يوم الأربعاء 4:59 صباحًا 22 يناير 2020
11

قصة ارزاق الجزء 2 الو احمد انزل قابلني في الجنينه حالا

قصة ارزاق الجزء التاني

الحلقة الحادية عشر

نور الو احمد انزل قابلنى في الجنينة حالا

احمد في ايه

نور:ياعم خلص الكارت هيخلص هقولك تحت

احمد:يخرب بيت بخلك

نور:احمد ربنا انا ما خلتهاش missed

احمد:جيتى على نفسك نازل اهو سلام

………………

احمد:فى اية خضتينى اية جو الاكشن دة هنعمل مصيبة و لا ايه

نور:اه

احمد:خير

نور:الواد ادهم

احمد:اشمعنه

نور:انت هتدخلى قافيه

احمد:لابجد اوعى يصير عملك حاجة و لا غلس عليكي

نور:يقدر داانا كنت فضحت امه

خلينا في المهم الواد دة و طعام دماغ بيرى و احدث حاجة عاوز يجوزها عرفى و الحوار دة ما يعملوش الا و اد زبالة لو كان عاوز يتقدم كنت و قفت معاها انما حوار عرفى دة مشككنى فيه و في امة الست سوسن

اكيد بيخططو للغلبانة دى و هي طيبة و هبلة و كلمة  تجبها و كلمة توديها

احمد:اة فعلا هي طيبة و غلبانة جدا

نور:اية ياعمنا خلينا في سى زفت هنعمل معاة ايه

هيضيع البت ربنا ينتقم منه

دا تلاقية عاوز يعمل كدة عشان لو ابوها رفضة يمسكة من ايدة اللى بتوجعة و احنا عمرنا ما نسيب بابا لكلب زي ده

احمد:سببهولى بقى بس خلى بالك منها و اوعى تتهور

نور:انا قلتلها اصبرى و هكشفهولك بس ما تطولش لتتهور ما نت عارف تاثير سوسن دا اكيد هي اللى مخططة دا كله ربنا يخدها هي و ادهم و صافي في يوم واحد

احمد:خلاص سلميها لله و احنا بنعمل خير عشان ننقذها و اكيد ربنا هيوقف معانا

نور هتعمل اية  وهنا جاء نادر

نادر:اية بتخططو تقتلونى و لا ايه

نور:بارتباك ابدا هنخطط لاية يعني اني ما شيه

نادر:البت دى مش مريحانى و مش مظبوطة اليومين دول اختك ما لها يااحمد

احمد:مالها اية ما ملهاش عن اذنك

نادر:لا دا العيلة كلها مش مظبوطة ياترى بتخططى لاية نور

……………….

بدا احمد.يذهب النادى كتير و يحاول مراقبة ادهم

حتى اكتشف ان لدية علاقة ببنت ثانية =في النادي

احمد:حلو اوى الكلام دة و الله و وقعت في ايدى ياحلو

فاتصل احمد ببيري

معلش يابيرى تعالى النادى فورا عاوزك في موضوع=مهم

بيري:ماينفعش اماترجع

احمد:لا دا لازم في النادى و فورا

وصلت فورا للنادى فاستقبلها احمد

تعالى معايا و مش عاوز صوت  خالص

كان ادهم يختلى بسارة في احد الاركان المعزولة فاقتربت خلف الشجرة لتستمع اليهم مع احمد

ادهم:ياحبيبتي و الله ما حبيت غيرك

ساره:والست بيري

ادهم:شغل و الله انتي عارفة ما ما لما طار منها اونكل صفوت كانت عاوزة اي حد منا لولادة فبس مؤقتا على ما تلايم على القرشين  واطلقها

ساره:وافرض ابوها ما وافقش

ادهم:مانا قلتلها نجوز عرفى عشان تبقى في ايدى و ابوها يوافق غصب عن عين امه

بيرى لم تحتمل

اة ياغشاش ياندل ياسافل اني اسفة انا عرفت واحد.زيك  اياك اشوف و شك تانى و اخذها احمد الذى ما ان وصل للسيارة حتى ارتمت في حضنة تبكي و منهارة في البكاء

وهو لايدرى ماذا يفعل

احمد:محرح بيرى في ناس حوالينا معلش طب خ شي في العربية و اماتهدى خالص هنمشي

 

ولكن لا يدرى لماذا ذلك الشعور كان يحس انها طفلة مسكينة لا حول لها و لا قوة و كان يريد ان يحتضنها و لكن لم يستطع فهي ليست نور او ايمان كان فعل ذلك و لكن هذه لايحق له احتضانها لكنة مشفق عليها حقا

ثم سار بالسيارة و توقف عند محل ايس كريم و احضر لها نكهتها المفضله

بيري:ميرسى يااحمد انت طيب اوى و متشكرة على اللى عملتة معايا  انت و نور

اكيد هي اللى قالتلك

انا و الله ما كنت هعمل كدة ابدا

احمد:انا عارف ما تفكريش في حاجة تانى و ما لكيش دعوة بيهم خالص يابيري

لان خالتك دى هي العقل المدبر بدل ما يوقعوكى في مشاكل

 

 

الحلقة الثانية =عشر

اوصل احمد بيرى للفيلا و طلعت تبكي في حضن نور

نور؛ ما لك حبيبتي فيكى ايه

فقصت عليها ما حدث

نور:مايجبها الا راجلها ايوة كدة يااحمد شغل عالى اوى اوى و بضمير

وانتبهت للتى تبكي

انتى بتعيطى لية داربنا بيحبك انه بعدة عن طريقك

احمدى ربنا مش ممكن مخبيلك خير كبير

نور:الحمد لله اني متشكرة اوى يانورانتى و احمد مش عارفة من غيركو كان زمانى في مصيبه

نور:يابت احنا اخوات

ولة مفكرانى اخت اونطة دااحنا نعجبوكى اوى ياشابه

بيري:خلاص ياريا عب عال قام بالواجب و زياده

وضحكت الفتاتان

نور:بس اني عوزاكى تهتمى بلبسك شوية حبيبتي عشان ما تطمعيش الناس فيكى و ربنا يسترك في الدنيا و الاخره

بيرى اني هعمل كدة و هلبس طويل و اتحجب ان شاء الله و فعلا ارتدت الحجاب و لبس محتشم طويل و سعد بها ابوها جدا جدا الذى كان يتضايق عندما يراها تلبس محتشم ثم تنتكس بسبب خالتها و لا يريد قطعها منها حتى لا تلف عليها دون علمة فلذلك كان يطلق لها الحرية لتكتشف بنفسها

وسعد جدا جدا احمد برؤيتها بهذا الشكل  وزادها الحجاب نورا و عفة فهذا ما كان يتمناة ان يراها بحجابها

………..

صفوت:انا مسافر يومين حبيبتي

صفقة ادوية للشركة عاوزة حاجة من باريس

مني:تروح و ترجعلنا بالف سلامه

صفوت:الولاد اخبارهم اية اني عارف انا رامي عليكى الحمل بس انتي ادها و ادود

مني:كلهم بخير و راحو كليتهم ما عدا نور تعبانة شوية عندها مغص قلتلها ما تروحش و عملتلها حاجة دافية و سبت توتا نايمة جمبها لو عازت حاجة تبعتها

ونادر مش رايح دلوقت فنايم و اني هروح السوبر ما ركت معاد الشوبنج بتاعي

صفوت:ماتبعتى الخدامين

مني:انا بحب اروح بنفسي و اجيب الحاجة و اتاكد من صلاحيتها

صفوت:خلاص براحتك

عاوزة حاجة من باريس

مني:عوزاك طيب ياحبيبي تروح و ترجع بالف سلامة يارب

 

صفوت:طب يلا اوصلك في سكتى واما تخلصى هبعتلك عربيتي بالسواق لما يوصلني

مني:ما شي يلا بينا

………………………….

نور:ااة ياماما الحقينى بموت

توتا اصحي ياتوتا شوفيلى ما ما و لا حد من اخواتي

 

توتا:مالك نور

نور تبكي:تعبانة ياتوتا نادى ما ما

توتاتعيط مش تعيطى نور

وقامت لامها لم تجدها و لم تجد اخواتها البنات

فدخلت جناح الشباب لم تجد غير نادر

توتا:نادل نادر قوم قوم

نادر:فى اية يا توتا بتعيطى ليه

نور تعبانة و بتعيط

نادر:نور فقام مسرعا و دخل غرفتها

وقد سمع بكاؤها و تاوهاتها

ففتح مسرعا

نور يانهار اسوح  ياغبية قلتلك ما ما راحة تنادى دة لية فقد كانت ناءمة بقميصها الجل المعتاد و شعرها الاصفر الطويل على المخدة بجانبها و احدث ما ينقصها ان يراها نادر هكذا

نادر:بعد ان سرح فيها انتي بتموتى و ما فيش فايدة في لسانك.الطويل

نور:بعد الشر علبا ان شاءالله انت

نادر:انا نسيت اني جاى لية فنظر اليها و هي تتالم

نور:انت متنح كدة لية اني تعبانة اتصرف

نادر:اة صحيح تعبانة يابنتى اني لسة صاحى على الصدمة ما فوقتش مش مركز طب اعمل اية بقى اني دلوقت

نور هات الغطا دة عليا بسرعه

فوضعة عليها و لكنها تصوت

نادر:بصى  بقى اني حاسس انها زايدة و لو سيبتك اكتر من كدة يمكن تنفجر و تموتي

وشال الغطا و حاول حملها

نور:هتعمل اية اه

نادر:هشيلك اوديكى مستشفى ما حدش هنا غيري

نور:وانت عاوزنى امشي كدة يامفترى مش كفاية انت شوفتنى هتعرضنى على امة لا الة الا الله

هاتلى عباينى و نقابي

حاولت ان ترتدية لم تستطع ان ترفع يدها

نادر:طب اني هلبسك الايد دى و هي تحت و بعدين نلبس الايد التانية هتتحرك و فعلا لبسها و جاء يحملها ما رضيتش و قالت هتمشي انزل قدمها و حاول سندها فصوتت فحملها بغيض

نادر:مش عاوز ما وحة بقى و اخرسى بقى شويه

قال يعني عملت كل دة و وقفت معاكى على الشيل فتيات تشل حتى و انتي تعبانة ما فيش فايدة في عندك

دة  ارحمينى بقي

نور:ااة اني مش ناقصاك اسكت انت و شوفلى ما ما

نادر بعد ان نزل بها و اخبر الدادة لو ما ما جت اني في المستشفى بنور اما اعرف مستشفى اية هتقابلنى اتصل بيها

وادخلها السيارة لتنام في الخلف

نادر:هاا عاملة ايه

نور:هعمل اية ياذكى بموت هو اني كشفت و لا خدت علاج عشان اخف

نادر:لسان عاوز قطعه

 

 

الحلقة الثالثة عشر

وصل نادر لاقرب مشفى بسرعة جنونية و حملها الى الداخل ليطلب ترولى في الحال و يسلمها لدكتور ليكشف عليها

نادر:هاا اية الاخبار يادكتور  بقلق شديد

الدكتور:هو اشتباة في زايدة هنعمل اشعة و نشوف لو كدة هنفتح العمليات فورا اي تاخير مش في صالحنا

نادر:طب بسرعة يادكتور

وينظر اللى تاوهاتها و بكاؤها

نادر ؛ معلش يانور استحملي ان شاء الله هتقومى بالسلامه

وفعلا بعد الاشعة اتضح انها زايدة و لابد من عملية في الحال

الدكتور:انت اخوها و لا جوزها و لا مين

نادر:اة اخوها

طب شوف اجراءات الدخول و الحسابات

نادر:طب بتقبلو فيزا كارد اني ابن الدكتور صفوت الجوهرى صاحب اكبر شركة ادوية لو عاوز كاش بس ندخلها و اول امااطمن هروح اجيب الفلوس

ولو فيزا معايا

الدكتور:بالتاكيد غنى عن التعريف  لا عادي يمكن يقبلو فيزا

نادر:خلاص هنزل اخلص و خذ بالك منها يادكتور

الدكتور:ماتقلقش كدة ان شاء الله خير هنجهزها على ما تعمل الاجراءات

نور:ماما يانادر

نادر اطمن عليكى بس و ادور على الموبايل باينة و قع في العربية و فعلا انهى كل شيء و بحث عن لموبيل و اتصل بمنى و اخبرها عن المشفي

 

نادر:ماتقلقيش هي في العمليات على ما تيجى تكون=طلعت

اتصلت منى باحمد لتخبرة لياتى معها

فاتى بامة مسرعا ليجد نادر و اقف بالترنج و شبشب  وحالة مذرية فهو استيقظ عليها مسرعا  ولم ياكل او يشرب

 

مني:روح ياحبيبي  انت حالتك تعبانة اوى و احنا هنا

نادر:لما اتطمن عليها اني بس هخش الحمام و اغسل و شي و اجى لحسن قومت ما غسلتش و شي حتى لماتوتا جت قالتلي

مني:مش عارفة و الله اقولك اية اي حاجة ما توفيكش حقك

نادر:عيب كدة ياماما دى زي بيرى انتي هتزعلينى كده

رن الموبيل

مني:سلام عليكم

صفوت:انا و صلت حبيبتي عاملين ايه

منى لم تستطع كتم خوفها على ابنتها فبكت نور في العمليات

صفوت:لية حصل ايه

مني:زايده

صفوت:طب انزل

مني:لا حبيبي نادر كتر خيرة قام بالواجب و زيادة و احمد معايا

كان في ذلك الوقت نادر اتصل بايمن يخبر ايمان بهدوء  وياتى بها

احمد:انا هتصل بايمان عشان ما تقلقش

نادر:لا اني اتصلت بايمن يقولها بهدوء عشان ما تقلقش

………..

ايمن انتي فين ياايمان

ايمان:افندم عاوز ايه

ايمن:عاوزك ضروري  حالا

ايمان في اية قلقتني

ايمن:ياسيتى اخلص و اطلعى قدام الكليه

وجرت مسرعة في اية ياايمن

ايمن اركبي

ايمان في ايه

ايمن:مافيش نور تعبت شوية و ودوها المستشفي

ايمان ياحبيبتي يانور و بدات تنهار في البكاء

وحاول تهداتها

ايمن:والله هي كويسة شوية تعب بسيط

ايمان:لا اكيد مخبى عنى حاجه

ايمن تصدقى اني غلطان انا قلتلك و مش ما شي الا اما تهدي

ايمان:خلاص اني هديت و اسلامي لاختي

ايمن:لو عيطى  مش هوديكي

ايمان:خلاص بقى ياايمن و اسلامي

ايمن حاضر ياسيتي

الو ايوة يابيرى فينك

بيري:انا خلصت و طالعه

ايمن:طب هعدى عليكي

واخذها التي اتخضت على نور جدا جدا  والحميع يدعون لها

وذهبت ايمان و بيرى مسرعتين في حضن امهم

ايمان:هى فين

مني:لسة في العمليات

ايمان عملياات ليه

مني:زايده

ايمان و بيري:ياحبيبتي يااختي

نادر:هم اتاخرو اوى كدة لية و حاول يذهب بالقرب من غرفة العمليات يجد ممرضة ا واحد يطمانة و اخيرا انفتح الباب

الدكتور:الحمد  لله هي هتدخل الاعتناء  ساعتين و نوديها غرفتها

مني:الحمد لله روحو انتو ياولاد و اني هنا

الكل لا بالتاكيد لمانطمن عليها

 

 

 

 

الحلقة الرابعة عشر

خرجت للاعتناء  ودخلت و الدتها تتطمن عليها  وتطلع تطمنهم

مني:ياولاد هي كويسة   روحو انتو

الكل لا لما تروح اوضتها و نطمن عليها

وبعد ساعتين ذهبت  للحجرة و جرى الكل عليها للاطمئنان عليها و كانت ربما استفاقت  وتنظر للكل  وعندما رات نادر بحالة المذرية كادت تبتسم تحت نقابها و لكن خفضت راسها و احس بخجلها لانها تذكرت ما حدث و رؤيتة لها و ايضا و هو يلبسها ملابسها

 

مني:نادر ياحبيبي روح يابنى انت من الصبح و من غير فطار هتقع من طولك

نادر:والله ما تعبان و لا جعان اني مش ما شي ادينا قاعدين كلنا سوا لحد معاد الزيارة اما ينتهي

وعلى الليل

مني:انا هبيت معاها  وروحو كلكو  يلا و هاتى ياايمان بكرة غيار لاختك و انتي جاية ممكن تظهر بكرة او بعده

ايمان حاضر  ياماما

نادر:طب خد ايمان ياحمد و انت خد بيرى ياايمن

وانا قاعد برة مع ما ما عشا لو احتاجو حاجة من بره

مني:لا يابنى روح انت ارتاح

نادر:داانا هعشبكى عشوة ملوكى اني و انتي لوحدينا

مني:ماتحرمش منك ياحبيبي

نادر:يلا ياشباب

احمد:عشوة ملوكى اية بشبشبك دة دانت لو دخلت مطعم هيدوك حسنة لله

نادر:ياد المهم القالب مش بالمظاهر

احمد:بقى دة منظر مهندس دا بكتيرة متسول

نادر ينظر لنور:البركة في اختك دى قطعت خلفى خلاص

 

يلا بقى مش عاوزين رغى كتير اني عاوز طعام اني و امي ما حدش له دعوة بينا

فذهب الكل و تبقى هو و منى  ذهب لياتى بالعشاء  ودخل اتع شي معها و بعدها

نادر:نامي بقى و اني هريح على الكراسي اللى بره

مني:يابنى روح ريح مش هحتاج حاجة خلاص

 

نادر:خلاص ياماما بقى اني مش ما شي ممكن يحتاجو علاج هتنزلى في نص الليل

مني:ماتحرمش منك ياحبيبي

نور:اه

منى و نادر يجرو عليها

نادر:حاسة بحاجة اجيب الدكتور

نور:ااة تعبانة اوى ياماما

مني:معلش حبيبتي

نادر:هنادى الدكتور لو يديها مسكن اقوي

وفعلا نادى الدكتور

الدكتور:دا طبيعي مش عملية مخضوضين لية كدة و هقول للممرضة تديها حقنة في المحلول عشان تنام و ترتاح

نادر:ياريت يادكتور  لحسن شكلها تعبان اوي

الدكتور:انت قلبك خفيف اوى ياباش مهندس ما تخافش اختك بخير و الله دى حاجة طبيعيه

نادر طب اني طالع برة و نامي بقى ياماما هي بعد الحقنة هتنام و القى عليها نظرة اخيرة و هي مغمضة العينين التي تخرج من النقاب

ونام على الكرسى في الخارج و في الفجر ذهب توضا و صلى و جاء لمنى يوقظها لتصلي

مني:ما شي حبيبي من الارهاق راحت عليا نومه

هقوم اصلي اهو

نور:ماما اني ما صليتش

مني:طب بكرة اوضيكى و صلى صلواتك

ولا اوضيكى و تصلى بعينك

نور:اة ياماما

نادر:انا هملالك الازايز الفاضية و ضيها بيها و هحطلك صندوق الزبالة نزلى الماية عليه

مني:ما شي يابني

وفعلا فعل هذا و اعطاها و خرج

…………..

نادر:هى هتخرح امتى يادكتور

الدكتور:انهردة بليل لو ما فيش حاجة حصلت يبقى تمام

نادر:ان شاء الله تبقى بخير

وف الصباح جاء الجميع

احمد:روح يابنى بقى دااحنا شوية و نشحت عليك

نادر:ياعم انت ما لك و ما لى مش هاجى اشحت منك ارتاح بقي

مني:يابنى انت هتقع من طولك خلاص

نادر:يعني خلاص الحفلة عليا انهارده

ما شي زهقتو منى خلاص اني ما شي ارتحتو بقي

المهم بقيتى كويسة يانور

نور:الحمد لله احسن

نادر:انا ما شي عاوزين منى حاجه

الجميع:امشي بقي

………..

ذهب نادر لياخذ شاور و يرتاح و لكنة لم يستطع و بعد عناء نام قليلا و استيقظ ليذهب مرة اخري

مني:اية اللى جابك تاني

نادر:الدكتور قالى هتمشي بليل جيت اخدكو

مني:ماهو احمد هنا اهو

نادر:زى ما جبتها ارجعها

 

 

 

 

الحلقة الخامسة عشر

الدكتوركتب خروج و صمم نادر توصيلهم  للمنزل

واسندتها امها لتوصيلها

نادر:اشيلها

نور:لا  انا هسند على ما ما و عشان اخد على المشي

وظل و راءهم حتى و صلت  للجناج و جاء الكل و دخلو  الجناح دخلت امها  وايمان و بيرى معها حجرتها و الشباب بالخارج

وخرج الفتيات و امها معها

ايمان خلاص روحو انتو  واحنا معاها

ايمن كنت عاوزك في حاجه

ايمان:افندم

ايمن:المفروض  اننا ندرب في شركة الادوية بتاعة بابا  لاننا هنمسكها بعد التظهر

ايمان طب ما احنا بندرب في الصيدليه

ايمن:يعني شركة ادوية بتصنع الادوية و لا الصيدلية ثم دة هيبقى شغلنا و اني خلاص هتظهر و انتي هتحصلينى بعد سنتين

ايمان ربنا يسهل

ايمن انتي عارفة بابا بيسافر كتير و لازم نبقى بدالة  ولو حد منا مشغول يبقى التانى موجود

ايمان خلاص ما شي عندك حق

ايمن:تصبحي على خير

ايمان:وانت من اهله

………………..

اما نادر فذهب الى حجرتة لا يستطيع النوم فتاوهاتها تمزق قلبة و الى الان لا يعرف لماذا فاحيانا لا يطيقها و يريد قتلها و احيانا لايستطيع البعد عنها

…………

بعد يومين بدات تنزل الحديقة و تحاول ان تذاكر ما فاتها فقد احضرة لها نادر من اصدقاءها

وجاءنادر ليراها:القمر بتاعنا عامل اية انهارده

نور:الحمد لله

جزاك الله خيرا

نادر:طيب

نور:هو اية اللى طيب اسمها جزانا و اياكم

نادر:طيب

نور:لا مش طيب قول

نادر:ما شي ياسيتى جزانا و اباكم

انتى فهمتى اللى جبتهولك و لا اشرحلك حاجه

نور:بحاول اهو

نادر:لو حاجة و قفت معاكى قوليلي

نور:ربنا يكرمك يارب

نادر:اة و الله محتاح الدعوة دى بعد ما قطعتى خلفى يومها و من افسد شيء فعليه اصلاحه

نور وانا ما لى ياخويا انت هتتبلى عليا تلاقية مقطوع خلقة و هتلبسها فيا

نادر بت يخرب بيت سنينك

والله اقولهم انا شوفتك و شيلتك و اذلك قصادهم

نور:والله لو قلت حاجة لاقطع خبرك

نادر:يانهار  الوان على الافترا يعني انقذ حياتك و تقتلينى اهو دة خيرا تعمل شرا تلقي

نور:والله بحذرك يانادر اياك حسك عينك هيبقى احدث يوم في عمرك

نادر:يابت و اني اقدر اقول امال اذلك بقى كيف دى فرصتى ههه

نور داانت بايخ و رذل و قامت و تمسك مكان العملية بالم لتسير

نادر:اشيلك

نور:طب فكر تعملها كدة  هى مرة و عدت ما تحلمش بيها تاني

وقامت تمشي ببطء

نادر:هيحصل لماتبقى حرم نادر الجوهري

………………………..

انهى الكل دراستهم و اشتغل ايمن و ايمان بالشركه

اما نادر فاشتغل بشركة مقاولات لمهندس و رجع من العمل ليجد نور تبكي في الحديقه

نادر:مالك يانور  بقى نور اللى بتطلع قنابل من بؤها تعيط  ودة مين قدر يزعلك

نور:سيبنى في حالى مش نقصاك

نادر طب قوليلى ممكن احلها

نور:ماما مش عوزانى اشتغل و تقولى مجالى صعب و عمال و كدة امال كنت باخدها ليه

نادر بس كده

انا هقنعهالك تشتغلى في الشركة اللى اني فيها و تبقى تحت عيني

نور بفرح:بجد يانادر

نادر:بجد يانور

وقامت سعيدة دون حتى ان تشكره

نادر:اة ياجزمه

 

 

الحلقة السادسة عشر

نادر:كنت عاوز اتكلم مع حضرتك ياماما

مني:اتفضل ياحبيبي

نادر:اظن انتي و اثقة فيا و عارفة بخاف على نور اد ايه

مني:طبعا

نادر:طب يمكن تخليها تشتغل معايا و هتبقى تحت عيني و ما تخافيش عليها من اي حاجة هاخد بالى منها و في عنيا الاتنين مش معقول بعد مجهودها دة تقعد من الشغل

مني:خلاص يانادر ما شي

ذهب نادر مسرعا للحديقة فقد كانت تنتظر راى امها بعد مكالمتة لها

نادر جاء و عليه اثار الحسره

مع الاسف

ووجدها حزينة فاكمل و افقت يابت فين حلاوتى بقي

نور:صحيح يااة و سرحت و مشت هيمانة دون ان تعيرة اهتمام

نادر:اسفخس عليكى جزمة قديمه

انتى يابت فنظرت له

تجهزى بكرة الصبح و معاكى و رقك عشان اخدك معايا الشغل

نور:حاضر و جريت

………….

وف الصباح و جدها تنتظرة و معها كل الاوراق

واخذها لصاحب الشركة رجل اربعيني يكبرها اكثر من 20 سنة فدخل نادر و نور

فنظرلنور بتفحص و اخذ يسالها و اقترب يحاول ان يربط على كتفها فجذبها نادر خلفة و اعطاة الاوراق

فنظر ساهر له بابتسامة ساخرة و في نفسة يعني انت البودى جارد بتاعها هنشوف

ولم يعجب نادر بنظرات ساهر لنور مع انه يكبرها كثيرا و متزوج و لكن نظراتة لها جريئة و هو رجل و يعلم هذه النظرات عندما تصدر من رجل لامره

فقال في نفسة ياريتنى ما جبتك هنا يانور

ولكن اشتغلت نور مع نادر في الشركة و عينة عليها داءما لا يتركها تغيب عن ناظره

 

………………………

ايمن مش معقول هيفضل تعاملك ناشف معايا كدة ياايمان

ايمان:يعني اعملك اية اتحزم و اقوم ارقص

ايمن:لا يا ايمان بس لمااتكلم ما تتجاهلنيش

ايمان طالما مش في الشغل يبقى مش مطالبة بالرد

ايمن انتي عارفة مش هينفع معاكى غير ايه

ايمان:اية بقى ان شاء الله

ايمن نجوز

ايمان انت اجننت انت اخويا

ايمن:لا مش اخوكى و الدليل انك من ساعة ما شوفتك  وانتى على الحال دة لو اخوكى ما كنتيش هتبقى كدة اني هريحك مش انتي مضايقة عشان حد غريب شافك كدة اهو هيبقى جوزك مش غريب

فلم تستطيع الوقوف امامة و جرت مسرعه

………………………..

احمد:بيرى يمكن اسالك سؤال

بيري:اتفضل

احمد:انتى لسة بتفكرى في ادهم

 

 

الحلقة السابعة عشر

بيري:لا بالتاكيد من ساعة ما عرفت حقيقتة و اني كرهت نفسي عشان فكرت في انسان حقير زية و لحد دلوقت بعاقب نفسي على انا حبيته

احمد:احنا بشر و معرضين كلنا نخطيء و نصيب المهم نتدارك اخطاءنا و ما نتماداش فيها و بلاش قسوة على نفسك و افتحى قلبك للدنيا مش كل الناس و حشين بصى حواليكى هتلاقى ناس كويسين كتير

بيري:والله اتسدت نفسي ياحمد و بقيت شايفة الرجالة كلها زيه

احمد:دى عمية دى و لا اية في اية يابيرى ما تفتحى مخك معايا بلاش القفل ده

بيري:انت بتلف و تدور على اية قلى على طول اني ما بفهمش اللف و الدوران ادينى المفيد

احمد:هو اني هديكى ملخص محاضره

دى مشاعر و احاسيس

بصى انتي عرفانى اني ما ليش في الكلام مع الفتيات و كدة و معرفش ازوق الكلام و بروح البيت من بابة اني بس حبيت اعرف رايك عشان ما سببش لينا احراج

بيري:ايوة بقى رايى في ايه

احمد:يخربيت غباءك دا كويس انك لحقتى اداب تصدقى انا انا اللى اتسدت نفسي و قفلت بعد الحوار دة في اية يابيرى ما كنتى لماحة جرالك اية عاوز اتجوزك

بيري:ااة مش تقول كده

ليه؟

احمد:تصدقى اني غلطان و استاهل ضرب الجزمة و سابها و مشي

بيري:احمد احمد استني

احمد:يشاور ياشيخة روحى عقدتينى منك قبل ما تحوزك

بيري:طب استنى بس موافقه

فتوقف احمد و رجع امال عملالى فيها غبية و حرقتى دمى ليه

بيري:بشوف صبرك و قوة احتمالك بس مع الاسف لا طلع عندك صبر و لا احتمال

احمد:دا كله و السنين دى كلها و ما فيش صبر و لا احتمال

بيري:دا انت و اقع من بدرى بقي

احمد:وكنت بجنن لما اشوفك مع ادهم و لا لبسك بتاع زمان

بيري:بس هتقول لبابا ايه

احمد:والله ما اني عارف هو بيتعامل على اننا اخوات

اروح اقوله يابابا عاوز اخطب بنتك اللى هي اختي

الراجل يمكن يتشل فيها

يلا ربنا يعينة بقي

…………..

ياباشمهندسة عاوزك نتناقش في الرسمة يتاعتك بعد انتهاء العمل

نور:ولية ما نتناقش حالا

ساهر:مش شايفة معايا شغل

ودا شغل مش لعب عيال هي ساعة بعد الشغل و خلاص

نور:حاضر ياباشمهندش

………..

نادر:مش هتروحى و لا ايه

نور:الباش مهندس قالى عاوزنى في شغل

نادر لية ان شاء الله و اشمعنة بعد مواعيد العمل الناس مشيت هتقعدى لوحدك معاه

نور دا راجل اد ابويا و مجوز هعمل اية يعني اترفد عاوز يسالنى في الرسومات الى عملتها

نادر:ومش قادر يسالك خلال العمل

نور:قال مشغول

نادر:كان اجلها يوم تاني

نور:يوة يانادر اعمل اية يعني

نادر طب هستناكى في العربية تحت عشان الحارس قال ممنوع حد يستنى هنا

نزل نادر ينتظر في سيارتة في جراج الشركه

ووقف الحارس على باب الشركة يمنع دخول احد

ودخلت  نور لساهر  وتركت الباب مفتوح

ساهر بعد اذنك ثواني

وراح للحارس ممنوع دخول اي حد و الا هرفدك

ودخل مرة ثانية =لنور و اغلق الباب

نور قامت لو سمحت ياباشمهندس افتح الباب

اقترب منها ساهر انتي خايفة منى و لا اية و ذهبت للباب مسرعة تفتحة فجذبها من طرحتها فانخلعت بالنقاب في يدة من شدة الجذب

فاخذت نورتخبط  على الباب و لا مجيب

نور:حرام عليك دا اني اد بنتك اتق الله

وتخبط على الباب ليجذبها الية و .

 

 

الحلقة الثامنة عشر

جلس نادر بسيارتة ينتظرها و لكنة قلق عليها

نادر:وانا هقعد هنا و هي فوق معاة قلبي مش مطاوعني

طلع مسرعا علة يقنع الحارس الذى رفض بشدة و خلال ذلك استمع لخبط و صراخ فاشتبك مع الحارس الذى قاوم باستماتة حتى و قع على الارض بعد ان نال نادر من الضربات ما نال

ودخل مسرعا يفتح الباب بكرسى و يحطمة لتندفع في احضانة تختبى و تدفن راسها في صدرة و تبكي بكاءا شديدا

اما نادر فاحتضنها بذراع و الاخر ناول به ساهر بوكس ارقدة ارضا

نادر:انت احقر انسان شوفتة في حياتي

احنا مستقيلين ما يشرفنيش اشتغل عند واحد زيك

واخذ نقابها من على الارض و جاء ليتحرك معها و جدها مغمى عليها فحملها و وضع النقاب عليها كساتر فقط لها و نزل بها للسيارة بحث عن برفانة و حاول افاقتها اما بضرب الاقلام   او البرفان الى ان استفاقت

نور:انا فين

نادر:انتى في عربيتي

وتذكرت ما حدث فبكت

نادر:بحبك يانور عيني

نور:توقفت عن البكاء انت بتقول اية انت ناسى اننا اخوات

نادر:انتى لاعمرك كنتى اختي و لا اني اخوكى مش معقول مش حاسة بدة من زمان

ويكون في علمك ما فيش شغل تاني

نور بتبوز بضيق

نادر:مش عاوز البوز دة اللى هقطعة بسناني

نور:انت قليل الادب و ….

فقاطعها نادر و سافل و عاوز تربية حفظنا الاسطمبة دى غيرى ياماما خليكى متجدده

وتذكرت انه يراها

نور:يانهار نقابي

فهداها نادر مش انتو عندكو لماعريس بيجيلك بتشيلى نقابك اعتبريها رؤيه

نور:انتو مين هو انت شايفنا  من قبيلة خزاعه

ااتبعت دين جديد يارجل

نادر:يخربيت شيطانك يابت انتو المنتقبات يعني

نور:بس اني لسة ما وافقتش

نادر:نعم ياختي مش كفاية هستر عليكى بعد الفضيحة دي

نور:نعم ياحبيبي لا ياخويا كتر خيرك اني لسة بخيرى دا هو بس شد النقاب بالطرحه

نادر:ودى حاجة بسيطة حد غيرى يشوف و ش و شعر مراتى انتي اتهبلتى دى تضيع فيها رقاب

نور:وانت مفكر اوافق بيك اصلا

نادر انتي تطولى اصلا تبقى حرم نادر الجوهري

دا انتي  يبقى ربنا بيحبك

نور:ياسلام

نادر:يابت بحبك لما استويت و يلا بينا بقى بدل ما تهور

نور:طب اتهور كدة و انت تتعور

نادر:ودا بامارة اية بقي

راجل لو نفخت فيه اطيرة ما استحملش بوكس رقدتة و انتي كنتى مش قادرة تفلفصى منه

نور:هو بس خادنى على خوانة لكن دلوقت اني مستعده

نادر طب يلا ياهبلة بس المشكلة دلوقت هروح اقول لامك لو سمحتى ياماما عاوز اخطب بنتك  الى هي بتعتبرنا اخوات

ربنا يصبرها على الصدمة دي

 

 

 

الحلقة التاسعة عشر

نادر:بس اني مستغرب ردة فعلك لما لقيتى نفسك من غير نقاب انتي ناسية انا شوفتك قبل كدة و شوفت اكتر من كدة لما كان عندك الزايده

نور:بس كنت مريضة و ليس على المريض حرج

نادر:والله امشي بلبوص بقى و قولى ليس على المريض حرج

نور:اعملك اية ما اني قلت لتوتة حد من اخواتى او ما ما راحت الغبية ندهتك انت

نادر:وهي لقت غيرى في البيت

يلا بقى تعالى جمبى اني مش الشوفير بتاعك

نور:لا اني دفيت المكان

نادر:اية موضوع=دفيت المكان دة انتي راقدة على بيض و هتفقسي

ربنا يصبرني

دقت ساعة العمل

نور:زنقة زنقة دار دار

نادر:اة و الله مزنوق اوي

نور اتلم يانادر احسنلك  ثم نظرت الية يانهار اسوح اية اللى شلفطك كدة داانت اللى ضربته

نادر:انتى ناسية الحارس اللى طحنا بعض بره

نور:طب استنى و احضرت منديل تمسح له الدماء و تطهرها بالبرفان

نادر:اتخضيتى عليا ياحبيبتي

نور:لا بالتاكيد بس هتقولهم ايه

نادر:تصدقى انتي رخمة اللى هامك هقولهم اية هقولهم خناقة  هقول اية يعني

نور:طب يلا بقى اتاخرنا

 

نادر نزل من جانبها و ساق عربتة للمنزل و عندما سالوة عن اسباب الاصابة قال مجرد خناقة بسيطه

……………….

فى جناح الشباب جلس الثلاثة في الليفنج

نادر:انا عاوز اجوز نور

احمد:وانا عاوز اجوز بيري

ايمن وانا عاوز اجوز ايمان

نادر:يانهار مش فايت و اني اللى مفكر اني لوحدى و حامل هم بابا و ما ما اما اقولهم دا هيجلهم شلل رباعى كده

احمد:بس انتو كيف عاوزين تجوزوا اخواتى و انتوا بتشوفوهم اصلا

نادر اني حبيت عندها و شقاوتها

احمد:لاحظ انك بتكلم عن اختي

نادر:مانت هتجوز اختي قلتلك حاجه

ايمن:الحمد لله انهم نسيونى و سط الزحمة دالو قلت انا شوفتها ايمان تقتلني

احمد:وانت ياسى ايمن

ايمن اني ابدا اصلها جد اوى زيي

نادر:لما احنا بنعمل  ف بعض كدة امال بابا و ما ما هيعملو اية شوفو بقى احنا عاوزين نتحد و نخش عليهم ضربة رجل واحد

ايمن اية ياعم جو الكفار دة ناقص نحمل السيوف و نروح

نادر والله ما استبعدش ما نا هجوزها يعني هجوزها

………….

ف الليفنج للبنات

نور:نادر عاوز يجوزني

ايمان وايمن عاوز يجوزني

بيري:واحمد عاوز يجوزني

ضحك الثلاثه

ايمان وانا اللى مفكرة لوحدى و حاملة الهم و اقوله اختك و مش اختك

نور:كانت على طرف لسانى حتى شوفي

بيرى ورينى كدة لا شكلها اتنترت لما اكلمتي

ايمان:لا بجد ما ما و بابا رد فعلهم اية في الموضوع=دة هم من الاول قالو انتو اخوات

نور:شعارفه

يمكن ما يوافقوش يالهوى دا نادر يمكن يصور قتيل دا مجنون و يعملها سوري يابيرى هو اخوكى بس مجنون دى الحقيقة اللى لازم تعرفيها و مخبينها عنك من زمان

ايمان:شوفو بقى احنا و لا اكننا نعرف حاجة هم في و ش المدفع و يتصرفو

نور:لا و اسيب نادر لوحدة في المعركة دا يولع فيا بعد المعركة لازم  اقف جمبه

ايمان:دا حب بقى و دا من امتي

نور:لاحب و لا نيلة دا رد جمايل مش اكتر

اهو الحق اجوزة قبل ما يجرالة حاجة بسببي

بيري:دا الموضوع=كبير كبير باينه

 

 

 

الحلقة العشرون و الاخيره

نادر مابدهاش بقى يلا ياشباب هجوم على الوالد و الوالدة و ليلتنا فل ان شاء الله يانبيت خاطبين يامطرودين

ذهبو خبطو على جناح الفتيات عشان يلبسو و يحصلوهم و على جناح امهم و ابوهم و قالو منتظرنهم تحت

…….

صفوت:خير الولاد عاوزين ايه

مني:والله ما عرف نلبس و ننزلهم

 

……..

نزلت منى و صفوت و وجدو الاسرة كلها الشباب و البنات

صفوت خير ياولاد

ايمن بصراحة يابا عاوزين نجوز

صفوت كويس اوى اني بتحايل عليكو من زمان و اتتو اللى رافضين

نادر:هو مش رفض بس تاجيل للمواجهه

صفوت لية انتو هتجوزو مين

ايمن ايمان

احمد:بيري

نادر:نور عيني اقصد نور

نور:يخرب بيت جنانك هتفضحنا اشمعنة انت اللى مسحوب من لسانك ما نطقو الاسم و خلاص لازم تبروزه

الاب بصدمه:ودا من امتى ان شاءالله بقى اني اللى مستامنكو على بعض تحبولى اخواتكو

احمد:اولا في الشرع ما فيش حاجة اسمها اخوات الا اخوة الدم او الرضاعة انما ما فيش راجل غريب عن واحدة و يبقى اخوها شرعا تجوز له و تحل له يبقى مش اخته

نادر:ثانيا احنا فعلا حافظنا عليهم من اي حد غريب بس حبناهم احنا

نور ياريت ما تنطقش في القاعدة دى على ما تخلص لان هننطرد كلنا بره

ايمن اعتبرنا عرسان اغراب بنتقدم لبناتك اني صيدلى و ما سك شركتك

احمد:وانا محاسب و ما سك شركتك

نادر:وانا مهندس صايع لسة مستقيل بس هعمل شركتى الخاصة  وممكن اشغل نور لما تبقى مراتى معايا

ومال عليها لان كان على طرف كنبة و هي طرف الكنبة اللى جمبه

حتى لما اغتصبك ابقى جوزك مش غريب

نور:اتلم و ما تفكرنيش بالليلة السودة دي

 

الاب و ينظر للبنات

وانتو رايكم ايه

البنات اللى تشوفة يابابا

الاب:لا و الله دا انتو مطبخنها سوا

مني:بصراحة اني مش هلاقى زي و لادى لبناتي

صفوت:والراس الكبيرة كمان معاكو

يعني اني اللى هعترض على البركة ياولاد

انا عامل لكل ولد فيلا و مجهزها و منتظر اليوم دة و كويس انا ما عملتش للبنات قلت دول مع اجوازهم اهى مصلحة يبقوا عايشين في بيت ابوهم بردو  عشان لو حد فكر يزعل فتاة من بناتي هكرشة من الفيلا و تقعد هي مفهوم

الشباب واحنا نقدر بس و صيهم هم علينا

………

واقيم حفل كبير و لكن الحريم و حدة و الرجال و حدهم و العريس الذى يدخل لزوجتة العرايس تتنقب الباقبة ما عدا احمد الذى دخل قبل اخواتة و قبل زوجتة و خرج اما نادر كان يريد جزء ثالث ياخذ زوجتة فيه براحتهم و انطلق كل عريس يحمل عروسة لفيلتة فقد كانو ثلاث فلل متجاورين

……………….

دخل احمد ببيرى فيلتهم يحملها و توضاو و صلو و بداو  حياتهم فالاثنين هاديين و شخصيتهم متقاربه

 

 

اما ايمان و ايمن فحملها الى فيلتهم اخيرا ياايمان هشوفك من غير ما تصدري الوش الخشب في الرايحة و الجايه

ايمان جرا اية يادكتور و ش خشب اية ما تحترم نفسك.

ايمن بلا دكتور بلا زفت يلا يابت دة اني استحملت  منك ما لا يطيقة بشر و جذبها الية طب براحة بس عليا

ايمن ايوة كدة اتعدلى يلا نتوضى و نصلى الاول و بعدين نكمل

………………..

نادر اخيرا يانور عيني

نور:عاوز اية فسح فسح عاوزين نصلي

نادر:مانطلع عمرة احسن

نور:احنا هنهرج و لا ايه

نادر:جرا اية يابت و اني جاى مقابلة للوظيفه

يلا بقى دا اني مستوى و جذبها مش شعرها

يخرج الذوق ما بيجبش نتيجة اني غلطان انا محترمك.لدلوقت

نور:طيب طيب بس نصلي

نادر:طب ما نخلص الاول و نتهجد سوا براحتنا

نور:ماينفعش ياحلو نبدا بالصلاة مش نختم بيها

نادر:خلاص المرة دى بس هتنزل لكن المرة الجاية لايمكن ابدا

نور:اية التخلف دة ما هي مرة واحدة بس انت كل مرة هنقعد نصلى قبلها ههه

نادر:يلا ياغبية قدامي نصلي

…………………………

وبعد سنتين

نور:ابنك دة طلع عيني

طالع صايع و قليل الادب لابوة و يمسك فتاة ايمان عاوز يبوسها من بؤها و ايمان ما بتحبش كدة  شكلة هيعملى قطيعة مع اختي بسببه

نادر يجذبها من خصرها بقى هو صايع و قليل الادب لابوه

ولا طلع عينك زي امة ما هي مطلعة عين اللى جابو ايوه

طب تعالى و اني اوريكى الصياعة و قلة الادب على اصولها

نور:لا يانادر اعقل اني اسفة داانت رائع  الطعام على النار هيتحرق ياراجل

نادر:يولع  دقت ساعة العمل  زنقة زنقه

…….. ..     ……………

مني:سبحان الله ارزاق و مقسمها صاحب الملك

يجبنى اني و اولادي عشان لهم نصيب في و لادك

ربنا يرزقك و يوسع عليك يارب

وفى السماء رزقكم و ما توعدون

صفوت:وانتى عندي اكتر من الرزق ما فيش احلى من الزوجة الصالحه

مني:طب يلا توتا جهزت من بدرى عشان نزور الولاد اخواتها و حشوها

صورة قصة ارزاق الجزء 2 الو احمد انزل قابلني في الجنينه حالا

1٬094 views