6:55 مساءً 19 أبريل، 2018

رواية عشاق يجتمعون في بيت واحد بقلمي كاملة

روايه عشاق يجتمعون فِى بيت و أحدبقلمى كامله

 

كاحلام علَي أرض خرافيه يلهينا عَن ألحاضر يشدنا و يجذبنا فيعجبنا جبروته بالحب نحيا فَهو ألروح للجسد فلا حيآة بِدونه و هو ألامل ألَّذِى يسكن أنفاسنا و يخاطب أفكارنا ليحقق أمالنا هو سفينه بلا شراع تسير بنا الي شاطئ ألامان،سماءَ صافيه و بحرا هادئ و بسمه حانيه ،

يزلزل ألروح و ألكيان و يفجر ثوره ألبركان

الحب

اسطوره تعجز ألبشريه عَن أدراكهاالا لمن صدق فِى نطقها و معناها الحب يقراءَ و ألحب يسمع و ألحب يخاطبنا و نخاطبه و يسعدنا و نسعده وهو عطرا و همسا نشعر بسعادته إذا صدقناة فِى أقوالناوافعالنا بالحب تصبح ألحيآة جميلة لكى نحقق أهدافا قََد رسمناها ولكن ما يقلق ألعاشقين فَقط هو احتمال أن تَكون ألاقدار تخبئ لَهُم فراقا لَم يكن فِى حسبان

الشخصيات

يتكونون مِن أربع عائلات و جميعهم يسكنون مَع ألجد و ألجده فِى فله كبييره جداً و غرفها كثيير و ألخدم يملئون بيتهم طبعا ألجد كَان يُريد أن يسكنون أبنائه و أحفاده فِى بيته لانه كبير و يكفيهم بزيااده

الجد مسعود /يشتغل بشركة كبيرة و حنوون للغايه و يحب أحفااده بشَكل كبيير و داائماا يتمناا يسعدهم و لا يزعلهم بسس إذا قَال كلممه تتنفذ مِن دوون اى نقااش

الجده نوريه /طيببه و داايم رايها مِن رااى زوجها يَعنى اى شى يقوله ألجد هِى معه و دايم تتناقر مَع ألشباب و ألبنات إذا لبسوو لبس ماعجبها او سوو شى ماعجبهاا.

عائلة أبو فيصل

ابو فيصل عبد ألله/ طييب و حنون و أجتمااعى و يشتغل بالشركة مَع أبوه

ام فيصل فاطمه/ طييبه مرره و حبووبه و كل همهاا أن فيصل و مرام يكونو سعداء

فيصل/عمَره 23 يدرس بالجاامعه .
هو حلم ملاايين ألبنات مِن و سامته معضل و بشرته برونزى مرح و ضحوك و يحب يلعب باعصاب ألوااحد بس انه شوى عصبى و مغاازلجى و ألبناات مايصدقن خبر إذا جاءَ يرقمهم

مرام/ أخت فيصل ألوحيده عمرها18 مرحه زى أخوها و حلوة مرره أخذه مِن ملامح أخوها شعرها بنى للغامق و يصل لنص ظهرها و مرجوجه هِى و بنات عمهاا

—————

عائلة أبو خالد

ابو خالد عبد ألرحمن/طيب و حبوب و مدلعع بنته ليننا لااخر شى و أللى يائذيهاا ياويلوه ياسواد ليلوه و يشتغل بشركة أبوه

ام خالد نوره/ كُل همها سعادة و لدها ألوحيد و بنتهاا ألوحيده و طييبه مرره

خالد/عمره23 بالجامعة مَع و لد عمه فيصل و سييم بس مو مِثل و سامه فيصل معضل و مررح و مغازلجى هُو و ولد عمه فيصل

لينا /عمرها18 تدرس بثالثة ثانوى زى مراام هالبنت عندهاا جمماال و حلااوه تذووب بيضاا و شعرهاا طويل لونه بنى فااتح طولها و سَط هِى دلووعه مرره و بنفس ألوقت مرجوجه و عنييده مررا

————-

عائلة أبو تركي

ابو تركى عبد ألعزيز/ يشتغل مَع أبوه و أخوانه بالشركة و طيووب مرره بس إذا عصب عصب

ام تركى ساره/ طييبه و أنيقه و هااديه و أللى يشوفها يقول صغيره

تركي/عمره24 طيووب و حببووب و وسيم طوويل و نحيف و مثقف شوى و نصووح و ماهُو مِن ألشباب أللى يلبسون جينزات و يرقمون مِثل فيصل و خالد داايم يلبس ثووب و عشاان كذا ألجده تحب أكثثر و أاحد مِن أحفادها تركي

سعود/ ألابن ألثاانى لاابو تركى عمَره 22بالجامعة رومنسى و طييب و حبوب و وسيم يحب بنت عمه لمار و هى نفْس ألشي

عبير/ أختهم ألوحيده عمرها19 بالجامعة هااديه و رومنسيه و طيووبه بس إذا أجتمعت مَع بنات عمها تصير مرجوجه مِثلهم

———–

عائلة أبو نواف

ابو نواف عبد ألحكيم/يشتغل مَع أبوه و أخوانه بالشركة و حبووب و يكرره ألظلم و ماايسككت علَي ألغلط أبدا

ام نواف سميه/ طيبه مررا و علﯽ نيااتهاا و حنوونه حييل

نواف/ عمَره 23بالجامعة طيوب و حبوب طويل و جسمه لااهو نحيف و لا هُو متين يَعنى و سَط أجتممااعى و يحب يجلس مَع جدته و يسولف معهاا و داايم يروح مَع عياال عمه للبحر إذا طفشوو

داليا/ عمرها19مثل عبير طيببه و حلوة بيضاا و شعرها يصل لنص ظهرها و لونه بندقى و هى طويله و طولهاا معطيها أنااقه أكثثر غَير عَن بنات عمهاا ألباقيات أللى لاهن طويلات و لا قَصيرات و سسط

لمار/ عمرهاا18تدرس بثالثة ثانوى مَع لينا و مرام بنفس ألمدرسة طبعاا يدرسون بمدرسة أهليه ألمهم هِى بيضاا و طولها و سَط طيبه و حبوبه و مرجوجه و هى تحب و لد عمها سعود

—————-

البارت ألاول

في بيت ألجد مسعود ألساعه9المساء

في صاله ألطعام عِند ألبنات

كانو يتعشوون

الجده و أم فيصل و أم خالد و أم تركى و أم نواف

ولينا و مرام و لمار و عبير و داليا كَانو جالسين علَي ألطاوله و يااكلون بهدووء

قطع هالهدوء لينا

لينا و هى تلعب بالملعقة

اقول جدتي

الجده بهدوء

هلا

لينا
جده ليش طلبتى عشاءَ رز و دجاج مو لَو طلبتى شاورمات مو كاان أحسسن
(

الجده بجديه
ايهه عشاان ألقاك جالسه بغرفتك تاكلين و تشتغلين علَي ألابتوب و ألاجهزة ذى أللى ماشفت مِن و راهاا خيير

لينا بتافف:اوف يَعنى كُل ماجبناالكُم سيره قَلتو عشان ألاب توب و ألاجهززه

مرام:
ايهه و أذا مرضنا و لا صارت فينا زكمه قَلتو عشان ألاجهزه

لمار

وحتﯽ إذا لقيتونا نياام ألظهر قَلتو سهرانات علَي ألابتوب و ألاجهزة تراا ماصاارت كُل ماسوينا شى او صارلنا شى قَلتو كله مِن ألابتوب و ألاجهزه

ام نواف أللى أنصدمت مِن جرائتهن:اوص انتى و أياها أووص

الجده تمثل انها معصبه عشان تخوفهن

اوص انتى و أياها ياقليلات ألادب تعللن صوتكُن علَي جدتكُن هاه أقسم بالله لَو مامسكتن ألسانكن انتى و أياها لااقصة لكِن فاهماات

لينا بخوف:هاه اى أى فاهماات حنا أسفيين ياجده و قَعدت تطقطق بالملعقة يعننها تااكل

مرام بنفس ألخوف:حناا أسفيين ياجده و حقك علينا و رجعت تسوى نفْس حركة لينا

لمار طبعا مِن ألخوف سكتت و رجعت تاكل ببرود لانهاا عارفه لَو تكلمت زادت ألطين بله

اماا عبير و داليا كاتمات ضحكتهن لانهن عارفات لَو ضحكن بتَقوم عَليهن ألجده مَره ثاانيه

بنفس ألوقت علَي ألعشاءَ عِند ألشباب و ألشياب

كاانو يتكلمو علَي ألشركة و أللى يشتغلون بالشركة و طبعا ألشباب طفشو مِن هالسوالف

الجد لااحظ علَي ألشباب أللى سااكتين و بااين عَليهم ألطفش

وشفيكم ياعيال ماتشاركوننا ألسوالف

فيصل
الله يهدااك ياجدى اى سوالف كُل سوالفكم علَي ألشركه

الجد
اجل و ش تبيناا نسولف فيه و أنا جدك إذا عندك انت سالفه قَولها

خالد مااصدق علﯽ الله أن ألجد عطاهم فرصه يتكلمون و علَي طول سبق فيصل بالكلام:
ايه أيه ياجدى انا بصراحه بقولك سالفه

الجد بحنيه:
قوول ياوليدي

خالد

انا أقوول ياجدى و ش راايك نروح للمزرعه مِنهاا نستاانس هنااك و نغير جو شوي

فيصل

اى و الله جدى مِن زماان ماتسبحت تكفﯽ و أافق

الجد
والله انهاا فكرتن ممتازه و لا شراايكم أنتوو<<ياشر علَي ألشياب

ابو فيصل

والله رايى مِن رايك يايبه

ابو خالد

اللى تشووفه يايبه

ابو نواف

اللى تشوفونه

الجد و أنت ياسعود انت و تركى و نوااف و ش رايكم

سعود
مواافقين

نوااف
علﯽ كَيفكم و ألله

تركى

اى و الله نبى نروح مشتاقين للمزرعه

الجد

ايهه زيين و أنت يابو تركى و ش رايك

ابو تركى

والله انا موافق دام أنكم تبون بس خلونا نشوف أمى و ألبنات

تركى

اكييد انهم بيوافقون مايحتااج

سعود

اى و الله حرييم أكيد يحبن ألطلعات

الجد

اجل يالله تجهزوو و قَولو لحريمكم و خواتكم يتجهزون لان يُمكن نقعد أسبوع هناك

وراحو ألشباب كُل و أحد أتصل علﯽ أخته و قَالو لَهُم يتجهزون لانهم بيروحون للمزرعه أسبوع و طبعاا ألبنات ماصدقوو خببر و كل و حده راحت لغرفتها تجهز حاجاتهاا

بغرفه لينا

لينا و هى عافسه دولابهاا

اوف يارببى أناا متاكدده أنى حاطه ألايبود حققى هناا و ين رااح يععنى انا لاازم أرووح للبناات أسئلهن

طلععت مِن ألغرفه و هى مععصبه و ع طول أتجهت لغرفه مرام و

سئلتها و بعدها راحت غرفه عبير و سئلتها و راحت غرفه داليا و سئلتها و راحت غرفه لمار و سئلتها طلعت مِن غرفه لمار و هى معصبه
اوفف يارربى و ش ذا حتﯽ ألبناات مااخذن ألايبود حققى يعننى مِن أخذه نزلت تَحْت و هى تصارخ
يممااه يممااه

ام خالد أللى كَانت جالسه تتقهوا مَع ألجده و ألجد و ألامهات

وصممه و ش فييك تصارخين

ليناا

يممه شفتتى ألايبود حقي

الجده علَي طول تتدخلت:
الحيين كُل هالنوااح و ألصرااخ عشان ألايبود

ليناا

ياجده انتى مأنتى فاهمتنى أقوولك أيبودى ضااع تعرفين شنو يَعنى ضاع

الجده بعصبيه

واذا يععنى ضااع و قَفت ألدنياا يالله يالله أشووف طلعى فَوق و جهزى عفشك و خرابيطك لان مستعجلين و بنمشي

ليناا و هى طالعه و بصوت عاالى
اووف مننكم

الجده بشهقه

هئئئ شوفو قَلِيلة ألحياا أللى ماترببت

الجد

وشفييك عَليها يانوريه خليها علَي راحتها

الجده سكتت

ام خالد:الله يهديهن بس هالايام صايرات ألبنات مرره نفوسهم ماهِى طاايقه

ام نواف

يمكن عشان ألمدرسة مابقى عَليها شى و تبتدى و هن كارهات ألمدرسة كره

ام فيصل:
يمكن و ألله

الجد

لاتكبرون ألقصة و قَولو الله يهديهم

الجميع بصوت خفيف

الله يهديهم

عِند ليناا بالغرفه كَانت تفكر و تكلم نفْسها
ياربى يَعنى و ين بيَكون ألايبود و ين ألمشكلة ماقدر أروح مكاان مِن دونه

جلسست.
تفككر و ين تدوره

وفجئئئئه

لقييتهاا بغرفه ألشبااب دام انهم مو موجودين ليش مادور بغرفهم اى و الله خن أدور

اول غرفه راحت لَه غرفت خالد و جلست تدور فِى ألدولاب و في ألدروج و تحت مخدته و ع سريره و لاكن لاجدوا

طلعت مِن غرفه خالد و هى منقههره و وقفت عِند غرفه فيصل
ادور بغرفته و لا لا بس و ش جاب أيبودى بغرفته و لا أقول ليش مادور يُمكن ألخدامه حطته بغرفته و تحسب انه حقه

فتحت ألبااب و رجععت صكته عشان ماحد يشوفها

لمما تقدممت خطووه أنصدممت أنوو فييصل كاان و أاقف علَي ألتسريحه و يتعطر

فيصل كَان يحسبه ألخداامه انهاا جابتله ألكوفي

وبصوته ألخشن

ميرى حطى ألكوفي علَي ألكوميدينه و طلععي

لينا صننمت و ماهِى عارفه شتسوى
—–

فيصل رفع صوته
ميررى سمععتى انا شقلتل….

صننم مكاانه لمما شاف بنت زى ألملااك قَداامه

فيصل حب يستهبل

اللهم سكنهم مساكنهم انتى مِن و ين طلعتيلى و انتى ميين أصلا

لينا ناظرت فيه نظرات تعصيب:اقوول مانى فايقتلك و قَوولى ماشفت أيبوودى أللى لونه و ردي

فيصل

هييه انتى ياهووه و ش تحسين فيه داخِله تدورين أيبودك سلااماات و يين عايشين حنناا أنتتى مستوعبه أنك قَاعده تفتشين بغرفه و لد عممك

لينا حسست علﯽ نفْسهاا و ع طوول ركضضت بتطلعع مِن ألغرفه ألاا يمسكهاا فيصل مِن يدها

ليناا

هيه انت فكك أيدي

فيصل

طب لحظه قَلتليلى تبين أيبودك

ليناا بفرح
اييهه أبييه

فيصل
روحى أفتحى ألدرج ألاول مِن تسريحتي

ليناا علﯽ طول تقدمت بخطوات سريعة و فتحت ألدررج و ألصدمه أن أيبودها كاان دااخل هالدرج

لينا بصدمه و هى تااخذ أيبودها
ايبوودى و ش جابه عنددك

فيصل بابتساامه جانبيه

اسئلى نفْسسك

لينا بجديه

هيه أناا قَاعده أكلممك مِن جد أيبودى و ش جاابه عندك

انتهئئ ألبارت

توقعااتكم فِى ألبارت ألجااي

ايبود ليننا و ش جابه عِند فيصل

في ألمزرعه هَل راح يصير أحدااث و مواقف او لا

ادرى ألباارت قَصير بس إذا شفت تفااعل أكييد بكمله و بطوله

تحيااتے.
محبوبه1

  • رواية عشاق يجتمعون في بيت واحد
  • رواية عشاق يجتمعون في بيت واحد كامله
  • رواية عشاق في بيت واحد
  • عشاق يجتمعون في بيت واحد
  • روايه عشاق يجتمعون
3٬282 views

رواية عشاق يجتمعون في بيت واحد بقلمي كاملة

true

رواية حضنته لين خالطت انفاسي انفاسه كامله منتدى غرام 2018

روايه حضنته لين خالطت أنفاسى أنفاسه كاملة قَصص روعه 2018 هيثم:والله حركات ماعرفت انه صوتك …