يوم الثلاثاء 12:35 مساءً 12 نوفمبر 2019


قصة مؤثرة جدا عن التسامح والعفو قصص اجتماعية

قصة مؤثرة جدا عن التسامح و العفو قصص اجتماعية

قصة مؤثرة جدا عن التسامح و العفو , قصص اجتماعية ,

سنعطر هذا المجلس بقصة فيها كثير العبر،

 

قصة حفظتها لنا كتب السنة ،

 

 

اما اطراف القصة فصحابيين فاضلين اولهما الصديق ابو بكر و الثاني ريبعة بن كعب الاسلمى رضى الله عنهما،

 

فاليكم القصة كما رواها احد اطرافها ثم نقف معها باذن الله و قفات فقد روي الامام الحاكم في مستدركة و قال هذا حديث صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاة عن ربيعة بن كعب الاسلمى رضى الله عنه قوله واعطانى رسول الله صلى الله عليه و سلم ارضا و اعطي ابا بكر ارضا فاختلفنا في عذق نخلة قال و جاءت الدنيا فقال ابو بكر هذه في حدى فقلت لا بل هي في حدى قال فقال لى ابو بكر كلمة كرهتها و ندم عليها قال فقال لى يا ربيعة قل لى مثل ما قلت لك حتى تكون قصاصا قال فقلت لا و الله ما انا بقائل لك الا خيرا قال و الله لتقولن لى كما قلت لك حتى تكون قصاصا و الا استعديت عليك برسول الله صلى الله عليه و سلم قال فقلت لا و الله ما انا بقائل لك الا خير قال فرفض ابو بكر الارض و اتي النبى صلى الله عليه و سلم جعلت اتلوة فقال اناس من اسلم يرحم الله ابا بكر هو الذى قال ما قال و يستعدى عليك قال فقلت اتدرون من هذا هذا ابو بكر هذا ثاني اثنين هذا ذو شيبة المسلمين اياكم لا يلتفت فيراكم تنصرونى عليه فيغضب فياتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فيغضب لغضبة فيغضب الله لغضبهما فيهلك ربيعة قال فرجعوا عنى و انطلقت اتلوة حتى اتي النبى صلى الله عليه و سلم فقص عليه الذى كان قال فقال رسول الله يا ربيعة ما لك و الصديق قال فقلت مثل ما قال كان كذا و كذا فقال لى قل مثل ما قال لك فابيت ان اقول له فقال رسول الله اجل فلا تقل له مثل ما قال لك و لكن قل يغفر الله لك يا ابا بكر قال فولي ابو بكر الصديق رضى الله عنه و هو يبكى .

 

ان هذه القصة تحمل جملة من الدروس،

 

و لاادرى بايها ابدا ،

 

 

هل ابدا برسول و كيف سمع من ابي بكر و ربيعة رضى الله عنهما و كيف جعلهما يتجاوزا هذه المرحلة ،

 

 

ام بالنفس الكبيرة للصديق رضى الله عنه ،

 

 

ام اتحدث عن ربيعة رضى الله عنه و توقيرة للصديق رضى الله عنه .

 

 

،

 

 

لقد قال ربيعة رضى الله عنه ان السبب في حدوث هذا الامر

و جاءت الدنيا يعني ان السبب الرئيس كان الالتفات لهذه الدنيا،

 

و كانة رضى الله عنه يقول لنا ان حقيقة الدنيا و زخرفها لاتدع لمثل هذا الخلاف كانة يقول لنا لماذا الاختلاف من اجل ما ل او،

 

كانة يقول لنا الى متى تشغلنا هذه الدنيا عن اهدافنا السامية ثم يلفت رضى الله عنه لفتة اخرى توجها رضى الله عنه بعدل حينما قال عن ابي بكر رضى الله عنه فقال لى ابو بكر كلمة كرهتها و ندم ،

 

 

حاولت ان اعرف هذه الكلمة التي قالها ابو بكر رضى الله عنه فيما و رد من روايات لهذا الحديث لكننى لم اتوصل اليها مع يقينى ان هذه الكلمة لاتعدوا ان تكون سبق لسان تداركة الصديق رضى الله عنه بندمة على ما قال و في هذا عبرة و اي عبرة فحتى لو اخطا الاكابر فالعودة الى الحق تكاد ان تكون اسرع من الوقوع فيه ثم ان خفاء هذه الكلمة يثبت ان ربيعة رضى الله عنه لايحمل شيئا يريد ان تنسى هذه الكلمة

طلب ابو بكر رضى الله عنه من ربيعة رضى الله عنه ان يرد له تلك الكلمة ليقتص الصديق رضى الله عنه من نفسة ،

 

 

لم تمنعة مكانتة من رسول الله و لا مكانتة في الاسلام ان يتعدي على شخص حتى بلفظ يسير يقرر لنا الصديق رضى الله عنه بهذا الموقف العظيم مبدا العدل و في موقف اخر مقابل لموقف الصديق رضى الله عنه و نفس سامية للمتربى في مدرسة النبوة على صحابها افضل الصلاة و السلام تسمو عن مبدالة الكلمة المكروهة بمثلها ليقول ربيعة رضى الله عنه لا و الله ما انا بقائل لك الا خيرا و كان ربيعة رضى الله عنه م يذكرنا بحقيقة اخرى فكانة يقول بادل السيئة بالحسنة و كانة يقول لاتدع للشيطان مدخلا عليك في تعاملك ،

 

 

و كانة يهمس في اذن من اتخذ من لسانة اداة للسب او الشتم او السخرية .

 

.

 

لاتفعل .

 

.

 

،

 

 

ثم هو رضى الله عنه يذكرنا بخلق اخر خلق فاضل الا و هو خلق الحلم لم يرد رضى الله عنه على ابي بكر رضى الله عنه الكلمة بمثلها او تجاوز ذلك حاشاة .

 

ثم ان ابا بكر رضى الله عنه و قد اثرت عليه الكلمة التي قالها ،

 

 

عندما لم يلبى ربيعة رضى الله عنه طلبة ذهب الى النبى ليرشدة في امرة و في هذا فائدة جليلة بالعودة الى المرجعية التي تتمثل في رسول الله في هذه القصة – و تبعة ربيعة رضى الله عنه و في الطريق اراد قوم ربيعة رضى الله عنه ان يردوة عن اتباع ابي بكر رضى الله عنه و كانهم يقولون له انك انت المخطا عليك و معك الحق فلماذا تذهب خلفة ،

 

 

و تاتى الاجابة الكبيرة من ربيعة رضى الله عنه اتدرون من هذا هذا ابو بكر .

 

.

 

هذا ثاني اثنين هذا ذو شيبة المسلمين .

 

.

 

اياكم لا يلتفت فيراكم تنصرونى عليه فيغضب فياتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فيغضب لغضبة فيغضب الله لغضبهما فيهلك ربيعة انه سمو في القول و الفعل … سمو في الاخلاق و التعامل .

 

.

 

سمو في الاحترام .

 

.لله درك و رضى الله عنك حين تضبط الامور بميزان الشرع للعقل ،

 

 

انظروا رضى الله عنها علم مكانة ابي بكر رضى الله عنه من رسول الله صلى الله عليه و سلم خ شي من غضبة لانة سيترتب على ذلك غضب رسول الله ثم يترتب على ذلك غضب الله تعالى انه ميزان الشرع الذى الذى وزن فيه الامر الذى غاب عن قومة رضى الله عنهم حينما و زنوا الامر بعاطفتهم المجردة ،

 

.هذا ما دار بين الصحابيين رضى الله عنهما قبل و صولهما الى رسول الله ،

 

 

اما ما كان بينهما عند رسول الله .

 

 

فقد التقي الصحابيان رضى الله عنهما ابو بكر الصديق و ربيعة الاسلمى رضى الله عنهما عند رسول الله و استمع لهما ،

 

 

هكذا رسولنا مع اصحابة رضى الله عنهم يستمع اليهم و يجلس معهم يشاورة فيشير عليهم يسالوة فيجيبهم ،

 

،

 

و بعد ان استمع اليهما و اتضح له الامر ارشد ربيعة لما هو خير من رد الكلمة التي قال ابو بكر رضى الله عنه ،

 

 

و ايدة على عدم الرد بالمثل و قال له قل يغفر الله لك ياابا بكر .

 

قالها ربيعة رضى الله عنه فابت تلك النفس الكبيرة نفس ابي بكر رضى الله عنه التي تخشي الله و تتقة فسبقت عبراتة عبارتة و ولي و هو يبكى رضى الله عنه

2٬493 views