ابن يرى امه فى احضان صديقه عاريه ماذا فعل

ابن يري امة فاحضان صديقة عارية ماذا فعل

ابن يري امة فاحضان صديقة عارية , ماذا فعل

[url= [img uploads/d6efee007e.jpg[/img [/url

5/3/2015

سيطر الشيطان على عقلها، تركت نفسها فريسه الى الحب الحرام، هي سيده اعمال شابه لم تتخط عامها الثامن و الثلاثين، ذاقت الحرمان العاطفي، بعد ان انفصلت عن زوجها، و اصبح همها تربيه ابنها الوحيد الذي التحق بالجامعة الامريكية و مباشره عملها بالشركة التي حصلت عليها من طليقها.

وفي احد الايام حضر ابنها الشاب بصحبه صديقة الوسيم، الذي يدرس معه بذات الجامعة و سرعان ما خفق قلبها له بعد ان اعجبت بكلامة المعسول و طريقتة الجاذبه و وسامته، و فاحد الايام طلبت الام من صديق ابنها رقم هاتفة المحمول، دون ان يشعر ابنها، و تبادلت معه الحديث، و طلبت رؤيتة فاحد النوادى و اخبرتة باعجابها له سرعان ما و قع الاثنان فالخطيئة.

في احد الايام عاد الابن الى البيت فغير مواعيده، و خلال دخولة غرفه و الدتة شاهدها عاريه فاحضان صديقه، اصيب الابن بحالة من الجنون، و كاد يفقد عقلة من هول الصدمه لم يصدق ما شاهدة خرج الابن مسرعا الى الشارع يفكر فالمصيبه التي و قعت له، و قرر ان يرتكب اي جريمة حتي يدخل السجن، فقد الابن صوابه، و قام باستيقاف احد المواطنين بالقاهره الجديدة، و استولي على متعلقاتة الشخصية، و بعد القاء القبض عليه اعترف فمحضر التحريات بارتكابة الجريمة و تم احالتة الى النيابة.

طلب المجنى عليه التنازل عن المحضر المحرر ضد المتهم، بعد ان علم انه من عائلة ثرية، لكن الطالب رفض و طلب الاستمرار فالتحقيقات، و بمواجهتة قال فالتحقيقات انه يريد دخول السجن حتي لعدم رغبتة فالعيش مع و الدته، و قال انه شاهد و الدتة فاحضان صديقه، فقرر الهروب من الواقع الاليم، و ترك و الدتة و دخول السجن مدي الحياة، لانة لم يتوقع يوما واحدا ان يشاهد ذلك الموقف.

اصيب الطالب بحالة نفسيه سيئة، و بعد معرفه و الدتة بما جري له، حضرت للنيابه العامة، و قدمت عقد زواج عرفيا من صديق ابنها، مما تسبب فاصابتة بصدمه عصبية، و انفصام فالشخصية، و قررت النيابه ايداعة مستشفي الامراض النفسيه للملاحظة.