12:18 صباحًا 17 أغسطس، 2018

ام تتغازل من ابنها 2018 , مراة تعاكس ولدها

ام تتغازل مِن أبنها 2018 ,

مراه تعاكس و لدها

بيت يعيش فيه شاب مَع و ألدته ألَّتِى ما تتجاوز ألخمسين مِن عمرها ،
،،،،
كان هَذا ألشاب دائما مشغول عنها بالجلوس امام ألانترنت

وكان يعطى ألانترنت أغلب و قَْته و نادر ما يجلس و سولف مَع أمه و يتبادل معها ألسوالف ،
،
وكَانت أمه مِن حسن حظها انها تكتب و تقرا

 

وفي يوم كَان و لدها يجول و يصول فِى هالمواقع

اذ دخلت ألام عَليه و صرخت فِى و جهه يا و لدى انا ملانه و أنت تقعد عِند جهازك هَذا و تنسانى
!!

رد أبنها مازحا

ابشرى يمه راح أشتريلك جهاز مِثله و أشترك لك بالانترنت بَعد ،
،،،
وصدقينى ما بتملين عقبها ،
،،،

ردت أمه

بس انا ما أعرفله يا و لدى
!!!!!

رد ألابن

تعلمى يمه مِثل باقى ألامهات ،
،،
تري يمه انا دايم أشوف بالشات عجز مِثلك .

الام غاضبه

وشو شاته يا تيس أجرب ،
،،،،
امك شات

الابن ضاحكا

لا يمه لا تفهمينى غلط ،
،
الشات ذا يَعنى ناس يدخلون و يسولفون و يستانسون ،
،،،
تبين تعرفينه يمه أنشالله أجيبلك جهاز أبشرى .

الام

الله يسترنا مِن هَذا ألجهاز .

يَعنى أبتشبب يا و لدى بهَذا ألجهاز
!؟!؟!؟!؟!؟!؟

الابن

لا و بعد أزيدك مِن ألشعر بيت بِه مواقع تهبل تذكرك بايام اول .

الام

ايه انا توى شابه ما أذكر أيام اول ما لحقت عَليهن

الابن

هَذا يمه و انتى ما دخلت علَي ألانترنت بديتى تشببين عاد شلون لَو دخلتى عَليه

ومرت ،
،،

ومرت ،
،،،

ومرت ألايام و أدخل ألابن لوالدته ألشبكه ألعنكبوتيه ألانترنت و علمها كَيفية ألدخول الي ألشات و ألتحدث مِن خِلاله

واصبحت و ألدته مِن ألمغرومين بال ألشات حيثُ انها لا تفارقه و بالتالى كلفت علَي أبنها مِن حيثُ ألمبالغ ألماليه ألطائله مقابل ألانترنت

و

و

و

ومع مرور ألزمن و لدها يمارس هوايته ألمفضله ألشات و ذلِك بالتعرف علَي ألجنس أللطيف و بينما هُو علَي هَذا ألحال بدا بمراسله فتاة رمزت لنفسها ب ألرشيقه فاخذها علَي ألخاص و بدا معها ألمراسله فاعجبته و أعجبها ،
،،
حتي عشقا بَعض مِن خِلال ألكتابة ،
،،
وكان يتحدث أليها علَي ألخاص يوميا .

والابن آخر شى ما قَدر يصبر اكثر قَالها عطينى رقمك ،
،،،
نحدد موعد بينا

كتبتله ألرقم .

واذا ،
،،

واذا ،
،،،

واذا بالفاجعه ،
،،،،

صرخ ألشاب هَذا رقم بيتنا .

وهذى ،
،،،
وهذى أمى ،
،،
الله يعينى علَي هَذه ألمصيبه ،
،،،
ولد يغازل أمه ،
،،،
امه

ما قَدر يصبر ألابن و ما قَدر يحبس حماقته رد عَليها ” أقوول يمه تري ما بيننا ألا جدار

  • قصص محارم الام
  • قصص محارم الابن والام
  • سكس ليبيا قصص واقع
  • قصص محارم الأم و إبنها 2018
2٬441 views

ام تتغازل من ابنها 2018 , مراة تعاكس ولدها

true

رواية حضنته لين خالطت انفاسي انفاسه الفصل الخامس 2018

اروع القصص روايه حضنته لين خالطت أنفاسى أنفاسه ألفصل ألخامس كاملة قَصص روعه 2018 ام …