5:15 صباحًا 17 يوليو، 2018

قصص قصص قصيرة قصص منوعة قصص نادرة

قصص قَصص قَصيرة قَصص منوعه قَصص نادره

قصص – قَصص قَصيرة – قَصص منوعه – قَصص نادره

 

/

هَذه قَصة حصلت لاحد ألشباب فِى ألخبر فِى مقهي أنترنت

قصة شاب

عندما كَان يشرب قَهوته فِى أحدي مقاهى ألخبر و أذا بِه يري امامه!!
في ذَات يوم أسود فِى احد ألاسواق

التجاريه و في مدينه ألخبر شرقى ألسعودية كنت جالسا فِى احد ألمقاهى coffee shop أشرب ألقهوه

واقرا جريدتى ألمفضله فاذا بفتاة جميلة ألعينين جذابه فِى جسمها تتغنج فِى مشيتها تمر مِن امامي

وهى تناظرنى نظره ألولهانه ألمتعطشه لجمالى و وسامتى و أناقتى ،

فاذا بى أقوم و أقفا و أطردها مِن غَير شعور

فاذا بها تدخل احد ألمحلات فلم أستطيع أن أدخل خَلفها و ذلِك خوفا مِن رجال ألهيئه و ليس خوفا مِن الله و ألعياذ بالله

فادارت و جهها الي و أشرت بيدها ألبيضاءَ ألجميلة ألناعمه ألمذهبه بالخواتم و ألالماس و من غَير شعور دخلت ألمحل

وقالت لِى بِكُل أدب لَو سمحت مُمكن ألرقم ،

فامليته عَليها شفهيا

وهى تسجله فِى ألجوال ألَّذِى ظهر لنا فِى هَذا ألعصر و جلب لنا ألمصائب و ألمشاكل.وبعدها بساعات آخر ألليل هاتفتني

وبدانا بالكلام ألحلو و ألاعجاب مِن كُل ألطرفين و قَالت لِى انها مطلقهوسيده أعمال و تملك أموالا و تبلغ مِن ألعمر 31 عاما

واذا رايتها كَأنها فتاة بعمر أل 18 ربيعا .

وبعد كُل هَذا ألكلام بدانا بتحديد ألمقابلات و تقابلنا كبِداية فِى ألمطاعم ثُم ألمقاهي

،
كنت فِى كُل مقابله لَم أستطيع أن أقبلها او حتّي أقبل يديها فزاد تمسكى بها اكثر ،

لاننى قَلت فِى نفْسى انها شريفه

ولم تتعرف علَي احد غَيرى مِن قََبل و لا تُريد أن تتعرف علَي احد غَيرى لاننى فِى نظرها ألشاب ألوسيم و هَذا صحيح

فانا علَي قَدر كبير مِن ألجمال .

وفي ذَات يوم هاتفتنى و قَالت لِى أريدك فِى أمر مُهم ،

فقلت لَها انا تَحْت أمرك يا حياتى ،

فقالت لِى أريدان أقابلك فِى ألمطعم ألفلانى بَعد ساعة فقلت انا قَادم علَي نار بل علَي جحيم …

فقابلتها فِى ألمطعم و دار ألحديث بيننا فقلت لَها ماذَا تُريدين منى يا حياتى أن أفعله

فاذا بها تخرج مِن حقيبتها

تذكره سفر الي ألقاهره بالدرجه ألاولي باسمى و كذلِك أقامه لمدة ثلاثه أيام فِى فندق سميرا ميس خمس نجوم .
.

وكذلِك شيك مصدق باسمى بمبلغ و قَدره عشره ألاف ريال سعودى 10000 ،

فقالت لِى أريدك أن تذهب الي ألقاهره

بعد غد كَما هُو محجوز فِى ألتذكره الي ذلِك ألفندق ألجحيم الي شخص يدعي فلان و هَذا رقم هاتفه !؟!؟!)

حتي يذهب بك الي ألشركة ألفلانيه و توقع نيابه عنى معه علَي كميه مِن ألملابس و ألازياءَ ألعالمية ألقادمه مِن باريس ،

وهَذه و رقه توكيل منى بذلِك ،

فارجو منك ألذهاب فقلت لَها مِن عينى يا حياتى .

فاخذت أجازة مِن ألعمل بَعد ألشجار

مع رئيسى فسافرت فِى نفْس ألموعد فياليتنى لَم أسافر تلك ألسفره فبعد أن و صلت هُناك فِى ألساعة ألرابعه

عصرا أخذت قَسطا مِن ألراحه ،

وفي تمام ألساعة ألسادسة مساءا أخذت هاتفي ألجوال

وطلبت ذلِك ألرقم فياليتنى لَم أطلبه … توقعوا مِن كَان علَي هَذا ألرقم

أنها صاحبتى
!!!!!!

فقلت لَها فلانه

فقالت نعم بشحمها و لحمها هَل تفاجات يا حبيبى

فقلت نعم

فقالت لِى انا أتيت لاشرح لك ألامر اكثر ثُم قَالت لِى تعال يا حبيبى الي ألجناح رقم
!؟!
)

فذهبت فورا و أنا مبسوط فدخلت عَليها بالجناح فِى نفْس ألفندق و هى لابسه ألملابس ألشفافه ألخليعه ألفاتنه

الَّتِى مِن راها و هى بتلك ألزى لا يستطيع أن يملك نفْسه
!!
ونسيت نفْسى و حصل ألمحظور ….

وهكذا أحلوت ألجلسه فمددت أجازتى الي عشره أيام 10 و مكثت هُناك كُل ألمدة معها ،

وبعد أن عدنا

الي ألسعودية علَي طائره و أحده و في ألدرجه ألاولي ألمقعد بجانب ألمقعد و نحن فِى ألجو و الله يرانا

من فَوق و كاننا لَم نحس بوجوده و ألعياذ بالله
!!
واستمريت معها علَي هَذا ألحال لمدة سنه!!!

اذهب لَها للجماع فِى فلتها و هى كذلِك تاتى فِى شقتى ألمتواضعه ،

وليس لشقتى ألَّتِى لا تليق

بمقامها و لكن كَانت تاتى لجمالى و وسامتى و أشباع رغبتها ألجنسية ليس ألا..
!

وفي ذَات يوم

كنت انا و أخى فِى مدينه ألرياض ألعاصمه ألحبيبه قَدر الله و حصل لنا حادث مرورى فاصيب أخى بنزيف حاد

وانا لَم أصب باى أذي و ألحمد لله و إنما كدمات خفيفه غَير مولمه ،

فتجمهرت ألناس علينا و أتي ألهلال ألاحمر

واسعفنا الي احد ألمستشفيات ألقريبه مِن ألحادث فادخل أخى غرفه ألعمليات فورا و طلب منى ألطبيب

ان أتبرع لاخى مِن دمى لان فصيلتى تطابق فصيلته .
.
فقلت انا جاهز .
.
فاخذنى الي غرفه ألتبرع بالدم

وبعد أن أخذوا منى عينه بسيطة و فحصها مِن ألامراض ألمعديه و كنت و أثقا مِن نفْسى و لم يطرا علَي بالي

لحظتها صديقتى ألَّتِى جامعتها ،

فبعد نتيجة ألفحص أتي ألطبيب و وجهه حزينا فقلتله ماذَا أصاب

اخى يا طبيب
؟
قل لِى أرجوك

فقال
يا أبنى أريدك أن تَكون أنسانا مومنا بقضاءَ الله و قَدره ،

فنزلت مِن ألسرير و أقفا و صرخت قَائلا هَل مات أخى
؟..
هل مات أخى
؟..
فقال لا .
.
فقلت ماذَا إذا

فقال لِى ألطبيب
أن دمك ملوث بمرض ألايدز ألخبيث فنزل كلامه على كالصاعقه .
.
ليت ألارض أنشقت و أبتلعتنى .
.

ولم يقل لِى هَذا ألكلام ،

فاذا بى أسقط مِن طولى علَي ألارض مغشيا على ،

وبعد أن صحوت مِن هول ألصدمه و جسمى يرتعش و هل حقا أنى مصابا بهَذا ألداءَ ألقاتل يا الله يا ألله

ومنذُ متَي و أنا بهَذه ألحالة

وقال لِى ألطبيب
انت غَير مصاب و لكنك حامل للمرض فَقط و سوفَ يستمر معك

الي مدي ألحيآة و الله ألمستعان .

وبعد يومين مِن ألحادث توفي أخى رحمه الله عَليه فحزنت عَليه حزنا شديدا

لانه ليس مجرد أخ فَقط و لكن كَان دائما ينصحنى بالابتعاد عَن تلك ألفتاة صاحبتى لاننى قََد صارحته

بقصتى معها مِن قََبل .
.فبعد موت أخى بعشره أيام أذ بصاحبتى تهاتفنى تقول لِى اين انت يا حبيبى

طالت ألمدة فقلت بغضب شديد
ماذَا تُريدين

فقالت ماذَا بك

فقلت مات أخى بحادث و أنا حزين عَليه ،

فقالت ألحى أبقي مِن ألميت و لم تقل رحمه الله عَليه .
.
لقسوه قَلبها ،

فقالت عموما متَي أراك

و لم تقدر شعورى بَعد فقلت لَن أراك بَعد أليَوم ،

فقالت لماذَا

فقلت لَها بصراحه انا أحبك

ولا أريد أن أضرك بشيئ فقالت ما بك

فقلت انا حامل مرض ألايدز فقالت كَيف عرفت ذلِك
؟

فقلت عندما أصبنا بالحادث انا و أخى رحمه الله عَليه فقلت لَها ألقصة كاملة .
.
فقالت لِى هَل أتيت فتاة غَيرى

قلت لَها لا .
.
وانا صادق ثُم قَالت هَل نقل أليك دم فِى حياتك

فقلت لَها ايضا لا .
قالت إذا قََد تحقق مناى قَلت

لها غاضبا ما قَصدك يا فلانه

فقالت أريد أن أنتقم مِن كُل ألشباب ألَّذِين هُم مِن كَانوا ألسبب

في نقل ألمرض لِى و سيرون ذلِك و أنت أولهم و ألبقيه مِن أمثالك فِى ألطريق
!
وبعدها بصقت فِى و جهي

واغلقت ألسماعه .

فقلت حسبنا الله و نعم ألوكيل عليك يا فتاة ألايدز ،

وكلمات اُخري لا أريد أن أذكرها حتى

لا أجرح مشاعركم فانا أليَوم أبلغ مِن ألعمر 32 عاما و لم أتزوج بَعد و أصبت بهَذا ألمرض و أنا فِى أل 29

من عمرى و كنت لحظتها مقدم علَي ألزواج ألخطوبة و ألي هَذا أليَوم و والدتى و أخوتى يطالبوننى بالزواج

ولكننى أرفض ذلِك لاننى حامل للمرض ألخبيث و هم لا يدرون و لا أريد أن أنقله الي شريكه حياتى و أطفالى ،

علما باننى أكبر أخوتى و والدى رحمه الله عَليه كَان يُريد أن يفرح بى و لكنه توفي و أنا فِى أل 29 مِن عمري

ولم أحقق حلم و ألدى .
.
حتي زملائى فِى ألعمل يكررون على دائما بان أتزوج فانا أليَوم متعب نفْسيا

ونزل و زنى الي 55 كيلو بَعد أن كَان قََبل ألمرض 68 كيلو .
.
كل ذلِك مِن ألتعب ألنفسى و ألكوابيس

المزعجه مِن هَذا ألمرض ألخبيث الي لا أدرى اين و متي سيقضى علَي حياتى فقد تبت الي الله توبه نصوحا

وحافظت علَي ألصلوات و بدات أدرس و أحفظ ألقران ألكريم و لو انه كَان متاخرا بَعد فوات ألاوان .
.
((((( قَصة جنسيه,قصص جنسيه,قصص سكس,قصص فى ألجنس )

للمزيد مِن ألقصص ….

/7/

  • قصص سكس منوعه
  • قصص سكس قصيره
  • قصص سكس قصيرة
  • قصص سكس منوعة
  • قصص سكس متنوعه
  • قصص سكس نادره
  • قصص سكس متنوعة
  • قصص جنسيه منوعه
  • قصص جنس منوعه
  • قصص سكس متنوع
9٬803 views

قصص قصص قصيرة قصص منوعة قصص نادرة

true

صورة شخصيات اسطورية قصص اساطير حكايات اسطورية قصص خيالية Mythological figures

شخصيات اسطورية قصص اساطير حكايات اسطورية قصص خيالية Mythological figures

اروع القصص شخصيات أسطوريه قَصص أساطير حكايات أسطوريه قَصص خياليه Mythological figures لقد نالت ألاسطوره …