رواية الحب الثاني , انتبه تفرط بحبك

آخر تحديث ب3 نوفمبر 2020 الأحد 1:17 مساء بواسطة sad

روايه الحب الثاني , انتبه تفرط بحبك

احيانا تكون بايدك نعمه و ترفسها و ترمي فيها عرض الحائط و هذا ليعوض الله الطرف الاخر بنعمه اروع و احيانا يصبح عقاب لك لانك لا تستحق ذلك الشخص



 

روايه الحب الثاني

بقلم فيروز شبانه

 

ام جمال يلا ياجمال قوم عشان شغلك حبيبي

جمال حاضر ياام جمال

ام جمال انت هتنزل من غير فطار ياضنايا

جمال مستعجل يا ام جمال عشان الشغل هبقي افطر اي حاجة ما تقلقيش

ومشي جمال و ما سك الموبيل و باصص به و دلال خارجه من بيتهم فخبط بدلال دون قصد

دلال مش تفتح يااخينا و لا البس نظاره اقوى طالما ما بتشوفش

جمال:يعني انا كنت قاصد

وع العموم ياسيتي معلش و الله ما كان قصدي

دلال واعمل ايه انا بمعلش بتاعك ده

جمال:يعني ابوس دماغك دلوقت و لا اعملك ايه

دلال تصدق انك قليل الادب

سفاله و قله ادب و مشيت و ينظر اليها

فسال واحد و اقف قدام و يعرفه فهم من نفس المنطقة

مين دي ياخليل

خليل دي دلال فتاة عمك سعيد

جمال عم سعيد بتاع الكشك الي على الناصيه

خليل عليك نور هو ده

انت بتسال ليه

جمال هاا لا ابدا

………………..

محمود اتاخرتي كده ليه يابت

دلال معلش ياحوده اعمل ايه خبط بواحد رذل و انا جيالك بس بهدلته

محمود:وحشتيني

دلال وانت كمان يا حبيبي

واخرتها ياحوده

محمود:اعمل ايه ما جتلك و ابوكي رفض و قالي ياصايع و لا لك.شغله و لا مشغله حتي الاسطي طردني من الورشه

ف محمود دبلوم صنايع و دلال دبلوم تجاره اما جمال فهو محاسب

دلال وهنعمل ايه و الله بفكر اموت نفسي

محمود انا احتمال اسافر سنه و لا اتنين اعملي قرشين و ارجع عشان اعمل خميره اجيب شقه و لا افتحلي و رشه ليا انا و ابوكي ما يبقاش له حجه

في واحد كلمني بمقال السفر ده و مستني مني الاوك و انا جبت ثانية =من ام البلد الفقر دي

وقررت اسافر

دلال طب و انا

محمود:وانا بسافر عشان مين ابت

ماهو عشانك و اما ارجع يبقي معايا قرشين و نجوز

دلال وهو ابويا هيسكت و بسبني السنتين من غير جواز

محمود اتصرفي بقي

واتحججي زي البنات دا تخين دا رفيع

لحد اما اجي

دلال ربنا يستر

…………………

جمال انا عاوز اخطب ياام جمال

امه دا يوم المني حبيبي و شقتك فوقينا جاهزة اهي

قول بس و الف من تتمناك

جمال لا هي واحده بس

امه:ودي مين سعيدة الحظ دي

جمال:دلال فتاة عم سعيد صاحب الكشك الي على الناصيه

امه:نهار اسود دي بت ما يصه و لبس محزق و ملزق

ودبلوم و انت محاسب ببنك ما شاء الله و شقتك موجوده و ما تتعيبش و اجمل بت تتمناك لو مهندسه و لا ضاكتوره انما دي

جمال:شوفي بقي هي دي الي دخلت دماغي و لو ما خطبتهاش ما تقوليش اجوز تاني و هقعدلك كده

امه يابني فكر يابني تخيرو لنطفتكم

دي تبقي ام و لادك

جمال انا قلت الي عندي

امه:امري لله انت حر انت مش صغير انت 28 سنه يعني راجل ملو هدومك و مسؤول عن قراراتك و اختياراتك

جمال:هو ده الكلام

هتخطبهالي امتي

يومين كده و اقولك

ذهبت لجارتها و حبيبتها ام فاطمه شوفتي ياام فاطمه الوكسه الي انا بها

ام فاطمه خير حبيبتي

ام جمال:جمال عاوز يجوز

ام فاطمه:يانهار الهنا و دي و كسه بردو

الف مبروك

ام جمال مانتي ما تعرفيش عاوز مين

ام فاطمه مين ياختي

ام جمال:دلال فتاة سعيد بتاع الكشك الي على الناصيه

ام فاطمه:يالهوي ليه كده

جاءت فاطمه اتفضلي ياطنط

مالك ياماما

ام جمال يزيد فضلك ياقمر انتي عامله ايه بكليتك

فاطمه الحمد لله احدث سنه بقي دعواتك اجيب امتياز زي كل سنه و ابقي معيده

ام.جمال يارب حبيبتي انتي تستاهلي كل خير ادب و جمال و اخلاق و تدين و لبستي النقاب من ثانوية ما شاء الله عليكي

فاطمه؛ انا هلبس و اروح الكليه عاوزين حاجة

امها شكرا حبيبتي خدي بالك.من نفسك

وذهبت تلبس نقابها و تنزل

ام جمال المهم اعمل ايه بو كستي و مصيبني السوده دي

ام فاطمه مابمكن ما يوافقوش و تيجي منهم

ام جمال دا ابوها ما يصدق هو يلاقي زيه لبنته ام دبلوم دي الصايعه

ام فاطمه:ارجع و اقولك شباب اليومين دول ما حدش بيمشي عليهم كلمه هتعافري تعافري و هيعملو الي عاوزينه

AAAAAAAAAAAAAAAAA

جمال بايه ياامه الصويت و العويل ده مين ما ت

ام جمال:دا ابو فاطمه يابني الله يرحمه

جمال:لا اله الا الله

انا لله و انا اليه راجعون

كان راجل محترم و الله

ام جمال:انا راحه حالا لازم اقف معاها و انت لازم تيجي تقف معاهم بالدفنه

جمال:خلاص هروح اعمل اذن و اجي

ام جمال:دول غلابه و ما عهومش راجل

جمال:خلاص ياام جمال بقي هروح و اجي على طول

وفعلا ام جمال شدت الرحال على بيت =ام فاطمه التي بحال غير الحال و ايضا فاطمه الغير مستوعبه ما حدث فابيها كان كل شيء بالنسبة اليها و هو من شجعها على النقاب و انشاها نشاه دينيه فهي صامته لا تفعل شيء سوي الصمت و الصمت فقط

ام جمال:عيطي ياحبيبتي ما تكتميش بنفسك ليجرالك حاجة و هي لا تعي ما يحدث حولها

وانقضت الدفنه و الجنازه و كل عاد لحياته و تركو ام فاطمه و فاطمه للمجهول لا يعرفون ما ينتظرهم بعد غياب عاءلهم الوحيد فهكذا احيانا يبدل الله حالنا من حال لحال فالدنيا ليست مضمونه

وبعد فتره حاولت فاطمه و امها يلملمان شتاتهما

ام فاطمه شو

في يابنتي اما عارفه ابوكي ما يتعوضش بس لازم نفوق لنفسنا ما حدش هيجريلنا على حاجة لازم ندور على معاشه هو ده الي هنعيش بيه

وقعلا بداو يذهبو الى المعاشات و ما ادراك ما الحري و راء المعاش

وكل هذا و هي اهملت دراستها تذهب يوم الكليه و عشره للمعاش مع و الدتها فهي كبار لاتقوي و حدها على الجري للمعاش

………..

جمال هو انتي مش هتخطبيلي دلال و لا ايه قلتي نستني عشان الست ام فاطمه ايه هنستني لما يتم السنه دي حاجة تفلق و انا ما لي بيهم

ام جمال خلاص ياجمال ما تزعقش كده هروح و امري لله

وفعلا ذهبت ام جمال مع جمال لخطبة دلال

سعيد:والله يااستاذ جمال انت ما تتعيبش و انا مش هلاقي زيك ابدا لبنتي

دلال بس انا مش هعيش ببيت عيله

سعيد:اسكتي يابت حد لاقي شقق دلوقت

دلال:انا قلت اهو مش هجوز غير بشقه لوحدي

ام جمال:واحنا هنعملك ايه يادلال هناكل منك حته ما انتي بشقتك فوقينا لحالك و مش عاوزين منك حاجه

دلال واما قلت شرطي

امها:ماتتلمي يابت هو ما حدش ما لي عينك

جمال:وانا موافق يا دلال

هاجر شقه بره

امه تنظر له

حمال:معلش ياامه شيل دا من ده يرتاح ده عن ده عشان ما يحصلش اي مشاكل

وقراو الفاتحه و اتفقو الجواز بعد 3 شهور يصبح اجر و جاب عفشه

………………….

دلال ياربي رحت فين يامحمود بس و انقطعت اخبارك و لا عارفه اوصلك و اديني لبست بسي زفت جمال و حتي الشرط الي قلتله

قلت هيعجزه و مش هيوافق اديه اتنيل و افق ربنا ياخده و ابويا و امي طايرين بيه طير على ايه مش عارفه

نافش ريشه كده و مش بلعاه و مش نازلي من زور

وانقضت الثلاثه اشهر و تزوج جمال من دلال

جمال:اخيرا يادلال اتلمينا ببيت واحد انتي مش عارفه انا بحبك اد ايه من يوم ما شوفتك و خبط فيكي

دلال:ياسلام من اولها كده

جمال:يعني انتي ما حستيش باي حاجة من الي حستها اول ما شوفتك

دلال:لا و الله انا كنت عاوزه اخبطك بالطوبه

جمال:هههه يانهارك اسود عاوزه تعمليلي عاهه

ودخل فيها و بعدين تهم بالقيام

جمال مانتي قاعده معايا شويه مستعجله ليه و راكي حاجة

دلال:اصلي تعبانه و مرهقه و عاوزه انام

جمال:ماشي حبيبتي خشي استحمي و نامي

………………..

اما فاطمه بعد ان انهو اجراءات المعاش باعجوبه الذي انخفض الى الربع و لا يعرفون كيف سيتاقلمون على هذا مع ارتفاع الاسعار و الغلو ذلك

وانتهت كذلك امتحانتها التي لاول مره تجتازها بصعوبه متمنيه النجاح فقط حتي تنتهي هذي السنه الكبيسه بما مر فيها من منغصات

وظهرت النتيجة و بالتاكيد كانت متوقعه النجاح بصعوبه و ضاع التقدير و ضاع حلم حياتها ان تكون معيده بكليه العلوم

فاطمه:خلاص ياماما حلم حياتي ضاع

الحمد لله على كل حال انا راضيه بقضاء ربنا و قدره

قدر الله و ما شاء فعل

ام فاطمه بصي يابنتي انا خايفه اقولك بس بعريس متقدملك جاهز من كله و عنده شقته و مش هيكلفنا حاجة و انتي عارفه ان ما حلتناش حاجة نجهزك و هو و اد اخلاق و ملتزم و شغال بالبترول مرتباتهم رائعة بس دبلوم

فاطمه:يانهار يا ما ما بعد ما كنت هبقي دكتوره بالجامعة اجوز دبلوم

ام فاطمه:شوفي يابنتي انزلي لارض الواقع

حلمك خلاص انسيه و شغل مش لاقيه لو اديتي درس لواحد و لا لاتنين مش هيعملو حاجة و سط الغلا و هجهزك منين اي شاب حاليا مش معاه يشيل الجمل بما حمل ده كتر خيره عارف الظروف و هيشيل عنا الحمل

ام فاطمه:انا هقولك حاجة شوفيه و اقعدي معاه

يمكن كويس و لو ما عجبكيش مش هغصبك بس فكري كويس احنا حالنا بقي غير الحال يابنتي و ل عشتلك اليوم مش عيشالك بكره

فاطمه:بعد الشر عليكي حبيبتي

خاضر ياماما و دخلت حجرتها ارتمت على سريرها تبكي حالها

AAAAAAAAAAAAAAAAA

جمال ؛ ما لك حبيبتي

دلال تعبانه و برجع و مش قادره

جمال ؛ طب يلا على الدكتور

وفعلا ذهبا لطبيب الذي اخبرهم بانها حامل و تريح نفسها و تعمل شويه تحاليل و اعطاها بعض الفينامينات و تعتني بالغذا عشان الجنين

واخذها جمال

تعالى نفرح امي بقي

دلال لا انا تعبانه و اسلامي عند.امي و روح لامك و ابقي عدي خدني

جمال:كنت عاوز نفرحها سوا

دلال بقولك تعبانه و عاوزه اروح اريح عند امي مش الدكتور قالك ترتاح و ما توترهاش

جمال خلاص خلاص ما تزعليش

وفعلا و داها لامها و راح لامه يفرحها

ام جمال يا الف بركة يابني الف نهار مبروك

طب هي فين

جمال:تعبانه شويه و عند امها

ام جمال:خلاص ابقي اخد اختك و نروح نباركلها بشقتها

جمال:ماشي عاوزه حاجة هروح اخدها و نروح

واصبحت تنام و لا تفعل شيء

ووجدت الباب بيخبط ففتحت

دلال خير ياام جمال

جمال مش هنا

ام جمال وهو لازم اجي عشان جمال هو اي نعم ما بنشوفوش الا منين لفين لكن احنا جاينلك مخصوص نباركلك هنقف على الباب كتير

دلال:لا بالتاكيد تشرفو اتفضلو

واتصلت بجوزها

امك و اختك هنا و انا معملتش حاجة و مش قادره اعمل هات طعام معاك

جمال:خلاص ما تتعصبيش هجيب و اجي

ام جمال و بنتها سمعت كلام دلال مع جمال

تغريد يلا ياماما احنا مش مستنيين لقمتها دي

ام جمال كويس انك بخير يابنتي قد يتملك على خير نستاذن احنا

دلال:مابدري ياام جمال

ام جمال:بدري من عمرك ياحبيبتي

ونزلت الست و بنتها مقهوره من عند ابنها

جاءجمال

امال امي فين يادلال

دلال:كانت مستعجله مسكت بها جامد و ما رضيتش يخرج كان و راها مشوار و عدت عليا بالمره

انت جبتلي الكباب الي بحبه و اكلت

وبعدين شوف بقي انا مش قادره اقف و لا اروق و لا طايقه ريحه الطعام انا هروح اقعد عند امي لحد ما اولد

جمال دانتي لسه بالاول

دلال:مانا مش قادره للهده ديو و لا هاوزني اسقط

جمال:خلاص هوديكي لامك

وفعلا اخذها لامها تجلس عندها لحين الولاده

وعدي على امه

جمال:ايه ياامه مشيتي ليه ما ستنتنيش

امه:مافيش حبيبي اطمنا عليها و مشينا

جمال:طب انا ما شي بقي و ما قالش انه جابها عند امها

………………….

ام فاطمه:الواد لطعينه و لسه ما جاش عيب بقي و نحدد معاد و هقول لابن خالتك يجي يومها

فاطمه:خلاص ما شي ياماما

وفعلا جاء يوسف للرؤيه

ودخلت فاطمه و هي كارهه ذلك اللقاء فهي تتمنيشخص اروع ذو مكانه علميه اعلي و ليس دبلوم

دخلت دون نقاب

يوسف:بسم الله ما شاء الله

تبارك الله

اتفضلي انا هعزمك ببيتك

فجلست .

وخرج علاء بن خالتها تعالى ياخالتي عاوزك بحاجة برهوجلس مع خالته بالصاله ليفسحو لها المجال

يوسف اما عارف انك.كليه علوم و كنتي متفوقه و كان نفسك تبقي معيده

بس ان شاء الله تحضري ما جستير و دكتوراه و تبقي دكتوره بردو عشان كده هقولك يادكتوره من دلوقت

تبتسم ابتسامه صفراء

يوسف:انا مش هكلم و ارد على نفسي

انتي حاقظه القران

فاطمه:نصه عشان الكليه و كده ما فيش وقت و كليتي عمليه

وانت

يوسف الحمد لله حافظ القران كله بقراءاته و تجويده

وواخد معهد اعداد دعاه

ماتستقليش بيا عشان دبلوم

الدرجه العلميه دي لا تعني لي شيء انا اي مجال بيعجبني بقرا به انا استهوتني العلوم الشرعيه و الفقه و ما الى هذا و لما بيستهويني حاجة علميه بجيب كتب و اثقف نفسي زي العقاد كده كان ابتدائية و مع هذا كتاباته تعقد اي بني ادم مهما كان درجته العلميه صعب يفهمه و ممكن كان بيكتب كده عشان يبين للناس ان مش بالتعليم تكون الثقافه

الدرجه العلميه دي ببلدنا عشان الوظيفه و تجوز بيها بس لكن مش مقياس لثقافه الانسان

وان شاء الله يمكن احفظك الاجزاء الباقيه لو لنا نصيب سوا

فاطمه ربنا يسهل

بس بردو محتمعنا بفكر كله بالمستوي التعليمي

يوسف:تفكير عقيم

فتنظر له

يوسف:ايه مش عاجبك الكلمه دي اقل شيءيقال انك تحكم على البني ادم ببكالوريوس او معهد او دبلوم

المهم انا هسيبك تستخيري و لو موافقه اجي اتفق مع و الدتك

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

تغريد دي مرات ابنك قاعده عند امها

ام جمال امال الواد ده لا قال و لا عاد و بياكل و يشرب منين اتصليلي بيه

تغريد ايوه ياجمال عدي على امك بعد الشغل

جمال:في حاجة تعيانه و لا حاجة

تغريد:لا ما تتخضش كويسه بس عوزاك بمقال

وفعلا بعد الشغل راح لامه

خير ياام جمال ما لك

امه:يعني مراتك قاعده عند امها و ما تقولش و نعرف بالصدفه

جمال:ابدا نسيت اقولك

ام جمال:ودي حاجة تتنسي بردو و لما هي اكله شاربه نايمه عند امها انت ايه مقعدك هنالك و بتاكل كيف

جمال:بتدبر ما تشغليش بالك ياام جمال

ام جمال انت بتستهبل هو احنا غرب عنك ياولا انت تقفل شقتك و تيجي اهو ايجار على الفاضي عشان تنبسط على الاقل تبقي جمب المحروسه لو تعبت تروحلها بدل ما بتطخ مشوار من الشقه لحد عندها و دي هتجرش عند امها لامتي و ايه و داها

جمال:لحد ما تولد عشان تعبانه

فضربت صدرها يالهوي تقعد 8 شهور سيباك على ما تولد و كمان تقولك اربعن و الله انت مدلعها دلع مريء

ليها حق تتمرع و تدلدل رجليها انا عارفه انتوخايب كده ليه و لا شكل و لا منظر دي بتغسل و شها تبقي شبه ابوك

جمال:ماما الله يكرمك انا مستحمل اي كلام

امه:بالتاكيد طالما عليها اقول ايه بس

المهم تيجي تقعد هنا ما فيش مرواح لوحدك هنالك

لماتروح تبقي تروح معاها طول ما خي عند امها تيجي انت هنا

جمال:حاضر عاوزه حاجة تاني انا عشان اريحك بس و اخلص من الزن

انا رايح ابص عليها

…………

ام دلال اتفضل ياحبيبي

جمال:دلال فين

امها:ف اوضتها حبيبي

فدخلها و اغلق الباب يحتضنها و حشتيني

يعني ما وحشتكيش تسبيني كده شهر بحالة

دلال ااه ااه تعبانه ياجمال و سع بسرعه لحسن هرجع

جمال:وانا كل ما اجي جمبها ترجع

رغم و سامه جمال و لكن ليس على قلوبنا سلطان فهي تحب محمود الصايع المعفن ازواق عفشه بعيد عنكو بناس كده مهما تنضفيها و اخده على القذاره و الرمامه يلا نسيبنا من فتاة الايه دي بدل ما اخنقها

……………..

ام فاطمه:خير يابنتي الواد مستني ردك عيب كده بقي يااه يالاء دا حمض الواد

فاطمه:خلاص ياماما موافقه و امري لله

ام فاطمه:يابنتي

وعسي ان تكرهوا شيئا

فاطمه:خلاااص ياماما قوليلة يجي

وفعلا اتفقو على موعد ياتي فيه

…………..

يوسف:ماما فاطمه و افقت و عاوزين نروح نتفق

امه:وانت عاوزها ما توافقش دي الف من تتمناك مش فتاة خالتك اولي من المكبره دي و لطعانا بقالها شهر عشان ترد

يوسف:بنت خالتي متبرجه و لبس ضيق انا عاوز ملتزمه زي فاطمه نعين بعض على الطاعه

امه:خلاص ياعم الشبخ اسفين اما نشوف الشيخه فاطمه

وفعلا ذهبت مع ابنها على مضضوتريد ان تطلع بها القطط الفاطسه

ولكن عندما دخلت فاطمه فهي كالبدر بياض بحمار عيون عسليه و شعرها بني فاتح سايح تحت خمارها

امه مش بطاله

فنظرت فاطمه لها

يوسف دلوقت انا كان عندي شقتي ببيت و الدي خلصتها بمجهودي من الالف للياء بس خدت كل الي معايا فهي سنه بس هجيب العفش كله باذن الله و الي تختاره فاطمه على ذوقها و مش عاوز منها حاجة غير شنطه هدومها و لو عاوزه اجبهالها انا ما فيش ما نع

ام فاطمه جزاك الله خيرا يابني

انت فعلا انسان محترم و ربنا عوض فاطمه و عوض صبرها خير بيك

يوسف:بس هنكتب الكتاب عشان المنزل هنا ما فيش رجال و لو دخلت او خرجت ابقي جوزها و لو احتجتو اي شيء اقدر اكون معاكو

وامه الله يحرقها تمصمص شفايفها

امها:ماشي يابني

يوسف:خلاص الخميس الجاي نكتب بالجامع كده حاجة بسيطة لحين الزواج و الاشهار

واخذ يوسف و الدته و مشي

وفاطمه تدخل تبكي فاليوم اسعد يوم بحياة اي بنت عندما تجد شريك حياتها و لكن ما ينغصها هو انه دبلوم لو كان بكالوريوس اي حاجة حتي ما كانتش هتتمني غيره و لكن ذلك التفكير العقيم على راي جو هو الي منغص الكتير

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ذهب جمال لزوجته

جمال:عامله ايه

دلال كويسه عاوزه فلوس مش هقعد سفلقه على قفا ابويا و امي

جمال:وانا بحاجة طلبتيها و قلتلك لا

ثم انتي الي مشيتي من المنزل

دلال؛ مش بروح اكشف و محتاجه مصاريف و علاج

جمال:مانا بديكي يادلال

وع العموم خدي دول و اما يخلصو اجبلك غيرهم و لا تزعلي و انا عندي كام دلال

دلال متشكره و تعد بالفلوس

ايه ده الف بس

جمال:ياسيتي اما تخلصيهم خدي تاني هم الي معايا دلوقت

دلال:ماشي ما شي مش هتروح

جمال:ايه زهقتي مني على طول دا انا مش عارف المسك من ساعة ما جيتي هنا

دلال اصلي عاوزه انام و الحمل ده جايلي بالنوم

جمال:طيب حبيبتي الف سلامه

انا ما شي مش عاوزه حاجة

دلال شكرا

ويذهب الى و الدته

مراتك عامله ايه

جمال:الحمد لله

امه:مش هترجع بردو

جمال:الحمل تاعبها

امه:اه الحمل اصل ما حبلناش و لا شوفنا حبل قبل كده و كنا بنشيل الدنيا فوق دماغنا

الله يرحم ما هو الي يشوف الدلع و لا يتبغددش

جمال:ابوس ايدك ارحميني انا مش مستحمل

امه:خلاص يابني روح نام انا اسفه

يقبل يدها انا الي اسف بس ما تحملنيش فوق طاقتي انا مش عاوز ازعلها عشان الحمل و سايبها براحتها

امه:ماشي حبيبي ربنا يكملها على خير

………………….

اما فاطمه فجاء يوسف و كتب الكتاب و طلع قبلها من جبهتها

اللهم بارك لي بها و احعل الخير بها

مالك يافاطمه حاسس بالحزن بعيونك ليه انتي مش فرحانه بجوازنا حد ضغط عليكي تقبلي

فاطمه:لا ابدا بس كان نفسي بابا يصبح معايا

يوسف:ربنا يرحمه و يدخله فسيح جناته

ويمكن بتربيته الصالحه لكي تكوني اسباب بدخوله الجنه من اوسع ابوابها

فاصمه:اللهم امين

ولكن بنفسها هي تعلم ان المنغص الحقيقي هو شهادته التي تستعر منها و لا تقوي ان تقولها لاصدقاءها

وانقضي اليوم

…………….

يوسف:كنت عاوزك تيجي تشوفي الخشب عشان ننقيه سوا

فاطمه:خلاص بكره ننزل سوا

وفعلا نزلت تتفرج على العفش و تنقيه عشان يعملهم عموله زيه لحين الجواز يصبح خلص

وفي خلال عودتهم و هم يتمشون خبطت بصاحبتها

فاطمه:مين رغد انتي مش عرفاني

رغد:مين فاطمه و لا نقول دكتوره زي ما كنتي بتقوليلنا نقولك

فاطمه:ماخلاص كل احلامي ادمرت

تميل رغد انتي اجوزتي

فاطمه:اتكتب كتابي و دا يوسف جوزي

رغد:نقول دكتور و لا باشمهندس

فاطمه:لا هو شغال بالبترول

رغد يعني نقول باشمهندس

يوسف:لا انا

فاطمه:هو شغال بالحسابات

رغد ام محاسب يعني

فاطمه زي كده

رغد تشرفنا يا استاذ.يوسف

وخلينا نشوفك

فاطمه ان شاء الله

ومشيو و لا احد ينبت ببنت شفه

ثم قطع الصمت يوسف

يوسف:اظن انا قلتلك قبل كده لو مستعريه مني انني دبلوم بلاش توافقي و ما خدعتكيش

فاطمه:لا و الله انت ليه حساس كده و بتقلب الامور

يوسف:فاطمه انا هسيبك تفكري لو عاوزه تكملي معايا اهلا و سهلا مش عاوزه خلاص مش هينفع نكمل سوا لازم تاخديني عن اقتناع تام مشسد خانه

ومشي و سابها على باب بيتها

وطلعت فاطمه

امها مالك يابت معيطه ليه يوسف قالك حاجة

فقصت لامها عما حدث

امها:والله انتي ما ليكي بالطيب نصيب دا و اد ما فيش منه ياما معاهم شهادات عاليه و ما يجوش بظفر رجله الي بيطيره

الواد شاريكي لاقصي درجه واحد غيره كان سافخك قلمين يعدلوكي و طلقك

خشي كلميه و اعزميه على الغدا

فاطمه:ياماما

امها:جاك ما و يلهفك و انا عيشالك طول العمر ما صدقت واحد يصونك و يقدرك و يحترمك.بدل ما احد يطين عيشتك

ودخلت تتصل بيه

يوسف:ايوه يافاطمه

فاطمه:ماما عزماك على الغدا بكره

يوسف ماما هي الي عزماني

ماشي يافاطمه

وانا مقدرش اكسر كلام الست الوالده دي على راسي من فوق

ياتري ايه الي هيحصل بالعزومه

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ذهب يوسف يوم العزومه

سلام عليكم عامله ايه

فاطمه:الحمد لله

علي فكرة ما كانش قصدي الي فهمته هي مش صديقه اوي ليا عشان تعرف تفاصبل حياتي عشان كده ما كانش مهم اعرفها تفاصيل عنك مش زي ما فهمت

يوسف:خلاص يافاطمه مش محتاج منك تبرير و هعتبر ده اعتذار رسمي منك و يبتسم

فتنظر له انا ما غلطش عشان اعتذر انت الي فهمت المقال غلط

يوسف:خلاص يافاطمه هعتبر المقال ما حصلش

هاا عزماني على ايه

فتبتسم ما ما الي طبخت

يوسف كمان مش عاوزه تدوقيني من ايدك

فاطمه:انا عملت السلطة

يوسف:خلاص مش هاكل غير سلطة

انتو هتجوعوني اكتر من كده انا يمكن اكلك انتي كده

فقامت مسرعه بخجل تجضر الاكل مع امها على السفره

وجاءت

اتفضل الطعام جاهز

واتغدو جميعا و عملت الشاي و ادخلته له

يوسف:فاطمه انا فعلا عاوزك انتي مش عشان كليتك و لا الكلام الفارغ ده انا مش هشغلك تصرفي عليا انا حاسس انك خامه طيبه

لكن مظاهر المجتمع السطحيه طاغيه عليكي شويه

يعني مخك محتاج شويه صنفره و انتي تبقي فله

فاطمه:ياسلام و انت بقي الي هتصنفرهولي

يوسف:بعون الله احنا كفاءه

فاطمه:هههههه

يوسف انا ما شي بقي لحسن احنا و صلنا لمنعطف تاريخي ما حنش اده

يلا سلام عليكم عاوزه حاجة

فاطمه:جزاك الله خيرا

يوسف:جزانا و اياكي

………………………

ودخلت حجرتها

يااه يايوسف لو اقدر اقنعك تاخد كليه تبقي فعلا الانسان الي نفسي به

لكن فعلا ببقي محرجه و كل واحده و اخده مهندس و دكتور او حتي محاسب و انا الي كنت بقولهم يقولولي دكتوره اخد دبلوم صعب عليا اوي بس اعمل ايه يارب انا راضيه بنصيبي

……………………

ام دلال الحق ياجمال مراتك بتولد

جمال:انا جاي حالا

يام جمال دلال بتولد انا رايح بيها المستشفي

امه:طب طمني اما تولد و قولي على المستشفي

وفعلا جري عليها حملها و وقنف الناكس و ذهب و معه و الدتها

وهنالك و لدت سماح صبيه حملها جمال و كان فرحان بيها

جمال مش هتاخديها ترضعيها

دلال مش قادره دلوقت خليها معاك

جمال:طب نروح على بيتنا بقي

دلال:اروح كيف يعني و مين يخدمني و ياخد باله منيومن البت

جمال:ماتيجي انتي و امك تخدمك

دلال:واشحططها بيني و بين ابويا و مي يخدم ابويا

لا هروح شهر كده على ما صلب طولي لازم اربعن عشان الاعصاب بتبقي سايبه تكون مسكت و اقدر اشوف شغل المنزل

جمال:خلاص براختك يادلال

اما اتصل بامي عشان اقولها على المستشفي و اطمنها

دلال:مااحنا هنطلع خلاص

تيجي المنزل هنالك عند امي

جمال خلاص هطمنها و خلاص و اقولها راجعين الحته

ايوه يام جمال

دلال و لدت و جابت سماح

امه:مبروك حبيبي تتربي بعزك يارب

مستشفي ايه

جمال:لا ما لوش لازمه احنا راجعين ابقي روحلخا عند امها

ام جمال:هي راجعه على امها بردو

جمال:اه عشان تخدمها على ما تقدر تقوم بالسلامة

امه:ماشي حبيبي حمد الله على سلامتها

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ذهبت دلال عند و الدتها

وذهبت ام جمال و جايبه للبنت حلق ذهب هديه

دلال مشكرين ياام جمال

ام جمال العفو حبيبتي ربنا يخليهالكو و تتربي بعز ابوها

دلال اه ان شاء الله

قال عز قال بنفسها

ومشيت ام جمال

وجه جمال

حمد الله على سلامتكو

دلال:الله يسلمك

شوفت امك جايبه حته ذهب اد ايه مش هاين عليها تكبرها شويه

جمال:والله كتر خيرها انها جابت هي مش ملزومه تجيبها

انتي عاوزه حاجة انا ما شي

دلال بالسلامة

……………

يوسف انا خلصت كل العفش و كله تمام لو عاوزه تيجي تحطي لمساتك الاخيرة او التاتش بتاعك زي ما بيقولو تعالى شوفي شقتك ياعروسه

فاطمه:لا خلاص مش عملت اللازم

يوسف:يعني مش عاوزه تشيكي عليها

فاطمه:خليها مفاجاه

يوسف:طب الفرح نخليه الجمعة الجايه

فاطمه:اللي يريحك

يوسف:خلاص على بركة الله و قام و قف و وقفت امامه

شوفي محتاجه ايه عشان نجبها للفرح فستانك و اي حاجة

ولو بحاجة نقصاكي بهدومك تعالى معايا نجبها

فاطمه:ماتشغلش بالك كله تمام

فامسكها من ذراعها فاطمه انتي مراتي مسؤله مني اي حاجة محتجاها تجري عليا انا تقولولي

مش حد تاني

يلا البسي نقابك و تعالى نجيب لوازمك للفرح

فاطمه:مش لازم اي حاجة و خلاص

يوسف:يلا يافاطمه مشعاوز كلام كتير انا ما بحبش رغي الحريم ده احب اقول الكلمه لمراتي مره واحده تتسمع

فاطمه:حاضر هلبس و اجي

وفعلا ذهب احض لها الفستان و الكاب و النقاب بتوع الفرح و الحذاء و كل ما يلزمها

وجاب معاها شويه قمصان نوم

فاطمه:انا جبت

يوسف بس انا عاجبني دول و عاوز اشوفهم على مراتي عندك ما نع

فاطمه:انت حر

يوسف لا مش حر

مش عاجبينك ما هو انتي بردو الي هتلبسيهم و لازم رايك

ماينفعش الحاجة الا براينا احنا الاتنين لازم مشاركه

فاطمه:خلاص حلوين

ورجعو المنزل و جاء يوم الفرح و ارتدت لبسها و جاء اخذها من بيتهم الى بيته

وامام شقتهما حملها للدخل الى غرفتيهما

يوسف يلا حبيبتي غيري و اتوضي و البسي اسدالك و انا هخرج البس بره و اتوضي

وفعلا فعلا هذا

وصلي فيها الركعتين و دعا الادعية بكل ركن من الاركان بالمنزل و هي بيده

ثم خلعت اسدالها

يوسف؛ بسم الله ما شاء الله

الحمد لله الذي اكرمني بيكي قد يباركلي فيكي و بداو حياتهم الزوجيه

………………………..

جمال: ما تيلا بقي يادلال البت نامت دا انا بقالي سنه مش عارف اقربلك

دلال مش قادره البت طول الليل بتصحيني و بتنام بالنهار و انا ببقي بعمل الطعام و اروق و حيلي اتهد

اهو شوفت اهي صحيت

جمال:ماشي ياختي ضربتلنا الليله

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

يوسف:يلا حبيبتي قومي خدي دش عشان نفطر

فاطمه:حاضر

وعلي ما خدت دش كان حضر الفطار

فاطمه ايه ده بنفسك عاملي الفطار

يوسف:وانا عندي اغلى من طماطم حبيبتي

فاطمه:انا مش و اخده على الدلع ده

يوسف براحتك يارائع

فاطمه:انت ليه مش بتدخل اي كليه يايوسف تكمل تعليمك

يوسف:ههه اكمل تغليمي ليه شيفاني جاهل

فاطمه؛ لا مش قصدي بس تحسن مستواك

يوسف:وانا كده مش اد المقام يعني

فاطمه:ليه كده يايوسف كل حاجة بحساسيه

احنا بنتكلم عادي

يوسف:شوفي يافاطمه انا ليا شغلي و برجع هلكان و اجي يادوب اريح و اروح ادي دروس بالجامع عوزاني احمل نفسي فوق طاقتها عشان حاجخ تافهه زي الشهاده لا هتودي و لا هتجيب

فاطمه؛ ما نت لو خدت تجاره مثلا هتحسن و ظيفتك و تبقي محاسب

يوسف:واخد 2 جنيه زياده بالمرتب

اسكتي يافاطمه بالله عليكي و خليني ساكت

فاطمه:خلاص يايوسف براحتك

ماتيجي نريح شويه قبل الناس ما تهل

فاطمه:الله احنا لسه صاحيين

يوسف:وايه يعني همو عملولنا مواعيد نصحي بها و ننام بها

فاطمه:لا بس يعني

ممكن نعمل اي حاجة نتكلم او نقرا قران

فجذبها اليه يعني انتي مش عوزاني زي ما نا عاوزك

فاطمه:وسع يايوسف عاوزه اشيل الحاجة و اشوف الغدا الي هناكله

يوسف:قبلها

طب خلاص هنزل ابص على امي

لو عاوزه تيجي نسلم عليها سوا يبقي اروع

فاطمه:طب هلبس و اجي معاك

ونزلو سوا

فاطمه و يوسف

سلام عليكم ياماما

ام يوسف:اهلا ازيك ياعين امك صباحيه مباركه ياعريس

يوسف:الله يباركلي فيكي ياست الحبايب

امه:انا عاوزه تسع تشهر و الاقي ابنك بحضني

يوسف:كله رزق من الله ياامي و اد او فتاة و قادر ربنا على كل شيء

امه:لا انا ما بحبش خلفه البنات

يوسف:دي البنات رزقها و اسع و حبيبه ابوها

وكله بامره احنا لنا اصلا الحق بالاعتراض

نحن لا نستطيع ان نخلق جناح بعوضه

امه:اقعد انت كلمني بالنحوي الي ما بفهموش ده

يوسف يقبل يدها و الله انتي عسل ياست الحبايب

نسيبك بقي عشان نشوف الي و رانا فوق قبل ما حد يجي

ماتقعدو هنا لزمته ايه الطلوع

يوسف:عشان تبقي براحتها ياحاجة هتفضل مربوطه بالنقاب كده و اخويا هنا

امه:طب ياخويا

وطلع مع فاطمه و هي مخنوقه من كلام امه و لكن لاتظهر و لكنه احس فيها

فاحتضنها من الخلف

اوعي كلام امي يصبح ضايقك هي ست على نيتها و زي و الدتك و الي بقلبها على لسانها

فاطمه:لا ابدا ما فيش حاجة ما تاخدشف بالك

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

دلال الحقني ياجمال البت مولعه و بترجع

جمال:طب قومي بينا على الدكتور بسرعه

وفعلا اخذها للدكتور

وكتب لهم العلاج

جمال:يلا عشان اوصلك المنزل

دلال:لا عند امي على ما البت تخف انا ما بعرفش اتصرف معاها لتموت مني

جمال:يووه كل شويه امي امي يحربيت امك ياشيخه

ما كل الستات ببيوتها بعيالها

انتي الي خلقه لوحدك

دلال:الله يعني تموت مني و انا لوحدي

جمال:يلا يادلال على امك بدل ما تغابي عليكي بالشارع انا طهقت منك و من امك

اما تحبي ترجعي ابقي ارجعي

وفعلا ذهبت دلال لامها و استمر الحال كذا ترجع يومين و البت تعيا تروح لامها و هو لم يعد يهتم

…………..

يوسف سلام عليكم ياامي

امه:يعني فات 3 شهور و لا حس و لاخير و لا شفنالك بوادر حمل

يوسف:ياامي دا شهور مش سنين ببينتظرو سنين و كله بايد ربنا

امه:ونعم بالله بس ربنا عرفوه بالعقل ما تكشفو ممكن بعيب بها تلحق نفسك

يوسف:يعمي لو العيب بابنك هتبوسي ايدها عشان تكمل معايا

سلميها لله ياام جمال و الي عاوزه ربنا هيصبح مستعجلين على ايه

امه:عاوزه حفيدي قبل ما اموت اشوفه

يوسف:بعد الشرعليك ياقمر و يقبل يدها ربنا يخليكي لينا و يديكي طوله العمر و تجوزيهم كمان

وطلع لزوجته التي استمعت للكلام لانه كان صوتها عالي

وعندما دخل ذهب لها بالمطبخ من و راءها يحتضنها الرائع طابخلنا ايه

فاطمه:غير هدومك و استني بعدها تركته مسرعه على الحمام ترجع

جري و راها يسندها و يحملها ما لك تعبانه نروح للدكتور

فاطمه:شكلي حامل عشان تطمن امك

يوسف:فاطمه امي ست كبار و نفسها تشوف احفادها زي اي ام ما تاغديش ببالك من كلامها

………….

ام يوسف: هي مراتك على رجليها نقش الحنه و لا بتعبرنا و تنزل

يوسف:انتي عارفه الحمل تاعبها باوله

وطلع

معلش حبيبتي ابقي شقري على امي كده ست كبار و زي و الدتك يمكن تتعب و هي لوحدها فتلحقيها انا عارف ان الحمل تاعبك بس لو لقيتي نفسك.كويسه ابقي بوصي عليها

فاطمه:حاضر يايوسف

……….

ونزلت فاطمه و يوسف بالشغل تبص على حماتها

حماتها:عاش من شافك يا ضاكتوره

يختي انا تعبانه و مش حمل شغل مش تيجي تساعديني

فاطمه:والله الحمل تاعبني بس يمكن اعمل فوق الطعام ليا و ليكي و انزلهولك جاهز باطباء لا تتعبي باكل و لا حلل كله عندي لاني بالنقاب مش هعرف اشتغل براحتي هنا عشان اخوات يوسف بيدخلو و يظهرو

وفعلا عملت كده و نزلت الطعام

جه يوسف

فاطمه نزلتلك

امه:هو احنا بنشوفها و مستكبره علينا طلع اخوه بطبق من اطباق فاطمه

مين عمل الطعام الحلو ده مش طبيخك ياامه

فزغدته بكوعها

يوسف:خفي عليهه شويه ياامه هي حامل و تعبانه و مع هذا بتعمل عشان زعلك

وطلع يحتضنها من الخلف

الطعام ريحته تهبل و اصل لتحت

فاطمه:طب غير عشان اغرفلك

واستمر الحال على ابطالنا بالقصة كذا

جذب و شد مع جمال و دلال

وكذلك فاطمه و ام يوسف و هو يخفف الحده بينهم

وولدت فاطمه صبيه رائعة تشبهها بيضاء عين عسلي و لكن شعر اصفر بدلا من بني

وامه عملت مناحه بت جيبالنا بت

يوسف:ياامي دا رزق من ربنا بناس بتتنشا على ظفر عيل و مش عارفه هنتبتر احنا

مالها البنات و ياتي بجانب زوجته عسل البنات اهي

فتتركهم و تمشي

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

فات قرابه عامان و نص على زواج جمال و دلال و هم على ذلك الحال تبغضه و لا تطيقه و هو لم يعد يهتم لذهابها و ايابها من عند امها

حتي رجع الاخ محمود فاكرينه الي كان باول حلقه اه هو ده حبيبها

سال و اطقس عليها و عرف انها اجوزت و جابت فتاة و عرف عنوانها و انتظر زوجها يمشي و طلع لها خبط

فتحت له

محمووود

دخل مسرعا و اغلق الباب

بقي كده تجوزي و تنسي حبنا

دلال والله ما نسيتك ياحوده انا كنت مغصوبه بالحوازه دي و بكرهه اوي

محمود:طب يلا بينا لمي هدومك و يلا

دلال:علي فين

مخمود نهرب و نجوز اكتبيله و رقه يطلقك عشان نجوز

دلال:طب ما اروح بيتنا و اطلب الطلاق و نجوز بدل الهرب

محمود:عشان ابوكي يرجعك غصب

يلا ما فيش وقت

دلال:وبنتي

محمود:سيبيهاله عشان ما تبقاش حجته و احنا هنجيب غيرها

وفعلا هيا لها شيطانها و زينه لها و تركت ابنتها فلذه كبدها لتندفع و راء اهواءها

وكم من حوادث نقراها ان الام و العشيق قتلو الابنه و لكن ذلك اهون تركتها لوالدها

وكتبت له ان يطلقها فهي تحب محمود و لم تحبه ابدا و بنته عنده عشان ما تبقاش حجته

وذهبت و تركت ابنتها و اغلقت عليها

وجاء جمال من العمل يستمع صريخ ابنته ففزع و دخل مسرعا ينادي دلال التي لم ترد و ذهب محتضنا ابنته و وجد الورقه

فهاج و ما ج و اخذيشتم بها الواطيه السافله

وذهب لامه يريها الورقه و يعطيها البنت

امه:هتعمل ايه

جمال هطلقها بفضيحة بالحته

امه:قلتلك تخيرو لنطفتكم و دي ما تفتحش بيت =و تربي عيال تربيه سليمه

ونزل و لم يستمع لاحد

جمال:انتي ياام دلال

يابو دلال

بنتكو طالق هربت مع عشيقها و رامتلي البت

ورقتها هتبقي عندكو انا مش عاوز الاشكال الوسخة دي و بنتي انا هربيها اقوى تربيه عشان ما تطلعش لامها

وبقت فضيحة بالحته هروب دلال و محمود

وفعلا طلقها

وتزوجت هي محمود

……….

ثم جاء تليفون ل فاطمه

المتصل مدام فاطمه زوجه الاستاذ يوسف

فاطمه:ايوه

المتصل البقاء لله

فاطمه:ف مين

المتصل الاستاذ يوسف ما ت فجاءه و هو على كرسيه

اللهم انا نعوذ بك من موت الفجاءه و موت الغفله

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك و اقوى خواتيم اعمالنا

فقد انتشر موت الفجاءه بين الشباب حتي العروس ليلة عرسها

فاعلمو ان الدنيا فانيه و ان دامت لاحد كانت دامت لنا

ولو يعلم الانسان النعمه التي بيده و شكر الله

لزاده الله من نعمه

ولئن شكرتم لازيدنكم

ولكن الانسان دائما يتبتر على نعم الله العديدة بيده و لا يحس فيها الا بعد زوال هذي النعم

كما سنري بالحلقات القادمه

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

وف العزاء امه تولول عليه و عندما رات فاطمه

هو ما فيش غير البومه و ش النحس الي دخلت و الخراب برجليها

بنت اختها:معلش ياخالتي ما هي اقدام

فانسحبت فاطمه لشقتها بابنتها

وهي ترسو حالها

هعمل ايه من بعدك يايوسف

سيبتني لوحدي الاطم بالدنيا ببنتك لوحدي مع ناس ما ترحمش كنت حايش عني كتير اوي

وبعد شهر تقريبا

امه انتي تجوزي اسماعيل عشان تلاقي الي يصرف عليكي و على بنتك

فاطمه:اسماعيل مين الي ما خدش ابتداءيه و مجوز و مخلف

امه:وماله صنيعي و كسيب امال هتعملي ايه و لا هتجوزي غريب يربي بنتنا لا انسي

ويصبح بعلمك المنزل ده باسمي و يمكن اطلعك من الشقه دي

امال راسمه على الصغير اهو دبلوم بس ما بيشتفلش

فاطمه:لا صغير و لا كبير

ومش عاوزه شقتك الي هتزلينا بيها

انا هروح اقعد مع ما ما

فاطمه:وهتصرفي منين

دا معاشه هينزل و انا و انتي و البت فيه

فاطمه:ربنا بيرزق انا هاخد عفشي و امشي

لا سيبيه و هديكي 5000 به اهو ينفع للواد

واحنا لا كاتبين قايمه و لا حاجة مش ابني الي جايبه

فاطمه:بقي ده ب5000 الله يسمحك

حسبنا الله و نعم الوكيل

امه:ماهو ياكده ياتجوزي حد من العيال

فاطمه:لا انا همشي لماما

امه:خلاص خدي الفلوس و امضي على التنازل بدل ما تلاقيه مكسر

وفعلا مضت و خدت الفلوس و شنطتها هي و بنتها و تركت الجمل بما حمل

وذهبت لاهمها

امها ربنا ينتقم منها ست قادره يعني موت ابنها ما هدهاش و له اثر بها

فاطمه:حسبنا الله و نعم الوكيل

امها:وهتعملي ايه يابنتي دا على ما تلفي على معاشك يصبح الفلوس خلصت و المعاش ده مع بتاع ابوكي هيعملو ايه دا كشف واحد على البت بعلاجه ياكل المعاش

فاطمه:هعمل ايه يعني و انا كنت لاقيه شغل و انا خاليه عشان الاقيه و عندي عيله هعمل بها ايه و انتي لا هتقدري تتحركي و تجري و راها

ولا اوديها حضانه تبلع المرتب

ادينا عايشين و تتدبر

ودخلت بابنتها حجرتها ترسو حالها فلو تعلم ما يتخبي لها ما كانت تبترت على حالها

…………….

ام جمال انت لازم تجوز انا ما قدرش على خدمه طلله و اختك بالكليه و مسيرها تجوز و اما مش هعيشلك العمر كله

جمال:انا مشعاوز صنف مره بحياتي

انا كرهت النسوان على الي جابو النسوان

ملعون ابو النسوان على الي عاوز يجوز

انا لو شوفت صنفهم قدامي هقتلها

امه:شوف بقي انا تعبت منك

انا سيبتك اخترت بنفسك و ما كلمتكش و انت ما سمعتش كلامي

لكن مش هسيبك تدمر نفسك انت الي اخترت غلط و ما تلومش الا نفسك لكن ذنبها ايه المسكينه دي تتربي بدون ام لازم تشوفلها ام.حنينه تساعدك بترببتها

جمال:انا لا هجوز و لا هتنيل

ابقي اجوزيها انتي

وخرج و رزع الباب

امه شايفه اخوكي الاخبل و عبطه هيضيع نفسه و سنين عمره بلاش عشان واحده ما تستهلش دمرته و بوظتله حياته

انا مش هقف لم يضيع مني

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ذهبت ام جمال لام فاطمه

شوفي ياام فاطمه ياختي انا من زمان نفسي بفاطمه لابني بس هو بقي الي جري و را الي ما تتسماش بس ملحوقه انا عارفه انها ارمله و باقيلها يجي شهر هلي ما تخلص عدتها

احنا نلم فاطمه على جمال و اهم يربو البنتين سوا هو يكسب ثواب باليتيمه دي و هي تبقي ام لسماح

انا مش حمل تربيه عيال و انتي كمان مش حمل دوشتهم اهو يتلمو سوا ببيت و يربو عيالهم

انا حبيت اكلمك انتي و انتي تتفاهمي معاها

امها والله انا بحب جمال زي ابني و متربين سوا من صغرهم بس معرفش هتقول ايه هكلمها و اقولك

………..

كلمت ام فاطمه بنتها بالمقال

فاطمه انا تعبت من الجواز و ارف الجواز سببيني بحالي ياماما

امها:وهتصرفي منين على بنتك بمعاش الملاليم الي بتجري عليه من شهور

فاطمه:اعمل ايه يعني اجوز اي حد و السلام زي المره الي فاتت و اديكي شوفتي امه عملت فيا ايه لما ما ت

ثم جمال مش ملتزم

امها:ماكان يوسف ملتزم و ما فيش منه و كنتي مطلعه البلا الازرق على جتته عشان الشهاده

اهو جالك محاسب ببنك اد الدنيا

فاطمه:ماما انا تعبت و ارفت من حياتي اعملي الي تعملية هي خربانه خربانه

…………

ام جمال انا اتقدمت لفاطمه عشان تجوزها

جمال:فاطمه ايه و كيف تعملي كده انا قلتلك مش طايق اشوف ست قدامي يمكن اقتلهالك

ام جمال:بطل هبل ما فيش راجل ما بيحتاجش ست بحياته

جمال:انا بقي الراجل ده مش عاوزهم و لا طايق اشوف خلقهم ربنا يولع فيهم بجاز و سخ كلهم ارتحتي

ام جمال واد انتي اصحالي كويس اوي مش عشان طولت و بقيت طول بعرض هتنسي انني امك و عزه جلال الله لو ما لميت الدور و جيت معايا نطلبهه لا انت ابني و لا اعرفك و متبريه منك ليوم الدين و ما شوفش خلقتك هنا تاني

جمال:ليه كده ياامه بس

حرام عليكي ياشيخه انتي عارفه الي فيا

وماحدش حاسس بالنار الي جوايا

انا بمشي مطاطي راسي بالحته من الي عملته و انتي عاوزه تجبيلي مصيبه تانيه

ام جمال:ماهو ياخايب عشان ما توطيش راسك و لا يقولو عليك حاجة لازم تجوز ست ستها عشان يقولو هي الي و اطيه و خانت العشره

جمال:امه اعملي الي انتي عوزاه انا تعبت من المناهده معاكي و ما بقاش قيا روح و لا خلق لكده

مابقتش استحمل حد يكح قدامي اصلا

وفعلا لم تكدب خبر الست ام جمال و راحت تستفسر عن راي فاطمه

وبلغتها ام فاطمه بالموافقه

وذهبت لجمال و قالتله خلاص فاطمه و افقت

جمال:انتي بردو عملتي الي بدماغك ما فيش فايده فيكي

ام جمال والله لو كسفتني و لا هعرفك

جمال:ياامه فاطمه ايه دي الي معرفهاش دي من الابتداءيه و هي اتحجبت و من اولي ثانوي لبست البتاع ده الي ما بنشوفهاش منه

ام جمال:بت زي القمر صاينه نفسها مش عرضاه لكل من هب و دب يتفرج عليها زي السلع الرخيصه المرميه على الرصيف بقرشين

جمال:اه ما هي عينتك المحامي بتاعها و انا هعرف اخد منك حق و لا باطل

امه خلاص اجهز عشان هنروح تشوفها

جمال:وانتي عوزاني بايه معاكي انتي مش بتتفقي على كل حاجة

امه:نهار اسود عليا امال مين الي هيشوفها

جمال:ياسيتي مش عاوز اشوف خلقتها الله يكرمك شوفيها انتي و ياريت تجوزيها بالمره و تحلي عن نفوخي

امه:امشي ياد البس قدامي يلا خش استحمي و انظف و البس حاجة عدله و احلق دقنك دي

جمال:مش حالق حاجة لو عاجبكو

امه: طب خش خد دش و خلصني قطع الخلف على الي عاوز يخلف

وفعلا اخذته بعد ان استحمي و لبس

وذهبو و دخلت فاطمه لم يعيرها اهتمام و بعد دقيقتين قام و قف و فاطمه تقيم نظرها لاعلي له لتري ما يفعل و هو بطرف عينه ينظر لها من اعلي

خلاص عاوزين مني حاجة

وامه محرجه لا ياحبيبي احنا هنخلص كل حاجة اتكل على الله

وام فاطمه انت ما شربتش حاجة قومي يافاطمه هاتي حاجة لعريسك

جمال:لا ما لوش لزوم اصل و رايا مشوار مهم

ومشي و امه اكملت الاتفاق

بصي بقي ياام فاطمه انتي عارفه المخفيه ما قعدتش بشقتها اد الي قعدته عند امها فالعفش بحالته بالتاكيد رجعنا الشقه الايجار لاصحابها و جبناه بالشقه الي فوقنا مفروش و زي الفل

وهي تجيب هدومها ترصها و هدوم بنتها و نكتب بالجامع الخميس الجاي و نشهر و اهي عدتها هتخلص الاربع و يتلمو بقي يربو عيالهم حاكم انا تعبت و نفسي بالي يرتاح من يمته مش هعيشله العمر كله

ام فاطمه:ومين سمعك انا كمان قلقانه على البت ما لهاش حد ياختي اسيبها من بعدي لمين

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

ام جمال: خلاص اتفقنا الخميس و لا محتاجين فرح و لا دوشه دي الجوازه التانيه للاتنين و هنشهر و نكتب بالجامع الي جمبينا

امها:خلاص باختي الي تشوفيه

ام جمال ماشي ياحبيبه يااغلى الغاليين و باستها اموواه اموواه و اتكلت على الله

وع العجله و شبكها و الفستان النايلون

اول ما دخل دخل على الاوضه لبسها الموضه و اتكل على الله

شويه فلكلور شيعبي عشان الفرح

المهم راحت الست تخبر ابنها

جمال:في ايه باامه هو سلق بيض مستعجله على ايه هي هتطير و لا انا هطير

امه وهتستنو ليه كل حاجة جاهزة

هنكتب بالجامع و تجبها

جمال:اللهم طولك ياروح

ماشي انا بريحك و الله بس

وفعلا كتب الكتاب و الكل يبارك و يهني و طلع جمال اخذها من بيتها و البنات واحده مع امها و التانيه مع ام جمال يومين كده يسيبوهم و سيبالها رضعاتها لامها

وعندما دخلت الحجره

وخلعت نقابها

جمال دخل

يصبح بعلمك انتي هنا عشان تربي العيال و بس لا عاوز اشوف خلقتك و لا اسمعلك صوت مفهوم هتنامي انتي و العيال هنا و انا بالاوضه التانيه

ومش عاوز اي ازعاج بدل هتشوفي الي ما عمرك ما شوفتيه انا لاطايق ست و لا عاوز ست بحياتي اما اجوزت بس عشان بنتي و عشان زن امي مفهووووم

فاطمه بخضه مفهوم

وخلعت ملابسها و ارتدت قميصها لتبكي حالها على سريرها و تتذكر يوسف

دا ذنبك يايوسف كنت بتعاملني زي الملكه المتوجه

وانا الي اتبترت عليك و كنت نفسي بواحد شهاده عاليه اديني خدت المحاسب ابو شهاده عاليه و الي شغال ببنك طلع زفت و زباله

انا فعلا غلط بحقك غلط شديد مش بالشهادات

انا ندمت بس بعد ما خلاص ما ينفعش الندم

ولا اعرف ارجعك تاني

وتاني يوم

جمال اباكي تجيبي سبره لامك.وامي عن الي بيحصل بينا هطلع روحك و هيصبح احدث يوم بعمرك

فاطمه:ماتخافش مش هقول حاجة هتفطر

لا افطري انتي انا نازل لامي اشوفها و اشوف البت

فاطمه:وياريت تجيب بنتي كمان من عند امي ما لهاش لازمه قاعدتها هنالك و هتغلبها

جمال طيب

ونزل جمال

امه:انت سايب مراتك ليه ياواد

جمال انتي صدقتي ياوليه انني عريس بصحيح جاي اشوفك اانتي و البت و اجبلها بنتها

امه:ماتسبوهم يومين كمان

جمال امه اخلعينا من نفوخك ابوس ايدك

انا رايح اجيب البت من امها زمانها جننتها و ما نيمتهاش

وفعلا اتي بطفلتها و اخذ طفلته كل واحده على كتف و طلع

خدي بنتك اهي فوجدت سماح ناءمه على كتفه

فاطمه طب استني لحسن سماح نايمه هخدها على السرير الاول و اجي اخد سلمي و فعلا فعلت هذا و اخذتها لترضعها و هو جلس يتفرج على التليفزيون

ظل الحال كذا الى ان ذهب الشغل

فكانت حياتهم ياتي تعد الغداء و يدخل ينام بحجرته

ويوم كان عائدا من العمل و البنات جالسون بالصاله

سماح سنتين تقريبا اما سلمي سبع شهور جالسه

وعندما اتي سماح تتشعلق فيه بابا بابا فيرفعها لاعلي حبيبه بابا

ووجد سلمي و هي رائعة كما و صفناها تمد يدها و هي جالسه و تقول ب با ب با

فانزل سماح و التقطها فهي لا تمشي بل تجلس فقط و احتضنها حبيبه بابا

كانت فاطمه تشاهد الموقف و اغرورقت عيناها بالدموع و تذكرت يوسف و كم كانت تتمنيان يربي ابنته و ينشاها تربيه دينيه

ثم حمل الطفلتين

عكالنا ايه انهارده

فاطمه:انا بردو بعك

جمال:اهو اي عك و السلام هناكل هناكل يعني هنرميه يلا العيال جاعت

فاطمه:هات العيال و خش غيرك على ما اغرف

جمال:لا سيبيهم و يلا اغرفي على ما اغير

وفعلا تغرف و كل واحد ياكل اما سلمي على حجرها فهي لا تعرف تاكل نفسها و عندما ينهي طعامة هاتيها شويه

وتبدا هي تاكل و تاكل سماح لو لم تاكل اكلها بعد

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

جاء من عمله ذات يوم فوجدها تحفظ سماح القران

فاطمه:يلا ياموحه

قل هو الله احد

وسماح تردد و راءها

فتاملهم فتره بعدها تنحنح احاام احاام

سلام عليكم

الطعام جاهز

فاطمه:وعليكم السلام

علي ما تغير يصبح على السفره

ودخل يقلع هدومه

والله يابنني اقوى حاجة ان امك غارت دا اروع لكي كانت طلعتك لها عمرها ما كانت هتفكر تحفظك قران اكيد دا خير لكي و الحسنه الوحيده الي عملتها امك انها طفشت و غارت

ويتغدو و ياخد البنت عشان تاكل هي و يقعد يلاعب البنت و يرفعها لفوق و يستقبلها و هي تضحك بصوت مرتفع و يضحك لضحكها

مبسوطه انتي كده غاويه لعب

وهي تردد ب ب ب ا

وهكذا الايام

وفي يوم اتي لم يجد امه تحت و دخل لايستمع للاولاد

راحو فين الناس هاجرو

فاحست فيه فنادت

جمااال

فجري لمكان الصوت و ذهل مما راي

فهي بقميص نومها القصير جدا جدا فوق البوتاجاز

جمال:انتي بتهببي ايه

وايه العبط.ده حد يقف الشكل ده و فوق البوتوجاز هتكسريه

وتويتي العيال فين

فاطمه:انا نزلتهم لماما تحت عشان اعمل الطعام و اروق المطبخ خلصت الطعام و جيت اروق و بشد البوتاجاز لقيت صورصار كبييير طالع من تحته رحت طالعه جري فوق البوتاجاز

جمال:يعني انتي يابغله ياشاحطه مش مكسوفه من نفسك و انتي طالعه فوق البوتاجاز عشان صرصار

ثم انا معدي على امي لا هي و لا العيال تحت

فاطمه:تلاقيها عند امي ما هي كده على طول بتاخدهم و تروح تقعد معاها

جمال طب انزلي ياهبله

فاطمه:مش هنزل انا بخاف منهم

فجذبها جمال من ذراعها و هو يقول بلاش هبل انا مش ناقص خاوته فوقعت على ذراعه

فحاوطت ذراعها حوله متشبثه فيه جامد و مقربه نفسها منه و رجليها على كتفه

جمال:ودا ايه ده ان شاء الله

فاطمه:عشان عرفاك يمكن توقعني او ترميني بالارض

وديني اوضتي

اهو اهو بيلعب شنباته اقتله و تضع راسها بصدر جمال

وجمال يحاول يجري فيها ليقتله

ايه الجبن ده اهو نزل تحت البوتاجاز تاني اهبب انا ايه هفضل اتنطط بيكي كده

فاطمه:حلاص و اسلامي اوضتي و تعالى اقتله و ورهوني و هو ميت عشان ما تضحكش عليا مش هخش المطبخ الا اما شوفه قتيل قدامي

وفعلا اخذها و هي تمسك بزماره رقبته

جمال:طب خفي شويه

فاطمه:عشان توقعني

فينظر لها و يبتسم ياسيتي مش هوقعك و انزلها على السرير و هي ممسكه برقبته حتي كان و جهه امام و جهها مباشره

ليمسك براسها من الخلف و يقربها منه و يقبلها قبله بشغف شديد احس بها باجتياح عارم يدب بجسده كاملا لم يحس ذلك الاحساس ابدا مع دلال

وهي كذلك كانت مستسلمه له بشكل غريب و لم تحس ذلك الاحساس مع يوسف مع معاملته الحنونه لها و هي لم تري من جمال الا كل قسوه

وكذلك هو لم يشعر بنفسه و هي بقربه فقربها منه يولد لديه شعور غريب لم يعهده من قبل فهو لايستطيع السيطره على حالة بقربها اول مره يشعر ذلك الشعور بحياته كله و هي كذلك و لم يستيقظان من ذلك الشعور الا بعد ان دخل فيها

وعندما و جدها عاربه بجانبه قام منتورا و اخذ يرتدي ملابسه و يصرخ انسي الي حصل ده مش هيكرر

وهي مصعوقه من رده فعله و تلعن نفسها انها استسلمت له و لكنها هي الاحري لم تشعر بنفسها فكيف يلوم الانسان نفسه عن حاجات لا اراديه خارج السيطره

وهو يظهر من الغرفه و يصيح كلكو صنف واحد

عاوز ضرب الجزمه الي يبقي طيب معاكو تركبوه

انا عمري ما هدخل بعلاقه مع واحده ست تاني و يضرب بيده بالحاءط لما حدث مش هتتكرر مش هتتكر و هي تبكي حالها فعندما احبت تحب ذلك المجنون لله بخلقه شؤون

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

قامت اخذت حمام و خرجت لحجرتها و هو بعد ان هدا كذلك دخل اخذ حمامه عندما تاكد انها دخلت حجرتها و عندما خرج و جد الصورصار فضربه

وقف على باب حجرتها انا موتلك الصورصار حضري الغدا على ما اجيب العيال يتغدو

وذهب لامها ليحضر الاولاد

جمال:مش جايه ياماما

امه:لا حبيبي خد عيالك و روح انا قاعده مع ام فاطمه و العيال كلو معانا لو عاوز تسيبهم يلعبو

جمال:لا هخدهم لحسن شكلهم تعبو من اللعب و هينامو

وفعلا حملهم على كتفيه كعادته فجمال طويل و عريض و ليس كيوسف كان قصير طولها تقريبا و كان شعره خفيف من الامام و اكبرمنها 8 سنوات اما جمال فشعره كثيف و ناعم و يكبرها 4 سنوات فقط

المهم ادخل العيال الي نامو على كتفه و نيمهم على السرير

ودخل لها المطبخ

العيال اتغدت هنالك و جبتهم نيمتهم اعمللنا احنا بس

فاطمه حاضربمسح بس عشان ارجع الحاجة مكانهاااا و خلال كلامها كادت تتزحلق فجري لحقها على ذراعه و ظلا كذا فتره من الوقت يتاملها و هي على ذراعه بعدها استفاق و عدلها مره ثانية =

خدي بالك بعد كده و خلصت و غرفت اتغدو و شالت الطعام

فاطمه:هتشرب شاي و لا هتنام

جمال هغسل ايدي و انام

وخلال خروجها من المطبخ و خروجه من الحمام

يصطدم فيها و كادت تقع فيلتقطها من خصرها بيده لنكون اقرب ما يصبح له و كاد يقبلها ثانية =ثم تدارك نفسه قبل حدوث هذا و تركها

قلتلك ما تقربيش مني و تركها و ذهب لينام و لكن كيف ينام و يهيم ذهابا و ايابا بالغرفه

وهو يلوم نفسه

بكره ضعفي قدامها اشمعنه دي ما بقدرش اقاوم قربها دي دلال كنت بسيبها بالسنه

اما دي كنت لسه معاها و مش قادر ابعد عنها كيف بيحصلي كده ازااي و يخبط بالحيطه

…….

هشام مالك ياجمال

جمال:مافيش

هشام مافيش ايوه على اخوك و انت بتخبي عني حاجة دا انا كاتم اسرار ك ياجدع

جمال:انا تعبان اوي ياهشام

هشام مش قلتلك

شكلك مش مريحني

ايه المدام الحديثة مش مريحاك و لا طلعت زي الي قبلها

جمال: مش عارف ياهشام ايه الي بيحصلي لمابقرب منها ما ببقاش قادر اتحكم بنفسي و مش قادرابعد عنها ببقي عاوزها بشكل جنوني

هشام:انت مش بتكلم عن مراتك بردو

جمال:امال عن مين انت مش مركز معايا و لا ايه

هشام؛ طب ما هي مراتك يابني هو حد هيمنعك عنها

جمال انا كاره احساس الضعف ده ادامها انا مش عاوز ادخل بعلاقه مع ست تاني

هشام:يادي المصيبه

هي مش مراتك انت محسسني انك بتكلم عن واحده جايبها من شقه مفروشه

ومش عاوز تعمل معاها علاقه

يابني دي مراتك و دا الطبيعي بينكو امال مجوزها تركنها على الرف لما النور يقطع تنزلها دا انت غريب اوي

جمال:انت مش فاهم حاجة انا ما شي

هشام والله انت الي متخلف و مدوخ نفسك و المسكينه دي معاك عشان واحده عملتلك عقده نفسيه مفكركل الستات زيها

جمال تصدق انا غلطان انني اكلمت معاك ياد انا ما شي

هشام:ياعم روح

AAAAAAAAAAAAAAAAA

اصبح ياتي من العمل كما كان معتاد اليوم الروتيني و لا يريد النظر اليها فمجرد نظره لها لا يستطيع مقاومه ذلك الاجتياح العارم الذي يدب بجسده و لا يسكته الا قربه منها و هو يكره ذلك الشعور

يكره الشعور بالضعف

منها لله المحروقه دلال عقدت الواد بعيشته

اما حبه لبناته هو اصبح شيء متاصل به و لا احد يجرؤ المساس بهم فسيجد اسد يزاءر امامه

………..

طلعت تغريد تلعب مع البنات على ما تعمل فاطمه الطعام

وخلال هذا خبط الباب

علاء سلام عليكم

تغريد:وعليكم السلام

ايوه حضرتك عاوز مين

فاطمه هنا انا بن خالتها

وطلعت فاطمه مين ياتغريد

علاء ازيك ياحبيبي عامل ايه و حشتني

علاء ازيك ياطماطم و حشتيني

******
فاكرينه علاء الي امها قالت ايام يوسف هتجيب علاء بن خالتها يقعد معاه ما هو الي جابلها يوسف كان شغال معاه بالبترول و لا حد علق على الواد و دخلت كيف رؤية و هو قاعد عشان تعرفو انكو ما بتركزوش اهو قلنا البت تغريد ما لهاش نفس تجوز نجبلها علاء بقي*********

فاطمه:تعالى حبيبي خش بيتك و مطرحك

عامل ايه و ايه الغيبه الطويله دي

علاء:المشروع الي كنا مبعوتين به السعودية طول شويه فاتاخرت و عرفت انك اجوزتي جيت ابارك امال فين جوزك

فاطمه:زمانه جاي اقعد انت و احشني اوي

علاء:مش تعرفينا بالانسه

فاطمه:دي تغريد اخت جوزي و بهندسه

علاء:زميله يعني

تغريد انت مهندس

علاء:اه كيمياء شغال بالبترول

تغريد وانا كمان

وكان نفسي اشتغل بالبترول لما اخلص دي احدث سنه

علاء:خلاص ياسيتي عندنا بيبقي باستثناءات لابناء العاملين و اقاربهم خلصي انتي بس و انا علاقتي كويسه بمديريني و هتوسطلك عندهم و ان شاء الله نبقي زمايل

فاطمه:هرضع سلمي و انيمهه و اجيلك

علاء:طب همشي انا بقي

فاطمه:لا و دي تيجي قومي اعملي عصير يا توته

ودخلت رضعت البت و نيمتها و تغريد بتعمل العصير

ويفتح سي جمال الباب يري بعيد بالصالون شخص غريب و يجدها طالعه من حجره النوم بالعبايه النص كم نهاار اسوح و محوح

فجذبها من يدها مين ده

فاطمه:دا علاء بن خالتي

ويجد تغريد طالعه بالعصير

وانتي بتعملي ايه انتي كمان هنا

تغريد بعمل عصير اقدمه لابن خالتها

طب روحي روحي

وادخل زوجته حجرتها

ازاي تدخلي راجل غريب و انا مش هنا

وطالعه بالشكل ده عادي بشعرك و جلبيه نصف كم

فاطمه:دا علاء مش راجل غريب

جمال ايه علاء ده مش راجل مثلا و لا مكشوف عنه الحريم انتي اتهبلتي انتي مش منتقبه كيف تطلعي كده قدام راجل

فاطمه:دا اخويا

جمال:يادي المصيبه انتي ليكي اخوات اصلا

ودا اخوكي و لا بن خالتك

جمال دا اخويا بالرضاعه

خالتو ما تت و هي بتولده ما ما خدته سنه كان بيرضع معايا ما هو ادي و ابوه اجوز و خده بعد كده

جمال:حتي لو اخوكي ما تطلعيش كده البسي عبايه بكم طرحه يلا

فاطمه:الله بقولك اخويا بالرضاعه

جمال:ماتجننيش بلا اخوكي بلا ابوكي ما فيش راجل غيري يشوفك كده كويس انني هسيبك تطلعي بوشك

فاطمه:لا و الله اتنقب قدام اخويا كمان

جمال:ماتكتريش معايا بالكلام بدل ما اعملها

يلا اقلعي و البسي

فاطمه:خلاص اطلع بره و هلبس

وروح للراجل الي بقاله ساعة بره و سمع صوتك يقول مش راضي تقابله

جمال:ماشي بس اياكي ما تعمليش الي قلت عليه

وطلع جمال

اهلا يا علاء ايه اخبارك ياراجل ما حدش بيشوفك

وزغد تغريد

قومي فزي شوفي امك عوزاكي بايه

تغريد امي مش تحت

فيبرقلها زمانها جت اخلصي بدل ما اديكي على حنتور عينك

علاء بحاجة

جمال:لا دا امي عوزاها بس و قالتلي ابعتها

علاء:احنا لسه كنا بنكلم و عرفت انها هندسه كيميا زيي و وعدتها ان شاء الله تخلص و هكلملها المدير بتاع شركة البترول الي انا بها و تتعين

جمال:الف شكر و الله مش عارفين نرد الجمايل دي كيفويبرق لاخته ما تقومي يابت تفزي

تغريد حاضر حاضر عن اذنك ياباشمهندس

جمال غوري جاك خابط فتيات لازقه

وحاءت فاطمه فينظر لها و تجلس بجانبه

ماله كده وحش كده

الحشمه روعه بردو

مالبستيش النقاب ليه بالمره

تنظر له و هي متضايقه من ذلك التحكم الغريب

فهي لا تفعل خطا فهو اخوها و هي تلبس عباءه نصف كم و ليست عاريه حتي فلماذا كل ذلك التحكم طب ما تغريد بتقعد قدامه بشعرها او نصف كم و لا الي يحلله على نفسه يحرمه على غيره

ولكنها لاتعلم انه يغار عليها حتي من نفسها

AAAAAAAAAAAAAAAAA

بعد ان مشي علاء دخلت متنرفزه ترمي طرحتها و تخلع عباءتها

افهم بقي ما تغريد بتقعد قدامك كده عشان اخوها

اشمعنه انا حكمت عليا البس كده قدام علاء

جمال يجذبها من ذراعها

انتي بقي مراتي انا و ما فيش صنف راجل يشوفك غيري انا

تقولي اخوكي ابوكي الجن الازرق انا ما ليش به

ومش هكرر كلامي ما فيش صنف راجل يشوفك غيري انتي فاهمه

فاطمه:اي اي فاهمه فاهمه اسباب دراعي بتوجعني ياجمال

ثم ما هي مراتك الاولي كانت مقضياها بناطيل و لبس زباله و بالشارع و لا كنت بتعترض

وانا الي منتقبه و ما حدش بيشوفني الا محارمي تعمل معايا كده

جمال:ولا حتي محارمك انتي فاهمه

وانتي بقي غيرها

فاطمه:ليه يعني ما هي كانت مراتك هي كمان

جمال شوفي بقي عشان تفهمي طبيعه العلاقه بيني و بينها

انا ما نكرش ان عجبني لماضتها اول اما شوفتها

وكنت لسه شاب طايش 25 سنه و اخده عنفوان الشباب و رجليه شالته و حس انه راجل بقي

زي معظم الشباب اول ما يخط لهم شنب بقي راجل

وعجبني المهرجان الى عملاه و اللبس و الاشياء الخايبه الي بتجذب الشباب و قلت اجوزها بس ما كنت هصمم يعني

بس رفض امي خلاني اعاند معاها

زي بردو معظم الشباب الي حاسس برجولته كيف ابوه و لا امه يفرضو عليه راي و انا عيل و لا عيل

والعند بيولد الكفر

وصممت عليها تحدي و عند بامي عشان امشي كلمتي

بس اتخزوقت خزوق بن حرام و نكدت عليا عيشتي و ارفتني و انا حاطط جزمه ببؤي و ساكت لسببين اولهم بنتي مش عاوز احرمها من امها

وتانيهم مش عاوز امي تشمت فيا و تاتت جتتي و تتناور عليها بالراحه و الجايه و انتي عرفاها ما بترحمش

قلتلك الى بيشيل اربه مخرومه بتخر عليه

و…و….و

ومش هخلص من التنبيط بالراحه و الجايه فاستحملت منها كتير لحد ما كرهتها و كرهت صنف الحريم كله لدرجه انني كنت ببقي عاوزها تروح لامها قبل ما تطلب

وجت عملتها السوده و دي كانت القشه الي قطمت ظهر البعير فما صدقت و قلت بركة ياجامع انها جت منها طالما سابت البت

وطلعتها بفضيحة عشان ما تجرؤش تيجي تطالب بيها و الله ابهدلها بالمحاكم و الحته كلها هتشهد بصفي لو حاولت بس تعملها و تطالب بيها

مش هسبهالها تربيها تربيه و سخه زيها

انا مطمن عليها معاكي

فاطمه:طب و انا

جمال؛ انتي ايه

فاطمه:انا ايه طبيعه علاقتنا الغير مفهومه دي

جمال:انتي مراتي و ام بناتي

انا نازل لامي على ما تجهزي الطعام

فاطمه ماتوهش ياجمال

جمااال جمااال

و ثم بالراجل ده الي عامل زي اللغز مش فهماه خالص

ساعات احس انه مش قادر يستغني عني

وساعات احس انه مش طايقني

الراجل ده هيجنني حقيقي

اما اروح احضرله الطعام ليقلب عليا

ماهو مش مضمون خالص بثانية =بيقلب

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

وهكذا يهرب جمال من اي حوار يخصها

وجاء يوم يجدها بترجع فجري يسندها

مالك تيجي عند الدكتور

فاطمه:شكلي حامل الدوره ما خره اسبوع و مس طايقه طعام بمعدتي

جمال:طب تعالى البسي نروح للدكتور

فاطمه:مالوش لزوم هيكتب شويه فيتامينات عرفنهم

جمال:يلا و بلاش ما وحه انتي عارفه تصلبي طولك و حملها للسرير و اعطاها ملابسها

يلا البسي على ما نزل العيال تحت و اقول لامي عشان ما تقلقش و اجيلك

وفعلا اخدها للدكتور و طلعت حامل

وخلال الرجوع حب يختبرها

جمال:تحبي تروحي لامك لو تعبانه عشان تخدمك

فاطمه:ليه يعني انا كنت بخدم حماتي كمان و انا حامل ربنا المنتقم و حسبنا الله و نعم الوكيل

جمال:طب ما تجهديش نفسك بالبيت

فاطمه:انا و اخده على كده هو اول حمل يعني

وباركت لها حماتها و ربنا يتتم لها بخير

ولو عوزتي حاجة قولي و ما تشليش تقيل

فهي تحبها مثل بنتها فحماتها و امها كالاخوات و فاطمه تعتبرها خالتها منذ صغرها

شايفين الفرق بين الحموات الدنيا بها الحلو و الوحش

والحلو ما يكملش

شوفو يوسف بس امه كانت عقربه

وشوفو جمال مجننها و ربنا يهدي بس امه سكره

ربنا يرزق الجميع بحمي سكر زي دي

بعد فتره

جاء جمال و جدها على سريرها تبكي

جمال:خير ما لك حصل حاجة

فاطمه:طلقني ياجمال

جمال:ايه الجنان الرسمي ده انتي اتهبلتي

انتي بو عيك و لا شاربه حاجة

فاطمه:بقولك طلقني ياجمال و تبكي

جمال: ياخذ راسها بصدره طب اهدي و فهميني بالراحه به ايه حد زعلك

فاطمه:لا

جمال يعلو صوته طب بايه هو جنان و خلاص

***********

فلاش باك للحبايب الي قاعدين زي الاطرش بالزفه

بنت خالت يوسف فاكرينها

اه الغتته الي طالعه لخالتها دي الي كانت عاوزه تجوز يوسف

انا عرفت من واحده صحبتي بالصدفه بالحته بتاعه مرات يوسف انها اجوزت

ام يوسف:بقي ابني يموت و هي تروح تجوز جري و الله ما ههنيها فتاة الايه دي و لا اكنه كلب و راح و تجوز و راه على طول دا ما كملش السنه ما شي يافاطمه

وماكدبتش خبر و راحت لام فاطمه

ام فاطمه:ازيك ياام يوسف خطوه عزيزه

ام يوسف:يعز مقدارك ياختي

بقي سلامة بخير و خير بسلامة بدل المحاكم و البهدله

خالتي و خالتك و اتفرقت الخالات

وعندكو حاجة تخصنا طالما بنتك اجوزت و على زمه راجل تجيب بنتنا ما هو مش هيربيها راجل غريب

جحا اولي بلحم توره

امها:كلام ايه ده ياام يوسف البت مع امها و جوزها ما بيفرقش بين بنته و بنتها دا بيحبهه اكتر من ضناه

ام يوسف:ماليش بالمحن ده انا عاوزه فتاة ابني من ريحته دي الناس تاكل و شنا

وبعدين خبرت ام فاطمه بنتها

وهي تبكي و لا حل الا الطلاق حتي لا ياخذو بنتها

وقصت القصة على زوجها

جمال:وانتي بقي ما لكيش راجل تيجي تقوليلة

بتتصرفي من دماغك و الحل هو الطلاق على طول

والعيل الي ببطنك ده هتسبيه و لا هتاخديه

فاطمه؛ هاخد ابني بالتاكيد انا ما سبش و لادي ابدا

جمال ولا انا بسيب و لادي

فتبكي يعني اعمل ايه انا تعبت و مش عارفه افكر

جمال:مانتي لو حاسه انك.مجوزه راجل هتقوليلة و هو ينصرف و لو معرفش ابقي اعملي الي تعملية

مش اي حاجة تفكري لوحدك و تاخدي قراراتك و لا اكن بلوح بالبيت

حسابك ثم بالمقال ده

فاطمه:والله مش قصدي بس انا من ساهه ما ما لما قالتلي و انا حاسه ان تفكيري اتشل مش يمكن اسيب بنتي

جمال:وانا ما حدش يقدر ياخد عيل من عيالي هاكله بسناني لو هقتله

قومي البسي

فنظرت اليه

بقولك قومي البسي

فاطمه حاضر حاضر

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

فاطمه:طب هنروح فين

جمال:عند حماتك انتي مش عارفه المنزل

فاطمه:ايه لا ياجمال دي ست مش كويسه و اخاف عليك

جمال:انتي هتيجي تورهولي و لا اسال و اروح لوحدي

فاطمه:لا بالتاكيد هاجي معاك بس قولي هتعمل ايه

جمال:انتي ما لك انتي انتي تيجي و خلاص و ما تفتحيش بؤك بكلمه

فاطمه:حاضر حاضر بس ما تشخطش كده

وفعلا اخدو تاكس و راحو

جمال سلام عليكم ياام يوسف

ام يوسف وده مين ده يااسماعيل

اسماعيل اتفضل

وعندما دخل

ام يوسف انت مين يابني

جمال:ادخلي يافاطمه

ام يوسف هو انتي

جبتي البت و لا ناخدها بالمحاكم

جمال:ليه بس تحرمي ام من بنتها

وربنا ما يجيب محاكم و هي فعلا بنتي مش زي بنتي

ام يوسف انا قلت الي عندي

وهي كلمه تجبيها تتربي و سطينا مع ولاد عمها يا بينا المحاكم و هخدها و احرق قلبك عليها زي ما حرقتي قلبي على ابني و كمان رايحه تجوز و لا هاممها

جمال:طب شوفي بقي طالما الذوق مش جايب نتيجة مع اشكالو انا عندي اصحاب دفعتي بمدريه الامن يتمنو يخدموني هو بلاغ صغير لهم انك بتسرحي عيال بالشوارع و عاوزه البت تسرحيها معاهم

هيجبوكي انتي و المحروس و تتنفخو لما يبانلكو اصحاب و يمضوكي تنازل عن البت

ولو عاوزه تترحمي على عيالك كلهم مش يوسف بس انا ما عنديش اي ما نع الي يهوب ناحيه فتاة من بناتي يمكن اقتله انتي فاهمه و عقلك براسك تعرفي خلاصك اطلع من هنا على المدريه و لا تتلمي و تحاوطي على عيالك و تتقي شري و ما تطلعهوش

ام يوسف انت حمقي كده ليه ياسي الافندي الكلام اخد و عطا و طالما بتحب البت زي بنتك احنا يهمنا ايه غير كده ما تزعلش نفسك و الي ما يعرفك يجهلك

قوم يا و اد يااسماعيل هات ساقع للاستاذ يروق دمه و يهدي اعصابه

جمال مش عاوز حاجة و قام و قف بطوله و عارضه و فاطمه تنظر لاعلي له

شوفو بقي الست دي مراتي الي هيحاول يدوسلها على طرف

وبقول هيحاول مش يدوس

ماهخلي الدبان الازرق يعرفله طريق جره

ام يوسف:واحنا ما لنا و ما لها دي فاطنه فتاة حلال و بحبها زي بنتي و اكتر

نظرلفاطمه يلا يافاطمه

وهي مبهوره بيه و مما فعل مع ام يوسف و امسكت بذراعه تتابطه بفخر و سارت معه

وهو لا يتحدث معها و هي تحس انه زعلان منها لانها تصرفت لحالها و طلبت منه الطلاق دون الرجوع له

ورجعو اطلعي على ما اجيب البنات

لا هاجي معاك عند ما ما و دخل لامه ياخذالاطفال

كانت هتشيل سلمي فاخذها قبل ان تاخذها و اخذ سماح و كعادته حملهم الاثنان على كتفه

وطلع و هي و راءه نيم العيال مكانهم و غير ملابسه

فاطمه:جمال انا اسفه و الله ما كان قصدي انا كنت بلاقي حل لمشكلتي

فاتجه الى غرفته و رزع الباب

فاطمه:اووف بقي اعمله ايه طيب

الراجل ده جنني لا اعتذار نافع معاه و لا اي حاجة انا تعبت

وتاني يوم قام بدري للشغل فدخل و جدها ناءمه بقميصها بين الطفلتين

فسرح بها و هي كالملاك

ثم تدارك نفسه

وفتح الدولاب ليخرج ملابسه و يرتديها

فاحست فيه و تراقبه و تعمل نفسها ناءمه بعدها و قف امام التسريحه يسرح شعره الناعم يرجعه للخلف لترتد بعض الخصلات على حبهته و هي سارحه به

فاخد باله

جمال:متنحه كده ليه

بتبصي اوي و مركزه معايا ليه و عامله بها نايمه

فاطمه:انا ابدا انا لسه صاحيه بس

ماصحتنيش افطرك ليه

جمال:مش عاوز

فاطمه:جمال بقي انت لسه زعلان مني

جمال:ويهمك بايه زعلي مش عاوزه تتطلقي

انا ما شي بدل ما اصور قتيل بالبيت

AAAAAAAAAAAAAAAAA

اطعمت فاطمه الاولاد و بهدلو الدنيا الصغار

ووجدت الارض ملزقه و بها اثار الاكل فنزلتهم لام جمال لتطلع تمسح الصاله بقميصها القصير

وبدات بالقاء الماء بالارض و مسح الارضيه

ووجدت جمال يفتح الباب

جمال:يادي المصيبه انتي ما بتهمديش ياست انتي

هو انتي مش حامل زي باقي الستات

فاطمه:اعمل ايه البنات كلو و بهدلو الدنيا قلت امسحها قبل ما تيجي

استني اقف عندك ما تتحركش هجبلك حته تنشف بها و خلال سيرها اتزحلقت فجري يلحقها فاسندها على ذراعه و لكنه تزحلق و هي كذلك

جمال:منك لله يا شيخه عصعوصتي ضربت

فاطمه:ااه ظهري

جمال ايه تعبانه اوي و قام حملها الى السرير

حاسه بايه

فاطمه ظهري بيوجعني

جمال امال لو ما كنتش خدتك على دراعي

طب لفي و ريهوني و لفت

جمال:القميص مبلول فنزعه عنها و بدا بعمل مساج لظهرها و يقبله لتجد انفاسه خلف اذنها

لتسرح معه فيلفها لتتذكر المره السابقة فتاخذ قميصها تضعه على صدرها

وتقول عاوز ايه ياجمال

جمال:عاوز مراتي

فاطمه:وانا مش عوزاك

جمال:لا عوزاني و لما اقول عاوز مراتي

مراتي ما تقولش لا

وفعلا هي تريده كما يريدها بل اكثر و لكن كبرياؤها يمنعها ان تتعرض للرفض منه مره ثانية =

ولم تستطع مقاومه شهوته العاليه و الرغبه الجامحه بها

وبعدين مره ثانية =يقوم يكسر الفازه التي بجانبه

ويصيح

لييييه

ليه ما بقدرش اتحكم بنفسي و انا جمبك

ليه بضعف قدامك انا بكره ضعفي ده

انتي بتعملي فيا ايه

فاطمه طلقني ياجمال

……………………….

دلال حرام عليك يامحمود كده بطل البرشام الي بتبلبعه ده ياراجل انت انت ايه

ناسي تن هيبقي ليك عيل فكر به يااخي هو مش اولي بالفلوس من الارف الي بتاخده

محمود:وانتي ما ل اهلك انتي بتدفعيلي حاجة من جيبك اما مره خنيقه بصحيح

دلال مش المنزل اولي بالفلوس دي

محمود:وانتي ناقصك حاجة ياوليه

اما و ليه ناقصة بصحيح طيرتيلي امزاج داهيه تارفك

دلال جاك ارف اما يارفك

محمود انتي بتردي عليا يامره يابنت …… يامره و س…..والالفاظ الباقيه لا داع لذكرها

وبدا بضربها بالاقلام و الشلاليط حتي سقطت مغشي عليها و وجدها تنزف

محمود بت يادلال

يخرب بيتك هتوديني بداهيه انت يابت فوقي و حملها للمشفي

وهنالك

حالة طواريء من اجلها

وجري و هرج و مرج و طلع الطبيب اخيرا

محمود خير يادكتور

الطبيب للاسف المدام فقدت الجنين و اضطرينا نشيل الرحم لانه كان هينفجر و يسبب و فاتها

محمود:يانهار اسود

يعني مش هتخلف تاني

الطبيب مع الاسف ما كانش بحاجة بايدنا نقدر نعملها ياريت تعرفها بشويش عشان الصدمه

ودخل محمود

وهي ما زالت تحت تاثير البنج

وعندما فاقت و جدته يجلس على كرسي بجانب سريرها فحاولت الابتعاد عنه و الانكماش

ابعد عني مش عاوزه اشوفك

محمود:دلال اهدي

دلال:انا هربي ابني بعيد عنك

محمود:خلاص ما فيش عيل

دلال لطمت سقطت

محمود وشالو الرحم كمان عشان كان يمكن تموتي

فانهارت دلال يعني مش هخلف تاني

حراام عليك منك لله ابعد عني مش طايقه اشوفك

وجاء الدكتور لتهداتها و اعطاءها حقنه

AAAAAAAAAAAAAAAA

جمال يمسكها من ذراعها اياكي اسمعك بتقولي الكلمه دي تاني لو فكرتي تسيبيني هقتلك يافاطمه

فاطمه:وانا مش قادره استحمل طريقتك دي بتحسسني انك عاوزني اوي و فجاه ترفضني

وانا تعبت و ليا كرامه مش هستحمل الي بتعمله فيا ده

جمال:وتهون عليكي بنتك سماح تسبيها

وابنك الي ببطنك ده مين هيربيه و تحرميني من سلمي

فاطمه:انا تعبت و مش قادره استحمل جنانك ده معايا عشان حبيتك تعمل فيا كده 😢😢😢

فياخذها بحضنه

المصيبه انني كمان حبيتك

وانا مش عاوز ادخل نفسي بعلاقه تانيه انا ما صدقت ارتحت منها

انتي مش حاسه يعني ايه راجل مراته تهرب مع عشيقها و نظره الناس ليا

حتي لو ما بطقهاش و لا بحبها

لكن كبرياءي و كرمتي انجرحو و انا مش حمل صدمات تاني انا تعبت تعبت

قربك مني بيخليني زي المجنون و انا بكره ضعفي ده قدامك مش عاوز ابقي ضعيف

لكن ما بقدرش لما بتقربي مني ببقي عاوزك انتي بس مش اي حد تاني

فتاخذ براسه بصدرها

فاطمه:وانا عمري ما حبيت غيرك

جمال:وانتي حبي الاول عمرك ما كنتي الحب التاني

ماتسبنيش يافاطمه ارجوكي انا يمكن اموت لو سيبتيني

فاطمه:وانا مقدرش اسيبك باابو عيالي و احتضنته ليبكي بصدرها

……………………

هربت دلال من المشفي و ذهبت لامها

دلال:سامحيني ياامه ابوس ايدك

امها:جايه ليه يادلال بعد ما وطيتي راسنا بالارض دا ابوكي لو شافك هيدبحك

دلال اما سقطت و شالو الرحم ياامه يعني مش هخلف تاني

دا ذنب بنتي الي رمتها

انا عاوزه بنتي ياامه

امها كبدي يابنتي

امتي الي عملتي بنفسك كده

وامشي لحسن ابوكي حالف يمين طلاق و لو جه و شافك هيكرشنا سوا

ونزلت جري على بيت =جمال

خبطت ففتح

جمال:انتي عاوزه ايه

دلال عاوزه بنتي

جمال:وحياه …..

بنت مين ياام فتاة الى هربتي مع عشيقك و سيبتيها جايه تفتكريها دلوقت

مالكيش فتيات عندي

بناتي امهم دي انتي ما لكيش فتيات هنا

دلال:بس انا امها

جمال:انتي ناسيه الورقه الي كتبتيها ياروح.امك داانتي معترفه انك.هربتي مع عشيك و متنازله بها عن البت كان يمكن ارفه عليكي قضية زنا و اسجنك بس الاشكال الوسخة الي زيك ما تستحقش الواحد يفكر بها حتي

ومطلقك بفضيحة و وريت الحته كلها الورقه يعني لو طلبن شهاده حد الف هيشهدو معايا

دلال:حرام عليك يااخي انت ايه قلبك حجر داانا ام

جمال:ام ياروح.امك و نزل بها تلطيش بالاقلام و فاطمه تحوشه و تقولها امشي من قدامه دلوقت و دخلته و قفلت و جري على البلكونه يكمل لمانزلت

جمال لو عنت اشوفك هوبتي ناحيه هنا هدبحك و اشرب من دمك و بنتك تنسيها و لا اكنك خلفتيها

وخلال نزولها و جدت محمود

بتهربي مني يادلال مفكراني جمال هتهربي و اسيبك بالساهل و جرها من طرحتها على العربية

ورماها بالبيت

انتي ريحالة تاني يابنت ال….

اما و ريتك

دلال:انا كنت هاخد بنتي و اربيها بعيد عن الكل

محمود:انتي هتعدي خدامه هنا تخدميني بس

وهجوز واحده تجيبلي عيال و انتي تخدمينا بس ما تستحقيش غير كده

فهكذا باعت النفيس بالرخيص و تركت نعمه انعم الله عليها و هنالك من هو محروم منها و لكنها لم تحمد ربها على هذي النعمه فزالت من و جهها و اصبحت عقيمه حتي ابنتها لم تعد تستطيع الوصول اليها

فالجزاء من جنس العمل

AAAAAAAAAAAAAAAAA

قدم جمال من عمله و كانت تسمع القران لسماح

فقفزت فاطمه على جمال تحتضنه

انا فرحانه اوي اخيرا سماح بنتي حفظت الجزء الاول

يارب اشوفها خاتمه القران

فيعتصرها و انتي الي تحفظيهولها

لازم نحتفل بقي بالمنااسبه دي

فاطمه باحراج

جمال مش قدام البنات كده

جمال طب خشي قدامي على الاوضه

فاطمه:واسيب البنات لوحدهم

جمال موحه حبيبتي خدي بالك من اختك و ما تتخانقوش على ما اقول لماما كلمه ببؤها

فتذغده فاطمه

قصدي بو دنها

سماح:حاضر يابابا

ويزوقها على الاوضه

فاطمه:افصل شويه انت ما بتفصلش

انتي عارفه انك لمابتقربي مني ما بقدرش مقاومتي بتنهار و انتي الي جايه تحصنيني اعملك ايه

يبقي نفسك بالبيعه و تقولي افتح الله

فاطمه:بقي انا بردو انا كان غرضي شريف

جمال:يابت اطلعي من دول دا انا مربيكي على ايدي يعني ما وحشتكيش

فاطمه لا و سع بقي

فيقبلها لتذوب عشقا به

وبعدين و هي على صدره

فاكر لماا كنا بنلعب سوا بالشارع و كنت 5 سنين و انت 9

كان بابا يقولي بتحبي تلعبي مع مين اكتر من العيال

كنت اقوله عاوزه اجوز جمال

يقولي يابت بقولك تلعبي مش تجوزي و ينادي لماما و يقولها بنتك داخله على تقيل دي بترسم على الواد و عاوزه تجوزه و يضحك

ولما حد كان يضربني من العيال كنت اجري عليك و اخدك من ايدك و اقولك الواد ده ضرنبي

جمال: و انا كنت بطحنهولك و اموته من الضرب و امسحلك دموعك

حتي لما تحجبتي باعدادي و ما بقتيش تكلميني لما حد من العيال بس يفكر يعاكسك

كنت بطلع ميتين امه

فاطمه:بلاش الالفاظ دي ياجمال بليز حتي البنات ما طلقتش

جمال:خلاص كنت بطلع روح امه هههه

فاطمه:مافيش فايده فيك

جمال:بس لما اتنقبتي بعدتي اوي و دخلتي علوم و بقت الدكتوره راحت و الدكتوره جت و اتكبرتي على الكل و عاوز يادكتور يامهندس و الاخر و قعتي بدبلوم اصل البتر وحش

فاطمه:بس كان نعم الزوج انسان محترم و اخلاق كان حاططني زي تاج فوق راسه

جمال:ماتتلمي يابت بدل ما اخرشمك

كيس جوافه قدامك

ازاي تكلمي على راجل غيري

فاطمه:انت هتغير من واحد ما ت

جمال:الله يرحمه ياسيتي

بس انا بجنن لما افكر ان راجل غيري لمسك قبلي

انا لو اطول امحي سنين عمرنا الي فاتت و امسحها باستيكه همسحها

فاطمه:ايوه بس هو ما ت خلاص

والله انا بستغرب و كنت بضرب نفسي 30 جزمه كيف عمري ما حبيت يوسف الى كان كله حنان و زوق و احبك انت الي كنتي تعاملني معامله الابل الضاله و لا الخدامين

جمال:اللهم طولك ياروح اقوم اقتلك و لا اعمل فيكي ايه حالا

فاطمه:ليه بس

جمال:قاعده تتغزلي به قدامي و الله اشقلبك من على السرير قومي يتبت حرقتي دمي

فاطمه:طب ما تزعلش و تتحمق كده و الله انت عمرك.ماكنت حبي التاني انت حبي الاول و الاخير

انت الوحيد الي ببقي مستسلمه معاه و عوزاك زي ما نت عاوزني بالظبط

جمال اهو ده الكلام الي يحرك الحجر

فاطمه:لا بقي انا قايمه

جمال يجذبها اقعدي يابت بقي ما تبقيش رخمه

وهي لا تستطيع مقاومته

………………….

مرات محمود الحديثة روقني ياختي

قومي اعملي الغدا للراجل شقيان و بيتعب و انا الحمل تاعبني

يلا اتنحرري باصلي كده ليه

دلال ربنا ينتقم منكو دا ذنب جمال و الي عملته به

وياتي محمود

مراته شوفت دلال بتبجح فيا و تاعبه اعصابي

وعاوزه تسقطني

فيمسكها يرنها علقه

فتاتي بسكينه من المطبخ و تقتل محمود و مراته و تاتي الشرطة لتاخذها و هي بحالة هستيريه

واختل عقلها و اودعت مشفي الامراض العقليه

اظن كفايه عليها كده اعمل بها ايه تاني

روحها تطلع تخبطها طياره

………

وفي يوم يعود جمال يسمع صوت راجل بالبيت فتاتي له فاطمه

جمال باستغراب مين هنا

فاطمه:دا علاء

جمال:هو خد على المطرح و كل شويه ينطلنا و لا ايه

بس انتي شاطره لابسه طرحتك و عبايتك.فين النقاب

فاطمه؛ خش ياجمال ما تحرقش دمي

هو عاوز يخطب اختك

انا حسيت من الاول لما لقيتها لازقه كده

فاطمه:وانت هتلاقي زي علاء مهندس اد الدنيا

جمال:انتي هتتغزلي به ادامي امشي جوه

ودخل جمال و تقدم لخطبة و تغريد التي انهت دراستها و فعلا اتخطبو و شغلها معاه بالبترول

………………

وفي يوم ليلا

فاطمه:الحقني ياجمال قووم بولد

جمال طب نامي شويه لسه الطلق باوله

فاطمه:قوم فز و زقته و قعته

جمال نهارك مش فايت واحده بتولد و فبها قوه فرعون كده بتشقلبيني من على السرير

فاطمه:انجز ياراجل بموووت منك لله

فحملها جري

ونزل فيها

وخبط على امه

امه بايه

جمال بتولد اطلعي مع العيال و قولي لامها تحصلني على المستشفي

وجري لتلد احمد

وبعدين بفتره

فاطمه:انت عارف انني بحبك اوي و معرفش ليه مع ان كان نفسي بملتزم و انت ما فكش ريحه الالنزام و صايع و الفاظك اعوذ بالله

جمال:داانتي شركتي امي امال ايه الي عاجبك فيا ياختي

فاطمه:معرفش الصراحه ما هو ده الي مجنني

بس بتحبني و اب حنين

بس بشرك اعو ذ بالله

فنفسي تلتزم شويه

جمال اعمل ايه يعني

فاطمه:يعني احفظ قران دي بنتك خلصت الاول و قربت على التاني

جمال:مااحنا كنا حافظينهم بالمدرسة يابت

فاطمه:لا شاطر معلش حاول نحفظ سوا

ويبقي ليك و رد يومي تقراه

وبلاش المناظر الي زي الزفت ف T.v

حاضر ياست

ولو على التليفزيون لما الاقي العملية هتحمي هقلب من على المشهد بس تعوضيني

فاطمه:يالهووووتاااي

جمال اسفخس عليكي بت فقر

 

AAAAAAAAAAAAAAAAA

تمت بحمد الله و فضله

بقلم: فيروز شبانه

فيرى عبده

  • قصص جنسية محارم روعة
  • قصص جنسية حلوة
  • أجمل قصص جنسيه كويتيه ساخنه
  • سكس امهات قصص
  • قصة نيك ام
  • سكس تجرؤش
  • قصص سكس كارتون الام وابنها
  • قصص سكس الرجل بجلبيه
  • قصه سكس ام لليله ماسهش
  • قصص سكس رومانسي مقروءة

4٬596 views