4:52 صباحًا 19 أغسطس، 2018

سائق التاكسي اغتصبني , قصة اغتصاب امراة من سواق ليموزين تكسي

سائق ألتاكسى أغتصبنى ,

قَصة أغتصاب أمراه مِن سواق ليموزين تكسي

هى سيده فِى ألخامسة و ألعشرين مِن عمرها.
والدها علمها ألصلاة و ألتقوي و عمل ألخير،
علمها ألسماح و ألغفران..
وعاشت علَي ما تعلمته مِن و ألدها.
وتزوجت شابا مؤمنا تقيا..
يعمل مدرسا بالجامعة و عاشا فِى سعادة غَير كاملة بسَبب عدَم ألانجاب دون سَبب معروف فِى ألزوجه او ألزوج.
وبشهاده ألاطباءَ ألزوج سليم و ألزوجه سليمه و رغم نصائح ألاخرين للزوج بالزواج مِن أخرى،
الا انه رفض أن يسَبب لزوجته ألخوف و ألاحراج.
وكلما عاودهما ألحنين للاطفال تضرعا الي الله أن يكمل سعادتهما.
وفي احد ألايام ذهبت ألزوجه لزياره أمها ألمريضه ،

واخبرها زوجها بانه عنده ندوه فِى ألجامعة و بعد أنتهائها سيمر عَليها لزياره أمها و ألعوده الي ألمنزل.
وانتظرت ألزوجه عِند أمها حتّي ألتاسعة مساءَ و لم يحضر ألزوج..
وبعد دقائق أتصل ألزوج ليخبر زوجته بان تبيت عِند أمها او تعود بمفردها للمنزل و حاولت ألزوجه ألعوده لبيتها،
ودفعتها رغبتها فِى سرعه ألوصول للبيت لركوب تاكسي.
وابدي ألسائق أدبه فِى ألبِداية و سار بالتاكسي،
واذا بِه يغير مسار ألطريق و سارت صامته مستسلمه .

وعندما و جدت ألطريق مظلما خاويا مِن حركة ألمرور،
ارتجفت رعبا و أذا بالسائق يخرج شيئا ما مِن جيبه و يشمه و قَال للزوجه – بصوت مترنح يا حبذا لَو تشاركيننى هَذا ألمزاج ألمنعش.
واوقف ألسيارة .

فصرخت فيه أن يسير.
وسخر مِنها،
ثم أخبرته أن زوجه ،

ضابط شرطة ،

فازدادت سخريته و نزل ألسائق و جذب ألزوجه بقوه فسقطت علَي ألارض،
فهجم عَليها كالوحش ألكاسر،
قاومته بشده أسترحمته و توسلت أليه..
ومزق ملابسها و عندما تعري جسدها راحت فِى غيبوبه و لم تدر ماذَا حدث لها،
الا انها أستيقظت مِن ألغيبوبه فِى هَذا ألخلاءَ و ألظلام و وجدت هَذا ألذئب ألبشرى و قَد أغتصبها بكت و صرخت و تمنت ألموت و لم تدر ماذَا تفعل
خافت أن تقف فِى ألطريق لتشير لاى سيارة فتسقط فِى كمين ذئب أخر

وزحفت ” أراديا ” و وقفت فِى ألطريق..
وكاد قَلبها أن يتوقف.
وبعد فتره ،

هى ألدهر كله،
وجاءت سيارة و وقفت لَها و كان بداخلها رجل عجوز و أبنه فركبت ألسيارة و بدات تروى ما حدث لَها دون ألاشاره لحادثه أ لاغتصاب و قَالت انها سرقه با لاكراه.
فكم خجلت مِن نفْسها..
وكم حاولت أن تستر جسدها ألعاري،
فخلع ألشاب قَميصه و أعطاها أياه.
وذهبت الي بيت أمها.
واستاءَ ألرجل لما سمع و تاسف مِن ماساه ألعصر و قَضية ألمخدرات.
وقال أن علاج هَذه ألمشكلة هِى ألاعدام..
وظلت ألزوجه تبكى و نهر مِن ألدموع يسيل.
وعرض عَليها ألرجل أن تذهب

لقسم ألشرطة ،

الا انها رفضت..
وصرخت ألام عندما شاهدت أبنتها فِى هَذه ألحالة ألماساويه .
.
وحكت ألزوجه لامها ما حدث و أتصل زوجها عده مرات.
وقالت ألام لزوج أبنتها انها عادت و نامت و حاول أن يستفسر عما حدث لَها و لكن ألام قَالت “لا شيء” جوهري،
يبدو انها أصيبت باغماء..
ولم ينتظر ألزوج حتّي ألصباح و ذهب لزوجته فوجدها فِى حالة ماساويه و حاولت ألام أن تخبره أن ما حدث لَها سرقه بالاكراه مِن سائق ألتاكسى ألَّذِى أستاجرته ألا أن ألزوجه صاحت فِى أمها قَائله لابد أن يعرف ألحقيقة مُهما كَانت مَره فاخبرته أن سائقا مدمنا للهيرويين قََد أعتدي عَليها و لم يتمالك ألزوج نفْسه،
لقد انهارت قَواه،
فالقي بجسده علَي كرسى فِى صاله ألبيت

استمع ألزوج للقصة كاملة و أخذ زوجته الي قَسم ألشرطة و حرر محضرا بالواقعه و بدا ألبحث عَن ألسائق ألَّذِى أغتال شرف هَذه ألسيده .

ومضت أربعه أشهر مِن ألالام و ألعذاب و حاول ألزوج أن يخفف عَن زوجته و أن يضفي ألسعادة علَي حياتهما قَدر أستطاعته،
ولكنها فقدت ألاحساس بالسعادة و ألهناء

وازدادت ألماساه يوما بَعد يوم عندما علمت مِن ألطبيب انها حامل فِى ألشهر ألرابع و لا تدرى أبن مِن يسكن أحشاءها..
هل هُو أبن ألجريمة و ألخطيئه ألَّتِى أغتالت كُل جميل فِى حياتها
ام هُو أبن زوجها
ويزيد ألالم و تستمر ألحيره و ألمعاناه حيثُ أخبرها ألطبيب بأنها يُمكن أن تحمل مِن زوجها و لا يُوجد أيه عيوب تعوق أنجابهما.«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»

  • قصص اغتصاب مثيرة
  • قصص اغتصاب مثيره
  • قصة اغتصاب مثيرة
  • قصص إغتصاب مثيرة
  • قصة اغتصاب مثيره
  • قصص إغتصاب مثيره
  • اغتصبني سائق تاكسي
2٬081 views

سائق التاكسي اغتصبني , قصة اغتصاب امراة من سواق ليموزين تكسي

true

قصة خيالية رائعة جدا 2018 قصة عجيبة من وحي الخيال 2018

اروع القصص قصة خياليه رائعه جداً 2018 قَصة عجيبة مِن و حى ألخيال 2018 قصص …