9:09 صباحًا 23 يناير، 2019

حملت من جارها ليرفع زوجها العقيم راسه بين اهله وعشيرته

حملت من جارها ليرفع زوجها العقيم راسه بين اهله و عشيرته

لم يشا "حسن" ابن مدينه اسيوط في قلب صعيد مصر ان ينتحر و يترك سره للابد.

لقد استطاع و زوجته الجميله ذات الحسب و النسب ان يكتما سرا اخبرهما به الاطباء بانه عقيم لا يستطيع الانجاب..

لكنه ابي ان يودع الدنيا دون ان يكشف لاسرته سر الحمل الذى في بطن زوجته،

رغم انها كشفت عنه بارادتها حتى تجعله يرفع راسه عاليا بين اهله و عشيرته في الصعيد حيث يدفع الانسان حياته ثمنا لشرفه!!

حسن مثل كثيرين من الشباب تخرج في الجامعه و ظل سنوات بدون عمل،

يبحث هنا و هناك..

و يقدم نفسه للوظائف الخاليه القليله و لاعلانات التوظيف التى يقراها في الصحف،

و اخيرا رزقه الله بالوظيفه التى يستطيع ان يفتح بها بيتا..

و صبر سنوات اخري الى ان تحصل على المهر و على الشقه التى تصلح للحياه الزوجيه ثم تقدم لفتاه جميله تخطف الانظار،

ذات حسب و نسب فهى من عائله كبيره ميسوره و على درجه مناسبه من التعليم..

الاثنان كان يعيشان قصه حب كبيره ينتظران تتويجها بالزواج..

تم كل شيء سريعا..

فاسرتها رحبت به فهو ايضا من عشيره كبيره معروف نسبها و حسبها.

دخل بها و مضي شهران..

ثلاثة..

اربعة..

و هما يعيشان السعاده ساعه بساعة..

لكن لان هذه المده هى اقصي ما يمكن ان يتحمله الصعايده قبل ان يصيبهم القلق لتاخر الانجاب..

بدا اهل حسن يسالونه عن " الحمل"..

هل ظهرت البشائر ام لا..

لماذا تاخر؟!

وامام هذه المطالب العائليه اضطر الزوجان لاستشاره الاطباء حيث اثبتت التحليلات انها عاديه و تستطيع الحمل،

اما المفاجاه المدويه فكانت بالنسبه له..

انه عقيم لا يستطيع الانجاب اطلاقا حتى بوسيله التلقيح الصناعى او اطفال الانابيب لان الحيوانات المنويه عنده ميته و مشوهة!

انهمرت دموعه و دموعها..

التقي الحبيبان على سر تعاهدا ان يكتماه للابد..

الا يبوح اي منهما بانه عقيم وان يعيشا حياتهما معا..

زوجان بدون ابناء فهى اراده الله.

لكن احاديث الاهل لم تنته..

و ضغوطهم خاصه اسرته استمرت بل وصلت الى حد مطالبته بان لا يضيع وقتا و يسعي للزواج باخرى..

فعند معظم الصعايده الزوجه دائما هى المتهمه بعدم الانجاب!

اشفقت عليه زوجته..

و قررت ان تبحث عن حل لتعيد له كبرياءه و شرفه على حد قولها له عندما اخبرته بالحقيقة..

فقد اقامت علاقه محرمه مع احد جيرانها حتى حملت منه،

ثم ذهبت لزوجها لتقول له: الان يمكنك ان ترفع راسك بين اشقائك و اهلك و اهلى فانا حامل!!..

استفسر منها مستغربا: كيف تم ذلك و انا لا استطيع الانجاب ابدا..

بكل هدوء و بفرحه غريبه راحت تحكى له ما فعلت لتنقذه من و رطته!

خرج من عندها و هو يحس بدوار شديد..

اتجه الى جهاز التسجيل ليحكى كل هذه التفاصيل المشينه كلمه كلمة..

و ليقول ان ما في رحم زوجته هو من الزنا..

ثم اطلق الرصاص على نفسه لينهى حياته..

عثر شقيق الزوج على شريط التسجيل و ابلغ اللواء حمدى الجزار مدير امن اسيوط..

الذى حول الشريط الى النيابه التى استمعت اليه فامرت بضبط الزوجه و العشيق و حبسهما على ذمه التحقيق.

  • قصص سكس صعيدي
  • قصص سكس الصعيد
  • قصص سكس صعايده
  • قصص سكس في الصعيد
  • قصص نيك صعيدي
  • قصص نيك في الصعيد
  • قصص سكس صعيدى
  • قصص سكس صعيد
  • قصص سكس حمل
  • قصص سكس من الصعيد
8٬462 views

حملت من جارها ليرفع زوجها العقيم راسه بين اهله وعشيرته