7:47 مساءً 17 فبراير، 2019

سندريلا الاندونيسية جديد روايه سندريلا الاندونيسية

سندريلا الاندونيسيه جديد روايه سندريلا الاندونيسيه

هذه القصه روتها ناعمه الهاشمى بنفسها في احد المنتديات

قمت بنقلها للمنتدى

تقول الاستاذه ناعمه الهاشمي:

فى عام 1999 عملت لمده عام تقريبا كباحثه اجتماعيه في السجون النسائيه لصالح القياده العامه للشرطه ،



و كان عملى يقتضى مقابله النساء المحكومات بعقوبات تستدعى السجن لفترات طويله و دراسه ظروفهن الاجتماعيه و النفسيه التى ادت بهن الى ارتكاب تلك الجرائم،

من بين السجينات كانت هناك سجينه اندنوسيه ،



صغيره في السن لم تتجاوز الثانيه و العشرين من العمر،

و كانت متهمه بالشروع في القتل و الزنى،

فماقصتها ياتري .

؟؟

لم اجد صعوبه كبيره في التواصل معها فقد كانت على استعداد تام للحديث عن نفسها و مشكلتها و تفاصيلها الدقيقه على العكس من كل السجينات المتحفظات الرافضات للحديث،

بدات معها الحديث لتسرد لى حكايه من اغرب الحكايات التى يمكن ان تمر بك،

لكى تعلمى ايتها القارئه الكريمه كيف يفكر الاخرون بل كيف تفكر تلك الخادمات القادمات من مختلف الجنسيات …..

تقول: نشات في اسره مزارعه فقيره شديده الفقر،

و كانت و الدتى هى التى تنفق علينا من اجرتها اليوميه من عملها في المزرعه ،



اما و الدى فقد كان رجلا سكيرا سيء الخلق،

لا ياتى للمنزل الا لسرقه ما ل امى او لضربها،

و حينما اصبحت صبيه بدات امى تاخذنى معها لاعمل في المزرعه ،



و هناك اكتشفت عالما اخر،

فالعمل مع صاحب المزرعه لم يكن يتوقف عن حد الزراعه و الجنايه و انما يتطرق الى ارضاء نزواته الجنسيه ايضا،

و كان يمر هو و شريكه كل يوم ليختار احدانا فياخذها الى كوخ صغير في المزرعه و يقوم بمعاشرتها،

….

لم تمانع امى ابدا حينما جاء دورى لكنها تجرات و طلبت منه بعض المال،

….!!!!

لم اكن عذراء منذ البدايه على ايه حال،

فقد ما رست الجنس في طفولتى مع العديد من شباب البلده في مقابل القليل جدا من المال،

و احيانا كنت اقبل بالجنس بلا مقابل لانى كنت احب الجنس…!!!

كانت لنا جاره تبلغ من العمر الرابعه و العشرين في ذلك الوقت،

سافرت للخليج لتعمل كخادمه ،



بعد ان حصلت على و اسطه كبيره من احد المكاتب المتخصصه بالخدم في البلده ،



…..

و كان من المعتاد ان تبقي في عملها مده سنتين لكنا فوجئنا بعودتها بعد سنه و شهرين من السفر،

و ذهبنا كلنا لنزورها و ناخذ منها ما قد تجود به يدها علينا،

و هناك انتقلت باحلامى و طموحاتى الى عالم لم اسمع عنه يوما،

اجتمعنا كلنا،

الفتيات و المتزوجات الشابات في غرفتها و بدات تحدثنا عن مغامراتها مع صاحب البيت الذى عملت فيه،

كانت تتحدث عن قصه اشبه بالخيال،

فقد عاشت قصه حب عنيفه كانت هى المدلله في الحكايه ،



لقد استطاعت ان تستحوذ بذكائها على صاحب البيت،

و اصبح مغرما بها،

و كان يعاشرها في الخفاء و يهديها الهديا القيمه و يعطيها الكثير من المال،

و قالت انه عرض عليها الزواج لكنا لم ترغب به لانه شائب،

و كانت في الوقت ذاته تعاشر السائق الهندى و تاخذ منه المال،

و انها كانت مغرمه بالسائق اكثر لكن صاحب المنزل علم بذلك فغضب و قام بتسفيرها … لكنها ليست حزينه فقد جمعت من المال ما يكفى لتشترى بيت في اغلي مناطق اندونيسيا،

كما يمكنها ان تبدا مشروعها الخاص،….

و تستطيع ان تعود للعمل في الخليج في بيت اخر،

فى تلك الليله لم اتمكن من النوم ابدا،

كنت افكر طوال الوقت في كلامها،

و كيف استطاعت ان تستحوذ على قلب صاحب المنزل و هى اقل منى جمالا بكثير،

فقد كنت املك جمالا مميزا،

و لدى اردافا تثير الرجال،

فكرت كثيرا و تمنيت لو استطيع السفر الى الخليج،

لكن كيف و انا لا املك المال،

.؟؟

بدات سندريلا تفكر في طريقه لكى تحصل على فرص للعمل في الخليج،

و بدات في زياره الكثير من المكاتب الخاصه بالتوظيف،

لكنها كادت تياس فكل المكاتب تقريبا تطلب المال في البدايه ،



و اخيرا عثرت على مكتب اتفق معها انه في حاله حصولها على و ظيفه فانه سيتقاضي جزءا من راتبها لمده اربعه اشهر،

كما اتفق معها على ان تقضى معه الليل طوال اسبوع …!!!

عندما سالتها الم تخشى الحمل،

قالت بانهن متعودات على الحصول على ابر تمنع الحمل مده 6 اشهر و لا يستغنون عنها ابدا و انه لا مشكله ان تجوع لكن مشكله ان لم تحصل على الابره

تكمل سندريلا: طلب منى المكتب ان اكتب معلومات كاذبه عني،

كان اكتب انى متزوجه و لدى اطفال،

و هذه ليست حقيقه ،



ثم قام بتصويرى بملابس نظيفه و قصوا لى شعرى و نظفوا شكلى … حتى بدوت شخصا اخر،

بعد شهر من الانتظار جاء الخبر المفرح،

اخيرا حصلت على مخدوم،

و قمت بعمل اجراءات السفر بسرعه كبيره ،



و لم اكن افهم الكثير لاعلم ان كفيلى هى امراه و ليست رجلا،

…..

فقد كنت احلم بالدرجه الاولي ان اعيش حياه سندريلا خادمه لكن برتبه عشيقه كنت اريد ان اجرب الحب مع رجل ثري

وكانت الصدمه حينما قابلت مخدومتى لاول مره ،



كانت امراه قلت في نفسى لا مشكله لا بد ان زوجها في البيت،

و ذهبنا معا الى البيت،

بيتا فخما كبيرا جميل،

لا تسكنه سوي عجوز غابره ،



و كفيلتى المطلقه بلا اولاد،

و اختها المريضه ،



..

حاولت ان افهم او استفسر ان كان هناك من يسكن غيرهم في هذا المنزل،

اقصد من الرجال و لكنى اكتشفت انهن وحيدات بلا رجل،

….

اصبت باحباط شديد،

شديد….

 

  • قصص ناعمة الهاشمي سندريلا
  • قصص ناعمه الهاشمي سندريلا
  • قصة سندريلا الاندونيسية كاملة
  • قصة سندريلا الاندونيسية ناعمة الهاشمي
  • قصة سندريلا ناعمة الهاشمي كاملة
  • قصة الشغاله الاندونيسيه سندريلا كامله
2٬732 views

سندريلا الاندونيسية جديد روايه سندريلا الاندونيسية