احبها و لكن كاملة

احبها و لكن كاملة

< غلا ما يصير هكذا لك يومين ما اكلتى شئ >

قالتها مضاوى فتاة عم غلا لغلا

وكملت مضاوى بعد ما شافت ما به تجاوب من غلا/ حرام عليك عيونك تعبت من كثر البكاء انا بنادى ابوى ممكن يقدر فيك

وطلعت مضاوى تاركة غلا بحالة تقطع القلب كان و اضح عليها التعب و وجهها ذبلان و مسحة حزن تغطى و وجهها

اول ما طلعت مضاوى جلست غلا تفكر بنفسها صح انها عمياء لكن عيونها زادت بالالم من شدة البكاء و طول عمرها مؤمنه بقدرها لكن كانت تتمني يرجع لها نظرها لثوانى عشان تشوف زايد

واول ما تذكرت زايد غطت راسها بالبطانية عشان تنسي لكن الذكريات تدفقت بعقلها بحلوها و مرها

@@@@@@@@@@@@

< اجيك يسلم راسك و شلون ما اجيك و ياك انا بالذات صعب اتغلا و الله لوتدرى >

ضحكت غلا اول ما سمعت الاغنية و قاطعت الاغنيه/ خلاص درينا انك جيت و الا لازم تصك راسي بصوتك النشاز

قال زايد/ افا عليك ياغلاية صوتى نشاز

< كان زايد متملك على غلا و جميع ما جاء لبيت غلا كان يغنى الاغنية هذه و بكذا غلا تدرى انه جاء >

غلا/ ياحرام حطمت قلبك

زايد بصوت مسرحي/ ياة كم اتمني لو قدرتى موهبتى يوما ايتها الفتاة الحمقاء

قلدتة غلا بنفس الاسلوب/ ماذا انا حمقاء و يحك يارجل هيا طلقنى و ارحم نفسك من حماقتي

زايد/ اطلقك!!!!! فعلا انتي حمقاء و عوباء

ضحكت غلا من قلب

قال زايد/ اروح و طى من الضحكة و راعيتها

غلا/ يلة عاد لايسمعك ابوي

زايد بتنهيده/ ايية متي الله يرحمنى و نسوى العرس يلة ما علينا انتي و ش تسوين

غلا/ شوفت عينك بسوى قهوه

زايد/ اقعد تعرفين تسوين قهوه

غلا/ لية عشانى عمياء ما عرف اسوى قهوه

ضربها زايد بكتفة على كتفها/ يلة عاد بلا دلع بس انتي ما تشربين قهوه فوشولة تسوينها

غلا/ بس ابوى يشربها عشان هكذا اسويها له

زايد/ ياالله ياعمي عليه مزاج بالله به احد يشرب القهوة الظهر

غلا/ اية به ابوى

ثم رح اجلس عند ابوى بدال ما انت مقابلنى و ما خليتنى اكمل شغلي

قرب زايد منها و قال باذنها بهمس ناعم/ انا عارف انك ما تركزين و انا جنبك بس ذلك قدرك تحمليني

غلا و هي تدفه/ روح زين

طلع زايد و هو يضحك و جلست غلا تكمل القهوه

@@@@@@@@@@@@

اول ما شاف زايد غلا جاية تشيل القهوة فز على طول و اخذ منها القهوة و مسكها بيدها و جلسها جنبه

ضحك ابو غلا و قال/ انا ما ادرى ما تستحى على و جهك تسوى حركاتك قدامي

قال زايد و هو يصب القهوه/ ما يستحى الا الغلطان و هذه زوجتي و انت بنفسك مزوجنيها و لا نسيت

الاب/ انسي!!!! و شلون انسي و انت مرتز عندي

اربع و عشرين ساعه

زايد بهزة راس/ لاحول و لاقوه الا بالله البنت تكرشنى و الابو طفشان منى انا ما ادرى من الي دعا علي

ضربتة غلا و قالت/ و ش قصدك دعا عليك حنا بلوه

زايد و هو يشرب القهوه/

اى و الله بلوة بلانى الله بحبكم

ضحكت غلا و ابوها

قام الاب و قال/ يلة بروح انسدح شوى قبل اذان العصر و المنزل بيتك مع انني عارف انك حافظ هالعباره

زايد/ دامنى غاثك لها الدرجة خلنا نسوى العرس و ارتاح

الاب/ العرس لاجاء و ليد من البعثه

وراح و خلاهم و اول ما طلع الاب كان يطمر زايد و يزين جلستة بقبال غلا

قال/ اخوك ما عندة نية يجى

غلا/ و الله ما ادرى بعثتة اربع سنين و باقيلة سنة

زايد/ اووف سنة بعد انا يالله تحملت سنة بعد باقى سنة الله يعين بس

وضحكت غلا و سكت شوى بعدها قال بصوت رومنسي/ غلا

غلا/ هاه

زايد بضربة خفيفة على يدها/ و هواة انا كم مرة اقولك قولى لبيه

غلا/ اقعد يالبية اذا عدلت اسلوبك قلت لك لبيه

< و كان ذا طبع غلا اذا حست ان زايد بيتغزل بها قالت له هاة >

قال زايد/ ما سالتينى عن برنامجى امس

غلا/ صح نسيت و ش سويت امس

مسك يدها و قام يعد باصابعها و قال/ واحد_اول ما قمت من النوم جلست شوى بعدها تغديت

اثنين_طلعت مع الشباب لكشتة بسيطة جلسنا للمغرب بعدها رجعنا

ثلاثه_رجعت المنزل و لقيت خالتي و بناتها عندنا

اربعه_ جلست اسولف معهم شوى بعدها قمت اخذ شاور

خمسه_طلعت بال و ش فيك

سحبت غلا يدها و قالت بصوت متكدر/ ما فينى شئ

زايد/ غلاية انا عارفك زين و ش فيك

غلا/ ما فينى شئ

وسكتت شوى بعدها قالت بصوت حاولت يصبح غير مبالي/ تقولى جلست مع خالتك و بناتها

عرف زايد انها غارت فحب يرفع ضغطها شوى و قال بحماس/ اي جلست و قعدت اسولف مع البنات خصوصا مها تصدقين طلعت فلة

< كانوا اهلة بيخطبولة مها بس هو رفض اول ما شاف غلا >

غلا/ اهاا

كمل زايد / فلة و مزيونة بسم الله عليها

سمع شهقة من غلا حاولت تكتمها

ومسك نفسة ما يضحك

غلا بارتباك/ بسم الله عليها….المهم ما ودك تروح عشان انا و دى انام شوي

زايد و هو مستانس/ بس ما كملت لك و ش سولفت به مع مها

غلا/ ياحليلكم احتفظ بسواليفكم السامجة لنفسك

زايد بابتسامه/ سامجة الله يسامحك اغلطى على عادي بس مها ما اذتك فتاة الناس و شكلها محترمه

عصبت غلا و فقدت تماسكها و قالت/ ياسلام دامها جايزتلك هالكثر و ري ما تاخذها و تريح نفسك بدال ما انت قاعد تمدح و تجزل فالثناء لسيدة الحسن و ت

مات زايد من الضحك لان صار الي يبيه

قالت غلا بصوت مقهور/ و ش يضحك انشاالله

زايد/ ياقلبي جميع ذلك حب لي

غلا/ و شو

زايد/ دامك تحبينى لدرجة تغارين على هالكثر ليش ما تقولين

غلا بارتباك/ اي حب و اي غيرة شكلك حششت

زايد/ يلة عاد انا حبيت ارفع ضغطك و لا لاجلست مع مها و لاشئ بس سلمت على خالتي و طلعت فوق

غلا و هي تضربه/ ليش تلعب باعصابي هكذا

زايد/ اثرك طلعتى تحبينى و انا ما ادرى و مخليتنى اهوجس انتي تحبينى و لا لا

غلا/ يلة عاد بلا قلة ادب

زايد/ يااخي لو مرة قولى احبك لو مجاملة بس شكلى بابطي عظم و ما سمعتها

جلست غلا تضحك قال زايد/ اقول غلا و ش رايك اليوم نطلع نتعشي برى

غلا/ انت عارف ان ابوى ما يرضى

زايد/ ياحوول طيب نروح نتمشي لو بالسوق

غلا/ الله يالسوق اصلن ما دخلتة عقب اول مرة شفتك فيها

وكملت بصوت و اطي/ و هزئتني

ضحك زايد و قال/ لاتلومينى تنرفزت من الي جاية صقعتنى و كبت على الكابتشينو و لا بعد كان حار احرق اصابعي

ضحكت غلا و هي تتذكر الموقف

< كانت اول مرة تروح للسوق مع مضاوى و كانت مضاوى بتحاسب و وقفت غلا بمكانها و حست غلا ان جنبها شباب فبعدت عنهم شوى و ما درت الا هي صاكة واحد و عصب عليها و صارخ و قال/ وجع انشاالله ما تشوفين عمياء انتي

وحس ان البنت دمعت عيونها و استغرب و ما دري الا بوحدة جاية تركض و تقول/ اسفة ما عليش

ومسكت البنت بيدها عرف زايد انها عمياء و راح لاخوياة و هو مصدوم و قالهم السالفة و عصبوا عليهم و قالهم انه ما دري قالوا له كان تعذرت فطمر مع شلتة يدورونها بالسوق لحد ما لقاها طالعة تركب السيارة لحقوهم و عرف بيتهم فالبداية كان السالفة اعتذار و بس

لكن اول ما رجع المنزل لقي اهلة يبون يخطبولة مها بس هو تردد و ما عطاهم الجواب

وصار يتردد كثير على بيت =غلا و عرف انها و حيدة مع ابوها و حس انه يميلها بس ضحك على نفسة و قال متاثر بالافلام انا و وجهي

واول ما سالتة امة عن مها رد بسرعة انه بيخطب فتاة و اول ما دروا انها عمياء رفضوا بالبداية بس يوم شافوا الحاحة و اصرارة و افقوا و تقدمولها

فى البداية غلا رفضت لانها حست انه شفقان عليها بس ابوها اقنعها انه و نعم الرجال و ما راح يامن احد كثرة عليها فاضطرت انها توافق لكن بعد ما جلست معه بعد الملكة حست انه فعلا رجال و يحبها حتي هو اول ما شاف جمالها و ادبها عرف انه ما راح يندم على اختيارة >

زايد/ يلة عاد انا بروح قبل لايقوم عمي و يلقانى و يقول يامن شرالة من حلالة عله

ضحكت غلا و قالت/ متي اشوفك

زايد/ ممكن اشوى امرك قبل لارجع المنزل

وطلع و جلست غلا تفكر انها فعلا محظوظة فيه

رواية احبها ولكن