12:11 مساءً 23 مايو، 2018

حوار ساخن بين رجل وحماته

حوار ساخن بَين رجل و حماته

تبقي قَاعد فِى أمان الله مَع مراتك و قَاعدين تهرجوا تقولها بحبك يا توته و تقولك و أنا …..
وفجاه يدق ألباب

هو

خير الله أما يجعله خير مِن أللى جاى لنا ألساعة ديه

هي:
مش عارفه قَوم أفَتح يا حبيبي

هو

ربنا يستر

ويروح يفَتح ألباب و للاسف ربنا ما أستجبش لدعوته يلاقى فِى و شه حماته

هو:
فِى سره أعوذ بالله مِن ألشيطان ألرجيم حماتي

حماته

ايوه أمال عفريتها جاى يطل عليك أيه كُل ده علشان تفتحوا ألباب انت و قَعت علَي و دنك و لا أيه

هو:
في سرك يا رب ألناس كبيرة و صغيرة بتموت و حماتى أللى خلاص ألعنكبوت عشش فِى مناخيرها لسه عايشه أفتكرها يا كريم

حماته

سرحان فِى أيه بقي يا راجل يا ناقص أكلمك فِى ألتليفون و أفولك تعالي بتخانق مَع ألمعلم عكوه ألجزار تَقوم متجييش

هو

طب ما انا أفتكرت أن و لادك أكيد هُناك يا حماتي

حماته

ليه هُو انا مستغنيه عنهم

هو

يعني أيه مستغنيه عني انا و بعدين ده راجل مفتري آخر مَره كَان أتخانق مَع جاركو أسماعيل الله يرحمه و فضل معلقه فِى ألمحل تلات أيام

حماته

انت لَو أتهببت مت هالاقى بدالك ميت عريس لبنتى أللى أتعمت لما خدتك و أقولها يا بنتى بصيله تقولى بحبه ياماما يابنتى بصى كويس تقولى بحبه أقولها دققى فِى ملامحه تقولى ألموكوسه مالها ياماما أجيبلها صورة قَرد و قَولها بصى للصورة و بصى لَه أيه يفرقهم ترد عليا تقولى بحبه ياماما و أدى ألنتيجة أتجوزتك و عملت عملية ليزر فِى عنيها و رجعت تشوف كويس و لما فاقت شافتك أتخضت و أصرت أن ألدكتور يرجعلها نظرها زى ما كَان .

هو

كتر خيرك يا حماتى فِى سره يارب مش عايز غَير ألدعوه ديه و بس خدها خليها تبلع لسأنها أكيد هتتسم

حماته:
بنتى حبيبتى معلش نسيت أسلم عليكى أما لاقيت ألموكوس فِى و شي

هى

نورتى يا ماما يا حبيبتى عامله أيه

حماته

كويسه بس ألراجل أللى أتعميتى و أتجوزتيه رفعلى ألضغط

هو

معلش يا حماتى معلش

حماته

وبعدين أيه أللى انت لابسه ده شورت و فانله أمال فين ألكاب انت فاكر نفْسم شغال فِى سيرك و لا كنت بتسليها و بتعملها فقره ألمشى علَي ألحبل طب هُو انا غريبة أعملنا عجين ألفلاحه أدخل غَير و أتحشم ،

وبعدين جيب لِى حاجة أشربها يا عديم ألذوق يالا .

هو يدخل ألمطبخ و يعملها شاى و يبص لعلبه سم ألفيران و يقول أخلص مِنها و أخلص نفْسى بَعدين يرجع و يقول حرام هاروح مِن ربنا فين

يرد علَي نفْسه و يقول أكيد ربنا هيسامحنى لا لا أعوذ بالله مِن ألشيطان بلاش و يخرج

حمانه

كل ده علشان كوبايه شاى موكوس و مدهول يا حظك يا بنتى و تدوق ألشاى أيه ده ألشاى طعهمه زفت أدخل أعملى و أحده عدله يالا

هو

من عنيا يا حماتى و هو يبتسم مش خساره فيها ألعلبه كلها

ويدخل ألمطبخ و يمسك ألسم بَعد كده يرجع فِى كلامه و يرجع ألاوضه تاني

حماته

ورينى ضبطته و لا حتّي فِى ديه مش عارف

هو

ضبطته يا حماتى بس انتى مقولتليش انتى جايه ليه

حماته

الله بيت بنتى أجيه و قَْت ما انا عايزه حكم

هو

طبعا يا حماتى تنورى بس متهيالى فيه سَبب

حماته

عرفت أن بنتى حامل قَلت أجى أقعد معاها لغايه ماربنا ينتعها بالسلامه

هى

بجد يا ماما

حماته

اه يا حبيبه ماما هاقعد معاكى و هانام انا و انتى فِى أوضه و أحده فاهمه

هو

يا نهار أسود ديه لسه فِى ألشهر ألاول يا حماتي

حماته

وكمان بتسود ألنهار انا قَلتها كلمه ربنا يسامحه أبوها أقوله نناسب ده يرد عليا و يقولى معلش ماهِى خلقه ربنا

هو:
يبص لنفسه فِى ألمرايا يعني أيه انتى مجوزاها لقرد

حماته

اسخم علَي ألاقل ألقرد كَان هيقعد ينططلها يسليها مش زيك

هو:
بقه ديه أخرتها يا حماتى عايزانى أقعد أتنطط لها

حماته

وفيها أيه مش مراتك حبيبتك لَو انت معملتهاش قَرد مين أللى هيعمل لها

هو:
في سره حسبى الله و نعم ألوكيل فيكى يا أنثي ألعنكبوت

حماته

وبعدين فِى موضوع مُهم عايزه أكلمك فيه

هو

خير

حماته

انت عارف طبعا انها حامل

هو

ايوه

حماته

وطبعا أبنك او بنتك هتحبهم

هو:
طبعا

حماته:وعارف انها أكيد هتتوحم يبقي لغايه ما ألوحم يخلص ماشوفك قَدامي

هو:
ليه يعني

حماته

حرام عليك ألواد و لا ألبنت يطلعوا شبهك ده لَو حصل أفطسهم أرحملهم

هو:
حرام عليكى أمال أروح فين

حماته

انت طالما هتقعد معانا يبقي تتلثم تخبى و شك ألعكر

هو:
اتلثم يا شيخه حرام عليكي

حماته

حرام عليك انت و لادك

بصراحه انا جالى فِى ألمنام ألمرحوم أبوكى و كان لابس شورت أبيض و فانله حمالات مقطعة معفن عادى متغيرش ألمهم قَالى خلى بالك مِن أللى فِى بطن

بنتك أوعى بوز ألاخص جوزها يكرف عَليهم و صيتك أللى فِى بطنها و فجاه طلع يجرى و ألناس و راه بتقول حراميي

هو:
بعدين لابسك شورت أبيض و فانله مقطعة حتّي جهنم رايح يشحت فيها

حماته

اخرص هِى و صيه و هانفذها و دى و شك ألناحيه ألتانيه يا أخي

هو:
في سره هِى أيه محسسانى انها بتكلم قَرد هِى متشوفش نفْسها فِى ألمرايه لما أمها كَانت تحب تخوفها كَانت تخليها تبص فِى ألمرايا و تقولها ألعوا أهه

حماته

وأنتى يا بنتى و لا تكلميه و لا تردى عَليه زيه زى اى كرسى فِى ألشقه فاهمه

هي:
بس يا ماما

حماته

مفيش بس

هو

في سره كده يا حماتى طب أصبرى عليا هاخليكى تموتى موته محدش ماتها قََبل كده أخليكى تموتى بفضيحه

ان ما كهربتلك قَاعده ألحمام يا أنثي ألعنكبوت .

  • قصص نيك ساخن
  • قصص نيك حماتي
  • قصص نيك ساخنه
  • ناك حماته
  • قصص نيك ساخنة
  • نيك حماتي
  • قصص نيك حماته
  • قصص نيك حماتى
  • قصص نياكة ساخنة
  • قصة نيك حماتي
6٬206 views

حوار ساخن بين رجل وحماته