8:11 صباحًا 27 يونيو، 2019

رواية رجل وسط النساء ( ديك البرابر )

رواية رجل و سط النساء ديك البرابر

احيانا طيبة الانسان تكون سبب تعاستة لاننا اصبحنا في مجتمع لا يعترف بالطيبين بل يطلق

عليهم هبل و عبط و هم من انقي البشر و لكن في الزمان الخطا

 

رواية رجل و سط النساء
ديك البرابر

بقلم: فيروز شبانه

 

سعاد:بت يازبيدة قومى يابت هتتاخرى على مدرستك
زبيده:حاضر ياماما هقوم اهو
سعاد:حضرلك الخير ياروح ما ما
يلا حبيبتي عشان ما تتاخريش
زبيدة حاضر
فتدخل الحمام و تتوضا و تصلى و تلبس ملابسها المدرسية فهي في الصف الثاني الثانوي
وهي جميلة جدا جدا عيون زرقاء ذات بشرة بيضاء شفافة و شعر اصفر ناعم و جمالها سر نقمتها فيحسدها كل اصدقاءها و يغارون من جمالها
وكذلك من طيبتها و عفويتها فهي طيبة لدرجة الهبل
وليست كباقى البنات الناصحة او البنات الاخري
زبيده:انا ما شية ياماما عاوزة حاجه
سعاد:اعوزك طيبة ياعيون ما ما خدى بالك من نفسك
زبيدة حاضر ياماما
……………………
ف المدرسه
رنا يابت الواد صحبى له صاحب عينة هتطلع عليكي
زبيده:عيب كدة انا مش بتاعة الكلام دة و لو قلتى كدة تانى مش هكلمك
دول عيال مش متربية و قللات الادب اللى يصاحبو شباب
ولو فضلتى كدة مش هكلمك و الله
رنا والله انتي بت خايبة و عبيطه
البنات كلها كدة دلوقت و انتي عملالنا خضرة الشريفه

مس سلمى في اية يابنات صوتكو عالى ليه
مش و اخدين بالكوان الحصة بدات
البنات:سوري يامس
مس سلمي:طب نبدا بقي
وتبدا بالكتابة و الشرح على الصبوره
………..
مس سلمي:انا تعبت و الله شايلة جداول الاساتذة كلهم اللى و لدت و اللى اجوزت انا تعبت ما فيش غيري
هاتو مدرسة معايا تساعد
المديره:عملت اعلان و همشوف بس لازم حد كويس عشان سمعة المدرسة عاوزين المستوى ما ينزلش و اللى تقدمو مش بنفس كفاءتك
بس هانت
مس سلمى ربنا يسهل انا جبت اخرى الصراحة لحسن هاجز او استقيل و اسيبهالكو لو استمر الحال كده
المديره:استحملي شوية ياسلمي

سلمي:عشان خاطرك بس هستحمل و استني

……………
عمر ادعيلى ياماما هقدم في مدرسة بنات ثانوي انهاردة يارب يقبلو بدل ما شغال في السناتر و من هنا لهنا نفسي اتثبت بقي
ام عمر:ربنا يجعل في و شك جوهرة و في حنكك سكرة ياعمر يابن بطني يارب
بس خد بالك لحسن البنات بقو زي الذئاب البشريه
البت تنمر على الواد ما يخدش في ايدها غلوة ما عدش في بنات هبلة زي زمان الشباب اللى بقت تاكل على قفاها و مفكرين هم اللى و قعو البت
وهي اللى جابتة على دور رقبته
دا انا بشوف البنات على الناصية كل بت ما سكة و دن الواد و هاتتك باتتك خد بالك يابنى ما لكش الا سمعتك
عمر:فى اية ياماما محسسانى ان انا البت مش الراجل
امه:ياريتك كنت بت ما كنتش خفت عليك كده
دول بقو اسود يابني
عمر:لا حول و لا قوة الا بالله
فى اية ياماما و احنا بقى الحمل الوديع اللى الاسود دول هيفترسوهم
صلى على النبى ياحاجة و قومى صلى ركعتين و ادعيلى و سيبك من البنات المستذابه
الافلام الاجنبي كلت دماغك و لا ايه
انتى بتتفرجي على اجنبي من و رايا ياحاجه
امه:هو انا بفتحة ياولا الا عشان المسلسلات التركي و الهندي
عمر:قلتيلى بقى ما نا طالع عيني في الدروس طول النهار و سايبلك الحبل على الغارب
والاخر تتفرجي على تركي و هندي
مش بعيد الاقى اردوغان داخل يطلب ايدك
انا ما شي احسن فينك يا بابا تيجى تشوف مراتك انحرفت من بعدك الله يرحمك
امه:امشي ياقليل الادب هو في زي ابوك الف رحمة و نور عليه قطع بيا و سابنا من زمن دا كان اتخنها شنب يتهزلة في الحتة كان ظابط ملو هدومه
وانت طالعلة طول بعرض بوسامتة ما شاء الله عليك
عمر:الله يرحمه
دعواتك بقى كدة هتاخر
امه:ربنا يحبر بخاطرك و يبعد عنك ولاد الحرام

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

ذهب عمر للمدرسة الثانوية بنات

ودلف من الباب و مشي بعض الخطوات و هو يتحسس خطاة ليستشف كيف سيصل للمدير فهو لا يعلم اين و اثناء ذلك يصطدم ب زبيدة التي كانت تمسك ساندوتش فول و دمرت قميصه
عمر:اية دة مش تفتحى ياغبية حد يعمل كده
زبيده:انا اسفة و الله ما كان قصدي
دى البت سمية كانت بتجرى و رايا و انا بجرى و ما خدتش بالى انا اسفة اوى و اخرجت منديل من جيبها تمسح له
انا اسفة و الله ما كان قصدي
عمر:خلاص انتي هتعيطى هي ناقصة غم
هو يوم باين من اوله
زبيدة ماتزعلش مني

عمر:يابنتى خلاص سد يا ما ما سد
اقولك قوليلى المدير فين و انا مش هبقى زعلان
فشاورت له زبيدة على حجرة المديره
عمر:الف شكر
روحى البسى في حد غيرى بقى انا كدة اكتفيت
…………
زبيدة شايفة عمايلك كدة انا مش عاوزة اعرفك و لا اكلمك تاني
سميه:اية يابت الموز ده
انا على ما حصلتك كان مشي ما لحقتوش
مين دة يابت
زبيده:وانا اش عرفني
سميه:دا اخو بت هنا دا و لا اية و ضعه
زبيدة ؛

 

 

معرفش و انا ما لى كفاية اللى عملتة فيه كان هيخنقني
وبسببك قلتلك مش عاوزة اكلمك و ما ليش في اصحابك الصبيان و اصحابهم دول انا مش بحب كده
سميه:خليكى خايبة كدة جاتك خيبة في هبلك و عبطك
زبيده:اة انا هبلة و عبيطة سيبك منى بقي
……………
عمر انا عمر اللى بعت السى في بتاعى لحضرتك
اللى جاى لطلب الوظيفه
المديره:انا مش عارفة اقولك اية انت شايف المدرسة كلها بنات حتى الاساتذة ستات بحاول ما ادخلش عنصر رجالي عشان المشاكل
عمر:وانا مش بتاع مشاكل و في حالى بدى حصتى و خلاص
المديرة لولا اني محتاجة تخصصك و في ازمة عندي للاجازات و حالات الوضع و السفر
ف المادة بتاعتك انا ما كنتش هوافق بس
هنجرب مع حضرتك و نشوف و التثبيت بعد 6 اشهر
ودول هيكونو اختبار لك
بس ياريت تهتم بمظهرك اية ده
عمر:لا ابدا عربية فول دخلت فيا بعيد عنك
المديره:طب خد بالك يابنى بعد كده
انا هبعت لمس سلمى زميلتك و هي اللى هتعرفك بالعمل و هيتقسم الجدول بينكو
عمر:تمام حضرتك يافندم
المديره:ياام حسين نادى على مس سلمي
ام حسين الفراشه:حاضر يافندم
وتاتى سلمي
تفاجيء بعمر
سلمي:ايوة حضرتك يافندم
المديره:دا مستر عمر زميلك في المادة اللى هيشيل معاكى و قسمو الجدول
توطى على المديرة راحل يافندم
المديره:هنعمل اية دا احسن المتقدمين و مع ان خبرتة قليلة الا انه قوي في ما دتة و متميز و السى في بتاعة كويس و معاة دورات و كورسات كويسه
سلمي:خلاص اللى تشوفيه

اتفضل مستر عمر معايا على حجرة المدرسين بتاعة الانجلش عشان نظبط الجدول و المواعيد

عمر؛

 

تفضلى حضرتك
وذهب عمر مع سلمى التي تمشي باستحياء و كل الطالبات ينظرون من هذا
…………….
سمية انا ما ليش مرار لكدة انا هستقصى مين ده
وذهبت لحجرة مس سلمي
سميه:اية دة معاكى حد يامس
انا فكرتك لوحدك خلاص بقي
سلمي:دا مدرس الانجلش الجديد ياسمية عاوزة ايه
سميه:كنت بسال في حصة انهاردة و لا ايه
طب مين هيدينا الحصه
سلمي:انا ياسمية فصلك بالذات انا هاخدة يلا بالسلامه
سميه:ما شي يامس سلام
داهية فيكى و في شكلك لية الموز ما يديناش
مكتوب علينا مس سلمى حاجة تارف
زبيده:مالك بتكلمى نفسك ليه
سميه:الموز طلع مدرس انحليزى جديد
زبيدة اييية يانهار اسود

سميه:ماتخافيش مس سلمى اللى هتدينا

زبيده:الحمد لله
سميه:جاتك خيبة في عبطك فرحانة كدة ليه
زبيده:بعد اللى عملتة فيه هيصتقصدنى و ينقصنى في اعمال السنة كدة احسن
لحسن كان مخنوق منى و هياكلني
سميه:جاتك خيبة واحدة غيرك كانت استغلت الموقف و وقعتة ياهبلة ياعبيطة ياام بدوي
زبيدة لا يوقعنى و لا اوقعة سيبنالك التوقيع
ماليش فيه انا في حالى كافية خيرى شري
والمصايب بردو ما بتسبنيش و تيجى لحد عندي
سميه:عشان عبيطة و مش عاوزة تعي شي حياتك
زبيده:هى حياتي ما اعيشهاش الا باللف مع الشباب
عيب اللى بتعملية و ثقة اهلك فيكى اللى بتخونيها
سميه:ما شي ياست الشيخة سيبنالك الثقة كلها
حلى عنى بقى اما امخمخ للاستاذ ده
زبيده:ربنا يهديكى و يستر عليكى ياسمية و تعقلى يارب
……………………
سمية بدلع:هاي
هى مس سلمى مش هنا
عمر:لا اعتقد عندها حصه
سميه:اصل كنت عاوزة اسالها على حاجة ممكن استناها
عمر:لما تيجى ابقى تعالى اساليها
ماينفعش تستنيها هنا
وهي خارجة اتصدمت بسلمي
سلمي:فى اية ياسميه
سميه:ابدا يامس كنت هسال على حاجة و افتكرتها خلاص
…….
سلمي:كانت عاوزة اية البت دي
عمر:ولا حاجة كانت عاوزة تستنى تسالك على حاجه
قلتلها اما تيجى تبقى تيجى تسالك
سلمى اااة اوك
هنبتدى ياست زفتة بقي

سلمي:اتفضل ساندوتش يا استاذ عمر انا عاملة حسابك
ولا المدام ما بتنزلكش من غير فطار
عمر:لا متشكر هو الحقيقة امي اللى ما يتنزلنيش من غير فطار
سلمي:طب و المدام
عمر:مافيش مدام
سلمي:ليه
عمر:هو اية اللى ليه
مالقتش صاحبة النصيب واما اتثبت في و ظيفة الاول
سلمي:ااة ربنا يوفقك و تلاقى اللى تستهلك

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

بسنت
عمر:وعليكم السلام
بسنت معلش يااسناذ عمر اصل اوضة العربي خانقة و عندي تحضير للعيال و مش عارفة اركز هناك قلت اجى اقعد معاك
اقصد في الاوضة بتاعتكو احضر قبل الحصه
عمر:تشرفى انا اصلا عندي حصه
بعد اذنك و دخلت سلمى و هو يلم اشياءه
سلمي:خير يابسنت اية جابك بتعملى اية هنا هم نقلو اوضة العربي هنا
بسنت باحراج:لا بس لقيت هنا تراوة و شرحة و برحه

وطويلة و عريضة كدة و تنظر لعمر

قلت اجى احضر عندكو و لا هو حلال لكي و حرام لنا
مشي عمر لحصتة و لم يعيرهم انتباه
وتركهم يتناحرون
سلمي:انتى بتستهبلى و الله اقول للمديرة على حركاتك خليها تشوف شغلها معاكي
بسنت:اة و انتي همك اية ما نتى معاة طول النهار و احنا و شنا في و ش بعض كلنا ستات ما في دكر يفتح النفس
سلمي:والله لو ما تلميتى ما هيحصل طيب
وذهبت كل واحدة الى حصتها و رجع عمر لحجرة الانجليزي
…………….
جاءت مدرسة التاريخ ابلة سهيله
سهيله:الله هي سلمى مش هنا
عمر:ف سرة اللهم طولك ياروح انا اتخنقت بجد
على راى امي انا حاسس اني بمثل فيلم الصياد و الفريسه
وطلعت انا فعلا الفريسه
لا و الله لسة ما جاتش
سهيلة جلست بجانبه
طب حضرتك الخير و البركة و تفى بالغرض
اصل الواد بن اختي كان عاوز حاجة في الانجلش و الصراحة مش عرفاها قلت اسالك تشرحهالى و اشرحاله

عمر:تحت امرك عاوزة ايه
سهيله:الباست بارتسبول
الواد سالنى اية دة فكرتة دوا في الاجزخانة اصلي ميح في الانجلش الصراحة عديت بالعافيه
فقعد يشرحلها
ودخلت سلمي
سلمي:ف سرها و بعدين في ولاد الارندلى دول
انا هلاحقها منيم و لا منين دى عيشة بقت تقرف احطلهم سم فران في الشاى و اعزمهم عليه و تبقى مذبحة القلعه

خير ياسهيلة اي ريح مهببة اقصد منيلة يووة طيبة اتت بك
سهيله:انا كنت جيالك تشرحيلى حاجة اشرحها لابن اختي بس ما لقتكيش بس عمر اقصد مستر عمر فيه الخير و البركة شرحهالي
سلمي:انتى عندك اخوات اصلا
سهيله:يووة امال قتلتهم انتي نسيتى و لا ايه
سلمي:مش خلاص شرحلك ياريت تروقونا اقصد تهونا يووة تتفضلى بقى و رانا شغل
سهيله:حاضر سلام
ولا نقول باى بقى يامستر هههه
غمر:ف سرة يخرب بيت اللى حدف المستر هنا
بركاتك يامة ذئاب الجبل اشتغلو
انا بقيت خايف اة و الله انا خايف و انا ولد ما ليش غير سمعتي
يخرب بيتكو صنف زباله

سهيله:بقول باى يامستر
عمر:باى و رحمة الله و بركاته
سهيلة ههههة و مشبت
عمر:انا خلصت و ما شي عاوزين حاجة في ام اليوم دة منى تانى و لا اروح
سلمي:لا لازم تستنى انتهاء اليوم الدراسي
عمر:قعد حط ايدة على راسه
يادى المصيبة السودا انا عاوز اروح لامي انا اية اللى جابنى هنا

انا حاسس لو قعدت شوية كمان هيغتصبونى مش هيفترسونى بس
لا الة الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
سلمي:انا عندي اشراف هروح دلوقت
عمر:ماشي
وجد من تخبط باستحياء
فنظر ليجدها زبيدة فنظر لها فبرقت و وضعت راسها في الارض

مس سلمى هنا و تفرك في ايدها

عمر:لا عندها اشراف
زبيده:يووة طب عن اذنك
عمر:تعالى ياشاطرة مش انتي بتاعة ادرة الفول اللى دلقتيها على قميصى اول اما جيت هنا
زبيده:اة بس و الله ما كنت اقصد انا كنت بجرى من سميه
عمر:وانتى عيلة في ابتداءى عشان تجرو و را بعض
زبيده:لا و الله بس هي اللى زنانة و قلبلة الادب و انا مش بحب كلامها عشان كدة كنت بجرى منها
عمر و هي بقى كانت بتقولك ايه
زبيده:عاوزانى امشي مع شاب اصلها قلبلة الادب و بتصاحب و عوزانى زيها بس انا بقولها عيب تخونى ثقة اهلك
عمر:شاطرة يا اسمك اية صحيح
زبيده:زبيده
عمر:اية الانتيك دة دا عتيق اوى الاسم ده
زبيدة على اسم تيته
عمر:ما شي يا زبيدة كنتى عاوزة ايه
زبيده:عندنا امتحان بكرهوكنت عاوزة مس سلمى تشرحلى حاجات مش فهماها قبل ما الامتحان يجى و اسقط
عمر:انتى ما يتخديش دروس
زبيده:انا لا طبعا
عمر:اهلك مش معاهم ممكن تيجى السنتر و مش هدفعك
زبيدة لا بابا معاه
بس انا ما بنزلش بعد.ماارجع من المدرسه
عمر:ليه
زبيده:الدروس بتتاخر و الصبيان بيعاكسونى و يستنو البنات بعد الدرس و يعاكسوهم
عمر:طب ما كل البنات بتتاعكس هتسيب تعليمها عشان كده
زبيده:لا انا ما بحبش كده

عمر:طب تعالى اشرحلك بدل ما تسقطي
زبيده:لا مش مهم بقي
عمر:هو اية الى مش مهم هتفهمى كيف يعني
يلا هاتى كرسى و هاتى الكتاب اللى معاكى و رينى عاوزة ايه
وبدا يشرح لها و تستوعب فهو قوي في ما دتة عن سلمى بكثير
عمر:فهمتى الجزء ده
زبيده:دا سهل اوى يامستر و فهمتة خالص بفرحه
عمر ضحك عليها طب كويس انك فهمتى عاوزة اية تاني
ادتلة جزء اخر
وجاءت سلمى هو في اية بالظبط انا كل ما امشي تلم عليك البنات او المدرسات
حتى انتي يازبيدة اللى بنقول عليكى عبيطه
فاحست زبيدة بالاحراج و كادت تدمع
عمر: و احس عمربفى اية يا يامس انا قاعد في مكاني
ثم دى الطالبة بتاعتك و كانت عوزاكى تشرحيلها عشان امتحان بكرة لكن ما لقتكيش فقلت اشرحلها بدل ما تسقط
سلمي:كتر خيرك و الله فيك الخير خدوم
عمر:انا ما شي عشان ما غلطش في حد
زبيده:وانا اسغة اني سببت مشاكل و الله كنت عوزاكى تشرحيلى لانك عارفة ما بخدش دروس
سلمي:طب امشي على فصلك
عمر:زبيدة اي حاجة محتجاها في الانجليزي
تجيلى فورا دون تردد و هشرحهالك و يبقى حد يكلمك
زبيده:متشكرة يا مستر

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

رجع عمر لبيته و في الطريق و قرب منزلة على ناصية الشارع و جد الدكتورة مها ففتح زجاج عربته
عمر اتفضلى يادكتورة مها اوصلك لو مش لاقية تاكس بدل ما تتاخرى عن مواعيدك احنا ولاد حتة واحده
مها:ميرسى يااستاذ عمر دلوقت يجى تاكس
عشان ما اتعبكش
عمر لا تعب و لا حاجه
مها:معلش مش هينفع
عمر براحتك و مشي
……….

وصل عمر الى البيت
ام عمر في اية اتاخرت لية انا شيفاك و اقف على الناصية كنت و اقفة في البلكونة و لمحت عربيتك
عمر:كنت بعزم على دكتورة مها اوصلها لقيتها و اقفة مستنية تاكس
امه:يادى مها مشدى البت اللى في الامتياز اللى طالعة فيها و متانعرة دى ما تنفعكش يابنى و هتتبتر عليك
عمر:لية يعني انا خدت الماجستير
وان شاء الله اخد الدكتوراه
امه:بس مدرس و هتفضل حاسة بالفرق و تقول هي دكتورة و انت حتة مدرس في مدرسة بنات يابنى اسمع كلامي ان ادرى بمصلحتك
المهم عامل اية مع الذئاب البشرية اللى عندك
عمر:اسكتى ياامي دا انا في مرار طافح و فعلا عندك حق دول مش ذئاب دول اسود متوحشه
بس ابنك راجل ما يتخافش عليه
لو عاوز افعصهم هفعصهم
وقص عليها ما حدث
البنت غلبانة و على نيتها و هبلة اوي
تخيلى ما بتروحش دروس عشان ما تتعاكسش
ولها صاحبة زبالة عاوزة تجرها للرزيله
ام عمر:ياعيني دا ما فيش بنات زيها كدة اليومين دول دى على نيتها اوي
ماتسبهاش ليهم ياعمر و دافع عنها دى بت غلبانه
امه:وشكلها اية دي
عمر: ما خدتش بالى بس حلوة بيضا و عينها زرقا بس مش فاكر ملامحها اوى بس محترمة في لبسها مش زي باقى البنات اللى لبس ضيق و مكياج لادى هي حلوة طبيعي

خرج عمر بعد الغداء للسنتر الذى يعطى دروس به
فوجد المهندس خالد
عمر:اية ياخلود بتعمل ايه
خالد:بظبط الشقة عشان ابقى اجوز فيها قلت اعمل ديكورات انت عارف انا لوحدى امي و ابويا ما تو و سابوهالى فهوضبها عشان اماالاقى العروسة يبقى باقنى العفش
عمر:لسة ما لقتش
خالد:انت عارف اني مهندس مع ايقاف التنفيذ مش لاقى شغل لولا النقاشة اللى شغال فيها بتكسب جامد و بجيب كل حاجة من الشغلانة دى لولاها كنت شحت

عمر:ان شاء الله ربنا يرزقك ببنت الحلال اللى تستاهلك و تقدرك و بالشغلانة اللى تناسبك
ماانا حفيت لحد ما حصلت على الشغلانة دى بعد اللف في السناتر
خالد:وعامل اية سالت ما متك عليك قالت مسكت شغل في مدرسة ثانوي بنات
عامل ايه
عمر:وحوش ياخلود
انا و سط ذئاب بشرية ما فيش رحمه
خالد:هههة لا يارااجل انت اللى بتقول كده
عمر:واكتر دا بيلقفونى لبعض
انا لو ما كنتش اتثبت كنت طفشت
الحمد لله الست شهور عدو على خير و اتثبت ربنا يستر و نقدر نصمد

……….
وذهب عمر للسنتر و انتظمت الحياة هكذا العمل صباحا مع تغتيت الاساتذة على عمر و رمى شباكهن عليه او الطالبات و ابتعدت زبيدة تماما بعد هذا الموقف لان سلمى عنفتها لان الموقف تكرر و شرح لها فجاءت سلمى مستشيطه
سلمي:انت كيف تشرح لطالبة عندي
زبيده:والله هو اللى صمم يشرحلى لما ما كنتيش موجوده
عمر:والله انا اشرح لاى حد محتاجنى مش هستنى رايك
سلمي:ما شي حاضر
وذهبت تشتكى الموقف المتكرر للمديره
فاستدعته
المديره:اظن هي طالبة مس سلمى يبقى هي اللى تشرحلها لو احتاجت شيء مش نتخطاها و نبين ان عندها قصور او مش متقنة الماده
عمر:البنت دى ما بتاخدش دروس عشان كدة لما ما بتكونش مس سلمى موجودة فبشرحلها لانها لو مشيت ما حدش هيشرحلها و تسقط في الماده
المديره:مستر عمر مش عاوزين مشاكل لما تاخد فصلها السنة الجاية ما حدش هيلومك لانها الطالبة بتاعتك لكن حاليا ما ينفعش مش عاوزة مشاكل في مدرستي
عمر:حاضر يافندم
وانقضت السنة بعد هذا الموقف و بدات سنة جديدة كانت زبيدة في ثانوية عامة و مسك عمر فصلها

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

عمر دخل حصته
good morrning girls
وردت الطالبات
good morrning Mr
وبدا في الشرح و بعد ان انتهي
نادى زبيده
عمر:اى حاجة مش فهماها تعالى اشرحهالك اظن دلوقت انا مدرس الفصل و المسؤول عنكو و ما حدش له اي كلمة و لا يقدر يكلم
عشان اللى حصل الينة اللى فاتت و مس سلمى و عمايلها
انا بس عشان ما بتاخديش دروس و دى ثانوية عامه
فلو عايزة مساعدة او جزء مشفهماة تعالى فورا
زبيدة بخجل حاضر متشكرة جدا يامستر
بس مش عاوزة اتعبك معايا
عمر:دا و اجبى يابنتي
انا مسؤول اني افهمك و بتقاضى اجر على كده
عشان نحلل اللقمة حتي
وانا احب اشتغل بضمير
جاءت سمية و هي هتفرقع:هو زبيدة بس اللى في الفصل يامستر ما احنا كمان الطالبات بتوعك
وعاوزين نفهم
عمر:وانا اي طالبة محتاجة حاجة تيجى اشرحلهه
بس زبيدة حالة خاصة لانها ما بتاخدش دروس انتي ممكن لو ما فهمتيش معتمدخ ان مدرسك بتاع الدرس هيفهمك لكن هي ما فيش غيرى استاذ للمادة تلجا له فهمتى ياسمية و لا نقول كمان
سميه:ما شي يامستر
……………..
سلمي:انا مش عارفة ادتيلة فصل زبيدة اقصد ثانوية ليه
المديره:اظن انتي عارفة انه قوي في ما دتة عشان كدة اديتة ثانوية كلها مش فصل و فصل لاء
سلمي:بس دا فصلى معاهم من الاول
المديره:انتى كفاية اولى و تانية و هو بردو بيساعدك و هو عليه ثانوية عامة مع كام فصل من تانيه
على ما اللى سافرو يرجعو و بتوع اجازات الوضع خدو سنة بدون مرتب هنعمل ايه
ع السنة الجاية هيخف الحمل عليكو مقدرش اجيب تانى مدرسين و اللى هيرجعو هيبقو طاقة زايده
مشو نفسكو كدة و اهدى شوية ياسلمي
ماكنتيش كدة و عصبيتك بقت زايده
سلمي:حاضر
………
وذهبت لحجرة المدرسين
وجدتة يشرح لزبيده
اللهم طولك ياروح
مااحنا ما بقاش و رانا غيرك
عمر:اظن دى الطالبة بتاعتى و من حقى لو مش فاهمة حاجة اشرحلها
سلمي:حقك
بس دى حجرة المدرسين و عاوزة احضر و مش عارفة اركز
عمر:ع العموم احنا خلصنا و ورايا حصة اشبعى بيها حجرة المدرسين
عاوزك تنتشرى فيها و تتنططي
يارب صبرنى بدل ما ارتكب جريمه
وانتى يازبيدة يلا يابنتى على فصلك و اي حاجة شوفى اي حاجة لو تافهة و قفت قدامك تيجى جري
زبيدة بابتسامة بخجل حاضر يامستر و هي تضع و جهها في الارض
سلمي؛

 

ما شي ياسهنة ياسهتانه
…………………..
ورجعت للفصل
سميه:رجلك خدت على اوضة الانجليزي اوى اصلها ما شاء الله عليها تفرح
زبيده:تقصدى ايه
سميه:ايوة ايوة اعملى عبيطه
ياما تحت الساهى دواهي
عملالنا عبيطة و انتي مية من تحت تبن
ووقعتى الموز و اقولك على صاحب صاحبي
تقولى ما ليش فيه و انتي راسمه على تقيل على الراس الكبيره
زبيده:حرام عليكى انتي تفكيرك زبالة كدة دايما انا بروح عشان يشرحلى مش اكتر
حرام عليكو بقى انتو عاوزين منى اية سيبونى في حالى و اخذت تبكي
فدخل عمر لحصته
ووقفو و القى التحية و حيوة فوجد عيونها الزرقاء شبة حمراء تماما كالطمطمايه
فبعد الحصه
نادى عليها ما لك يازبيدة بتعيطى لية حد زعلك
زبيده؛

 

ما فيش حاجة يامستر
طب حصلينى على الاوضه
……….
ذهبت خلفه
والكل اش اش
عمر:فى اية و ما تكدبيش
عشان هعرف ما حدش عينة هتبقى زي الطماطم كدة بدون سبب و لا بتوريلنا العين الحمرا
كانت سمية تتجسس عليهم في هذا الوقت
وتسمع ما يقال
زبيده:مافيش يامستر
مش عارفة ما لهم و ما لى مش سايبينى في حالى و بيطلعو عليا كلام و تبكي
عمر زي ايه
ان بينى و بينك حاجه
طالما انتي عارفة انك صح و ما بتعمليش حاجة غلط
يبقى ما تحطهمش في دماغك انت بنت ممتازة و كويسة ما تخلهمش يفقدوكى ثقتك بنفسك و طلع منديل يمسح دموعها خدى امسحى دموعك و انسى اي كلام
فالتقطت سمية صورة بالموبيل و هو يضع و المنديل على دموعها و يعطية لها لتمسحها

ودخلت سلمي
الله الله اجيب شجرة و اتنين لمون
عمر:احترمى نفسك ما هو طول ما في امخاخ قذرة كدة عمرنا ما هيتصلح حالنا
………………
دخلت زبيدة الفصل
سميه:اية رايك في الصورة دي
هتبقى على النت و عند ابوكى و امك لو ما سمعتيش كلامي
زبيده:الصورة دى كان بيدينى المنديل عشان بعيط من كلامك انتي لية كده
سميه:لا بس رومانسية اوي
شوفى لو ما جتيش تقابلى صاحب صاحبي
هتبقى فضيحتك بجلاجل بس عملالنا خضرة الشريفة و انتي بترسمي على الموز يا قادره
زبيده:حرام عليكى ما فيش بينا حاجة خالص دا مجرد استاذ و بيشرحلى لية كدة كل حاجة تحوروها حرام انا تعبت
سميه:هديكى يومين تفكرى و استلقى و عدك من امك و ابوكي
رجعت زبيدة الى بيتها اغلقت بابها و اخذت تبكي لا تدرى ماذا تفعل اتطاوع سمية و تمشي في الطريق الخطا ام تتركهم يتهموها بشرفها و سمعتها و هي لاذنب لها فاخذت تبكي حتى غلبها النوم
………………
وذهب عمر ليجد مها فنزل من سيارته
كنت عاوز اتكلم معاكى في موضوع
مها:اسفة انا متاخرة اوى انهاردة خليها يوم تاني
عمر اوك
ومشي ذهب لامه
امه:انت ما فيش فايدة فيك مصدرالك الطارشة و انت و لا في دماغها و بردو بتحفى عليها اعمل فيك ايه
عمر:بحبها ياماما
امه:يابنى دى ما تعمرش معاك اسمع كلامي انا عرفاها صدقني
عمر:خلاص ياماما اقفلى عشان انا مضايق خلقه
امه:ذئاب الجبل عملولك حاجة شكلك باين عليه
فقص عليها الموضوع
امه:ياكبدى يابنتي

هو الطيب في الزمن دة بيدهس بالرجلين
ربنا يسترها عليكو

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

استيقظت زبيدة مصدعة بعد.نوم كثير لم تنم مثلة من قبل
حتى ان امها قالت لها
اية يابنتى انتي تعبانة اول مرة تنامي كدة و لا كلتى حتي
زبيدة حاضر يا ما ما هقوم اكل اهو و اصلي
وفعلا توضات و صلت و اكلت ثم استخارت ربها ماذا تفعل في هذا الامر تنجرف و راء سمية و لا تقف في و شها
واخذت تدعو ربها يارب ما تسبنيش لوحدى انا ما اذينش حد و لا عملت حاجة و حشة في حد لية الناس بقت و حشة كدة انا محتارة و مش عارفة اعمل اية لو ما عملتش اللى عوزاة هتفضحني
واللى بتقوله غلط ما قدرش اعملة ساعدنى و اقف جمبى يارب
ونامت بعد عناء لتجد من يتلو عليها الاية الكريمه
رب السجن احب الى مما يدعوننى الية و الا تصرف عنى كيدهن اصب اليهن و اكن من الجاهلين)

فقامت من نومها يعني اية الكلام ده
انا هروح لابلة و فاء بتاعة الدين و اسالها
وفعلا ارتدت ملابسها و ذهب لابلة و فاء سيدة كبيرة و على دراية بالدين
زبيده:يعني اية الاية دى ياابلة و قالتها لها
ابلة و فاء بصى يابنتى انتي عارفة قصة سيدنا يوسف اللى اخواتة رموة في البير و خدوة ناس من البير باعوة لعزيز مصر
ولما كبر كان جميل ما شاء الله فحلى في عنين مرات العزيز و كانت بتراودة عن نفسة و هو مش عاوز يقع في الغلط و الناس بقت تكلم عليها
راحت جمعت الستات دى و ادتهم سكينة لكل واحدة و خرجتة عليهم و من جمالة ما حسوش بنفسهم و هم بيقطعو ايدهم بالسكينه
المهم بقى الاية دى بقى سيدنا يوسف ما كانش راضى على اللى بيحصل و حاسس انه غلط فدعا ربة ينجية من كيد النساء دول حتى لو هيدخل السجن بس ما يغلطش و يبعدهم عنه لحسن يوقعوة في الغلط
فهمتى حبيبتي
زبيده:انا متشكرة اوى اوى يابلة ربنا يخليكى ليا

وعزمت امرها على ما ستفعله
فذهبت الى الفصل
زبيده:سمية انا مش هعمل اللى قلتى عليه حتى لو دخلت السجن
سميه:سجن اية ياهبله
خلاص استلقى و عدك بقى و ما تجيش تعيطي
زبيده:ربنا قادر ينجينى من المكيدة بتاعتك
سميه:دا مش كلامك على فكره
زبيده:دا كلام ربنا
سمية في نفسها البت دى اتهبلت و لا اية ما لها كلامها مش مفهوم دى شاربة حاجة و لا و اخدة حبوب الشجاعة ما شي يازبيدة بتتحدينى اما اشوف انا و لا انتي
وتانى يوم
سميه:انا رحت لابوكى المحل و وريتة الصورة و مستحلفلك ليقتلك لماتروحى انهاردة هو و امك
زبيده:حرام عليكى ياشيخة لية كدة دت انتي كنتى و اقفة و سامعة و شايفة اللى حصل لية تتبلى عليا انتي اكتر واحدة عارفة حصل اية لية تشوهي سمعتي
سميه:وانا لسة عملت حاجة دى قرصة و دن بس هو انا لسة نشرت هنا انا بديكى فرصه
وتركت زبيده
وزبيدة لا تعلم ماذا تفعل و كيف ستذهب للبيت

وماذا سيفعل و الدها بها سيقتلها حقا و لن يستمع لها و لن يصدقها فماذا سافعل يارب حلها من عندك يارب
……..

عمر انا رايح المدرسة عاوزة حاجه
امه:متاخر ليه
عمر:عندي الحصص الاخيرة انهارده
ولوان المديرة بتزعق و عوزانا من بدرى بس ما كنتش قادر و جسمي مكسر من الصحيان بدرى قلت اريح و اللى يحصل يحصل و استحمل زعقتين
امه:طيب حبيبي ما تتاخرخش
عمر:انا لو شوفت مها انهاردة و انا راجع عاوز افاتحها
امه:بردو ياعمر مش هنخلص من موال مها يابنى مش توبنا و طالعة فيها و عاوزة دكتور و لا مهندس انا و سالة امها و عارفة هتهزا نفسك و تقل قيمتك على الفاضي
عمر:انتى لية محسسانى اني صغير ما انا هبدا الدكتوراة ان شاء الله
امه:بس خريج تربية و مدرس
فى ناس عندهم عقدة الدكتور و المهندس عاوزين لقب بس مش بيشترو راجل يصونها
ومها و اهلها منهم انا عرفاهم دا عشرة عمر
عمر:مايمكن توافق و تقف قدامهم
امة انت مخك تعبان و انا زعلانة منك اوعى كدة ما تكلمنيش
عمر:وانا اقدر على زعلك ياجميل داانت الحب كله ايكش تولع مها و اهلها و في سرة بعد الشر عليها
امه:اة كل بعقلى حلاوة ما هي امك هبلة اصلها يلا ياواد روح ثم انت 26 سنة بس و هي 23 و لا 24 كبيره
عمر:ناضجة و فاهمة و الواحد يتناقش معاها و يكلم امال اجوز طفله
امه:انت مخك تعبان لما تكبر الستات بتكبر الاول هتبقى عاوزة اللى يشلها و انت اصلا عاوز اللى تشيلك لكن الصغيرة تشيلك و تراعيك و انا قلت خدها في الاعدادية عيله
لا ثانوية اولى كلية على ما تخلص حالك تكون في نص الكليه
عمر:انتى اخرتينى و هترفد و لا هاخد مها و لا غيرها
يلا سلام يابتاع التركي و الهندي
يابتاع النعناع يامنعنع انت
امه:امشي ياواد بلا مسخرة و قلة قيمة و اد قليل الادب
عمر:ما شي ياحاجة يابتاعة اردوغان انتي
ماتقلقيش لو اتاخرت
امة مافيش فايدة في دماغة انشف من الظلط زي ابوه

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

بعد انتهاء اليوم الدراسي
ابلة بسنت معلش لو هتقل عليك يامستر ممكن تاخدنى في سكتك لحسن عندي مشوار و لازم اروح بسرعة و المواصلات صعبه
عمر انا اسف اوى انا عندي مشوار مهم و مستعجل
بسنت:طب اسفة اوي
عمر:لا ابدا انا اللى اسف مش هقدر اساعدك
………..
اما زبيدة فقد انتهى اليوم و لا تدرى كيف تذهب لابوها فاقل شيء سيقتلها او يضربها او يمنعها عن المدرسه
فخرجت تقف امام المدرسة و لا تعرف اين تذهب
وجدت عمر خارج ذاهب لعربتة فهو يركنها بعيد في شارع جانبى منعا للزحام
فمشت و راءة دون ان تدرى لماذا
حتى توقف و هم بفتح باب السيارة فوجد من و راءة من تقول له مستر فاتخض و اتنتر
عمر:يخرب بيتك قطعتى خلفى انتي ل قاصدة تخضينى مش هتعملى كدة انتي جيتى و رايا كدة كيف و عاوزة ايه
فانفجرت في البكاء
عمر:يادى المصيبة يابنتى هو العياط علامة مميزة لكيمن ساعة ما شوفتك و انتي منكدة على امي عياط عياط انتي كرهتينى في صنف الحريم و هعتزل النساء بسببك لو تكلهم نكد و غم كدة يبقى بناقصهم انا كدة ملك
زبيدة انا اسفة اني ضايقتك و همت بالرحيل
فصعبت عليه
عمر:تعالى يازبيدة في اية ياماما اهدي
بنت سرقت مسطرتك و له قلمك
زبيدة لا
عمر:ماحلتيش في الامتحان
زبيدة لا
واعطتة الموبيل به الصورة فقد بعتتها لها سمية بلوتوث
عمر:اية دة ان شاء الله انتو بتعملولى كمين
زبيدة انفجرت في البكاء اكثر فاكثر
عمر:سد ياماما سد خ شي في العربية هتفضحينى و فهمينى فيه ايه
فقصت عليه ما فعلت سمية و اخبارها لابو زبيده
وانها لا تعرف ماذا تفعل و الدها سيقتلها
عمر:يانهار اسود و منيل عليها بنت ال….

 

دي
دا انا هوريها مقامها الكلبة دي
بصى انا مصدع كان عندي حصص كتير في الاخر و مش قادر افكر تعالى لامي و هي تحللنا المشكل ده
زبيدة تتخض لا انه مقدرش اروح معاك
عمر:ياسيتى هناديلك امي تطلعلك من البلكونة و تشوفيها و تطمني
فاستسلمت زبيدة و فعلا ذهب لينظر لمها التي تقف و لا تعيرة اهتمام و نادى على امه
عمر:ياام عمر
فطلعت في اية ياواد ما تطلع
نظر لزبيدة اطمنتى يلا بقي
فطلع معه
ام عمر مين دي
عمر:دى زبيدة اللى قولتلك عليها
اقعدو سوا بقى احكيلها يازبيدة و مخمخو سوا عشان انا هخش اخد دش لانى حاسس اني ملزق
ام عمر بسم الله ما شاء الله
هو في اية بالظبط
زبيده:جلست تبكي لام عمر و تحكى لها ما فعلتة سمية و الصورة و كل التفاصيل
فى خرجة عمر يمسح راسة بالفوطة و يرتدى ترنجة فاخفضت زبيدة راسها حرجا
فالتفت لكلام امة له
ام عمر:ماهو اصلة حنين قال يعنر لازم طقم الحنية دة يافالح اهم صوروك و جايبها هنا بتثبت التهمة عليك
عمر:انا داخل اسرح و جايلك شوفى هتعملى اية في مصيبتها دي
ودخل سرح و خرج هي امي راحت فين طفشت
زبيده:لا دخلت جوه
عمر بتعمل ايه
زبيدة باحراج معرفش
فخرجت ام عمر
البس يافالح عشان نوصل البت
عمر:طب ما تروحو انتو و الله ما قادر
امه:يلا فز قوم البس اما نشوف هنهبب اية في المصيبة دي
عمر وانا ما لى انا هو انا عملت ايه
امه:اخلص و ما تكترش يلا بسرعة البت اتاخرت و ابوها تلاقية قالب الدنيا

وفعلا ذهبو لبيت ابوها
وعندما دخلت كاد يرفع يدة كنتى فين يابنت ال….
وانا اللى كنت مفكرك طيبة و على نياتك و هبلة يطلع منك كل دة و هي تبكي
وام عمر تمسك يده
بنتك زي الجنية الذهب و ما فيش منها اللى زيها انقرضو يعني مجيتى لحد باب بيتك ما لهاش خاطر عندك
ابوها:انا ام عمر اللى البت الزبالة صحبة بنتك صورتهم بالغش و جت تشوة سمعتهم عشان غيراتة منها لانة بت زبالة بتاعة صبيان و بنتك ما لهاش في العوج
تعالى بس نقعد و نهدى و هفهمك.على كل حاجه
وجلسو في الانتريه
ابوها:اعملى شاى ياام زبيده
ام عمر:بص بقى صلى على النبي
ابو زبيده:عليه افضل الصلاة و السلام
بس ابنك يعمل مع بنتى كدة و عوزانى اسكت
عمر:ياعم الحاج اهدى و انا عملت اية هو دة اخرة المعروف انا كنت بساعدها بس عشان ما بتاخدش دروس
ابوها:تساعدها و لا تسبلها
عمر:يوووة اللهم طولك ياروح
انة لو كدة ما كنتش جبتهالك لحد هنا لما جت تحكيلى على اللى حصل
ام عمر:اتتو هتقعدو تتخانقو و مش عاوز تفهم الموضوع و لا امشي احسن
ابوها:لا مؤاخذة ياست و الله لولا مجيتك كان ليا تصرف تاني
وينظر لعمر
فيختنق عمر يوووه
ام عمر بدات في قص ما حدث من اول دخول عمر المدرسة و ما فعلتة سمية ببنته
البت الزبالة دى كانت عاوزة تجرها لحاجات و حشة لكن بنتك.بسم الله ما شاء الله متربية و بنت اصول و سلمتها لله في سمية عشان مفقوعة منها راحت مصوراة و هي بتشتكى لعمر على اللى قالتة عليه و بتعيط و ابنى حنين طلعلها منديل بيدهولها راحت بنت الحزمة مصوراهم و بتزلها عشان تمشي معاها في الغلط بنتك بقى جدعة ما رضيتش راحت الصايعة جيالك و عملت اللى عملته
وقالت لبنتك اللى ياكبد امها كانت مرعوبة من اللى هتعملة فيها عشان كدة جاتنى ارجعها و افهمك
اية الغلط بقى اللى عملوه
ابوها:بس الصورة دى لو نشرتها سمعة بنتى في التراب كدة بدون ذنب و انت ادرى بده
عمر:وانا ذنب امي اية هو انا اللى قلتلها تصورنا
ومحملنى كل اللى حصل انا كنت بعمل خدمه
ابوها:عارف يابنى و اسف لكلامي بس انا اب انت راجل لكن هي بنت و البنت سمعة و انا عارف بنتى كويس على نيتها جدا و ما لهاش في الغلط عشان كدة بقيت هتجنن كيف دة حصل فكرتك غويتها
عمر:غويت اية ياعم هتلبسنى تهمه
ام.عمر وانا مقدرة اللى انت فيه ياحاج و ما يخلصناش
وماحدش هيكلم لو كانت الصورة بين واحد و مراته
يبرق عمر لامه
عمر و ابوها يعني ايه
امة نكتب الكتاب و تبقى مراتة لو حاولت تنشرها
مافيش حرج بين الراجل و مراته
عمر يميل على امة بتدبسيني
بتلبسينى في الحيط مش مسامحك ياماما
امه:اخرس ياواد انت مشعارف مصلحتك هي دى اللى هتصونك و تبقى مطمن و انت سايبها في بيتك
مش البنات البجحة اللى تندب في عينة رصاصه
يرى ابوها هذا الهمس
فيقطعه
انتى فاجاتينى و انا معرفش عنه حاجه
امه:دا عمر ابنى الاخلاق و الذوق و الادب
يميل عليها داانا هوريكو قلة الادب اللى على اصولها بس اصبرى عليا
امه:بس يا و اد
وعندة شقتة اللى انا فيها لانة وحيد و ابوة ميت
والشقة و اسعة و شرحة و برحة و هتبقى لهم بعد عمر طويل ليا
ابوها:طبعا ياحاجة انتي الخير و البركه
امه:ومعاة ما جستير و بيحضر دكتوراه
ومدرس و شغال في سنتر للدروس
وابوة كان ظابط اد الدنيا و له معاش كبير باخده
يعني تخلص السنة دى و سنة اولى و تجوز و تكمل معاه
عمر:لا و جوزتهالى كمان ما نخلف بالمرة في القاعدة الحلوة دى عشان الحق اسجلة في السجل المدني
امه:اتريق اتريق بكرة تدعيلي
ابوها:ماشاء الله حاجة تفرح
عمر في نفسه:طبعا و انت هتلاقى زيى فين و قعتلك.من السما
ام عمر:خلاص ابعت هات الماذون
ابوها بسرعة كده
امة خير البر عاجلة و عشان لو نشرتها يبقى ساعتها في ايدنا قسيمة تقول مراته
عمر:انتى اكيد جرا في مخك حاجة اية الهبل اللى بتقولوة ده
امه:اخس عليك دى اخرة تربينى انا هبله
عمر:اسف ما قصدش ياماما بس اللى بتعملية غلط
امه:لما نستر على البت اللى عاوزين يفضحوها دي
يبقى غلط دانت بتستر على مسلمة عاوزين يهتكو سترها
عمر:ماقصدش ياامي بس دى عيلة انا ما بحبهاش
امه:بكرة تحبها مش احسن من الدكتورة اللونة اللى ضاربة و شها بويه
دى بت جمال طبيعي
عمر بس انا مش موافق

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

ام عمر ان شاء الله عن امك ما وافقت المهم انا موافقة عليها
عمر خلاص اجوزيها انتي
فقام قفل الباب عليهم لان ابوها خرج يحدث بنتة و زوجتة في الموضوع
ام عمر انت هتعمل اية ياواد اعقل داانا امك
عمر:فى اية ياامة بلاش فرجة على التليفزيون كتير
ام عمر:والله لو قليت من قيمتى قدامهم و لا كسرت كلامي ما انا قعدالك في البيت و هسيبهولك و ابقى احفى و دور عليا ما هتلاقيني
عمر:واهون عليكى تسبينى لوحدي
امه:مش انت اللى عاوز تطلع امك عيلة في و سط الناس بعد ما ادت للراجل كلمة يقولو ما ليش كلمه
عمر:ماعاش و لا كان اللى يكسرلك كلمة و لا يطلعك عيلة انتي تعرفى عنى كدة بس و الله ظلمتينى في القاعدة دي
امه:والله لو حفيت على ايدك و رجلك و زاحف على بطنك.ماهتلاقى ظفرها دا انا بنقيلك جوهرة انقرضت و لا الحفريات من الاف االسنين
مش هتلاقى منها مش زي الذئاب البشرية و لا اللى تنشك في صدغها سمية بتاعة الصبيان بت في سنها و شغالة قوادة بتوزع على اصحابها كمان
انما زبيدة ياعيني على زبيده
عمر والله سكلى هجبلكو شجرة و اتنين لمون انتي طالبة الماذون ليا و لا ليكى عشان ابقى في الصورة بس يعني هتجوزهالى و لا تجوزيها انتي و ابقى شاهد
امه:بتتريق يااخرة صبرى على امك و الله ما طمرت فيك تربيتي انا شاكة انهم بدلوك في المستشفي
فكرنى اعمل ابصر اية دة التحليل بتاع النسب
عمر:كمان اتبريتى منى في القاعدة الهباب دي
دا اخرتها ما كنتى بتقولى فيا شعر قدامة دلوقت
امه:بحلى بضاعة عشان يوافق
عمر:نعم ياختي لية هو يطول ببنتة الهبلة النكدية دي
دى هتدمر حياتي و تخلى عشتى هباب و نكد في نكد
دى عاوزة سكيتة و لا بزازة كل ما حد يكلمها تعيط
الواحد يبقى يدوس على رجلها عشان تسكت و لا تصقف
امه:انت و اد ناقص في حد يتريق على مراتة كده
اللى يقو على مراتة عورة الناس تلعب بيها الكوره
عمر:انتى خلاص خلتيها مراتى ما يمكن بعد المباحثات دى ما يوافقوش و تبقى جت منهم
امه:وهم هيلاقو زيك فين
عمر:امسك اهو و قعتى بلسانك يعني انا لقطة و عريس املة بالنسبالهم
امه:طبعا مش تربيني
يمسك.يد امة يقبلها
ربنا يخليكى ليا و لا يحرمنيش منك معلشانا اسف سامحينى اني انفعلت عليكي
بس حقيقي انا مضايق و مش فرحان بالجوازة دى انا بس برحيك و حسبنا الله و نعم الوكيل
امه:بتحسبن عليا يا و اطي
عمر هههة لا و الله على البت اللى عملت الصوره
معلش دخلتو في بعض هههه
امة ما شي ياجزمة هفوتهالك
عمر:قلبك ابيض ياام عمر
هى مباحثات كامب ديفيد اللى جوة دى مش هنعرف اسفرت عن ايه
امه:لا اسفرت و لا اخضرت و لا احمرت
هو ما فيش قدامة غير الحل دة هو بس تلاقية بيقنعها توافق
عمر كمان بيقنعها هي
لا و الله دا كتير عليا في قاعدة واحده
انا هطلع بضغط و سكر من القاعدة دي
وعليهم اوبشن شلل رباعي
امه:بعد الشر عليك ان شاء الله عدوينك و اللى يكرهوك
……….

اما عند زبيده
قص ابوها ما قالتة ام عمر و رغبتها في زواج عمر من زبيده
ام زبيده: و الله عين العقل ياحاج
دا اسلم حل
زبيدة دا كدة بنثبت التهمة و اننا كنا بنعمل حاجة غلط
ابوها بس لو حد قال كدة تبقى مراتة و ما حدش يقدر يفتح بؤة بكلمة و لا يتنفس واحد و مراتة دخلهم اية هم
وتبقى الصورة اللى معاها تبلها و تشرب ما يتها

زبيده:مش عارفة بقى اللى تشوفوة صح اعملوة انتو ادرى بمصلحتي
وانا لسة صغيرة مش هفهم زيكو
ابوها:ربنا يكملك بعقلك يابنتى و يبعد عنك ولاد الحرام
اروح بقى اقولهم و اقلبوها شربات بقى هاتو ساقع و حصلينى بية يازبيدة و هتصل بماذون الحتة يجى بالشهود و الفرح يبقى في الجواز المهم الناس تعرف و تفقعو الزراغيط

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

وفعلا كلم ابوها الماذون
ابو زبيدة كلمى بنتك و جوزها و عيالها يجى ليزعل و دا قماص هيقول ما حدش قالى اهو يشهد على العقد
ام زبيده:حاضر ياخويا
وفعلا جاء جمال و زوجتة بدرية اخت زبيده
وعيالها طفل رضع و الاخر سنتين
وبعد كتب الكتاب كانت امة بالخارج مع الستات و تعرفت ببدرية و امها و زبيده
وف الداخل جمال و ابو زبيدة و عمر و الماذون واحد الشهود و تم العقد و تعالت الزراغيط
وخرج الماذون بعد.ماشرب الساقع مع الشاهد الءب بارك.لهم
ودخلت زبيدة و كانت تحمل بن اختها الرضيع و اسمه محمد
فقام عمر منتور
والله ما انا
اقسم بالله العظيم ما نا
شوفو حد غيرى للتهمة دى و الله ما بشوفها الا في الفصل هجيبة في الفسحة مثلا
حرام بقى كدة كتير و الكل مستغرب في ايه
وعمر يهلل و الله ما هو ابنى و اعملكو D.n.a
جمال:فى اية ياعم عمر
ودخلت امة على تهليلة في اية ياواد اتهبلت بتهلل كدة ليه
دا بن اختها
عمر لما هو ابنك.مراتى تدخل عليا بية لية اكبرلة مثلا
جمال:عادي بن اختها و شيلاة ياجدع في ايه
ابوها في اية يابنى محسسنا اننا في القسم و عاوزين نلبسك.اى تهمة و السلام
عمر:هدى معلش اصل اعصابي تعبانه
حقيقي اسف
ماهو لما اجى اجبها اوضح الامور و اطلع بيها مراتى دا صعب عليا
انا مش كل ما اشرح لبنت درسين اجوزها انا كدة هجوز نص بنات مصر
امه:اهدى حبيبي
معلش ما هو مش و اخد على انه يجوز كل يوم
الصدمة بس و تاثيرها يومين و هيرجع لطبيعتة و يستوعب اللى حصل و هيبقى زي الفل
عمر:اة فعلا هم سنتين تلاتة و هبيقى زي الفل
يلا ياامة بدل ما تجبولى الاسعاف يشلونى في اليوم الطويل ده
ولا تبعتو تندهو العباسية عشان انا جبت اخري
قال داخلالى بعيل و انا لسة كاتب الكتاب شوية و الاقى عيل في الاعدادية داخل يقولى و حشتنى يابابا يلا ياامة من هنا انا تعبت و اعصابي تعبت
داانا عاوز شهر في مستشفى النفسية و العصبية اهدى اعصابي عصب عصب اخرجهم قدامي كدة و اشوفهم بيهدو و ارجعهم تاني
حسبنا الله و نعم الوكيل فيكو كلكو
وقام بامة الى بيته
والكل مذهول من ردود فعل عمر
حتى امة لم يكن يوما هكذا و لكنها الصدمة افقدتة توازنه
…………
اما زبيده
بدريه:وقعتى الموز دة كيف يابت و احنا اللى بنقول عبيطة و هبلة و على نياتها
اتاريكى طلعتى سهن و مدكنة عليا و لا تقوليش ياجبانه
زبيده:اسكتى ياابلة هي دى جوازة دى تدبيسة ما شوفتيش كان زي التور الهايج كيف مفكر عاوزين ندبسة في اي حاجة و خلاص و تبكي
بدريه:فى اية يابت حاجة حصلت بينكو
زبيده:لا انتي فهمتى غلط ما فيش بينا حاجة خالص بس ولاد الحرام منهم لله ما سابوناش في حالنا و الله كان بيساعدنى لوجة الله و هو لو مش مؤدب و محترم عمري ما كنت قبلت مساعدته
دا بالعكس كان مخنوق منى عشان كل ما يشوفنى ببقى بعيط و بيقول عليا نكديه
بدريه:عندة حق داانا لو عملت كدة مع جمال كان طلقنى بالتلاتة و رمانى في صفيحة الزبالة بعيالي
الراجل ما يحبش الخانقة و الست النكديه
حبكت كل ما تشوفية تعيطي
زبيده:والله ما بتعمد بتبقى ظروف غصب عنى و اتحطيت فيها و مش لاقية حل
بدريه:المهم سيبك انتو اجوزتو بس كيف لما هو مخنوق من امك كدة اجوزك لية غاوى نكد مثلا
زبيده:هحكيلك كل شيء
وقصت ما حدث منذقدومة العام السابق
بدريه:ياحبيبتي كل دة يحصل معاكى و ما تقوليش
كنتى قلتليلى و الزفتة دى كنت جيت جرستها و فضحت امها في المدرسه
زبيده؛

 

ما هي هتنشر الصورة و هي و الله بريءة كان بيدينى المنديل عشان بعيط
بدريه:ورينى كده
ياحنين اة و الله بتقول قواله
زبيده؛

 

حتى انتي ياابلة هتصدقى فيا كده
بدريه:انا عرفاكى كويس بس مش عرفاه
زبيدة لا و الله انا مش في دماغة هو انا ما بحسش كله يقول هبلة و عبيطة بس انا بفهم بردو بس بكبر دماغى و اسيب الناس لحالها
بدريه:ربنا يهدهولك و يصلحلك حالك يارب
زبيدة يارب
بدريه:المهم ركزى في الثانوية كفاية ضياع بقي
زبيده:هو بعد اللى حصل دة بس انجح يارب
بدرية يارب
عاوزة حاجة منى سبع الرجال بينادى بصوتة الجهورى اروح الحقة ليسبنى بعيالى اتبهدل في المواصلات دا جبار و لا بيهمه
زبيده:ربنا يعينك عليه مش عارفة متحملاة ليه
بدريه:بحبة اعمل ايه
قطع الحب و سنينه
بس ما نكرش انه بيبقى ساعات حنين
ساعات بل دقائق لكن معظم الوقت مخنوق منى و من العيال
الله يعينة الشغل و العيشة و هو لوحدة بيشتغل و العيشة غاليه
جمال:بدرياااا همشي و اسيبك و الله
بدريه:يالهويز يالهويز قلتلك
سلام حبيبتي و الف مبروك
زبيده:سلام و ربنا معاكي
واخذها جمال
جمال:اية هتنامي جوة ارتاحتى في القعدة بقالى ساعة بنادي
بدريه:معلش ياخويا كنت بغير البامبرز للواد
جمال:حبكت
بدرية يعني اسيبة بوساخته
جمال:الواد دة خرب بيتي بالبامبرز ده
شوفيلك حل ما لها الكوافيل بتاعة زمان مش اتربينا عليها كلنا
بدريه:قول للزمان ارجع يازمان
بتجيب تسلخات ياجمي
جمال:والله و البامبرز ما بيجبش اللى كل شوية هات بيبي زفت اويل للتسلخات
بدريه:تعيش و تجيب ياجمى و يخليك لينا
جمال:اهو دة اللى باخدة منك يافالحة خ شي خ شي نيمى العيال
بدرية هوا و رجعالك

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

جمال تعالى هنا ابت و عفقها من قفاها
بدريه:والله بريء يامعلم و هاقر و اعترف من اول قلم
جمال بتهرجى ياختي ليكى نفس ما نتى ايدك في الماية البارده
بدريه:مالك ياجيمى بس حامل هموم الدنيا ليه
والله لتتعدل و احنا احسن من غيرنا
حمال الحمد لله و الله انتي اللى بتهونى عليا يابت مع اني ساعات ببقى مخنوق منك و الشيطان بيصورى ساعات اولع فيكى و في البيت بس بحبك ابت و مقدرش استغنى عنك
بدرية و لا انا و الله
جمال:العيال نامو
بدريه:من بدرى دا قربو يصحو
جمال طب نلحق في الوقت الضايع
وبعدها
بس اية الواد حوز اختك دة مجنون و لا مرووش و لا استلقطوة منين ده
بدريه:دا مدرس الانجليزي بتاعها في المدرسه
جمال:لا و الله و اختك طلعت سوسة و جابتة زحف
بدريه:اسكت دى غلبانة ما هو اللى ما يعرفش يقول عدس
وقصت القصة عليه
جمال:يخرب بيت كده
اتارية ادبس ياعيني و خايف تلبسوة العيل كمان
دا جالة هسهس من اللى عملتوة بقى هوبا استنجلينا خالص دا هيروشهة و البت غلبانة و على نينها مش زيك تسلكي في الحديد
بدريه:من عاشر القوم اتعلمت على ايدك
جمال:طب نامي ابت بقى و خلى ليلتك تفوت
ورايا شغل ياختي مش زيك هتنامي طول النهار
بدريه: و الله و لا بتقدر تيجى تلاقى اكلك و شربك و غسيلك و بيتك نظاف بيتعملو لوحدهم يعني ما هو انا اللى بقوم اعملهم غير العيال و ارفهم و لا حمد و لا شكرانية و الاخر بتنامي طول النهار
يخبطها جمال على راسها غلاباوية و بلسانين و خلاص ما كنتش كلمة داانتى مصيبة نامي يابت لهخنقك
……………
ف الصباح
ذهبت زبيدة لتستقبلها سميه
تضحك بسخرية ابوكى ظبطك اكيد عشان تحرمى تلعبى معايا
زبيدة بثقه:ماعمليش حاجه
سميه:لية هو ابوكى لامؤاخذة قرني
زبيده:اخرسى ياقليلة الادب ابويا و اهلى و انا اشرف منك و من عشرة زيك
سميه:ما شي اما نشوف سمعة مين هتبقى في التراب لما تتنشر الصوره
زبيده:انشريها براحتك حبيبتي هو في حرج.بين الراجل و مراته
سميه:راجل مين و مراتة مين
زبيده:انا و عمر مجوزين
سميه:وابوكى عارف
زبيدة اكيد.طبعا دا هو اللى جوزهولى و مكتوب كتابنا
سميه:يخرب بيتك و قعتية و اجوزتية يا مفتريه

وانتشر الخبر في المدرسة كالنار في الهشيم
وكل المدرسات
يابنت الذين البت الهبلة دى توقعة و احنا قاعدين ناس لهة عمر و ناس ما لهاش بخت
سلمي:داانا 25 و لسهودى 18 و اتجوزت اولع في نفسي و لا اعمل ايه
يابنت المحظوظه

انا عندي حصة و اشراف كمان و الله لانزلها تلم زبالة المدرسة كلها بنت الذين
مش طايقة ياناس هفرقع
داانا كنت معاة في نفس الاوضه
بسنت وكنتى محلقة علبة و لا عاوزة حد مننا يهوب ناحيتة اهو خدة الغراب و طار
سلمي:لا و جواز حتة واحدة مش خطوبه
واقوله يقولى بيشرحلها
اة يامرارى همووت من الغيظ
اما اروح اطلعة على جتته
……….
سلمي:مبروك يا مستر
مش كنت تقول كنا قمنا بالواجب
ودا حصل امتى بقي
عمر:معلش جت فجاة و ما لحقناش نعزم حد
تتعوض في الدخله
سلمي:اية انت ناوى تكمل و تدخل
عمر:هاااا هو انا راكب اتوبيس هنزل في نص السكه
فى اية يامس
سلمي:ماقصدش بس على امتي
عمر كمان سنة كدة لما تخلص اولى كليه
سلمي:اولى كلية يامفترية و انا مخلصة رابعة من 3 سنين و ما حدش تف في و شي
حسبنا الله و نعم الوكيل فيكو
………..
وف الفصل
مبروك يامستر
وزبيدة خجلانه
عمر:الله يبارك فيكو عقبالكو
وبعد الانتهاء
عمر يلا يازبيدة عشان اوصلك
زبيدة لا ما يصحش
عمر:هو اية اللى يصح و ما يصحش اني مراتى ناسية و لا اية هسيبك تتبهدلى في المواصلات
مش بتخافى الشباب يعاكسك ادينى هوصلك لبيتكو
وفعلا اخذها على مراى من الكل و هي تمشي بجانبة الى السياره
والكل يابنت المحظوظة بايضالك في القفص

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

اخذها عمر بسيارتة و ظل صامتا الى ان وصل البيت
عمر:يلا اطلعى لا تروحى كدة و لا كده
زبيدة بخجل و هي خافضة راسها
مش هتطلع معايا
عمر:اطلع معاكى اعمل اية دلوقت
زبيده:مايصحش تيجى و ما تطلعش و دا وقت غدا
اتفضل اتغدا معانا
عمر:ماليش نفس و متعود اكل مع امي و لا اسيبها يعني لوحدها تاكل
زبيدة تنظر له انا ما قصدش ربنا يخليهالك
فلاول مرة يرى عينيها دون دموع بلونها السماوى الصافي
عمر خلاص خلاص يلا اطلعى و اعملى حسابك هبقؤ افضى نقسى ساعة كل كام يوم و اجى اراجعلك انتي ما بتاخديش درس و الامتحانات قربت
زبيده:مالوش لزوم مش عاوزة اتعبك
عمر:انا مش بخيرك على فكرة انا بقولك عسان تعملى حسابك يلا انزلى و دخلى شعرك اللى طالع من الطرحة ده
زبيدة بفزع:والله هو اللى طلع لوحدة بتزحلق مني
عمر:طب ابقى خدى بالك بعد كده
وطلعت زبيدة و هي تحس باختناق و تتحجر دموعها لمعاملة عمر الجافة فهي تحس انه كان مجبر عليها

………..
اما عمر ذهب لبيته
ام عمر احضرلك الغدا
عمر ماليش نفس
امة انت مخاصمنى و لا اية ياواد
وكمان عامل اضراب عن الاكل
عمر:ومش مسامحك على اللى عملتية فيا
امه:والله بكرة تدعيلي
دى بت زي الجنية الذهب ما لمستهاش ايد من الفترينة عليك عدل
عمر ؛

 

 

هو انا بشترى هدية دا جواز و احاسيس و مشاعر و انا مش حاسسها انا عامل زي المتبرمج زي الروبوت بشتغل بالزرار بادى و اجبي
مش دة الجواز اللى نفسي فيه
كان نفسي احب و اتحب مش اتجبر على واحدة عشان هيشوهو سمعتنا
وانتى عارفة اني بحب مها و كان نفسي اجوزها
امه:يادى زفتة مش هنفضها سيرة بقي
عمر:لا مش هفضها مش عملتى اللى عوزاة و دبستينى كمان مش عوزانى افضفض
انا مخنوق حاسس اني بموت
تاخذة في حضنها الف بعد الشر عليك حبيبي
ادى نفسك فرصة امال عملو الطلاق لية لو ما قدرتش بس صدقنى مش هتلاقى زيها و ظفرها بعشرة من مها و اعمل اللى انت عاوزة ياعمر انا خلاص مش هقولك و لا اكلمك تانى لانى تعبت و مش عيشالك العمر كله
يوطى على ايدها يقبلها بعد الشر عليكى ياامي
خلاص انا اسف ما تزعليش منى يلا بقى انا و اقع فين الغدا
امة افتحلك تونه
عمر نعم امال اية طقم الحنية و احضرلك الغدا ة فتح التونة دة تحضير
امه:انت مش عامل اضراب من امبارح بلت هتكمل اضراب لاخر الشهر و اهو توفير
عمر:اية الام دي
داانا كنت هعيط من شوية و الاخر توفرى في الاكل بتاعي
عمر:انا رايح اضرب كشرى ارحم
امة استنى ياواد بهزر معاك طلعت و اطى زي ابوك كان يبعنى في ثانيه
عمر بقى ابويا اللى و اطي
امه:تقصد اية يا و لا
عمر:ولا حاجة المهم هتغدينا ايه
امه:عملالك ملوخية بالانارب هتاكل صوابعك و راها عمايل امك.بقي
عمر:العب
ايوة بقى مش تقوليلى تونه
امه:ماانا قلت مش هتصمد في الاضراب و هتقع من طولك اعملك حاجة ترم عظمك
عمر:يافقسنى انت و مدكن و يزغزها
امه:بس ياواد اتلم يلا ناكل قبل ما يبرد
واكلو سويا
……………….
سمية شوفت السهنة ياعصام اجوزت الاستاذ و خلاص الصورة نبلها و نشرب ميتها
عصام دا اسماعيل هيتحسر دا انا قلتلة فاضل على الحلو دقة و عشمته
سميه:وكمان بقى جوزها يوصلها لحد بيتها
عصام يلا ما لوش نصيب
سميه:انت بتعمل ايه
عصام بضربلى خط للمزاج العالى اوي
ماتاخدى خط يابت
سميه:لا بودرة ما قدرش ما تسيبك منها
عصام دا هي دى اللى مصبراني
جربى هتلاقى نفسم طايرة فوق من غير جناحات
سميه:لا ياخويا
عصام يابت التحربة خير دليل جربى هتخسرى اية و لو ما عجبتكيش بلاها
فجربت سمية خط و انتقلو في عالم اخر و اخذها على شقتة المفروشه
وعندما استفاقت ليلا
سميه:يالهوى يالهوى و تلطم احنا عملنا ايه
عصام:فى اية يابت ما تهمدى هتطيرى الدماغ
سميه:اعمل انا اية حالا امي زمانها قالبة الدنيا عليا
وهرجع كيف بالمصيبة اللى عملناها دي
عصام:انتى مكبرة الموضوع لية خليكى هنا يعني هتروحيلها تعملى اية و لو خايفة اوى هعمل و رقة عرفى و اخليها معايا عشان تعرفى غلوتك عندي و اني عاوزك يابت و خليكى معايا
فرضخت له و عمل و رقة واحدة معه هو فقط و بقيت معع في شقته
فهل هذا فقط عقاب سميه
بل هذا بداية عقابها الرباني
لانها ارادت هتك.ستر مسلمة و تهديدها و تريعها و جرها الى الرذيله
والايام كفيلة باخذ حق زبيدة منها
………………….
ذهب عمر ليشرح لزبيدة خبط على الباب
امها بت يازبيدة افتحى الباب
زبيده:تلاقيها بدريه
وفتحت ببجامتها البرمودة و شعرها الاصفر المنسدل
وعندما رات عمر انصدمت و جرت الى غرفتها
عمر:ياربى على الهبل و العبط انا اعصابي تعبت اللى حتى ما دخلتنى الغبيه
امها خارجة مين يابت
يوة عمر ما دخلتش لية يابني
الهبلة دى مش تدخلك عمر:قوليلها ياطنط
امها:لا مؤاخذة يابنى بكرة تتعلم
عمر في نفسه:موت ياحمار
المهم جت زبيده
امها مش تدخلى جوزك الاول
زبيده:اصلي ما كنتش لابسة طرحه
امها واية يعني ما هو جوزك
اقعدى معاة على ما اجيب حاجة تشربوها
عمر:وطلعالى تفتحى كدة افرضى كان حد غريب
زبيده:انا اسفة يامستر و الله فكرت بدرية اختي
عمر:مستر لا و الله كتير عليا
دانا جوزك ياهبلة مفكرانا في فصل
زبيدة امال اقولك ايه
عمر:قوليلى سى عمر
زبيده:حاضر ياسى عمر
عمر لا و الله كتير بجد دى على الابيض خالص
بصى يابنتي
Ihave one مراره
ومش مستعد اخسرها
هاتى كتبك و خلصيني خلينى اروح قبل ما اتشل
زبيده:حاضر ياسى عمر اتفضل
عمر:ماتقوليش سى زفت
زبيده:طب اهدى طب اقول ايه
عمر ؛

 

 

ما تقوليش حاجة بصى ما تكلمنيش خالص انا مخصمك ما شي هاتى الكتب و قعد يشرح لها
وكل شوية فهمتي
زبيده:اة فهمت
عمر:والله ما نتى فاهمة حاجه
علم في المتبلم
وانتهى الدرس
عمر:بصى ياشاطرة انا حاليا جوزك الى ان يحدث الله امرا كان مفعولا
يعني مش لازم ام الطرحة اللى جريتى تلبسيها و لطعانى على الباب
جوزك يعني اشوفك ببجامة بجلبية بزفت ما فيش مشكلة و بشعرك عادي مش تجرى و تسبينى ملطوع على الباب
زبيده:حاضر
عمر:الاهم بقى ما تطلعيش تفتحى اساسا و انتي كدة مش تقولى بدرية و فوزية اهو طلع عمر ياختي افرضى بقى حد غربب يشوف مراتى كدة انا راجل دمى حامي مش سوسن
طالما على زمتى يبقى تنفذى اوامرى بالمللى عشان ما تعصبنيش
لما اطلقك بقى ابقى افتحى براحتك
فتنظر الية بانزعاج
حاضر اي اوامر تانيه
عمر:ياريت تتنفذ عشان نبقى حلوين سوا و ما قلبش عليكي
زبيده:حاضر ياسى عمر اوامرك
قاعد و لا مروح
عمر:اية مش طيقانى للدرجة دي
زبيده:لا بس عشان اريحك منى لان انت اللى مش طايقنى و كمان عندي مذاكره
عمر:ما شي يازبيدة انا ما شي و كلامي ما تنسهوش

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

اما الحال عند.ام سمية كان ما ساويا
امها:ياترى انتي فين بابنتى و تجرى على الاقيام و المستشفيات هي و اختها و لا امل و لا حياة لمن تنادي
فترجع يائسة بائسه
وتانى يوم تذهب المدرسة علها ذهبت اواحد من زملاءها يعلم مكانها
فدخلت الفصل
ام سميه:ماحدش يابنات شاف سمية لحسن ما رجعتش من امبارح لو حد من زمايلها يعرف يطمنى عليها ابوس ايديكو
الكل والله ياطنط ما نعرف و بعد ما خرجت
خرجت و راها زبيده
زبيده:بصى ياطنط.هى كانت تعرف ولد و كانت عوزانى اتعرف بصاحبة و انا رفضت و حذرتها كتير من الموضوع دة و السكة اللى ما شية فيها
الله اعلم يكون عملها حاجة و لا حصل ايه
امها ماتعرفيش اسمه
زبيده:كانت دايما تقول عصام لكن بالكامل اية معرفش و الله
ربنا يطمنك عليها
كان عمر يرى المشهد
مش في حصة عندك ياهانم
ولا لسة و صلة النصح و الارشاد دي
زبيدة دى ام ياسى عمر و قبلها متقطع على بنتها حتى لو عملت فيا اية امها مش ليها ذنب
عمر:ياحنين على الوسط.يااستيك
طب يلا ياختي ضيعتى الحصه
ودخلت حصتها و دخل كمل الشرح و بعد انتهاء اليوم اخذها لبيتها كالعاده
عمر:ياريت بلاش طقم الحنية الزايد دة مش دى اللى عملت فينا كده
زبيده:بس امها ما لهاش ذنب
عمر:لا ليها عشان ما ربتهاش كويس ما انتي اهو ما عملتيش زيها ليه
زبيدة عشان انا اخلاقى و تربيتي غيرها
عمر:اهو شوفتى الرك على التربيه
زبيدة التمس لاخيك العذر
عمر ياواد يامؤمن
زبيدة اتريق اتريق
هى ما لهاش اب و امها بتجرى عليهم و تشقي
ومش عارفة تاخد بالها منها
انما انا احمد ربنا ان ليا اب و ام ربونى كويس
عمر:وتعم التربية بصراحه
زبيده:هتتريق في دى كمان
عمر:لا و الله انا اقدر اكح
زبيدة تبتسم و تخفض راسها خجلا
عمر:لا و الله عجبتك اوي
يلا ياختي انزلى و صلنا و راجعى اللى ادتهولك
زبيدة حاضر يامستر
عمر بادى المصيبة و الله اجبلك خرزانة معايا و امدك
زبيده:هههة اسفه
عمر:اسفك معاكى ياختي اخلصى بلاش لكاعه
زبيده:حاضر اهو
عمر؛

 

ربنا يصبرنى على البلوة اللى اتبليت بيها
دى المادة الخام للعبط و هتودى نفسها في داهية بتعاملها المثالى مع الناس
………………
اما عند سميه
عصام:بلا شديلك خط خلى الليلة تحلو
واستمر الحال فترة هكذا
مر هكذا
زبيدة خلصت الثانويه
اما سمية فادمنت و الجديد بقى مطالبات عصام لها
عصام انا عازم اصاحبى انهاردة عاوزك تروقيهم على الاخر
سمية كيف يعني
عصام:يعني البسى حاجة مدلعة كدة و ترقصيلهم
سميه:وترضاها على نفسك داانا مراتك
عصام:امال هنجيب الهباب اللى بنشربة كيف ما هو دول اللى بيجبوة مقابل نشهيصهم
سميه:لا متفقناش على كده
عصام يمسكها بقوة بت انتي هتشتغللى و الله لو ما عملتى اللى هقولك عليه لاولع فيكى و في اللى جابوكي
ومش كدة بس لو حد عاوزك هتروحى معاة انتي فاهمة و الا ما فيش المدعوق اللى بتاخدية و انا هصرف عليكى و لا اية اعملى بلقمتك ياختي
ورماها على السرير
وفعلا اصبحت هذه حياتها الشم و النوم مع كل من يعطيهم هذا الهباب
نسوا الله فانساهم انفسهم

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

جابت زبيدة مجموع صغير بعد ما عانتة في الثانويه
ودخلت معهد كمبيوتر سنتين
…………….
خالد:انا جاى طالب ايد الدكتورة مها
اظن انت عارفنى و عا في اخلاقى انا مهندس
بس حضرتك عارف احوال البلد انا مقدم في و ظايف و ربنا يسهل و نلضم في حاجة بس شغال نقاش مؤقتا زي ما نت عارف و من الشغلانة دى و ضبت شقة ابويا و امي الله يرحمهم و عملت ديكورات جامدة هتعجبك اوى و جبت العفش و بقت و لا الفيلا و دا كله من شغلى بقالى سنة و نص و ما رضيتش اتقدم الا لما اخلص كل شيء و لو لها طلبات انا سداد.عاوزها بشنطة هدومها
ابو مها:والله يابنى احنا عارفينك و عارفين اخلاقك من زمان و اهلك كمان الله يرحمهم لا غبار عليهم
بس القول قولها هي اللى هتجوز
استخيرو انتو الاتنين و ربنا يوفق
خالد:بس لو موافقين يبقى الجواز بعد شهر بالكتير انتو هتشوفو الشقة مش ناقصهة حاجه
واظن هي خلصت و العمر بيجرى ما فيش داعى نستني
ابوها ان شاء الله
ان شاب عصامي مجتهد و اللى بيتعب في القرش بيخاف على اللى معاه

ومشي خالد من عندهم ليستخيرو
………….
ابوها:اية رايك يابنتي
مها:هو كشخصية و شهادة اوك بس نقاش
وانا دكتوره
ابوها دا مهندس لكن دى مؤقتة على ما يتوظف و اهو خلص كل حاجتة و مش عاوز منك حاجة و جاهز هتلاقى فين كدة و جمبنا لا هتروحى هنا و لا هنا شقتة في اخر الشارع و عامل فيها شغل عالى اوى بيقول
استنى لما تشوفيهاولو عاوزة تكلمية لوحدكو ما شي
مها:يعني رايك كده
ابوها والله الواد ما يتعيبش لو على شغلتة مش هتلزق طول العمر اكيد هيتوظف في اي شركه
مها:ما شي يابابا
وفعلا اتصل
وراحو شافو شقتة و جابو الشبكة و لبسوها في الصاغة لان الفرح في قاعة بعد شهر كما اتفقو

…………………………
اما زبيدة دخلت المعهد و كان قريب من المدرسة الثانوي فكان بيعدى عمر عليها و يرجعها

وف يوم و هي طالعة من المعهد صدمت بشخص
زبيده:اى مش تحاسب
اسماعيل لا مؤاخذة ياقمر
العتب على النظر
وشك و لا و ش القمر
زبيده:انت قلبل الادب و تركتة و مشت تتافف
عمر في اية بتنفخى ليه
زبيده:مافيش
عمر:امال شايلة طاجن ستك كدة لوحدك
قولى قولي
زبيده:واحد قليل الادب كان بيعكسني
عمر بشخط و ما قلتيش لية هو فين
زبيده:خلاص مشي ثم انت ما كنتش موجود ساعتها

غمر:طب يلا انزلي
زبيده:انت هتفضل متعصب كدة و مكشر
عمر:مالكيش دعوة يلا انزلي
…………..
اسماعيل اسكت يا عصام
شفتلك البت صاحبة سمية انهاردة دخلت معهد كمبيوتر عرفت مكانه
انا همووت على البت دي
عصام غالى و الطلب رخيص ياد
بت ياسمية تعالى هنا
سميه:فى ايه
عاوزك بكرة تلبسى و تتمكيجى و تدارى الهباب اللى في و شك دة هنروح مشوار نجيب عروسة اسماعيل

سميه:هو هيجوز
اسماعيل واحنا بتوع كدة بردو
عارفة البت صحبتك تللى طلعت عينا
سميه:دا بسبب دعاها عليا بقيت في المخروبة دى معاكو
اسماعيل عرفتلك هي فين في معهد كمبيوتر
انتى هتسحبيها لحد العربية و احنا هنقوم بالباقي
سميه:يانهار اسود هنخطفها دى جريمه
عصام وانتى ما لك هو المسؤل احنا ما لنا احنا بنساعد بس و بنادى خدمة للواد الى مش على بعضة ده
سميه:ربنا يستر

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

اليوم التالي
ذهبت زبيدة الى معهد الكمبيوتر
وذهب عمر لمدرسته
واسماعيل و عصام و سمية استعدو لخطتهم

…….
ذهب خالد لعمر المدرسه
خالد:اية ياعم و لا بنشوفك و اجوزت و لا عبرتنا و كل اما اسال ما متك تقول يعينة ربنا من الشغل للسنتر
عمر:والله فعلا مقصر معاك
بس الجوازة جت فجاة انا نفسي ما كنتش اعرف
وقص عليه ما حدث
خالد:ياخبر بس هي كمان ما لهاش ذنب
عمر عارف و الله
المهم اية حدفك هنا
خالد:سببين بصلح عربينى جمبك هنا و قلت ابقى انضف منك و اعزمك على فرحى انا مها
عمر:الف مبروك ياحبيبي
خالد:ومالك كدة بتقولها زي ما تكون بتعزيني
عمر:لا ياحبيبي و الله فرحان لك.انت بن حلال و تستاهل كل خير
طب تعالى بقى اوصلك بعد ما ينتهى اليوم و ناخد مراتى جمبى هنا في سكتنا
خالد:طالما المودام معاك خلاص
عمر:ياعم صلى على النبى احنا اخوات
دى مرات اخوك ياجدع
وفعلا اتفقو على هذا
………
عند المعهد
خرجت زبيدة لتجد سمية و اقفة امامها

زبيدة تفاجات
سمية انتي كنتى فين دى ما متك قلبت عليكى الدنيا و حالها يصعب على الكافر
خرام عليكى اللى عملتية فيها ده
سميه؛

 

ما انا جيالك عشان كده
تطمنيها عليا بس تعالى في جمب بعيد عن الزحمه
وذهبت لمكان العربية التي يقبع بها اسماعيل و عصام
ليخرج و يضع على انفها منديل يفقدها الوعي
ويدخلاها السياره
ولكن عمر كان قادم هو و خالد فلمحها و لكن لن يستطيع الترجل من السيارة فلن يلحقها هكذا
عمر:دى مراتى اللى خطفوها
وجرى و راهم بالسيارة و معه خالد بجانبه
ويسبقهم و يكسر عليهم
فيطلع اسماعيل
فية اية يااخينا مش تفتح اية الغباء ده
فينزل عمر يناولة بوكس فيخرج عصام فينزل خالد يضربه
وعندما تجد سمية هذا تخرج مسرعة في جية اتوبيس سياحى انا عارفة يفرتكها و دى نهاية الحرام
فيقف الكل مذبهل و ياخذ عمر زوجتة بعد ان و قع اسماعيل و عصام على الارض و يحملها لسيارته
واسماعيل و عصام يقومان مسرعين يركبا السيارة و يجريان منعا لاى تساؤل
وينطلق عمر يوصل خالد
خالد:ياعم هاخد تاكس
عمر:لا و الله هوصلك على ما تفوق اوصلها هوديها كيف كدة الحمد لله ربنا ستر
خالد:ودول مين بقي
عمر:دى البت اللى صورتنا اللى حكتلك عنها و كانت عوزاها تبقى زيها و اكيد واحد منهم اللى هربت معاة و التانى صاحبة اللى كان عاوز زبيده
خالد:مراتك بنت حلال مصفى عشان كدة ربنا نجاها لو ما كانتش طيبة و صافية كانت ضاعت في الرجلين
عمر:الحمد لله قدر الله و ما شاء فعل

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

وصل عمر صديقة و اخذ زبيدة لمكان هادى و ركن الى ان تستيقظ و اخذ ينظر اليها
بريئة جدة و لا دريانة بالدنيا و لا اللى كتن هيحصلك
طفلة عمري ما هشوفك غير طفله
ماتصحي يا زوزا بقى انتي مطبقة و لا ايه
وطلع و قف و سند على سيارتة لحين تستيقظ
وبعد فتره
بدات تستفيق
زبيدة انا فين و اية حصل
دخلها عمر السياره
انتى نجمك.خفيف كدة لية ما صدقتى تاخدى شمة سوقتى فيها
دا كان زمانهم انتحرو جمبك على ما فوقتي
زبيدة انا اية جابنى هنا
عمر:انتى فاقدة الذاكرة و لا ايه
زبيدة انا اخر حاجة كنت بكلم سمية و ما حستش غير بحد و رايا بيحط منديل على و شي
عمر:طب الحمد لله الذاكرة رجعت اهي
وخدوكى في العربية لولا شوفتك و كان معايا خالد صحبى جريت و راهم و ضربناهم
زبيده:سمية تعمل فيا كدة لية اذيتها في اية منهة لله
عمر:اهى اتفرتكت ربنا خدلك حقك جة اتوبيس سياحى فاخر فرتكها
زبيدة بصدمة لا حول و لا قوة الا بالله
ربنا يرحمها و يتجاوز عن سيئاتها
عمر:يعني كانت هتضيعك و بتدعيلها
زبيده:ماهي ما تت هدعى عليها و هي بين ايدين ربنا
ماتجوزشعليها الا الرحمه
عمر طيب ياحنينة اهى طيبتك الزايدة دى كانت هتضيعك
يلا بقى ليقولو خطفتك ما رضيتش ارجعك كدة يقولو حصلها ايه
زبيدة ااه
عمر:مالك حاسة بايه
زبيدة راسي بتوجعني
عمر:من كتر النوم ياخم نوم
ماعندكوش سراير في بيتكو و لا عربينى نومة عجبك
زبيدة ودينى البيت مش قادره
عمر:ما شي يابرنسيسه
وانت متبهدل كدة ليه
عمر:يادى المصيبة مش قلتلك طحنتهم
زبيده:هو كدة طحنتهم امال لو طحنوك كان بقى شكلك كيف
عمر:انتى هتهرجى عليا و الله يعني دى اخرتها
ما شي انا غلطان
زبيدة مش قصدى و الله ما تزعلش مني
عمر خلاص يلا اوديكى زمانهم قلقانين
زبيدة وهنسيبهم كدة ليجو يخطفونى تاني
عمر:هو بعد اللى حصل هيهوبو ناحيتك
بس رحت في ساعتين النوم عملت محضر اتضح ان العربية مسروقة و متبلغ عن ارقامها
فصعب يوصلولهم اكيد هيفكوها و لا يسبوها في اي داهية تشيلهم
وانا هرن عليكى تطلعى بعد كدة عشان ما تستنيش في الشارع
وماتكلميش حد لا تعرفية و لا ما تعرفهوش
دا ربنا نجاكى باعجوبة انهاردة لو اتاخرت ثانية كنتى ضيعتي
زبيده:الحمد لله
متشكرة اوي
عمر:انتى عبيطة يابت
داانتى مراتى هسيب حد يلمس شعرة منك داانا اقتله
يلا انزلى و خدى بالك من نفسك
زبيدة حاضر
خالد انهاردة فرحى و عاوزك معايا بقى انت عارف احنا اخوات مش اصحاب او جيران بس
عمر اكيد طبعا و اللى تعوزة تحب ازفك في عربيتي
خالد:لا انا هسوق عربيتي
عمر:يا و اد يا جيمس بوند و حركات
ربنا يتملك على خير حبيبي
خالد:تجيب مراتك بقى الفرح
عمر هحاول
وفعلا اتصل بزبيده
عمر:فاضية انهارده
زبيده:فى حاجه
عمر:فرح واحد صحبى و جارى و عازمنى انا و انتي لو عاوزة تيجي
زبيده:حاضر اجهز امتي
عمر:على 8 هعدى عليكي
وفعلا وصل في معادة دخل انتظرها فهلت عليه كملكات الجمال في زيها المحتشم و الرقيق
فسرح ثم تدارك نفسة انتي اية اللى عملاة في و شك ده
زبيدة والله ما عملت حاجة انا حطيت كحل بس
امال الاحمر اللى في و شك و بؤك دة ايه
خديجة والله مفيش حاجة حتى اهو
عمر:يعني هو كدة طبيعي
زبيدة اة و الله
عمر جايز فجاءة كدة احمريتي
يلا بينا
واخذها الفرح و انتظروان ياخذ العريس عروسة من الكوافير
ويسيرو في الزفة الى القاعة و يكسر عمر عليه اعريس و حركات و زبيدة تضحك عليهم
ودخلو القاعة و جلسو بها
وذهب مع زبيدة يسلم على العريس و العروسه
ولكن زبيدة كانت تحس بنظرات حزن لا تعلم لماذا رغم تهريجة مع صديقه
وانتهى الحفل و اخذ العريس عروسة الى شقتهم ليبداو حياتهم و اخذ عمر زبيدة ليوصلها
زبيده:ممكن اسالك سؤال
عمر نعم
زبيده:مالك.
عمر:مالى ما انا زي الفل اهو شيفانى بشد في شعري
زبيدة اسفة مش قصدى بس حاسة في عينك بحزن غريب رغم تهريجك
عمر:ياسلام خبيرة سيادتك في لغة العيون
لا ياسيتى انا كويس ما فياش حاجة مبسوطة كده
يلا اتفضلى و صلنا
ونزلت لبيتها و هي تعلم انه لا يقول الحقيقة و لكن لاشيء بيدها

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

ظلت الحياة هكذا بين مذاكرة زبيدة و عمل عمر في المدرسة و السنتر
الى ان انتهى العام الدراسي و نجحت زبيدة و طلعت الاولى على المعهد
عمر؛

 

زبيدة نجحت و طلعت الاولي
ام عمر الف مبروك لازم اروح ابارك و وديلها هديه
عمر:ماتجيلك هي تخبطي مشوار لهناك ليه
ام عمر:دى الاصول يابن بطني
عمر:والله ما برتاح لمرواحك هناك بطلعيني بمصيبه
امه:انزل هات هدية حلوة و هلبس و نروح
وفعلا اتصل ابلغ ابوها بقدومة هو و امة للمباركه
وجاب الهدية و راحو

ام عمر:الف مبروك باعروسة ابنى و ادتها الهديه
زبيدة ميرسى باطنط تاعبة نفسك لية بس
ام عمر وانا هتعب لاغلى منك و طنط اية بقى ان ما ما لحسن هزعل
زبيده:والله بعتبرك زي ما ما بالظبط
وعمر هيفرقع يامرارتى ياانا اما نشوف اخرة السهوكة دى اية مش مطمن
ام عمر شوف ياحاج
عمر ايوة بقى انا مستنى الحتة دى مش قلتلك مش مستريحلك
ام عمر احنا كنا هنستنى لو هتخش كلية و تخلص تانية و تجوز لكن المعهد سنتين بس و باقى سنة تقضيها في بيت جوزها
عمر في نفسه
ياربى على التدبيسة السودا مش هنخلص من الموال الاغبر ده
ام عمر العفش خلصان و عند الراجل و عاوزنا ناخده
هنودية فين نفرش و يخشو بقى بلا خوته
ابوها:واحنا الاجهزة ملو البيت و زحمانا و الله
خلاص طالما كل حاجة جاهزة على البركة شهر يخلصو و يفرشو و نتوكل على الله
ام عمر على البركه
ورجع عمر على اخرة مع امه
عمر هو انتي ما فيش فايدة فيكي
لية التدبيسة دي
امة هو انتو مش لازم هتجوزو
عمر:ياشيخة داانا لو بنت هتاخدى رايي
مش كل شيء مجبر عليه
خلاص مش عوزانى اجوزها ما شي هجوزها
والله لتشوفو ايام سودا
ام عمر الواد.دة اجنن رسمي
مش شايف الدكتورة بتاعتك صوتها عالى على جوزها كيف و بنسمعها كنت هتتحمل كده
انما دى ما بتقولكش غير حاضر و زي العجينة في ايدك تشكلها
عمر انا مش عاوز عجين و لا زفت انا عاوز حد يحاورنى زي الناس مش حاضر طيب بس
ام عمر استهدى بالله يابنى و روح اتوضى و صلى ركعتين
والله ما مقدر اللى في ايدك الا اما تفقدها و ساعتها هتلطم و تعيط بدل الدموع دم
خرج عمر ليقابل خالد الذى خرج من المنزل طفشان هو الاخر
خالد:عمر اية ياعم و اخد في و شك و ما شي و مطنشنى ليه
عمر:معلش ما خدتش بالي
خالد:مالك تعالى نقعد على القهوة هنا
عمر:امي دبستنى و حددت معاد الفرح بعد.شهر
خالد مبروك اعريس نحن السابقون
ودا شكل عريس
عمر:ماانت عارف الفوله
خالد والله بت زي فلقة القمر و ما فيش منها و مطيعة و على نيتها
مش زي العسكرى الاخضر اللى عندي
كل يوم خناق و الموال اللى نعيدة نزيده
هتفضل في النقاشة دى لما يشوفك حد من الدكاترة زمايلى هعمل اية و لا اقولهم ايه
ومستعرية مني
اقولهة يابنتى و انا بتاع بطاطا ما انا مهندس ما فيش فايدة و لا لما برجع بلبس الشغل
يابوووى على الفضايح و هتوسخ الشقه
والله تعبت و لولا انها حامل و قربت تولد مش عاوز ازعلها عشان الطفل ما يحصلوش حاجة بس اتخنقت لا حمد و لا شكرانيه
وكل طلباتها مجابة يمكن اصحابها اجوازهم ما بيقدروش يوفرولهم كل شيء انا بصرف على رسالتها و البيت و مكفيها من كله
عمر:معلش يمكن هرمون الحمل زايد حبتين و بعد اما تخلف تهدى و تعقل
خالد:ربك يسترها عشان انا بقيت على اخرى حقيقي و خايف في يوم اتهور
عمر:اعقل يا خالد انت هتبقى اب
خالد:ماهو دة اللى مسكتني
………….
انقضى الشهر و جاء موعد الزفاف و تم فرش البيت و كله جديد في جديد
وفى هذا اليوم ذهبت للكوافير هي و بدريه
وخرجت كالملاك بالفستان الابيض و مكياج رقيق فهي مش محتاجة و وجه طفولى بريء
وخرجت بدرية بفستان سواريه
مال جمال عليها
اية ياعروسة اية يا و لية اللى مهبباة في نفسك دة مفكرة نفسك عروسه
تميل عليه ما انا عروسة ياراجل
جمال عروسة بعيالها
بدريه:ههة جاهزة من مجاميعة بوفر عليك اي مجهود
جمال طب اتلمى بقى لينا بيت نشوف فيه الموصوع ده
بدريه:انا عارفة الفستان دة اخرتة سودا

جمال:لما انتي عارفة بتعمليها لية اتحملي العواقب
بدريه:انا هروح اقلعة عند امي
جمال:ماخلاص شوفتة و اللى كان كان تقلعية تلبسية قضى الامر
واخذ عمر زوجتة الى القاعه
وجاء خالد و حدة لان الدكتورة رفضت تذهب مع انه قالها دول جم فرحنا و لكنها لم ترضى بالذهاب عندها شغل
زبيدة اية الحلاوة دى جمال ما بيشلش عنية من عليكي

بدريه:شكلها دخلتنا سوا هههه
زبيده:انتى فظيعة الله يعينة عليكي
بدريه:ثم انا هاجى حاجة في الجمال الربانى دة الف مبروك حبيبتي ربنا يتملك على خير
زبيده:تسلمى حبيبتي
وانتهى الزفاف و اخذالعريس عروسه

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

اخذ عمر زوجته
ودخل بها حجرتهم
فجلست على طرف السرير
خلع الجاكت و الكرافات و القى به و جلس بجانبها
عمر:بصى يازبيدة انتي بنت حقيقي ما فيش زيك و عاوزك تفهمينى كويس
احنا جوازتنا جات اجبار لنا احنا الاتنين ما كانش لنا قرار فيها الظروف اللى اتحطينا فيها اجبرتنا
انتى لسة صغيرة و انا مش عاوز استعجل الامور خلينا براحتنا
فنظرت الية و تحجرت الدموع في عينيها و ابت ان تخضع و تنزل
واخفضت راسها
فخرج الى الصاله
والقت هي بجسدها على السرير و انهارت في البكاء الصامت دون احداث صوت
وعندما خرج احست امة بذلك فخرجت
امه:انت طلعت ليه
عمر:انتى مش نفذتى اللى في دماغك و جوزتينا
دى بقى ما فيهاش غصب
امه:لية كدة يابني
عمر:لانى شتيفها طفلة و هبلة و عبيطة كمان
انتى عارفة انا كنت بحب مين و عملتى كدة عشان تفرقينا
امه:واهى احوزت صحبك و مطينة عيشتة و قربت تخلف كمان انت لسة بتفكر فيها
عمر اكيد لا طبعا دى مرات صحبي
بس انا بقولك انتي عملتى كدة عشان تقطعى اي امل اني اجوزها زمان
امه:يابنى دى حاجة راحت لحالها و انت اجوزت و هي اجوزت اية الى فكرك تاني
عمر:لانى ما تجوزتش ما تجوزتش
دا كله اجبار ما خترتهاش اتجبرنا على كدة بسببك و بسبب الظروف اللى اتحطينا فيها
………..

وزبيدة تسمع و تبكي اخس عليك ياعمر بقى طفلة و هبلة و عبيطة كمان
انت كبرتنى ضعف عمري في اللحظة دى و من انهاردة لاهبقى هبلة و لا عبيطة بس ياريت تستحمل لما يجى اليوم و تبقى انت اللى في موقفى ده
وقامت غسلت و جهها و ارتدت قميصها و توضات و ارتدت اسدالها و صلت و خلعتة و تدثرت بغطاءها و هي تبكي حالها فهي تعلم انه لا يحبها و مع ذلك احبتة و قلبها ما ل له و لكن يجب ان تضع حجرا عليه
وتسكت هذا القلب الذى ينبض و هو بجانبها
….
امة استهدى بالله يابنى و اخزى الشيطان و خش اتوضى و صلي
وعيش حياتك بلاش تفضل في الماضى بدل ما يضيعلك الحاضر و المستقبل
وبص للنعمة اللى في ايدك قبل ما تزول
لم يبالى عمر و دخل خلع ملابسة و ارتدى ترنجة و توضا و صلي
ودخل ينام بجانبها و ظن انها نامت و لكنها كانت لا تزال تنزل دموعها في صمت حتى غلبها النوم و نامت
……….
وجاء المهنئين
امها و ابوها و اختها بعيالها
واخذتها امها و اختها لغرفة النوم
بدرية ما لت عليها:اسكتى دى كانت ليلة ياعمده
زبيده:ربنا يهنيكى حبيبتي
امها مالك يابت في ايه
زبيده:مافيش حاجة ياماما انا كويسة خالص و عمر كويس معايا
امها:امال شكلك مش مريحني
زبيده:ابدا يمكن عشان ما نمتش كويس
بدريه:ايوة بقي
زبيده:ههة و الله انتي رايقة دماغ كبيرة ياابله

وذهب الجميع
ودخل العروسين مرة اخري
عمر:عملتى اية معاهم امك.قالتلك ايه
زبيدة كانت بتسالنى ما لك
عمر:وقلتلها ايه
زبيده:هقولها اية يعني
كويسة و عمر كويس معايا
بس عشان ما نمتش كويس
عمر:يعني دة الى قلتيه
زبيده:امال هقول اية يعني
وهكدب عليك ليه
هخاف من ايه
تصبح على خير و تدثرت بغطاءها و اعطتة ظهرها
نظر اليها بتعجب ثم استدار و تدثر و نام هو الاخر
استمر الحال هكذا
الى ان دخلت سنة تانيه
يوديها و يجبها
حتى انها كانت متعثرة في بعض الاشياء الخاصة بالكمبيوتر
عمر مالك في ايه
زبيده:فى بعض حاجات مش فهماها
عمر:طب هستل خالد لو يعرف مهندس له في الكمبيوتر يشرحهالك
……….

عمر:اية ياخلود فينك

خالد:معلش هلكان في الشغل قربنا نشطب الشقة اللى شغالين فيها و هنريح.شويه
عمر:طب بما انك.المفروض مهندس قبل النقاشة ما تعرفش حد له في الكمبيوتر
خالد:عيب ياعمر دا انا برمجيات و جاى تسالني
دا انا و اخد كورسات بعدد شعر راسي غير الديكور لانى بظبط بالكمبيوتر شغل الديكور
عمر:حلو اوي
فضيلنا نفسك شوية تراجع للمدام لحسن في حاجات مش فهماها
خالد عيوني انت تؤمر
بكرة هنخلص و افضالها
وتركة و دخل شقته
مها:انت رايح فين كدة استنى انا ما سحة و حطتلة قماشه
اقلع عندك بقى ما تخشش كدة تبهدلى الدنيا
ما احنا هنفضل في الزفتة النقاشة دى انا نسيت انك.مهندس اصلا
خالد:اللهم طولك ياروح انتي ما بتفصليش اعمل اية اولع في نفسي عشان ترتاحي
ومش قالع و هدخل كدة جاى هلكان و تعبان ناقص مناهدتك انا بدل ما تريحينى ما تشوفى مرات عمر كل حاجة حاضر كلمة حاضر تريح
مها:وانت هتجيب بتاعة المعهد دى ليا انا
ازاى تقارنها بيا
انت رايح فين ما تشيلش الولد و انت كدة تجبلة امراض استحمى الاول
يمسكها من ذراعها
شوفى بقى انا اشيل ابنى وقت ما انا عاوز
مش هتمنعيني عنه
دى عيشة بقت تارف و رماها على السرير و ذهب للحمام

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

زن الجرس
عمر اهلا خلود اتفضل معلش تعبينك
خالد:انا جيت في وقت مش مناسب انت خارج
عمر:اة عندي درس
بس انت غريب يعني و امي هنا اهى اشرحلها على ما تخلص اكون جيت ان شاء الله
ودخل ينتظرها
وخرج عمر بعد ان ناداها تذهب لخالد بكتبها الصالون
وفعلا اخذت اشياءها
خالد:اية مضايقك بقى و احنا احطمهولك فورا
زبيده:هو الكتاب دة زي الطلاسم و مش فهمالة حاجه
واللى بتشرحة واحدة اعتقد هي نفسها مش فهماه
خالد:هههة لية جايبنها من ترب الغفير
زبيدة تبتسم و الله ما بكدب ما حدش فاهم منها حاجه
خالد:طب و رينة و هفتتهولك فتفوتة فتفوتة عشان ما يقفش في زورك
استعنا على الشقا بالله
وبدا الشرح و هي تستجيب و تتناقش معه
خالد:لا انتي كدة تمام
زبيده:دا انا ممكن اشرحة بدالها
خالد:هتقطعى عليها و لا ايه
ربنا ما يجعلنا من قطاعين الارزاق
زبيده:يارب
خالد طب اسيبك تذاكرى اللى شرحناه
وهسالك المرة الجاية فيه و هجيب خرزانة ما ة مش بعد الشرح دة و تغطى هقطعك من الضرب
زبيدة لا ما تخافش انا تلميذة نجيبة و بستوعب بسرعة و هبهرك
خالد:اما نشوف و هنكمل الباقى على ما يخلص الكتاب
ولو في لاب توب ياريت او اجيب بتاعى افهمك عليه عملي
زبيدة متشكرة لزوقك اوي
خالد:على اية دا عمر اخويا و صاحب عمري
واستاذن و مشي
جة عمر
هو خالد مشي
امة اة خلص و مشي
ودخل لها اية فهمتى كويس
زبيده:كويس جدا و كانت فرحانه
وبذاكرة عشان هيسالنى و لو ما جاوبنش هيجيب خرزانة معاه
عمر:ياسلااام

وتكررت اللقاءات بنفس النمط
ويرن الجرس
خالد:هو عمر مش هنا
ام عمر:خش ياواد و انت غريب
يلا يازبيدة درسك
ويتم نفس الاسلوب و احيانا تتعالى الضحكات و يدخل عمر
ويسمع الضحك و بعد ان يمشي
عمر:هى كانت حصة كوميدي و لا ايه
اية الصحك دة انتي تخ شي تاخدى درسك زي الالف و تطلعى بلاش مسخره
زبيده:حاضر هو بس بيحب يهرج و هو بيشرح عسان يبسطها و استوعب مش اكتر
عمر:يهرج براحتة لكن انتي ما تضحكيش
زبيدة حاضر
وفى سرها الله هو في اية كله شخط شخط كده
ويذهب خالد اصبح يسرح كثيرا و يطيل التفكير بها و هو كارة لهذا الشعور لانها زوجة صديقة و لكنها في مقارنة داءمة مع زوجتة و دائما كفة زبيدة الراجحه
حتى ذهب يوما ليدرس لها كعادته
واثناء الشرح
خالد:زبيدة انا مش عارف بقولك كدة لية بس انا بقيت افكر فيكى كتير و انا كارة الشعور دة لانك مرات اعز اصحابي بس معرفش حبيتك كيف
زبيده:شوف ياباشمهندس انت لا بتحبنى و لا حاجة انت بتعمل مقارنة بينى و بين زوجتك اللى بتحبها بس عميلها مكرهاك فيها و الا ما كنتش استحملتها للان
خالد:انا فعلا بحبها و مش عارف اصلحها هي ليها مميزات بس عيوبها طاغية عليها
شوف انت مش عاجبك.حالك و بتبص لمرات صاحبك و تتمنى زيها و غيرك مس عاجبة اللى عاجبك و يمكن هو كمان بيبص لحد تاني
دى طبيعة الانسان دايما مش عاجبة حالة و باصس للى في ايد.غيرة و ما بيحسش باللى معاة الا اما يفقده
خالد:انتى جميلة بجميع المقاييس مع صغر سنك.لكن ربنا حباكى بعقل يوزن بلد و طيبة و حنية تكفى البلد
فعلا جميلة خلقا و خلقا ربنا يزيدك من نعمة و يهدى اللى عندي في البيت
زبيده:اكلم مع عمر و اشتكيله
عشان مش هقدر اقوله انك حكتلى و قوله نزوركو نتكلم معاها شوية يمكن ربنا يهديها
خالد:انتى انسانة فوق الراءعه
وجاء عمر
خلود انت هنا لسه
زبيدة عن اذنكو انا كدة خلصت
خالد:اتفضلي
وقعد خالد يشتكيلة من زوجتة مها و افعالة و اصبح.مخنوق
عمر:انا مش عارف اعملك اية بس لو عاوز نجيلكو و مراتى تكلم معاها بالمحسوس عن انك.بتضايق و تعبان من الى بتعملة انا ما عنديش ما نع
خالد:ياريت و الله لانى تعبت حقيقي
بس مش عاوز اتعبكو و اضايقكو بمشاكلي
عمر احنا اخوات ياراجل
طب اليومين دول مضغوط شوية في الشغل و اول اما افضى هجلكو و اكلم مراتى نروحلكو
خالد:تمام هنتظرك
………….
ام عمر:واد ياعمورة انا مسافره
عمر:جالك عقد عمل و لا هجرة ياامه
امه:ياواد خالك باعتلى اعمل عمرة رمضان و استنى للحج كان نفسي فيها اوي
عمر:وتسبينى لوحدي
امه:انت عيل ما هي مراتك معاك
هو عمل كل حاجة و الزيارة هات بس التاشيرة البسبور عندك من ايام اخر عمره
عمر ما شي ياست الكل
دخل لزوجته
عمر:امي مسافرة ابقى شوفيها عاوزة حاجة تشتريهالها
زبيده:اة عارفة قالتلى تروح و تيجى بالسلامه
حاضر هقولها
عمر:وعاوزين اما تسافر نروح زيارة لخالد لحسن مراتة مجنناة حاولى تعقليها شويه
زبيده:حاضر
وفعلا جهز امة للسفر و وصلها و ودعها
وجاء يوم الزيارة لمها و خالد
وذهبت زبيدة و عمر لهم
واستقبلهم خالد و جلست زبيدة مع مها في الانترية و بجانبهم في الصالون الملاصق خالد و عمر

وبداو بالسلامات و التحيات

زبيده:كان نفسي ازورك من زمان

مها:تشرفى حبيبتي
بس بعتب عليكى في حاجة دايما صوتك عالى على جوزك و بيوصلنا و مهما كان الراجل شقيان و تعبان و بيبقى جاى يرتاح في بيدة مش عاوز اللى تزعق و تشخط
مها:انتى كيف تجرؤى و تتكلمى معايا كدة انتي نسيتى نفسك و لا اية انتي لسة عيلة اش فهمك و انتي تفهمى حاجة انتي هتجيبى مستواكى لمستوايا و كمان جاية تدينى دروس في بيتي
فقام عمر بعد سماعة كلام مها لزوجتة يلا يا زبيده
احنا اسفين يادكتورة مش قصدنا نتحشر بينكو
واخذ زوجتة و مشي
اما خالد انتي حقيقي انسانة مغرورة و عمرك ما هتتغيرى انتي طالق

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

يمسك.بكفية و جهها و يرفعة لها
انا اسف امي عرضتك للموقف ده
هى ما تستحقش تفكرى في اللى قالته
فانزلت يدة حصل خير
وذهبت لتنام فجذبها
فى اية يا زبيدة انا بكلمك تنزلى ايدى كده
انتى ناسية اني جوزك
زبيده:ياااة تصدق نسيت فعلا
عمر والله و دا من امتى ان شاء الله
انا جوزك غصب عنك و ليا حقوق عليكي
زبيده:لا و الله ياسى عمر تصدق اتفاجءت
عمر:زبيدة ما تنرفزنيش
زبيده:انت ما لاحضتش ان زبيدة الهبلة العبيطة العيلة الصغيرة كبرت خلاص من ساعة رفضك.ليها
يعني انا مستحملة سنة بحالها
وانت عشان 5 دقايق رفض منى مش مستحمل
انسى ياعمر

عمر:يعني اية الكلام ده
زبيده:يعني زي ما يعني
الى قلتة بالظبط انسى زبيدة بتاعة زمان
عمر بس انتي مراتى و كالما كبرتى ياختي كدة و لسانك.طول يبقى انا عاوز حقي
فشقت قميصها اتفضل خدة دة حقك اللى عاوزه
لو كنت خدتة من سنة كان زمانى في قمة السعادة لكن انتي قهرتنى في ليلة دخلتى حتى جوزى يقول عليا عبيطة و انهارت في البكاء
اطبع برة ياعمر مش عاوزة اشوفك انا بكرهك بكرهك
عمر:للدرجة دى مش طيقاني
وخرج و رزع الباب

زبيده:على اد القهر و العذاب اللى عذبتهولى لازم ادوقك من نفس الكاس ياعمر
وارتدت قميص اخر و خرجت للحمام
فوجدتة جالس في الصاله
زبيده:شوفت الرفض قهر بيوجع كيف
انا عشتة سنة كاملة دمعتى على خدى كل يوم بنام بيها و اصحي بيها
لان جوزى مش معتبرنى ست بيعتبرنى طفلة و عبيطة كمان
انت مش متحمل ساعة رفض انا اتحملت سنة بحالها
على فكرة انا هتعين في المعهد لانى الاولى سنتين
وفى منحة من المعهد اني اكمل هندسة من تانية و هكمل ان شاء الله يادكتور عمر باعتبار ما سيكون ياللى كنت مستعر منى عشان معاك ما جستير و هتاخد الدكتوراة و انا معهد
عمر:داانتى بتاخدى قرارات من نفسك كدة و ش
وانا طرطور
زبيده:انا بعرفك.بس لان دة مستقبلى و مش هتنازل عنه
عمر:ولو ما وافقتش

زبيده:يبقى طلقنى ياعمر

عمر دا في احلامك ياامورة اني اطلقك لما تشوفى حلمة و دنك
زبيدة خلينا نحترم بعض احسن من كدة لانى ممكن اطول لسانى بس اما محترمه
عمر:طب اعمليها كدة عشان ما تلاقيش لوشك.ملامح ما احنا هنخيب بقى على الاخر
والقطة طلعلها ظوافر و بتخربش
اة ياعمر و بتخربش اوى و اديك.مااستحملتش خربوش واحد منها حالا
عمر:بت انتي ما طلعيش زرابينى انتي مش قدى و مش حملي
زبيدة لا ادك و نص
عمر بقى كدة و حملها الى السرير
زبيدة وسع ياعمر مش طيقاك و مش عوزاك
عمر بس انا عاوزك و دخل بها لاول مرة منذ زواجهما
زبيده:لية تعمل كده
عمر:انتى مش مراتى و لا نسيني

لازم تفتكرى دة كويس و اني جوزك ياهانم اللى له القوامة عليكي

والى راية اللى يمشي

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

مها:وعيناها بها الدموع
بتطلقنى ياخالد و قدرت تنطقهاوجرت بابنها للخارج
خالد:مهااا مهاا
ودخل يضرب الكرسى برجلة و يقف يضع اصابعة في شعرة لتتخللها
انتى اللى و صلتينى لكده
…….
وذهبت مها لامها ترتمى بحضنها
خالد طلقني
امها:نهار اسود
فلحظة الطلاق ليست هينة على اي امراءة ان يفرط.فيها زوجها بسهولة حتى وان ارادت ذلك
امها:طب خ شي نامي بابنك واما يرجع ابوكى يحلها الحلال
……..
وعندما رجع
امها بنتك اطلقت
ايوها بنتى مين
امها:مها ياراجل انت عندك كام بنت
ابوها:لية اية اللى حصل
امها:معرفش جات تعيط قلتلها ترتاح و بكرة تشوف الموضوع ده
ابوها انا بكرة هكلم خالد و اشوف في اية طالما مش راضية تتكلم
………..
زبيدة ودينى عند ما ما
عمر:لية ان شاء الله
زبيدة عاوزة ازورها
عمر:اة انا بحسب
زبيدة لا ما تحسبش
عمر لمى الدور على الصبح
البسى هوصلك في سكتى و ارجع اخدك على 3
زبيده:هتيجى تتغدي
عمر:لا هرنلك و تنزلي
زبيده:ماما هتزعل
عمر:انتى عارفة ببقى جاى ملزق و مش طايق نفسي و عاوز اخش على الدش
زبيده:بس ما ما عارفة اان ما متك مش هنا هتاكل كيف
عمر:قوليلها سيبالة اكل من امبارح
زبيدة خلاص انت حر بس ما ما هتزعل
عمر؛

 

خلاص هاجى بس هنتغدى و نمشي بسرعة زي الضيف المجنون ياكل و يقوم
وفعلا اوصلها للبيت عند و الدتها و راح شغله
………
ابو مها الو

ايوة ياخالد دى الامانة اللى عندك تطلق البت و ترجعها دمعتها على خدها

خالد:بنتك ما بتحترمش جوزها ياعمي و انا طفح بيا الكيل و ملعون ابو الحب اللى يزل صحبة انا مش هتحمل اهانات تانيه
واستعجلت اوى ما لهاش في الطيب نصيب
انا جايلى شغل همسك شركة ديكورات هبقى انا المدير بتاعها بس ما كنتش عاوز اقول الا اما امضى العقد و مضيتة انهارده
لو كانت صبرت شوية لكن اهانات متكررة ليا و لضيوفى و لا احترمتنى و صغرتنى قدامهم انا تعبت
ابوها:ما شي ياخالد ارتاحو شوية من بعض و نكلم و هي ما خدتش هدومها و لا الولد
خالد:عندها المفتاح تحت المشاية تروح تاخد اللى عوزاة وقت ما تحب
…………..
ذهبت مها لتاخذ بعض الملابس لها و لابنها
وجاء خالد و جد البيت موارب فدخل و جدها في حجرة النوم
ووجد ابنة الرضيع على السرير يلعب فداعبة بسلسلة المفاتيح لتنظر خلفها فتجدة فتهم بالذهاب لحجرة اخرى فيجذبة من يدها
خالد:انتى اللى اضطرتينى لكدة اهانتك المستمرة و عد تقديرك ليا و علو صوتك انا خلاص ما بقتش مستحمل
مها و هي تبكي
هونت عليك ياخالد تنطقها
فاخذ براسها على صدره
خالد:مها انامش مستحمل اسلوبك دة حتى لو بحبك بس مش قادر
مها تبعدة عنها براحتك ياخالد
فيجذبها مرة اخرى انتي مش مضطرة تلمى حاجتك فاخذت تبكي ليحتضنها
خلاص بقى انا اسف مش هتتكر
يلا ياام الواد يادكتورة يامجننانى رجعى حاجتك مكانها و نيمى الواد و يغمز لها
مها انا بحبك اوى ياخالد و تبكي
انا اسفة لو ضايقتك و اتعصبت عليك
خالد:ماهو كدة مش هستنى تنيميه
فتضحك مها
خالد:يلا حبيبتي اغسلى و شك و رجعى حاجتك و انا هتصل بابوكى اطمنه
…………………
ام زبيده:مالك يابت
زبيده:مافيش ياماما و حشتينى قلت اجى ازورك
امها:عمر مزعلك
زبيدة لا ابدا دا حتى هيجى يتغدى عشان ما ما في الحج و نمشي
وفعلا اتى عمر اتغدى و مشيو
وصلو البيت خلع ملابسة و اخذ الفوضة ليذهب للحمام
عمر انتي هتفضلى مصدرالى الوش الخشب ده
زبيده:مالكش دعوة بيا ياعمر
فيقترب منها
زبيده:ااياك تقرب منى ياعمر تاني
عمر:ولو قربت هتعملى اية يعني
زبيده:هضربك ياعمر
عمر يقهقة يااجامد اية ياود الفتونة اللى بقيت فيها دي
يامي يامي تصدقى اترعبت موت في جلدي
زبيده:ماتتريقش
عمر يدخل عليها بصدرة العريس طب يلا اضربيني
وبشخط ما تيلا مستنية ايه
فتنكمش زبيدة و تغلق عينيها
فيبتسم و يقترب من اذنها
لما انتي مش اد كلمتك بتقوليها ليه
انا داخل اخد دش و جاي
وخرج عمروهي تهاوت على السرير
تمسك قلبها الذى اوشك على الخروج من مكانة او التوقف بسبب تسارع ضرباته
يالهوى انا فعلا هبلة و عبيطة و مش بقدر استحمل قربة منى بيبقى هيغمى عليا بى لازم اقاوم عشان احسسة بالاذى اللى سببة ليا
ورجع بالبوكسر و يمسح شعرة بفوطتة و يمشطه
فمت بالخروج من الحجرة فجرى و اغلق الباب
على فين
زبيده:خارجة بره
عمر يقترب و هي تتراجع للخلف
مش قلتلك عاوزك

فتتراجع لتلتصق بالجدار ليحيطها بكلتا يديه

اية مش عوزانى زي ما نا عاوزك
زبيده:لا مش عوزاك و مش طيقاك ياعمر
عمر امال انا شايف عكس دة في عنيكى لية و اني و حشتك اوى كمان
زبيده:لا غلطان
عمر:بحبك
صدقينى انا كنت حمار
اعمي البصر و البصيرة كمان عندي في امي و احساسى اني ما خترتش حاجة من اللى بتحصلى كان مجننى و مش مدى فرصة لنفسي حتى اعرف مشاعري
بس لما لقيت مها بتشخط فيكى حسيت اني عاوز اخنقها كنت هولع فيها
تبتسم زبيدة بس بردو انا مش مسمحاك
عمر احنا مش جبنا عتريس في الليلة الكئيبة بتاعة امبارح نخاوية بعتريسة بقى يمكن يطلعو تؤام
فقبلها قبلة تدل على شغفة بها حقا .

 

حاولت ابعادة و لكن خارت مقاومتها فهي تريدة كما يريدها و لكنها تريد ان تتمنع و هي الراغبة حتى تحسسة بمعنى الرفض
وبعدها
عمر:والله ياحبيبتي انا كنت حمار دى اقل كلمه
انا فعلا بحبك و من زمان اوى بس انا اللى ما ديتش نفسي فرصة ان المشاعر دى تظهر
زبيده:وانا عمري ما هسمحك على اللى عملتة فيا
وعاوزة اخش هندسه
عمر:بس انا عاوزك بمعهدك ده
زبيده:وانا عاوزة اثبت ذاتي
عمر:يعني ايه
زبيده:معرفش هم بيقولوها كده
عمر:ههههههة حاضر ياسيتى تعالى بكرة نعمل الاوراق اللازمه
زبيده:صحيح ياعمر
عمر:صحيح يازوزتي
طب ما فيش علاوة بقي
زبيدة هو انت ما بتزهقش ما تفكرش عشان و افقت هسامحك انا بردو زعلانة منك
وهمت بالقيام ليجذبها
احبك و انت متعصب و مظنهر كده
يخربيت حلاوتك
ويفعلها تانيه
وفعلا تانى يوم اخذها المعهد و الكلية لعمل الاجراءات اللازمة و دخلت كلية الهندسة رسميا بعد استوفاء الاجراءات من سنة تانية اي 3 سنوات فقط تانية و تالتة و رابعه
ورجعت ام عمر من الحج و احست بالتغير و فرحت به
حتى ان زبيدة كانت حامل
وكانت سعيدة ام عمر بذلك و هناءت ابنها
الذى قبل يدها و قال لها انتي صح دايما ياامي
انا اسف سامحيني
امه:راضية عنك دايما ياعمر و بدعيلك انت و مراتك خد بالك منها
عمر:يحتضن زوجتة دى في عنيا
وخبط الباب
وجاء خالد و مها و ابنهم لزيارة الحاجة و المباركة لها بالرجوع من الحج
مها اخذت زبيده:انا اسفة يازبيدة على اللى عملتة معاكى سمحيني
زبيده:عيب يا مها احنا اخوات ما فيش اعتذار بين الاخوات

وعدت سنة تانية و ولدت زبيدة و جابت اكرم
وكان عمر طاير بية طير
……..
عمر:ماتنيمى بن ال…….

 

ده
مش عارف اتلايم عليكى من ساعة ما خلفتي
زبيدة اعمل اية الولد و الكلية و المذاكرة و انا مكنه
خد نيمة على ما اخلص الجزء دة مطلوب منى بكره
عمر:كمان انا اللى هنيمة اصلي هرضعه
زبيده:ههههة و ما له اتعلم
عمر:لا و الله طب تعالى بقى خلية صاحى يتفرج و يتعلم
زبيدة عمر سيبنى بقى عاوزة اخلص اللى و رايا
عمر:والله ما سايبك هي كبرت في دماغى ابقى خلصية بعدين
واستمر الحال هكذا حتى انهت دراستهة و لا تزال تدرس بالمعهد
وبدات فيعمل الماجستير حتى تليق بسى عمر الذى اخذ الدكتوراة و قدم في الجامعة ان يتوظف دكتور بالجامعة و بعد معاناة تم قبوله

وانجبت زبيدة طفلة بعد الماجستير
ولم يثنيهة هذا في عمل الدكتوراه
لتتوظف دكتورة في كلية الهندسه
اما عمر اصبح دكتور في تربيه
وخالد اصبح شريكا في شركة الديكورات
ومها تعلمت الدرس جيدا و تحترم زوجها و تحافظ على بيتها و هي ايضا طبيبة فتحت عيادة بعد الدكتوراه

 

}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}

تمت بحمد الله

 

بقلم: فيروز شبانه

فيري عبدة

صور رواية رجل وسط النساء ( ديك البرابر )

    انت مش راجل اللى فى بالى
    صور للناس اللي بتبص في عيشه غيرها

1٬185 views

رواية رجل وسط النساء ( ديك البرابر )