يوم السبت 5:08 مساءً 24 أغسطس 2019

عمارة العفاريت في 208 شارع رمسيس مصر

عمارة العفاريت في 208 شارع رمسيس مصر

هذا الكلام منقول من مجلة الازاعة و التليفزيون
عمارة العفاريت .

 

في 208 شارع رمسيس!
208 هو رقم عمارة في قلب ميدان رمسيس في مصر .

 

.
عمارة من 9 طوابق ليس لها بوابة لكن لها بواب رغم انه لا يقيم فيها..
بها نباتات زينة و ليس بها سكان..
عمارة مليئة بالحكايات و ابطالها هم العفاريت و عريس و عروسه
وكانت تتحدث ببطيء و بحرص شديد و كانها تخاف من شيء ما فقالت لى

زوجي مجدى جرجس هو حارس العقار منذ ما يقرب من 4 سنوات فقد جئنا من المنيا بحثا عن لقمة العيش .

 

لدينا 4 اولاد التحقوا كلا بالتعليم ….

 

سكتت للحظات قبل ان تقول و استلمنا العمل بعد ان تركها البواب

الذى كان يحرسها قبلنا و نحن نتقاضى راتبا ضعيفا جدا..جدا..

 

“150 جنيها فقط” و يعطيها لنا شخص اسمه

” سعيد” .

 

.

 

هى لا تعرف اسمه بالكامل .

 

.”مش مهم” .

 

.

 

هكذا قالت ثم استكملت كلامها لا نعرف المالك

الحقيقي للعمارة فزوجي يذهب لهذا الشخص بشارع رمسيس للحصول على الراتب الذى توقف منذ 3 شهور

ولا نعلم السبب ،

 

 

و كثيرا ما نذهب الية و لا نجدة .

 

.

 

زوجي يعمل بجراج بالفجالة اما انا فاظل طوال النهار حبيسه

هذا المكان و احاول بقدر الامكان ان استمع الى اشرطة دينية حتى لا تؤذينى الارواح .

 

.

 

مرة اخرى تتوقف عن الكلام ثم تواصل

: نحن مضطرون للبقاء هنا حيث اننا نقيم مجانا لحراسة العمارة من ناحية و من ناحية اخرى المكان قريب من

مدارس الاولاد و من عمل زوجي ،

 

 

و لا انكر خوفى في البداية من هذه العمارة حيث اننى اسمع اصواتا تهمس لى في اذني

..

 

ففى الصيف الماضى سمعت صوتا لعينا يقول ” امك ما تت يا….” فارتبكت و “مت في جلدي ” و ”جريت”

داخل الحجرة التي تاوينا و تقع في محل اسفل العمارة و لم اقل شيئا للاولاد حتى لا يشعرون بالقلق الذي

اعانية و لكن الحمد لله و الدتى ما زلت على قيد الحياة و قد قام المسئول عن العمارة بتسويرها بالصفائح و لصق

الاعلانات عليها من الخارج حتى لايدخلها احد عندما يرى الطوب و ”الكراكيب” التي تملا المكان….
كانت “ام جرجس” تتحدث معنا و نحن لا نزال نقف على باب العمارة عن قرب ،

 

 

و لفت نظرى ان العمارة نفسها

مغلقة بباب حديد كبير جدا تلتف حولة نباتات”ست الحسن” التي كانت تلتف حول المكان فتحاصر كل ركن فيه

وكانها تحاول اخفاء شيئ ما …..

 

و شعرت بالخوف من تلك النباتات من

البوابة الرئيسية التي يبدوان احدا لم يدخلها منذ سنوات …
يتبع>>>>>>>>

ابي اشوف ردودكم و بكمل قصة يالغالين

939 views

عمارة العفاريت في 208 شارع رمسيس مصر