يوم الإثنين 4:15 مساءً 27 يناير 2020
11

تزوجت خالي ولا محرمات امام الحب , هذه الرومانسية والعشق والحرية

تزوجت خالي و لا محرمات امام الحب , هذه الرومانسية و العشق و الحرية

..

لن اطيل عليكم و اليكم تفاصيلها

شابة في مقتبل العمر تقول ” نعم اني على خلاف شديد مع شقيقتى و لا استطيع ان اسامحها او اغفر لها ، لان ما فعلتة هو امر بشع لا ممكن غفرانة ” .

سالها المذيع و اسمه جيرى و ماذا ارتكبت اختك من بشاعة لتتخذى ذلك الموقف منها اجابت تصور انها تزوجت خالي ، و خالها ، و هل تري ابشع من هذا

سالها و هل لديك ما نع من مواجهتها هنا و امام الكاميرا و الجمهور اجابت لا ما نع ابدا و سالقنها درسا في الاخلاق و السلوك الاجتماعى امامكم.

دخلت بعد لحظات شابة اخرى= و اضح انها شقيقة الشابة الاولي و الشبة بينهما كبير . بدت الشابة الثانية= اكثر سعادة و انشراحا من شقيقتها . حصلت مشادة بين الفتاتين انتهت بجلوس الفتاة الحديثة فوق كرسى الى الجانب الاخر من المسرح.

سالها المذيع شقيقتك تقول انك تزوجت من خالك ، فهل صحيح ما تقول اجابت بكثير من الجراة و التحدى بالتاكيد صحيح . اني متزوجة من خالي ، و ما الخطا في هذا

صفق جمهور الحاضرين بحرارة لما تقوله هذه الفتاة مما يؤكد تاييدة الكامل بحماسة .

سالها المذيع بعد هدوء عاصفة التصفيق الحاد و لماذا فكرت بالزواج من خالك من بين كل الرجال في ذلك العالم اجابت بابتسامة عريضة لاننى احببتة و سابقي احبة ابد الدهر .

سالها المذيع هذه شقيقتك ، و علمنا ايضا ان امك تعترض على هذه العلاقة بينك و بين خالك . اجابت انه زوجي الان ، و لا يعنينى اعتراض اي كان ، سواء كانت امي ال العاهرة او اختي الساقطة او المجتمع باسرة . و صفق لها جمهور الحاضرين بحرارة اشد.

سالها المذيع انت تشتمين امك و اختك بكلمات غير لائقة .. فلماذا اجابت بوقاحة لانهما كذلك .. سالها و هل انت مستعدة لشتم امك في حضورها اجابتة لقد فعلت ، و سافعل.

دخلت الام الى المسرح و حصلت مشادة كلامية بينها و بين ابنتها و صلت الى التشابك بالايدى . و استمر الحوار

وجة المذيع كلامة الى الفتاة زوجة الخال هل انت مقررة الانجاب من ذلك الزواج؟

اجابتة نحاول هذا كل يوم اني و خالي ، اعنى زوجي . سالها اذا انجبت طفلا ، سيصبح ابنك و في الوقت نفسة ابن خالك اليس كذلك

اجابت صحيح ، هو كذلك بالضبط ، فاين الغرابة في هذا و صفق الجمهور من جديد تاييدا للفتاة الجريئة و دعما لموقفها.

وجة المذيع سؤالة الى الام و انت ماذا تقولين

اجابت بغضب ان ما فعلتة هذه الساقطة تجاوز كل الحدود و الاعراف و القوانين و الاخلاق ، و يجب ان تفسخ هذه العلاقة فورا ، ردت عليها ابنتها انت تقولين هذا ايتها الساقطة لماذا لم تعترضى على زوجك الذى ضاجعنى بعد ان علمت بالامر اجابت الام لم يكن زوجي ليفعل هذا اذا رفضت انت مبادرتة ، فلماذا قبلت و لبيت طلبة اجابتها لانة يعجبني.

وازداد تصفيق الجمهور . سال المذيع الام ماذا تفعلين باخيك الذى تزوج من ابنتك اذا تقابلتما اجابت ساؤنبة و ربما الطمة على و جهه.

دخل شاب بعد لحظات يبدو في كسن البنت ابنة اخته و هو يحمل باقة زهور قدمها الى زوجتة و جلس الى جانبها ، و صفق الجمهور ترحيبا بالعريس و اخلاقياتة الراقية فهو لم ينس احضار الزهور معه ليقدمها لعروسه!

حصلت مشادة بين الام و ابنتها من جهة ، و بين العريس و زوجتة من جهة اخرى= . انتهت بالهدوء و استماع الحوار مع الخال العريس.

سالة المذيع لماذا اخترت ابنة اختك عروسا لك من بين كل النساء؟

ضحك بسعادة و اجابة ببساطة و اضحة قائلا لاننى احبها . سالة المذيع و ماذا عن القانون و العادات و التقاليد و المحرمات؟

اجابة مجنون هو من يحرم ممارسة الحب بذريعة العادات و التقاليد . اني احبها و هي تحبنى ، و نحن نؤلف ثنائيا رائعا ، و ذلك يكفى ..

سالة المذيع لماذا احببتها و تزوجتها؟

اجاب لقد جربنا بعضنا في الفراش و نجحنا في اسعاد انفسنا كثيرا . و ماذا يريد الشخص من الانثى اكثر من هذا ليحبها و صفق الجمهور من جديد . و هدا التصفيق و سال المذيع الا تعلم ان ذلك الزواج هو من المحرمات اجابة لا محرمات امام الحب . نحن في اميركا و نحن احرار . نفعل ما نريد . انها الحرية . انها الديموقراطية . و نحن نفخر بانتمائنا لهذه الامة الاميركية التي تعطينا الحرية المطلقة . و صفق الجمهور.

سالة المذيع هل قررتما انجاب اطفال

اجابة ذلك ما نحاول حصولة كل يوم.

سالة لنفترض انه صار لديكما شاب و بنت . و احبا بعضهما مثلكما ، فهل توافق على زواجهما اجاب بل ابارك هذه العلاقة ، و ذلك الزواج اذا حصل ، نحن في اميركا ، بلد الحريات و الديموقراطية .

دخل زوج الام بعد لحظات من ذلك الحوار و هو يحمل كتابا بين يدية ، تقدم الرجل من الخال و قال له ذلك الكتاب المقدس اهديك اياة لتقراة و هو يحرم كهذا الزواج علك تتراجع .

امسك الخال بالكتاب المقدس و القي به ارضا و هو يقول ذلك لا يعنينى و لا و لن اتراجع . في تلك اللحظة امسك الرجل بتلابيب الخال العريس و اشبعة ضربا و مزق ثيابة الانيقة .

احتج جمهور الحاضرين على ذلك الفعل متعاطفا مع الخال العريس . و توقفت الكاميرا عن التصوير و انتقلت مع المذيع الى الجمهور.

سال المذيع احداهن الديك تعليق على ما شاهدت و سمعت اجابتة بفخر و اعتزاز انها ممارسة الحرية و الديموقراطية في اجمل و ابهي مظاهرها بعيدا عن كافة القيود من عادات و تقاليد و اعراف و قوانين بالية اصبحت من الماضى . اني مع هذه الفتاة التي ما رست حريتها و تبعت ما اختارة قلبها و تزوجت من يحبها و تحبة . نحن في اميركا يا سيد جيرى ، و يحق لنا ان نفعل ما نريد وان نمارس حريتنا بلا حدود ..!!

قد تبدو هذه القصة ” ابداعية ” من نمط ” و ليمة لاعشاب البحر ” التي تمارس المحرم بلغة الادب لكن طبعا سيصدم القارئ او القارئة حينما يعرف انها قصة حقيقية بثت على شاشة احدي القنوات التلفزيونية الفضائية الاميركية التي اعتادت بث حلقات من و اقع المجتمع الاميركى ، قوام البرنامج احضار بعض الاطراف المتخاصمة حول مقال ما الى استوديو التلفزيون لاجراء حوار و مناقشتة امام الجمهور الموجود في الاستوديو. و بالنهاية استخلاص نتيجة او عبرة . انها تعبر بحق – كما تقول زينب كريم راوية القصة – عن الحرية و الديمقراطية على الطراز الاميركى .. ، بل انها حقا ” الحضارة ” التي اشعلت الولايات المتحدة الحرب في العالم لاجل الحفاظ عليها باعتزاز و فخر منقطع النظير !

صرخ رئيس الولايات المتحدة الاميركية تعليقا و تعقيبا على حادثة 11 سبتمبر قائلا ان صراعنا مع الارهاب هو صراع حضارات .. نحن بنينا حضارتنا و ارتضيناها و لن نسمح لاى كان ان يمسها او ينتقدها او يحاول تبديلها . و لذلك اعلنا الحرب على الارهاب . و اضاف انه … يدافع عن الحرية

******

اعتذر لنقل هذه القصة بكل ما فيها من و قائع و عبارات ربما تكون=قذرة و لكنى فضلت نشرها على ما هي عليه لكي ناخذ العبرة من ذلك المجتمع الفاسد و الفاسق الذى يحيى الرذيلة باسم الحريه

م ن ق و ل

  • قصص نيك مرات الخال
  • قصص نيك الخال
  • قصص سكس مع خالي
  • اولاد وامهم وابوهم وعمهم وخالهم قصة نيك نيك
  • قصص نيك الزوجة و خالها
  • قصص سكس زوجة الخال
  • قصص نيك مع خال زوجي
  • سكس زوجة خالي قصص
  • قصص سكس الخال
  • قصص سكس محارم مع عمي