يوم الأربعاء 10:15 صباحًا 24 يوليو 2019

قصة سعودية خالها ابوها قصة الفتاة السعودية التي تحمل الجنسية اليمنية بالتبني

 

صور الفتاة السعودية

وصفت نفسها بانها نكرة ،

 

 

و علامة استفهام و نتيجة خطيئة ،

 

 

وان المخدرات هي من جعلتها بلا نسب و تسلط الزوج و استغلالة للحقيقة يجعلها تعيش في النار و يحرمها لذة النوم.

القصة كما روتها بحرقة و الم بحسب “عكاظ” «انا امراة مطلقة و ام لخمسة ابناء و بنات منذ مولدى حملت الجنسية اليمنية بالتبني،

 

و الحقيقة اني سعودية الاصل،

 

و اعلم من هي و الدتي،

 

اما و الدى فهو قصة اخرى».

وتضيف «اخبرتنى عجوز ان امي انجبتنى بعد تعرضها للاغتصاب من قبل شقيقها الاكبر،

 

و الذى كان مدمنا على المخدرات،

 

و العجوز تلك هي من قامت بتوليد امي التي كانت قاصرا انذاك».

وزادت «خططت جدتى للتخلص مني،

 

و لكن العجوز تدخلت و هددت بابلاغ الشرطة ان تم ذبحي،

 

من ثم عرضت عليهم ان يتبنانى احد الجيران،

 

و بالفعل تبنتنى امراة حنون،

 

و لم تبخل على بشيء،

 

و تم منحى لقب احد التجار اليمنيين الذين ساهموا في حل هذه الازمة ،

 

 

و بعد ذلك اختفي و تولت تربيتي امراة يمنية حتى كبرت و قامت بتزويجى على شاب يمني ثم ما تت بعد ذلك».

واشارت الى انها التقت و الدتها و استمرت في زيارتها،

 

و كانت تتهرب كلما حاولت تذكيرها ثم اختفت مجددا.

واضافت «طلقنى زوجي بعد ان عرف الحقيقية ،

 

 

و هدد في حال لم اسلمة اطفالة بترحيلى الى اليمن البلد الذى ليس لى فيه احد،

 

و بالفعل طبق تهديداتة لى و استلمت خطابا من الترحيل و انه يجب على مغادرة البلد».

وخلصت الى القول «اطالب بما هو لى و حقى كل ما عليك عملة اثبات النسب عبر تحاليل ال DNA،

 

فانا اعيش حالة رعب من اي شخص قد يطرق بابي،

 

اتمسك باطفالى اخشي ان يتم ترحيلى و انحرم من فلذات كبدي».

المصدر

/

 

4٬692 views

قصة سعودية خالها ابوها قصة الفتاة السعودية التي تحمل الجنسية اليمنية بالتبني