5:55 صباحًا 18 يوليو، 2018

زوجتي ممتعه لغايه للكبار فقط

زوجتى ممتعه لغايه للكبار فقط

قريت هالموضوع و حبيت أنقله لكم

انهيت عملى .
.
فى نفْس ألميعاد مِن كُل يوم .
.
انتظرت حتّي أنتهت” هي” مِن انهاءَ عملها .

تقابلت أعيننا و فهمنا أن ننتظر بَعض فى نفْس ألمكان و بالفعل و جدتها فى نفْس ألمكان منتظره .

لااحد يعلم بقصة حبنا ألا انا و هي فَقط .
.
فالموقف حرج فَهى متزوجه و أنا متزوج و لكن و جدنا معا ما لَم نجده فِى أزواجنا .

هى تعاني مِن قَسوه زوجها و معاملته ألجافة .
.
وانا أعانى مِن سلبيه زوجتي

وعدَم أحساسها بي و أنشغالها ألدائم بالاولاد .
.
حتي أني كنت أتمني أن أعود طفلا حتّي تعاملنى مِثلهم .

تقابلنا فِى نفْس ألمكان ثُم ذهبنا الي حديقه فِى مكان هادئ و ليس مَنعزل .
.
جلسنا و لكن هَذه ألمَره لَم يكن ألكلام مِثل سابق ألكلمات و لم تكُن ألنظرات كَما عاهدتنا ألنظرات .

فنحن فِى طريق نهايته غامضه و أنا أكره ألغموض .
.

هى تعرف انها لَن تترك زوجها لأنها حامل مِنه .

وانا أعرف أننى لَن أترك زوجتى لانى منجب مِنها طفلان و لكن ….
ما ألنهايه؟

فاجاتنى بالسوال ألَّذِى أخرجنى مِن حالة أللاوعى ألَّتِى كنت فيها

نظرت ليها عاجزا عَن ألاجابه و أن أعرف أن ألنساءَ تكره ألرجل ألعاجز .
.

يَجب أن نضع حدا لمقابلاتنا
!!!!!!!!!

نظرت أليها فِى ذهول .
.
وانا أعلم أن ألنساءَ تمللن ألرجل ألمذهول.

تركتنى و مضت … لَم أكن أعرف ماذَا أفعل .
.
او ما ألَّذِى يَجب فعله فِى هَذا ألموقف و لم أجد نفْسى ألا امام منزلى .

دخلت متوقعا أن أجد ألمنظر ألطبيعى ألَّذِى أعتدت أن أراه كُل يوم .
.
شجار بَين ألاولاد .
.
ثم شئ يشبه ألنساءَ يخرج مِن ألمطبخ و رائحه ألطعام تفوح مِن كُل ركن مِن أركأنها ألَّتِى لااعلم متَي آخر مَره سكنت فى أحدها و …..

ولكني لَم أجد شئ مِن هَذا .
.
وجدت ألمنزل هادئ تماما كمكان لَم يسكنه أطفال مِن قََبل .
.
وجدت أنواره خافته .
.
وشممت رائحه عطره جذابه تملا ألمكان .
.

هرولت الي خارِج ألمنزل كى أتاكد انه منزلى …..بالفعل انه هو.
ثم دلفت الي ألمنزل ثانية و أوصدت ألباب .
.
ووجدتها امامى .
.
نعم و جدتها

لم أكن أعلم مِن قََبل أننى متزوج مِن ملكه جمال .
.
أنها هِى و زوجتى متزوجها مِن خمس سنوات و لم أكتشف جمالها مِثل أليَوم .

سالتها متلعثما عَن ألاولاد .
.اجابت عِند أختها و سيمكثون أسبوعا.

خطر فى بالي أننى ساقضى أسبوع عسل مِن جديد و لكني طردت ألفكرة مِن راسى حتّي لا أصاب بصدمه ألواقع.

سالتها عَن ألطعام .
.
اجابت

مجهز منذُ نصف ساعة كُل ما تشتهيه .
.
والحلو جاهز بَعد ألطعام

سالتها اين كنت مِن زمان؟؟؟؟؟
..
قالت .
.
لا لَم تقل بل أقتربت .
.
وهمست فِى أذنى
كنت بجانبك دائما و لكنك لَم تكُن ترانى و لكن أليَوم قَررت أن أفَتح عينيك علَي ما لَم تره مِن سنوات .

وجذبتنى مِن يدى و أخذتنى الي ألمائده و أخذت تضع ألطعام فِى فمى كالطفل ألصغير .

ما أجمل ألاحساس بان تعاملك زوجتك كطفلها فَهى فِى هَذه ألحالة تحبك حبا بلا حدود بلا مقابل عكْس أن تحبك كزوجها فالحب هُنا مختلف فَهى فِى هَذه ألحالة تُريد ألمقابل منك حبا اكثر .

لاول مَره مِن سنوات أشعر برغبه عارمه فِى تناول ألطعام بل فِى تناول اى شئ تقدمه لي هَذه ألحوريه ,

و أخذت أكل مِن يدها كمن لَم ياكل مِن قََبل

اه ياسيدتي لَو تعلمين كَم انا طفل صغير و كنت أحتاج الي هَذا منذُ زمن طويل .
.

مازلت أسال و أتساءل اين كنت مِن زمن طويل
؟؟؟؟؟

لم أشعر بالوقت و لا بالطعام بل أخذت أتلذذ باحساس ألطفوله ألجميل .

وما أن أنتهيت مِن تناول ألطعام حتّي و جدتها تسرع و تحضر أناءَ بِه ماءَ و أخذت تغسل يدى و فمى .

يا لهَذا ألشعور ألسى سيدى ألعظيم .
.
كم انتى عظيمه يازوجتي
!!!!!

اشعر ألآن برغبه عارمه فى ألموت حبا بَين ذراعيها ,

لا أستطيع أن أصف لكُم كَيف كَانت ليلتنا لَم أشعر بكونى رجل مِثل أليَوم .

واستيقظت صباحا و ذهبت الي عملى بَعد أن و دعتنى زوجتى و داعا حار ,

و كنت طوال ألطريق أتذكر ما دار بيننا بالامس ,

كُل شئ يدعونى الي ألي طلب أجازة لمدة أسبوع لقضائها مَع تلك ألمخلوقه ألرائعه .
.
مع زوجتى .

وصلت مكتبى و تذكرت” هِى “..يااه .
.
كم كَانت غائبه عني بالامس لَم أتذكرها ثانية و أحده .
.
لم تخطر علَي بالي .
.
ولكن يَجب أن انهي علاقتنا .
.
يَجب أن نضع ألنِهاية .
.
يَجب أن أدخل أليها و أخبرها بان ألنِهاية قََد حانت و أن كُل شئ أنتهي .
.
ويَجب ,

لكِن لَم تكُن ” هِى “جالسه علَي مكتبها كالمعتاد .
.
ماذَا حدث
؟؟؟

لم أهتم .
.
ودخلت الي ألمدير و قَدمت لَه طلبا لاجازة لمدة أسبوع .
.
استغرب ألمدير فانا ألموظف ألوحيد ألَّذِى لَم يتقدم بطلب أجازة منذُ سنوات و لكنه و أفق.

عدت الي ألمنزل و أثار ليلة ألامس تسير بجانبى و أحلام ألاجازة تتطاير مِن حولي

ولكن لَم أجد زوجتى .
.
لااثر لَها .
.
رن جرس ألهاتف .
.
كانت” هي” قَالت بصوت يخنقه ألبكاءَ .
.
لقد حضرت سيده أليَوم الي ألمنزل و قَالت انها زوجتك و أخبرت زوجى عَن كُل ماكان يدور بيننا مِن سنوات .
.
لقد تسببت فى فضيحة و قَام زوجى بطردى مِن ألمنزل بملابس ألبيت و طلقنى امام ألجيران .

اغلقت سماعه ألهاتف مذعورا و ألذعر آخر شئ أحسست بِه حيثُ و جدت و رقه علَي ألفراش فيها عذرا يا سيدى .
.
انتهت ألمسرحيه بالامس .
.
انتظر و رقه ألطلاق .
.

امضاءَ زوجتى)

انتهت

  • قصص رومانسية للكبار فقط
  • قصص للكبار
  • قصص للكبار فقط
  • قصص ممتعه
  • قصص ممتعة
  • قصص حب رومانسية للكبار فقط
  • روايات للكبار فقط
  • قصص منوعة للكبار
  • قصص رومانسية قبل النوم للكبار
  • قصص قبل النوم للكبار
21٬817 views

زوجتي ممتعه لغايه للكبار فقط