يوم الأحد 11:16 مساءً 26 يناير 2020
11

فتاة سعودية تقول زوجي يطلب مني معاشرة اصدقائه

فتاة سعودية تقول زوجي يطلب منى معاشرة اصدقائه

 

انا بنت سعودية اسكن بمدينة

عمري 26 عاما

على درجة كبار جدا جدا من الجمال .. قبل ثمان سنوات اتي الينا من يخطبنى من اهلى و كعادة اي بنت تحلم بشاب له مواصفات و له تقييم خاص في احلامها و افكارها و جدت في ذلك الشاب الذى تقدم الى خطبتى كل الاوصاف و المقومات التي برغم معارضة اثنان من اخوتى لانة يعيش في مدينة غير المدينة التي يعيش فيها اهلى الى اننى اصريت على الاقتران به وان يصير هو زوجي الذى طالما حلمت به .. خاصة انه يعمل مضيفا جويا فقد كان حلمى ان اقترن بطيار او مضيف او من ذلك القبيل نظرا لحبى و عشقى بالسفر

وبعد ان تم زواجى منه و قتها كنت ابلغ من العمر 18 عاما و هو بذاك الوقت كان يبلغ من العمر 32 عاما برغم ذلك الفارق الكبير بالسن الى اننى كنت سعيدة و فرحة بزواجى ذلك و عشنا اول سنة كاسعد زوجين في ذلك الوجود .

الي ان اتى اليوم المشووم لا انكرك القول اخي الملك باننى كنت صغار اي اننى كنت ربما بلغت ال 19 عاما حين اتانى زوجي القذر الوضيع حين اتانى قائلا لى بان لدية مجموعة من اصدقائة و كل منهم لدية صديقة مغربية من المضيفات و ليس لديهم مكان يذهبوا الية و انهم ترجوة بان يفتح لهم بيتنا

ولكم كنت غبية و قتها حين قلت له انت رجال البيت و ال شي الى تشوفة سوية لاننى قبلية و لدينا صعب ان نثنى كلمة قالها الرجل و كنت اني اجلس في غرفة النوم بمفردى و اسمع اصوات الضحك و الرقص و ما تعرفة انت اخي الملك من باقى ما يحصل بمثل هذه الجلسات الشيطانية .. و في صباح اليوم الاتي ذهبت لانظف المجلس اكتشفت امرا و رايت صورة لم تمحي من عيني على يومنا ذلك حين رايت زوجي ينام و باحضانة بنت و اثنان من اصدقائة كل واحد منهم باحضانة بنت و اكواب الخمر منتشرة بارجاء الغرفة .. لم اتمالك نفسي و خرجت و ذهبت الى غرفتي و اني ابكى على حظي و ما رات عيني

وقرب الظهر اتي الى زوجي ليقبلنى و يقول لى بان اصدقائة يشكروننى لاننى سمحت لهم بهذا الامر فصرخت به قائلة لقد رايت كل شيء لقد رايت بنت باحضانك و بين اخذ و رد و شد و صراخ ترك البيت قائلا لى اني رجل البيت و ما افعلة افعلة و ليس لك اي راى بهذا الامر

وامام ضعفى و اننى لا ممكن ان اواجة اهلى بالامر لاننى اني من اصريت عليه سكت و كتمت الامر عنهم و تكررت السهرات و كانوا عندما يظهروا اتجة للمجلس لانظفة و سرعان ما و سوس لى الشيطان بان اجرب ما يتناولوة و ادمنت الخمر بل و الحشيش و اصبحت لا استغنى عنه بل اننى حين يغيب زوجي و لا يحضر اصدقائة للسهرات اصبحت الح عليه بضرورة احضارهم و هنا اتجهت الى اتجاة احدث حيث اننى تعرفت على بنات سيئات و بدات اخرج معهن في سهرات الرقص و الخمر و الحشيش و لكننى لم اجعل احدا ينال منى و من شرفى الى ان اتي يوم احدث مشووم حين اتي زوجي و اني اغط بنوم عميق طالبا منى ان ارتدى ملابس قصيرة وان اخرج لاجلس مع اصدقائة فذاك اليوم لم يجدوا بنات ليحضروهن الى جلستهم و حين رفضت انهال على بالضرب و البسنى عنوة و خرجت و جلست معهم و هم يسكرون و يحششون ,

فاقترب منى احدهم يريد تقبيلى فدفعتة بالقوة فما كان من زوجي الى وان نهض و بدلا من ان يدافع عنى و عن شرفة اقسم لك بالله العظيم يا اخي الملك بانه طلب منى ان اكون مسالمة وان اسلم جسدى لجميع اصدقائة .. و الله لكم كانت تلك اللحظة اسود يوم بحياتي خاصة و اننى كنت حاملا و رفضت و قلت لهم ان اقترب منى احدكم ساصرخ و افضحكم و خرجت اركض و دخلت غرفة نومى و اني ابكى بكاء شديدا

وفى ثاني يوم اتصلت باهلى و اخبرتهم باننى لا ارغب العيش مع زوجي لانة يريدنى ان اجلس مع اصدقائة و لم اخبرهم بالتفاصيل و تخيل اخي الملك ما كان رد اهلى على اقسم لك بانهم قالوا لى بالحرف الواحد ذلك رجال البيت و انت شرفة و ال شي الى يشور عليك تسوية .

وضاع حلمى و ضاعت احلامي امام زوج ديوث و اهل قساة قلب و كانة لزاما على ان ابيع شرفى و ادفع حياتي ثمنا لموافقتى على ذلك الزوج .. و مرت الشهور متسارعة و انجبت طفلة في غاية الجمال و كبرت ابنتنا و اني استفحل امرى بتناول الخمر و الحشيش و في هذه الفترة تعرفت على شاب احبنى و احببتة و لا اخفيك سرا اننى سلمتة نفسي كيف لا و هو من كان يواسينى و يغدق على بملذاتى و كبرت كما سبق و قلت لك ابنتنا و صار عمرها سنتان و في يوم من الايام

اتجهت ابنتى الى المجلس في الصباح و وجدت اكواب الخمر و هي بهذا العمر تظن انها ماء فشربتها و ما تت و حين ذهبنا بها الى المستشفي اجرى تحقيق مع زوجي و لكم كنت فرحة انه سينال اخيرا عقابة حيث سيرمي بالسجن و لكن ما زاد من المى انهم لم يفعلوا له شيئا

ماتت ابنتى يا الملك كما ما ت شرفى و ما تت كل قيمى و اخلاقى و قبلها حلمى و ها اني بعد ثمان سنوات من الزواج ما زلت اعيش في ذلك البيت مع زوج ديوث فانا لا اخفيك اخي سرا اننى حاولت الهروب من بيت زوجي و فعلتها مرة و ذهبت الى بيت صديقتي و لكنة هددنى بانه لن يطلقنى بل سيقول عنى كل شيء و عدت الى البيت و ما زلت في غيى و في طريق الشيطان

وفى السنة الاخيرة نزلت الهداية الى قلب زوجي و توقف عن شرب الخمر و تعاطى المخدرات و ممارسة الزنا و شاهدنى مرة و اني عائدة من خارج المنزل و اني انزل من سيارة صديقي و سالنى من ذلك فاخبرتة الحقيقة فلامور بيننا اصبحت على المكشوف و قلت له بالحرف الواحد ال شي الى تسوية انت باسوية اني و ضربنى و حبسنى بالبيت و لكننى استطيع الخروج احيانا و قبل ستة اشهر خرجت مع صديقي و نمت معه و لكن شاءت ارادة الله ان لا يعيش الحمل في بطني اصابنى نزيف حاد و سقط الجنين من بطني

هذه قصتى اخي الملك اناشدك بالله بان لا تفضح اسمى الحقيقي فقط اطلب منك كتابتها لتعطونى الحل فانا لم اعد اطيق العيش مع زوجي و ارغب بالطلاق و لكنة ما زال يرفض طلاقى و نسيت ان اخبرك امرا مهما اخي الملك بان زوجي الديوث اخذ كل مجوهراتى و كل ما املك و باعهم من اجل مزاجة و اني الان ارغب بكيفية للحصول على كل ما اخذة منى و الخروج من ذلك البيت .. اخي الملك ارجوك بان تطرح قصتى بالمنتدى لاننى ابحث عن حل و ساكون متابعة لجميع الردود و سارد عليهم على رسائلك الخاصة لترد نيابة عني

قصة منقوله

  • قصص ديوث
  • زوجي ديوث
  • قصص زوج ديوث
  • قصة ديوث
  • قصه ديوث
  • قصص الديوث
  • قصص ديوث زوجتي
  • ديوث قصص
  • قصص دياثة
  • قصص ديوت

18٬751 views