6:16 مساءً 20 سبتمبر، 2018

قصة المنزل المسكون في سوريا قصة حقيقيه

قصة المنزل المسكون في سوريا قصة حقيقيه

منزل الابرش او كما يسمى المنزل المسكون بالجان يقع في مدينه دمشق بالجسر الابيض شارع ابن المقدم مقابل البوابه الرئيسيه

لجامع الجسر الابيض مهجور من حوالي ال 30 سنه راكمت ما يكفي من قصص حوله لم يسام الجيران

من كثرة الحديث عن غرائبه و ما يلفه من غموض و سحر نسجت على منواله.

البعض لم يرد ان يدلي بمعلوماته حول هذا المنزل قائلا ” هذا ليس من شاني “و اخر ” لا علاقه لي بهذا الموضوع”

و حتى امام الجامع رفض الحديث عن هذا المنزل المسحور بقوله لن اتدخل في ما لا يعنيني.

الامر الذي زاد من غموض البيت و وضع الكثير من علامات الاستفهام حوله ما دفعنا للاستفسار من الجيران

و الغريب ان احدهم طلب مني مبلغ و قدره ال 3000 ليره سورية ليرشدني لمنزل ابو فراس الابرش المختار)

احد قاطني هذا المنزل و الذي على حد زعمه ان ابنه قد خرج من هذا المنزل و الجنون يصاحبه.

خادم الجامع و كما يسمونه ابو فهد يقول ” ان داخل هذا المنزل ثمه ولي يدعى خالد الابرش دفن في ارض،

و عندما بنى اولاده و احفاده المنزل جعلوا المياه المالحه الصرف الصحي تمر من فوقه ,



فاصبح كل من ياتي ليسكن البيت يتاذى

سواء من الاقارب او غيرهم من المستاجرين,كما تحدث عن الطبيب الذي هرب من المنزل لانه تعرض للضرب داخله

و اضاف “ان مكان المنزل كان تربه للشهداء ايام العثمانيين و عمر في زمن العثمانيين”.

و احد الجيران اقر بوجود الجن بداخله و قال “الجن بداخل المنزل يعاقبون كل من يقطنه لانهم تعرضوا الى الاذى

من قبل الانس سواء بقصد او من دون قصد ,



و اصبح هذا المنزل ماوى للجن لا يقبل القسمه مع البشر”.

و محل ابيض و اسود الملاصق للمنزل قال ” في احد الايام اراد سمسار شراء المنزل و لكن لم يناسبه السعر الباهظ

,فقرر ان ينشر اشاعه حوله حتى لا يباع المنزل و يبخس من ثمنه فيشتريه” .

و الملاحظ هو عندما تستمع لقصة هذا المنزل من بعض الجيران و اهالي المنطقة تجدهم يتحدثون من باب جذب الانظار و لفت الانتباه

و نيل الشهره فكلما لف الغموض المنزل و ازدادت قصصه كلما اصبحت منطقتهم محط انظار عالمية و محليه،

فالبعض جاؤوا من اقطاب العالم لكي يشاهدوا ما تلقاه سمعهم و شاهدته اعينهم على صفحات الانترنت ,

فمن روسيا قدمت شابه قررت شراء المنزل لما سمعت عنه من سحر و جان،

و اشترطت وجود الجن لتشتريه,

و البعض جاء من حلب و دير الزور و السلميه ليشتريه حتى بوجود الجن فيه و لكن لماذا لم يباع …..؟!

و للاجابه عن هذا السؤال توجهنا الى مكتب الجسر الابيض العقاري حيث افادنا بالتالي

” الاشاعه تكبر كما دوائر الماء المتحده المركز عندما يلقى حجر في بركة راكده ,



فاصحاب المنزل و هم

ابناء الدكتوره فاطمه الابرش مقتدرون و لا يريدون بيعه و قبل خمس سنوات جاء شخص ليشتري المنزل و ب 40 مليون ليره لكنهم لم يبيعوا ”

و حتى صاحب المكتب العقاري لم يسلم من اشاعه البيوت المسكونه فبيته ايضا تعرض لنفس القصة و لكن على نطاق ضيق

.

  • البيت المسكون في الجسر الابيض
  • بيت الجسر الابيض المسكون
  • قصة البيت المسكون في الجسر الأبيض
  • بيت الابرش الجسر الابيض
  • منزل الأبرش
  • البيت المسكون في الجسر الأبيض بدمشق
  • البيت المسكون بالجسر الأبيض
  • منزل الابرش
4٬520 views

قصة المنزل المسكون في سوريا قصة حقيقيه