حملت من جارها ليرفع زوجها العقيم راسه بين اهله وعشيرته

آخر تحديث في 3 نوفمبر 2019 الأحد 1:19 مساءً بواسطة القصصي الروائي

حملت من جارها ليرفع زوجها العقيم راسه بين اهله و عشيرته

لم يشا "حسن" ابن مدينة اسيوط بقلب صعيد مصر ان ينتحر و يترك سره للابد. لقد استطاع و زوجته الرائعة ذات الحسب و النسب ان يكتما سرا اخبرهما فيه الاطباء بانه عقيم لا يستطيع الانجاب.. لكنه ابي ان يودع الدنيا دون ان يكشف لاسرته سر الحمل الذي ببطن زوجته، رغم انها كشفت عنه بارادتها حتى تجعله يرفع راسه عاليا بين اهله و عشيرته بالصعيد حيث يدفع الانسان حياته ثمنا لشرفه!!

حسن مثل عديدين من الشباب تظهر بالجامعة و ظل سنوات بدون عمل، يبحث هنا و هناك.. و يقدم نفسه للوظائف الخالية القليلة و لاعلانات التوظيف التي يقراها بالصحف، و اخيرا رزقه الله بالوظيفة التي يستطيع ان يفتح فيها بيتا.. و صبر سنوات ثانية =الى ان تحصل على المهر و على الشقة التي تصلح للحياة الزوجية، بعدها تقدم لفتاة رائعة تخطف الانظار، ذات حسب و نسب فهي من عائلة كبار ميسورة، و على درجة مناسبة من التعليم.. الاثنان كان يعيشان قصة حب كبار ينتظران تتويجها بالزواج..

تم كل شيء سريعا.. فاسرتها رحبت فيه فهو كذلك من عشيرة كبار معروف نسبها و حسبها. دخل فيها و مضى شهران.. ثلاثة.. اربعة.. و هما يعيشان السعادة ساعة بساعة.. لكن لان هذي المدة هي اقصى ما ممكن ان يتحمله الصعايدة قبل ان يصيبهم القلق لتاخر الانجاب.. بدا اهل حسن يسالونه عن " الحمل".. هل ظهرت البشائر ام لا.. لماذا تاخر؟!

وامام هذي المطالب العائلية اضطر الزوجان لاستشارة الاطباء حيث اثبتت التحليلات انها عادية و تستطيع الحمل، اما المفاجاة المدوية فكانت بالنسبة له.. انه عقيم لا يستطيع الانجاب اطلاقا حتى بوسيلة التلقيح الصناعي او اطفال الانابيب لان الحيوانات المنوية عنده ميتة و مشوهة!

انهمرت دموعه و دموعها.. التقى الحبيبان على سر تعاهدا ان يكتماه للابد.. الا يبوح اي منهما بانه عقيم و ان يعيشا حياتهما معا.. زوجان بدون ابناء فهي ارادة الله.

لكن احاديث الاهل لم تنته.. و ضغوطهم خاصة اسرته استمرت بل و صلت الى حد مطالبته بان لا يضيع و قتا و يسعى للزواج باخرى.. فعند معظم الصعايدة الزوجة دائما هي المتهمة بعدم الانجاب!

اشفقت عليه زوجته.. و قررت ان تبحث عن حل لتعيد له كبرياءه و شرفه على حد قولها له عندما اخبرته بالحقيقة.. فقد اقامت علاقة محرمة مع احد جيرانها حتى حملت منه، بعدها ذهبت لزوجها لتقول له: الان يمكنك ان ترفع راسك بين اشقائك و اهلك و اهلي فانا حامل!!.. استفسر منها مستغربا: كيف تم هذا و انا لا استطيع الانجاب ابدا.. بكل هدوء و بفرحة غريبة راحت تحكي له ما فعلت لتنقذه من و رطته!

خرج من عندها و هو يحس بدوار شديد.. اتجه الى جهاز التسجيل ليحكي كل هذي التفاصيل المشينة كلمة كلمة.. و ليقول ان ما برحم زوجته هو من الزنا.. بعدها اطلق الرصاص على نفسه لينهي حياته..

عثر شقيق الزوج على شريط التسجيل و ابلغ اللواء حمدي الجزار مدير امن اسيوط.. الذي حول الشريط الى النيابة التي استمعت اليه فامرت بضبط الزوجة و العشيق و حبسهما على ذمة التحقيق.

  • قصص سكس صعيدي
  • قصص سكس الصعيد
  • قصص سكس نيك
  • قصص سكس صعايده
  • قصص سكس في الصعيد
  • قصص الحوا واقعية
  • قصص سكس حوامل
  • قصص نيك صعيدي
  • قصص جنس صعيدي
  • قصص نيك سكس

42٬229 views