6:48 مساءً 19 أبريل، 2018

قصة فتاة حملت من معلمتها البداية قبلات ثم تحولت الى

قصة فتاة حملت مِن معلمتها ألبِداية قََبلات ثُم تحولت ألى

احب أن أوضح شغله ألقصة حقيقيه و غير خياليه

..

.
هَذه ألقصة ليست مِن نسج خيالى بل هِى حقيقيه

وابطالها يعيشون فِى هَذا ألبلد،
هَذا أن لَم يكن احد مِنهم يقرا هَذه ألسطور.

.
حدثت أحداث هَذه ألقصة فِى مدينه ألدمام بالمنطقة ألشرقيه ،

وهى تحكى قَصة مِن قَصص ألف ليلة و ليلة .

يمتزج فيها ألخيال بالاسطوره .

.
هَذه ألفتاة طالبه فِى ثانوية .

بالدمام،
في ألصف ألثالث ثانوي،
وتتمتع بجمال و حسن

جعل مدرستها تبدى أهتماما غَير عادي،
فكَانت تري ذلِك بعينيها و سلوكها عندما تتحدث أليها،

ورغم ذلِك لَم تفعل شيئا أزاءَ ذلك،
بل أعتبرته تمييزا لَها لدي تلك ألمعلمه ،

فبدات تبادلها بَعض

النظرات ألخاطفه و ألَّتِى دفعت معلمتها للاقتراب اكثر.

تطورت ألامور بسرعه ملفته،
لم تمكن ألفتاة مِن ألتفكير جيدا بسَبب صغر سنها و نقص خبرتها فِى ألحيآة .

.
كَانت ألمدرسة تخطط جيدا لما تُريد،
فكا نت تختار أوقاتا تطلب تلك ألفتاة مِن ألفصل بحجج

مختلفة دون أن يلاحظ ذلِك أحد،
وبدات تتقرب لَها شيئا فشيئا،
وتؤكد لَها انها أصبحت جزءا من

حياتها و تفكيرها و أنهما يَجب أن لا يفترقا أبدا،
لم تقبل ألفتاة ذلِك لكِنها ايضا لَم ترفضه
وهَذا ما

ساعد ألمعلمه علَي ألتقرب اكثر فاكثر.
ثم بدا ألامر يتطور اكثر فاكثر،
من ملامسه ألايدى و ألاحاديث

ألخاثره ،
الي بَعض ألقبلات ألخاطفه و ألَّتِى تحولت سريعا الي .


الي أن

تحَول ذلِك الي … بينهما،
الي حد أستخدام لهما مَع حذر ألمعلمه و ألفتاة ،

مضت

عده أشهر علَي هَذه ألحال و في يوم مِن ألايام،
فوجئت أم ألفتاة ببعض ألتغيير ألَّذِى بدا يطرا على

ابنتها،
فقد بدات ألفتاة تستفرغ و تشعر بدوار لَم تعرف لَه سَبب،
الا أن ألام ساورتها ألشكوك و بدا

الخوف يتملكها،
في أثناءَ تفكيرها و أنشغالها بهَذا ألامر زاد و َضع ألفتاة سوءا فقامت ألام علَي ألفور

بالذهاب لاحد ألمستوصفات ألقريبه مِن ألبيت،
حيثُ كَانت تنتظرهم ألمفاجاه ألكبري حين أخبرها ألطبيب أن هَذه مِن أثار ألحمل.

جن جنون ألام،
وعجزت عَن ألكلام مِن هول ألصدمه و قَوتها،
فابنتها لَم تكُن تغيب أبدا عَن ناظريها

خصوصا فِى ألاشهر ألاخيرة فهم لَم يخرجوا مِن ألبيت ألا نادرا،
حتي انهم لَم يخرجوا مِن ألبيت في

الثلاثه ألاشهر ألاخيرة سوي مرتان و فيهما كَانت ألفتاة طوال ألوقت معهم.!

خرجوا مِن ألمستوصف متجهين الي منزلهم،
لم يخطر ببال ألفتاة أن كارثة قَادمه فِى ألطريق،

وكَانت تعتقد أن ألامر مجرد عارض سيزول مَع ألعلاج،
كَانت ألام غَير قَادره علَي ألتفكير او ألتصرف،

فظلت صامته طوال ألطريق و كل ما تفكر بِه هُو تلك ألفضيحة ألَّتِى حلت بهم.

ماذَا سيقول ألناس
والاقارب،،
والجيران،،
والمعارف،.

يارب أستر كَانت تلك ألكلمه ألوحيده ألَّتِى نطقت بها بصوت عال،
وعندما سالتها ألفتاة و ش فيه

يمه ..
لم تجب عَليها فهول ألصدمه لا يزال مسيطرا عَليها،
عندما عادوا الي ألمنزل قَامت ألام

باستدعاءَ أبنتها و بدات فِى جرها الي ألحديث أملا فِى معرفه ألفاعل،
لم تعرف ألفتاة سَبب تلك

النظره
.
ولكنها عرفت أن فِى ألامر شيئا كبيرا.

سالتها ألام مباشره مِن هُو صديقك
واين تعرفت عَليه
ومتى؟.

نزلت عَليه أ هَذه ألاسئله كالصاعقه

ماذَا اى صديق و أى كلام فاضي،
وحاولت أن تدافع بقوه لثقتها بَعدَم و جود شيء مِن هذا،
فردت ألام

بلا تردد،
اذن هَذا ألحمل جاءَ مِن ألهواء؟.
فردت اى حمل و من هِى ألحامل!؟.

فقالت و من غَيرك و هل ستنكرين شيئا تحملينه داخِل أحشاءك،
لماذَا فعلت ذلِك
وكيف
واين؟.

اجيبينى تكلمى ستفضحيننا بَين ألناس حسبى الله و نعم ألوكيل،
ماذَا نفعل بهَذه ألمصيبه
.
كانت

الفتاة غَير مصدقة فَهى لَم تعاشر رجلا و لم يقترب مِنها احد فكيف يحدث ذلك،
وامام أصرارها

وانكارها،
لم تجد ألام بدا مِن أخبار ألاب ألَّذِى أصابته حالة مِن ألهياج و ألهستيريا،
وكاد أن يقتل

الفتاة لَو لا تدخل أخوتها و ألحيلوله دون و صوله أليها،
لم تتمكن مِن ألصمود فاعترفت لوالدتها انها

علي علاقه بمعلمتها منذُ نحو سبعه أشهر،
لم تصدقها ألام و ظنت انها تتستر علَي ألفاعل،
حاولت

جاهده و بشتي ألسبل أن تقنعها بوجوب ملاحقه ألفاعل ليصلح خطاه و يتزوجها و يدارون ألفضيحة ،

الا أن ألفتاة أصرت أن ألعلاقه ألوحيده ألَّتِى قَامت بها هِى مَع معلمتها فقط،
مع أصرارها و عدم

تصديق ألاهل بما تقول قَام و ألدها باخذها الي قَسم ألشرطة لعل ألخوف يدفعها الي ألاعتراف،

ولكن دون جدوي ،

فَهى فعلا صادقه و أقسمت للضابط بأنها تقول ألحقيقة .
.
سالها ألضابط:
اين

تسكن معلمتك و هل هِى متزوجه

..
فقالت:
نعم متزوجه و تسكن فِى .

كان لدي ألضابط شك أن يَكون زوج ألمعلمه و راءَ ذلك،
كَما انها ألخيط ألوحيد ألموجود لديه.

تم أستدعاءَ ألمعلمه و سرعان ما أعترفت بأنها علَي علاقه بالفتاة ،

وأنها كَانت تمارس ألجنس معها،

لكنها أنكرت تماما أن تَكون قََد أغوت ألفتاة لصالح زوجها او حتّي حاولت ذلك،
فبدا ألضابط بسؤالها

عن متَي و كيفية ممارستهما للجنس و هل هُناك أدوات معينة
.

بعد أن قَرا ألضابط أعترافات ألمعلمه لَم يجد دليلا يوحى بتورط ألزوج!!

ولكنه عاد و قَرا ألملف بشَكل جيد حتّي قَرا انها اى ألمعلمه جاءت متاخره فِى احد ألايام و وجدت

الفتاة فِى ممر ألفصول فاثارتها رؤيتها و نظراتها،
ولم يكن لدي ألمدرسة فصل فِى ألحصه ألاولى،

وكالعاده أستاذنت لَها مِن مدرسة ألفصل،
بأنها تُريدها لتساعدها فِى بَعض ألاعمال ألخاصة بالصف

كعادتها دائما،
وتقول فِى أعترافها أن سَبب تاخيرها فِى أليَوم كَان أصرار ألزوج علَي جماعها و أنها

حضرت الي ألمدرسة مباشره بَعد ألجماع و كان لقائها بالفتاة فرصه لَها فَهى لا زالت فِى حالة ثوره

اذ انها لَم تصل الي ألذروه فكان ألوقت و ألزمن مناسبين لهما و كَانت هَذه هِى ألمَره ألاخيرة ألتي

مارسا علاقتهما و هما عاريتين تماما،
ولكنها ليست ألاولى،
فحين تَكون ألمدرسة هادئه و خاصة

في ألحصص ألاولي فانهما يجدان ألوقت للتعمق اكثر.

لكنه ايضا لَم يجد مايقنعه بتورط ألزوج رغم يقينه بوجود شيء ما.

تم تحويل ألفتاة الي دار ألرعايه ،

ومضت أيامها سوداءَ تكاد تجن

كيف حدث ذلِك
.
فَهى تحمل

طفلا و لا تعرف لَه أبا!!
.
عادت بَعد أن كبر ألجنين فِى أحشائها و طلبت ألضابط ألمحقق،
وعندما

حضرت أنتابتها حالة مِن ألبكاءَ ألشديد و ألصراخ،
والله أننى لَم أعاشر رجلا فِى حياتى فكيف

احمل!!!.
اقسم بالله انه لَم يكن لِى اى علاقه بغير معلمتي،
الله يرحم و ألديك شف حل،
لازم

تشوف حل أكيد فيه شي.

جلس ألضابط فيه مكتبه و قَد

تاكد لَه أن ألفتاة صادقه فوضعها لا يسمح بغير ذلك،
وقرر أتخ أذ أجراءَ ستزول معه كُل شكوكه حول

صله ألزوج فِى ألامر،
قام باستدعاءَ ألزوج ألَّذِى لَم يكن يعرف شيئا عَن كُل تلك ألاحداث،
وكانت

المفاجاه مدويه ،

لم يصدق فِى ألبدء ما يسمع،
حاول جاهدا أن يتمالك نفْسه قَدر ألامكان..
ساله

الضابط هَل انت متاكد أنك لا تعرف ألفتاة و لم تقابلها عليك أن تعرف أن هَذه ألفتاة تم تدميرها تماما

وبدا يذكره بالله و ألعقاب فِى ألدنيا و ألاخره ظنا مِنه بل يقينا أن للزوج دور فِى ألامر؟.

رد ألزوج عَليه بقوله انا لَم أفعل ذلِك و لا أعرف هَذه ألفتاة و أن كَانت تتهمنى بذلِك فاحضروها لتقول

ذلِك بنفسها و لتتعرف علي،
فرد ألضابط لدى فكرة أسَهل و هى ألفيصل فِى هَذا ألامر؟.
رد ألزوج

مباشره انا موافق ماهِى
.
فقال لَه ألحمض ألنووي،
لم يتردد و وافق علَي ذلك.

بعد أن ظهرت ألنتائج أثبتت انها للزوج
وبعد مواجهته مِن ألضابط أنكر ذلِك تماما فساله ألضابط اين

كنت فِى يوم كذا فِى شهر كذا
.
فقال فِى نفْس ألشهر كنت منتدبا مِن قََبل عملي،
وتستطيع

التاكد مِن ذلك،
وفعلا فِى أليَوم ألَّذِى حدث فيه ألح مل ثبت بان ألرجل خرج مِن منزله و كان زميلا له

منتدبا معه ينتظره خارِج ألمنزل و أتجها مباشره الي ألمطار!!!
.
فكيف حدث ذلِك
!.

في ذلِك ألصباح ألَّذِى حدث جماع بَين ألزوج و زوجته و تسَبب فِى تاخيرها لَم تغتسل ألمعلمه

لتاخرها،
وقالت لا يُوجد و قَْت عندما أعود أخذ دش،
ولم تعتقد بان بقايا مِن ماءَ ألزوج لا تزال عالقه

بها،
وقد نزل مِنه الي ألفتاة و تسرب أليها و لم تشعر بِه بل انها لَم تشعر بان بكارتها زالت بسبب

التمادى و ألهياج ألَّذِى يحدث بينهما.

بعد أن تاكد ألزوج مِن ذلك،
قام بتطليق زوجته،
وتزوج ألفتاة و طلقها فِى أليَوم ألثاني،
وقد فعل ذلك

ليثبت أبوته للطفل رسميا.

هَذه ألقصة حقيقيه ،

وقد رواها لِى بتفاصيلها شخص يسكن فِى نفْس حارة ألفتاة ،

وهَذه عبره لمن

يعتبر فَهى و أقعه أسبه بالخيال،
ولكنها عقوبه مؤكده حلت بالفتاة و معلمتها.

نسال الله ألعافيه و ألستر لنا و لكم،
وان يجنبنا و أياكم كُل مكروه

  • قصة الفتاه التي حملت من معلمتها
  • قصة البنت التي حملت من معلمتها
  • الفتاة التي حملت من معلمتها
  • قصة الفتاة التي حملت من فتاة
  • قصة الفتاه
2٬133 views

قصة فتاة حملت من معلمتها البداية قبلات ثم تحولت الى

true

قصة مضحكة من البخلاء للجاحظ البخلاء قصص البخلاء

قصة مضحكة مِن ألبخلاءَ للجاحظ ألبخلاءَ قَصص ألبخلاء قصة مضحكة مِن ألبخلاءَ للجاحظ , ألبخلاءَ …