8:56 صباحًا 23 يناير، 2019

قصة فتاة بالرياض تمارس الجنس مع طفل صغير قصة واقعية

قصه فتاه بالرياض تمارس الجنس مع طفل صغير قصه و اقعيه

قصه فتاه بالرياض تمارس الجنس مع طفل صغير – قصه و اقعيه

 

حقيقيه و قعت باحدي المنتزهات بمدينه الرياض كان هناك ولد صغير عمره 13سنه الولد ما شاء الله عليه كان و سيم لدرجه الجنون و فيه براءه الطفوله و كان يلعب هو و اخوانه و يركض و يلهو هنا و هناك كانت هناك فتاه تذهب و راءه اينما ذهب بعدها ذهب الولد الصغير للبوفيه الموجوده داخل الحديقه و اشتري عصير و ساندوتش و ذهب لمكان شبه خالي
لياكل و كان لوحده
البنت ذهبت اليه و قالت له حبيبى ممكن تذهب معاى للسياره
هى برا و ابى واحد يروح معاي
الولد بكل براءه
قال لها= طيب دقيقه ابى استاذن من ابوى و اذهب معك

قالت البنت له=الله يخليك حبيبى انا مستعجله و احنا مراح نطول دقائق و جايين الولد ذهب مع البنت الين وصلوا للسياره و البنت ركبت و الولد الصغير كان و اقف برا هى تطالع في الولد و قالت له= ليه ما تركب معاى



قال الو= ليه اركب معك خوذى اغراضك و خلينا نرجع البنت اخذت فتره طويله بالسياره و قالت له= حبيبى اغراضى بالبيت بنروح نجيبها و نجى بيتنا قريب

الولد كان يفكر ان البنت تبغاه يسوق السياره رد عليها و قال انا ما اعرف اسوق قالت سواقنا بيودينا و يجيبنا رفض الولد و اخذت تتطلبه و تترجاه بكل الحاح الولد ركب معاها



و هم بالطريق قالت البنت انت مشالله عليك حلو مرره اكيد بنات كثير حاطات عيونهن عليك



المهم و هم بالطريق الين وصلوا البيت و نزلت و هو و اقف الولد برا و قالت تعال ادخل معاى رفض الولد و قالت له=البيت ما فيه احد



دخل الولد الصغير معاها و كانت البنت تقول له تخيل لو هذا بيتى و بيتك و احنا متزوجين الولد يتبسم لكن بدون نفس



البنت قالت له=تعال شوف غرفتى و طلع معاها و هى كانت راميه عبايتها و لابسه بنطلون و جلست بجنبه بالغرفه و قالت له انت بالغ

الولد سكت ما رد عليها .

.

البنت الله لايوفقها قالت للولد الصغير شوف بسوى لك حركه ابى اختبرك انت بالغ او لا

الولد الصغير على نياته قال لها اي حركه؟؟؟؟؟

و كانت بدايه حرمان الولد الصغير من طفولته البريئه كانت البنت و اقفه امام الولد الصغير

وتناظر بصدرهاا .

.الولد اول ما شاف المنظر حط يديه على عيونه و اخذ يبكى



بعدها البنت جلست بجانبه قريبه جدا منه و تقول ليه تسوى كذا معاى رد الولد و قال لها الولد عيب الى تسوينه و اخذت تضحك و تقول = البراءه و الحلاوه تنبع منك زى العسل؟

وقالت شوف بسوى معك حركه اخيره و بعدها نرجع للحديقه
قال الولد اي حركه


وكان يبكى و يقول ابوى يبغاني..

و اخذت البنت بكل و قاحه على الولد و تسوى عليه حركات و تنبطح عليه و هو في قمه البكاء يحاول يفتك منها لكن ما باليد حيله بعد ما انتهت منه
طلبته بانه ما يعلم احد اذا وصلوا للحديقه و وعدها بذلك= البنت طلبت منه انها بتاخذ له

/78821

بالكاميرا الفوريه رفض و هددها بانه راح يعلم البنت قالت خلاص مراح اصورك
بعدها رجعوا للحديقه
الولد الصغير ساله ابوه و امه عن سبب التاخير
قال لهم كنت العب مع فلان يدرس معاى بفصلى بالمدرسه اقتنعوا الابوين ….
لكن الولد الصغير بعد هذى السالفه لن ينساها طول حياته و بقيت في قلبه و صدره منقوشه
تغيرت حياته مع اهله مع اصحابه … ليس بيده اي شى سوي الصمت..

كان يدعى على هذه الفتاه بالموت ليلا و نهارا بالموت و اتوقع ان البنت ما تت من كثر دعاء الولد الصغير عليها …لان دعوه المظلوم مستجابه ….

اخوه الكبير هو الوحيد الذى علم بقصه اخيه الاصغر و ذهب به الى احدي المشايخ او احد الدكاتره
بهذه النقطه لااعلم و لست متاكد ايهم لكن تعالج و كان به خووف شديد ….

الولد الان اصبح عمره 20 سنه
وكان مرات يحاول يبحث عن بيت الفتاه يحاول الانتقام منها او ما شابه لكن لايعلم اين ذهبت الدنيا بالفتاه

هذه القصه حقيقه و واقعيه و الولد دائم متواجد ب

/…

باسم= مجنن و مبكى و معقد بنات بجماله .

 

,com

/

2٬888 views

قصة فتاة بالرياض تمارس الجنس مع طفل صغير قصة واقعية

قصة فتاة بالرياض تمارس الجنس مع طفل صغير

قصه فتاه بالرياض تمارس الجنس مع طفل صغير

قصه فتاه بالرياض تمارس الجنس مع طفل صغير

هذى قصه حقيقيه و قعت باحدي المنتزهات بمدينه الرياض كان هناك ولد صغير عمره 13سنه الولد مشالله عليه كان و سيم لدرجه الجنون و فيه برئه الطفوله و كان يلعب هو و اخوانه و يركض و يلهو هنا و هناك كانت هناك فتاه تذهب و راءه اينما ذهب بعدها ذهب الولد الصغير للبوفيه الموجوده داخل الحديقه و اشتري عصير و ساندوتش و ذهب لمكان شبه خالى لياكل و كان لوحده البنت ذهبت اليه و قالت له حبيبى ممكن تذهب معاى للسياره هى براء و ابى واحد يروح معاى الولد بكل برائه قال لها= طيب دقيقه ابى استاذن من ابوى و اذهب معك

قالت البنت له=الله يخليك حبيبى انا مستعجله و احنا مراح نطول دقائق و جايين الولد ذهب مع البنت الين وصلوا السياره و البنت ركبت و الولد الصغير كان و اقف برا هى تطالع في الولد و قالت له= ليه ما تركب معاى



قال الو= ليه اركب معك خوذى اغراضك و خلينا نرجع البنت اخذت فتره طويله بالسياره و قالت له= حبيبى اغراضى بالبيت بنروح نجيبها و نجى بيتنا قريب

الولد كان يفكر ان البنت تبغاه يسوق السياره رد عليها و قال انا ما اعرف اسوق قالت سواقنا بيودينا و يجيبنا رفض الولد و اخذت تتطلبه و تترجاه بكل الحاح الولد ركب معاها



و هم بالطريق قالت البنت انت مشالله عليك حلو مرره اكيد بنات جماعتكم حاطات عيونهن عليك



المهم و هم بالطريق الين وصلوا البيت و نزلت و هو و اقف الولد برا و قالت تعال ادخل معاى رفض الولد و قالت له=البيت ما فيه احد



دخل الولد الصغير معاها و كانت البنت تقول له تخيل لو هذا بيتى و بيتك و احنا متزوجين الولد يتبسم لكن بدون نفس



البنت قالت له=تعال شوف غرفتى و طلع معاها و هى كانت راميه عبايتها و لابسه بنطلون و جلست بجنبه بالغرفه و قالت له انت بالغ

الولد سكت ما رد عليها .

.

البنت الله لايوفقها قالت للولد الصغير شوف بسوى لك حركه ابى اختبرك انت بالغ او لا

الولد الصغير على نياته قال لها اي حركه؟؟؟؟؟

و كانت بدايه حرمان الولد الصغير من طفولته البريئه كانت البنت و اقفه قدامه و تطلع صدرها امام الولد الصغير



الولد اول ما شاف المنظر حط يديه على عيونه و اخذ يبكى



بعدها البنت جلست بجانبه قريبه جدا منه و تقول ليه تسوى كذا معاى رد الولد و قال لها الولد عيب الى تسوينه و اخذت تضحك و تقول = البرائه و الحلاوه تنبع منك زى العسل

وقالت ايضاء شوف بسوى معك حركه اخيره و بعدها نرجع للحديقه قال الولد اي حركه و كان يبكى و يقول ابوى يبغانى و اهلى البنت بكل و قاحه و غصب على الولد اخذت تنبطح عليه و تسوى حركات و هو في قمه البكاء يحاول يفتك منها لكن ما باليد حيله بعد ما انتهت منه

طلبته بانه ما بعلم احد اذا وصلوا للحديقه و وعدها بذلك= البنت طلبت منه انها بتاخذ له صوره بالكاميرا الفوريه رفض و هددها بانه راح يعلم البنت قالت خلاص مراح اصورك بعدها رجعوا للحديقه الولد الصغير اساله ابوه و امه عن سبب التاخير قال لهم كنت العب مع فلان يدرس معاى بفصلى بالمدرسه اقتنعوا الابوين ….

لكن الولد الصغير بعد هذى السالفه لن ينساها طول حياته و بقيت في قلبه و صدره منقوشه تغيرت حياته مع اهله مع اصحابه … ليس بيده اي شى سوي الصمت..

كان يدعى على هذه الفتاه بالموت ليلا و نهارا بالموت و اتوقع ان البنت ما تت من كثر دعاء الولد الصغير عليها …لان دعوه المظلوم مستجابه….

اخوه الكبير هو الوحيد الذى علم بقصه اخيه الاصغر و ذهب به الى احدي المشايخ او احد الدكاتره بهذه النقطه لااعلم و لست متاكد ايهم لكن تعالج و كان به خووف شديد ….

الولد الان اصبح عمره 20 سنه الان و كان مرات يحاول يبحث عن بيت الفتاه يحاول الانتقام منها او ما شابه لكن لايعلم اين ذهبت الدنيا بالفتاه

718 views

قصة فتاة بالرياض تمارس الجنس مع طفل صغير