12:12 مساءً 10 ديسمبر، 2018

سندريلا الاندونيسية جديد روايه سندريلا الاندونيسية

سندريلا الاندونيسيه جديد روايه سندريلا الاندونيسيه

هذه القصة روتها ناعمه الهاشمي بنفسها في احد المنتديات

قمت بنقلها للمنتدى

تقول الاستاذه ناعمه الهاشمي:

في عام 1999 عملت لمدة عام تقريبا كباحثه اجتماعيه في السجون النسائية لصالح القياده العامة للشرطة ،



وكان عملي يقتضي مقابله النساء المحكومات بعقوبات تستدعي السجن لفترات طويله ودراسه ظروفهن الاجتماعيه والنفسيه التي ادت بهن الى ارتكاب تلك الجرائم،

من بين السجينات كانت هناك سجينه اندنوسيه ،



صغيرة في السن لم تتجاوز الثانية والعشرين من العمر،

وكانت متهمه بالشروع في القتل والزنى،

فماقصتها ياترى .

؟؟

لم اجد صعوبه كبيرة في التواصل معها فقد كانت على استعداد تام للحديث عن نفسها ومشكلتها وتفاصيلها الدقيقة على العكس من كل السجينات المتحفظات الرافضات للحديث،

بدات معها الحديث لتسرد لي حكايه من اغرب الحكايات التي يمكن ان تمر بك،

لكي تعلمي ايتها القارئه الكريمه كيف يفكر الاخرون بل كيف تفكر تلك الخادمات القادمات من مختلف الجنسيات …..

تقول:

نشات في اسرة مزارعه فقيره شديده الفقر،

وكانت والدتي هي التي تنفق علينا من اجرتها اليومية من عملها في المزرعه ،



اما والدي فقد كان رجلا سكيرا سيء الخلق،

لا ياتي للمنزل الا لسرقه مال امي او لضربها،

وحينما اصبحت صبيه بدات امي تاخذني معها لاعمل في المزرعه ،



وهناك اكتشفت عالما اخر،

فالعمل مع صاحب المزرعه لم يكن يتوقف عن حد الزراعه والجنايه وانما يتطرق الى ارضاء نزواته الجنسية ايضا،

وكان يمر هو وشريكه كل يوم ليختار احدانا فياخذها الى كوخ صغير في المزرعه ويقوم بمعاشرتها،

….

لم تمانع امي ابدا حينما جاء دوري لكنها تجرات وطلبت منه بعض المال،

….!!!!

لم اكن عذراء منذ البداية على ايه حال،

فقد مارست الجنس في طفولتي مع العديد من شباب البلده في مقابل القليل جدا من المال،

واحيانا كنت اقبل بالجنس بلا مقابل لاني كنت احب الجنس…!!!

كانت لنا جاره تبلغ من العمر الرابعة والعشرين في ذلك الوقت،

سافرت للخليج لتعمل كخادمه ،



بعد ان حصلت على واسطه كبيرة من احد المكاتب المتخصصه بالخدم في البلده ،



…..

وكان من المعتاد ان تبقى في عملها مدة سنتين لكنا فوجئنا بعودتها بعد سنه وشهرين من السفر،

وذهبنا كلنا لنزورها وناخذ منها ما قد تجود به يدها علينا،

وهناك انتقلت باحلامي وطموحاتي الى عالم لم اسمع عنه يوما،

اجتمعنا كلنا،

الفتيات والمتزوجات الشابات في غرفتها وبدات تحدثنا عن مغامراتها مع صاحب البيت الذي عملت فيه،

كانت تتحدث عن قصة اشبه بالخيال،

فقد عاشت قصة حب عنيفه كانت هي المدلله في الحكايه ،



لقد استطاعت ان تستحوذ بذكائها على صاحب البيت،

واصبح مغرما بها،

وكان يعاشرها في الخفاء ويهديها الهديا القيمه ويعطيها الكثير من المال،

وقالت انه عرض عليها الزواج لكنا لم ترغب به لانه شائب،

وكانت في الوقت ذاته تعاشر السائق الهندي وتاخذ منه المال،

وانها كانت مغرمه بالسائق اكثر لكن صاحب المنزل علم بذلك فغضب وقام بتسفيرها … لكنها ليست حزينه فقد جمعت من المال ما يكفي لتشتري بيت في اغلى مناطق اندونيسيا،

كما يمكنها ان تبدا مشروعها الخاص،….

وتستطيع ان تعود للعمل في الخليج في بيت اخر،

في تلك الليلة لم اتمكن من النوم ابدا،

كنت افكر طوال الوقت في كلامها،

وكيف استطاعت ان تستحوذ على قلب صاحب المنزل وهي اقل مني جمالا بكثير،

فقد كنت املك جمالا مميزا،

ولدي اردافا تثير الرجال،

فكرت كثيرا وتمنيت لو استطيع السفر الى الخليج،

لكن كيف وانا لا املك المال،

.؟؟

بدات سندريلا تفكر في طريقة لكي تحصل على فرص للعمل في الخليج،

وبدات في زياره الكثير من المكاتب الخاصة بالتوظيف،

لكنها كادت تياس فكل المكاتب تقريبا تطلب المال في البداية ،



واخيرا عثرت على مكتب اتفق معها انه في حالة حصولها على وظيفه فانه سيتقاضى جزءا من راتبها لمدة اربعه اشهر،

كما اتفق معها على ان تقضي معه الليل طوال اسبوع …!!!

عندما سالتها الم تخشي الحمل،

قالت بانهن متعودات على الحصول على ابر تمنع الحمل مدة 6 اشهر ولا يستغنون عنها ابدا وانه لا مشكلة ان تجوع لكن مشكلة ان لم تحصل على الابره

تكمل سندريلا:

طلب مني المكتب ان اكتب معلومات كاذبه عني،

كان اكتب اني متزوجه ولدي اطفال،

وهذه ليست حقيقة ،



ثم قام بتصويري بملابس نظيفه وقصوا لي شعري ونظفوا شكلي … حتى بدوت شخصا اخر،

بعد شهر من الانتظار جاء الخبر المفرح،

اخيرا حصلت على مخدوم،

وقمت بعمل اجراءات السفر بسرعه كبيرة ،



ولم اكن افهم الكثير لاعلم ان كفيلي هي امراه وليست رجلا،

…..

فقد كنت احلم بالدرجه الاولى ان اعيش حياة سندريلا خادمه لكن برتبه عشيقه كنت اريد ان اجرب الحب مع رجل ثري

وكانت الصدمه حينما قابلت مخدومتي لاول مره ،



كانت امراه قلت في نفسي لا مشكلة لا بد ان زوجها في البيت،

وذهبنا معا الى البيت،

بيتا فخما كبيرا جميل،

لا تسكنه سوى عجوز غابره ،



وكفيلتي المطلقه بلا اولاد،

واختها المريضه ،



..

حاولت ان افهم او استفسر ان كان هناك من يسكن غيرهم في هذا المنزل،

اقصد من الرجال ولكني اكتشفت انهن وحيدات بلا رجل،

….

اصبت باحباط شديد،

شديد….

 

  • قصص ناعمة الهاشمي سندريلا
  • قصص ناعمه الهاشمي سندريلا
  • قصة سندريلا الاندونيسية كاملة
  • قصة سندريلا الاندونيسية ناعمة الهاشمي
  • قصة سندريلا ناعمة الهاشمي كاملة
2٬566 views

سندريلا الاندونيسية جديد روايه سندريلا الاندونيسية