7:27 مساءً 21 يونيو، 2018

امراة تفقد بصرها لانها شاهدت زوجها يخونها مع اختها

امراه تفقد بصرها لأنها شاهدت زوجها يخونها مَع أختها

لم تكمل سناءَ تعليمها و تزوجت أبن عمها فِى سن مبكره .
فقد كَانت أحدى

اشقاءَ و شقيقات لاب موظف بسيط .

مرت سنوات هادئه علَي زواجها توفي و ألدها و تولت ألام شوون ألاسره

،لكنهالحقت بزوجها سريعا لتترك لسناءَ مسووليه رعايه أشقائها و كَانت أ

صغرهم عمرها 10 أشهر ,

عاهدت نفْسها أن تكمل ألمشوار و تحمل ألامانه رغم

ثقلها .
واعتبرت شقيقتها ألرضيعه تعويضا عَن حرمأنها مِن ألانجاب فكَانت ألابنه

الَّتِى تمنت تضمها الي صدرها و تحتضنها بَين ذراعيها.
لتشعر بمشاعر ألامومه

الَّتِى حرمت مِنها … رحب

با لشقيقه ألرضيعه،فمع قَدومها تحسنت حالته

الماديه فا عتبرها و جه ألخير ألَّذِى دخل حياتهما و ألابنه ألَّتِى حرم مِنها

كانت

سناءَ تعمل فِى تفصيل ألملا بس حتّي تخفف ألعبء عن

كى لايتملل مِن ألا

نفاق علَي أشقائها .

وهبت سناءَ حياتها و مجهودها و كل دخلها لرعايه أشقائها

حتي تخرج ألواحد تلو ألاخر مِن ألجامعه:
سا عدتهم فِى زواجهم و عندما تزوجو

شغلتهم ظروف ألحيآة عنها ،

فكَانت تكتفي با لاطمئنان عَليهم مِن و قَْت

لاخر،واعتبرت أن و جود شقيقتها ألصغري معها أكبرعزاءَ لها.كبرت ألطفله

واصبحت فتاة جميلة أنتقلت الي ألجامعه،بينما هد ألمرض سناءَ و أنحني ظهرها

من ألتعب،
ومع ذلك

كَانت تتحامل علَي نفْسها و تسهر أليالى فِى ألعمل:
كان كُل عام يمر تزداد

التها ألصحية سوءا.
وتزداد

شبابا و حيويه.
بدا ألزوج يرتبط بشقيقه زوجته

الَّتِى أصبحت سيده ألمنزل:تتحكم فِى كُل صغيرة و كبيرة فيه،
وكَانت سناء

تعطيها هذ ألحق بسَبب أرتباطها بها و حرمأنها مِن ألابنا و غياب أشقائها

عنها،فاهملها

ووجه كُل حبه لشقيقتها ألشابه ألجميله،اخذ ينفق كل

امواله عَليها،ومع ذلِك فقد كَانت زوجته حسنهالنيه مسالمه تسعدباهتمامه

بشقيقتها و تتمنا أ ن يزداد هَذا ألاهتمام يوما بَعد يوم بل و كَانت تطلب مِنه أن

يصطحبها فِى نزهات و تكتفي هِى بالبقاءَ مَع ألامها ألَّتِى أصبحت و نيسها

الوحيد.
تخرجت ألشقيقه ألصغري مِن ألجامعة لَم تسع ألدنيا فرحه سناءَ بنجا حها

تحاملت علَي نفْسها و قَررت ألخروج مِن ألمنزل لشراءَ هديه تليق بهَذا ألحدث ألَّذِي

انظرته سنوات،
فا ليوم فَقط تحقق حلمها ،

وتستريح بَعد عناءَ ألسنين ألطويله

اليَوم فَقط شعرت أن تعبها لَه فائده و انها أتمت رساله و ألديها .

عادت الي منزلها

تحمل هديتها بَين أحضأنها
فتحت ألباب بهدواءَ و دخلت فِى صمت لتفاجئها با

لهديه ،

ولكن ألمفا جاه كَانت مِن نصيبها هي،،
فعندما فَتحت غرفه نومها

وجدت جزاءَ معروفها و تضحيتها ،
كان

مع شقيقتها لَم تصدق مارات

،سقطت علَي ألارض و راحت فِى غيبوبه أستمرت أياما أفاقت لتجد كُل ماحولها

(ظلام أحتارالاطباءَ فِى أسباب فقدهابصرها ألَّذِى ليس لَه تفسير سوي انها

تعرضت لصدمه نفْسيه جعلتها ترفض ألرويه مِن هول مارات .
صرخت مِن ألم نفْسها

واخذت تبحث عَن بصيص مِن ألنور يضيء لَها باقى حياتها ألَّتِى ضا عت بين

مكينه ألخياطه و رعايه ألزوج و ألاشقاءَ ليَكون جزاوها ألخيانة و ألظلام و ألمرض،

مدت يدها ظن مِنها أن احد سياخذ بها و يعرفها طريقها ،

لم تجد سوي ألحسره علَي ألعمر ألَّذِى ضاع فقد أختفاءَ ألزوج مَع شقيقتها

وتركاها تعيش بَين جدران ألياس و ألمصير ألمجهول

حسبى الله و نعم ألوكيل..

8٬170 views

امراة تفقد بصرها لانها شاهدت زوجها يخونها مع اختها

true

قصة حوار حفيدة مع جدتها سنة 2070 اكثر من رائع بنت تكلم جدتها

اروع القصص قصة نقاش بنت مَع جدتها سنه 2050 اكثر مِن رائع فتاة تكلم جدتها …