8:07 صباحًا 27 يونيو، 2019

رواية الحب الصادق , الحب لا ياتينا الا مرة واحدة فاحرص ان لا تخسره

صور رواية الحب الصادق , الحب لا ياتينا الا مرة واحدة فاحرص ان لا تخسره

رواية الحب الصادق , الحب لا ياتينا الا مرة واحدة فاحرص ان لا تخسره

 

الحب الصادق

الحلقة الاولي

اشرف طالب في رابعة علوم الاول عالدفعة يحب صديقتة مروة الثانية على الدفعة و لكنها لا تطيقه

حتى عندما تحدثها صديقتها

مها:يابنتى حرام عليكى حنى عليه الواد متيم بيكي

مروه:ماتتكلميش في الموضوع دة انا لا بطيقة و لا بطيق تسبيلتة دى يااة ما بطقش اقعد معاة في مكان واحد مش عارفة هتعين معاة في مكان واحد كيف و يفضل في و شي  دا انا بفكر ما طلعش من الاوائل عشان ما تعينش معاة في الكليه

مها:الله بتستهبلى دا و اد محترم و ابن ناس انتي ما لكيش في الطيب نصيب

مروه:دا ما بيزهقش كل شوية يكلمنى و ارفضة و اقوله مش هجوز مش عاوز يفهم تعبت و اتخنقت منه

هذا الحوار فقط لمعرفة شعورها نحوة فهيلا تطيقة حقا فسبحان الله القلوب جنود مؤلفة ليس لاحد سلطان عليها

وانتهت السنة و تعينو فالجامعة و لم يياس اشرف من طلبة الزواج بمروه

 

حتى علم انها اتخطبت فاحس بغصة في قلبة فقد كان لدية داءما امل انها ستشعر به يوماما

ولكنة مع ذلك احضر لها هديه

اشرف:الف مبروك يامروة ربنا يتمم لك بخير

مروه:متشكرة جدا عن اذنك خطيبي منتظرني

وهكذا فقد الامل في حبة الوحيد و لكنة يغلق باب قلبة على هذا الحب و لن يفنحة ابدا لاى احد ايا كان

واستمرو كزمايل في عمل واحد

حتى عملت حادثة و دخلت في غيبوبه

وما من خطيبها الا انه فسخ الخطبه

ومروة ليس لها احد الا و الدتها

فاصبح اشرف يساعد و الدة مها

اشرف خدى رقمى و اي حاجة عوزاها اتصلى بيا و لما تحبى تروحى لمروة اتصلى و اوصلك

واصبح  يخرج كل يوم من شغلة على مروة مع انها بغيبوبة و اعطى رقمة للممرضة حتى تطمنة على مروة و اذا استفاقت تطمنه

واصبح يوميا ياتى يحكى لها ما حدث معه و ما يحدث بالكلية و كانها تسمع و تعى ما تقول

وفى يوم و هو يتحدث معها فيقول تخيلى ان الدكتور مصطفى بيكلمنى على عروسة مش عارف انك عروستى من ساعة اما شوفتك

فهو حقا يعشقها استمر هكذا قرابة السنة و هي بغيبوبة و يوميا يرجع من عملة عليها و ياتى بامها احيانا لزيارتها

 

الحلقة التانيه

ظل هكذا قرابة العام يخرج من العمل عليها الى انتهاء موعد الزيارة حتى عرفة كل العاملين و الممرضات بالمستشفي

فهي ياتى يضحك معها و يتكلم معها و كانها ترد عليه

حتى انه اعطى رقمة للمرضات لو استفاقت يخبرونة على الفور

وفعلا تتحقق املة بعد قرابة العام اذ بها تتحرك و تفوق من غيبوبتها و عندما رات الممرضة هذا اتت بالدكتور و اتصلت به على الفور

الممرضه:استاذ اشرف مريضتك  فاقت

اشرف بقرح:ياوش السعد ابوسك منين

واغلق معها و اتصل بوالدة مروة و اخبرها ان تجهز ليمر عليها لان ابنتها استفاقت من غيبوبتها

فكاد قلب امها يقف

………

فى المشفي

الدكتور تمام الوظاءف الحيوية اشتغلت تمام

وتركها مع الممرضه

مروه:هو اية اللى حصل انا هنا من امتي

الممرضه:انتى جيتى من سنة تقريبا و دخلتى في غيبوبه

ومن يومها في شاب يوميا يطلع من شغلة يجى عليكى لحد انتهاء الزيارة و يقعد يرغى معاكى لدرجة مسمينة المجنون ما هو اللى اتصلت بية اول اما فوقتي

مدينا رقمة اول اماتفوقى نبلغه

مروه:اكيد خطيبي

ممرضه:والله ما عرف ما شوفتش في ايدة دبله

ثم دخل اشرف و امها

مروه:انت اية اللى جابك

الممرضة ما هو دة المجنون يووة اقصدبتاع كل يوم اللى قلتلك عليك

ودخلت امها تحتضنها بشوق

دا اشرف كتر خيرة ما سبنيش لحظة ربنا يباركة كان يجبنى ليكى و يرجعني

مروه:وخطيبي فين

امها:ربنا يراضيكى بالاحسن منه فسخ بعد الحادثة الخطوبه

وانقطعت اخبارة و سمعت انه احوز

اشرف:حمد الله على سلامتك

مروة الله يسلمك

اشرف هروح اجيب الدكتور يطمنا

لم تعى الى الان حجم الكارثة التي المت بها فهي لم تفق جيدا و تدرك حواسها

وجاء الدكتور

 

مروه:بس انا مش قادرة احرك رجلي

الدكتور:مع الاسف العمود الفقرى تضرر و محتاجة مجموعة عمليات و علاج  طبيعي ممكن يوصل لسنتين او تلاته

فصدمت صدمة عمرها هو انتي ما شاء الله كل اجهزتك بتعمل تمام بس لو هتخرجى لازم تيجى تتابعى عشان مواعيد العمليات و العلاج الطبيعي

مروه:لا يادكتور انا راضية بنصيبى و مش هعمل عمليات انا ما ليش الا امي ست كبيرة و مش هتبهدل انا و هي في المستشفيات

اشرف:ياريت لو هتخرج اخلص الاجراءات وان شاء الله هنيجى نتابع و نحدد العمليلت و العلاج الطبيعي

نظرت مروة بتعجب و كانها تقول بتكلم و تقرر على اساس انك مين و بتتحكم في حياتي

وفعلا خلص الاجراءات و اخذ كرسى متحرك من المشفى و نادى الممرضات لمساعدتها و اخذها و والدتها الى الاسانسير و انزلهة ثم حملها و ادخلها السيارة قبل ان تعترض

واخذ الكرسى للمشفى و رجعة ثم انزلها امام بيتها و حملها بين زراعية الى الشقة و وضعها على سريرها و هي في حالة ذهول من امرها فهو اخر من تتوقع ان تكون بين ذراعيه

امها:اقعد يابنى اتغدى معانا

اشرف:انا نازل و حاى على طول

ونزل اشترى كرسى متحرك  ورجع به اليها كانت امها ابدلت لها ملابسها

اشرف:انا جبتلك دة عشان تتحركى في البيت براحتك

انا كنت عاملك اجازة لو حابة اقطعها و تروحى الشغل اخلصهالك

مروه:اروح كيف انا في حالتي دي

اشرف:واية المشكلة انا هوديكى و ارجعك

مروه:لا متشكرة مش  عاوزه

انت  بتعمل كدة لية انت كدة مفكر هجوزك

اشرف:ومين قالك اني عاوز اجوزك

امال بتعمل كدة ليه

اشرف:بعمل كدة عشان كده

وتركها في حيرتها و رحل

اشرف:لو عاوزة ايحاجة ياطنط اتصلى فورا انا ابنك و انا هتابع مع الدكاترة عشان العمليات  والعلاح الطبيعي

 

 

الحلقة الثالثه

حجز لها اشرف في مركز للعلاج الطبيعي و اتصل بامها

اشرف:الو طنط جهزى مروة و لبسيها على ما اجى اخدها للمركز

امها حاضر يابني

وفعلا حاولت معها دون جدى لا تريد الذهاب لاى مكان و لا العلاج

فجاء اشرف:هاا جاهزه

امها:والله يابنى مش عارفة اقولك اية تعبناك معانا بس هي مش راضيه

اشرف طب ممكن  ادخلها

امها اكيد يابنى انت بقيت واحد مننا

فخبط على الباب و دخل و تركة مفتوح

اشرف:مالبستيش ليه

مروه:وانت ما لك اية اللى حشرك في امورى و بتتدخل في كل حاجة و بتاخد قررات بدالي

انا مش عاوزة مساعدة و لا شفقة من حد سيبونى في حالي

اشرف و لا اكنها تتحدث و وضع يدية في جيبة و قال

لو ما ما ما دخلتش تلبسك دلوقت هلبسك انا غصب عنك و ما تحاوليش تجربينى عشان انتي ما تعرفنيش

فاخذت غطاءها الى و جهها من الخجل من كلامة فكاد يضحك   و لكنة حاول ان يكون جاد يلااا بلاش دلع البنات ده

وهم بالخروج

مروه:انت بتعمل كدة لية هدفك اية عاوز منى ايه

فاستدار مرة اخري

اشرف:عاوزك تقفى على رجلك عاوزك تمشي يامروه

ولو عاوزة تخلصى منى بسرعة حاولى تمشي بسرعة لانى مش هبعد الا اماترجعى زي الاول

فى اي اسالة تانية و لا هتخلصى عليا ال80000 كلمة بتوعك للمراة 8000 كلمة في اليوم و الرجل 2000 ياكبد امة هي تكلم 100 و هو يرد اة او حاضر او اة و تخلصهم على جتتة او ترغى مع ست زيها و يقولو قصص حياتهم)

ثم خرج لامها ادخلى لبسيها

امها:رضيت

اشرف:اكيد

امها ربنا يحميك و يباركلك و الله انت عندي في غلاوتها و اكتر

فدخلت البستها و دخل حملها و هي محرجة منه و وضعها على الكرسى و ذهب للمركز

وبداو رحلة العلاج الطبيعي

واتفقو على ثلاث ايام في الاسبوع و الايام الاخرب تبرع ان يعرف التمرين و يذهب لها  ف الايام الاخرى و فعلا جلس و هي تعمل التمرينات و كانت تتالم كثيرا و تتاوة و كان تاوهاتها خنجر يرشق في قلبة و تمنى انه مكانها و لا تحس بهذه الالام المبرحه

وبعد انتهاء التمرين

اشرف يلا على المستشفى هنتابع مع الدكتور و نبلغة اننا بدانا علاج طبيعي و حملها كعادتة للسيارة و ذهب للدكتور و ابلغة عما حدث

الدكتور:كويس اوى هو شهر هنتابع و نحدد موعد العمليه

اشرف:انا عملت اوراء التامين عشان العملية مكلفة تبقى  تبع شغلها في الجامعة باقى تخلص من المستشفى لمايتحدد الدخول و موعد العمليه

الدوك:انت جاهز اوي

اشرف:طبعا انا ما بسيبش حاجة للظروف

وهي تنظر لمايحدث و كانة ملكها و اصبح المتحكم في تلابيب حياتها و لكن الى متى هل سيكل و يمل هل سيياس منها ام ماذا ياتري

 

 

الحلقة الرابعه

رجع بها بعد يوم شاق الى المنزل تعبت منه كثيرا فهو اول يوم علاج طبيعة و ادخلها سريرها

اشرف هسيبك.ترتاحى انتي تعبتى اوى اليوم و جاى بكرة بعد الشغل تجهزى نفسك للتمارين معايا

وتركها و في الطريق امها استوقفته

لازم تجى على الغدا انا كل ما اقولك تتهرب

اشرف:ماتشغليش بالك انا بقضيها باى حاجه

امها يابنى انت اهلك كلهم في البحيرة و ما لكش حد هنا عشان خاطرى هستناك بكرة على الغدا

اشرف:حاضر ياست الحبايب تؤمرينى بشيء

امها:تسلم ياحبيبي

…………..

وذهب لعمله

وانهاة و في طريق العودة استوقفتة د.نهى خريجة حديثة بعدهم بدفعه

نهي:انت مروح يادكتور تاخدنى في طريقك

اشرف:انا اسف و الله يادكتورة عندي مشوارمهم تتعوض مرة تانية اعذريني

نهي:طب خلاص سلام

وذهب اشرف لمروة ليبدان معا رحلة الكفاح المرير

وبدا معها يحاول ان ينفذ التمرين الذى قالت عليه دكتورة العلاج الطبيعي

وهي تبكي بين يدية لعدم مقدرتها و الالام التي تشعر بها فانهارت

انسانى و سيبنى في حالى ما تربطش نفسك بيا و شوف حياتك

فقام بغضب و ضرب الحيطة بقوة و استدار لها

انتى حياتي لية مش قادرة تفهمى ثم استدرك حدتة عليها و كاد ان يمسح دموعها و يحتضنها و لكن يجب ان يكون قوي داءما امامها حتى لا تنهار

اشرف:ودلوقت يلاا اعملى التمرين و لوحدك مش هساعدك ساعدى نفسك

فحاولت جاهدة فهي خافت من عصبيته و غضبه

ثم توقفت انت لية ما تجوزتش

اشرف:ماليش نفس

مروة ههة هو انا بقولك ما بتاكلش لية عشان تقول كده

فاحضر الكرسى امامها ظهرة لها و جلس عليه كانة يمتطى حصانا

واسند راسة على مسند الكرسي

شوفى اصل الجواز دة زي الاكل في ناس عندهم شهوة الاكل الكتير و تلاقيهم مكلبظين كدة اهم دول اللى بيقبلو على الزواج مشرابين كده

وفى ناس بعيد عنك مسدود نفسهم عن الاكل و مسلوعين كدة اهو دول بقى اللى ما لهمش نفس للجواز

اهو انا من المسلوعين دول

مروه:بس انت مش من دول دا انت كنت بتطلب ايدى قبل الاكل و بعده

اشرف:كان زمان سدينى نفسي الهى يسد نفسك

مروه:ما هو تلاقيك كنت بتدعى عليا هو اللى حصلى شويه

اشرب:وانتى تعرفى ان ممكن ادعى عليكى حد يدعى على نفسة دا انا اتمنى الى فيكى يبقى فيا و لا اشوفكيش بتتالمى كده

فاحرجت من كلامة و انزلت و جهها في الارض

فاحس باحراجها

اشرف يلا بقى نكمل يارغاية اة من رغى الحريم دة ما بتصدقو تتفتحو ما حدش بيعرف يلمكو

مروه:ههة دا احنا بردو اللى كدة و بنصدعكو و انتو ملايكه

وانتهى الوقت المحدد للتمرين و هكذا استمرو قرابة الشهرحتى تحدد موعد اول عمليه

………..

اشرف جهزى مروة و شنطتها عشان اجى اخدها

وفعلا ذهب اخذها و والدتها للمشفى و دخلت حجرة و تجهزت لحين وقت العمليه

والدتها انا داخلة الحمام

فجلس اشرف على الكرسى بجانبها

مالك خايفه

مروه:ودموعها تنزل خايفة اوى يااشرف

فامسك يدها و قبلها ان شاء الله خير و تبقى اول خطوة في طريق مشيك

 

مروة يارب

وفعلا اخذها الممرضات للعملية و هو ينتظر بين دعاء و قراءة القران

الى ان خرج الطبيب

اشرف جرى عليه خير يادكتور

الدوك:الحمد لله تمت بنجاح و هتفضل تحت الملاحظة 24 ساعة و اسبوع كدة و ممكن تخرج تكمل علاجها و نستمر في العلاج الطبيعي لمدة 6 شهور  ونعمل العملية الجاية ان شاء الله و انا ملاحظ انها بدات تستجيب للعلاج و النفسية اهم شيء

اشرف:ان شاء الله

خرجت من العمليات و استمرت تحت الملاحظة ثم دخلت حجرتها

وذهب اليها بدات تستفيق

اشرف:الجميل عامل ايه

مروه:الحمد لله

اشرف طب انا هروح اجبلك ما ما و اروح اغير لحسن من امبارح و انا بهدومى كدة هروح المحاضرة هيجرو منى الطلبة و ابقى اجيلك بعد الشغل

مروه:ماتتعبش نفسك ارتاح انهاردة انت ما نمتش

اشرف:تفتكرى هعرف انام و انتي هنا لوحدك انا راحتى و انا جمبك يلا سلام يارغاية هتاخرينى على الكليه

 

 

الحلقة الخامسه

ذهبت امها اليها اوصلها اشرف و ذهب الى جامعته

فقابلتة نهى التي ترمى شباكها عليه كنت عاوزة منك حاجة بعد السكشن هجيلك المكتب اوعى تمشي

اشرف:بس ما تتاخريش عشان همشي بعد السكاشن على طول

وبعد انتهاءة و جدها قادمه

كنت عاوزة محاضرات ما دة الكوانتم عشان  بدرسها في السكاشن و انت درستها السنة اللى فاتت

اشرف:اوى اوى هصورهالك اجبها بعد اذنك

نهي:طب انت رايح فين

اشرف نعم

مروح في حاجه

نهي:لو ما شي خدنى في سكتك انا مروحه

اشرف معلش اصلي رايح المستشفي

نهي:خير

اشرف:اصل مروة صاحبتنا عاملة عملية و هعدى عليها

نهى هو انت اية عرفك

اقصد لك صلة بيها دى اختفت من زمان

اشرف:اكيد طبعا اعرفها دى دفعتى و زميلة معانا

نهى والله طب ما تاخدنى معاك ازورها

فاحرج اشرف لمطلبها و قال اتفضلي

وفعلا ذهب اشرف و نهى الى المشفي

ودخلت نهي:حمد الله على السلامة يامروة و الله لسة عارفة من اشرف حالا

مروه:الله يسلمك حبيبتي ما كانش في داعى تتعبى نفسك

وبعد قليل

نهي:اية يااشرف مش ما شي توصلني

اشرف:معلش انا اسف بس لسة و رايا حاجات هنا

نهى وراك ايه

اشرف ينظر اليها بمعنى انتي ما لك

نهي:طب سلام انا بقي

مروه:ماروحتش توصلها لية و راك اية هنا مش قلتلك ارتاح و ما تجيش و نام عشان ما نمتش امبارح

اشرف:وانا قلتلك مش هرتاح غير هنا ثم لسة هشوف الدكاترة و الخروج امتى و اوصل ما ما

مروه:حبيبي انت كدة بتجهد نفسك اوى و هتقع مننا

اشرف:اية ايه

مروه:فى اية انا قلت حاجة غلط

اشرف:فى كلمة خاطفة هادفة و ا….اتقالت كده

مروه:لاااا ما يروحش فكرك لبعيد دى كلمة عفوية بتطلع ما تفكرش

اشرف وانا فكرت

هو انا اللى قولت و لا انتي

مروه:طب روح شوف هتعمل ايه

وفعلا ذهب الى الدكتور  يعرف متى ستخرج و قال لو ممكن تكمل علاج في البيت عشان و الدتة كبيرة و بتتعب من المرواح و المجي

ولو في اي حاجة بنجى على طول

الدكتور  :هنكمل بس الاسبوع و تخرج  عشان كورس الانتى بايوتك و العلاج يخلص و بتاخدها البيت

وفعلا استمر الاسبوع على هذه الحال الى ان كتب الخروج اخذها للبيت لترتاح و يبداون رحلة العلاج الطبيعي مرة اخرى و لكن هذه المرة ستاتى ممرضة يومان في الاسبوع و هو يعمل معها التمارين في الايام الياقيه

واستمر قرابة الشهر هكذا حتى اتى لها يوما و قال

 

 

الحلقة السادسه

اشرف:على فكرة انا قطعت الاجازة بتاعتك

مروه:وازاى تعمل كدة هو انا ما بقاش ليا راى في حباتى خالص و انت اللى بتتحكم فيها  باى حق تدى لنفسك الحق دة و اروح كيف انا كدة مش شايف حالتي عاملة كيف هفرج الناس عليا

اشرف:اولا انا ما بعملش خطوة الا ابقى درستها من كل الجهات

اولارجوعك الشغل هيخلى حالتك النفسية افضل و دا جزء من العلاج

ثانيا المرواح و المجى دة انا هاخدك و اجيبك ما تحمليش همه

ثالثا انا كلمت الدكاترة و رحبو برجوعك و مش هنحملك جدول كبير يوم او اتنين هتلمى فيه السكاشن و احنا قسم رياضيات  مش عملى و محتاجة تروحى كل يوم

رابعا في حالات كتير اكتر منك و بيروحو اشغالهم عادي

لازم تواجهى المجتمع ما ينفعش تفضلى قافلهعلى نفسك

وانا خليت جدولك في ايام ما فيهاش علاج طبيعي عشان ما ترهفيش نفسك زياده

مروه:دا انت مظبط و مخطط لكل شيء كانها حياتك انت مش حياتي انا و انا ما ليش حتى حرية الاعتراض

دا انت ما بتخططش لحياتك زي ما بتخطط لحياتي

اشرف:اعمل اية اشتقت لمنافستى الشرشه

انتى ناسية انك كنتى بتنافسينى على الاول و خدتى المركز منى مرة كدة بمزاجى سيبتهولك

مروه:نعم

انا خدتة بمجهودى و استحقيتة بجداره

اشرف:ما شي ياعم الذكي

وانتى اتاخرتى في رسالتك اوى بسبب اللى حصل و لازم ترجعى لها اظن انتي هنا قاعدة كتير و ممكن تاخدى لابك و تطلعى ابحاثك و تكملى لحسن هسبقك و مش هستناكى و اي ابحاث مش لقياها قوليلى اصورهالك و اجبها او نزليها من النت على فلاشة و هاتيها اطبعهالك المهم تبداى شغلك بقي

مروه:حاضر خلاص اقتنعت

اشرف:بكرة هعدى عليكى نروح سوا

مروه:بسرعة كده

اشرف:حلاوتها في حموتها مش بيقولو خير البر عاجله

مروه:هههة هو احنا رايحين نجوز دا رايحين الشغل يعني نقدم رجل و ناخر رجل

اشرف:لا كفاية تاخير لحد كده

مروه:خلاص اوك بكرة هستناك

……………..

فعلا استيقظت في الصباح  وارتدت لبسها و انتظرت بشوق ان تذهب لعملها مرة اخري

وجاء لياخذها و جدها تنتظرة على كرسيها و تبدو بها حيويتها المعهودة زمان قبل الحادثة و جمالها الصافي و براءتها

اشرف:اية القمر دة هي الكلية بتحلى كدة ياريتنى فكرت فيها من زمان

مروه:مش للدرجة دي

اشرف بلا بينا

مش عاوزة حاجة ياطنط

امها تعيش يابنى و تتهنى و يسلم طريقكو

اشرف:اهو دعوتين زي دول على الصبح يفتحو كل الابواب المغلقه

مروه:بصراحة بدات اغير منك و بقيت احس ان ما ما بتحبك اكتر مني

اشرف:ربنا يحفظها و يخليها و انا بعتبرها زي و الدتى تمام

…………

ذهب بها الى الجامعه

واستلمت عملها و اشفقو عليها فاصبح لها يوم واحد به 3 سكاشن حتى لا تاتى  كثيرا

وظلت هكذا تاتى معه يتركها طوال اليوم تنهى عملها ثم يصطحبها

ولكن نهى  كانت تغتاظ كلما راتهم سويا

فدخلت المكتب المشترك لها و لاشرف

نهي:هو اشرف مش هنا كنت عوزاة ضروري

مروه:هتلاقى عندة سكشن عاوزة تستنية او تيجى تانى براحتك

نهي:ابن حلال اشرف دة و بيعطف على الناس اوي

وبيصعب عليه الناس اوى و بيحاول يساعدهم

مروه:هو فعلاانسان خدوم جدا

نهي:اكيد انتي ادرى مش شايفة اللى بيعملة معاكى ياحرام صعبتى عليه و بيعمل ايه

مروه:اة فعلا كتر خيرة اوي

نهي:طب انا هقوم بقى  لما يجى ابقى اجيله

وتركت مروة تبكي و ترثو حالها الهذه الدرجة اصبحت محط شفقة و عطف الجميع

وجاء اشرف بعد انتهاءها من البكاء و احس بحزنها و عينها الدامعه

اشرف:مالك يامروة في حاجة تعبانة اروحك انا خلصتلو مش قادرة تكملى اروحك

مروه:لا باقى سكشن هخلصة و امشي

اشرف طب مستنيكى في المكتب و هي خارجه

قابلتها نهى قبل ان تخرج

نهي:اية با اشرف مش خلصت مش مروح

اشرف:لا مستنى مروة في حاجه

 

نهي:لا ابدا انا فكرتك مروح بس عن اذنك

ثم انهت عملها  وذهبت معه في السياره

مروه:انت لية ما بتجوزش نهى امورة و صغيرة و معانا  معيده

اشرف:هو انتي هتغيرى نشاطك و تشتغلى خاطبة اليومين دول

مروه:لا ايدا بس حساها  ….

وقاطعا:قولتلك مرة انا مش عاوز اجوز انا ما حبتش غير واحدة في حياتي بس و قلبي بابة اتقفل عليها و خلاص كلام تانى في الموضوع دة مش عاوز مفهوم

عشان الكلام فيه بيعصبني

مروه:خلاص ما تشختش و انا ما لى انت حر

انا مش عاوزة تفضل مربوط جمبى كدة و انا مش عارفة همشي و له لاء و بتضيع احلى سنين عمرك

اشرف:هو انا قلتلك مستنيكى تمشي عشان نجوز

اعملك اية يعني اسيبلك البلد و امشي حاضر عنيا امشي بس على رجلك و انا هسافر و مش هتشوفى خلقتي

ثم اوصلها الى منزلها و استمر الحال بين شغل و علاج طبيعي و عمليات و بدات تتحرر من كرسيها و استعملت العكازين

 

 

الحلقة السابعة و الاخيره

اخذ هو الماجستير و تلتة هي بستة اشهر و قد اصبحت تسير بعكاز واحد زكة خيفيفة مع باقى العلاج تكون تمام و تمشي كسابق عهدها

وفى احد الايام كانت تسير فاستوقفها خطيبها السابق هو في قسم حيوان و لكنة اتى لزيارة صديقة و لمحها فجاء يسلم عليها

فسلمت عليه و اعتذر لها ان كل شيء نصيب و لمحها اشرف الذى جاء على اخرة عندما شاهده

وكان قد سلم عليها و مشي فجاءها اشرف

مش دة الواد الفرفور بتاع حيوان

مروه:الدكتور بقى و اد فرفور

اشرف:بحسة طرى كدة و ني

مروه:طب يلا ياجامد

فامسكها من ذراعها قبل ان تسير

يلا فين كان عاوز اية منك دة تاني

مروه:اية في ايه

هيعوز اية يعني واحد و اجوز خلاص ثم انت ما لك بية شاغل نفسك بية ليه

فاغتاظ اكتر ما شي يا مروة يلا اوصلك

انا قدمت على السفر لالمانيا عشان الدكتوره

مروة لا تعرف لماذا احست هذا الاحساس و لكنها قالت له الف مبروك ربنا يوفقك

وعندما ذهبت الى البيت  اندفعت الى سريرها تبكي لا تعلم لماذا الفراقة ام لانها تعودت عليه بحياتها

…………..

وف اليوم التالي

ذهبت للمكتب المشترك بينهم و كان يجهز كتبة ليذهب للسكشن و قال لها انا سفرى كمان شهر

وهم بالخروج فتمسكت ذراعه

بالسهولة دى ما شي و هتسبني

تدخل حياتي بدون استاذان و تخرج بدون استاذان

اشرف:مروة انا عمري ما هوافق اجوزك رد للجميل

اوان تبقى مسالة تعود اللى حساة اكيد مش حب

مجرد ما سافر هتنسينى و تعي شي حياتك

مروه:باسلام بسهولة كدة و بزرار انسى 3 سنين عدو علينا

ما شي يا اشرف انا فعلا مش عوزاك و ذهبت الى بيتها

ومرت قرابة الاسبوعين لا تحدثة و لا حتى تنظر الية و تتجنبة تماما و هو قد احس ان قلبة توقف الا عندما تمر بجانبة كانها تعطية قبلة الحياة لينبض مرة اخري

وفى يوم دق جرس الباب ففتحت لتجدة امامها فدخلت و دخل و راءها

مروة جاى تودعنى قبل ما تسافر

اشرف:ياتى من خلفها ليهمس في اذنها ما قدرتش ابعد حاولت مش قادر

انا اجلت سفرى شهر و قدمتلك تسافرى معايا و جاى نكتب الكتاب انهاردة عشان الحق اخلص سفرك و ناخد الدكتوراة سوا من هناك

فالتفتت الية و احاطت ذراعيها حول رقبتة و احتضنته

وكاد ان يحتضنها و لكن سرعان ما خرجت امها من المطبخ

فاذا بامها تقول بنت احترمى نفسك واحدة حد يجى يخطبها تحضنه

قلبلها ياطنط بنات اخر زمن

 

فاحرجت مما فعلت

انت ناسى ان بقالك 8 سنين و رايا لماحفبت جاى تكلم دلوقت

اشرف:انا نازل اجيب الماذون جرى و الخميس الجاى جوازنا  وبعد كتب الكتاب هاخدك و اعرفك على الاهل في البحيره

وفعلا اتى بالماذون و كتب الكتاب

وبعدها قال لها دوختى امي و جننتينى 8سنين لو كنا اجوزنا كان زمان عندنا قبيلة دلوقت

مروه:امال انت فاكر هتجوزنى كدة بسهوله

اشرف:وانا راضى  لو هتستناكى العمر كله

وذهب بها الى اهلة و رحبو بها و تم الفرح بسيط بين الاهل بسبب ضيق الوقت و السفر

واخيرا دخل العروس شقتة بعروسة التي طالما تمناها زوجة و حبيبة فقد صدق في حبة حقا فصدقة الله و عدة فقد كانت ثقتة بالله لا حدود لها فسبحان من يبدل الاحوال

اشرف:واخيرا حلمى اتحقق اينعم كنتى محجرة حبتين بس انا لا اقاوم و جبتك على ملى و شك

مروه:ههههة جبتنى على ملى و شي بعد 8 سنين دا انا لو سحلفة كان زمانى جيت

اشرف:انتى ناسية انك ريحتى منهم اربع سنين سنة غيبوبة و 3 طلعتى فيهم البلا الازرق على جتتي

مروه:متشكرة اوى ياحبيبي على كل حاجة عملتها ليا كنت سندى و ظهري و عكازى من غيرك ما كنتش و صلت اني امشي تانى و اتحملت عصبيتي و زهقى و خناقى مهما عملت مقدرش اوفيك حقك

اشرف:احنا هنقضيها شكر و لا اية عاوزين نخلص و رانا سفر كمان 3 اسابيع

مروه:وانت هتفضل تخلص 3 اسابيع بحالهم هههه

اشرف:دا لو كفو اصلا

مروه:ههههه

(ومن اياتية ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها و جعل بينكم مودة و رحمه)

فالزواج ليس باختيار الشاب الروش او الفتاة الجميلة اختار و اختارى من يكون معك في الضراء قبل السراء

تمت

685 views

رواية الحب الصادق , الحب لا ياتينا الا مرة واحدة فاحرص ان لا تخسره