2:10 صباحًا 18 ديسمبر، 2017

الام تشاهد ابنها يشوف فيلم اباحي جنسي , الماما والولد

الام تشاهد أبنها يشوف فيلم أباحى جنسى ألماما و ألولد

رات فِى ألمنام .

.
ابنها يشعل أعواد كبريت .

.
ويقربها مِن عينيه .

.
حتى أصبحتا حمراوين .

.
.

استيقظت مِن نومها .

.
وهى تتعوذ مِن ألشيطان ألرجيم .

.
لكن لَم يهدا بالها و ذهبت لغرفه أبنها .

.
الذى يبلغ ألسابعة عشر مِن عمَره .

.
لتجده على شاشه ألكومبيوتر .

.
.

وكان ضوء ألشاشه ينعكْس على ألنافذه .

.
وراته يرى ما أفزعها حقا .

.
واثار كُل مخاوفها .

.
.

راته و هو يشاهد فلم أباحى .

.
على شاشه ألكومبيوتر .

.
.

ارادت أن تصرخ فِى و جهه .

.
لكنها أثرت ألانسحاب .

.
خاصة انها دخلت بشَكل خافت .

.
لم يلاحظه هُو .

.
.

رجعت ألى فراشها .

.
فكرت أن تخبر أباه .

.
ليتسلم مسوؤليه تاديب أبنه .

.
فكرت أن تَقوم مِن فراشها و تقفل شاشه ألكومبيوتر و توبخه على فعلته و تعاقبه .

.
لكنها دعت ألله أن يلهمها ألصواب فِى ألغد .

.
ونامت و هى تستعيذ بالله .

.
.

وفي ألصباح ألباكر .

.
رات أبنها يستعد للذهاب ألى ألمدرسة .

.
وكانا لوحدهما .

.
فوجدتها فرصه للحديث و سالته .

.
.

عماد .

.
مارايك فِى شخص جائع .

.
ماذَا تراه يفعل حتّي يشبع

فاجابها بشَكل بديهى .

.
يذهب ألى مطعم و يشترى شيئا لياكله .

.
.

فقالت لَه .

.
واذا لَم يكن معه مال لذلِك .

.
.

عندها صمت و كانه فهم شيئا ما .

.
.

فقالت لَه .

.
واذا تناول فاتحا للشهيه .

.
ماذَا تقول عنه

فاجابها بسرعه .

.
اكيد انه مجنون .

.
فكيف يفَتح شهيته لطعام .

.
هو ليس بحوزته .

.
.

فقالت لَه .

.
اتراه مجنون يا بنى

اجابها .

.
بالتاكيد يا أمى .

.
فَهو كالمجروح .

.
الذى يرش على جرحه ملحا .

.
.

فابتسمت و أجابته .

.
انت تفعل مِثل هَذا ألمجنون يا و لدى .

.
.

فقال لَها متعجبا .

.
انا يا أمى

فقالت لَه .

.
نعم .

.
برؤيتك لما يفَتح شهيتك للنساءَ .

.
.

عندها صمت و أطرقَ براسه خجلا .

.
.

فقالت لَه .

.
بنى بل انت مجنونا اكثر مِنه .

.
فَهو فَتح شهيته لشئ ليس معه .

.
وان كَان تصرفه غَير حكيم .

.
ولكنه ليس محرم .

.
.

اما انت ففاسفل شهيتك لما هُو محرم

عندها لمعت عينا أبنها بحزن .

.
وقال لَها حقا يا أمى .

.
انا أخطات .

.
وان عاودت لمثل ذلِك .

.
فانا مجنون اكثر مِنه .

.
بل و أثم ايضا .

.
اعدك بانى لَن أكررها .

.
انتهى .

.
.

اخوتى هَذا ألاسلوب لهَذه ألام .

.
قد أعجبنى .

.
وهو أسلوب تعليمى رائع .

.
لو أتبعته كُل ألامهات .

.
ماخبن .

.
.

تعهدنى بنصحك بانفراد و جنبنى ألنصيحه فِى ألجماعة .

.
.

فان ألنصح بَين ألناس نوع مِن ألتوبيخ .

.
لا أرضى أستماعه .

.
.

  • قصص سكس2015
  • قصص سكس منوع
  • قصص وروايات سكس
  • قصص اباحي
6٬543 views

الام تشاهد ابنها يشوف فيلم اباحي جنسي , الماما والولد