12:01 مساءً 23 مايو، 2018

عمارة العفاريت في 208 شارع رمسيس مصر

عماره ألعفاريت فِى 208 شارع رمسيس مصر

هَذا ألكلام منقول مِن مجلة ألازاعه و ألتليفزيون
عماره ألعفاريت .
فى 208 شارع رمسيس!
208 هُو رقم عماره فى قَلب ميدان رمسيس فى مصر .
.
عماره مِن 9 طوابق ليس لَها بوابه لكِن لَها بواب رغم انه لا يقيم فيها..
بها نباتات زينه و ليس بها سكان..
عماره مليئه بالحكايات و أبطالها هُم ألعفاريت و عريس و عروسه
وكَانت تتحدث ببطيء و بحرص شديد و كأنها تخاف مِن شيء ما فقالت لِى

زوجى مجدى جرجس هُو حارس ألعقار منذُ ما يقرب مِن 4 سنوات فقد جئنا مِن ألمنيا بحثا عَن لقمه ألعيش .

لدينا 4 أولاد ألتحقوا جميعا بالتعليم ….
سكتت للحظات قََبل أن تقول

و أستلمنا ألعمل بَعد أن تركها ألبواب

الذى كَان يحرسها قََبلنا و نحن نتقاضى راتبا ضعيفا جدا..جدا..
“150 جنيها فقط” و يعطيها لنا شخص أسمه

” سعيد” .
.
هى لا تعرف أسمه بالكامل .
.”مش مُهم” .
.
هكذا قَالت ثُم أستكملت كلامها

لا نعرف ألمالك

الحقيقى للعماره فزوجى يذهب لهَذا ألشخص بشارع رمسيس للحصول على ألراتب ألَّذِى توقف منذُ 3 شهور

ولا نعلم ألسَبب ،

وكثيرا ما نذهب أليه و لا نجده .
.
زوجى يعمل بجراج بالفجاله أما انا فاظل طوال ألنهار حبيسه

هَذا ألمكان و أحاول بقدر ألامكان أن أستمع الي أشرطة دينيه حتّي لا تؤذينى ألارواح .
.
مَره أخرى تتوقف عَن ألكلام ثُم تواصل

:
نحن مضطرون للبقاءَ هُنا حيثُ أننا نقيم مجانا لحراسه ألعماره مِن ناحيه و من ناحيه أخرى ألمكان قَريب من

مدارس ألاولاد و من عمل زوجى ،

ولا أنكر خوفي فِى ألبِداية مِن هَذه ألعماره حيثُ أننى أسمع أصواتا تهمس لِى فِى أذني

..
ففي ألصيف ألماضى سمعت صوتا لعينا يقول
” أمك ماتت يا….” فارتبكت و “مت فِى جلدى ” و ”جريت”

داخِل ألحجره ألَّتِى تاوينا و تقع فِى محل أسفل ألعماره و لم اقل شيئا للاولاد حتّي لا يشعرون بالقلق ألَّذِي

اعانيه و لكن ألحمد لله و ألدتى مازلت على قَيد ألحيآة و قَد قَام ألمسئول عَن ألعماره بتسويرها بالصفائح و لصق

الاعلانات عَليها مِن ألخارِج حتّي لايدخلها احد عندما يرى ألطوب و ”الكراكيب” ألَّتِى تملا ألمكان….
كَانت “ام جرجس” تتحدث معنا و نحن لا نزال نقف على باب ألعماره عَن قَرب ،

ولفت نظرى أن ألعماره نفْسها

مغلقه بباب حديد كبير جداً تلتف حوله نباتات”ست ألحسن” ألَّتِى كَانت تلتف حَول ألمكان فَتحاصر كُل ركن فيه

وكأنها تحاول أخفاءَ شيئ ما…..
وشعرت بالخوف مِن تلك ألنباتات من

البوابه ألرئيسيه ألَّتِى يبدو أن أحدا لَم يدخلها منذُ سنوات …
يتبع>>>>>>>>

ابى أشوف ردودكم و بكمل قَصة يالغالين

348 views

عمارة العفاريت في 208 شارع رمسيس مصر