رواية الحب الثاني , انتبه تفرط بحبك

روايه الحب الثاني , انتبة تفرط بحبك

رواية الحب الثاني , انتبة تفرط بحبك

احيانا تكون فايدك نعمة و ترفسها و ترمى فيها عرض الحائط و هذا ليعوض الله الطرف الاخر بنعمة اروع و احيانا يصبح عقاب لك لانك لا تستحق ذلك الشخص




 

رواية { الحب الثاني }

بقلم : فيروز شبانة

 

ام جمال :يلا ياجمال قوم عشان شغلك حبيبى


جمال :حاضر ياام جمال


ام جمال :انت هتنزل من غير فطار ياضنايا


جمال مستعجل يا ام جمال عشان الشغل هبقى افطر اي حاجة ما تقلقيش


ومشى جمال و ما سك الموبيل و باصص فية و دلال خارجة من بيتهم فخبط في دلال دون قصد


دلال :مش تفتح يااخينا و لا البس نظارة اقوى طالما ما بتشوفش


جمال:يعنى انا كنت قاصد


وع العموم ياسيتى معلش و الله ما كان قصدى


دلال :واعمل اية انا بمعلش بتاعك دة


جمال:يعنى ابوس دماغك دلوقت و لا اعملك اية


دلال :تصدق انك قليل الادب


سفالة و قلة ادب و مشيت و ينظر اليها


فسال و احد و اقف قدام و يعرفة فهم من نفس المنطقة


مين دى ياخليل


خليل :دى دلال فتاة عمك سعيد


جمال :عم سعيد بتاع الكشك اللى على الناصية


خليل :عليك نور هو دة


انت بتسال لية


جمال هاا لا ابدا


………………..


محمود :اتاخرتى كدة لية يابت


دلال :معلش ياحودة اعمل اية خبط في و احد رذل و انا جيالك بس بهدلتة


محمود:وحشتينى


دلال :وانت كمان يا حبيبى


واخرتها ياحودة


محمود:اعمل اية ما جتلك و ابوكى رفض و قالى ياصايع و لا لك.شغلة و لا مشغلة حتى الاسطى طردنى من الورشة


ف محمود دبلوم صنايع و دلال دبلوم تجارة اما جمال فهو محاسب

دلال :وهنعمل اية و الله بفكر اموت نفسى


محمود :انا احتمال اسافر سنة و لا اتنين اعملى قرشين و ارجع عشان اعمل خميرة اجيب شقة و لا افتحلى و رشة ليا انا و ابوكى ما يبقاش له حجة


فى و احد كلمنى في مقال السفر دة و مستنى منى الاوك و انا جبت ثانية =من ام البلد الفقر دى


وقررت اسافر


دلال :طب و انا


محمود:وانا بسافر عشان مين ابت


ماهو عشانك و اما ارجع يبقى معايا قرشين و نجوز


دلال :وهو ابويا هيسكت و بسبنى السنتين من غير جواز


محمود :اتصرفى بقى


واتحججى زى البنات دا تخين دا رفيع


لحد اما اجى


دلال :ربنا يستر


…………………


جمال :انا عاوز اخطب ياام جمال


امة :دا يوم المنى حبيبى و شقتك فوقينا جاهزة اهى


قول بس و الف من تتمناك


جمال :لا هى و احدة بس


امه:ودى مين سعيدة الحظ دى


جمال:دلال فتاة عم سعيد صاحب الكشك اللى على الناصية


امه:نهار اسود دى بت ما يصة و لبس محزق و ملزق


ودبلوم و انت محاسب في بنك ما شاء الله و شقتك موجودة و ما تتعيبش و اجمل بت تتمناك لو مهندسة و لا ضاكتورة انما دى


جمال:شوفى بقى هى دى اللى دخلت دماغى و لو ما خطبتهاش ما تقوليش اجوز تانى و هقعدلك كده


امة :يابنى فكر يابنى تخيرو لنطفتكم


دى تبقى ام و لادك


جمال :انا قلت اللى عندى


امه:امرى للة انت حر انت مش صغير انت 28 سنة يعنى راجل ملو هدومك و مسؤول عن قراراتك و اختياراتك


جمال:هو دة الكلام


هتخطبهالى امتى


يومين كدة و اقولك

ذهبت لجارتها و حبيبتها ام فاطمة :شوفتى ياام فاطمة الوكسة اللى انا بها


ام فاطمة :خير حبيبتى


ام جمال:جمال عاوز يجوز


ام فاطمه:يانهار الهنا و دى و كسة بردو


الف مبروك


ام جمال :مانتى ما تعرفيش عاوز مين


ام فاطمة :مين ياختى


ام جمال:دلال فتاة سعيد بتاع الكشك اللى على الناصية


ام فاطمه:يالهوى لية كده


جاءت فاطمة :اتفضلى ياطنط


مالك ياماما


ام جمال يزيد فضلك ياقمر انتى عاملة اية في كليتك


فاطمة :الحمد للة احدث سنة بقى دعواتك اجيب امتياز زى جميع سنة و ابقى معيدة


ام.جمال يارب حبيبتى انتى تستاهلى جميع خير ادب و جمال و اخلاق و تدين و لبستى النقاب من ثانوية ما شاء الله عليكى


فاطمه؛ انا هلبس و اروح الكلية عاوزين حاجة


امها :شكرا حبيبتى خدى بالك.من نفسك


وذهبت تلبس نقابها و تنزل


ام جمال :المهم اعمل اية في و كستى و مصيبنى السودة دى


ام فاطمة :مابمكن ما يوافقوش و تيجى منهم


ام جمال :دا ابوها ما يصدق هو يلاقى زية لبنتة ام دبلوم دى الصايعه

ام فاطمه:ارجع و اقولك شباب اليومين دول ما حدش بيمشى عليهم كلمة هتعافرى تعافرى و هيعملو اللى عاوزينه

AAAAAAAAAAAAAAAAA

جمال :فى اية ياامة الصويت و العويل دة مين ما ت


ام جمال:دا ابو فاطمة يابنى الله يرحمة


جمال:لا الة الا الله


انا للة و انا الية راجعون


كان راجل محترم و الله


ام جمال:انا راحة حالا لازم اقف معاها و انت لازم تيجى تقف معاهم في الدفنة


جمال:خلاص هروح اعمل اذن و اجى


ام جمال:دول غلابة و ما عهومش راجل


جمال:خلاص ياام جمال بقى هروح و اجى على طول


وفعلا ام جمال شدت الرحال على بيت =ام فاطمة التي فحال غير الحال و ايضا فاطمة الغير مستوعبة ما حدث فابيها كان جميع شيء بالنسبة اليها و هو من شجعها على النقاب و انشاها نشاة دينية فهى صامتة لا تفعل شيء سوى الصمت و الصمت فقط


ام جمال:عيطى ياحبيبتى ما تكتميش في نفسك ليجرالك حاجة و هى لا تعى ما يحدث حولها


وانقضت الدفنة و الجنازة و جميع عاد لحياتة و تركو ام فاطمة و فاطمة للمجهول لا يعرفون ما ينتظرهم بعد غياب عاءلهم الوحيد فهكذا احيانا يبدل الله حالنا من حال لحال فالدنيا ليست مضمونة


وبعد فترة حاولت فاطمة و امها يلملمان شتاتهما


ام فاطمة :شو


فى يابنتى اما عارفة ابوكى ما يتعوضش بس لازم نفوق لنفسنا ما حدش هيجريلنا على حاجة لازم ندور على معاشة هو دة اللى هنعيش بيه


وقعلا بداو يذهبو الى المعاشات و ما ادراك ما الحرى و راء المعاش


وكل هذا و هى اهملت دراستها تذهب يوم الكلية و عشرة للمعاش مع و الدتها فهى كبار لاتقوى و حدها على الجرى للمعاش


………..


جمال :هو انتى مش هتخطبيلى دلال و لا اية قلتى نستنى عشان الست ام فاطمة اية هنستنى لما يتم السنة دى حاجة تفلق و انا ما لى بيهم


ام جمال :خلاص ياجمال ما تزعقش كدة هروح و امرى لله


وفعلا ذهبت ام جمال مع جمال لخطبة دلال


سعيد:والله يااستاذ جمال انت ما تتعيبش و انا مش هلاقى زيك ابدا لبنتى


دلال :بس انا مش هعيش في بيت =عيلة


سعيد:اسكتى يابت حد لاقى شقق دلوقت


دلال:انا قلت اهو مش هجوز غير في شقة لوحدى


ام جمال:واحنا هنعملك اية يادلال هناكل منك حتة ما انتى في شقتك فوقينا لحالك و مش عاوزين منك حاجه


دلال :واما قلت شرطى


امها:ماتتلمى يابت هو ما حدش ما لى عينك


جمال:وانا موافق يا دلال


هاجر شقة برة


امة تنظر له


حمال:معلش ياامة شيل دا من دة يرتاح دة عن دة عشان ما يحصلش اي مشاكل


وقراو الفاتحة و اتفقو الجواز بعد 3 شهور يصبح اجر و جاب عفشة


………………….


دلال :ياربى رحت فين يامحمود بس و انقطعت اخبارك و لا عارفة اوصلك و ادينى لبست في سى زفت جمال و حتى الشرط اللى قلتلة


قلت هيعجزة و مش هيوافق ادية اتنيل و افق ربنا ياخدة و ابويا و امى طايرين بية طير على اية مش عارفه


نافش ريشة كدة و مش بلعاة و مش نازلى من زور


وانقضت الثلاثة اشهر و تزوج جمال من دلال


جمال:اخيرا يادلال اتلمينا في بيت =و احد انتى مش عارفة انا بحبك اد اية من يوم ما شوفتك و خبط فيكى


دلال:ياسلام من اولها كدة


جمال:يعنى انتى ما حستيش باى حاجة من اللى حستها اول ما شوفتك


دلال:لا و الله انا كنت عاوزة اخبطك بالطوبة


جمال:ههههة يانهارك اسود عاوزة تعمليلى عاهه


ودخل فيها و بعدين تهم بالقيام


جمال :مانتى قاعدة معايا شوية مستعجلة لية و راكى حاجة


دلال:اصلى تعبانة و مرهقة و عاوزة انام


جمال:ماشى حبيبتى خشى استحمى و نامى


………………..


اما فاطمة بعد ان انهو اجراءات المعاش باعجوبة الذي انخفض الى الربع و لا يعرفون كيف سيتاقلمون على هذا مع ارتفاع الاسعار و الغلو ذلك


وانتهت كذلك امتحانتها التي لاول مرة تجتازها بصعوبة متمنية النجاح فقط حتى تنتهى هذة السنة الكبيسة بما مر فيها من منغصات


وظهرت النتيجة و بالتاكيد كانت متوقعة النجاح بصعوبة و ضاع التقدير و ضاع حلم حياتها ان تكون معيدة بكلية العلوم

فاطمه:خلاص ياماما حلم حياتى ضاع


الحمد للة على جميع حال انا راضية بقضاء ربنا و قدرة


قدر الله و ما شاء فعل


ام فاطمة :بصى يابنتى انا خايفة اقولك بس فعريس متقدملك جاهز من كلة و عندة شقتة و مش هيكلفنا حاجة و انتى عارفة ان ما حلتناش حاجة نجهزك و هو و اد اخلاق و ملتزم و شغال في البترول مرتباتهم رائعة بس دبلوم


فاطمه:يانهار يا ما ما بعد ما كنت هبقى دكتورة في الجامعة اجوز دبلوم


ام فاطمه:شوفى يابنتى انزلى لارض الواقع


حلمك خلاص انسية و شغل مش لاقية لو اديتى درس لواحد و لا لاتنين مش هيعملو حاجة و سط الغلا و هجهزك منين اي شاب حاليا مش معاة يشيل الجمل بما حمل دة كتر خيرة عارف الظروف و هيشيل عنا الحمل


ام فاطمه:انا هقولك حاجة شوفية و اقعدى معاة


يمكن كويس و لو ما عجبكيش مش هغصبك بس فكرى كويس احنا حالنا بقى غير الحال يابنتى و ل عشتلك اليوم مش عيشالك بكره


فاطمه:بعد الشر عليكى حبيبتى


خاضر ياماما و دخلت حجرتها ارتمت على سريرها تبكى حالها

AAAAAAAAAAAAAAAAA

جمال ؛ ما لك حبيبتى


دلال :تعبانة و برجع و مش قادرة


جمال ؛ طب يلا على الدكتور

وفعلا ذهبا لطبيب الذي اخبرهم بانها حامل و تريح نفسها و تعمل شوية تحاليل و اعطاها بعض الفينامينات و تعتنى بالغذا عشان الجنين


واخذها جمال


تعالى نفرح امى بقى


دلال :لا انا تعبانة و اسلامي عند.امى و روح لامك و ابقى عدى خدنى


جمال:كنت عاوز نفرحها سوا


دلال :بقولك تعبانة و عاوزة اروح اريح عند امى مش الدكتور قالك ترتاح و ما توترهاش


جمال :خلاص خلاص ما تزعليش


وفعلا و داها لامها و راح لامة يفرحها


ام جمال :يا الف بركة يابنى الف نهار مبروك


طب هى فين


جمال:تعبانة شوية و عند امها


ام جمال:خلاص ابقى اخد اختك و نروح نباركلها في شقتها


جمال:ماشى عاوزة حاجة هروح اخدها و نروح


واصبحت تنام و لا تفعل شيء


ووجدت الباب بيخبط ففتحت


دلال :خير ياام جمال


جمال مش هنا


ام جمال :وهو لازم اجى عشان جمال هو اي نعم ما بنشوفوش الا منين لفين لكن احنا جاينلك مخصوص نباركلك هنقف على الباب كتير


دلال:لا بالتاكيد تشرفو اتفضلو


واتصلت بجوزها


امك و اختك هنا و انا معملتش حاجة و مش قادرة اعمل هات طعام معاك


جمال:خلاص ما تتعصبيش هجيب و اجى


ام جمال و بنتها سمعت كلام دلال مع جمال


تغريد :يلا ياماما احنا مش مستنيين لقمتها دى


ام جمال :كويس انك بخير يابنتى قد يتملك على خير نستاذن احنا


دلال:مابدرى ياام جمال


ام جمال:بدرى من عمرك ياحبيبتى


ونزلت الست و بنتها مقهورة من عند ابنها


جاءجمال


امال امى فين يادلال


دلال:كانت مستعجلة مسكت بها جامد و ما رضيتش يخرج كان و راها مشوار و عدت عليا بالمره


انت جبتلى الكباب اللى بحبة و اكلت


وبعدين شوف بقى انا مش قادرة اقف و لا اروق و لا طايقة ريحة الطعام انا هروح اقعد عند امى لحد ما اولد


جمال :دانتى لسة في الاول


دلال:مانا مش قادرة للهدة ديو و لا هاوزنى اسقط


جمال:خلاص هوديكى لامك


وفعلا اخذها لامها تجلس عندها لحين الولادة


وعدى على امه


جمال:اية ياامة مشيتى لية ما ستنتنيش


امه:مافيش حبيبى اطمنا عليها و مشينا


جمال:طب انا ما شى بقى و ما قالش انه جابها عند امها


………………….


ام فاطمه:الواد لطعينة و لسة ما جاش عيب بقى و نحدد معاد و هقول لابن خالتك يجى يومها


فاطمه:خلاص ما شى ياماما


وفعلا جاء يوسف للرؤيه


ودخلت فاطمة و هى كارهة ذلك اللقاء فهى تتمنيشخص اروع ذو مكانة علمية اعلى و ليس دبلوم


دخلت دون نقاب


يوسف:بسم الله ما شاء الله


تبارك الله


اتفضلى انا هعزمك في بيتك


فجلست .


وخرج علاء بن خالتها تعالى ياخالتى عاوزك في حاجة برهوجلس مع خالتة في الصالة ليفسحو لها المجال


يوسف :اما عارف انك.كلية علوم و كنتى متفوقة و كان نفسك تبقى معيدة


بس ان شاء الله تحضرى ما جستير و دكتوراة و تبقى دكتورة بردو عشان كدة هقولك يادكتورة من دلوقت


تبتسم ابتسامة صفراء


يوسف:انا مش هكلم و ارد على نفسى


انتى حاقظة القران


فاطمه:نصة عشان الكلية و كدة ما فيش و قت و كليتى عمليه


وانت


يوسف :الحمد للة حافظ القران كلة بقراءاتة و تجويدة


وواخد معهد اعداد دعاة


ماتستقليش بيا عشان دبلوم


الدرجة العلمية دى لا تعنى لى شيء انا اي مجال بيعجبنى بقرا فية انا استهوتنى العلوم الشرعية و الفقة و ما الى هذا و لما بيستهوينى حاجة علمية بجيب كتب و اثقف نفسى زى العقاد كدة كان ابتدائية و مع هذا كتاباتة تعقد اي بنى ادم مهما كان درجتة العلمية صعب يفهمة و ممكن كان بيكتب كدة عشان يبين للناس ان مش بالتعليم تكون الثقافه


الدرجة العلمية دى في بلدنا عشان الوظيفة و تجوز بيها بس لكن مش مقياس لثقافة الانسان


وان شاء الله يمكن احفظك الاجزاء الباقية لو لنا نصيب سوا


فاطمة :ربنا يسهل


بس بردو محتمعنا بفكر كلة في المستوى التعليمى


يوسف:تفكير عقيم


فتنظر له


يوسف:اية مش عاجبك الكلمة دى اقل شيءيقال انك تحكم على البنى ادم ببكالوريوس او معهد او دبلوم


المهم انا هسيبك تستخيرى و لو موافقة اجى اتفق مع و الدتك

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

تغريد :دى مرات ابنك قاعدة عند امها


ام جمال :امال الواد دة لا قال و لا عاد و بياكل و يشرب منين اتصليلى بية


تغريد :ايوة ياجمال عدى على امك بعد الشغل


جمال:فى حاجة تعيانة و لا حاجة


تغريد:لا ما تتخضش كويسة بس عوزاك في مقال


وفعلا بعد الشغل راح لامه


خير ياام جمال ما لك


امه:يعنى مراتك قاعدة عند امها و ما تقولش و نعرف بالصدفة


جمال:ابدا نسيت اقولك


ام جمال:ودى حاجة تتنسى بردو و لما هى اكلة شاربة نايمة عند امها انت اية مقعدك هنالك و بتاكل كيف


جمال:بتدبر ما تشغليش بالك ياام جمال


ام جمال :انت بتستهبل هو احنا غرب عنك ياولا انت تقفل شقتك و تيجى اهو ايجار على الفاضى عشان تنبسط على الاقل تبقى جمب المحروسة لو تعبت تروحلها بدل ما بتطخ مشوار من الشقة لحد عندها و دى هتجرش عند امها لامتى و اية و داها


جمال:لحد ما تولد عشان تعبانه


فضربت صدرها يالهوى تقعد 8 شهور سيباك على ما تولد و كمان تقولك اربعن و الله انت مدلعها دلع مريء


ليها حق تتمرع و تدلدل رجليها انا عارفة انتوخايب كدة لية و لا شكل و لا منظر دى بتغسل و شها تبقى شبة ابوك


جمال:ماما الله يكرمك انا مستحمل اي كلام


امه:بالتاكيد طالما عليها اقول اية بس


المهم تيجى تقعد هنا ما فيش مرواح لوحدك هنالك


لماتروح تبقى تروح معاها طول ما خى عند امها تيجى انت هنا


جمال:حاضر عاوزة حاجة تانى انا عشان اريحك بس و اخلص من الزن


انا رايح ابص عليها


…………


ام دلال :اتفضل ياحبيبى


جمال:دلال فين


امها:ف اوضتها حبيبي


فدخلها و اغلق الباب يحتضنها و حشتينى


يعنى ما وحشتكيش تسبينى كدة شهر بحالة


دلال :ااة ااة تعبانة ياجمال و سع بسرعة لحسن هرجع


جمال:وانا جميع ما اجى جمبها ترجع


رغم و سامة جمال و لكن ليس على قلوبنا سلطان فهى تحب محمود الصايع المعفن ازواق عفشة بعيد عنكو فناس كدة مهما تنضفيها و اخدة على القذارة و الرمامة يلا نسيبنا من فتاة الاية دى بدل ما اخنقها


……………..


ام فاطمه:خير يابنتى الواد مستنى ردك عيب كدة بقى يااة يالاء دا حمض الواد


فاطمه:خلاص ياماما موافقة و امرى لله


ام فاطمه:يابنتى


وعسى ان تكرهوا شيئا


فاطمه:خلاااص ياماما قوليلة يجى


وفعلا اتفقو على موعد ياتى فيه


…………..


يوسف:ماما فاطمة و افقت و عاوزين نروح نتفق


امه:وانت عاوزها ما توافقش دى الف من تتمناك مش فتاة خالتك اولى من المكبرة دى و لطعانا بقالها شهر عشان ترد


يوسف:بنت خالتى متبرجة و لبس ضيق انا عاوز ملتزمة زى فاطمة نعين بعض على الطاعه


امه:خلاص ياعم الشبخ اسفين اما نشوف الشيخة فاطمه


وفعلا ذهبت مع ابنها على مضضوتريد ان تطلع بها القطط الفاطسة


ولكن عندما دخلت فاطمة فهى كالبدر بياض بحمار عيون عسلية و شعرها بنى فاتح سايح تحت خمارها


امة :مش بطالة


فنظرت فاطمة لها


يوسف :دلوقت انا كان عندى شقتى في بيت =و الدى خلصتها بمجهودى من الالف للياء بس خدت جميع اللى معايا فهى سنة بس هجيب العفش كلة باذن الله و اللى تختارة فاطمة على ذوقها و مش عاوز منها حاجة غير شنطة هدومها و لو عاوزة اجبهالها انا ما فيش ما نع


ام فاطمة :جزاك الله خيرا يابنى


انت فعلا انسان محترم و ربنا عوض فاطمة و عوض صبرها خير بيك


يوسف:بس هنكتب الكتاب عشان المنزل هنا ما فيش رجال و لو دخلت او خرجت ابقى جوزها و لو احتجتو اي شيء اقدر اكون معاكو


وامة الله يحرقها تمصمص شفايفها


امها:ماشى يابنى


يوسف:خلاص الخميس الجاى نكتب في الجامع كدة حاجة بسيطة لحين الزواج و الاشهار


واخذ يوسف و الدتة و مشى


وفاطمة تدخل تبكى فاليوم اسعد يوم في حياة اي بنت عندما تجد شريك حياتها و لكن ما ينغصها هو انه دبلوم لو كان بكالوريوس اي حاجة حتى ما كانتش هتتمنى غيرة و لكن ذلك التفكير العقيم على راى جو هو اللى منغص الكتير

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ذهب جمال لزوجتة


جمال:عاملة اية


دلال :كويسة عاوزة فلوس مش هقعد سفلقة على قفا ابويا و امى


جمال:وانا فحاجة طلبتيها و قلتلك لا


ثم انتى اللى مشيتى من المنزل


دلال؛ مش بروح اكشف و محتاجة مصاريف و علاج


جمال:مانا بديكى يادلال


وع العموم خدى دول و اما يخلصو اجبلك غيرهم و لا تزعلى و انا عندى كام دلال


دلال :متشكرة و تعد في الفلوس


اية دة الف بس


جمال:ياسيتى اما تخلصيهم خدى تانى هم اللى معايا دلوقت


دلال:ماشى ما شى مش هتروح


جمال:اية زهقتى منى على طول دا انا مش عارف المسك من ساعة ما جيتى هنا


دلال :اصلى عاوزة انام و الحمل دة جايلى بالنوم


جمال:طيب حبيبتى الف سلامه


انا ما شى مش عاوزة حاجة


دلال :شكرا


ويذهب الى و الدته


مراتك عاملة ايه


جمال:الحمد للة


امه:مش هترجع بردو


جمال:الحمل تاعبها


امه:اة الحمل اصل ما حبلناش و لا شوفنا حبل قبل كدة و كنا بنشيل الدنيا فوق دماغنا


الله يرحم ما هو اللى يشوف الدلع و لا يتبغددش

جمال:ابوس ايدك ارحمينى انا مش مستحمل


امه:خلاص يابنى روح نام انا اسفه


يقبل يدها انا اللى اسف بس ما تحملنيش فوق طاقتى انا مش عاوز ازعلها عشان الحمل و سايبها براحتها


امه:ماشى حبيبى ربنا يكملها على خير


………………….


اما فاطمة فجاء يوسف و كتب الكتاب و طلع قبلها من جبهتها


اللهم بارك لى بها و احعل الخير بها


مالك يافاطمة حاسس بالحزن في عيونك لية انتى مش فرحانة بجوازنا حد ضغط عليكى تقبلى


فاطمه:لا ابدا بس كان نفسى بابا يصبح معايا


يوسف:ربنا يرحمة و يدخلة فسيح جناتة


ويمكن بتربيتة الصالحة لكى تكونى اسباب في دخولة الجنة من اوسع ابوابها


فاصمه:اللهم امين


ولكن فنفسها هى تعلم ان المنغص الحقيقى هو شهادتة التي تستعر منها و لا تقوى ان تقولها لاصدقاءها


وانقضى اليوم


…………….


يوسف:كنت عاوزك تيجى تشوفى الخشب عشان ننقية سوا


فاطمه:خلاص بكرة ننزل سوا


وفعلا نزلت تتفرج على العفش و تنقية عشان يعملهم عمولة زية لحين الجواز يصبح خلص


وفى خلال عودتهم و هم يتمشون خبطت في صاحبتها


فاطمه:مين رغد انتى مش عرفاني


رغد:مين فاطمة و لا نقول دكتورة زى ما كنتى بتقوليلنا نقولك


فاطمه:ماخلاص جميع احلامى ادمرت


تميل رغد انتى اجوزتى


فاطمه:اتكتب كتابى و دا يوسف جوزى


رغد:نقول دكتور و لا باشمهندس


فاطمه:لا هو شغال في البترول


رغد :يعنى نقول باشمهندس


يوسف:لا انا


فاطمه:هو شغال في الحسابات


رغد :ام محاسب يعنى


فاطمة :زى كده


رغد تشرفنا يا استاذ.يوسف


وخلينا نشوفك


فاطمة ان شاء الله


ومشيو و لا احد ينبت ببنت شفه


ثم قطع الصمت يوسف


يوسف:اظن انا قلتلك قبل كدة لو مستعرية منى انى دبلوم بلاش توافقى و ما خدعتكيش


فاطمه:لا و الله انت لية حساس كدة و بتقلب الامور


يوسف:فاطمة انا هسيبك تفكرى لو عاوزة تكملى معايا اهلا و سهلا مش عاوزة خلاص مش هينفع نكمل سوا لازم تاخدينى عن اقتناع تام مشسد خانة


ومشى و سابها على باب بيتها


وطلعت فاطمة


امها :مالك يابت معيطة لية يوسف قالك حاجة


فقصت لامها عما حدث


امها:والله انتى ما ليكى في الطيب نصيب دا و اد ما فيش منة ياما معاهم شهادات عالية و ما يجوش في ظفر رجلة اللى بيطيرة


الواد شاريكى لاقصى درجة و احد غيرة كان سافخك قلمين يعدلوكى و طلقك


خشى كلمية و اعزمية على الغدا


فاطمه:ياماما


امها:جاك ما و يلهفك و انا عيشالك طول العمر ما صدقت و احد يصونك و يقدرك و يحترمك.بدل ما احد يطين عيشتك


ودخلت تتصل بية


يوسف:ايوة يافاطمه


فاطمه:ماما عزماك على الغدا بكره


يوسف :ماما هى اللى عزماني


ماشى يافاطمة


وانا مقدرش اكسر كلام الست الوالدة دى على راسى من فوق


ياترى اية اللى هيحصل في العزومه

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ذهب يوسف يوم العزومة


سلام عليكم عاملة ايه


فاطمه:الحمد للة


على فكرة ما كانش قصدى اللى فهمتة هى مش صديقة اوى ليا عشان تعرف تفاصبل حياتى عشان كدة ما كانش مهم اعرفها تفاصيل عنك مش زى ما فهمت


يوسف:خلاص يافاطمة مش محتاج منك تبرير و هعتبر دة اعتذار رسمى منك و يبتسم


فتنظر له انا ما غلطش عشان اعتذر انت اللى فهمت المقال غلط


يوسف:خلاص يافاطمة هعتبر المقال ما حصلش


هاا عزمانى على اية


فتبتسم ما ما اللى طبخت


يوسف :كمان مش عاوزة تدوقينى من ايدك


فاطمه:انا عملت السلطة


يوسف:خلاص مش هاكل غير سلطة


انتو هتجوعونى اكتر من كدة انا يمكن اكلك انتى كدة


فقامت مسرعة بخجل تجضر الاكل مع امها على السفرة


وجاءت


اتفضل الطعام جاهز


واتغدو جميعا و عملت الشاى و ادخلتة له


يوسف:فاطمة انا فعلا عاوزك انتى مش عشان كليتك و لا الكلام الفارغ دة انا مش هشغلك تصرفى عليا انا حاسس انك خامة طيبه


لكن مظاهر المجتمع السطحية طاغية عليكى شوية


يعنى مخك محتاج شوية صنفرة و انتى تبقى فله


فاطمه:ياسلام و انت بقى اللى هتصنفرهولى


يوسف:بعون الله احنا كفاءه


فاطمه:هههههه


يوسف :انا ما شى بقى لحسن احنا و صلنا لمنعطف تاريخى ما حنش ادة


يلا سلام عليكم عاوزة حاجة


فاطمه:جزاك الله خيرا


يوسف:جزانا و اياكى


………………………


ودخلت حجرتها


يااة يايوسف لو اقدر اقنعك تاخد كلية تبقى فعلا الانسان اللى نفسى فية


لكن فعلا ببقى محرجة و جميع و احدة و اخدة مهندس و دكتور او حتى محاسب و انا اللى كنت بقولهم يقولولى دكتورة اخد دبلوم صعب عليا اوى بس اعمل اية يارب انا راضية بنصيبى


……………………


ام دلال :الحق ياجمال مراتك بتولد


جمال:انا جاى حالا


يام جمال دلال بتولد انا رايح بيها المستشفى


امه:طب طمنى اما تولد و قولى على المستشفى


وفعلا جرى عليها حملها و وقنف الناكس و ذهب و معة و الدتها


وهنالك و لدت سماح صبية حملها جمال و كان فرحان بيها


جمال :مش هتاخديها ترضعيها


دلال :مش قادرة دلوقت خليها معاك


جمال:طب نروح على بيتنا بقي


دلال:اروح كيف يعنى و مين يخدمنى و ياخد بالة منيومن البت


جمال:ماتيجى انتى و امك تخدمك


دلال:واشحططها بينى و بين ابويا و مى يخدم ابويا


لا هروح شهر كدة على ما صلب طولى لازم اربعن عشان الاعصاب بتبقى سايبة تكون مسكت و اقدر اشوف شغل المنزل


جمال:خلاص براختك يادلال


اما اتصل بامى عشان اقولها على المستشفى و اطمنها


دلال:مااحنا هنطلع خلاص


تيجى المنزل هنالك عند امى


جمال :خلاص هطمنها و خلاص و اقولها راجعين الحته


ايوة يام جمال


دلال و لدت و جابت سماح


امه:مبروك حبيبى تتربى في عزك يارب


مستشفى ايه


جمال:لا ما لوش لازمة احنا راجعين ابقى روحلخا عند امها


ام جمال:هى راجعة على امها بردو


جمال:اة عشان تخدمها على ما تقدر تقوم بالسلامة


امه:ماشى حبيبى حمد الله على سلامتها

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ذهبت دلال عند و الدتها


وذهبت ام جمال و جايبة للبنت حلق ذهب هدية


دلال :مشكرين ياام جمال


ام جمال :العفو حبيبتى ربنا يخليهالكو و تتربى في عز ابوها


دلال :اة ان شاء الله


قال عز قال في نفسها


ومشيت ام جمال


وجة جمال


حمد الله على سلامتكو


دلال:الله يسلمك


شوفت امك جايبة حتة ذهب اد اية مش هاين عليها تكبرها شويه


جمال:والله كتر خيرها انها جابت هى مش ملزومة تجيبها


انتى عاوزة حاجة انا ما شى


دلال :بالسلامة


……………


يوسف :انا خلصت جميع العفش و كلة تمام لو عاوزة تيجى تحطى لمساتك الاخيرة او التاتش بتاعك زى ما بيقولو تعالى شوفى شقتك ياعروسة


فاطمه:لا خلاص مش عملت اللازم


يوسف:يعنى مش عاوزة تشيكى عليها


فاطمه:خليها مفاجاة

يوسف:طب الفرح نخلية الجمعة الجايه


فاطمه:اللى يريحك


يوسف:خلاص على بركة الله و قام و قف و وقفت امامة


شوفى محتاجة اية عشان نجبها للفرح فستانك و اي حاجة


ولو فحاجة نقصاكى في هدومك تعالى معايا نجبها


فاطمه:ماتشغلش بالك كلة تمام


فامسكها من ذراعها فاطمة انتى مراتى مسؤلة منى اي حاجة محتجاها تجرى عليا انا تقولولى


مش حد تانى


يلا البسى نقابك و تعالى نجيب لوازمك للفرح


فاطمه:مش لازم اي حاجة و خلاص


يوسف:يلا يافاطمة مشعاوز كلام كتير انا ما بحبش رغى الحريم دة احب اقول الكلمة لمراتى مرة و احدة تتسمع


فاطمه:حاضر هلبس و اجى


وفعلا ذهب احض لها الفستان و الكاب و النقاب بتوع الفرح و الحذاء و جميع ما يلزمها


وجاب معاها شوية قمصان نوم


فاطمه:انا جبت


يوسف :بس انا عاجبنى دول و عاوز اشوفهم على مراتى عندك ما نع


فاطمه:انت حر


يوسف :لا مش حر


مش عاجبينك ما هو انتى بردو اللى هتلبسيهم و لازم رايك


ماينفعش الحاجة الا براينا احنا الاتنين لازم مشاركة


فاطمه:خلاص حلوين


ورجعو المنزل و جاء يوم الفرح و ارتدت لبسها و جاء اخذها من بيتهم الى بيتة


وامام شقتهما حملها للدخل الى غرفتيهما


يوسف يلا حبيبتى غيرى و اتوضى و البسى اسدالك و انا هخرج البس برة و اتوضى


وفعلا فعلا هذا


وصلى فيها الركعتين و دعا الادعية فكل ركن من الاركان بالمنزل و هى بيدة


ثم خلعت اسدالها


يوسف؛ بسم الله ما شاء الله


الحمد للة الذي اكرمنى بيكى قد يباركلى فيكى و بداو حياتهم الزوجيه


………………………..


جمال: ما تيلا بقى يادلال البت نامت دا انا بقالى سنة مش عارف اقربلك


دلال :مش قادرة البت طول الليل بتصحينى و بتنام بالنهار و انا ببقى بعمل الطعام و اروق و حيلى اتهد


اهو شوفت اهى صحيت


جمال:ماشى ياختى ضربتلنا الليله

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

يوسف:يلا حبيبتى قومى خدى دش عشان نفطر


فاطمه:حاضر


وعلى ما خدت دش كان حضر الفطار


فاطمة :اية دة بنفسك عاملى الفطار


يوسف:وانا عندى اغلى من طماطم حبيبتى


فاطمه:انا مش و اخدة على الدلع دة


يوسف براحتك يارائع

فاطمه:انت لية مش بتدخل اي كلية يايوسف تكمل تعليمك


يوسف:ههة اكمل تغليمى لية شيفانى جاهل


فاطمه؛ لا مش قصدى بس تحسن مستواك


يوسف:وانا كدة مش اد المقام يعنى


فاطمه:لية كدة يايوسف جميع حاجة بحساسية


احنا بنتكلم عادى


يوسف:شوفى يافاطمة انا ليا شغلى و برجع هلكان و اجى يادوب اريح و اروح ادى دروس في الجامع عوزانى احمل نفسى فوق طاقتها عشان حاجخ تافهة زى الشهادة لا هتودى و لا هتجيب


فاطمه؛ ما نت لو خدت تجارة مثلا هتحسن و ظيفتك و تبقى محاسب


يوسف:واخد 2 جنية زيادة في المرتب


اسكتى يافاطمة بالله عليكى و خلينى ساكت


فاطمه:خلاص يايوسف براحتك


ماتيجى نريح شوية قبل الناس ما تهل


فاطمه:الله احنا لسة صاحيين


يوسف:واية يعنى همو عملولنا مواعيد نصحى بها و ننام بها


فاطمه:لا بس يعنى


ممكن نعمل اي حاجة نتكلم او نقرا قران


فجذبها الية يعنى انتى مش عوزانى زى ما نا عاوزك

فاطمه:وسع يايوسف عاوزة اشيل الحاجة و اشوف الغدا اللى هناكلة


يوسف:قبلها


طب خلاص هنزل ابص على امى


لو عاوزة تيجى نسلم عليها سوا يبقى اروع


فاطمه:طب هلبس و اجى معاك


ونزلو سوا

فاطمة و يوسف


سلام عليكم ياماما


ام يوسف:اهلا ازيك ياعين امك صباحية مباركة ياعريس


يوسف:الله يباركلى فيكى ياست الحبايب


امه:انا عاوزة تسع تشهر و الاقى ابنك في حضنى


يوسف:كلة رزق من الله ياامى و اد او فتاة و قادر ربنا على جميع شيء


امه:لا انا ما بحبش خلفة البنات


يوسف:دى البنات رزقها و اسع و حبيبة ابوها


وكلة بامرة احنا لنا اصلا الحق في الاعتراض


نحن لا نستطيع ان نخلق جناح بعوضة


امه:اقعد انت كلمنى بالنحوى اللى ما بفهموش دة


يوسف :يقبل يدها و الله انتى عسل ياست الحبايب


نسيبك بقى عشان نشوف اللى و رانا فوق قبل ما حد يجى


ماتقعدو هنا لزمتة اية الطلوع


يوسف:عشان تبقى براحتها ياحاجة هتفضل مربوطة بالنقاب كدة و اخويا هنا


امه:طب ياخويا


وطلع مع فاطمة و هى مخنوقة من كلام امة و لكن لاتظهر و لكنة احس فيها


فاحتضنها من الخلف


اوعى كلام امى يصبح ضايقك هى ست على نيتها و زى و الدتك و اللى في قلبها على لسانها


فاطمه:لا ابدا ما فيش حاجة ما تاخدشف بالك

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

دلال :الحقنى ياجمال البت مولعة و بترجع


جمال:طب قومى بينا على الدكتور بسرعه


وفعلا اخذها للدكتور


وكتب لهم العلاج


جمال:يلا عشان اوصلك المنزل


دلال:لا عند امى على ما البت تخف انا ما بعرفش اتصرف معاها لتموت منى


جمال:يووة جميع شوية امى امى يحربيت امك ياشيخة


ما جميع الستات في بيوتها بعيالها


انتى اللى خلقة لوحدك


دلال:الله يعنى تموت منى و انا لوحدى


جمال:يلا يادلال على امك بدل ما تغابى عليكى في الشارع انا طهقت منك و من امك


اما تحبى ترجعى ابقى ارجعى


وفعلا ذهبت دلال لامها و استمر الحال كذا ترجع يومين و البت تعيا تروح لامها و هو لم يعد يهتم


…………..


يوسف :سلام عليكم ياامى


امه:يعنى فات 3 شهور و لا حس و لاخير و لا شفنالك بوادر حمل


يوسف:ياامى دا شهور مش سنين فبينتظرو سنين و كلة بايد ربنا


امه:ونعم بالله بس ربنا عرفوة بالعقل ما تكشفو ممكن فعيب بها تلحق نفسك


يوسف:يعمى لو العيب في ابنك هتبوسى ايدها عشان تكمل معايا


سلميها للة ياام جمال و اللى عاوزة ربنا هيصبح مستعجلين على ايه


امه:عاوزة حفيدى قبل ما اموت اشوفه


يوسف:بعد الشرعليك ياقمر و يقبل يدها ربنا يخليكى لينا و يديكى طولة العمر و تجوزيهم كمان


وطلع لزوجتة التي استمعت للكلام لانة كان صوتها عالي


وعندما دخل ذهب لها في المطبخ من و راءها يحتضنها الرائع طابخلنا اية


فاطمه:غير هدومك و استنى بعدها تركتة مسرعة على الحمام ترجع


جرى و راها يسندها و يحملها ما لك تعبانة نروح للدكتور


فاطمه:شكلى حامل عشان تطمن امك


يوسف:فاطمة امى ست كبار و نفسها تشوف احفادها زى اي ام ما تاغديش في بالك من كلامها

………….


ام يوسف: هى مراتك على رجليها نقش الحنة و لا بتعبرنا و تنزل


يوسف:انتى عارفة الحمل تاعبها في اولة


وطلع


معلش حبيبتى ابقى شقرى على امى كدة ست كبار و زى و الدتك يمكن تتعب و هى لوحدها فتلحقيها انا عارف ان الحمل تاعبك بس لو لقيتى نفسك.كويسة ابقى بوصى عليها


فاطمه:حاضر يايوسف


……….


ونزلت فاطمة و يوسف في الشغل تبص على حماتها


حماتها:عاش من شافك يا ضاكتوره


يختى انا تعبانة و مش حمل شغل مش تيجى تساعدينى


فاطمه:والله الحمل تاعبنى بس يمكن اعمل فوق الطعام ليا و ليكى و انزلهولك جاهز في اطباء لا تتعبى في طعام و لا حلل كلة عندى لانى بالنقاب مش هعرف اشتغل براحتى هنا عشان اخوات يوسف بيدخلو و يظهرو


وفعلا عملت كدة و نزلت الطعام


جة يوسف


فاطمة نزلتلك


امه:هو احنا بنشوفها و مستكبرة علينا طلع اخوة بطبق من اطباق فاطمة


مين عمل الطعام الحلو دة مش طبيخك ياامة


فزغدتة بكوعها


يوسف:خفى عليهة شوية ياامة هى حامل و تعبانة و مع هذا بتعمل عشان زعلك


وطلع يحتضنها من الخلف


الطعام ريحتة تهبل و اصل لتحت


فاطمه:طب غير عشان اغرفلك


واستمر الحال على ابطالنا في القصة كذا


جذب و شد مع جمال و دلال


وكذلك فاطمة و ام يوسف و هو يخفف الحدة بينهم


وولدت فاطمة صبية رائعة تشبهها بيضاء عين عسلى و لكن شعر اصفر بدلا من بنى


وامة عملت مناحة بت جيبالنا بت


يوسف:ياامى دا رزق من ربنا فناس بتتنشا على ظفر عيل و مش عارفة هنتبتر احنا


مالها البنات و ياتى بجانب زوجتة عسل البنات اهى


فتتركهم و تمشي

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

فات قرابة عامان و نص على زواج جمال و دلال و هم على ذلك الحال تبغضة و لا تطيقة و هو لم يعد يهتم لذهابها و ايابها من عند امها


حتى رجع الاخ محمود فاكرينة اللى كان في اول حلقة اة هو دة حبيبها


سال و اطقس عليها و عرف انها اجوزت و جابت فتاة و عرف عنوانها و انتظر زوجها يمشى و طلع لها خبط


فتحت له


محمووود


دخل مسرعا و اغلق الباب


بقى كدة تجوزى و تنسى حبنا


دلال :والله ما نسيتك ياحودة انا كنت مغصوبة في الحوازة دى و بكرهة اوى


محمود:طب يلا بينا لمى هدومك و يلا


دلال:على فين


مخمود :نهرب و نجوز اكتبيلة و رقة يطلقك عشان نجوز


دلال:طب ما اروح بيتنا و اطلب الطلاق و نجوز بدل الهرب


محمود:عشان ابوكى يرجعك غصب


يلا ما فيش و قت


دلال:وبنتي


محمود:سيبيهالة عشان ما تبقاش حجتة و احنا هنجيب غيرها


وفعلا هيا لها شيطانها و زينة لها و تركت ابنتها فلذة كبدها لتندفع و راء اهواءها


وكم من حوادث نقراها ان الام و العشيق قتلو الابنة و لكن ذلك اهون تركتها لوالدها


وكتبت له ان يطلقها فهى تحب محمود و لم تحبة ابدا و بنتة عندة عشان ما تبقاش حجته


وذهبت و تركت ابنتها و اغلقت عليها


وجاء جمال من العمل يستمع صريخ ابنتة ففزع و دخل مسرعا ينادى دلال التي لم ترد و ذهب محتضنا ابنتة و وجد الورقة


فهاج و ما ج و اخذيشتم بها الواطية السافله


وذهب لامة يريها الورقة و يعطيها البنت


امه:هتعمل اية


جمال :هطلقها بفضيحة في الحتة


امه:قلتلك تخيرو لنطفتكم و دى ما تفتحش بيت =و تربى عيال تربية سليمة


ونزل و لم يستمع لاحد


جمال:انتى ياام دلال


يابو دلال


بنتكو طالق هربت مع عشيقها و رامتلى البت


ورقتها هتبقى عندكو انا مش عاوز الاشكال الوسخة دى و بنتى انا هربيها اقوى تربية عشان ما تطلعش لامها


وبقت فضيحة في الحتة هروب دلال و محمود


وفعلا طلقها


وتزوجت هى محمود


……….


ثم جاء تليفون ل فاطمه


المتصل :مدام فاطمة زوجة الاستاذ يوسف


فاطمه:ايوة


المتصل :البقاء لله


فاطمه:ف مين


المتصل :الاستاذ يوسف ما ت فجاءة و هو على كرسيه


اللهم انا نعوذ بك من موت الفجاءة و موت الغفله


اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك و اقوى خواتيم اعمالنا


فقد انتشر موت الفجاءة بين الشباب حتى العروس ليلة عرسها


فاعلمو ان الدنيا فانية و ان دامت لاحد كانت دامت لنا


ولو يعلم الانسان النعمة التي بيدة و شكر الله


لزادة الله من نعمة


ولئن شكرتم لازيدنكم


ولكن الانسان دائما يتبتر على نعم الله الكثيرة بيدة و لا يحس فيها الا بعد زوال هذة النعم


كما سنرى في الحلقات القادمه

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

وف العزاء امة تولول علية و عندما رات فاطمه


هو ما فيش غير البومة و ش النحس اللى دخلت و الخراب في رجليها

بنت اختها:معلش ياخالتى ما هى اقدام


فانسحبت فاطمة لشقتها بابنتها


وهى ترسو حالها


هعمل اية من بعدك يايوسف


سيبتنى لوحدى الاطم في الدنيا ببنتك لوحدى مع ناس ما ترحمش كنت حايش عنى كتير اوى

وبعد شهر تقريبا


امة :انتى تجوزى اسماعيل عشان تلاقى اللى يصرف عليكى و على بنتك


فاطمه:اسماعيل مين اللى ما خدش ابتداءية و مجوز و مخلف


امه:ومالة صنيعى و كسيب امال هتعملى اية و لا هتجوزى غريب يربى بنتنا لا انسى


ويصبح في علمك المنزل دة باسمى و يمكن اطلعك من الشقة دى


امال راسمة على الصغير اهو دبلوم بس ما بيشتفلش


فاطمه:لا صغير و لا كبير


ومش عاوزة شقتك اللى هتزلينا بيها


انا هروح اقعد مع ما ما


فاطمه:وهتصرفى منين


دا معاشة هينزل و انا و انتى و البت فيه


فاطمه:ربنا بيرزق انا هاخد عفشى و امشى


لا سيبية و هديكى 5000 فية اهو ينفع للواد


واحنا لا كاتبين قايمة و لا حاجة مش ابنى اللى جايبة


فاطمه:بقى دة ب5000 الله يسمحك


حسبنا الله و نعم الوكيل


امه:ماهو ياكدة ياتجوزى حد من العيال


فاطمه:لا انا همشى لماما


امه:خلاص خدى الفلوس و امضى على التنازل بدل ما تلاقية مكسر


وفعلا مضت و خدت الفلوس و شنطتها هى و بنتها و تركت الجمل بما حمل


وذهبت لاهمها


امها :ربنا ينتقم منها ست قادرة يعنى موت ابنها ما هدهاش و له اثر بها


فاطمه:حسبنا الله و نعم الوكيل


امها:وهتعملى اية يابنتى دا على ما تلفى على معاشك يصبح الفلوس خلصت و المعاش دة مع بتاع ابوكى هيعملو اية دا كشف و احد على البت بعلاجة ياكل المعاش


فاطمه:هعمل اية يعنى و انا كنت لاقية شغل و انا خالية عشان الاقية و عندى عيلة هعمل بها اية و انتى لا هتقدرى تتحركى و تجرى و راها


ولا اوديها حضانة تبلع المرتب


ادينا عايشين و تتدبر


ودخلت بابنتها حجرتها ترسو حالها فلو تعلم ما يتخبى لها ما كانت تبترت على حالها

…………….

ام جمال :انت لازم تجوز انا ما قدرش على خدمة طللة و اختك في الكلية و مسيرها تجوز و اما مش هعيشلك العمر كلة


جمال:انا مشعاوز صنف مرة في حياتى


انا كرهت النسوان على اللى جابو النسوان


ملعون ابو النسوان على اللى عاوز يجوز


انا لو شوفت صنفهم قدامى هقتلها


امه:شوف بقى انا تعبت منك


انا سيبتك اخترت بنفسك و ما كلمتكش و انت ما سمعتش كلامى


لكن مش هسيبك تدمر نفسك انت اللى اخترت غلط و ما تلومش الا نفسك لكن ذنبها اية المسكينة دى تتربى بدون ام لازم تشوفلها ام.حنينة تساعدك في ترببتها


جمال:انا لا هجوز و لا هتنيل


ابقى اجوزيها انتى


وخرج و رزع الباب


امة :شايفة اخوكى الاخبل و عبطة هيضيع نفسة و سنين عمرة بلاش عشان و احدة ما تستهلش دمرتة و بوظتلة حياتة


انا مش هقف لم يضيع مني

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ذهبت ام جمال لام فاطمه


شوفى ياام فاطمة ياختى انا من زمان نفسى في فاطمة لابنى بس هو بقى اللى جرى و را اللى ما تتسماش بس ملحوقة انا عارفة انها ارملة و باقيلها يجى شهر هلى ما تخلص عدتها


احنا نلم فاطمة على جمال و اهم يربو البنتين سوا هو يكسب ثواب في اليتيمة دى و هى تبقى ام لسماح


انا مش حمل تربية عيال و انتى كمان مش حمل دوشتهم اهو يتلمو سوا في بيت =و يربو عيالهم


انا حبيت اكلمك انتى و انتى تتفاهمى معاها


امها :والله انا بحب جمال زى ابنى و متربين سوا من صغرهم بس معرفش هتقول اية هكلمها و اقولك


………..


كلمت ام فاطمة بنتها في المقال


فاطمة :انا تعبت من الجواز و ارف الجواز سببينى في حالى ياماما


امها:وهتصرفى منين على بنتك بمعاش الملاليم اللى بتجرى علية من شهور


فاطمه:اعمل اية يعنى اجوز اي حد و السلام زى المرة اللى فاتت و اديكى شوفتى امة عملت فيا اية لما ما ت


ثم جمال مش ملتزم


امها:ماكان يوسف ملتزم و ما فيش منة و كنتى مطلعة البلا الازرق على جتتة عشان الشهادة


اهو جالك محاسب في بنك اد الدنيا


فاطمه:ماما انا تعبت و ارفت من حياتى اعملى اللى تعملية هى خربانة خربانه


…………


ام جمال :انا اتقدمت لفاطمة عشان تجوزها


جمال:فاطمة اية و كيف تعملى كدة انا قلتلك مش طايق اشوف ست قدامى يمكن اقتلهالك


ام جمال:بطل هبل ما فيش راجل ما بيحتاجش ست في حياتة


جمال:انا بقى الراجل دة مش عاوزهم و لا طايق اشوف خلقهم ربنا يولع فيهم بجاز و سخ كلهم ارتحتى


ام جمال :واد انتى اصحالى كويس اوى مش عشان طولت و بقيت طول بعرض هتنسى انى امك و عزة جلال الله لو ما لميت الدور و جيت معايا نطلبهة لا انت ابنى و لا اعرفك و متبرية منك ليوم الدين و ما شوفش خلقتك هنا تانى


جمال:لية كدة ياامة بس


حرام عليكى ياشيخة انتى عارفة اللى فيا


وماحدش حاسس بالنار اللى جوايا


انا بمشى مطاطى راسى في الحتة من اللى عملتة و انتى عاوزة تجبيلى مصيبة تانيه


ام جمال:ماهو ياخايب عشان ما توطيش راسك و لا يقولو عليك حاجة لازم تجوز ست ستها عشان يقولو هى اللى و اطية و خانت العشره


جمال:امة اعملى اللى انتى عوزاة انا تعبت من المناهدة معاكى و ما بقاش قيا روح و لا خلق لكدة


مابقتش استحمل حد يكح قدامى اصلا

وفعلا لم تكدب خبر الست ام جمال و راحت تستفسر عن راى فاطمه


وبلغتها ام فاطمة بالموافقه


وذهبت لجمال و قالتلة خلاص فاطمة و افقت


جمال:انتى بردو عملتى اللى في دماغك ما فيش فايدة فيكى


ام جمال :والله لو كسفتنى و لا هعرفك


جمال:ياامة فاطمة اية دى اللى معرفهاش دى من الابتداءية و هى اتحجبت و من اولى ثانوى لبست البتاع دة اللى ما بنشوفهاش منة


ام جمال:بت زى القمر صاينة نفسها مش عرضاة لكل من هب و دب يتفرج عليها زى السلع الرخيصة المرمية على الرصيف بقرشين


جمال:اة ما هى عينتك المحامى بتاعها و انا هعرف اخد منك حق و لا باطل

امة :خلاص اجهز عشان هنروح تشوفها


جمال:وانتى عوزانى في اية معاكى انتى مش بتتفقى على جميع حاجة


امه:نهار اسود عليا امال مين اللى هيشوفها


جمال:ياسيتى مش عاوز اشوف خلقتها الله يكرمك شوفيها انتى و ياريت تجوزيها بالمرة و تحلى عن نفوخى


امه:امشى ياد البس قدامى يلا خش استحمى و انظف و البس حاجة عدلة و احلق دقنك دى


جمال:مش حالق حاجة لو عاجبكو


امه: طب خش خد دش و خلصنى قطع الخلف على اللى عاوز يخلف


وفعلا اخذتة بعد ان استحمى و لبس


وذهبو و دخلت فاطمة لم يعيرها اهتمام و بعد دقيقتين قام و قف و فاطمة تقيم نظرها لاعلى له لترى ما يفعل و هو بطرف عينة ينظر لها من اعلى


خلاص عاوزين منى حاجة


وامة محرجة لا ياحبيبى احنا هنخلص جميع حاجة اتكل على الله


وام فاطمة :انت ما شربتش حاجة قومى يافاطمة هاتى حاجة لعريسك

جمال:لا ما لوش لزوم اصل و رايا مشوار مهم


ومشى و امة اكملت الاتفاق


بصى بقى ياام فاطمة انتى عارفة المخفية ما قعدتش في شقتها اد اللى قعدتة عند امها فالعفش بحالتة بالتاكيد رجعنا الشقة الايجار لاصحابها و جبناة في الشقة اللى فوقنا مفروش و زى الفل


وهى تجيب هدومها ترصها و هدوم بنتها و نكتب في الجامع الخميس الجاى و نشهر و اهى عدتها هتخلص الاربع و يتلمو بقى يربو عيالهم حاكم انا تعبت و نفسى بالى يرتاح من يمتة مش هعيشلة العمر كلة


ام فاطمه:ومين سمعك انا كمان قلقانة على البت ما لهاش حد ياختى اسيبها من بعدى لمين

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ام جمال: خلاص اتفقنا الخميس و لا محتاجين فرح و لا دوشة دى الجوازة التانية للاتنين و هنشهر و نكتب في الجامع اللى جمبينا


امها:خلاص باختى اللى تشوفية


ام جمال :ماشى ياحبيبة يااغلى الغاليين و باستها اموواة اموواة و اتكلت على الله


وع العجلة و شبكها و الفستان النايلون


اول ما دخل دخل على الاوضة لبسها الموضة و اتكل على الله


شوية فلكلور شيعبى عشان الفرح


المهم راحت الست تخبر ابنها


جمال:فى اية باامة هو سلق بيض مستعجلة على اية هى هتطير و لا انا هطير


امة :وهتستنو لية جميع حاجة جاهزة


هنكتب في الجامع و تجبها


جمال:اللهم طولك ياروح


ماشى انا بريحك و الله بس


وفعلا كتب الكتاب و الكل يبارك و يهنى و طلع جمال اخذها من بيتها و البنات و احدة مع امها و التانية مع ام جمال يومين كدة يسيبوهم و سيبالها رضعاتها لامها

وعندما دخلت الحجرة


وخلعت نقابها


جمال دخل


يصبح في علمك انتى هنا عشان تربى العيال و بس لا عاوز اشوف خلقتك و لا اسمعلك صوت مفهوم هتنامى انتى و العيال هنا و انا في الاوضة التانية


ومش عاوز اي ازعاج بدل هتشوفى اللى ما عمرك ما شوفتية انا لاطايق ست و لا عاوز ست في حياتى اما اجوزت بس عشان بنتى و عشان زن امى مفهووووم


فاطمة بخضة مفهوم


وخلعت ملابسها و ارتدت قميصها لتبكى حالها على سريرها و تتذكر يوسف


دا ذنبك يايوسف كنت بتعاملنى زى الملكة المتوجة


وانا اللى اتبترت عليك و كنت نفسى في و احد شهادة عالية ادينى خدت المحاسب ابو شهادة عالية و اللى شغال في بنك طلع زفت و زبالة


انا فعلا غلط في حقك غلط شديد مش بالشهادات


انا ندمت بس بعد ما خلاص ما ينفعش الندم


ولا اعرف ارجعك تانى


وتانى يوم


جمال :اباكى تجيبى سبرة لامك.وامى عن اللى بيحصل بينا هطلع روحك و هيصبح احدث يوم في عمرك


فاطمه:ماتخافش مش هقول حاجة هتفطر


لا افطرى انتى انا نازل لامى اشوفها و اشوف البت


فاطمه:وياريت تجيب بنتى كمان من عند امى ما لهاش لازمة قاعدتها هنالك و هتغلبها


جمال :طيب


ونزل جمال


امه:انت سايب مراتك لية ياواد


جمال :انتى صدقتى ياولية انى عريس بصحيح جاى اشوفك اانتى و البت و اجبلها بنتها


امه:ماتسبوهم يومين كمان


جمال :امة اخلعينا من نفوخك ابوس ايدك


انا رايح اجيب البت من امها زمانها جننتها و ما نيمتهاش


وفعلا اتى بطفلتها و اخذ طفلتة جميع و احدة على كتف و طلع


خدى بنتك اهى فوجدت سماح ناءمة على كتفة


فاطمة :طب استنى لحسن سماح نايمة هخدها على السرير الاول و اجى اخد سلمى و فعلا فعلت هذا و اخذتها لترضعها و هو جلس يتفرج على التليفزيون


ظل الحال كذا الى ان ذهب الشغل


فكانت حياتهم ياتى تعد الغداء و يدخل ينام فحجرتة


ويوم كان عائدا من العمل و البنات جالسون في الصالة


سماح سنتين تقريبا اما سلمى سبع شهور جالسه


وعندما اتى سماح تتشعلق بة بابا بابا فيرفعها لاعلى حبيبة بابا


ووجد سلمى و هى رائعة كما و صفناها تمد يدها و هى جالسة و تقول ب با ب با


فانزل سماح و التقطها فهى لا تمشى بل تجلس فقط و احتضنها حبيبة بابا


كانت فاطمة تشاهد الموقف و اغرورقت عيناها بالدموع و تذكرت يوسف و كم كانت تتمنيان يربى ابنتة و ينشاها تربية دينية


ثم حمل الطفلتين


عكالنا اية انهارده


فاطمه:انا بردو بعك


جمال:اهو اي عك و السلام هناكل هناكل يعنى هنرمية يلا العيال جاعت


فاطمه:هات العيال و خش غيرك على ما اغرف


جمال:لا سيبيهم و يلا اغرفى على ما اغير


وفعلا تغرف و جميع و احد ياكل اما سلمى على حجرها فهى لا تعرف تاكل نفسها و عندما ينهى طعامة هاتيها شوية


وتبدا هى تاكل و تاكل سماح لو لم تاكل اكلها بعد

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA


جاء من عملة ذات يوم فوجدها تحفظ سماح القران


فاطمه:يلا ياموحة


قل هو الله احد


وسماح تردد و راءها


فتاملهم فترة بعدها تنحنح احاام احاام


سلام عليكم


الطعام جاهز


فاطمه:وعليكم السلام


على ما تغير يصبح على السفرة


ودخل يقلع هدومة


والله يابننى اقوى حاجة ان امك غارت دا اروع لكى كانت طلعتك لها عمرها ما كانت هتفكر تحفظك قران اكيد دا خير لكى و الحسنة الوحيدة اللى عملتها امك انها طفشت و غارت


ويتغدو و ياخد البنت عشان تاكل هى و يقعد يلاعب البنت و يرفعها لفوق و يستقبلها و هى تضحك بصوت مرتفع و يضحك لضحكها


مبسوطة انتى كدة غاوية لعب


وهى تردد ب ب ب ا


وهكذا الايام


وفى يوم اتى لم يجد امة تحت و دخل لايستمع للاولاد


راحو فين الناس هاجرو


فاحست بة فنادت


جمااال


فجرى لمكان الصوت و ذهل مما راى


فهى بقميص نومها القصير جدا جدا فوق البوتاجاز


جمال:انتى بتهببى ايه


واية العبط.دة حد يقف الشكل دة و فوق البوتوجاز هتكسريه


وتويتى العيال فين


فاطمه:انا نزلتهم لماما تحت عشان اعمل الطعام و اروق المطبخ خلصت الطعام و جيت اروق و بشد البوتاجاز لقيت صورصار كبييير طالع من تحتة رحت طالعة جرى فوق البوتاجاز


جمال:يعنى انتى يابغلة ياشاحطة مش مكسوفة من نفسك و انتى طالعة فوق البوتاجاز عشان صرصار


ثم انا معدى على امى لا هى و لا العيال تحت


فاطمه:تلاقيها عند امى ما هى كدة على طول بتاخدهم و تروح تقعد معاها


جمال :طب انزلى ياهبلة


فاطمه:مش هنزل انا بخاف منهم


فجذبها جمال من ذراعها و هو يقول بلاش هبل انا مش ناقص خاوتة فوقعت على ذراعة


فحاوطت ذراعها حولة متشبثة بة جامد و مقربة نفسها منة و رجليها على كتفه


جمال:ودا اية دة ان شاء الله


فاطمه:عشان عرفاك يمكن توقعنى او ترمينى في الارض


ودينى اوضتى


اهو اهو بيلعب شنباتة اقتلة و تضع راسها في صدر جمال


وجمال يحاول يجرى فيها ليقتلة


اية الجبن دة اهو نزل تحت البوتاجاز تانى اهبب انا اية هفضل اتنطط بيكى كدة


فاطمه:حلاص و اسلامي اوضتى و تعالى اقتلة و ورهونى و هو ميت عشان ما تضحكش عليا مش هخش المطبخ الا اما شوفة قتيل قدامى

وفعلا اخذها و هى تمسك في زمارة رقبتة


جمال:طب خفى شوية


فاطمه:عشان توقعنى


فينظر لها و يبتسم ياسيتى مش هوقعك و انزلها على السرير و هى ممسكة برقبتة حتى كان و جهة امام و جهها مباشرة


ليمسك براسها من الخلف و يقربها منة و يقبلها قبلة بشغف شديد احس بها باجتياح عارم يدب فجسدة كاملا لم يحس ذلك الاحساس ابدا مع دلال


وهى كذلك كانت مستسلمة له بشكل غريب و لم تحس ذلك الاحساس مع يوسف مع معاملتة الحنونة لها و هى لم ترى من جمال الا جميع قسوة


وكذلك هو لم يشعر بنفسة و هى بقربة فقربها منة يولد لدية شعور غريب لم يعهدة من قبل فهو لايستطيع السيطرة على حالة بقربها اول مرة يشعر ذلك الشعور بحياتة كلة و هى كذلك و لم يستيقظان من ذلك الشعور الا بعد ان دخل فيها


وعندما و جدها عاربة بجانبة قام منتورا و اخذ يرتدى ملابسة و يصرخ انسى اللى حصل دة مش هيكرر


وهى مصعوقة من ردة فعلة و تلعن نفسها انها استسلمت له و لكنها هى الاحرى لم تشعر بنفسها فكيف يلوم الانسان نفسة عن حاجات لا ارادية خارج السيطرة


وهو يظهر من الغرفة و يصيح كلكو صنف و احد


عاوز ضرب الجزمة اللى يبقى طيب معاكو تركبوة


انا عمرى ما هدخل في علاقة مع و احدة ست تانى و يضرب بيدة في الحاءط لما حدث مش هتتكرر مش هتتكر و هى تبكى حالها فعندما احبت تحب ذلك المجنون للة فخلقة شؤون

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

قامت اخذت حمام و خرجت لحجرتها و هو بعد ان هدا كذلك دخل اخذ حمامة عندما تاكد انها دخلت حجرتها و عندما خرج و جد الصورصار فضربة


وقف على باب حجرتها انا موتلك الصورصار حضرى الغدا على ما اجيب العيال يتغدو


وذهب لامها ليحضر الاولاد


جمال:مش جاية ياماما


امه:لا حبيبى خد عيالك و روح انا قاعدة مع ام فاطمة و العيال كلو معانا لو عاوز تسيبهم يلعبو


جمال:لا هخدهم لحسن شكلهم تعبو من اللعب و هينامو


وفعلا حملهم على كتفية كعادتة فجمال طويل و عريض و ليس كيوسف كان قصير طولها تقريبا و كان شعرة خفيف من الامام و اكبرمنها 8 سنوات اما جمال فشعرة كثيف و ناعم و يكبرها 4 سنوات فقط


المهم ادخل العيال اللى نامو على كتفة و نيمهم على السرير


ودخل لها المطبخ


العيال اتغدت هنالك و جبتهم نيمتهم اعمللنا احنا بس


فاطمة حاضربمسح بس عشان ارجع الحاجة مكانهاااا و خلال كلامها كادت تتزحلق فجرى لحقها على ذراعة و ظلا كذا فترة من الوقت يتاملها و هى على ذراعة بعدها استفاق و عدلها مرة ثانية =


خدى بالك بعد كدة و خلصت و غرفت اتغدو و شالت الطعام


فاطمه:هتشرب شاى و لا هتنام


جمال :هغسل ايدى و انام


وخلال خروجها من المطبخ و خروجة من الحمام


يصطدم فيها و كادت تقع فيلتقطها من خصرها بيدة لنكون اقرب ما يصبح له و كاد يقبلها ثانية =ثم تدارك نفسة قبل حدوث هذا و تركها


قلتلك ما تقربيش منى و تركها و ذهب لينام و لكن كيف ينام و يهيم ذهابا و ايابا في الغرفة


وهو يلوم نفسة


بكرة ضعفى قدامها اشمعنة دى ما بقدرش اقاوم قربها دى دلال كنت بسيبها بالسنة


اما دى كنت لسة معاها و مش قادر ابعد عنها كيف بيحصلى كدة ازااى و يخبط في الحيطة


…….


هشام :مالك ياجمال


جمال:مافيش


هشام :مافيش ايوة على اخوك و انت بتخبى عنى حاجة دا انا كاتم اسرار مثل ياجدع


جمال:انا تعبان اوى ياهشام


هشام :مش قلتلك


شكلك مش مريحني


اية المدام الحديثة مش مريحاك و لا طلعت زى اللى قبلها


جمال: مش عارف ياهشام اية اللى بيحصلى لمابقرب منها ما ببقاش قادر اتحكم في نفسى و مش قادرابعد عنها ببقى عاوزها بشكل جنونى


هشام:انت مش بتكلم عن مراتك بردو


جمال:امال عن مين انت مش مركز معايا و لا ايه


هشام؛ طب ما هى مراتك يابنى هو حد هيمنعك عنها


جمال :انا كارة احساس الضعف دة ادامها انا مش عاوز ادخل في علاقة مع ست تانى


هشام:يادى المصيبة


هى مش مراتك انت محسسنى انك بتكلم عن و احدة جايبها من شقة مفروشة


ومش عاوز تعمل معاها علاقة


يابنى دى مراتك و دا الطبيعى بينكو امال مجوزها تركنها على الرف لما النور يقطع تنزلها دا انت غريب اوى


جمال:انت مش فاهم حاجة انا ما شى


هشام :والله انت اللى متخلف و مدوخ نفسك و المسكينة دى معاك عشان و احدة عملتلك عقدة نفسية مفكركل الستات زيها


جمال :تصدق انا غلطان انى اكلمت معاك ياد انا ما شي


هشام:ياعم روح

AAAAAAAAAAAAAAAAA

اصبح ياتى من العمل كما كان معتاد اليوم الروتينى و لا يريد النظر اليها فمجرد نظرة لها لا يستطيع مقاومة ذلك الاجتياح العارم الذي يدب فجسدة و لا يسكتة الا قربة منها و هو يكرة ذلك الشعور


يكرة الشعور بالضعف


منها للة المحروقة دلال عقدت الواد في عيشته


اما حبة لبناتة هو اصبح شيء متاصل فية و لا احد يجرؤ المساس بهم فسيجد اسد يزاءر امامه


………..


طلعت تغريد تلعب مع البنات على ما تعمل فاطمة الطعام


وخلال هذا خبط الباب


علاء :سلام عليكم


تغريد:وعليكم السلام


ايوة حضرتك عاوز مين


فاطمة هنا انا بن خالتها


وطلعت فاطمة مين ياتغريد


علاء ازيك ياحبيبى عامل اية و حشتنى


علاء :ازيك ياطماطم و حشتينى


******
فاكرينة علاء اللى امها قالت ايام يوسف هتجيب علاء بن خالتها يقعد معاة ما هو اللى جابلها يوسف كان شغال معاة في البترول و لا حد علق على الواد و دخلت كيف رؤية و هو قاعد عشان تعرفو انكو ما بتركزوش اهو قلنا البت تغريد ما لهاش نفس تجوز نجبلها علاء بقي*********


فاطمه:تعالى حبيبى خش بيتك و مطرحك


عامل اية و اية الغيبة الطويلة دى


علاء:المشروع اللى كنا مبعوتين فية السعودية طول شوية فاتاخرت و عرفت انك اجوزتى جيت ابارك امال فين جوزك


فاطمه:زمانة جاى اقعد انت و احشنى اوى


علاء:مش تعرفينا بالانسه


فاطمه:دى تغريد اخت جوزى و في هندسة


علاء:زميلة يعنى


تغريد :انت مهندس


علاء:اة كيمياء شغال في البترول


تغريد :وانا كمان


وكان نفسى اشتغل في البترول لما اخلص دى احدث سنه


علاء:خلاص ياسيتى عندنا بيبقى فاستثناءات لابناء العاملين و اقاربهم خلصى انتى بس و انا علاقتى كويسة بمديرينى و هتوسطلك عندهم و ان شاء الله نبقى زمايل


فاطمه:هرضع سلمى و انيمهة و اجيلك


علاء:طب همشى انا بقي


فاطمه:لا و دى تيجى قومى اعملى عصير يا توتة


ودخلت رضعت البت و نيمتها و تغريد بتعمل العصير


ويفتح سى جمال الباب يرى بعيد في الصالون شخص غريب و يجدها طالعة من حجرة النوم بالعباية النص كم نهاار اسوح و محوح


فجذبها من يدها مين دة


فاطمه:دا علاء بن خالتى


ويجد تغريد طالعة بالعصير


وانتى بتعملى اية انتى كمان هنا


تغريد :بعمل عصير اقدمة لابن خالتها


طب روحى روحى


وادخل زوجتة حجرتها


ازاى تدخلى راجل غريب و انا مش هنا


وطالعة بالشكل دة عادى بشعرك و جلبية نصف كم


فاطمه:دا علاء مش راجل غريب


جمال :اية علاء دة مش راجل مثلا و لا مكشوف عنة الحريم انتى اتهبلتى انتى مش منتقبة كيف تطلعى كدة قدام راجل


فاطمه:دا اخويا


جمال:يادى المصيبة انتى ليكى اخوات اصلا


ودا اخوكى و لا بن خالتك


جمال :دا اخويا في الرضاعة


خالتو ما تت و هى بتولدة ما ما خدتة سنة كان بيرضع معايا ما هو ادى و ابوة اجوز و خدة بعد كده


جمال:حتى لو اخوكى ما تطلعيش كدة البسى عباية بكم طرحة يلا


فاطمه:الله بقولك اخويا في الرضاعه


جمال:ماتجننيش بلا اخوكى بلا ابوكى ما فيش راجل غيرى يشوفك كدة كويس انى هسيبك تطلعى بوشك


فاطمه:لا و الله اتنقب قدام اخويا كمان


جمال:ماتكتريش معايا في الكلام بدل ما اعملها


يلا اقلعى و البسى


فاطمه:خلاص اطلع برة و هلبس


وروح للراجل اللى بقالة ساعة برة و سمع صوتك يقول مش راضى تقابله


جمال:ماشى بس اياكى ما تعمليش اللى قلت عليه


وطلع جمال

اهلا يا علاء اية اخبارك ياراجل ما حدش بيشوفك


وزغد تغريد


قومى فزى شوفى امك عوزاكى في ايه


تغريد :امى مش تحت


فيبرقلها زمانها جت اخلصى بدل ما اديكى على حنتور عينك


علاء :فى حاجة

جمال:لا دا امى عوزاها بس و قالتلى ابعتها


علاء:احنا لسة كنا بنكلم و عرفت انها هندسة كيميا زيى و وعدتها ان شاء الله تخلص و هكلملها المدير بتاع شركة البترول اللى انا بها و تتعين


جمال:الف شكر و الله مش عارفين نرد الجمايل دى كيفويبرق لاختة ما تقومى يابت تفزى


تغريد :حاضر حاضر عن اذنك ياباشمهندس


جمال :غورى جاك خابط فتيات لازقه


وحاءت فاطمة فينظر لها و تجلس بجانبة


مالة كدة و حش كدة


الحشمة روعة بردو


مالبستيش النقاب لية بالمرة


تنظر له و هى متضايقة من ذلك التحكم الغريب


فهى لا تفعل خطا فهو اخوها و هى تلبس عباءة نصف كم و ليست عارية حتى فلماذا جميع ذلك التحكم طب ما تغريد بتقعد قدامة بشعرها او نصف كم و لا اللى يحللة على نفسة يحرمة على غيره


ولكنها لاتعلم انه يغار عليها حتى من نفسها

AAAAAAAAAAAAAAAAA

بعد ان مشى علاء دخلت متنرفزة ترمى طرحتها و تخلع عباءتها


افهم بقى ما تغريد بتقعد قدامك كدة عشان اخوها


اشمعنة انا حكمت عليا البس كدة قدام علاء


جمال :يجذبها من ذراعها


انتى بقى مراتى انا و ما فيش صنف راجل يشوفك غيرى انا


تقولى اخوكى ابوكى الجن الازرق انا ما ليش فية


ومش هكرر كلامى ما فيش صنف راجل يشوفك غيرى انتى فاهمة


فاطمه:اى اي فاهمة فاهمة اسباب دراعى بتوجعنى ياجمال


ثم ما هى مراتك الاولى كانت مقضياها بناطيل و لبس زبالة و في الشارع و لا كنت بتعترض


وانا اللى منتقبة و ما حدش بيشوفنى الا محارمى تعمل معايا كده


جمال:ولا حتى محارمك انتى فاهمه


وانتى بقى غيرها


فاطمه:لية يعنى ما هى كانت مراتك هى كمان


جمال :شوفى بقى عشان تفهمى طبيعة العلاقة بينى و بينها


انا ما نكرش ان عجبنى لماضتها اول اما شوفتها


وكنت لسة شاب طايش 25 سنة و اخدة عنفوان الشباب و رجلية شالتة و حس انه راجل بقي


زى معظم الشباب اول ما يخط لهم شنب بقى راجل


وعجبنى المهرجان الى عملاة و اللبس و الاشياء الخايبة اللى بتجذب الشباب و قلت اجوزها بس ما كنت هصمم يعنى


بس رفض امى خلانى اعاند معاها


زى بردو معظم الشباب اللى حاسس برجولتة كيف ابوة و لا امة يفرضو علية راى و انا عيل و لا عيل


والعند بيولد الكفر


وصممت عليها تحدى و عند في امى عشان امشى كلمتى


بس اتخزوقت خزوق بن حرام و نكدت عليا عيشتى و ارفتنى و انا حاطط جزمة في بؤى و ساكت لسببين اولهم بنتى مش عاوز احرمها من امها


وتانيهم مش عاوز امى تشمت فيا و تاتت جتتى و تتناور عليها في الراحة و الجاية و انتى عرفاها ما بترحمش


قلتلك الى بيشيل اربة مخرومة بتخر علية


و…و….و


ومش هخلص من التنبيط في الراحة و الجاية فاستحملت منها كتير لحد ما كرهتها و كرهت صنف الحريم كلة لدرجة انى كنت ببقى عاوزها تروح لامها قبل ما تطلب


وجت عملتها السودة و دى كانت القشة اللى قطمت ظهر البعير فما صدقت و قلت بركة ياجامع انها جت منها طالما سابت البت


وطلعتها بفضيحة عشان ما تجرؤش تيجى تطالب بيها و الله ابهدلها في المحاكم و الحتة كلها هتشهد في صفى لو حاولت بس تعملها و تطالب بيها


مش هسبهالها تربيها تربية و سخة زيها


انا مطمن عليها معاكى


فاطمه:طب و انا


جمال؛ انتى اية


فاطمه:انا اية طبيعة علاقتنا الغير مفهومة دى


جمال:انتى مراتى و ام بناتي


انا نازل لامى على ما تجهزى الطعام


فاطمة :ماتوهش ياجمال


جمااال جمااال


و ثم في الراجل دة اللى عامل زى اللغز مش فهماة خالص


ساعات احس انه مش قادر يستغنى عنى


وساعات احس انه مش طايقنى


الراجل دة هيجننى حقيقى


اما اروح احضرلة الطعام ليقلب عليا


ماهو مش مضمون خالص في ثانية =بيقلب

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

وهكذا يهرب جمال من اي حوار يخصها


وجاء يوم يجدها بترجع فجرى يسندها


مالك تيجى عند الدكتور


فاطمه:شكلى حامل الدورة ما خرة اسبوع و مس طايقة طعام في معدتى


جمال:طب تعالى البسى نروح للدكتور


فاطمه:مالوش لزوم هيكتب شوية فيتامينات عرفنهم


جمال:يلا و بلاش ما وحة انتى عارفة تصلبى طولك و حملها للسرير و اعطاها ملابسها


يلا البسى على ما نزل العيال تحت و اقول لامى عشان ما تقلقش و اجيلك


وفعلا اخدها للدكتور و طلعت حامل


وخلال الرجوع حب يختبرها


جمال:تحبى تروحى لامك لو تعبانة عشان تخدمك


فاطمه:لية يعنى انا كنت بخدم حماتى كمان و انا حامل ربنا المنتقم و حسبنا الله و نعم الوكيل


جمال:طب ما تجهديش نفسك في المنزل


فاطمه:انا و اخدة على كدة هو اول حمل يعنى


وباركت لها حماتها و ربنا يتتم لها بخير


ولو عوزتى حاجة قولى و ما تشليش تقيل


فهى تحبها كبنتها فحماتها و امها كالاخوات و فاطمة تعتبرها خالتها منذ صغرها


شايفين الفرق بين الحموات الدنيا بها الحلو و الوحش


والحلو ما يكملش


شوفو يوسف بس امة كانت عقربه


وشوفو جمال مجننها و ربنا يهدى بس امة سكرة


ربنا يرزق الجميع بحمى سكر زى دي


بعد فترة


جاء جمال و جدها على سريرها تبكى


جمال:خير ما لك حصل حاجة


فاطمه:طلقنى ياجمال


جمال:اية الجنان الرسمى دة انتى اتهبلتى


انتى في و عيك و لا شاربة حاجة


فاطمه:بقولك طلقنى ياجمال و تبكى


جمال: ياخذ راسها بصدرة طب اهدى و فهمينى بالراحة فية اية حد زعلك


فاطمه:لا


جمال يعلو صوتة طب فاية هو جنان و خلاص


***********

فلاش باك للحبايب اللى قاعدين زى الاطرش في الزفه


بنت خالت يوسف فاكرينها


اة الغتتة اللى طالعة لخالتها دى اللى كانت عاوزة تجوز يوسف


انا عرفت من و احدة صحبتى بالصدفة في الحتة بتاعة مرات يوسف انها اجوزت


ام يوسف:بقى ابنى يموت و هى تروح تجوز جرى و الله ما ههنيها فتاة الاية دى و لا اكنة كلب و راح و تجوز و راة على طول دا ما كملش السنة ما شى يافاطمة


وماكدبتش خبر و راحت لام فاطمة


ام فاطمه:ازيك ياام يوسف خطوة عزيزه


ام يوسف:يعز مقدارك ياختى


بقى سلامة في خير و خير في سلامة بدل المحاكم و البهدلة


خالتى و خالتك و اتفرقت الخالات


وعندكو حاجة تخصنا طالما بنتك اجوزت و على زمة راجل تجيب بنتنا ما هو مش هيربيها راجل غريب


جحا اولى بلحم توره


امها:كلام اية دة ياام يوسف البت مع امها و جوزها ما بيفرقش بين بنتة و بنتها دا بيحبهة اكتر من ضناة


ام يوسف:ماليش في المحن دة انا عاوزة فتاة ابنى من ريحتة دى الناس تاكل و شنا


وبعدين خبرت ام فاطمة بنتها


وهى تبكى و لا حل الا الطلاق حتى لا ياخذو بنتها


وقصت القصة على زوجها


جمال:وانتى بقى ما لكيش راجل تيجى تقوليلة


بتتصرفى من دماغك و الحل هو الطلاق على طول


والعيل اللى في بطنك دة هتسبية و لا هتاخدية


فاطمه؛ هاخد ابنى بالتاكيد انا ما سبش و لادى ابدا


جمال :ولا انا بسيب و لادى


فتبكى يعنى اعمل اية انا تعبت و مش عارفة افكر


جمال:مانتى لو حاسة انك.مجوزة راجل هتقوليلة و هو ينصرف و لو معرفش ابقى اعملى اللى تعملية


مش اي حاجة تفكرى لوحدك و تاخدى قراراتك و لا اكن فلوح في المنزل


حسابك ثم في المقال دة


فاطمه:والله مش قصدى بس انا من ساهة ما ما لما قالتلى و انا حاسة ان تفكيرى اتشل مش يمكن اسيب بنتى


جمال:وانا ما حدش يقدر ياخد عيل من عيالى هاكلة بسنانى لو هقتلة


قومى البسى


فنظرت اليه


بقولك قومى البسى


فاطمة :حاضر حاضر

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

فاطمه:طب هنروح فين


جمال:عند حماتك انتى مش عارفة المنزل


فاطمه:اية لا ياجمال دى ست مش كويسة و اخاف عليك


جمال:انتى هتيجى تورهولى و لا اسال و اروح لوحدى


فاطمه:لا بالتاكيد هاجى معاك بس قولى هتعمل اية


جمال:انتى ما لك انتى انتى تيجى و خلاص و ما تفتحيش بؤك بكلمة


فاطمه:حاضر حاضر بس ما تشخطش كده


وفعلا اخدو تاكس و راحو


جمال :سلام عليكم ياام يوسف


ام يوسف :ودة مين دة يااسماعيل


اسماعيل اتفضل


وعندما دخل


ام يوسف :انت مين يابنى


جمال:ادخلى يافاطمة


ام يوسف :هو انتى


جبتى البت و لا ناخدها بالمحاكم


جمال:لية بس تحرمى ام من بنتها


وربنا ما يجيب محاكم و هى فعلا بنتى مش زى بنتى


ام يوسف :انا قلت اللى عندى


وهى كلمة تجبيها تتربى و سطينا مع و لاد عمها يا بينا المحاكم و هخدها و احرق قلبك عليها زى ما حرقتى قلبى على ابنى و كمان رايحة تجوز و لا هاممها


جمال:طب شوفى بقى طالما الذوق مش جايب نتيجة مع اشكالو انا عندى اصحاب دفعتى في مدرية الامن يتمنو يخدمونى هو بلاغ صغير لهم انك بتسرحى عيال في الشوارع و عاوزة البت تسرحيها معاهم


هيجبوكى انتى و المحروس و تتنفخو لما يبانلكو اصحاب و يمضوكى تنازل عن البت


ولو عاوزة تترحمى على عيالك كلهم مش يوسف بس انا ما عنديش اي ما نع اللى يهوب ناحية فتاة من بناتي يمكن اقتلة انتى فاهمة و عقلك في راسك تعرفى خلاصك اطلع من هنا على المدرية و لا تتلمى و تحاوطى على عيالك و تتقى شرى و ما تطلعهوش


ام يوسف :انت حمقى كدة لية ياسى الافندى الكلام اخد و عطا و طالما بتحب البت زى بنتك احنا يهمنا اية غير كدة ما تزعلش نفسك و اللى ما يعرفك يجهلك


قوم يا و اد يااسماعيل هات ساقع للاستاذ يروق دمة و يهدى اعصابة


جمال :مش عاوز حاجة و قام و قف بطولة و عارضة و فاطمة تنظر لاعلى له


شوفو بقى الست دى مراتى اللى هيحاول يدوسلها على طرف


وبقول هيحاول مش يدوس


ماهخلى الدبان الازرق يعرفلة طريق جرة


ام يوسف:واحنا ما لنا و ما لها دى فاطنة فتاة حلال و بحبها زى بنتى و اكتر


نظرلفاطمة يلا يافاطمة


وهى مبهورة بية و مما فعل مع ام يوسف و امسكت بذراعة تتابطة ففخر و سارت معة


وهو لا يتحدث معها و هى تحس انه زعلان منها لانها تصرفت لحالها و طلبت منة الطلاق دون الرجوع له


ورجعو اطلعى على ما اجيب البنات


لا هاجى معاك عند ما ما و دخل لامة ياخذالاطفال


كانت هتشيل سلمى فاخذها قبل ان تاخذها و اخذ سماح و كعادتة حملهم الاثنان على كتفة


وطلع و هى و راءة نيم العيال مكانهم و غير ملابسة


فاطمه:جمال انا اسفة و الله ما كان قصدى انا كنت بلاقى حل لمشكلتى


فاتجة الى غرفتة و رزع الباب


فاطمه:اووف بقى اعملة اية طيب


الراجل دة جننى لا اعتذار نافع معاة و لا اي حاجة انا تعبت


وتانى يوم قام بدرى للشغل فدخل و جدها ناءمة بقميصها بين الطفلتين


فسرح بها و هى كالملاك


ثم تدارك نفسة


وفتح الدولاب ليخرج ملابسة و يرتديها


فاحست بة و تراقبة و تعمل نفسها ناءمة بعدها و قف امام التسريحة يسرح شعرة الناعم يرجعة للخلف لترتد بعض الخصلات على حبهتة و هى سارحة فية


فاخد بالة


جمال:متنحة كدة ليه


بتبصى اوى و مركزة معايا لية و عاملة بها نايمه


فاطمه:انا ابدا انا لسة صاحية بس


ماصحتنيش افطرك لية


جمال:مش عاوز


فاطمه:جمال بقى انت لسة زعلان منى


جمال:ويهمك في اية زعلى مش عاوزة تتطلقي


انا ما شى بدل ما اصور قتيل في المنزل

AAAAAAAAAAAAAAAAA

اطعمت فاطمة الاولاد و بهدلو الدنيا الصغار


ووجدت الارض ملزقة و بها اثار الاكل فنزلتهم لام جمال لتطلع تمسح الصالة بقميصها القصير


وبدات بالقاء الماء في الارض و مسح الارضية


ووجدت جمال يفتح الباب


جمال:يادى المصيبة انتى ما بتهمديش ياست انتى


هو انتى مش حامل زى باقى الستات


فاطمه:اعمل اية البنات كلو و بهدلو الدنيا قلت امسحها قبل ما تيجى


استنى اقف عندك ما تتحركش هجبلك حتة تنشف بها و خلال سيرها اتزحلقت فجرى يلحقها فاسندها على ذراعة و لكنة تزحلق و هى كذلك


جمال:منك للة يا شيخة عصعوصتى ضربت


فاطمه:ااة ظهرى


جمال :اية تعبانة اوى و قام حملها الى السرير


حاسة باية


فاطمة ظهرى بيوجعنى


جمال :امال لو ما كنتش خدتك على دراعى


طب لفى و ريهونى و لفت


جمال:القميص مبلول فنزعة عنها و بدا فعمل مساج لظهرها و يقبلة لتجد انفاسة خلف اذنها


لتسرح معة فيلفها لتتذكر المرة السابقة فتاخذ قميصها تضعة على صدرها


وتقول عاوز اية ياجمال


جمال:عاوز مراتى


فاطمه:وانا مش عوزاك


جمال:لا عوزانى و لما اقول عاوز مراتى


مراتى ما تقولش لا


وفعلا هى تريدة كما يريدها بل اكثر و لكن كبرياؤها يمنعها ان تتعرض للرفض منة مرة ثانية =


ولم تستطع مقاومة شهوتة العالية و الرغبة الجامحة بها


وبعدين مرة ثانية =يقوم يكسر الفازة التي بجانبة


ويصيح


ليييية


لية ما بقدرش اتحكم في نفسى و انا جمبك


لية بضعف قدامك انا بكرة ضعفى دة


انتى بتعملى فيا اية


فاطمة :طلقنى ياجمال


……………………….


دلال :حرام عليك يامحمود كدة بطل البرشام اللى بتبلبعة دة ياراجل انت انت اية


ناسى تن هيبقى ليك عيل فكر فية يااخى هو مش اولى بالفلوس من الارف اللى بتاخده


محمود:وانتى ما ل اهلك انتى بتدفعيلى حاجة من جيبك اما مرة خنيقة بصحيح


دلال :مش المنزل اولى بالفلوس دى


محمود:وانتى ناقصك حاجة ياولية


اما و لية ناقصة بصحيح طيرتيلى امزاج داهية تارفك


دلال :جاك ارف اما يارفك


محمود انتى بتردى عليا يامرة يابنت …… يامرة و س…..والالفاظ الباقية لا داع لذكرها


وبدا فضربها بالاقلام و الشلاليط حتى سقطت مغشى عليها و وجدها تنزف


محمود :بت يادلال


يخرب بيتك هتودينى في داهية انت يابت فوقى و حملها للمشفى


وهنالك


حالة طواريء من اجلها


وجرى و هرج و مرج و طلع الطبيب اخيرا


محمود :خير يادكتور


الطبيب :للاسف المدام فقدت الجنين و اضطرينا نشيل الرحم لانة كان هينفجر و يسبب و فاتها


محمود:يانهار اسود


يعنى مش هتخلف تانى


الطبيب :مع الاسف ما كانش فحاجة في ايدنا نقدر نعملها ياريت تعرفها بشويش عشان الصدمه


ودخل محمود


وهى ما زالت تحت تاثير البنج


وعندما فاقت و جدتة يجلس على كرسى بجانب سريرها فحاولت الابتعاد عنة و الانكماش


ابعد عنى مش عاوزة اشوفك


محمود:دلال اهدى


دلال:انا هربى ابنى بعيد عنك


محمود:خلاص ما فيش عيل


دلال :لطمت سقطت


محمود :وشالو الرحم كمان عشان كان يمكن تموتى


فانهارت دلال يعنى مش هخلف تانى


حراام عليك منك للة ابعد عنى مش طايقة اشوفك


وجاء الدكتور لتهداتها و اعطاءها حقنه

AAAAAAAAAAAAAAAA


جمال يمسكها من ذراعها اياكى اسمعك بتقولى الكلمة دى تانى لو فكرتى تسيبينى هقتلك يافاطمه


فاطمه:وانا مش قادرة استحمل طريقتك دى بتحسسنى انك عاوزنى اوى و فجاة ترفضنى


وانا تعبت و ليا كرامة مش هستحمل اللى بتعملة فيا دة


جمال:وتهون عليكى بنتك سماح تسبيها


وابنك اللى في بطنك دة مين هيربية و تحرمينى من سلمى


فاطمه:انا تعبت و مش قادرة استحمل جنانك دة معايا عشان حبيتك تعمل فيا كدة


فياخذها فحضنة


المصيبة انى كمان حبيتك


وانا مش عاوز ادخل نفسى في علاقة تانية انا ما صدقت ارتحت منها


انتى مش حاسة يعنى اية راجل مراتة تهرب مع عشيقها و نظرة الناس ليا


حتى لو ما بطقهاش و لا بحبها


لكن كبرياءى و كرمتى انجرحو و انا مش حمل صدمات تانى انا تعبت تعبت


قربك منى بيخلينى زى المجنون و انا بكرة ضعفى دة قدامك مش عاوز ابقى ضعيف


لكن ما بقدرش لما بتقربى منى ببقى عاوزك انتى بس مش اي حد تانى


فتاخذ براسة فصدرها


فاطمه:وانا عمرى ما حبيت غيرك


جمال:وانتى حبى الاول عمرك ما كنتى الحب التانى


ماتسبنيش يافاطمة ارجوكى انا يمكن اموت لو سيبتينى


فاطمه:وانا مقدرش اسيبك باابو عيالى و احتضنتة ليبكى فصدرها


……………………


هربت دلال من المشفى و ذهبت لامها


دلال:سامحينى ياامة ابوس ايدك


امها:جاية لية يادلال بعد ما وطيتى راسنا في الارض دا ابوكى لو شافك هيدبحك


دلال :اما سقطت و شالو الرحم ياامة يعنى مش هخلف تانى


دا ذنب بنتى اللى رمتها


انا عاوزة بنتى ياامة


امها :كبدى يابنتى


امتى اللى عملتى في نفسك كدة


وامشى لحسن ابوكى حالف يمين طلاق و لو جة و شافك هيكرشنا سوا


ونزلت جرى على بيت =جمال


خبطت ففتح


جمال:انتى عاوزة اية


دلال :عاوزة بنتى


جمال:وحياه …..


بنت مين ياام فتاة الى هربتى مع عشيقك و سيبتيها جاية تفتكريها دلوقت


مالكيش فتيات عندى


بناتي امهم دى انتى ما لكيش فتيات هنا


دلال:بس انا امها


جمال:انتى ناسية الورقة اللى كتبتيها ياروح.امك داانتى معترفة انك.هربتى مع عشيك و متنازلة بها عن البت كان يمكن ارفة عليكى قضية زنا و اسجنك بس الاشكال الوسخة اللى زيك ما تستحقش الواحد يفكر بها حتى


ومطلقك بفضيحة و وريت الحتة كلها الورقة يعنى لو طلبن شهادة حد الف هيشهدو معايا


دلال:حرام عليك يااخى انت اية قلبك حجر داانا ام


جمال:ام ياروح.امك و نزل بها تلطيش بالاقلام و فاطمة تحوشة و تقولها امشى من قدامة دلوقت و دخلتة و قفلت و جرى على البلكونة يكمل لمانزلت


جمال :لو عنت اشوفك هوبتى ناحية هنا هدبحك و اشرب من دمك و بنتك تنسيها و لا اكنك خلفتيها


وخلال نزولها و جدت محمود


بتهربى منى يادلال مفكرانى جمال هتهربى و اسيبك بالساهل و جرها من طرحتها على العربية


ورماها في المنزل


انتى ريحالة تانى يابنت ال….


اما و ريتك


دلال:انا كنت هاخد بنتى و اربيها بعيد عن الكل


محمود:انتى هتعدى خدامة هنا تخدمينى بس


وهجوز و احدة تجيبلى عيال و انتى تخدمينا بس ما تستحقيش غير كده


فهكذا باعت النفيس بالرخيص و تركت نعمة انعم الله عليها و هنالك من هو محروم منها و لكنها لم تحمد ربها على هذة النعمة فزالت من و جهها و اصبحت عقيمة حتى ابنتها لم تعد تستطيع الوصول اليها


فالجزاء من جنس العمل

AAAAAAAAAAAAAAAAA

قدم جمال من عملة و كانت تسمع القران لسماح


فقفزت فاطمة على جمال تحتضنة


انا فرحانة اوى اخيرا سماح بنتى حفظت الجزء الاول


يارب اشوفها خاتمة القران


فيعتصرها و انتى اللى تحفظيهولها


لازم نحتفل بقى بالمنااسبة دى


فاطمة باحراج


جمال مش قدام البنات كدة


جمال :طب خشى قدامى على الاوضه


فاطمه:واسيب البنات لوحدهم


جمال :موحة حبيبتى خدى بالك من اختك و ما تتخانقوش على ما اقول لماما كلمة في بؤها


فتذغدة فاطمة


قصدى في و دنها


سماح:حاضر يابابا


ويزوقها على الاوضة


فاطمه:افصل شوية انت ما بتفصلش


انتى عارفة انك لمابتقربى منى ما بقدرش مقاومتى بتنهار و انتى اللى جاية تحصنينى اعملك اية


يبقى نفسك في البيعة و تقولى افتح الله


فاطمه:بقى انا بردو انا كان غرضى شريف


جمال:يابت اطلعى من دول دا انا مربيكى على ايدى يعنى ما وحشتكيش


فاطمة :لا و سع بقى


فيقبلها لتذوب عشقا فية


وبعدين و هى على صدرة


فاكر لماا كنا بنلعب سوا في الشارع و كنت 5 سنين و انت 9


كان بابا يقولى بتحبى تلعبى مع مين اكتر من العيال

كنت اقولة عاوزة اجوز جمال


يقولى يابت بقولك تلعبى مش تجوزى و ينادى لماما و يقولها بنتك داخلة على تقيل دى بترسم على الواد و عاوزة تجوزة و يضحك


ولما حد كان يضربنى من العيال كنت اجرى عليك و اخدك من ايدك و اقولك الواد دة ضرنبى


جمال: و انا كنت بطحنهولك و اموتة من الضرب و امسحلك دموعك


حتى لما تحجبتى في اعدادى و ما بقتيش تكلمينى لما حد من العيال بس يفكر يعاكسك


كنت بطلع ميتين امة


فاطمه:بلاش الالفاظ دى ياجمال بليز حتى البنات ما طلقتش


جمال:خلاص كنت بطلع روح امة هههه


فاطمه:مافيش فايدة فيك


جمال:بس لما اتنقبتى بعدتى اوى و دخلتى علوم و بقت الدكتورة راحت و الدكتورة جت و اتكبرتى على الكل و عاوز يادكتور يامهندس و الاخر و قعتى في دبلوم اصل البتر و حش


فاطمه:بس كان نعم الزوج انسان محترم و اخلاق كان حاططنى زى تاج فوق راسه


جمال:ماتتلمى يابت بدل ما اخرشمك


كيس جوافة قدامك


ازاى تكلمى على راجل غيرى


فاطمه:انت هتغير من و احد ما ت


جمال:الله يرحمة ياسيتى


بس انا بجنن لما افكر ان راجل غيرى لمسك قبلي


انا لو اطول امحى سنين عمرنا اللى فاتت و امسحها باستيكة همسحها


فاطمه:ايوة بس هو ما ت خلاص


والله انا بستغرب و كنت بضرب نفسى 30 جزمة كيف عمرى ما حبيت يوسف الى كان كلة حنان و زوق و احبك انت اللى كنتى تعاملنى معاملة الابل الضالة و لا الخدامين


جمال:اللهم طولك ياروح اقوم اقتلك و لا اعمل فيكى اية حالا


فاطمه:لية بس


جمال:قاعدة تتغزلى فية قدامى و الله اشقلبك من على السرير قومى يتبت حرقتى دمى


فاطمه:طب ما تزعلش و تتحمق كدة و الله انت عمرك.ماكنت حبى التانى انت حبى الاول و الاخير


انت الوحيد اللى ببقى مستسلمة معاة و عوزاك زى ما نت عاوزنى بالظبط


جمال :اهو دة الكلام اللى يحرك الحجر


فاطمه:لا بقى انا قايمة


جمال :يجذبها اقعدى يابت بقى ما تبقيش رخمة


وهى لا تستطيع مقاومته


………………….


مرات محمود الحديثة :روقنى ياختى


قومى اعملى الغدا للراجل شقيان و بيتعب و انا الحمل تاعبنى


يلا اتنحررى باصلى كدة لية


دلال :ربنا ينتقم منكو دا ذنب جمال و اللى عملتة فية


وياتى محمود


مراتة :شوفت دلال بتبجح فيا و تاعبة اعصابى


وعاوزة تسقطنى


فيمسكها يرنها علقة


فتاتى بسكينة من المطبخ و تقتل محمود و مراتة و تاتى الشرطة لتاخذها و هى فحالة هستيرية


واختل عقلها و اودعت مشفى الامراض العقليه


اظن كفاية عليها كدة اعمل بها اية تانى


روحها تطلع تخبطها طيارة


………


وفى يوم يعود جمال يسمع صوت راجل في المنزل فتاتى له فاطمة


جمال باستغراب مين هنا


فاطمه:دا علاء


جمال:هو خد على المطرح و جميع شوية ينطلنا و لا اية


بس انتى شاطرة لابسة طرحتك و عبايتك.فين النقاب


فاطمه؛ خش ياجمال ما تحرقش دمى


هو عاوز يخطب اختك


انا حسيت من الاول لما لقيتها لازقة كده


فاطمه:وانت هتلاقى زى علاء مهندس اد الدنيا


جمال:انتى هتتغزلى فية ادامى امشى جوة


ودخل جمال و تقدم لخطبة و تغريد التي انهت دراستها و فعلا اتخطبو و شغلها معاة في البترول


………………


وفى يوم ليلا


فاطمه:الحقنى ياجمال قووم بولد


جمال :طب نامى شوية لسة الطلق في اولة


فاطمه:قوم فز و زقتة و قعتة


جمال :نهارك مش فايت و احدة بتولد و فبها قوة فرعون كدة بتشقلبينى من على السرير


فاطمه:انجز ياراجل بموووت منك للة


فحملها جرى


ونزل فيها


وخبط على امة


امة :فى اية


جمال :بتولد اطلعى مع العيال و قولى لامها تحصلنى على المستشفى


وجرى لتلد احمد


وبعدين بفترة


فاطمه:انت عارف انى بحبك اوى و معرفش لية مع ان كان نفسى في ملتزم و انت ما فكش ريحة الالنزام و صايع و الفاظك اعوذ بالله


جمال:داانتى شركتى امى امال اية اللى عاجبك فيا ياختى


فاطمه:معرفش الصراحة ما هو دة اللى مجننى


بس بتحبنى و اب حنين


بس في شرك اعو ذ بالله


فنفسى تلتزم شوية


جمال :اعمل اية يعنى


فاطمه:يعنى احفظ قران دى بنتك خلصت الاول و قربت على التانى


جمال:مااحنا كنا حافظينهم في المدرسة يابت


فاطمه:لا شاطر معلش حاول نحفظ سوا


ويبقى ليك و رد يومي تقراة


وبلاش المناظر اللى زى الزفت ف T.v


حاضر ياست


ولو على التليفزيون لما الاقى العملية هتحمى هقلب من على المشهد بس تعوضينى


فاطمه:يالهووووتاااى


جمال :اسفخس عليكى بت فقر

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

تمت بحمد الله و فضله

بقلم:- فيروز شبانة

( فيري عبدة )تفرط, ,, الحب, رواية, انتبه, بحبك, الثاني- Alt 1

  • msag meakhera
  • حكاية بالفتاه بركه والاستاذ يوسف
  • رواية الحب الثاني انتبه تفرط بحبك
  • رواية الحب والمنتقم
  • قصص عبط وتأديب البنات
  • قصه تجيب بنتها لعشيقها
  • قصه جمال وزوجته فاطمه لاتفرط بحبك
  • قصه دلال تزوجت غصب


رواية الحب الثاني , انتبه تفرط بحبك