5:13 مساءً 20 أبريل، 2018

رواية جبرتك فيني وعذبتك بس عشقتك بقلمي كاملة

روايه جبرتك فينى و عذبتك بس عشقتك بقلمى كاملة

المهم تَكون ألروايه .
.
حزينه .
.خياليه .
.
رومنسيه و ألى ماتعجبها جرائتى مِن ألبِداية لا تقرا

حيَكون موعد ألبارتات

الاحد و ألثلاثاءَ .
.

واذا فضيت غَير ذول أليومين أكيد حنزل .
.
اتمني انها تنال أعجابكم و رضاكم .
.

تمنياتى لكُم قَراءه ممتعه …

البارت ألاول .
.

كَانت سديم طالعه مَع صديقتها لجين للمول و كَانوا يتسوقون و مبسوطين .
.

سديم:
واى لجين حيل تعبت أحس رجولى تكسرت مَره و حده

لجين:
يَعنى انا الي م تعبت مِثلا

سديم

خلينا نقعد بذا ألكوفي

لجين:
اوك ….

وراحو علَي ألكوفي و كل و حده طلبتلها و يهرجو .
.

دق جوال سديم و ردت

اهلين ماما

ام عبد الله الي هيا أم سديم

وينك ى بنتى أرجعى ألبيت ألوقت تااخر

سديم:اساسا انا كنت أللحين خارِجه يلا خمسه دقايق و أكون بالبيت باي

ام عبد الله

مع ألسلامه

لجين:
مامتك

سديم:
ايوه يلا أمششى بنرجع

لجين

اوك .
.
دقى علَي ألسواق يجينا مِن ألمواقف الي تَحْت مافينى أروح للبوابه ألاولى

سديم:
طيب .
.ودققت علَي ألسواق و قَالتله

وهما رايحين علَي ألمواقف الي تَحْت كَان هادى و مافيه احد و فجااه سديم تمششى ألا تجى سسيارة ممسسرعه و سديم هُنا و قَفت مكأنها و م حسست بنفسها ألا و هيا بَين أحضان شخص مجهول هُنا و قَف قَلبها..

راكان:
وهوا يبعد عنها أسف مكان قَصدى بس كنت بحمي…

م كمل كلمته ألا بكف جامد مِن سديم

سديم بخوف و أضضح:
مي..ن طلب من..ك تحمينى ى حح..قير

راكان بعصبيه و حقد و هو يمسك يدها

كنتى بتموتى ى غبيه لَو م دفيتك عَن ألسيارة هَذا جزاتى مِن جد تعمل خير تلقي شر و لو أنك تخافي علَي نفْسك م تجى بذا ألوقت للسوق و بالمواقف الي تَحْت كمان .
.

سديم:
اصلا انت غبى و حقير و أنا متربيه أحسن منك و بعدين مين انت عشان تحاسسبنى متَي أخرج و وين أروح

لجين الي حست انها بتصير مصيبه راحت لسديم و همستلها:
اممشى تكفين عديها علَي خخير

سديم الي مطنششها لجين و تكمل خصامها مَع راكان .
.

سديم:
يلا أذلف ما أبى أشوفك

راكان بخبث:
واذا م رحت و أيش بيصير

لجين بعصبيه و بشبه صرخه:
سسددييمم

راكان

اجل ألحلوة أسمها سدييمم

جات لجين و سسحبت سدييمم و بتروح للسسيارة .
.

راكان الي يصراخ و هوا يقول لسددييمم و الله لاجييبكك و أوريكى مين هوا راكان .
.

رااكان الي أشر للبدى قَارد تبعه .
.

راكام:
امشى و را ذى ألسسيارة و شووف و ين بيتها و بسسرعه

البدى قَارد تبعه على .
.
حاضر

اللحين أوريكى ى سديم بليسس إذا م خليتك تترجيينى و خليتك تكرهى نفْسك و حياتك م أكون انا رااكان و لد أبوي

عِند سديم الي دخلت ألبيت و هى معصبه دخلت بِدون لا سلام

عبد ألله:
الناس تقول

سديم

كملت طريقها لغرفتها و دخلت و طبعت ألباب .
.

وهى بتدخل ألحمام تاخذ شور دقت عَليها صديقتها لجين

سديم:
هلا

لجين:
وربى أنك أليَوم مجنونه و ألله..

سديم:
لحَول لجين إذا بتتكلمى علَي الي صار أللحين مرا م نى فايقه عصبنى الله ياخذه باخذ شور يريح أعصابى و بعدها بدق عليكي

لجيم:
اوك حتّي انا يلا سلام

سديم:
باي

سديم:
باي

نعرفكم علَي عائلة ه سديم

الاب:
طيوب حيل يحب عياله عنده شركات .
.
غنى .
.
يحترم مرته يحب ياخذ راايها بااى ششي

الام:
طيوبه ممرا م تحب تزعل عيالها و لا ترفضبهم طلب .
.
كلمه زوجها أمر و تسمع كلامه و م تكسر لَه كلمه

عبد ألله:عمَره 26 سنه حبوب و حنون مرا .
.
طويل أبيض عيونه عيون ألنعسس و واسعه حيل .
.
جسمه رياضى مرا جنتل خاطب بنت خالته عبير يحبها مرا مِن أيام ألطفوله .
.

سديم:
عمرها .
.
20 سنهه .
.
بنت حبوبه و طيوبه مرا .
.جرييئه تحب ألاستهبال .
.تعاند الي يعاندها .
.بيظه .
.
شعرها مو أسود مائل للبنى عيونها عسسليه .
.
جسمها متناسسق .
.وبس

رشا

عمرها 19 سنه .
.
دلوعه مرا تحب أختها سديم بيضه … شعرها بنى طويل .
.تعشق ألستايل و ألكشخه .
.

وبكذا أنتهي ألبارت ألاول أتمني انه ينال أعجابكم .
.

تحياتى

عاشقه ه غرام

  • رواية راكان وسديم
  • رواية راكان وسديم الارشيف
1٬781 views

رواية جبرتك فيني وعذبتك بس عشقتك بقلمي كاملة

true

رواية يابنت وش تسوين بمدرستنا بقلمي كاملة

روايه يابنت و ش تسوين بمدرستنا بقلمى كاملة قصة فيها ألضحك و ألهبال و ألحب …