8:06 صباحًا 27 يونيو، 2019

المعلمة والتلميذ اليتيم

المعلمة و التلميذ اليتيم

وقفت معلمة الصف الخامس ذات يوم و القت على التلاميذ جملة

اننى احبكم كلا و هي تستثنى في نفسها تلميذ يدعي تيدى

 

!

فملابسة دائما شديدة الاتساخ

مستواة الدراسي متدن جدا و منطوى على نفسة ،

 

وهذا الحكم الجائر منها كان بناء على ما لاحظتة خلال العام

فهو لا يلعب مع الاطفال و ملابسة متسخه

ودائما يحتاج الى الحمام

و انه كئيب لدرجة انها كانت تجد متعة في تصحيح اوراقة بقلم احمر لتضع عليها علامات x بخط عريض و تكتب عبارة راسب في الاعلى

ذات يوم طلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ و بينما كانت تراجع ملف تيدى فوجئت بشيء ما

 

لقد كتب عنه معلم الصف الاول تيدى طفل ذكى موهوب يؤدى عملة بعناية و بطريقة منظمة .

 

و معلم الصف الثاني تيدى تلميذ نجيب و محبوب لدي زملائة و لكنة منزعج بسبب اصابة و الدتة بمرض السرطان.

اما معلم الصف الثالث كتب:لقد كان لوفاة امة و قع صعب عليه لقد بذل اقصي ما يملك من جهود لكن و الدة لم يكن مهتما به وان الحياة في منزلة سرعان ما ستؤثر عليه ان لم تتخذ بعض الاجراءات

بينما كتب معلم الصف الرابع تيدى تلميذ منطو على نفسة لا يبدى الرغبة في الدراسة و ليس لدية اصدقاء و ينام اثناء الدرس

هنا ادركت المعلمة تومسون المشكلة و شعرت بالخجل من نفسها

 

و قد تازم موقفها عندما احضر التلاميذ هدايا عيد الميلاد لها ملفوفة باشرطة جميله

ما عدا الطالب تيدى كانت هديتة ملفوفة بكيس ما خوذ من اكياس البقاله.

تالمت السيدة تومسون و هي تفتح هدية تيدى و ضحك التلاميذ على هديتة و هي عقد مؤلف من ما سات ناقصة الاحجار و قارورة عطر ليس فيها الا الربع

ولكن كف التلاميذ عن الضحك عندما عبرت المعلمة عن اعجابها بجمال العقد و العطر و شكرتة بحرارة ،

 

 

و ارتدت العقد و وضعت شيئا من ذلك العطر على ملابسها ،

 

ويومها لم يذهب تيدى بعد الدراسة الى منزلة مباشره

بل انتظر ليقابلها و قال ان رائحتك اليوم مثل رائحة و الدتى

 

 

:)

عندها انفجرت المعلمة بالبكاء لان تيدى احضر لها زجاجة العطر التي كانت و الدتة تستعملها و وجد في معلمتة رائحة امة الراحلة

 

!

منذ ذلك اليوم اولت اهتماما خاصا به و بدا عقلة يستعيد نشاطة و بنهاية السنة اصبح تيدى اكثر التلاميذ تميزا في الفصل ثم و جدت السيدة مذكرة عند بابها للتلميذ تيدى كتب بها انها افضل معلمة قابلها في حياتة فردت عليه انت من علمنى كيف اكون معلمة جيده

بعد عدة سنوات فوجئت هذه المعلمة بتلقيها دعوة من كلية الطب لحظور حفل تخرج الدفعة في ذلك العام موقعة باسم ابنك تيدى .

 

فحضرت و هي ترتدى ذات العقد و تفوح منها رائحة ذات العطر ….

بعدما نفقد العزيز علينا .

 

.ربما يرسل الله لنا من يشعر بنا و يبدل حياتنا الى الافضل

راحة للعقل و القلب و النفس….

    قصص سكس المعلمه
    قصص سكس معلمة
    قصص سكس مدرسات
    قصص سكس مع المعلمه
    قصص سكس المعلمة
    قصص سكس المعلمةمع الطالب
    قصص سكس طالب
    قصص سكس الاستاذه
    قصص نيك المعلمه
    سكس مدرسات

12٬796 views

المعلمة والتلميذ اليتيم