رواية لمسات جريئة رواية لمسات جريئة بقلم حنين الليالي

آخر تحديث ب3 نوفمبر 2020 الأحد 1:18 مساء بواسطة القصصي الروائي

رواية لمسات جريئة رواية لمسات جريئة بقلم حنين الليالي

™لمسات جريئة™

 

 

خلف اسوار ذلك القصر ، حكايات مخبئة ، حقد دفين ، ارواح تائهة ، قصص حب جريئة ، حياة متسلطة ، غرور و كبرياء ..!

وخارج القصر ، حكايات حب هزمت التسلط و الكبرياء فكيف ستتكون

| قبل 5 سنوات |

حيث جنائن القصر ال كبار ، كانت العائلة مجتمعة على الفطور الصباحي المعتاد و بالضبط الساعة ال 7 مساءا .

ام طلال : سوزان : .: وين جود

الخادمة بخوف تلبس ثيابها سيدة سوزان .

ابو طلال : بدر : .: هالبنت يبي لها حزم اكثر يا ما ريا .

ماريا بتوتر طبعها هكذا يا اخوي .

ابو طلال .: هالبيت له قوانين و اوامر ، حالها حال فتيات خالها .

ماريا بتبرير .: رجلها منكسرة و اكيد تاخرت لهالاسباب =.

ابو طلال .: كل مرة اعذرها لكن هالبيت له قوانين ، اليوم سماح ، بكرا لا .

غسق .: ناصر كمان ما نزل .

رمى الملعقة من يده و صرخ بوجهها .: ناصر غير ، ناصر و لدي غير ، يتاخر لبعد ساعتين حتى ، ما له دخل بكم .

مسحت ام طلال على يده .: هدي يبو طلال ، هي ما تقصد ، طفلة و ما عليك منها .

خزتها امها بنظرة مخيفة و اكلت و دمعتها بعينها .

سارا و هي تاكل .: يبه .

ابو طلال .: نعم ..!

سارا .: متى يمكن نروح المجمع؟

ابو طلال بهدوء .: وقت ما تبين ، لكن سجلي للخادمة وقت خروجك و متى بترجعين ..مفهوم

سارة بابتسامة خبيثة .: اوكي .

وسن .: يبه و انا لي طلب .

ابو طلال .: شنو هو

وسن .: تحضر معي مجلس الاباء ..!

ابو طلال بابتسامة .: ما طلبت شي .

الخادمة و هي تحط الجرايد على الطاولة الجانبية .: السيارة جاهزة ، باقي 15 دقائق عن الذهاب للمدرسة .

ماريا الله لا يوفقك يا جود على هالعناد

*

*

*

لبس قميصه الابيض و رتب الياقة و فوقها بلوزة سوداء و بنطلونه الاسود و حذائه الاسود و اهم شي جواله و ساعته و محفظته و رتب حالة و هو متاكد من جماله و واثق من نفسه كثيير ، و نادى الخادمة تحمل حقيبته .

طلع من الغرفة و مر على غرفتها يتنصت عليها ، و بعد فترة سمع صوتها تصرخ بهدوء و ابتسم بخبث ، فتح الباب بقوة و لقاها تلبس بلوزتها و السماعات باذنها و ما انتبهت له ، تقرب منها من الخلف و فك عقدها المفضل و لمسها بمكان حساس ، ما تحب اي حد يلمسها به حتى لو فتاة فما بالك لو كان صبي و هو اكره انسان على قلبها/ناصر/ ..!

لفت عليه بسرعة و لبست البلوزة و ناظرته بحقد و ملامح حادة ، رفعت خصلة من شعرها عن عينها و ناظرته بعدوانية كما هو طبعها .: حقيير .

ابتسم لها بلوم و خبث و العقد بيده و يحركة باتجاهها .: تبينه او لا

ردت له ابتسامته بابتسامة تسلط و جبروت .: اكييد .

قربت منه و صدرها ملامس ل صدره ، باسته بهدوء و سحبت العقد من يده و وخرت عنه ، مسحت فمها بقرف .: مقرف ..!

ناظرها بمكر .: رح تدفعي ثمن حركاتك غالي ..

طلع من غرفتها و هو مخطط لشي كبير بباله .

*

*

*

لبست تنورتها السوداء القصيرة ل منتصف الركبة و قميصها الابيض و بلوزتها البيضاء بدون اكمام فوق القميص و لبست عقدها الثمين و المميز و اغلى شي عندها و رفعت شعرها على ذيل حصان و لبست حقيبتها السوداء على ظهرها و نزلت بهدوء و ببرود و هم ينادونها تنزل بسرعة لانه السيارة جاهزة .

ماريا .: خالك ناوي عليك نية يا جود ، تحركي بسرعة .

مشت بخطوات بطيئة و الغرور بعينها و ركبت السيارة و بالتاكيد مكانها جنب ناصر .

طلع جواله و جلس يطقطق به و هي تناظر الشوارع و الناس و لا مهتمة لسوالف فتيات خالها و ضحكاتهم .

وقفت السيارة عن بيت =خال اولاد بو ناصر و دخلت بنتين مغرورتين و هما /شذى ، روى / ..!

طلال .: و صلوا المغرورات .

شذى .: طلالو عن الحكي الفاضي من الصبح .

روى .: حنا ما عملنا لك شي فاسكت اقوى لك .

ابتسم على هبالهم و جلس يذاكر بكتابة .

وصلوا المدرسة و كلهم نزلوا ما عدا جود و ناصر ، ناظرته بحقد .: يمكن تقوم ، ما و دي اتاخر على حصتي .

ابتسم بهدو و نزل ، اخذ حقيبته من الخادمة و ناظرها بغرور و كمل كيفية .

ساعدتها الخادمة تنزل و عطتها حقيبتها و العكازات تبعها .

تمشي بالمدرسة و كعادتها ، الكل يناظرها بتهكم و سخرية ، رغم ذلك ، مو مكترثة لكل حركاتهم و واصلت مشيها ل فصلها .

دخلت الفصل و جلست لوحدها كعادتها و طلعت كتبها تقراهم بصمت و الكل يتنابس باسمها .

رغد .: اشفق عليها هالبنت .

نسيم .: تقهرني حركاتها ، مدري شايفة روحها على شو

ربى .: فلوس و جاه و منصب و ما تبينها تشوف روحها علينا .

رغد .: فلوس خالها مب فلوس ابوها ..!

ربى .: ابوها كان سفير اوروبي و ناطق باسم الامم المتحدة .

نسيم .: شنو صار له

ربى .: اختطفته عصابة من العصابات قبل سنتين و محد يدري عنه .

نسيم .: يا حراام ، علشان هكذا هي منعزلة و وحيدة .

ربى .: من طفولتها هكذا ، درست معها سنين طويلة و هي هكذا طبعها .

رغد .: عقدها غالي مررة و يعجبني كثيير ، يا ريت احصل مثله .

نسيم .: ذلك ب 50000 ريال حبيبتي ، اختي حصلته مرة بلندن و سعره فووق ما تتصورين .

دخلت فتاة مغرورة الفصل و ناظرت جود بحقد .: طالبة جود ، معلمة الانجليزي تطلبك بغرفة مدرسات التربية الرياضية .

رفعت عينها و ناظرتها باشمئزاز ، اخذت عكازاتها و مشت بهدوء للغرفة ، قلبها مو مطمن لكن عليها تروح و تشوف .

دقت الباب بهدوء و دخلت ، سكرت الباب و راها و ما لقت احد ، سمعت صوت الباب يتقفل و راها ، بدون حتى ما تلتفت ، عرفت انه ناصر حاب ينتقم .

تقدم لها و صار مواجهها لكن ما كان ناصر ، كان صديقه ، و بيده اداة رسم للوشم ، طيحها على الارض بقوة و هو يناظرها بحقد و مكر .: علشان هكذا ناصر يكرهك .

طاحت على الكرسي و العكازات على الارض ، ناظرته بنظرات مريبة ، هو ارتعب منها لكن ما تراجع ، فك ازارات قميصها بقوة و هي تدفه ، اخذ الاداة و ظل يرسم عند صدرها حروف ، ناظرت القلم على الطاولة ، تو بتمد يدها لكن الباب انفتح و دخلت المعلمة منصدمة من الي تشوفه …!!!

انتهت المقدمة ../

في الجزء الاول من الرواية ، سنتعرف على احداث ال 5 سنين المستقبلية .

البارت القادم يوم الثلاثاء ../

بالنسبة ل شخصيات الرواية ، لا احبذ كتابتهم ، بل انتم من ستتعرفون عليهم ..!

كل نهاية البارت ، رح اكتب موعد البارت القادم ، و الرواية كتبت منها 8 بارتات للان و بتكون الرواية طويلة .

جمعة مباركة لكم ..!

  • رواية جريئة جدا ومثيرة كاملة بدون ردود
  • رواية لمسات جريئة
  • رواية لمسات جريئة كاملة بدون ردود
  • رواية جريئة جدا ومثيرة
  • رواية لمسات جريئة كاملة الارشيف
  • روايه لمسات جريئه الارشيف كامله
  • روايه لمسات جريئه الارشيف
  • قصة لمسات جريئة البارت الاخير
  • ﺭﻭﺍﻳﺔ ﻟﻤﺴﺎﺕ ﺟﺮﻳﺌﻪ ﺍﻻﺭﺷﻴﻒ
  • رواية لمسات جرئيه الارشيغ

7٬922 views