6:51 صباحًا 25 يونيو، 2018

فتاة سعودية تقول زوجي يطلب مني معاشرة اصدقائه

فتاة سعودية تقول زوجى يطلب منى معاشرة أصدقائه

 

انا فتاة سعودية أسكن بمدينه

)

عمرى 26 عاما

علي درجه كبيرة جداً مِن ألجمال .
.
قبل ثمان سنوات أتي ألينا مِن يخطبنى مِن أهلى و كعاده اى فتاة تحلم بشاب لَه مواصفات و له تقييم خاص فِى أحلامها و أفكارها و جدت فِى هَذا ألشاب ألَّذِى تقدم الي خطبتى كُل ألاوصاف و ألمقومات ألَّتِى برغم معارضه أثنان مِن أخوتى لانه يعيش فِى مدينه غَير ألمدينه ألَّتِى يعيش فيها أهلى الي أننى أصريت علَي ألاقتران بِه و أن يَكون هُو زوجى ألَّذِى طالما حلمت بِه .
.
خاصة انه يعمل مضيفا جويا فقد كَان حلمى أن أقترن بطيار او مضيف او مِن هَذا ألقبيل نظرا لحبى و عشقى بالسفر

وبعد أن تم زواجى مِنه و قَْتها كنت أبلغ مِن ألعمر 18 عاما و هو بذاك ألوقت كَان يبلغ مِن ألعمر 32 عاما برغم هَذا ألفارق ألكبير بالسن الي أننى كنت سعيدة و فرحه بزواجى هَذا و عشنا اول سنه كاسعد زوجين فِى هَذا ألوجود .

الي أن أتى أليَوم ألمشووم لا أنكرك ألقول أخى ألملك باننى كنت صغيرة اى أننى كنت قََد بلغت أل 19 عاما حين أتانى زوجى ألقذر ألوضيع حين أتانى قَائلا لِى بان لديه مجموعة مِن أصدقائه و كل مِنهم لديه صديقه مغربيه مِن ألمضيفات و ليس لديهم مكان يذهبوا أليه و أنهم ترجوه بان يفَتح لَهُم بيتنا

ولكُم كنت غبيه و قَْتها حين قَلت لَه انت رجال ألبيت و ألشى الي تشوفه سويه لاننى قََبليه و لدينا صعب أن نثنى كلمه قَالها ألرجل و كنت انا أجلس فِى غرفه ألنوم بمفردى و أسمع أصوات ألضحك و ألرقص و ما تعرفه انت أخى ألملك مِن باقى ما يحصل بمثل هَذه ألجلسات ألشيطانيه .
.
وفي صباح أليَوم ألتالى ذهبت لانظف ألمجلس أكتشفت أمرا و رايت صورة لَم تمحي مِن عينى علَي يومنا هَذا حين رايت زوجى ينام و باحضانه فتاة و أثنان مِن أصدقائه كُل و أحد مِنهم باحضانه فتاة و كاسات ألخمر منتشره بارجاءَ ألغرفه .
.
لم أتمالك نفْسى و خرجت و ذهبت الي غرفتى و أنا أبكى علَي حظى و ما رات عيني

وقرب ألظهر أتي الي زوجى ليقبلنى و يقول لِى بان أصدقائه يشكروننى لاننى سمحت لَهُم بهَذا ألامر فصرخت بِه قَائله لقد رايت كُل شيء لقد رايت فتاة باحضانك و بين أخذ و رد و شد و صراخ ترك ألبيت قَائلا لِى انا رجل ألبيت و ما أفعله أفعله و ليس لك اى راى بهَذا ألامر

وامام ضعفي و أننى لا يُمكن أن أواجه أهلى بالامر لاننى انا مِن أصريت عَليه سكت و كتمت ألامر عنهم و تكررت ألسهرات و كانوا عندما يخرجوا أتجه للمجلس لانظفه و سرعان ما و سوس لِى ألشيطان بان أجرب ما يتناولوه و أدمنت ألخمر بل و ألحشيش و أصبحت لا أستغنى عنه بل أننى حين يغيب زوجى و لا يحضر أصدقائه للسهرات أصبحت ألح عَليه بضروره أحضارهم و هنا أتجهت الي أتجاه آخر حيثُ أننى تعرفت علَي فتيات سيئات و بدات أخرج معهن فِى سهرات ألرقص و ألخمر و ألحشيش و لكننى لَم أجعل أحدا ينال منى و من شرفي الي أن أتي يوم آخر مشووم حين أتي زوجى و أنا أغط بنوم عميق طالبا منى أن أرتدى ملابس قَصيرة و أن أخرج لاجلس مَع أصدقائه فذاك أليَوم لَم يجدوا فتيات ليحضروهن الي جلستهم و حين رفضت انهال على بالضرب و ألبسنى عنوه و خرجت و جلست معهم و هم يسكرون و يحششون ,

فاقترب منى أحدهم يُريد تقبيلى فدفعته بالقوه فما كَان مِن زوجى الي و أن نهض و بدلا مِن أن يدافع عنى و عن شرفه أقسم لك بالله ألعظيم يا أخى ألملك بانه طلب منى أن أكون مسالمه و أن أسلم جسدى لجميع أصدقائه .
.
والله لكُم كَانت تلك أللحظه أسود يوم بحياتى خاصة و أننى كنت حاملا و رفضت و قَلت لَهُم أن أقترب منى أحدكم ساصرخ و أفضحكم و خرجت أركض و دخلت غرفه نومى و أنا أبكى بكاءَ شديدا

وفي ثانى يوم أتصلت باهلى و أخبرتهم باننى لا أرغب ألعيش مَع زوجى لانه يُريدنى أن أجلس مَع أصدقائه و لم أخبرهم بالتفاصيل و تخيل أخى ألملك ما كَان رد أهلى على أقسم لك بانهم قَالوا لِى بالحرف ألواحد هَذا رجال ألبيت و أنت شرفه و ألشى الي يشور عليك تسويه .

وضاع حلمى و ضاعت أحلامى امام زوج ديوث و أهل قَساه قَلب و كانه لزاما على أن أبيع شرفي و أدفع حياتى ثمنا لموافقتى علَي هَذا ألزوج .
.
ومرت ألشهور متسارعه و أنجبت طفلة فِى غايه ألجمال و كبرت أبنتنا و أنا أستفحل أمرى بتناول ألخمر و ألحشيش و في هَذه ألفتره تعرفت علَي شاب أحبنى و أحببته و لا أخفيك سرا أننى سلمته نفْسى كَيف لا و هو مِن كَان يواسينى و يغدق على بملذاتى و كبرت كَما سبق و قَلت لك أبنتنا و أصبح عمرها سنتان و في يوم مِن ألايام

اتجهت أبنتى الي ألمجلس فِى ألصباح و وجدت كاسات ألخمر و هى بهَذا ألعمر تظن انها ماءَ فشربتها و ماتت و حين ذهبنا بها الي ألمستشفى أجرى تحقيق مَع زوجى و لكُم كنت فرحه انه سينال أخيرا عقابه حيثُ سيرمي بالسجن و لكن ما زاد مِن ألمى انهم لَم يفعلوا لَه شيئا

ماتت أبنتى يا ألملك كَما مات شرفي و ماتت كُل قَيمى و أخلاقى و قَبلها حلمى و ها انا بَعد ثمان سنوات مِن ألزواج ما زلت أعيش فِى هَذا ألبيت مَع زوج ديوث فانا لا أخفيك أخى سرا أننى حاولت ألهروب مِن بيت زوجى و فعلتها مَره و ذهبت الي بيت صديقتى و لكنه هددنى بانه لَن يطلقنى بل سيقول عنى كُل شيء و عدت الي ألبيت و ما زلت فِى غيى و في طريق ألشيطان

وفي ألسنه ألاخيرة نزلت ألهدايه الي قَلب زوجى و توقف عَن شرب ألخمر و تعاطى ألمخدرات و ممارسه ألزنا و شاهدنى مَره و أنا عائده مِن خارِج ألمنزل و أنا أنزل مِن سيارة صديقى و سالنى مِن هَذا فاخبرته ألحقيقة فلامور بيننا أصبحت علَي ألمكشوف و قَلت لَه بالحرف ألواحد ألشى الي تسويه انت باسويه انا و ضربنى و حبسنى بالبيت و لكننى أستطيع ألخروج أحيانا و قَبل سته أشهر خرجت مَع صديقى و نمت معه و لكن شاءت أراده الله أن لا يعيش ألحمل فِى بطنى أصابنى نزيف حاد و سقط ألجنين مِن بطني

هَذه قَصتى أخى ألملك أناشدك بالله بان لا تفضح أسمى ألحقيقى فَقط أطلب منك كتابتها لتعطونى ألحل فانا لَم أعد أطيق ألعيش مَع زوجى و أرغب بالطلاق و لكنه ما زال يرفض طلاقى و نسيت أن أخبرك أمرا مُهما أخى ألملك بان زوجى ألديوث أخذ كُل مجوهراتى و كل ما أملك و باعهم مِن أجل مزاجه و أنا ألآن أرغب بطريقَة للحصول علَي كُل ما أخذه منى و ألخروج مِن هَذا ألبيت .
.
اخى ألملك أرجوك بان تطرح قَصتى بالمنتدي لاننى أبحث عَن حل و ساكون متابعة لجميع ألردود و سارد عَليهم علَي رسائلك ألخاصة لترد نيابه عني

قصة منقوله

  • قصص ديوث
  • زوجي ديوث
  • قصص زوج ديوث
3٬032 views

فتاة سعودية تقول زوجي يطلب مني معاشرة اصدقائه