رواية تلاشت قواي بين يديك 2023 رواية تلاشت قواي بين يديك الارشيف 2023

روايه تلاشت قواى بين يديك 2023 روايه تلاشت قواى بين يديك الارشيف 2023

روايه تلاشت قواى بين يديك 2023 , روايه تلاشت قواى بين يديك الارشيف 2023 Novel faded away my powers between hands in 2023, the novel faded away my powers between your hands Archive 2023

عند حنان

كانت رايحة لسوق هي و شجون عشان جهازهاكان موديهم خالد شجون كانت كارهة الروحة بس حنان اصرت عليها

دخلوا محل العطور و ما خلت عطرجديد ما شرتة و بعدين راحو لمحل القمصان و اشرت شجون لخالد ما يدخل بس هو طنش و دخل و حنان حست بالفشيله

خالد احب اعاندها اتلذذ و انا اشوفها معصبه

شجون طنشتة و خذت حنان و راحن يشوفون الى يعجبهن

حنان بخجل :ياربى احس بالفشلة من خالد

شجون بقهر:اخوج هاذا فاصخ الحيا طرتة و حقرني

حنان بتلطف الجو:يمكن بياخذ لج شي لبعد ما تولدين

شجون بغصة لانها تذكرت موقف خالد اول ما جت و اشلون هددها:يحلم خل ياخذ لامرتة الجديده

خالد سمع احدث جملة و قال بقهر:انا بخليكم على راحتكم اول ما تخلصون دقوا على

كان يتكلم و هو يحرق شجون بنظراتة بس

شافها حاقرتة و لاخافت منه راح و طلع عند الباب و قف يتامل شجون و هي تختار لحنان

فقدتك يا اعز الناس فقدت الحب و الطيبه

وانا من لى فهالدنيا سواك ان طالت الغيبة

رحلت و من بقي و ياى يحس بضحكتى و بكاي

وحتي الجرح فبعدك يغزينى و اهليبه

تصدق ربما ما حنيت اشوفك فزوايا المنزل

واسولف معك عن حزنى و احس ان انت تدرى به

شسوى بالالم و الاة و لكن البقي لله

يصبرنى على بعادك و ذا حضى و ****بة

خالد: هين ياشجون دواك عندي خل نرجع بس للمنزل و علمك اشلون تستهزيين فينى قدام اختي

فى بيت =علي

الساعة خمس العصر

سحبت نفسها من يدين على بشويش و راحت للحمام

دخلت تحت الدش و فتحت الماى و ختلط الماى بدموعها

ضى بشهاق ليش ياربى ليش ما حس بالراحة مع على مع انه

ماقصر معى بشى ليش احس بالخوف من انني احبة و ثم افقده

مايموت الشوق لو قل الوصل!!

ومايهز(الحب) زلزال الظروف!!

وانت دارى معزتك فينى اصل!!

ولو يطول الصمت لايلحقك خوف؟؟

والغلا بالقلب و الله متصل

ثابت كالاصابع بالكفوف

بعدساعه

اطلعت بالروب بعد ما فضت جميع الى بقلبها

وقفت تنشف شعرها و هي تشوف صورة على المعكوسة بالمنظره

كان غاط بنومة و اللحاف مرفوع عن صدرة العارى امسحت دمعة خانتها

ضى بشهاق سامحنى ياعلى على جميع شي سويتة فيك و الله انني احبك و اموت فيك بس ما قدر اقول

قطع عليها صوت التيلفون و راحت ترد بسرعة قبل يزعج علي

بس على صحي عليه

ضى برود:الو

كانت تحاول تثقل عشان على ما يكشف صياحها بس على كاشف هالشى من حمرار عيونها

شجون باهتمام:هلا ضى اشلونج

ضى بتنهدوهي تكتم غصتها:هلافيج و انا بخيرالحمدالله

شجون و الله ان قلبي قارصنى منج ياضى احس انج تكابرين و تمثلين عليناالسعادة قالت بشك:اقول اقدر اشوفج اليوم بروح لجدتى

واحتمال انام عندها بعد

ضى بضيق:مادرى بشوف على و رد عليج كانت تطالع بعلى الى قام و دخل الحمام

عند خالد

فى جناحه

كان مقرر يلحقها اول ما ينزلها من السوق لجناحهم و يقهرها كما قهرتة بس جيت ابوة و قعدتة معاة اخرتة عنها و اول ما تركة ابوة طلع

ركض يمها

دورها بالغرفة ما لقاها و شافها طالعة من الحمام و تنشف شعرها بالفوطه

شجون كانت لابسة لها بجامة حمرا انصدمت من دخلتة عليها و هو بهالشكل خاصة اعيونة الى يطلع منها شرار من العصبيه

قالت برود:خير فشي

خالدبقهر:شقصدك بالكلام الى قلتية لحنان يامدام

شجون عدلت شعرها و لفت عنه بتروح للمنظرة قالت برود:ماقصدت شي و ثم من سمح لك تدخل غرفتي بدون اذن

خالد فار من حركتها حس انها تقلل من قدرة راح لها بسرعة و شدها من يدها بقوة قال بصراخ:انا مواصغر عيالك تطنشينى فاهمة و ثم حركات الهبال الى طالعة لى بها اتركيها اقوى لك

شجون بنرفزه:هدنى اقوى لك

وحركاتى مراح اتركها لين تطلقنى و تفكنى منك

خالدبغضب:طلاق احلمى اطلق و بتمين على ذمتى طول ما نا حي

وحركاتك انا الى بوقفها باسلوبى ترك يدها

شجون بصراخ:بنشوف ياخالد من الى بيطفش ان ما سودت عيشتك ما كون شجون

خالدبنرفزه:اكثر من هالسواد ما ضنتى عندك بس تدرين و ثم كمل ببتسامة سخريه:علاقل خلينى اتنوع بحياتي يوم ابيض عند ريم و يوم اسود عندك عشان ما امل

جرحتنى و دموعى على خدي

طوابير

كانك تحس بضيقتى ارجوك ترحمني

شجون حست بخنجر يغرس قلبها من و صفة لهاقالت بغضب:عمري ما شفت احقر منك

خالد طنشها و طلع بعد ما حس انه برد قلبة بقهرها

فى بيت =علي

طلع من الحمام و شافها البست و جهزت

كانت لابسة تنورة جنز طويلة و بها فتحة لى الركبة و بدى اصفر بنقش بنى

كان حاسس بانها صايحة بس مل من كثر ما نصح بها جميع مرة يخلق لها اعذار

بالاخيرقرر يطنشها و ياخذ حقوقة كاملة من غير نقاش

مع انه يحس بالضيق وقت ما هو حاضنها بين ضلوعة و يسمع شهاقها و يحس بدموعها الى غرقت صدرة و المخده

يحس انه يقتلها بهالطريقه

مو يعشقها

على اة ياقلبي الى تعذب من صد الحبايب اخ ياربى ينعصر قلبي لى شفت دموعها و ينك ياعليا تجين تشوفين دموعها الى تقولين ان صياحها من سابع المستحيلات ابشرك انها صارت ما تبطل طول اليوم

وللاسف انني ما اعرف شنو الاسباب =هل هو كرة لى او شنو لو صج كارهتنى كان قالت لى لما سالتها اذا تبى اطلقها اذا مو ****ة بالعيشة معي

تنهد و عدل روبة و هو يجلس على السرير قال ببرود:جهزى لى ملابس

ضى تحس انه كاشف حزنها راحت و جهزت له و قالت و هي تمدها له:على تقدر توصلنى لبيت جدتي

على و هو يفصخ الروب بعد ما لبس البنطلون قال:خلاص تجهزى و بوصلك على دربي

ضى ياعمري ما درى اشلون اشكرك

راحت و جابت له بوكة و تيلفونة قالت بتنهدوهي تجلس يمه:زين اقدر انام عندها بعد

على استغرب هدوئها و ذرابتها بالطلب كان هاذا شي غريب على ضى قال بخبث:وانا اشلون بنام و انتي بعيدة عني

ضى غصت من كلامة و قالت بنرفزه:على ترا من زمان ما نمت بيت =جدتى من صار الى صار و انت حارمني

على بخباثه:وشنو الى صار

ضى انقهرت و دزتة و قالت بغضب: انت الكلام معك فاضى انا بجهز لى ملابس و بنام سوا رضيت او رفضت

على ما ت ضحك عليها قال ببتسامه:خلاص برضي انك تنامين عل و عسي تشتاقين لى و غمزلها و طلع ينطرها تخلص

ابيك .. تحب

ابيك .. تحن

‏ابي .. توله

ابي .. تشتااق

‏ابي .. عينك تناظرني

وتترقب جياتي

وابي هالحرف(a) لى شفتة

تضيع بحلوه انغامة

ابيك تحس .. ابيك ترد

وابية البعد ما يطول

ابيك تشوف حبى لك

مع قلبي و فذاتي‏

ابيك تلومنى لو غبت

ابيك تثوور

وابيك تزعل

وابي ارضيك بخضوعي

معك و بكل غاياتي

تعال اسقنى من حبك

تري جسمي بدا يذبل

تعال و شوف كثر الهم

بدا يخرج بنظراتي

تعال و قول :

انا احبك

ابي عروقي

بها

تبتل

ابيك تكون لى الدرب

ابيك اقرب مسافاتي

ابيك النوور

ابيك الشمس

وابيك الظل

وابيك انت

لي

الدنيا

تكون

اخر

محطاتي‏

واذا ابطيت ما جيتك ..

ابي تهتم ..

وابي تسال

ومهما غبت عن عينك ..

ابيك تخاف و تنشد

عن

اخباري

ضى ببتسامة من كلامه: ياربى يهبل هالعلى الله لايحرمنى منه

وراحت تجهز للروحه

عند عزام فجناحه

دخل له ساعة و من دخل و هو جالس على التيلفزيون يفرفر بهالقنوات

حس بالجوع و نادها:غلا

جت و هي حاقدة عليه بقوة عقب الى سواة بها و تقطيعة لملابسها

كانت لابسة برمودة و بدى موف بكموم طوال ذلك استر ما لقت

كانت لافة يدها بشاش مكان ما جرحها عزام قالت بنرفزه:نعم

عزام لف لها انصدم من جمالها بهاللبس حتي و هو ساتر كان بيقول لها تجهز له طعام بس انطرم لما شاف الشاش بيدها

قام لها مسرع مسك يدها و قال :شنو ذلك شمنه

غلادزت يدة قالت بقهر:منك بعد من منو

عزام بغضب:منى متي و اشلون

غلابغضب:اسال نفسك و جت بتمشي بس مسكها بقوة و قال بقهر:تكلمى من الى جرحك و اذا انا فمتى

غلابغضب:وقت ما اعدمت لبسى بمقصك

عزام حس بقهراشلون ما انتبهت و جرحت يدها مسك يدها و فتح الشاش انصدم منه قال بضيق:جرحك عميق يحتاج خياط البسى خل اوديك الطبيب

غلابنرفزه:مابي اروح لطبيب ابيك بس اترجعنى للمزرعة عند ابوي

كان يحس بالحزن لشكلها بس فشى يعلقة بها غصب قال باصرار:لا بتروحين و بالغصب بعد

غلا رضت تروح عشانها خايفة الجرح يتلوث

عند شجون

فى بيت =جدتها استاذنت من عمها و راحت هي و حنان

كانوا قاعدين سوالف و ضحك الجدة ببتسامه:بعدى بنتى خلج على رايج و لا ياثر عليج احد

كانت تقصد قرار شجون فانها تخبى عنهم جنس الطفل

خالد الى دخل على هالكلام انصدم فجدتة توقع انها تقصدة و قال :

شجون و الكل:وعليكم السلام

شجون حست ان خالد فهم غلط من كيفية سلامة و فنفس الوقت قاهرها ليش جاى هي تبى تغير جو عنه و لحقها

خالد جلس جنب شجون و حوطها بكتفها عشان يقهرها قال بضيق و هو يشدها يمه:افا ياجدة تشيشينها على ذلك و انا جاى ابيك تساعدينى على عناد فتاة بنتك

جدتة بصدمه:انا شقلت و الله ما شيشتها بس انت فاهم غلط جميع الى قلتة كان عن سالفه السونار

وكملت بغضب:و ثم لاتضن انني ****ة بفعايلك السنعة مع شجون ترا جميع شي و له حد

شجون و هي تبعد عنه قالت بهمس:سمعت جميع شي و له حد بعد عنى اقوى لك

خالد تفشل و قال يرقع فعله:خلاص انا اسف يالغالية و باس خدها و كمل بخبث:وهاذى رضوتك بعد

الجدة و حنان استحن و فنفس الوقت فرحانات و دهم بتحسن الامور بينهم

شجون و خرت عنه و قامت و تركتهم مفتشلة من خالد و الى سواة قدامهم

عند ضي

وقف السيارة عند بيت =جدتها و قال ببتسامه:يالله سلمى على الاهل

ضى بهدوء:مراح تنزل تسلم على امي

على مسك يدهاوباسها قال بخبث:لا اخاف انزل و اجلس ثم اهون انني اخليك تنامين خاصة انني لمحت انك لابسة تنورة بفتحة لى ركبتك

ضى بغصة و هي تسحب يدها:خل انزل ابرك لي

فى السياره

عند عزام

كانوا راجعين من الطبيب بعد ما خيطوا لها الجرح بغرزتين و عطوها ابرة

كان الصمت بينهم ما فاحد تكلم

غلا عاجزة تفهم هالانسان عليه اطباع تقهر مع انها تحس بتغيرة و انه ما قام يرجع لخرابيطة و دماره

حست بضغط على يدها طالعت و شافتة عزام استغربت ليش ما سكها بهالشكل كان هذه اول مره

عزام حاس بتانيب الضمير على عوارة لها قال بهمس:اسف

غلا انصدمت عزام يعتذر اول مرة قالت بنرفزه: اول مرة اسمعك تعتذر على العموم اعتذارك مرفوض لين تودينى للابوي

عزام بقهر لانها تحقره:خلاص بوديك تشوفينة و بس لكن قعدة اهنالك احلمى و اخذ كيفية للمزرعة

غلا استغربت موافقتة بهالسرعة و فنفسها افرحت انهابتشوف ابوها

فى بيت =الجده

بعد الموقف الى صار و هي متضايقة اشلون يتجرا جذى قدام جدتى و حنان

قطع عليها سرحانها ضى الى قالت باهتمام:شجون اشفيج من جيت و انتي مسرحة و ساكته

شجون ببتسامه:ابد ما فينى شي بس شايلة هم امتحاناتي

تعرفين بعد و لادتى باسبوعين تبدا

ضى بتنهد:خلى عنج هالافكار و قولى لى شاخبار خالد معاج

بعدة يضايقج

شجون اة ياضى خالد كرهنى حتي بسماع اسمه تنهدت و قالت بضيق:مثل ما حنا الواحد يدور الزلة على الثاني

عشان نشعل الحرب بينا

سكتت فترة و كملت:الا انتي شخبارج عقب ما صرتى حرمه

ابتسمت على ضى الى صبغ و جهها

ضى بنرفزه:ماعندي اخبار و قامت عنها بتنحاش عن الاجوبة الى هي بنفسها تجهلها

البارت الرابع عشر

فى بيت =جده ضي

ضى الى ما لتقت بجدتها بعد هواشهم

واول ما شافت حنان و شجون اتركو المكان قامت و حضنتها

الجدة و هي حاضنة ضى و تشم ريحه حنان فيهاقالت بحزن: سامحينى يمة تسرعت و مديت يدى عليج كان لازم افهم

السالفه

تنهدوكملت:الله يجزا على خير الى فهمنى المقال

ضى بصدمة بعدت عن جدتها و قالت:على اي مقال يمه

جدتها:سالفه هواشج مع ذياب بس تدرين زفيتة زف و هو ندمان ربما شعر راسه

ودة يعتذر

ضى على شدراة عن هالسالفة اصلا قالت بغضب: ما بية يعتذر لان اعتذارة مرفوض اصلا

وكملت بحنان و هي ترد تحضن جدتها:خلج من السوالف هذه الى ابية الحين حضنج و بس

فى الليل الساعة و حده

عندالبنات بغرفه ضي

كانوا سهرانات سوالف و ضحك

شجون بضحكة و هي تخزضي: علينا ضى و الله ان حبة باين بوجهج شكل حلفة جاب نتيجة و غمزت لها

حنان لفت على ضى و قالت بتعجب:اى حلف

شجون بضحكه:قولى لها عن الحلف

ضى حست بمغص من هالطارى قالت بنرفزه:شجون وجع شكلج فصختى الحيا

شجون ما تت ضحك و حنان انقهرت قالت:والله شكل الاسرار قايمة بينجن و انا الاطرش بالزفه

شجون باهتمام:لاوالله بس شي حصل مع ضى بلليلة الدخلة و هي مستحية تقوله

ولفت عليها:صح ضي

ضى و جههاالوان كانت بترد بس دق تيلفونها

وزاد مغصها

وحطت يدهاعلي بطنها قالت بغضب:ذكرناالقط جاناينط شبح

شجون بضحك:روحى ردى عليه لايهون و يرد ياخذج ترا يسويها

ضى خافت و طلعت ترد عليه بره

حنان بحب:الله يهنيهم ان شالله

شجون برجا:امين ياربي

سمعوا تيلفون شجون دق و كان خالد شجون بقهر و نست وجود حنان:شبح شيبى داق ذلك على بهالوقت

حنان بضيق:ردى ممكن ما يدرى انج نايمة هني

شجون بفشليه:هاة اي صج و ردت بجفاف:الو

خالد بلهفه:هلا شجون و ينك

شجون بنرفزه:انا بيت =جدتى اعتقد انك جايبنى لها

خالد اوف هذه و الله الى ما عندها اسلوب

خالدبقهر:حسنى اسلوبك ادرى بيت =جدتى بس اسال اي غرفه

شجون بقهر من اسلوبه:وانت شكو طالعت بحنان الى تركت المكان من اول ما شتدت المشاجرة بينهم

خالدبصراخ:انتى الكلام معك فاضى انا بغرفه جمال بيت =جدتى تعالى لى بسرعة و عن الفضايح لااجرك جر و سكر

بسرعه

شجون و هي مصدومة مو مستوعبة شيقول:معقوله بينام هنى ياقردى

فى مكان ثاني قريب منهم

بعد السلام و السوال عن الاخبار

صارلهم فترة بس يسمعون انفاس بعض من غيرلاينطق واحد منهم بحرف

على بخبث:تدرين بفقدك الليله

وبفقد صياحك الى من كثر ما سمعتة صار بالنسبة لى موسيقي كلاسك و ضحك

ضى بغضب:على

على بحب:لبيه

ضى لبيت بمني ياقلبي ياربى صدقت شجون انا احب على قالت بنرفزه:بلا كلام فاضى و ش عندك داق بغيت شي

على امحق اسلوب صج تقهر بس هين انا و راك لين تعدلين قال بقهر:ابد سلامتك انا الى غلطان ادق عليك و كمل بفخر:

وسمعك صوتى العذب

ضى بنرفزه:عشتوا مصدق نفسك انت و صوتك

على بلعانه:اخ لومنتى بعيدة بس كان عرفت اسنعك باسلوبى الى تعشقينة

ضى بغصه:شكلك مطول و انا بروح اسهر مع البنات

على بضحكه:خلاص روحى اليوم لهم بس باجر لى و ضحك

فى المزرعه

كان جالس و عينة بعينها كانة خايف انها تهرب مع ابوها بعيد عنه

دق تيلفونة و راح يرد برة

حمد بخوف بعدماتاكد من طلعته:ها يبة بشرى عسي مو معذبك هالمتخلف

غلا براحة عشان تطمن ابوها: لاتخاف يبة بنتك محد يقدر لها تربيتك و المتخلف الى تقول ما يتجرا يضايقنى

حمدباهتمام: الحمدالله بس ابشرك انا و صيت جارنا ابوعادل الكويتي يسال عن امك عشان اوديك لها و اتحدي هالحقير

يوصل لك

غلا على كثرماتمنت تشوف امها و تعيش معها ما فرحت للخبر قالت بضيق:يبة انا بتم هنى عشانك و بس

حمدبضيق:يابنتى انا رجال مريض و ما اضمن حياتي و روحتك لامك اقوى لك عشان يدافعون عنك اخوانها

غلا راحت و حضنتة قالت بحزن:بعد عمرا طويل يالغالي

انتبهوا لدخولة و قف بغرور قال: امشي برد لبيتنا

غلا استسلمت و مشت

فى غرفه جمال

عندشجون

ادخلت و هي مومصدقة كلامة انصدمت

حمدربة انها ما عاندت و جت كان متخدر من لبسها كانت لابسة برمودة و بلوزة طويلة لى الركبة لونهن ابيض مشجر

بوورود بنفسجية و فتحه الصدر و اسعة و كمها جبنيز

كان معطيها اصغرمن عمرها بعديد جت و وقفت و قالت بقهر: نعم شبغيت

خالد ياربى شكلى من كثر الحرمان بنفجر عليهاالليلة قلت و انا عيني تحرق جسمها و خاصة **** الى برز من

الحمل: بغيتك

شجون ببلاهه:نعم ما فهمت

خالد و قف و راح يم الباب و قفلة قال بخبث و هو يفصخ قميص بجامته:الحين افهمك

شجون تو استوعبت قصدة و خجل كاسيها قالت بنرفزه: خالد اروع انك لاتقرب منى لانى كارهة هالقرب

خالد طنشهاوقرب لها و جلس و سحب يدها و جلسهامعاة على السرير قال و هو يحضنها و *******: ما عليه انا

بخليك تحبين قربى الحين

شجون و هي تحاول تبعدة بس ما قدرت قالت بصياح:واخر اقوى لك لا الم عليك الى فالبيت كلهم

وغرست اظافرها بصدرة العاري

خالد انصدم و تركها بس بعد ما قطع *

قال بقهربعد ما تركها:انتى فيك شي صاحية ناوية تفضحينا

شجون و هي تمسح اثار**** قالت بغضب: اي فينى انني ما بيك و لااحبك و انت ما تفهم

خالد انقهر و مد يدة بيطقها بس و قف قال بغضب:والله لو منتى بيت =جدتى كان عرفت اشلون اسنعك انت بتجيبين العذاب

لنفسك اصلا

شجون و قفت بتطلع قالت بقهر:اصلا من اخذتك و انا متعذبة و طلعت

خالد رمي نفسة على السرير و قعد يتنفس بسرعة من كثر ما هو ثاير

فى غرفه ضي

الساعة ثلاث

شجون دخلت و هي بقمه العبنوتة من الى صار شغلت الليت قالت :نمتوا

ضى و حنان كانوا على و شك النوم توقعوا انها بتنام عند خالد استغربوا جيتها قالو:لا

كملت حنان:بس توقعنا بتنامين عند خالد

شجون مشت صوبهن و قالت بدون نفس:لا بنام هني

ضى و حنان انتبهولاثار خالد الى علمت على شجون برقبتها و ****

حنان استحت و فنفس الوقت فرحانة لان ذلك يدل على تعلق خالد بها ما قدرت تكلم

ضى بخبث:غريبة اشلون هدج

شجون بستغراب:شقصدج

ضى و هي تلف عنها :شوفى ****والاثار الى به و تعرفين

قصدي

شجون تمنت الارض تنشق و تبلعها من الفشيلة راحت صوب المنظرة و قالت بقهر:اشوف فيج يوم ياضي

حنان ما تت ضحك و ضى قالت بنرفزه:لا تعبين نفسك الى عندي يسوى اكثر من هالحاجات

وماتن ضحك على كلامها

اليوم الثاني

فى جناح عزام

قعد الساعة سبع لاول مرة يقعد هالوقت

دخل الحمام غسل و فرش اسنانة و طلع كان لابس بس شورت

اشتهي قهوة و راح يقعدها تسوى له

دخل غرفه المجلس الى دايم تنام فيها

شافها نايمة و سحرتة ببرائتها و شعرها المحتاس و كيفية نومتها كانها ربيانه0

حس انها بكيفية نومها تحاول تدور الامان قرب لها و جلس

امتدت يدة من غيرشعور لشعرها مسح عليه بخفه

بس مسرع ما فزت و بعدت عنه قالت بقهر:خير

عزام انقهر و قال و هو يقوم و يلف عنها:قومى جهزى لى قهوة بروح الشركه

غلا و هي برجفتهامن قربة و نظرتة و قفت و راحت تسوى له قهوة

الساعة سبع

فى بيت =الجده

قايمة من وقت جهزت الفطور عشان دوام خالد

البنات تدرى انهم فاجازة امتحانات بس خالد مدرس ما يعطل

استحت تطق عليه لانها شافت شجون داخلة عندة و فرحت لهم حيل

فجاة شافت شجون نازلة من الدرج

شجون الى عطشت و نزلت تشرب ما ى انصدمت من قعده جدتها هالوقت

الجدة ببتسامة :صباح الخير

شجون بفرح:هلا صباح النور

وكملت و هي تجلس و تاخذ كوب ما ي:شعندة الحلو قايم هالوقت و مجهز هالفطور الحلو

الجدة و هي تبتسم:قايمة و مجهزة جميع ذلك للاستاذ خالد الى اتوقع ما هب مداوم عقب البارح و غمزت لها

شجون بتردد:ليش خالد ما راح لدوام للحين

جدتها:لا و الله ما قام و ياليت تشوفينة لايتاخر اكثر من جذي

شجون بخجل:ان شالله و قامت تشوفة عشان خاطر جدتها

اصعدت و دخلت الغرفة و هي يتكرر عليها الى صار امس و قفت قدام السرير تاملت و جهة و هو نايم كان غاط

بسبات و الحاف منكشف عن صدرة

حست بمغص و هي تشوف اثار اظافرها على صدره

قالت بهمس:خالد خالد

خالد بنعاس و هو مستغرب تقويمها له:نعم

شجون بخوف:قوم ما عندك دوام

خالدوهو يتعدل و يجلس و ينكشف صدرة كله قال بنرفزه: لا ما خذ اجازة اليوم و كمل بستهزاء:

توقعت انني بصلح الامورالى بينا بهاليوم

بس للاسف ما ينفع معك شي

وقام و راح للحمام

وتركها منخرسة من كلامة لها

بعدشهر

شجون داخلة شهرها و خالد عرسة اليوم على ريم

حنان ما بقي على عرسهاالا اسبوع و شايلة هم

ضى صارت قليل ما تروح لبيت جدتها بسبه علي

غلاردت تعيش مع ابوها بالمزرعة و حاسة براحة و لو ان عزام يجى مرات يشفى غليلة بزفها و هواشها و هو منشغل بشركه

ابوة الحين

عرس خالد

محد راح الا اهلة لان الكل معترض عليه

ريم كانت روعة بثوبها اوف و ايت و مكياجها الفخم

اعلنوا الزفة و حست برجفة بقلبها

خالد موحاس بالفرح مع انه ما حس بالفرح حتي بعرسة الاول بس شوفتة لشجون ذاك الوقت اسعدتة حيل

عند ضي

كانت تفتر بغرفتها و تدعى على خالد دخل على و سمع كلامها

قال بقهر:استغفرى لاترجع الدعوة عليك

ضى بغضب:اى ذلك انتم يارياجيل بس تلقون لكم عذر رحتوا تزوجتوا الثانيه

ارفعت بتدعى بس على سد فمها بسرعة و قال بقهر:والله الى مفروض يتزوج انا موخالد الى اسباب زواجة سخيف

تفحصها بنظرات تخوفها

وسحبها لسريروقال :مو مثلى الى سببى يقهر

ضى اخرسهاكلامة هي فعلا مقصرة بحقة من جميع الجوانب ما تقوم

بامور بيتها كاى زوجة و ما تحسسة برغبتها فقربة

كانت تنفس بصعوبة ذلك حالها جميع ما قرب لها تمت ساكتة و هي تحس بانفاس على الحارة تحرقها من جميع جهه

عند شجون

حابسة نفسها بغرفتها تصيح ليش ياربى حظي جذى ليش خالد ما حبني

من بغي الفرقي لقالة عذر و سبب و دليل

خل عنك العذر و الاسباب دام الحب ضاع

كان و دك بالفراق ابشر عسي عمرك طويل

لاتردد و انت لك كلمه و لك امر مطاع

لى عليك انك تبت بكلمه تشفى الغليل

ولك على لوقف و قفه الرجل الشجاع

لاتجاملنى مخافه قال مدرى خوف قيل

عمر هرج الناس ما سمن و لايغنى جياع

كان قصدك سر حبك اوعدك لاصبح بخيل

واحمل اسرارك معى للموت قدر المستطاع

بس قلها قل ما احبك و ابشر بصبر جميل

لاتحسبنى كمن طبعهم لوى الذراع

صاحبك ما هو هكذا ياصاحب القد النحيل

صاحبك طبعة غريب و غربتة غربه طباع

فى الهوي ما يقبل الحل الوسط و الا القليل

مثل ما هو لاشري يشرى ليا من باع باع

ثابت لو هي تميل الارض حدرة ما يميل

يدرى ان الفقر ما هو عيب و الدنيا متاع

ماعشق لذه حياتة كثر عشق المستحيل

ولاكرة حتي مماتة كثر كرة الانصياع

كم تعلم من شديد البدو و ش معني الرحيل

وكم تعلم من غروب الشمس و ش معني الوداع

وكم تعلم من سحاب الصيف و ش معني الحصيل

وكم تعلم من ليالي البرد و ش معني الضياع

اية انا ذلك طريقى موحش و صعب و طويل

وانت لامنك تعبت العالم فجوجة و ساع

اعتبرنى فبداية سكتك عابر سبيل

ورح و انا قلبي معك من وين و جهه الشراع

يكفى انني لاذكرت فسالفه عشاق قيل

عاشر احبابة شجاع و فارق احبابة شجاع

الساعة ثنعش بالليل

وخالد دخل مع ريم الفندق

خالدبرود: روحى بدلى و تعالى اكلي

فصخ بشتة و شماغة و جلس ينطرها

وهوسرحان بشجون برغم من عنادها الا انه يموت بها بشكل غريب

انتبة لجيه ريم و تنهد و عدل جلسته

عند غلا

كانت جالسة بغرفتها القديمة ما تدخل جناحها الى بالفيلا الا اذا جا عزام

كانت تفكر بحياتها مع عزام تحس ان اهلة و اخواتة طيبين حيل من كيفية ترحيبهم فيها

بالاول كانت خايفة من رده فعل اهلة بس اكتشفت انهم ****ن بهالزواج

تنهدت بحزن:اى ياغلا رحبوا بالزواج لانهم عارفين ان محد بيرضي فو لدهم0

سمعت صوت ابوها و راحت له

عزام جا و قال لابو غلا يناديها

انسدح على الكنبة و توسد يدينة بعد فترة دخلت

كانت لابسة لبس ساتر متعمدة عشان ما تلفت نظره

عزام انتبة لدخولها ابتسم هالبنت رغم بساطتها فاللبس الا ان لها سحروجاذبية خاصه

قال ببتسامه:وين تيلفونك ليش ما تردين عليه

غلا ما تفهم بالتيلفونات اصلا قالت:مااعرف بهالحاجات

عزام اندهش و بطها ضحك

غلا انقهرت و طلعت الجهاز و نزلتة قبالة على الطاولة و قالت بسخريه:عمر جهلى بهالحاجات ما كان عار عندي العار انك

تعرف الغلط و تستمر فيه

جت بتروح بس مسكها من ايدها بقوة و شدشعرها قال بغضب:والله و طلع لك السان يابنت الفقر

غلا و هي تحاول تبعد عنه قالت:اتركنى يافاشل

عزام فارغضبه:فاشل هاة و الله لاعلمك اشلون تكلمين اسيادك

غلاوهي تالم من شدة لشعرها بس ما انزلت لهادمعة كانت صامدة بوجهة و تطالع باستحقار

عزام شاف جمودهاوعدم خوفها قال بخبث و هويمرر نظراتة لجسمها: شكلك يبى لك تعذيب من نوع ثاني

غلا كلامة ارعبها و دزتة بقوة و هو ترك شعرها

عدلت شعرها الى حتاس و قالت بنرفزة :مايشرفنى واحد مثلك يلمس…

سكتها طراقة القوي بخدها

غلا امسكت خدها و طلعت ركض برا الفيلا

عزام الى من قمه عصبيته قام يكسر جميع التحف و الابجورات الى قباله

كان يتوعد بغلا نسي ثارة من ابوها و قعد يتوعد بها هي ما توقعها بهالقوة كان مفكر انها صغار و ضعيفة بس خاب ضنة

لانهارغم صغر سنها الا انها بعقل يوزن بلد

اليوم الثاني

الساعة عشرالصبح

حست بالى يسحبها لحضنة ضى بنرفزة و هي نايمه:يووة ياخي فكنى انت ما تشبع

توقعت يعاندها كالعادة و يكسركلامها بس استغربت انه ما تكلم

لفت تشوفة و شافتة غاط بنومة ابتسمت: حتي و انت نايم تبى قربى ياقلبي

انتبهت ياقلبي ياضى مرة و حدة اول مرة تقولينها و لمنو لعلى

يووة انا اشفينى قمت اخربط خل اقوم قبل لايقعد على و استحالة يفكنى

قامت بشويش و غطت على خافت لايبرد و راحت للحمام

عند خالد

صباح الخير ياعريس و غمزت له بفرح

خالدوالصدمة بعيونة من جرئه ام ريم قال برود:هلا صباح النور تفضلى حياك و دخلت بالصاله

قال:دقايق انادى لك ريم و راح

تذكر عمتة لى من الحيا ما تطل بوجهة و لا تسولف معاة بميانة عقب زواجة من بنتها

وماردت لطبيعتهاالا بعدشهر من زواجهم

دخل شاف ريم لابسة و جاهزة قال ببتسامه:امك جت روحى لها بالصاله

ريم الى كاشخة بهالميك اب و لابسة ثوب علاق طويل فوشى قالت ببتسامة و هي توقف قباله:ادرى و الحين بروح لها بس

ترا هي مراح اطول هي قالت لى اليوم

خالدبتعجب:اليوم متى

ريم :الفجر و انت نايم

خالد مسك نفسة لايثور امها شتبى داقة بفجرالله

تركها و راح للحمام و هي راحت لامها

عندضي

طلعت عقب حمام دافى يريح اعصابها

راحت بتاخذ لها بجامة لانها لابسة الروب شافت على قايم و ابتسم لها قال:ليش ما قعدتينى عشان اخذ معك شاور

ضى و جههاالوان :حامض على بوزك

على بخبث:لاتحدينى ترا اخليك تردين تاخذين شاور ثاني

ضى بغضب:سخيف و راحت خذت لها ملابس و طلعت تلبس بغرفه على الى قبل ينام فيها

على ما ت ضحك عليها و قام يتروش

ضى البست بجامتها و مشطت شعرها و طلعت بعدمارشت عطر

انزلت بتفطرتذكرت ان ما عندهم خدامة قالت:ياربى الحين ذلك ما يعلمنى ليش مودى الخدامه

على دخل على هالكلام راح و حضنهامن و را و قال بهمس عند اذنها:لانى ما بى احد يكدر علينا خلوتنا

ضى ابعدتة و لفت صوبة قالت و هي تحاول تبعدتوترها من قربه:لاوالله و اشلون بناكل ترا لاعت جبدى من طعام المطاعم

على ببتسامه:بعلمك الطهي لاتخافين كلها اسبوع و تصيرين اقوى طباخه

ضى بقهر:مابيك تعلمنى ابيك تسوى لى شي اكلة الحين حدى جوعانه

على ضحك و مسك يدها و قال: تعالى بس شوفى اشلون اطبخ اصلا انتي ما خذة اقوى شيف بالبلد

ضى جلست بالكرسى قالت:ورنى شطارتك

على جرها و قال:تعالى لازم تساعدينى يابنت خل اشوفك مرة خدومه

على يدفى التوست و يعطى ضى تحشى

وهي لاول مرة تساعد بس بالتاكيد بدون نفس

كانت تحشى بسرعة بس اهم شي تخلص

خذت مربي بملعقة بتحطة بس من ربشتها طار على و جهها

صرخت: يووة كله منك قلت ما اعرف بس ما تفهم

على ما ت ضحك خصوصا انها مسكرة عيونها من المربي ضى بصراخ:بدال ما تضحك عطنى شي بمسح و جهي

على اخذمنديل و قرب عندها و قعد يمسح و جهها بخفة كان خايف لاتاثر بشرتها

سرح برموشها و كثافتهن

ضى افتحت اعيونهاوشافت نظراتة و توترت و عضت شفايفها خجل

على ما قدريقاوم جاذبيتها*****

بعدفتره

قطع عليهم صوت التيلفون

على تركهاوراح يرد

وضى مجمدة و عيونهاتذرف احساسها بالخوف مومخليها ترتاح مع علي

احمدت ربها ان على ما انتبة لها امسحت دموعها و خذت لها توست من الى جهزة على مع كاس عصير و طلعب لغرفتها

ركض

على سكرالتيلفون و كانت جده ضى ترجاة يخلى ضى تجى عندهاهالاسبوع قال بتنهد:الله يسامحك ياخالة قطعتى على

احلى لحضات حياتي

دخل المطبخ ما لقاها انتبة انها ما خذة من التوست ابتسم و كمل فطورة بروحه

عند خالد

الساعة سبع المغرب

كان متجهزهووريم بيروحون يسلمون على اهلة و يسافرون شهر عسل

ماكان و دة بهالسفرمن الاساس بس ما يدرى ليش و دة يقهرشجون باى شي

ودة يعرف رده فعلهااذا درت بسفرهم لان بزواجة منها ما سافر

شاف ريم طالعة و هي جاهزة قال برود:انتى ما تتركين هالاصباغ الى مخفية ملامحك

ريم بقهر:والله عروس و يحق لى و طنشتة و مشت

عند شجون

حاسة بنار بجوفها تحرقها ليش ياخالد ليش تحب تقهرنى بتصرفاتك انا شسويت لك عشان تكرهنى بهالشكل جميع هذا

عشان شهادتي

سمعت طق الباب حق جناحها و امسحت ادموعها بسرعة و راحت تشوف منو

فى بيت =فهد

كان جالس مع اهلة يسولفون و فنفسة منقهرمن ريم الى على طول طقه الميانة و قامت تسولف

انتبة لحنان الى انبطت جبدها من مجامله ريم تنهدوقال:بروح اطل على شجون قبل امشي

امة بضيق:خالد فهم قصد امة ان شجون ما تبى تشوفة بس طنش و طلع لانة هو لو ما شافها بيموت

عند شجون الي

افتحت الباب و انصدمت من جيتة صدت و قالت بنرفزه:نعم شعندك جاي

خالددخل و جلس قال و عيونة ما نزلت عنها رغم حملها الى بارز و وجهها الى اثرعليه الحمل الا انها اجمل بالف مرة من ريم

:قلت اعمل باصلي و اجى اسلم عليك قبل اسافر

كمل برود:عموما انا كلهااسبوع و راد عشان و لادتك

شجون بقهر:مالك شغل بولادتى ابتسمت و كملت بسخريه:انت بس انبسط بعروستك الجديده

والى شكلها عاجبتك و الدليل انك بتوديها شهرعسل

خالد حس بحقارتة معها جميع ذلك ياخالد عشانها تخلت عنك و فضلت دراستها

شجون بقهر:سلامك وصل تفضل من غيرمطرود و اشرت للباب

خالد تفهم حالتها و طلع ما يبى ينفضح خاصة قدام ريم من اول يوم

البارت ال 15

بعد اسبوع

عرس حنان

ضى خلصت من الصالون و دقت على على عشان ترد المنزل تلبس و تروح لصاله

وصلت المنزل و صعدت تلبس و على دق تيلفونة و انشغل بالرد عليه

ضى البست كانت مفصلة ثوب اوف و ايت بذهبى كان كات و طويل و به فتحة لى الركبه

قعدت تلبس اكسسوارها و قطع عليها تصفير علي

على الى داخ من شكلهاقال بخبث: لاشكلى بكنسل العرس

ضى انحرجت منه قالت بنرفزه: على ترا موفاضية لسخافتك و راى عرس و عرس منو حنون اعزوحدة على قلبي بعد

على اخ ياحظ هالحنان بحبك لها قلت بشك:يعني عندك اعزاء غير جدتك و حنان و شجون

ضى فهمت قصدة اة ياعلى لو تحس بالى احسة اتجاهك عمري ما حسيت بضعف قوتى غير عندك احس قلبي يحتم على الصمود قدامك قلت ببتسامه:يووة لو بقعد اعددهم لك ما خلصت لما ارجع اقول لك و اخذت عباتى و سحبتة بيدة عشان ما نتاخر

على سحبنى لحضنة بيبوسنى حطيت يدى على فمة و قلت برجا:عفية لاتعدم مكياجى لما ارجع اخذ راحتك

ماودى اطيعهابس رجاها لى خلانى غصب ارضا لان هذه اول مرة ضى ترجانى بها قلت بخبث: اكيد باخذ راحتي

فى العرس

دخلت و هي متوسطة خالد و ابوها كانت تحفة بجمالها الفتان كانت تدعى بداخلها ان الله يسعدها مع عمر

خالد و عيونة تلفت تدور اعيون اشتاق لهن جا من السفر و راح لاهلة و لقاها عند امها كانها رافضة شوفتة عقب يرجع

انتبة للى تشد يدة ريم بطفاقه: خلود حبيبي لى طلع ذياب ابي اتصور معك اوكي

خالد برود:ان شالله انقهر من كيفية حجابها قال:تغطى عدل

شجون انتبهت لكيفية ريم و كلامها مع خالد لفت لجهة الثانية =تصد عن شوفتة معها

كانت تحس بخنقة قطع عليها ضى الى قالت بنرفزه: حرام تكون هالاشكال اخوان حنون

شجون ابتسمت: خالد ممكن لكن ذياب ليش حبوب

ضى بقهر:حبوب طل بعينة

شجون بضحكه:خلك من ذياب قولى لى اشلونج مع علي

كانت بتطمن على ضى عقب تحسن حالتها مع علي

ضى برود:ماشى الحال

شجون:اشلون ما فهمت

ضى بنرفزه:يعني الى يبية و فرتة له غير ذلك ما عندي

شجون بضيق:والحب شلى يمنعج لاتحبينة دامة يحبج

ضى بقهر:شدراج انه يحبنى هو بس يبى يقهرني

كملت بضيق: لو انني متاكدة من حبة لى جان ما نكدت على عمري و قعدت اصيح جميع ما لمسني

شجون بحزن:ضى على لو ما يحبج جان ما صبر عليج هالمده

خلج من كلامة الى قالة لج قبل الزواج قطع عليهم هبة كانت تناديهم يصورون

خالد صور مع حنان و مع ريم كان و دة شجون بعد تطلب منه يصور معها بس بالتاكيد مستحيل هالشي

وقف ينطرها تطلع و دة بشوفتها و هي كاشخة قطع عليه جدته: خالد اشفيك ذلك و عندك حرمتين ما كفوك اطلع اشوف ضى و رفيقات حنان بيصورون

خالد طاح و جهة و طلع متفشل

عند المعاريس

دخلت باليمين و كان ما سك يدها

جلست على الكنبة و جا جلس يمها قال و هو ما سك يدها: احس انني احلم

حنان ابتسمت و نزلت راسها خجل

عمريارب ياحنان تسعدينى و تعوضينى عن خيانة سهام

يارب اقدر انسي غدرها لي

سهام تزوجت عمر غصب عنها كانت تحب و لدخالتها و هو يحبها و بعد ما سافر يدرس جاها عمر و خطبها و افقوا اهلها بسرعة و هي كانت رافضة هالزواج

وبعد ما رجع و لدخالتها تموا على اتصال لين ما كشفها عمر و طلقها و عمربدر و لدة سنتين بعدين على طول تزوجت ولد خالتها و ما زالت تكرة عمر الى فضح حبها

عند خالد

وصل ريم لاهلها و قال انه بينام عند اهلة انتبة لقهرها و طنشها

وصل بيتهم الساعة و حدة دخل شاف امة الى قالت بخوف:خالد يمة عسي ما شر شعندك جاى هالحزه

خالدببتسامه:افا يالغالية ناسية ان ذلك بيتي بعد

امه:لا بس المفروض تقعد مع زوجتك

خالد اقهرة كلامهاقال:وشجون موزوجتي بعد و طلع لجناحه

شجون الى خلصت من ازاله الميك اب و باقى بتفصخ الثوب اسمعت فتح الباب و طلعت تشوف انصدمت من و جوده

خالد ببتسامه:

تنهد ياربى هالبنت تسحر بدون ميك اب حتي تنح من ثوبها الى عبارة عن قصة تحت صدروالى تحت كسرات كله كانت فتحه صدرة و اسعة و مبرزة كبر صدرها مع الحمل

شجون برود:وعليكم السلام و ردت تدخل الغرفة تبدل

الساعة و حدة فبيت علي

عند علي

قعد و هو حاس بالقهر قال بغضب:و ثم معك انتي متي بتعدلين ان شالله

ضى ما ردت اكتفت بالشهاق بس عدلت روبها و طلعت بسرعه

كلام شجون لها لخبط موازينها و دها تصدق ان على صج يحبها و شاكة جلست على الكنبة تصيح

على زفربغضب جاهل ما خذ لك جاهل ياعلى حذف المخدة من العبنوتة و رد بينام اقوى له من الهواش جميع مرة يخلق لها اعذار بس لى متي و انا بتحمل

عندشجون

انقهرت ليش جاى و ش يبى منى ما اشبعت ريم رغباته

طنشت دخولة و خذت بجامة و دخلت الحمام

خالد منقهر ما سلمت كالناس و لاكانة توة راد من سفر و لا شافها

فصخ شماغة و علقة بالعلاق و راح انسدح على السرير

قعديمسح على راسة بشويش

اخ ياشجون متي بتحسن حياتي معج انا اكتشفت تعلقى فيك و انني ما قدرت انساك حتي و انا متزوج

بعدربع ساعة طلعت بجامتها العنابي

وقفت عند التسريحة و حطت لوشن قالت ببرود و هي تمسح الوشن:شعندك جاى لايصبح المدام طارتك

خالد اقهرة كلامها قال ببرود و هو يفصخ ثوبه: مو خالد الى ينطرد بس انا بقسم بينكم من اليوم

شجون بقهر:بس انا متنازلة بيومي لها فوفر على نفسك و تم عندها على طول

خالد بغضب:شكلى بتبع معك اسلوب ثاني ياشجون بس بصبر عليك لما تولدين

شجون بغضب:انت الى جايبة لنفسك طلق و فكنى لانى انا لايمكن ارد لك و بتم جذى لين ما افتك منك

خالد حاس بنار تحرقة و دة يكفخها بس خايف عليهاتاذي ما حس بنفسة الا و هو يحذف الفازة ال كبار و يكسرها

فرغ جميع عصبيته فيها

شجون سدت اذونها من قوه الصوت اجمدت من الخوف

وكسرخاطرها خالد الى جلس و هو يتنفس بقوه من العصبيه

خالد حاس انه هدي شوى جلس بالارض و قعد يستغفر ربة عشان يصبرة لايتهور

كان فكسره قزاز قريب يمة حذفها بيدة بعيد بس اجرحتة بكفه

شجون حسيت بحقارتى ليش خليتة يعصب و يثور ليش جرحتة بالكلام لى متي بتم اعاندة و ما استفدت شي خالد ما يجى بالعناد

قربت منه و جلست على السرير و خالد كان تحت جنب السرير كان بيت =راسة و يضغط عليه بشده

قلت بهمس و خوف:خالد

خالد بتنهدوهو يرفع راسة و يتسند على السرير:تركينى ياشجون لا يصير لك شي تندمين عليه

شجون حست بضيق و انتبهت لجرح خالد الى نزف قالت بحزن: زين بخليك بس بعد ما اعقم جرحك و قامت تجيب الباستر و المعقم

خالد قام و راح يبدل لبس له بجامتة بدون لايسكر القميص

انسدح على السرير

شجون جابت الاغراض و جت اجلست عندة و مسكت يدة مسحت جرحة بمهارة و حطت الباستر قالت بهدوء:سلامات و كملت بحزن:وانا اسفة بس ا

قطع عليها اصابع خالد الى سد بها شفايفها قال باصرار:مابي اسمع شي حتي اسفك

حست بخناجر تغرسهامن كلامة حطيت يدها على بطنها من رفسه طفلها الى اول مرة تكون بهالقوة كانة يعاقبها عن افعالها مع خالد

خالد خاف من كيفية مسكها لبطنها توقع و لادة قال بخوف:

شجون اشفيك يعورك شي

شجون سدت اذونها و قالت و هي تقوم عنه و تروح تنام بالجهة الثانيه:لا ما فينى شي

وكملت بغصة من البكي:بس الجنين تحرك و عورني

خالدبلهفه:اخاف و لاده

شجون بضيق:لا تطمن

ونسدحت و غطت نفسها بالحاف تستسلم لنوم

خالد قرب لها و حط يدة على بطنها قال بحنان متناسى قهرة الى من ساع: حسافة توقعت و لى العهد بيشرف بهالحضه

شجون بتوترمن لمساتة لها قالت :لا بس بعد لايزيد من رفسة لي

خالدبخبث: ما راح ابعد خل علاقل و لدى ياخذ لى حقى منك و زاد من مسحه

وشجون زاد توترها و خالد و لا همة جلس كانة يسوى جلسه مساج

بعد اسبوع

حنان و عمر مسافرين شهرعسل لباريس

كانوا يتمشون بالحديقة عمر بخوف:حنان يمكن اتعلمينى بكل شي عن حياتك

حنان:شنوبتعرف بالضبط حدد

عمرتوهق قال بنرفزه: جميع صغار و كبار فحياتك

حنان استغربت غضبة و قامت تكلم عن طفولتها

عندشجون

كان عندها امتحان و قاعدة تدرس بعد فترة دخل خالد هي مستغربة من خالد ما يطول عند ريم ما يمريوم الا و هوعندهم

اوهمت نفسها ان جميع ذلك عشانها حامل و ينتظرولدة

خالد جلس بعد ما سلم و شاف انشغالها بالمذاكرة

قال برود:متي احدث امتحان عندك

شجون :هذا احدث شي

خالد باهتمام:بتوقفين قيدك فالفصل الثاني

شجون بستغراب:ليش اوقفه

باقى على الفصل شهر و اذا جا بكون عديت فترة النفاس

خالدبقهر:توقفينة يامدام عشان طفلك الى يحتاج اهتمام و رعاية باول شهوره

شجون قالت و هي و اقفة بتروح:ولدى و انا اعرف اشلون اربية بس انت خلك بعيد و مشت

خالد انقهر و دة يكفخهاعلي هالاسلوب زفر و طلع و صك الباب بقوه

شجون بنرفزه:وجع صج غثيث قلت تزوج و بفتك منه طلع اعل من قبل

اة خل اجهز اغ**** عشان بكرة بعد امتحانى بروح لاهلى

بيت عادل

كانوا مجتمعين بالمجلس عنده

عادل الى حاس بتغيرضى و سرحانها قال بحنان:يبة ضى فيك شي

ضى بتنهد اة يايبة ياليتك ما غصبتنى على هالعلى الى تاكدت من تعلق قلبي به قلت:ابد سلامتك بس حاسة بوحدة عقب سفرحنان و روحه جدتى لمكه

مع خالي جمال و عياله

على سمع الى نقال و بنفسة مو مصدقها لان هالحالة جتها عقب احدث هواش بينهم

اخ ياضى مشكلة قلبي انه ما يقدر على زعلك رغم الى سويتية لي

على استاذن و التفت على ضى تمشي

عند شجون

كانت عند اهلها مرها سواق اهلها و راحت معه

الساعة اربع

كانت مندمجة تاكل و تطالع بالتيلفزيون انتبهت لتيلفونها

كان خالد

شجون بقهر:اووف ياربى شيبى داق

حطتة سايلنت و كملت الفلم

فى بيت =خالد

انقهر عارف انها حاقرة اتصالة شاف ريم تسكر السماعة من امها قال برود:امك ما تمل من السوالف و الاسالة السخيفه

كان قاهرة تدخلهاحتي بحياتهم الخاصة و وصلت بها السخافة انها تسال بنتهايوميا اذا نام معها او لا و قاهرة خبال ريم الى تعلم بكل صغار و كبيره

ريم بنرفزه:شفيك على امي حدك عاد

خالد اخ يالقهر حظي نحس مع هالحريم الى بايعتنى عشان شهادة و الى جاهلة بكل حاجه

عندعمر

صحي على همس باذنه:حبيبي قوم تاخرنا

عمرباس يدها الى فوق صدرة و قال:ياصباح النور باجمل و حدة شفتها بحياتي

حنان بضحكه:ترا اصدق و اغتر عليك

عمربثقه:وانا صاج و قرب بيحضنها بس حنان فلتت منه و قالت بضحكه:سوري حبى بس ترا مووقتة و راك صلاه و طلعت تضحك

عمر اة احبها هالبنت ساحرتنى من اول ما شفتهابمحاضرتي

ابتسم و راح يتسبح

اليوم الى بعده

صحت على عوار بطنها عدلت جلستها بتروح تنادى امها بس اشتدعليها العوار و صرخت: ااة يمة لحقيني

فى المستشفى

كانت على اعصابها تنطرهم يطمنونها على شجون

بعدساعة اطلعت الدكتورة هبة قالت بخوف:ها بشري

دكتورة بضيق:والله ما درى شقول بصراحة المدام تحتاج قيصرية فلازم يوقع زوجها بسرعه

هبة بخوف:قيصرية يارب تستر

وانتبهت لخالد الى دخل طاير عليهم

خالدبخوف:هاة عمة بشرى شجون اشلونها

هبة بضيق:الحق ياخالد شجون تحتاج قيصريه

خالدبخوف:قيصرية ليش

الدكتورة بقله صبر:المريضة حاشها تعسربالولادة و ذلك يضر عليهاوعلي الطفل فوقعوا للعملية بسرعة

×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛ ×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×

البارت ال 16

.~ اذا شفت المطر ~.

افتح ايدك و اجمع الي تقدر عليه!!

شفت الي جمعته؟؟

هذي غلاتى عندك!!

تبى تعرف شنو غلاك عندي؟؟

باقي

المطر

اللي

ماقدرت يدك تجمعه

خالد و اقف عند باب العمليات على اعصابة ينتظر احد يطلع يطمنة عن شجون

كان يضرب برجلة على الطوفة من شده التوتر

هبة جالسة و ما سكة قلبها من الخوف خايفة على ضناها الى داخل و زاد توترها خالد الى ازعجها بحركاتة المتوتره

هبة بخوف ياحسرتى لاتموت بنتى بالولاده كحنان اختي

لابس حنان معهاالقلب تنهدت و تعوذت من و ساويس الشيطان

خالد ما هب اقل من عمتة كان خايف يفقد شجون تمني يخسر الطفل بس شجون تعيش

قطع عليه صوت عمته

هبة بضيق:خالد اهدئ اتلفت اعصابي بضربك للجدار

خالد و قف و راح يمها و جلس قال بخوف:تاخرو حيل نزل راسه

ضغط عليه بين يدينة بقوه

هبة ما ردت الى فيهاكافيهاوخالد جاى يزيد خوفها تنهدت الى يسمعك يقول ميت عليها ما كانك متزوج عليها بس صدمها خالد لما قال

خالد بخوف:عمتي شجون معها القلب

تذكرعمتة حنان و خاف

هبة بعصبيه:اسم الله على بنتى ما بها شي

خالد بقهر:زين ليش تاخ..

ماكمل لان الدكتورة طلعت و راح لها ركض

خالد بخوف:ها بشرى شجون اشلونها

هبة كانت و راة استغربت من لهفه خالد و شده خوفة و سكتت

الدكتورة ببتسامه: الحمدالله العملية نجحت و الام بخير و الطفل بخير

خالد بخوف:صج شجون بخير

الدكتور كسرخاطرها:اى و حمد الله على سلامتها

هبة تفشلت من خالد قالت براحه:الله يسلمج و يعطيج العافية دكتورة ما قصرتي

الدكتوره:الله يعافيج و تقدرون تشوفون الطفل بس امة بعد ما تصحي من البنج

جت بتروح و قفتها هبة قالت بخجل:لو سمحتى ما قلتى هي شنو جابت

الدكتورة ضحكت توقعت انهم عارفين لانهم ما سالوا اصلا قالت :ولد و مشت

خالد تفشل لان ما فكر يسال عن و لدة جميع همة كان شجون و بس

هبة ببتسامه:مبروك ياخالد

خالد باس راسها و قال بحب:الله يبارك فيك و حمدالله على سلامة شجون ذلك اهم شي عندي

هبة كانت توهم نفسها بان خالد ما يحب شجون بس افعالة اليوم بينت العكس

<><><><><><><>

اصبر دمعى بكذبة يادمعى باكر و باكر..

يجينى من ترك فينى غلاة و صدقة الكاذب

ويقبل باكر و كنة هذاك الزاير العابر..

ويقفى تارك بعدة سخاة و جودة الشاحب..

واعود اكرر الكذبة و اقول ان الفرح باكر..!!

واسوى نفسي الصادق ..

وصدقى فالاصل كااذب !!!

<><><><><><><>

عند غلا

الساعة ثمان بالليل بالمزرعه

ادخلت جناحهم بهدوء كانت بتنظف الى اعدمة عزام ذاك اليوم

هى من الى صار ما شافتة و لا جا للمزرعة حست بالضيق لانها هي السبب

كان المفروض ما تقول له فاشل و لا تعيرة بضياعة المفروض تساعدة و تصلح حالة لنفسة مو لشي

صدمها شكل الجناح كان بحالة يرثي لها جميع التحف مكسرة و الاثاث مخرب

تنهدت بضيق:يووة الله يعيني على التنظيف

وراحت بتعدل الكنب بس و قفها صوتة الخشن و راها

0عزام الى دخل و سمع كلامها قال بقهر:وانتى و ش شغلتك غير التنظيف

كمل بستهزاء و هو يعدل الكنبة و يجلس عليها:خدامة و ابوك حارس

ضحك و قال:ونعم النسب ياعزام

كان منقهرمنها حيل من عقب الهوشة و صفهالة بالفاشل

هو صح فاشل و مستهتر بس موذنبة ذنب ابوة و امة الى ما هتموا به بس همهم يوفرون له المال

غلا عشتو محد غصبك طنشتة و راحت ترتب تقدر ترد بس ما تبى تشعل الحرب من جديد

عزام اقهرة تطنيشها قال بصراخ: اتركي الى بيدك و روحى سوى لى عشا بسرعه

غلا بخوف:ان شالله و راحت ركض

ادخلت المطبخ و هي بقمه عصبيتها

غلا اوف متي بفتك من هالعذاب ياربى و راحت تسوى له عشا

<><><><><><><>

يا عجول بالحكم دايم تمهل

كان لك قلب و لك عين بصيره

لك نزفت الحب ما القصد اتجمل

كنت صادق فالقليل و فعديده

كنت انا اسال عنك ابي لو يوم تسال

كنت ادور لك عذر حتي اقول خيره

<><><><><><><>

فى بيت =علي

دخل بيته و هو حاس بالضيق عيشتة مع ضى معاد تنطاق توقع انه بيقدر عليها بس ما صار هالشي

ضى طلعت احسن منه بالف مره

وقفة عن التفكير صوتها العالي

ضى كانت تكلم حنان و كانوا فرحانات بجيه فهدالصغير ولد شجون

على استغرب منها لما طلع من المنزل كانت بعدين زعلانة و الحين مستانسة و تضحك بعد فرح لفرحها و دخل عندها بالصاله

ضى الى ما نتبهت لدخولة و كانت تسولف و تناقزمن فرحها

اعجبة شكلها بالشورت الجنز و البدى الاحمر

كان يسمعها تقول فهود حبيبي و قلبي حس بالغيرة و دة يعرف من فهدهذا

جلس ينطرها تخلص

ضى انتبهت له و سكرت من حنان

جت و نقزت بخفة و جلست يمة و على دايخ بحركتها قالت بفرح:على شجون و لدت و جابت ولد جابت فهود

كانت تهز كتفة بدلع على بسعاده:صج الف مبروك ان شالله

وكمل بضيق:عقبالنا

ضى بخجل ما تخيل نفسها ام بس حبت هالفكرة خصوصا ان هالطفل بيربطها بعلى غصب قالت بخجل:ان شالله

ابتسم ما توقع منهاهالشى

ضى بنفس الاسلوب قالت:على يمكن اتودينى لشجون ازورها و اشوف البيبي بليز

على و هو يضغط على خدها قال ببتسامه:الحين مو جنة الوقت متاخر و

ضى بالحاح:لا اصلا هي توها تصحي عقب العملية و انا و دى اشوفها عفيه

على ياناس و دى اكلها تسحر هالبنت قال بضحكه:خلاص بوديك لا تصيحين

ضى بدلع و هي توقف و تخصر:ماصحت و خمس دقايق البس و انزل لك

وراحت

على تنهدوسند راسة على الكنبة يتخيل شكل ضى حامل ضحك و الله بتهبل فينى هالضي

بعد فترة انزلت و معها عباتها

البستها و البست الملفع و عدلتة كعادتها نصف الشعر طالع

قالت بسعاده:انا جاهزة نمشي

على و قف و قال و هويمشي صوبها :بنمشي بس اول عدلى ملفعك و قرب لها و دخل شعرها و عدلة لها و باس خدها و قال:كذا احسن

ضى انصدمت منه و ما قالت شي و طلعوا

عند شجون

الساعة تسع بالليل

صحت من البنج و قالت بتعب :يمة

هبة و خالد الى مندمجين مع الطفل انتبهوا لها هبة :هلا يمة و راحت عندها باستها و قالت :حمدالله على سلامتج و مبروك ما جبتي

شجون بتعب :الله يبارك فيج و ي

كانت بتسال عن و لدها بس صدمها خالد الى قرب لها و باس راسها و خدها و قال بفرح:حمدالله على سلامتك و مبروك علينا حياتي

شجون استحت خصوصا ان امها هنية قالت :الله يسلمك لفت لامها و قالت بشوق:يمة وين و لدى بشوفه

خالد حس بجفافها بالرد

عليه

هبة بسعادة :هذا هو فديتة يجنن و جت بتجيبة بس خالد سبقها و جابه

خالد شال فهود و جابة لها قال بحب:شوفى انتاجنا يجنن ما شالله

شجون ما قدرت تشيلة من تعبها كان و دها تشيلة و تبوسة كان شكلة يجنن

صغير و احمرحيل قالت بحنان: صغير حيل

هبة اضحكت عليها قالت: لا و زنة زين بس توة ما صارلة كم ساعة من و لد

خالد الى جلس جنب ارجولها على السرير و معاة و لدة يبوسة قال بسعاده:عمة مو يشبهنى صح

شجون كانت بتعترض بس وجود امها و قفها

هبة بفرح:توة خل يكبر شوى و نشوف من يشبه

قطع عليهم دخول ضى المندفع بدون استاذان

فى بيت =اهل ريم

كانت هي و امها قاعدين و حاسين بالغيرة و الحسد من بعد ما درو بولاده شجون

ريم بحسره:اخ يايمة صارلى ساعة ادق و مطنشنى و ما يرد علي

امهابقهر:وياما بتشوفين تطنيشات دامج ما سمعتى كلامي

ريم بضيق:شنو تبينى اسوى انا من يدج هذه الا يدج هذه بس خالد يرد لى و يترك شجون

امها:اول شي تشدين حيلج و تحملين

ريم بحزن:هذا بيد الله موبيدى يمه

امها اة يابنتى حظج ردى مع هالخالد الى و اضح حبة لزوجتة بس انا لازم اتصرف و خلى خالد خاتم بيدج لو بطبوب ام حسين و ابتسمت بمكر

قالت :خلاص لقيت الحل بس انتي نفذى جميع حرف اقوله لج

ريم:زين

الساعة عشر

عند غلا

بعد ما حطت عشا عزام قامت تنظف القزاز المكسر فكل مكان

كانت تسرق النظرات له و تشوفة كان ياكل بهدوء و كانة يفكر

شالت جميع القزاز و راحت لزبالة ترميه

ادخلت المطبخ و رمتة زفرت بعبنوتة و قالت و هي تحذف المكنسه: اف طفش و دى اروح اجلس مع ابوى بس اعرف هالزفت بيرفض

خوفها صراخة و راحت تشوف شيبي

عزام الى طعام و شبع التفت يدورها تشيل الطعام ما حصلها و صرخ يناديها

غلا جت و وقفت قبالة قالت:نعم

عزام بغضب:شيلى الاكل

غلا شالتة بسرعة و راحت

عزام و قف و راح لغرفتة دخل فصخ ملابسة و اخذ فوطتة و راح ياخذ له شاور

فى المستشفى

شجون بخوف:بس ياضى ذبحتى و لدى من كثرالبوس

ضى بنرفزة و هي حاضنة فهود:حاصلة و لدج ان ضى تبوسه

هبة بضحكه: ذلك من اول يوم بتقهرينا من خوفج عليه

ضى بقهر:عشتو كان محد حمل و جاب ولد غيرها و وقفت بتطلع بفهد اتورية علي

شجون بنرفزة : شدى حيلج و جيبى ولد و ابتسمت و كملت: و لا اقول خليها فتاة عشان ازوجها فهود

ضى حست بمغص من هالطارى و طنشتها و طلعت

شافت على و اقف و يسولف مع خالد و يضحكون قالت بسعاده: علي

التفت لها و جا صوبها

ضى بفرح:شوف شروعة صغنون مرة

على قرب منه و باسة قال بحب: بسم الله عليه بس تدرين قهرنى ولد خالك نافخ ريشة على بعد ما صار ابو

ضى بقهر:حتي مرتة ما كان احد جالة ولد غيرها

على بخبث:ماعليك من اليوم بنشد حيلنا عشان نجيب اقوى من و لدهم

ضى بغصة من كلامة قالت :بودى فهود شكلة جوعان

على ضحك على تصريفتها قال: و دى الولد و امشي برد بيتنا ترا حدى تعبان و جوعان بعد

دخلت و هي تحس بحرارة بجسمها من كلامة عطت خالتها الولد و سلمت و طلعت

<><><><><><><>

يا صاحبى بهالزمن جميع شي يصير

اللى ما تبيعة .. بايعك..

اللى ما تخونه..خاينك..

واخر احد تتوقعه

تري اول من يجرحك..

صاحبي..

راس ما لك عزتك..

اللى يهينها يقتلك

ولو حصل و انكسرت..

امسك دموعك

احبس جروحك

وعمرك لاتشتكي

..الا لخالقك..

<><><><><><><>

اليوم الثاني

الساعة ست الصبح

عند عزام قام على صوت المنبة

سحب التيلفون و طفاة قعد بكسل اف شلى بلانى و خلانى اشتغل مع ابوى موطول عمري بطالى و احسابي مليان

تنهد ممكن تعلقى بهالزفت غلا خلانى ابدا بصلاح حالى اخ جميع ما اتذكر كلمتها لى بالفاشل و دى اقطعها باسنانى

قام و دخل الحمام غسل و فرش اسنانة و لبس قميص بجامتة بدون لايسكرة

رش عطر و مسح على و جهة و طلع يقوم غلا تجهز فطوره

انصدم من شكل الجناح كان نظيف و يشع نظافة عكس ما كان و الاثاث مرتب عدل

ماشافها بالصالة عرف انها بالمكتب و راح

غلا الى ما خلصت من الشغل الا بعد الصلاة و صلت و نامت كان منهد حيلها

وغاطة بالنوم على الكنبه

ماحست بعزام لما دخل بالعادة تفز اول ما يفتح الباب

عزام بنرفزه: انتي هية قومى جهزى فطوري

شافها ما تحركت خاف و قرب لها

عزام ياويلى لايصبح ما تت جلس يمها و قرب منها يسمع تنفسها

عزام بتنهد لا الحمدالله عايشة بس من التعب نايمة ياعمري

من غيرشعور قرب لها و باس خشمها سحرة صغر حجمة مسح شعرها و عدل لحافها و تركها و طلع

لبس و تجهز و راح يفطر برا قبل يروح لشركه

عند حنان

كانت فرحانة بجيه فهود الصغير و ازعجت عمرمن كثر ما توصف فرحها فيه

قالت بضيق:حبيبي متي بنرجع اشتقت لاهلى حيل

كانت نايمة على كتف عمر

<><><><><><><>

قدرى انني ياغلاى حرت اشوف الدنيافيك

…من كثرطيبك معاي

خايف احسدنى عليك

…يعني خذمنى ضمان

باختصاروكلمتين

…انت حاجة بهالزمان

ماتكرر مرتين

<><><><><><><>

عمر و ساويس خيانة سهام ما تركة قال برود و هو يجرها لحضنه:مابعد خلصنا شهرالعسل ليش مستعجلة على الرجعه

حنان بغصة من قربه: لابس و الله اشتقت لهم و لشوفت فهد لصغير بعد

عمر بنفس الاسلوب و هوشاد بحضنة لها: جميع ذلك الشوق عشان شوفه فهد لصغير انا الى تارك و لدى و جاى هنية ما سويت مثلك

حنان بعدت عنه و جلست قالت بنرفزة و هي متخصرة :والله اذا انت ما لك قلب و لاتحس فانا مو مثلك انا بموت على شوفه اهلى كانى غايبة عنهم سنة مو اسبوعين بس

كان يتامل شكلها و قفتها على ركبها و تخصرها كانت تسحرة خاصة بقميصها الوردى الى نصف الفخذ

عمرمسك يدها و سحبها لحضنة قال بلهفة و شوق:خلى عنك اهلك الحين حنا بشهرعسل ياعسل و باسها

حنان ما قدرت ترد بكلمة و استسلمت له و لعواطفه

<><><><><><><>

اخطيت يوم انني طلبتك حنانك

لا صرت فاقد شيء و شلون تعطية !!

مهما نطق لى بالمشاعر لسانك

شيء بدون احساس ما اقتنع به !!

احساسك المصنوع خنتة و خانك

جاملتنى فيه و انت تجهل معانية !!

منى نصيحه تنفعك فزمانك

الا

شعورك

لا تبيعة و تشرية !!!!

<><><><><><><>

عند شجون

قامت على صياح و لدها التفت تنادى امها بس ما لقتها طقت الجرس تنادى الممرضه

شجون انقهرت و لدها يصيح و هي موقادرة تروح له من العمليه

انتبهت لفتح الباب توقعتة الممرضة بس طلع خالد

خالد استاذن من دوامة ساعة و طلع بيشوف شجون و لدهم فهد

كان جاى و جايب لها فطور

خالدببتسامه:

شجون ياربى شيبى جاى ما يكفى امس بالموت راح قالت برود:وعليكم السلام زاد صياح و لدها قالت:ماشفت امي و ين

خالد نزل الاغراض و قال: امك راحت للمنزل و شوى بترد هي قالت لى اقولك لانك كنتى نايمة وقت ما طلعت

شجون بقهر:زين تقدر تجيب الولد لى برضعه

خالد اخ تزفر على كانى صبى لها رحت و شلت فهود و بستة ياروعة اليوم متغيرومفتح عويناتة قربت و عطيتة شجون

لفيت و رحت افتح الطعام قلت برود:امي و ابوى بيجونك بعد شوي

شجون حاسة بخجل و ما تبى ترضع عند خالد بس صياح و لدها منعها استغلت انشغالة و قامت ترضع

ماسمعت خالدولا انتبهت له كانت تمسح على و لدها الى سكت من حضنته

خالد لف بيسالها و ش تشرب بس تنح اول ما شاف المنظر كان شكلهم يفتن نزل الصحن الى حط به لشجون فطاير و راح و جلس عندها على السرير

شجون بغصة كانت منقهرة من نظرات خالد:ممكن تطلع لين اخلص رضاعه

خالدبخبث:لاموممكن و قرب من فهد و باسه

شجون بقهر: خالد و خر

خالد كان بيرد بس دخول اهلة سكته

شجون استحت و خرت فهد بسرعة و حطتة جنبها حست انه شبع و نام

ام خالد بسعاده:حمدالله على سلامتج و الف الف مبروك يمه

باستها و شالت حفيدها

بوخالد سلم و بارك لها و جلس جنب ام خالد يتاملو فهود

خالد قرب و همس لها:حسافة راحت على كان بودى اذوق الحنان الى ذاقة فهود

شجون ما فهمت قصدة و انتبهت له وين ياشر و غاصت بهدومها خجل

خالد ما ت ضحك من خجلها

الساعة ثمان

عند ضي

فى المطبخ اول مرة تحس بواجبها اتجاة على كزوجة كانت قايمة مبجر و جهزت له توست و جبن ذلك الى قدرت عليه و جهزت الشاى

ابتسمت بفخر كانهامسوية المستحيل بهالانجاز العظيم بالنسبة لها

راحت بتقوم على ادخلت شافتة قايم و سمعت صوت الماى عرفت انه يتسبح

عدلت شكلها عند التسريحة سرحت شعرها الى طال له فترة ما قصتة و دها تغير بستايلها حطت كحل و قلوز و ردى

طالعت شكلها و سرحت باحداث امس كانت تحاول قدر المستطاع ما تصيح و لا تعصب عشان خاطر علي

ابتسمت بضيق هالمرة عدت ما درى ثم بقدر اعديها اوف ليش ما اترك عنى هالوساويس و احب على و اخلية يعترف بحبة لى بعد

قطع عليها سرحانها مسكت على لخصرها

على طلعت من الحمام و صدمنى و قفتها قدام المنظرة كنت متوقعها نايمة كعادتها جميع مرة بس اتركها تروح تنام بغرفتي الى قبل او بالصالة

حسيت بسعادة يعني طول الليل معى ما قامت قربت منها و حوطت خصرها قلت:الحلو شي فكرفية على هالصبح

ضى بخجل:ابد سلامتك بس جيت اناديك تفطر

على تركها بعد ما باس خدها و راح يلبس

على بستغراب:افطر لاتقولين انك مجهزة لى فطور بعد

ضى بقهرمن اسلوبه: اي انت احمدربك ان ضى تنازلت و سوت لك يصبح بعلمك ترا انت اول واحد بذوقة طبخي

على ما ت ضحك:طبخ مره و حدة ما صدق

خلص لبسة و قال لهاوهو يمسك يدهاويسحبها معه:يالله خل اشوف ضى شطابخة لى و طلعوا

اول ما وقف عند الطاولة و شاف الفطور ما ت ضحك كان التوست محترق نصة و الجبن حاطة نصف العلبة ضحك على قهر ضى قالت:اقدر اعرف ليش تضحك

على و لو انها بداية خير فان ضى تغامر و تجهزلى فطور بس من شفت فطورها ما قدرت اسكت جلست و قلت بضحكه:ابد سلامتك بس تدرين بسجل هالحدث بمذكراتى فمثل ذلك اليوم ضى فتاة عادل سوت لى فطور

كمل ضحكة و ضى فار دمها و زادت عصبيتها يتطنز عليها لانها فاشلة بكل شي

شافتة و هو يضحك و ما سك بطنة كان جالس على الكرسى قربت يمة

وشدت شعرة على خفيف قالت بنرفزه:انا ضى ما اسمح لاحد يضحك على ف

على بعد يدها عن شعرة و شالها و جلسها بحضنة قال و هو شاد على يدينها:ماضحكت انا فرحان بهالانجاز العظيم الى سويتية

على صج كان سعيد و حاس ان الدنيا ضحكت له لان ضى ما صاحت و لاجزعت منه امس و اليوم مجهزة له فطور حس انه ملك الدنيا بهالحاجات بس

ضى قربة منها و كلامة حسسها بتوتر كانت على و شك الصياح هي صح اقدرت امس تمسك نفسها لكن اليوم و بكرة بتقدر هي كانت موهمة نفسها بان على يحبها لانة يبى منهاعيال

حست بنفاس على الى حرقت خدودها و شفايفها

ماقدرت تحمل خافت تنفضح قدامة و يرد يزعل بعدت عنه و قالت و هي تلف عنه و تمسح دموعها:تبى عصير كانت و اقفة عندالثلاجة

ماكان و دة تبعد كان حاس بنشوه الانتصار انه قدر على ترويض ضي

قال ببتسامه:لا بذوق الشاى الى مسويته

ضى خذت لها عصير و جت و جلست

قالت بخجل ما تقدر تحط عينها بعينه: على اليوم بتجى امي من مكة تسمح اروح لها

حست انها موضى الاولية لانها تستاذن من على الى كان و لا شي عندها

على ذاب بخجلها مع شكل خدودها الى اعدمها بشفايفة قال بخبث:اوكى بوديك بس لا تنسين كثرى الميك اب شوي

ضى بلاهة ما فهمت قصده: ميك اب ليش

على بنفس الاسلوب قال و هو ياشر على خدودها: عشان هذولا ثم بتذبحنى جدتك تقول اكلت بنتي

ضى بقهربعدمافهمت قصده: كلا منك بتعدم و جهى انت و قرفك

على بضحكه:والله انا بوساتى عادية بس انتي الى خدودك حساسة و جميع لمسة تبان عليها

الساعة و حدة الظهر

دخل الجناح و معاة غدا من برا قرر يجيب لهم غدا كسرت خاطرة عقب شافها نايمة اليوم الصبح و ما حب يتعبهالانها

ماكانت حاسة بشى من كثر التعب

غلا الى بعدين غاطة بنومها كانها الاميرة النايمة ذلك الوصف الى طرا على عزام اول ما شافها

قرب عندها و نزل لمستواها و همس و هو يمسح على راسها: غلا غلا

غلا فزت على صوتة و لمسته

قالت بخوف و هي تبعد عنه : خير شبغيت

وقفت بعيد عنه و عدلت بجامتها الى احتاست من نومها

عزام ياقلبي احس بخناجر تغرسة بس اشوفها ترجف خوف منى قلت :لا بس شفتك تاخرتى بالنوم قلت اخاف فيك شي

وقفت بطلع قلت برود: ترا الساعة و حدة فاتك صلات الفجر و الظهر و ذلك مو عادتك

غلا و دى اكفخة الى يسمعة يقول مواضب بصلاواتة مو كانة ساهى فيهن قلت و انا منصدمة معقوله انني نمت جميع هالوقت و ما حسيت و معقوله ما حاول يصحينى كالعادة : اصلا ما نمت الابعدالفجر بس

حسيت بصعوبه الكلمة بيضربنى اعرفة نذل:راحت على نومة و ما طبخت الغدا لك

عزام حسيت برجفتها رحمت حالها و دى اضمها و اقول و لا يهمك قلت برود:كنت حاس انك مراح تطبخين من شفت شكلك و انتي نايمة اليوم

عشان هكذا جبت غدا من بره

غلا شافنى متي و اشلون ما حسيت بعد قلت بخوف من كيفية نظراته: زين تبى اجهزة لك على ما تبدل

حس انها تجذبة من كيفية خجلها الى خالطة خوف قال بهدوء: زين الغدا بالصالة و انا رايح ببدل

وطلع كانت تامل شكلة طولة و عرض كتوفة كانة مصارع مع هالعضلات

تنهدت اوف مرات يكسرخاطرى و مرات و دى بذبحة هالعزام عمري ما شفت مثلة حيل متناقض هالانسان

مشيت بشويش و قفلت الباب عشان ببدل حسيت بخوف عقب قال شفتك و انتي نايمه

لبست بسرعه

تنورة جنز طويلة و بدى اورنج

هذي استر تنورة و لو ان بها فتحة لى الركبة بس تهون

احس بالقهر جميع ما تذكر ملابسى الى اعدمهن بس حامض على بوزة البس هالملابس المفصخة قدامة

خلصت و طلعت اخذت الطعام و دخلت المطبخ

تذكرت ابوى يووة ياحسرتى اشلون نسيت غداة هو بعد ياربى بحط طعام عزام و اروح لابوى اطبخ له

جهزت طعام عزام استغربت كان كثير عليه رحت و انا ادعى ربى يهدى عزام و يرضي اروح لابوي

عزام طلع من الحمام بعد ما اخذ شاور بارد يبعد عنه التوتر

حاس بخنقة ما هو ذلك الى خطط له و لا فكر به هو يبى يرد كرامتة من ابوها طلعت هي احسن من ابوها بالسيطرة عليه

كل ما وقف قدامها حس بالعجز

لبس له شورت كالعادة و تيشيرت علاق رش من عطرة المفضل و مشط شعرة و طلع

اول ما نزل شافها مجهزة السفرة و اقفة تنتظرة تخيل انها يمكن تكون تنتظرة عشان تاكل معه بس ذلك بالتاكيد من سابع المستحيلات من شدة خوفها تحرم نفسها من الطعام معه حتى

جلس و ستعد بياكل و قفة صوتها المرتجف غلا كانت بتستاذن و تروح لابوها:ممكن اروح لابوي

عزام رفع راسة و طالعها قال برود:ليش

ماكان قصدة شي بس يبى قعدتها معه

قالت بنفس الصوت: بجهز له غداة

حسد ابوها من كثراهتمامها به قال بهدوء و هو ياكل: انا حاسب حسابة بالغدا اخذى من هالطعام و دى له

غلا انصدمت تحس انه اليوم غيرالعادة صايرحنون قالت برود: مولازم خل اكلك لك انا بسوى لابو

قطع عليهاصراخة :انتى ما تفهمين قلت لك جايب له طعام فخذى اشرلها على صحن

غلا خافت و شالت الصحن و طلعت بتودى لابوها بس و قفها صوتة

تذكر ان ابوها طالع عند جارهم بو عادل الكويتي

قال بغضب:ابوك مو فتوة رايح عند بوعادل جارنا

غلا و قفت تذكرت زيارات ابوها لابوعادل و خططة فالبحث عن امها بغت تضحك على عزام الى موفاهم شي

راحت للمطبخ ترفع طعام ابوها لين يرجع

وقف عند بيت =جدتها

كانوا بالسيارة قال ببتسامه: ذلك بيت =جدتك و صلتك له يالله خلينى اشوف اشلون المرة السنعة تودع زوجها

ضى حست بخجل قالت: ما عرف اشلون بس الى اقدر عليه هو ابتسمت و قالت و هي تفتح الباب و تنزل:مع السلامة اشوف و شك بخير اي نسيت اقولك ترا بنام عند ما ما

على بقهر:احلمى تنامين الساعة عشر و انا جاى اخذك

وكمل بخبث:ذكرينى اعلمك اذا ردينا فنون الوداع الى تقدمة الزوجة لزوجها

ضى سكرت الباب بقوة و راحت عنه حست بحرارة من كلامه

وعلى ما ت ضحك عليها

عند حنان

كانوا بالسوق و حنان حايسة بمحل الاطفال تشترى لفهد ولد خالد استغلت روحت عمر و شراءة لولدة و قالت خل اخذ لفهود

حست بهتمام عمر و ذوقة العالى فاختيارة لولدة اواحد من اهله

كانت عند اطقم المواليد احتارت اي تاخذ بالاخير نادت عمر

عمر الى خلص من التسويق و راح بيحاسب و قفة صوتها و راح لها

حنان بحيره:عمر ايهم احلى

عمر بجديه:والله كلهم بس تدرين اخذيهم كلهم

حنان :لا باخذ واحد انا اخذت له هكذا بدلة بعد بس الطقوم احترت

عمرببتسامه:ومن قال ان الطقم الثاني لولد اخوك فهود ذلك ابية لولدنا او بنتنا الجاى بالطريق

حنان استحت و نزلت واحد من الاطقم و راحت تحاسب الى اشترتهم

عمر ما ت ضحك و اخذ الطقم الى نزلتة و لحقها

فى بيت =خالد

دخل الساعة حدعش طول و قتة عند شجون و فهود يشوف طلباتهم

حس بالمسوؤلية انتجاهم

جلس على الكنب من التعب و زفر براحه

التفت يدور ريم هو جابها الظهر لبيتهم قال بهدوء:ريم

ريم الى قاهرها تطنيشة لها من و لدت شجون خاصة انه مرابط عندهم اربع و عشرين ساعة سمعت صوته

زفرت و راحت اوقفت قبالة قالت بنرفزة و هي متخصره: خير شبغيت

خالد اقهرة اسلوبها و طنش قال برود: جهزى لى الحمام و حطى لى عشا بتعشا و نام حدى تعبان

ريم لاوالله خدامه ابوك انا ياخويلد جاى لى بس عشان تدور راحتك قلت بغضب:ليش ست الحسن ما عشتك دامك لاصق بها جميع الوقت و لا الكرف لى انا و هي لا

خالد اقهرة كلامها لعن الساعة الى فكر يتزوج بها تمني لو قاعد على شجون و عنادها اروع الف مرة من ريم الى بنظرة شين و قوات عين

وقف و قال بغضب: خلاص و فرى على نفسك ما بى منك شي و راح للغرفة و ريم تركها تغلى من القهر بروده اعصابه

رواية تلاشت قواي بين يديك الارشيف

بذوققساودق2022

اعقن سدت 2021 التمل

تلاشت قواي انفاس القطر

رواية تلاشت قواي انفاس قطر بدون ردود