7:51 مساءً 17 فبراير، 2019

رواية جبرتك فيني وعذبتك بس عشقتك بقلمي كاملة

روايه جبرتك فينى و عذبتك بس عشقتك بقلمى كامله

المهم تكون الروايه .

.

حزينه .

.خياليه .

.

رومنسيه و الى ما تعجبها جرائتى من البدايه لا تقرا

حيكون موعد البارتات الاحد و الثلاثاء .

.

واذا فضيت غير ذول اليومين اكيد حنزل .

.

اتمني انها تنال اعجابكم و رضاكم .

.

تمنياتى لكم قراءه ممتعه …

البارت الاول .

.

كانت سديم طالعه مع صديقتها لجين للمول و كانوا يتسوقون و مبسوطين .

.

سديم: واي لجين حيل تعبت احس رجولى تكسرت مره و حده

لجين: يعنى انا الى م تعبت مثلا

سديم خلينا نقعد بذا الكوفي

لجين: اوك ….

وراحو على الكوفى و كل و حده طلبتلها و يهرجو .

.

دق جوال سديم و ردت اهلين ما ما

ام عبد الله الى هيا ام سديم وينك ى بنتى ارجعى البيت الوقت تااخر

سديم:اساسا انا كنت اللحين خارجه يلا خمسه دقايق و اكون بالبيت باي

ام عبد الله مع السلامه

لجين: ما متك

سديم: ايوه يلا امششى بنرجع

لجين اوك .

.

دقى على السواق يجينا من المواقف الى تحت ما فينى اروح للبوابه الاولى

سديم: طيب .

.ودققت على السواق و قالتله

وهما رايحين على المواقف الى تحت كان هادى و ما فيه احد و فجااه سديم تمششى الا تجى سسياره ممسسرعه و سديم هنا و قفت مكانها و م حسست بنفسها الا و هيا بين احضان شخص مجهول هنا و قف قلبها..

راكان: و هوا يبعد عنها اسف مكان قصدى بس كنت بحمي…

م كمل كلمته الا بكف جامد من سديم

سديم بخوف و اضضح: مي..ن طلب من..ك تحمينى ى حح..قير

راكان بعصبيه و حقد و هو يمسك يدها كنتى بتموتى ى غبيه لو م دفيتك عن السياره هذا جزاتى من جد تعمل خير تلقي شر و لو انك تخافى على نفسك م تجى بذا الوقت للسوق و بالمواقف الى تحت كمان .

.

سديم: اصلا انت غبى و حقير و انا متربيه احسن منك و بعدين مين انت عشان تحاسسبنى متى اخرج و وين اروح

لجين الى حست انها بتصير مصيبه راحت لسديم و همستلها: اممشى تكفين عديها على خخير

سديم الى مطنششها لجين و تكمل خصامها مع راكان .

.

سديم: يلا اذلف ما ابى اشوفك

راكان بخبث: و اذا م رحت وايش بيصير

لجين بعصبيه و بشبه صرخه: سسددييمم

راكان اجل الحلوه اسمها سدييمم

جات لجين و سسحبت سدييمم و بتروح للسسياره .

.

راكان الى يصراخ و هوا يقول لسددييمم و الله لاجييبكك و اوريكى مين هوا راكان .

.

رااكان الى اشر للبدى قارد تبعه .

.

راكام: امشى و را ذى السسياره و شووف وين بيتها و بسسرعه

البدى قارد تبعه على .

.

حاضر

اللحين اوريكى ى سديم بليسس اذا م خليتك تترجيينى و خليتك تكرهى نفسك و حياتك م اكون انا رااكان ولد ابوي

عند سديم الى دخلت البيت و هى معصبه دخلت بدون لا سلام

عبد الله: الناس تقول

سديم كملت طريقها لغرفتها و دخلت و طبعت الباب .

.

وهى بتدخل الحمام تاخذ شور دقت عليها صديقتها لجين

سديم: هلا

لجين: و ربى انك اليوم مجنونه و الله..

سديم: لحول لجين اذا بتتكلمى على الى صار اللحين مرا م نى فايقه عصبنى الله ياخذه باخذ شور يريح اعصابى و بعدها بدق عليكي

لجيم: اوك حتى انا يلا سلام

سديم: باي

سديم: باي

نعرفكم على عائله ه سديم

الاب: طيوب حيل يحب عياله عنده شركات .

.

غنى .

.

يحترم مرته يحب ياخذ راايها بااى ششي

الام: طيوبه ممرا م تحب تزعل عيالها و لا ترفضبهم طلب .

.

كلمه زوجها امر و تسمع كلامه و م تكسر له كلمه

عبد الله:عمره 26 سنه حبوب و حنون مرا .

.

طويل ابيض عيونه عيون النعسس و واسعه حيل .

.

جسمه رياضى مرا جنتل خاطب بنت خالته عبير يحبها مرا من ايام الطفوله .

.

سديم: عمرها .

.

20 سنهه .

.

بنت حبوبه و طيوبه مرا .

.جرييئه تحب الاستهبال .

.تعاند الى يعاندها .

.بيظه .

.

شعرها مو اسود ما ئل للبنى عيونها عسسليه .

.

جسمها متناسسق .

.وبس

رشا عمرها 19 سنه .

.

دلوعه مرا تحب اختها سديم بيضه … شعرها بنى طويل .

.تعشق الستايل و الكشخه .

.

وبكذا انتهي البارت الاول اتمني انه ينال اعجابكم .

.

تحياتى عاشقه ه غرام

  • رواية راكان وسديم
  • رواية راكان وسديم الارشيف
2٬315 views

رواية جبرتك فيني وعذبتك بس عشقتك بقلمي كاملة