4:50 صباحًا 19 أغسطس، 2018

قصة الاشقاء الثلاثة , الحلقة الاخيرة مفاجاه

قصة ألاشقاءَ ألثلاثه ,

ألحلقه ألاخيرة مفاجاه

الحلقه 26 و ألاخيره
ذهب سعيد و جده و حازم و يوسف و تقوى لعم سالم يخطبو نهى و أتفقو على أن ألزواج بَعد شهر و شرط جده طبعا يبقى فِى ألفيلا و يوضبو أوضه سعيد و تتفرش جديد و كذلِك سيحدث مَع يوسف و هبه كَما حدث مَع حازم أما ساره ستذهب شقه زوجها علاءَ عِند زواجها
ووافق ألكُل على هَذه ألشروط
…………..
وجاءَ يوم ألفرح و أذدانت ألفيلا قََبل ألزينه بالفرح بَعدما خيم عَليها شهورا ألحزن بسَبب يوسف و حازم و ماحدث لهما و لكن أليَوم هُو حقا فرح للجميع
واخذ كُل عريس عروسه
بعد أن كتب ألكتاب ليرقص معها و كان سعيد يرفض لكِن أخواته شالوه لكى يرقص مَع زوجته و صمم انها رقصة و أحده فقط
اما حازم فقد مال على زوجته
مش هنرقص بقى انتى مارقصتيش معايا فِى فرحنا
تقوي:اتلم عيب عليك ياراجل ترقصنى قَدام ألناس
حازم:بت خنيقه فتضربه
بس بمووت فيها أعمل أيه قَدري
تقوي:ايوه كده لَم نفْسك بدل انت عارف هحرمك مني
حازم:لا و على أيه مش هنلعب عروسه و عريس زيهم
تقوي:انت مافيش فايده فيك كُل حاجة و أخدها تهريج
اما يوسف فحمل هبه و لف بها و تفاجاءت بهَذه ألحركه
هبه:لا يايوسف هتوقعني
يوسف:جرا أيه يابت انتى مجوزه سوسن
داانا يوسف
هبه:طب نزلنى دوخت
فانزلها و أحتضنها بحبك
هبه:وانا بموت فيك
انا كنت هموت عشانك ياحبيبي
يوسف:بعد ألشر عليك ياجميل
دا انتى روحى روحى روحي
هبه:هه و تخبطه فِى صدره
اما علاءَ فينظر لسعيد و يوسف
يابختهم
ساره:ليه يَعنى هُو مش فرحك انت كمان
علاء:اه بس هُم دخله ياختى و ماادراكى ما ألدخله
لكن أحنا جواز مَع أيقاف ألتنفيذ لسه سنه ياحبيبتي
مش كَان زمانا خَلفنا حته عيل فِى ألسنه دى مش أحنا أولى بيها
ساره
احنا بنلم تبرعات
وايه أيقاف ألتنفيذ دى عشان محامى كُل حاجة تحولها لقضيه
علاء:بس يابت انتى أش فهمك لسه صغيرة علَي ألحاجات دي
ساره:هاا تانى نرجع لابيه
علاء:لا أبوس أيدك حرمت ياكبير
ساره:ايوه كده أتعدل
بموت فيك ياروحي
علاء:وانا بعشقك
ساره:لا بجد ياحبيبى لَو لفيت ألدنيا مش هلاقى زيك انت ألوحيد أللى و قَفت جمبى أيام تعب علاءَ و خلتنى أقدر أتخطى ألمحنه دى ربنا يخليك دايما معايا
وتحتضنه
علاء:مانا مش هقدر أكمل بالشَكل ده
ودى تفرقه عنصريه أشمعنه هُم بقى يجوزو و أنا لا
ساره:خلاص يالولو هِى سنه بقى أستحمل
علاء:أنتى بتستهبلى 365 يوم دا لَو بسيطة مابالك لَو كبيسه هتزيد يوم
ساره:هه لا و الله أليَوم ده أللى هيقف فِى زورك
علاء:اليَوم ده بتَقوم فيه حروب و تتفَتح فِى بلاد
يلا ربنا يهون علينا و أللى مصبرنى أنى باخدك كُل يوم ألمكتب معايا و نقعد نشرح شرح بقي
هقطعك مِن ألشرح
ساره:انت ناوى على أيه يالولو
علاء:كل خير
ساره:مش مرتحالك على فكره
علاء:داانا غلبان
ساره:اوى انت هتقولي
ثم أنتهى ألحفل و أخذ كُل عريس عروسه أما علاءَ مشى و ساره ذهبت لحجرتها

اخد سعيد زوجته لحجرتهم يلا حبيبتى أتوضى و نصلى ركعتين عشان نبدا زيجتنا ببركة مِن الله عز و جل

وفعلا صلو سويا و قَرا بَعض ألادعيه
تحبى تتعشي
نهي:لا ماليش نفْس
سعيد:يَعنى نبدا ليلتنا
على بركة ألله
…………
اما يوسف فاخذ زوجته لحجرتهم
فجذبها مِن خصرها
سبحان مِن خلانى بَعد ماكنت مابطقيش و أتمنى تخفي مِن ألوجود
احبك بالشَكل ده
هبه:لا ياراجل حاسب حاسب انا أللى كنت و أقعه فِى غرامك و من حبك مابنمش ألليل
دا انا كنت بتمنى تجيلك مصيبه تشيلك
يوسف يقربها اكثر و بعدين
هبه بخجل و بعدين أيه
يوسف:حبتينى و هتموتى عليا
هبه:ماهُو انت كمان حبتنى و هتموت عليا
يوسف:طب ماتيلا نموت على بَعض فِى ألليلة دي
بس نصلى ركعتين ألاول
هبه:بس انا عاوزه أعرف منك حاجة طب انا كنت بكرهك عشان ألتاتش أللى عملته معايا فِى ألاول انت بقى كرهتنى ليه
يوسف:عشان كنتى مغروره و مشيالنا فاتحالنا صدرك عامله زى أفروديت كده كنت حاسس هتدينى طلقتين بصدك ألمنفوخ ده
شوفي ياعزيزتى ألراجل ألشرقى بيحب فِى ألانثى ضعفها و دا أللى حسيته يوم أما كنا فِى ألمستشفي
ضعفها هُو سر جمالها انا عاوز ست أشكمها أقول ألكلمه تتنفذ مش ديوك قَدام بَعض و دا أللى حسيته لما حضنتك ساعتها أنك.ضعيفه و محتجاني
هبه:يَعنى ماكانش بريء بقي
يوسف:هو بدا بريء بس بَعد كده بهدلني
دا خلانى أقطع حته مِن كبدي
يلا بقى نموت على بَعض هنقضيها كلام
وفعلا بدا زواجهما بركعتين لتعم ألبركة على هَذا ألزواج
اما حازم فاخذ زوجته
اظن لاتقولى تعبان و لا مش تعبان
تقوى
لا انا أللى شكلى بولد
حازم:نعم ياختى سايبه أيام ربنا كلها و جايه فِى أم ألليلة دى و تولدى ثُم انتى فِى ألتامن هنستهبل لسالك شهر أتلمى و عدى ألليلة و لايميها
مش معقول ألكُل بيجوز و أنا أخوهم ألكبير أقضيها أخويه
تقوي:طب ماتتعبنيش بقى عشان انا على أخري
والواد مُمكن ينزل
حازم:بشويش بشويش براحه براحه 😅😅😉
تقوي:ماشب يالمبى 😅😅😉
واستيقظ ألكُل فِى ألصباح على صياح ألجد و ألجميع نزل مرعوب ماذَا حدث
حازم:في أيه ياجدو
يوسف:مين ده ياجدو
سعيد:خير حصل أيه
الجد
الحقو قَلهم انت مين
وهدان
انى و هدان طاهر ألشوربجي
من أسيوط و دى مرتى و ولادي
حازم
اخ رابع يخربيتك و ألبيت أللى جمب بيتك.
انا قَلتلكو انا بكره ألراجل ده
احنا أكتفينا خلاص و مش عاوزين تاني
فطلع و هدان ألمسدس و أطلق فِى ألجو طلقات
وانى جاى أطلب ألقرب منيك عاد
دا بيت جدى و ليا زى ماليك بالظبط
وفجاه دخل مازن يضرب رصاص
مين ألحيوان أللى بيضرب نار و أنا موجود
الجد
انت مين
مازن:انا ألنقيب مازن طاهر ألشوربجي
من أسكندريه و لسه منقول ألقاهره
حازم
بااس قَضيت ياجدو
انا هاخد مراتى و أروح فيلتى و كفايه ألناس ألحلوة دى هتونسك
هبه:وتسيبنى معاهم
حازم:تعالى مَع يوسف أهو بيتك
يوسف:وانا هجيب أختي
تقوي:وانا هسيب سعيد معاهم
حازم
خلاص هاتيه معانا
الجد:وانا هتسيبونى معاهم
حازم:خلاص تعالى معانا

طب مااديهم هُم مفاتيح فيلتى يقعدو يخلصو على بَعض هُناك و نخلينا أحنا هنا

وهدان:لع أنى هقعد أهنه يلا ياحرمه خدى ألعيال و أنتشرو
حازم
لا أستنى أما نلم خلجاتنا و نسيبهالك برتع فيها براحتك ياعم
يلا يايوسف انت و هبه و ساره و أنت يا سعيد و نهي
الجد:وانا
حازم:بنساك.دايما ياجدو
طب ماتقعد مَع أولاد أبنك حبيبك
الجد؛
مش شايف ألمدافع أللى معاهم حد يتنرفز يطوخوني
حازم:وانا مايرضنيش لَم خلجاتك و تعالى حدانا ألدوار و أسع و يساع مِن ألاخوات ألف
وذهب ألكُل لفيلا حازم
وتركو مازن و وهدان يطيحو فِى بَعض

صورة قصة الاشقاء الثلاثة , الحلقة الاخيرة مفاجاه

583 views

قصة الاشقاء الثلاثة , الحلقة الاخيرة مفاجاه