7:47 مساءً 17 فبراير، 2019

رواية خطفتها لكي تكون لي

روايه خطفتها لكى تكون لي

 

للكاتبه حرق قلبى استحلفكم بالله كل من يريد ان ينقل الروايه عليه ان يكتب اسم الكاتبه حرق قلبي
الشخصيات:

حنان(فتاه يتيمه تعيش في بيت عمها ابو سالم جميله خريج ثانويه عمرها 18 جمالها ربانى شعرها طولها عند ظهرها عيونها اخضر غامق ما ت و الدايها و هى في العاشر من عمرها فرباها عمها هى طيبه لكن في نفس الوقت شرانيه تحب الدافع عن نفسها لا تحب الخيانه ابدا

ابو سالم رجل اكتسه الوقار عمره 56 سنه طيب يحب حنان كابنتها

ام سالم طيبه كزوجها اي الطيبون لطيبات عمرها 50 سنه سلمي بنت عم حنان عمرها 18 و كانت في نفس المدرسه مع حنان و هى توم روح مع حنان

واخيره و ليس الاخر سالم شخص عصبى جدا و غيور يحب ممتلكاته جدا عمره 28 سنه و هو يعمل في شركه ابوه شاب معضل و جميل و ابيض بشره و عيون سواد الليل و شعر سبايكى

حنان و عمها و خالتها و سلمي كانو جالسين يفطرون

حنان عمى انى و سلمي انريد انروح للسوق عشان الجامعه اليوم يعلنون اذ قبلونا لو لا و اذ قبلونا باجر اول يوم لنا بالجامعة

سلمي و ليش ما يقبلونا ان شاء الله معدلنا بتسعينات و لا احنا ما نعجبهم

حنان يا ربى منو يفكنا من لسانج قومى قومى خلينا انروح نتجهز حتى انروح للسوق

وراحوحنان مع سلمي للغرفتهم حتى يتجهزون

حنان راح انروح مع سواق و لا كيف؟

سلمي ه ضحكتينى يعنى اتريدين سالم يذبحنا

حنان ايو الله و انتى صاجه روحى خابرى خلى ياخذنا

سلمي راحت ادق على اخوها

سلمي الو كيفك سالم

سالم الحمدالله ابخير انتى كيفك

سلمي ابخير اخوى بغيتك ابشى قول تم سالم الله يصبرنى اشبغيتي

سلمي انى و حنان انريد نتسوق عشان الجامعة

سالم ما شى من عيونى مسافه الطريق و انى عندكم

سلمي تسلملى عيونك يالله مع السلامة

غلقت الجوال من عند اخوها و التفتت لحنان

سلمي جهزى نفسك سالم بطريق

حنان حاضر

سلمي مع حنان لبسو عبايتهم و طلعو بالصاله ينتظرون سالم دقايق سمع صوت سياره سالم ركبو السياره list=1

سلمى+حنان

سالم عليكم سلام

وراحو مع البعض للسوق ملاحظه من ايام قليله سالم يحس بمشاعر غريبه اتجه حنان)

سالم شال عيونه صدفه التقي عيونه مع عيونها حنان ارتبكت نزلت عيونها اما سالم كان ينظر الى عيونها حتى يشبع من شوفه عيونها

سلمي راح تنتظرنا لو اتروح

سالم عصب بس ما بين عصبيته و ليش يا ست سلمي اتريدن تبقين و حدك بالسوق اكيد انتظركم بالكفيتريا الى تحت

مشت سلمي مع حنان و اشترو فستان و ردى لحنان طويل اكمام يناسب الجامعه مع شيله و رديه اما سلمي فاخدت فستان اخضر

حنان و الله تعبت يا سلمي خلينا نرجع لعند سالم

سلمي اذ ترجعين ارجعى انى ما اخدت صندل

حنان رجعت لعند سالم لكن قبل وصلها لعند طولته مشي شاب من عندها و مسك ايدها

الشاب هلو يا حلوه اما حنان كانت خائفه لانها شافها سالم و يخاف يفهمها غلط

تقدم سالم باتجاه الشاب و فك اي شاب من ايد حنان و هو و اصل حده

سالم بعصبية: خير يا اخو في شى

؟

الشاب شافه معصب خاف لا لا سلمتك

سالم انقلع من اهنى لا اطردك

بنفسي

راح اشاب من عندهم و هو خائف اما سالم فمسك ايد حنان بقوه اخاف ن ياخدها احد منه ارتبك حنان و شعرت بخجل سالم بحب انتى ابخير

؟

حنان بارتباك و هى ما زالت ايدها بايد سالم اي ابخير ممكن ايدى

سالم خجل من نفسه اسف بس ما اتحملت و هو ما سك ايدك

دقايق وصلت سلمي لعدهم و اخير خلصت

سالم خلينا نمشى و راحومع بعض للبيت سالم اتروش و جلس بالصاله يتفرج على مباره حنان لبست فستانها و نزلت حتى خالتها اتشوف الفستان لكن خالتها ما كانت موجوده في صاله رادت تخرج بسرعه بس سالم مسكها

  • رواية خطفتها لكي تكون لي
  • رواية خطفتها لكي تكون لي كاملة الارشيف
  • رواية خطفتها لكي تكون لي منتدى غرام
  • رواية خطفتها لكي تكون لي كاملة
  • رواية خطفتها وخطفت عقلي بعنادها
  • رواية خطفتها لتكون لي
  • روايه خطفتها لتكون لي كامله
  • خطفتها لكي تكون لي
  • رواية خطفتها لكي تكون لي كاملة غرام
  • قصة خطفتها لكي تكون لي
9٬682 views

رواية خطفتها لكي تكون لي