12:23 صباحًا 17 أغسطس، 2018

رواية اجبروني فيك وتحدوني في حبك كاملة

روايه أجبرونى فيك و تحدونى فِى حبك كاملة

هالله هالله بردود و ألى يقوله لا ينسي يحط أسم ألكاتبه

للكاتبه
خليك علَي طوول فله

قبل ما أبدا أحب أهدى أغلي ألورود أعز صحباتى و أللى شجعتنى كثِير¤ليمو¤وبنت خالتو ¤سومه¤وجميع صحباتي

ايه بقولكُم بدايتها يُمكن ما تعجبكم لاكن تكملتها و لا أروع و أرجع أذكر أن ألروايه جريئة

:..روايه أجبرونى فيك و تحدونى فِى حبك .

ملاك:يبه و لى يرحم و ألديك مابيه

جاسمابوها:اقول صكى فمك تبين مين و لد ألفقر و لد خالتك لَو تموتى ماخذتيه

ملاكوهى تبكي:يبه انت تبى تاخذ شرف أخته و الله يايبه ربى ماحيسامحك

جاسم باعل صوت:ملاك انتى مالك شغول بس تزوجه و هو راح يعشك بجنه يالغبيه هُو ماليردير و لا تقوليل انا أحب و لد خالَّتِى و كان خطبنى شوفيه يشتغل يوفرلك ألمهر هه و الله صدق بنت فقر

ملاك و خلاص مِنهاره:اسمع يبه انا آخر همى ألفلوس أعش بفقر و لاعيش بتعاسه الله لايسامحك أخته ألمسكين ليش أدمر حياتها خلاص انا راح أتزوجه بس يبه لاتفضحها

جاسم:أنتى غبيه ماتفهمين أقولك انا أخذتها لعشان بس يتزوجك أهدده فيها و بعدين أديه أصور

ملاك:الله لايسامحك الله لايسامحك

جاسم قَام و جرها مِن شعرها و رمها فِى غرفتها:اقول أنطقى هُنا ألكلام معاك ضايع و راح و سكر ألباب و قَفله

ملاك جلست تبكى و هى تفكر فِى حياته يوم انها أبولا متوسط ماتت أمها و أخوهاسالم و أختها ريناد بحادث كَانو رايحن ألسوق بتكسى بس صارلهم ألحادث و ماتو كلهم تذكرت مِن بَعدها أبوها صار يشرب و يَجب أصحابها ألدشاره عندها و كيف كَان يضربها بعنف و يقولها لَو كَان موتى معاهم كَان أحسن كَانت خالتها رحاب هِى الي تشتريلها ملابس للعيد و غيره و كَانت تمووت علَي و لد خالتها ماجد و صار يشتغل ليل و نهار لعشان يوفر ألمهر لَها و بنت خالتها أمجاد الي كَانت أخت لَها فكرة لَو درا ماجد أش بيسوى نزلت دمعه ألم و هى تذكر كلام أبوها انا أخذت صور أخت ألمليردير فيصل و راح أهدده فيها يجى يتزوجك و أن ماجاءَ تزوجك راح أوريها أبوها و راح أفضح أخته و أخلى راسه فِى ألتراب بكت قَهر علَي حالها و لين مانمت مكأنها مِن ألقهر

لنذهب ألا ألقصر و بتحديد فِى غرفه فرح

فرح و دموعها علَي خدها
والله يافيصل أنى مادرى كَيف جاب ألصور

فيصل أعصابه تالفه و يتكلم مِن بَين أسنانه:فرح تكلمى عدل كَيف جاب ألصور أحسلك تكلمي

فرح بصوت عالى مِن ألبكه:والله مادرى و الله مادرى عنه

فيصل راح عندها و شد علَي شعرها:اول رخى صوتك ثانى هذى صورك كَيف ماتعرفين مِن و ين أخذها و رمها(دزها علَي ألارض ياحقيره سودتى عشتى فضحتينا قَدام الله و خلقه خرج و صفق ألباب مِن و ره و هو خارِج

ابتسام:فيصل خير أنشاءَ الله أصواتكم و صله تَحْت

فيصل يمشى مِن جنبها و لا رد عَليها راح جناحه دخل و قَفل ألباب و راه راح رما نفْسه علَي سرير ألَّذِى يتسع لشخصين

اههايارب ياامل بينهدم حبنا راح أتزوج لاو لمين مِن بنت و أحد أبوها سكير و راعى داشاره فكر و خذ قَرار ماراح يتراجع عنه و نام مِن تعب ألشغل

نروح عِند فرح دخلت عَليها أبتسام

ابتسام:فرح أش فيه بينك انتى و فيصل

فرح و هى تمسح دموعها:مالك شغل و نقلعى مِن غرفتي

ابتسام:
القلط مو عليك علَي الي جاى يسال عليك مالت علَي و جهك و خرجت و هى تتطاير مِن ألشر

فرح:افف مِنها و قَامت فكت ألبلكونه هه و هَذا اول طراق لك يافيصل راح أحرمك مِن أمل زى ماحرمتنى مِن ألبراءَ راح أحرمك مِنها و انتى ياامل أستنى عليا جايك ألباقى و الله لاخليك يافيصل توهجس بملاك هه

{راح أعرفكم علَي عائلة صقر)

اساميهم و أعمارهم أما شخصياتهم راح تعرفونها مَع قَراتكم ألروايه

¤(صقر)رجال كبير فِى ألسن ماعها مرض ألقلب

¤زوجته فاطمه عمرها٤٤ ¤(فرح)عمرها٣٠ماهِى متزوجه

¤اياد متزوج بنت عمته حلا و عنده و لدين فراس اول أبتدائى و فارس خمس سنوات

¤(نوره)متزوجه و لد عمها سعود و عندها بنت رولا عمرها أربع سنوات و هى حامل

¤فيصل عمره٢٦

¤فايز و يدرس بالجامعة عمره٢٠

¤ابتسام ثانية ثنوى علمى عمرها١٧

}

جاسم:
ملاك يابنت قَومى يدفها برجوله)قومى قَامت عليك جهنم

ملاك و هى تنقز مِن مكانه و توقف:
نعم يبه

جاسم:انقلعى سويل فطور

ملاك و هى خايفه:
يبه مافي شى بل براد

جاسم و هويمسكها مِن شعرها:اف منك انا ذحين رايح أجيب و يدفها علَي ألجدار و خرج و صفع ألباب مِن و راه

ملاك راحت فَتحت دولابها و أخذت تنوره طويله لونها أحمر علَي أطرافها تطريز بلاسود و بلوزه سوده و عَليها رسومات بلاحمر و خرجت مِن ألغرفه بشويش خايفه أبوها موجد و راحت ألحمام(وانتم بكرامه)وخذت شور سريع و خرجت أستغربه أبوها ماجي راحت و قَفلت باب غرفتهامشطه شعرها ملاك فرصه أستشور شعرى قََبل أبوى مايجى أستشورت شعرها و طلع جنان هِى شعرها ناعم و طويل لنص ظهرها سوته و لفته خلته علَي شَكل قَبه و حطت فيونكه سوده و صلت ألفجر و دعيت ربها يرشدها لصحيح و ينجى ألبنت الي أبوها أخذ صورتها و لايفضحهاودعه لِى خالتها رحاب الي ملابسها و كل شى عندها بفضل الله تعالي ثُم ثم بفضل خالتها رحاب و بعدها قَامت فكت باب ألغرفه و ستغربت أبوها ماجي ليَكون سارله شى بس لاياربى أحمى ماعندى غَيره يارب و جلست بصاله تستني أبوها

قام فيصل علَي صوت ألمنبه ألساعه١٠:
٨ ص راح أخذ شور طويل و هو يفكر بحياته ألجديد الي مايدرى أش نهايتها لبس تشيرت أزرق فاتح و بنطلون أسود صله رجع شعره علَي و ره بهمال خرج و راح سيده علَي غرفه فرح و قَف عِند بابا غرفتها و ظرب ألباب بقوه جاه صوت فرح:فايز ترانى مانى فايقتلك فك ألبابا فيصل بقوه و شاف أخته حزن قَلبه سكر ألباب مِن و ره بس قَال تستاهل فيصل:اسمعى انا قَررت أتزوج بنت ألسكير و

قاطعته فرح و هى تمثل ألحزن:فيصل الله ياخليك انت لِى أمل و أمل لك انت أتحبها و أنا خلنى أعرف أتصرف و بعدين برايك أمى راح توافق علَي بنت فقر

فيصل حن أشوى عَليها:اول شى لاتقاطعين و ثانى أسمعى انا أليَوم بخطبة و ألخطوبة بتم بس أمى يبغلها هذى ألخطة و لازم انتى فيها أسمعى زين بَعدين حنعرفها فهمتي

فرح تفكر جبتها لِى نفْسك يافيصل
فهمه زين و متى

فيصل:
اليَوم حقولها و أنا أتوقع انها زاى ماتبغانى لكِن أبوها أجبرها

فرح بينها و بين نفْسها و الله جاءَ أليَوم ياامل لِى أخليك تندمين عَليه و أنت يافيصل لخليك تندم حيل علَي فعايلك

فيصل:بس يافرح قَوليل كَيف أخذ صورك

فرح و هى تسوى انها بريئه:والله مادرى كَيف جابها بَعدين يافيصل أتوقع أنى بعطيه صورى بيدي

فيصل
مدرى بس هُو أرسلى نسخه مِن ألصور و يلتك لوحدك مركب صور معاك الله لايفشلنا بس

فرح هه لسع ماجاك شى أستني
مدرى ياناس مدرى أهي أهي و الله مدري

فيصل يقوم:خلاص و أنزلى أفطرى تعرفين أبوى يحب انا كلنا حويله و خرج

فرح قَامت و قَفلت باب راحت لدلابها أخذت جوالها لِى ماحد يدرى عنه و تصلت ع

فرح:الو

….
:
هلا و الله حبيبتي

فرح:اهلاين فيك حبيبي

…..
:

اها بشرى أش صار

فرح:
بيخطبها و أليَوم بس ها لاوصيك خلها قَمر

جاسم أبوملاك):ماطلبتى شى ه قَرب يومنا حبي

فرح:خلها تلبس بنطول فيصل يحبها اكثر مِن تنوره أوكي

جاسم:اوكى حبيتي

فرح
يالله و لاتتصل انا أتصل عليك

جاسم
سلام حبي

فرح:سلام و سكرت حطت ألجوال علَي ألسايلنت و ردت فِى دولابها و طلت فِى ألمريه ضحكت و فكت ألباب و خرجت نزلت لقت أبوها و أمهاو فيصل و فايز و أبتسام

الكل:وعليكم ألسلام راحت و جلست جمب أبتسام و جلست تفطر

فرح:يبه أليَوم يُمكن أروح عِند و حده مِن صحباتي

ابواياد صقر):
منيه نعرفه

فرح:يبه انت تعرفنى انا ماقولك بروح عِند و حده مِن صحباتى ألا و أنا و أثقه فيه و بطريقَة زعل)ولاعندك شك

ابو أياد:لايبنيتى أعرفك ماتخذين الي ألرفقات ألزنات

فرح:فديتك ياحلي أبووقامت و باست راسه

ام أياد:
ياصقر لاتخليها تروح عِند مِن هب و دب ترا بَعدين أحنا الي بندم

فايز و هو يبغا يعصبها:ايو يبه لاتخليه تروح ترا يايبه اكثر أهل ألنار ألنساء

ابتسام بالغه عربية
صدق أخى ياابى لاتجعلها تذهب أبدا

فرح:اقول أنتو يها أنطمى و أفا يا أمى و أنا بخليك تروحين معاى تتعرفين عَليها

ابتسام:غريبة فرح بتعرف أمى علَي صحبتها تطورات

فايز:اقول فرح ليش ماتعرفين انا كمان عَليها

فيصل:اقول أترك عنك ألكلام ألفارغ و يابوى خلها تروح و انتى يامى روح تعرفي عَليها أحسن بَعد عشان تبعدينها عَن صحبات ألشر مو صح كلامى يمه

ام أياد(فاطمه):
صح و بس الي انت كُل كلامك درر

فايز فَوق راسه علامه أستفهام:غريبة فيصل بن صقر يقول خليها تروح و الله معجزه

فيصل:
مالك شغل يالله عَن أذنك يبه

ابوه صقر:
اذنك معك خرج فيصل راح ألسيارة دق علَي جاسم أبو ملاك

جاسم:الو

فيصل:
اسمع انا جاى معاى ألشيخ عشان أملك علَي ألبلوي الي رميتها علي

جاسم:ياحى الله بالنيسب بس ليش تسميها بلوا صدقنى ماراح تلق زى جماله

فيصل فينفسه و الله يابنت جاسم لعيشك فِى عذاب ماكون فيصل صقر أل..
:
مدامها جميلة علَي قَولك ليش راميها على ترا انا راح أتزوج عَليها مِن ذحين أقولك

جاسم:تزوج عَليها سو الي تبيه بس بَعد ما أديك صور ألبلو الي عندكهه

فيصل:
اسمع بس انا جاى و خل بنتك بتريقه)الجميلة تجهز لان راح أشوفها بَعد حرام ألجمال ذا كله مااشوفها

جاسم:من عيني

فيصل بقرف:خل عينك عندك سلام و سكر قََبل مايسمع مِنه رد
والله ياجاسم لخليك تندم و تجى تبوس أيدى لعشان أسامحك شغل ألسيارة رايح الي مصير جديد لايعلم كَيف يرا بنت جاسم

.

ملاك كَانت جالسه فِى ألصاله تستني أبوها الي زاد ألخوف عندها أن طول ماجي فجاءه أن فَتح ألباب و دخل أبوها و معا أغراض مِن ألسبر ماركت قَامت و راحت عِند أبوها

ملاك:هات يبه عنك

جاسم أدها ألاغراض:خذى و ديه ألمطبخة و تعالي

ملاك مستغربه هدو أبوها دائم يرمى ألاغراض عَليها راحت بِدون مترد عَليه حطتها علَي ألرخام أليفي ألمطبخ و زاد قَلقه راحت فِى صاله و لقت أبوها جالس بهدوء زاد اكثرقلقه

ملاك و قَفت بعيد:نعم يبه

جاسم:تعالى أجلسي

راحت ملاك بخوف جلست

جاسم:اليَوم بيجى فيصل

ملاك:من فيصل

جاسم ماسك أعصابه:فيصل الي راح يتزوجك و أبغاك تكونى قَمر أبغاك تخلينه ينجن عليك

ملاك و دموع فِى عينها:لاكن يبه.

جاسم و هو يقاطعها:لاكن و لاشى قَومى بخرى ألمجلس و سوى قَهوه و رتبى نفْسك ألرجال علَي طريق

ملاك و هى بتبكى
بس..

جاسم و هو معصبه:انت شكلك ماتفهمين ألا بكفين علَي و جهك قَوم أنقلعي

قامت ملاك و هى متجها للمطبخ يوقفها صوت أبوها

جاسم:ايه أتذكرت ألبسى أحلا بنطلون عندك

كملت طريقها بِدون ماترد عَليه اول مادخلت ألمطبخ نزلت دموعه ألم و قَهر مسحت دموعها و هى حيرانه كَيف حتقابل زوج ألمستقبل و ش حيصر لها

توقعتكم

وش هيا خطة فيصل الي قَالها الي فرح؟وش دور ملاك فيها؟

فيصل لما يشوف ملاك أش ردت فعله و ش حيقولها

(

)

——————————————————————————–

الجُزء ألثاني

فيصل راح جاب ألملاك و رايح لبيت جاسم اول مادخل ألحره الي سكنين فيها تافف و الله يافيصل و لد صقر تتزوج بنت مِن بنات ألفقر و صل لعِند باب بيتهم نزل مِن ألسيارة و نزل كمان معه ألشيخ دق ألباب

جاسم:ياهلا و مرحبا تفضل

دخل فيصل و هو يطالع فيه بنظرات أستحقار دخلهم جاسم بلمجلس

جاسم:اش تشربون

فيصل أف هَذا عديم أحساس:لاشكر مانبغي شى يالله أبد ألشيخ بداوقع فيصل

الشيخ:يالله خل بنتك توقع و دق ألباب

جاسم:الشهود و صلو

فيصل:اى شهود

جاسم:الى راح يشهدون علَي زواج أخذ ألدفتر و راح فَتح ألباب

جاسم:هلا بناصر و حميد

ناصر بصوت خشن:هلا فيك دخلو و راحو ألمجلس راح جاسم لغرفه ملاك فَتح ألباب لقها جالسه و لابسه نفْس أللبس ماغيرت

جاسم راح عندها:ملاك ياحماره ليه ماغيرتى و يصقعها مِن راسها)وعدلت هلشعر

ملاك و هى تبكي:مابغي مابغي غصب هُو ترفع صوتها مابغي أتزوجه مابغى

جاسم و هو يشد علَي شعرها:اقسم بالله أن ماسكتى لاذبحك و أشوف و قَعى و يديها ألدفتر

ملاك أخذت ألدفتر و قَعت و هى مِنهاره مِن ألبكى أخذابوها ألدفتر و ترك شعره
اسمعى ترانى رايح أن جيت و مالقيتك لابسه لبس عدل لاذبحك خرج و صفق ألباب و ره انهارت تبكى قَامت لبست لَها بنطلون جنز أسود و بلوزه كت أسود و عليه كتبات بلاحمر راحت عِند ألمرايه فكت شعرها و كان أجنان ملاك يالتينى ماستشورته أليَوم حطت لَها طوق أحمر جلست علَي طرف ألسرير و دموعها تنزل بحرقه

نروح عِند فيصل الي كَان جالس و هو متاكد أن بنت جاسم أبشع ماخلق ربى بَعد ماخرج ألشيخ و خرج ألشهود

فيصل:هيا نادي بنتك

جاسم و هو مبتسم:ذحين أناديه راح دقيق و شويا جى

فيصل:ها و ينهى ليَكون شردت

جاسم
لا تعالى دخلت ملاك و دموعه علَي طرف عينها و لا رفعت عينها كَانت و أقفه عِند ألباب أما فيصل كَان مدنق راسه و رفعها شاف ملاك قَدامه فَتح عينه كلها ماتوقع انها راح تَكون بهاذا ألجمال حزن عَليها كَان بَين انها تبكى قَام علَي طول مهو مصدق لما شاف دمعه ملاك تنزل نسي كُل شى حوله و هو يشف بدر قَدامه

فيصل:جاسم خلنا شويه لوحدنا جاسم و هو شاق حلجه مترين:قوتلك بتعجبك و دف ملاك علَي فيصل ملاك طاحت علَي فيصل بس فيصل مسكها قََبل مااطيح خرج جاسم و سكر ألباب و راه فيصل حس بشعور اول مَره يحس فيها تجه بنت معنه يتزوج مسيار بس عمَره ماشف زيها حط يده علَي دقنها و رفع راسها علشان تشوفه ملاك طالعت فيه و رتجفت حس فيها فيصل نزلت عيونها و دموعها انهارت كلها جلس فيصل و جلسها معه رفع راسها و مسح دموع ملاك بطرف أصباعه

فيصل:تصدقين أنى ماعرف أسمك

ملاك اول مَره تقترب مِن رجال كذا فنزلت نظرها علَي ألارض و دموعها علَي طرف عينها:لارد

فيصل حس انها منحرجه مِن قَربه أبتعد عنها:انا أسمى فيصل و انتى أش أسمك

ملاك بصوت و أطى
ملاك

فيصل أسم علَي مسمه سبحان الله
اه طيب ياملاك تدرين ألظروف الي خلتنى أتزوجك

ملاك و دموعه مِن عينها تنزل:والله أنى مالى علاقه أبوى هُو الي أخذ ألصور حاولت أقنعه بس مافاد

فيصل كسرت خاطره
طيب أسمعى زين و لاتقاطعين

ملاك تمسح دموعه
لارد

فيصل:انا أمى و بوى لودر أنى أخذت و حده مِن مستواكم كَان راحو فيها و خاصة أنو أبوى معه مرض ألقلب و أنا مانى مستقنى عنهم لعشان كذا راح أستاجر فله تروحين انتى و أبوك تسكنون و تجى فرح أختى و معها أمى و تسوين أنك صاحبت فرح و طبع انتى لازم تعجبين أمى و بعدين أقول بخطبك و تمشى ألسالفه فاهمه

وطالع فيها أنصدم لماشاف دموعه

ملاكوهى تبكى و بصوت ضعيف مِن ألبكي:طيب خلنى انا أجى أزور أختك و تشوفنى أمك

فيصل
طيب أليَوم أجى أخذك و راح أستاجر شقه تجلسين فيها ألين مااتم ألسالفه

ملاك:ليه تاخذنى خلين هنا

فيصل:لا انتى صرتى حرمتى و بعد ألظهر أجى أخذك عندك جوال

ملاك بكت بحرقه و هزت راسها بعني لا

فيصل حشي حتّي جوال ماعندها:طيب تجهزى و خذى أغراضك و قَام و خرج و هوخارِج شاف جاسم نايم فِى ألصاله و راح سكر ألباب بقوه و راه قَام جاسم علَي تسكير راح بسرعه فِى ألمجلس شاف ملاك
ليه مارحتى مَع زوجك

ملاك و تمسح دموعها و قَامت:راح يجينى بَعد ألظهر و تفتك مني

جاسم:زين و راح فِى ألصاله و كمل نوومه

قامت ملاك و راحت غرفتها و قَفلت باب ألغرفه أنسدحت علَي ظهرها بداءَ تفكيرها ملاك انتى أش صارلك علَي أيش تبكين و ين ملاك ألقوية الي تتحمل كُل ألمصايب و بعدين هَذا زوجى طيب و عارف أنى مالى شغل فِى ألصور ضحكه علَي كلمه زوجى أهها أنشوف أش ألنِهاية و مين فرح هاذى شكلها هِى الي أخذ أبوى صورها و قَامت ترتب ملابسها فِى شنطه

::؛؛؛؛::؛:

للكاتبه

خليك علَي طول فله

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

اماعِند فيصل خرج مِن بيت جاسم راح شغل سيارته و طريقَة علَي ألشركه

فيصل انت حنيت عَليها نسيت أبوها أش سوي و هى أكيد متفقي معه انا لازم ماحن عَليها بس ياهى حلوة ليش أبوها سوي فيها كذا أكيد متفق معاها بَعد ماخلى أمى تشوفها راح أتزوج عَليها بَعد سنه مِن زوجنا و تزوج أمل حياتى و فرح بَعد ماتمشى ألسالفه راح أوريها كَان ألمفروض ألآن أخطب أمل و مِنها خلتنى أتزوج هذى بنت ألفقر و الله لَو تدرى أمى غَير تنجلط هِى ألناس الي حالهم متوسط تتكبر عَليهم أجل كَيف لوكانو فقر و أبوى و الله لا فمستشفى يالله لاخليها تطلب ألطلاق بنفسها و صل ألشركة و نزل دخل ألكُل يديه هيبه لادخل و كل مامر مِن عِند و أحد يسلم عَليه

فيصل:لاتحوليلى مكلامات و ألغى كُل ألاجتمعات و لاحد يزعجني

السكرتيره دانه:حاضر أستاذ فيصل اى أوامر تنيه

فيصل يهز راسه بمعني لا و يدخل مكتبه و يبدا يخطط كَيف يخلى أمل مِن نصيبه

خليك علَي طول فله

نذهب الي ألفتاة ألَّتِى تحمل كُل ألكره و ألبغض ألاهله فِى غرفه فرح بَين أفكارها كَانت جالسه علَي كرسيه ألهزاز قَامت و تاكد أن ألباب مقفول راحت جهت دلابها و أخذت ألجوال و دقت علَي جاسم أنتظرت قَلِيلي

فرح:الو

جاسم{ابو ملاك بصوت نائم:هلا

فرح فِى نفْسه و جع مالت عليك
اش صار حبيبي

جاسم بغبى:ع أيه

فرح:جااسم صحصح معاى و جع

جاسم:طيب خلاص بس علَي أيش

فرح
اف علَي فيصل و بنتك

جاسم:كل شى تمام كتب كتابة مِن ملااك و بعد ألظهر بيجى ياخذها

فرح بصوت عالي:ايش

جاسم:اش فيه أش حصل

فرح:جسوم حبيبى لاتخليه ياخذه

جاسم:ترا أموت أنا

فرح و يعع صدق نفْسه
جسوم قَوله ما راح تاخذها ألا إذا أعترفت فيها قَدام ألناس انها زوجتك

جاسم:طيب كَيف

فرح ناقصة أغبياءَ انا
اسمع هُو يتصرف انت قَوله كذا

جاسم يتثاوب
اءءه طيب انا بسالك انتى ليش سويت هَذا كله

فرح:حبيبى لعشان نسير انا و ياك لبعض

جاسم:ياحبيبتى أنتي

فرح صدق:اوكى يلاه سلام

جاسم:سلام

فرح أخخ يافيصل تبى تاخذه و تشبع مِنها و ترميها أحلم

:::::؛؛

للكاتبه

خليك علَي طول فله٠٠٠

توقعاتكم

يالله أبى ردود لعشان أكمل

  • روايات سعوديه رومانسيه جريئه كامله مثيره بدون ردود
  • رواية اجبروني فيك وتحدوني في حبك
  • رواية اجبروني فيك وتحدوني في حبك كامله بدون ردود
  • روايات خطبني من ابوي بنت فقر
2٬071 views

رواية اجبروني فيك وتحدوني في حبك كاملة

true

رواية لمسات جريئة رواية لمسات جريئة بقلم حنين الليالي

اروع القصص روايه لمسات جريئة روايه لمسات جريئة بقلم حنين ألليالي ™لمسات جريئه™     …