6:04 صباحًا 18 يوليو، 2018

قصص واقعيه جنسيه

قصص و أقعيه جنسيه

قصص و أقعيه جنسية لموظفات

قصص و أقعيه تعرضها ألموظفات

هل تحَول ألتحرش ألجنسى بالموظفات الي ظاهره فِى ألكويت؟

تحقيق ثائره محمد:

بات ألتحرش ألجنسى او ألتعرض للانثي بالاشاره أوالايحاءَ او ألحركة او ألقول ألَّذِى يستشف مِنه ألمساس

بالحياء،
ظاهره راحت تكبر مِثل كره ألثلج يوما بَعد يوم،
في ألشارع و في مكان ألعمل.

اين ألقانون
وما ألافعال و ألسلوكيات ألَّتِى يراها تحض علَي ألفسق و ألفجور او تعتبر مِن قَبيل ألتحرش ألجنسي؟

وكيف يفصل بَين كلمات ألاطراءَ ألعاديه و ألغزل ألفج
الا يعد جهل ألنساءَ بحقوقهن ألقانونيه فِى هَذا ألامر سَببا

في زياده أنتشار هَذه ألظاهره؟

نعرض فِى ألجُزء ألاول مِن هَذا ألتحقيق قَصصا و أقعيه لبعض ظواهر ألتحرش ألجنسى فِى ألعمل تعرضت لَها بَعض ألنسوه،

ولكن جري تجاهلها او ألسكوت عنها،
ثم نتابع غدا بَعض ألقصص ألأُخري ألبسيطة و غير ألمتوقعه ألَّتِى لَم تسكت عنها

المرأة ألمجنى عَليه،
فرفعت دعوي ضد ألجانى علَي رغم ضاله ألاثار ألَّتِى ترتبت علَي نفْسيتها مقارنة بقصص

العاملات أللواتى تحدثن فِى هَذه ألحلقه.

الواقع يقول أن ألمرأة فِى كُل مكان معرضه للتحرش ألجنسى مِن قََبل ألرجل،
خصوصا فِى مواقع ألعمل ألَّتِى تضم ألاعمال

والوظائف ألمختلطه،
فالموظفه و ألسكرتيره و ألعامله و ألمديره و ألمسووله و عامله ألنظافه..
جميعهن سيان في

التعرض للتحرش ألجنسي،
وجميعهن مُهما كبر او صغر حجْم هَذا ألتحرش يملكن حق رفع قَضية ضد ألجانى بتهمه ألفسق

والفجور.
لكن ألنساءَ أللواتى يسردن قَصصهن هُنا فضلن ألسكوت لاعتبارات عده نترك تفاصيلها لهن.

اعتبرونى زوجه مديري

يعد ألاعلان عَن «طلب سكرتيره حسنه ألمظهر للعمل دوامين و لا يشترط ألخبره» مِن ألامور ألمعتاده فِى ألصحف

والمجلات ألاعلانيه،
لكن مِثل هَذه ألاعلانات تثير ألكثير مِن ألتساولات و علامات ألاستفهام حَول مضمونها،

خصوصا انها لا تشترط ألخبره و يكاد شرطها ألوحيد هُو «حسن ألمظهر».

وتبدو عبير فايز و أحده ممن جري أصطيادهن عَبر تلك ألنوعيه مِن ألاعلانات،
وتعرضت لتحرشات جنسية من

مدرائها و هى تتحدث عَن ذلِك بصراحه مطلقه،
وتقول:
منذُ بِداية عملى كسكرتيره أعتقدت أننى سانجح و أتميز

في هَذا ألمجال،
فقد درست هَذه ألمهنه فِى احد ألمعاهد ألمتخصصه لمدة عامين و برزت و تفوقت بامكاناتى ألعلميه

والعمليه.
الا أننى فوجئت بَعد تسلمى ألعمل أن ما تعلمته ليس ألا و أحدا فِى ألمائه فَقط مما تَحْتاجه

السكرتيره،
ولا أدرى أن كَان ألمعهد نسى أمورا مُهمه اُخري كَان عَليه أن يلقى ألضوء عَليها،
اهمها كَيف نتعامل

مع ألاخرين مِن مدراءَ و موظفين و مراجعين و كيف نحسن أختيار ألعمل ألمناسب و كيف يُمكن أن نميز بَين ألاعلانات

المنشوره فنختار ألعملى و ألصادق مِنها.

وتواصل عبير سرد قَصص تحرشات مدرائها بها و تقول:
فوجئت بان مفهوم ألسكرتيره لدي مِن تعاملت معهم

خاطئ..
فكان زملائى ينظرون الي علَي أنى زوجه للمدير ألعام او عشيقته،
وكَانت ألمشكلة انه يحب ألجميلات

ويشترط ألجمال فِى سكرتيرته..
وبعد أستلامى مهام عملى بدات أشعر باهميتى ألكبيرة فِى ألشركة بدءا مِن أصغر

موظف الي أكبر مسوول..
فقد كَان ألكُل يعاملنى معامله

المديره و ليس ألسكرتيره.
كان ذلِك فِى ألبِداية يسعدنى حيثُ أشعر باهميتى لدي ألجميع،
الا أن مديرى مَع ألوقت

بدا يطلب منى طلبات خاصه،
واصبح يتدخل فِى شَكل ملابسى و أختيارها،
بل تعدي ذلِك الي أن أصبح يطلب منى أن أرتدي

ما يحبه مِن ألوان.

واذ توكد انها بطبيعتها متحرره تواصل قَائله:

اعتبرت ذلِك فِى ألبِداية نوعا مِن أل «برستيج» و شكلا مِن ألاشكال ألملائمه ألَّتِى يَجب علَي ألسكرتيره أن تظهر

بها،
لكن ألمدير بدا يتدخل فِى طريقَة ماكياجى و يبدى أعجابه او أستياءه مِنه و من أختيارى للملابس .
.
الي أن

تطور ألامر فراح يسال عما افضل مِن ألملابس ألداخليه.
وتستطرد عبير فِى سرد ألوقائع و تقول:

حينها بدات أنزعج كثِيرا مِن أسلوبه حيثُ كَان يتعمد أن يحرجنى امام مسوولين أخرين عِند أجتماعه بهم فِى مكتبه،

وبدات أشعر بان كثِيرا مِن ألموظفين ينظرون الي نظره لَم أستحسنها،
وشعرت حينها أن ألكثيرين يفهمون تحررى بشكل

خاطئ،
وبدات رحله ألبحث عَن عمل جديد.
وقد و جدت عملا افضل و براتب اعلي سريعا،
لكننى مَع ألوقت و جدت أن مديري

الجديد لا يختلف كثِيرا عَن ألقديم ألا فِى خبرته ألاوسع فِى ألتعامل مَع ألسكرتيرات و كيفية دخوله او أقحام نفْسه

في حوارات شخصيه معهن،
حيثُ كَان يطرح ما يسمعه مِن مشاكل و قَصص ذَات طابع جنسى امامى ربما ليعرف رده فعلي،
لكنني

هَذه ألمَره و جدت صعوبه فِى ترك عملى لانى شعرت باننى أهرب مِن دون أن أدري.
واليَوم أتساءل:
هل ساستمر في

المواجهه مَع هولاءَ ألمدراءَ و أمثالهم،
ام يفترض بى أن أغير مِن شخصيتى ألمتحرره؟

مديرى مزواج و مغازلجي

وتروى ناديه خالد قَصتها بصدق و جراه قَائله ألمشكلة ألَّتِى يُمكن أن تواجهها ألمرأة تتعقد اكثر

عندما يَكون راتبها مرتفعا و لا خيار لديها لترك ألعمل او تعويضه بعمل افضل.
وعَليها أما محاوله ألتحمل

ومسايره ألوضع و تقليل ألخسائر ما أمكن،
واما ترك ألعمل و ألرضا براتب اقل كثِيرا عَن سابقة لان حصولها علَي راتب

مرتفع جداً مَع مدير مستغل لَه ضريبته،
وهى تحمل هَذا ألمسوول بسلبياته بما فيها حبه للنساءَ ألجميلات بشكل

خاص و رغبته ألمتواصله دوما فِى مغازلتهن.

وتوضح ناديه ألامر كثِيرا حين تقول:

هَذا ما حدث معى فقد كَان راتبى يعادل تقريبا راتب احد ألمسوولين ألكبار فِى ألشركه،
وكان ألمطلوب منى في

المقابل أن أكون منفتحه دوما و أن أتقبل «الكلام ألمباح و غير ألمباح مِن غزل صريح» حَول ما يشاهده فِى ألانترنت

من مشاهد أباحيه و مشاكل و قَصص مِن دون أن أبدى أعتراضا او أبدو معقده أزاءَ اى راى متحرر او منفَتح بخصوص

المراه.

وتستذكر بَعض ألتفاصيل ألمهمه فِى ألقصة و تقول:

كلما أيدت راى مديرى حتّي لَو كَان منافيا للاخلاق أضاف ذلِك الي ميزه تفضيليه و ربما مكافاه او علاوه.

وكنت فِى بداياتى أسكت عَن ذلِك لاننى كنت مَع ألاسف مِن أنصار ألحريه و ألتحرر ألمزيف،
فيما كَانت صديقاتي

يحذرننى مِن صد مديرى حتّي لا أتاثر سلبيا،
فكنت أوافق علَي ألتاخر ليلا الي ما بَعد ألدوام ألرسمى مِن دون سَبب

واضح.

وحَول ألمواقف ألَّتِى مرت بها ناديه كمسووله عَن عقود ألشركة ألَّتِى تعمل بها،
وجعلتها تفيق مِن غفلتها و تترك

عملها فِى هَذه ألشركة تقول:

اتصل بى ألمدير ألعام يوما و طلب منى مرافقته فِى أليَوم ألتالى الي احد ألفنادق للقاءَ و فد زائر و ألتحدث

عن مشاريع ألشركة ألمستقبليه،
وان أبلغ أهلى باننى ساتاخر.
وفي أليَوم ألتالى ذهبنا الي ألفندق و بقيت معه

الي ألساعة ألثانية عشره ليلا،
وكلما سالته عَن ألوفد قَال سيتاخر لظروف خاصه.
وكان يحدثنى خِلال هَذا ألوقت عن

زوجاته و مشاكله معهن و حاجته الي أمراه تفهمه و تتفهم حاجاته،
حتي عرفت بَعدها أننى كنت طعما فِى تلك ألليله

حين أخبرنى انه قَام بحجز غرفه لنا و أن ألوفد لَن ياتي..
وهنا أفقت مِن ألصدمه و كان على أن انهى هَذه ألمهزله

وانسحب مِن هَذه ألشركه.

وتختم ناديه قَصتها ألطويله بقولها:
في أليَوم ألتالى قَدمت أستقالَّتِى علَي ألفور فوافق

عَليها و حرمنى مِن كُل مستحقاتي،
واعمل ألآن براتب يعادل نصف راتبى ألسابق لكِننى أشعر براحه و أطمئنان حيث

لا و جود للتنازلات.

مسوولياتى جعلتنى أتحمل

وتقص أم فادي،
وهى موظفه عانت ايضا مِن تحرش مديرها ألجنسي،
حكايتها قَائله:

طلقنى زوجى و أنا فِى عمر صغير بَعد أن رزقت مِنه بثلاثه أطفال أكبرهم لَم يتجاوز ألتاسعة و هم فِى حضأنتى و والدهم

لا يصرف علينا و لا يدفع حتّي ألنفقه لانه عاطل عَن ألعمل.
عملت فِى شركة كبري براتب ممتاز لكِنه قَلِيل

بالنسبة الي ظروفي لكثرة ألالتزامات مِن أيجار ألشقه و مصاريف ألاولاد و مطالب ألحيآة ألاخرى… و هَذه ألنقطه

بالذَات كَانت ألسَبب غَير ألمباشر فِى أستغلال مسوولي،
حيثُ كنت أشكو لَه فكان يرد على دائما بقوله:
كونى أمراه

عصريه و تماشى مَع ألعصر و متطلباته،
فالمرأة ألمعقده ليس

لها عمل ألان.

وكنت كثِيرا ما أتجاوز تحرشاته حيثُ كَان يطلبنى فِى مكتبه و يتعمد لمس يدى بحجه أخذ ألاوراق الي جانب تحرشات أخرى

يدعى انها مِن غَير قَصد و كنت أنزعج كثِيرا و أغضب و أحيانا أترك لَه ألاوراق و أنصرف و أهدد بالاستقاله،
لكننى لا

اجد مِنه غَير أللامبالاه.
وعندما أغلق باب مكتبى علَي نفْسى أجهش بالبكاءَ و أفكر مليا فِى أبنائى لاجد نفْسي

اتروي و أفكر جيدا حتّي لا أخسر عملي،
وكنت أطلب مِن الله أن يريحنى مِن هَذا ألمدير ألَّذِى كَانت تحرشاته لا تقتصر

علي ألكلام فقط،
بل يمد يده الي جسدي،
حتي أستجاب ألله

لى و نقل الي موقع أخر.

وتنهى أم فادى حديثها قَائله:

ان بَعض ألموظفات و للاسف خصوصا ممن يحصلن علَي رواتب مرتفعه،
يومن بان علَي ألمرأة أليَوم أن تماشى ألعصر كما

قال مديري،
لان ألحيآة تطورت و تطور معها ألعمل و طبيعته،
وان ألمرأة ألعامله ألَّتِى ترفض ألتطور و ألتحرر

لن تجد عملا و عَليها أن تبقي فِى منزلها.

(الجُزء ألثاني)

هل تحَول ألتحرش ألجنسى بالموظفات الي ظاهره في

الكويت؟(2)

جهل ألمرأة بالقوانين يجعلها فريسه سهلة للمتحرشين

كتبت ثائره محمد:

من مِن ألنساءَ لَم تلاحقها كلمه أعجاب و هى تتجول فِى أحد

الاسواق
من مِنهن لَم تسمع كلمات ألغزل بجمالها في

الشارع او فِى ألعمل او حتّي علَي ألهاتف؟

  • قصص جنسية واقعية
  • قصص جنس واقعية
  • قصص جنسيه واقعيه
  • قصص جنسية حقيقية
  • قصص جنسيه حقيقيه
  • قصص جنس واقعيه
  • قصص جنس حقيقية
  • قصص واقعية جنسية
  • قصص جنس حقيقيه
  • قصص وروايات جنسية
19٬636 views

قصص واقعيه جنسيه

true

قصة بنت جامعية شريط الفيديو قصة فتاة الجامعة قصص بنات جامعيات قصص مريرة

اروع القصص قصة بنت جامعية شريط ألفيديو قَصة فتاة ألجامعة قَصص بنات جامعيات قَصص مريره …