روايتي الرابعة صرت اعشق دموعي لانها منك كاملة

روايتى الرابعة صرت اعشق دموعى لانها منك كاملة

عدت لكم ..

برواية حديثة ..

وافكار حديثة ..

وصصفحاات حديثة ..

وبابنة رابعة لى ..

اتمنى ان تنال اعبجابكم ..

♥ ~~ ♥

روايتى الاولي لمسة عذاب

=/=

فعلا عذاب .., و قهر و حزن و ذل و اهاانة للفقير و المحتااج ~

=/=

رواينى الثانية= فتاة بمظهر ولد ..

=/=

قلوب تريد بعضها و لكن الحياة اقسي و لا تريدهم لبعض ..

حب رومانسية .. جراءة .. تنكر .. خوف .. بهجة ~

=/=

روايتى الثالثة اني فتاة فينى رجولة خلت كل الفتيات من حولى يستحون

=/=

كرة , حقد , صرااع , فقداان انوثة , لا استطيع و صفها الا انها انجح رواياتى ~

=/=

روايتى الرابعة صرت اعشق دموعى لانها منك

=/=

روايتى تتكلم عن الفراق , الفقر , الحزن , الرومانسية ,

الجراءة ..,, الاحتياج , الذل , القهر ,

والواقع ~

=/=

بدات في كتبتها بيوم الاثنين 28/9/1432 ه

ملاحظة ما احلل و لا ابيح اللى ينقلها بدون ذكر اسمى akwas nona

صڝ رﭞ ااﻌششق د۾ۏوععے لاانهاا ممڹﮓ

بقلمى . . .

/

الصيف راح و زمهرير الشتا حل

وانا فقيرة حال و اهلى فقارا

ياشاعرى عن مطلبى للبشر قل

صيتة تبي،معطف:هنادي،ويارا

لو يوم واحد بدفن الفقر و افل

هذا الحجاج اللى كساة الغبارا

وادوس باقدامي على فرشة الزل

لو نصف يوم اهجر حياة الطفارا

هذا الفقر ما كل منا و لا مل

ولة سطوة جبارة ما تجارا

بيدية سل الحال ياشاعرى سل

ولبس عيوني ليل ما له نهارا

كم قلت له دخيل رب السما حل

عنا، و كم صيحت،فيها جهارا

وكم قلت له فارق: عن ارواحنا ول

ويقبل عدو من عدوة تثارا

يا شاعرى من تلة اوجاعنا طل

ومد البصر داخل و جية الحيارا

تلقي بنا اعمي واطرم ومنشل

وتلقي الاسي يسكن عيون الصغارا

و تلقي هياكل: نا حلة ما لها ظل

عنها يطيح من النحول الازارا

تشرب قهر والقوت بحلوقها ذل

ورغم الفقر تلبس عباة الوقارا

ومع كل طلعة شمس،تنداس:تنذل

والدين و صي لا ضرر: لا ضرارا

مامرهم ديم الرفاهية و بل

ظمي الكبود ان كان بل الصحارا

حنا: وطن و الفقر غازى و محتل

والعرض عن عين الرذيلة توارا

نعرف طريق المال و نشوف و ندل

بس الثمن خزى وفضيحه:وعارا

ونخاف ثوب الطهر في يوم يبتل

الفقر كافر والمصايب كبارا

تتلنا يمني الفقر للخطا تل

بالنفس كسر و بالعيون انكسارا

لو تصفع العابد يدين الفقر ضل

وصارت له قبور الخطايا مزارا

ياشاعرى سولفت لك جزء من كل

عن فقر عذرا كم و راها عذارا

وذولا يبيعون المزايين و البل

سكرة زمن و لا الاوادم سكارا

ناظر عيوني ما بها ما طر هل

جفت سحايبها بليل السهارا

وتبقي قضية فقرنا ما لها حل

يا شاعرى ما تت قلوب الغيارا

وراحت و اني اقول الفقر شخص منحل

ابغي اداريها و هي ما تدارا

اخاف اصرح ثم على راسي اتهل

سحب المصائب من يمين و يسارا

بسكت و ببلعها ككاتم الغل

واقول ياربى تعين الفقارا

وسلام يا نرجس: و كادى ويا فل

وسلام يا كذبة غني و ازدهارا

♥ ~~ ♥ ♥ ~~ ♥ ♥ ~~ ♥ ♥ ~~ ♥ ♥ ~~ ♥

ناييمة على ظهرها و هي تطالع السسقف

اللى حست انه مع المطر و الرعد شوى و يطييح ..

تنهدت و هي تحس حياتها للاسوء كل يوم ..

طالعت من الباب اللى مفتوح شوى و شافت اخواتها

يحاولو يوقفو الماء اللى يطييح عليهم من المطر ..

قامت تبى تساعدهم .., رغم تعبها طول اليوم في الدوام ..

طلعت لبرا الغرفة الوحيدا اللى بالبيت ..

شافت الدمعة معلقة بعيون اختها الصغيرة الصماء ..

راحت لها و ضمتها ..: الين حبيبتي ليش تبكي ..

خلااص الحين يروح المطر لا تخافى حبيبتي ..

الين مركبة سماعات ..: ليم ..

ليم ..: هلا قلبي امرينى شنو تبى ..

الين .. ببراءة ..: انتي ليش تقوليلى لا تبكي و انتي تبكي

ليم ابتسمت ..: لا حبيبتي ما ابكى ..

يلا تعالى بنومك الوقت اتاخخر ..

ليال بلقاافة و صرااخ ..: هيى انتي و هي

شنو تقولون بصصوت و ااططى !

ليم ..: ههة ما في شيء ..

الين ..: ايى ما في شيء ..

ليال ..: على هالكلام طيب طيب ..

ليم حملت الين و دخلت معاها الغرفة عششان تنيمها ..

♥ ~~ ♥♥ ~~ ♥♥ ~~ ♥♥ ~~ ♥

نامت على الارض و حضنت اختها

اللى كانت نعسانة و ما صدقت تلقي حضن يلمها و نامت ..

تاملت ملامح اختها الضعيفة الصماء ..

ولاقدرت تصدق ان الين هي اسباب و فاة امها ..

ضمتها و هي تبعد هالافكر و دموعها ما تتوقف ..,

تبى حياة افضضل تبى عيشة مريحة ..

تبى سرير ترتاح عليه بعد شغلها

تبى حضن يلمها ..

تبى غطي يدفيهاا ..

تبى حاجات كثيرة بسيطة جدا جدا ..,

بس تعتبر غالية و ثمينة بالنسبة لها ..

غمضت عيونها و طاحت دموع اكثر على خد اختها ..

حست بارتياح لان اختها بخير ..

نامت و هي تتمني يوم اروع و حياة احلى ..,

♥ ~~ ♥♥ ~~ ♥♥ ~~ ♥♥ ~~ ♥

ليم .. 21 سنة .. جسمها ضعيف ..

طولها متوسط .. عيونها و اسسعة عسلية فاتتح ..

شعرها اسسود طوويل لين تحت خصرها و

ناععم و ثقيل حييل لدرجة ما تقدر تلممة ..

وبشرتها بيضاا مراا بخدود و رديية ..

وشفاايفف حممرة صغار مليانة ششوى ..

ابوها توفي من خمس سنوات و هو مسافر للكويت عشان يشتغل ..

وامها كانت حامل وقت ما توفي باختها الصغيرا ,,

و وقت الولادة تووفت امهها …

وجاابت اختها الصغيرة الين صمااء لا تسمع !

مالها احد غير عمها الكبير العاجز اللى يالله يممش شي ..

عندة خشونة بركبة تمنعة من المش شي ..

وما يقدر على تكاليف العملية ..

وساكن بالرياض ..

بعييد عنهم .. و في كل شهر يرسل لهم مصروف 200 ريال

200 ريال في الشهر .. ايش تكفى

اكل و لا شرب و لا مصاريف و لا مدرسسة و

فواتير و لا كهربة و لا ماء و لا ايشش !

عشان كذا ليم اشتغلت خالة في مدرسسه

تنظف الحمامات في الصباح و بالفسسحة تبيع بالمقصف

والظهر تكنسس المدرسة بكاملهاا ..

وتاخذ على كل ذا 400 ريال بالشهر

مع 200 ريال و احيانا عمهم يرسل 150 ..

♥ ~~ ♥

ليال & ليان .. توام 18 سنة .. ثالث ثنوى ..

ليال مرجوجة تحب الضحك و الوناسسة ..

ودايم هي اللى تضضحكهم متفتحه

وشعرها طويل لين نص الظهر بنى فاتح على اشقر طبيعي ..

وبشرتها قمحيية فاتح ششوي

وشعرها مجععد بسس بنعومة و طالع حلو عليهاا ..

طويلة شوى .. اطول من ليم و نحيفة بس هي اسمن و حدا بخواتها ..,

ليان .. حزينة طول و قتها

وهي الوحيدة اللى تحسس بليم

وانها تتعب و تشقي كثير لجلهم ..

من وقت توفت امها و هي عايشة مع نفسها

ما تتكلم كثيير ليلها بكي و صباحها شقي و تعب ..

هى اللى تدافع عن خواتها و هي اللى تممشي كلامها عليهم ..

وهم يعتبروها اخوهم ..

اللى يخاف عليهم و يتمني سعادتهم ..

حاولت مع ليم انها تترك المدرسة و تشتغل

بس ليم رفضت و تبيها تكمل دراسسه

وتشوف مستقبلها و تدخل جامعة بدل ما تتحسسر مثلها ..,

شعرها قصيير لين رقبتها و جسمها نحييف حيل هي انحف و حدا فيهم

ملامحها روعة بس هي تخفيها و دايم شعرها على عيونها اليسسار

♥ ~~ ♥

الين .: 4 سنوات و 7 اشهر .. دبدوبة شوي

وبيضضا حييل و شعرها قصير لين رقبتها

نااعم و ثقيل لونة اششقر فااتح

وعيونها و ملامحها كلهاا ليم بس على صغيير ..,

ومن صغرها فاقدة السسمعع

بسبب فقدان السمع العصبي الحسي Sensorineural hearing loss

وذلك نتيجة تدمير شعيرات القوقعة او العصب السمعي نفسة ,,

بسس تلبس سماعات تخليها تسمع ششووي

♥ ~~ ♥♥ ~~ ♥ ♥ ~~ ♥ ♥ ~~ ♥ ♥ ~~ ♥

وهي طالعة من الدوام في الشمس و الحر ..

والمدرسسة اللى تشتغل فيها بمكاان مقطووع شوى يعني مو حارة ..

ومافيا لا طريق سريع لانها مدرسة اهلية و كل اللى فيها فتيات عوائل كبار ..

مشت و هي كل اضلاعها متكسسرة .. مدرسسة ثلاث ادواار كنستها كلهاا و مسحتها لحالهاا فصل فصل .. و غير السسااحد الكبييرة مرا ..

شاافت السيارات تمشي بسرعة جنونية .. تمنت انها تكون=تحت و حدا منهم و تموت و تفتك ..

بس كيف تترك اخواتها اللى محتاجين لها و يبوها و ما بيعيشو بدونها ..

قعدت على الرصيف بانكسسار و قهر

وهي تشوف كل سيارة اسسرع من الثانية= .. كيف بتعددى الششارع ..

قالت تنتظر لين يخفو شوى .. و ضضمت راسها بين كفينها ..

لين وين بتوصلنى الدنيا

ااة بسس يا قلبي ما ا اقدر اتحممل اكثر من كذاا .,

بكت بقهر و انكسسار ..,

,,

رفعت و جهها على صصوت سيارة توقفت قدامها .., و نزل القزاز السواق ..: لو سمحتى يا اختي .. اتفصلى اركبى معاى ..

ليم فكرتة يغازلها و لا يبى منها ش شي .. بسس السيارة و اضضح انها فخممة مراا ..

سكتت و لا ردت عليه ..

وقااممت و مششت على و ري يعني عكس اتجااة السسيارة ..

عششان ما يقدر يلاحقهاا ..

وقبل لا تبعد عنهم انفتح باب السيارة الخلفى و طلعت منه فتاة لابسسة مريول و اضضح من تحت عبايتها المفتووحة .. و و جهها مكششوف و لابسسة نظىرات شمسسية ..

البنت ..: ههيى هيى استنى .. مو انتي خالة في مدرستى و لا لا !

وجررت و مسكت بيد ليم ..

ليم حسست بالخوف ..: مين انتي شنو تبى منى ..

البنت ..: اني طالبة في المدرسة اللى تشتغلى فيها .. اركبى معى و بفهمك كل شي ..

ليم طالعت الششمسس الحارقة و شافت البنت مبتسمة و شكلها ما يخووف ..: طييب

البنت خذتها و ركبتها معاها بالمقعد الخلفى ..

البنت ..: امشي على البيت

ليم حست بالخوف ..: هيية بيت منو .. شتبى انتي ..

البنت ..: اسسفة بس ابيك بخدمة و بتنفذيها غصب عنك ..

ليم ما ارتاحت لكيفية كلامها .. حاولت تفتح الباب ..: لو سمحتى نزلينى .. لا تخلينى اتاخرر على اخوااتيي

البنت معاها بلاى بوك تلعب فيه و مطنشتها و هززت راسها بلا ..: تو تو ..

ليم نزلت دموعها على نقابها ..وسكتت و لا تكلممت و هي خاايفة تكون=بتسسوى فيها ش شي ..

وصصلو للمنزل و لا اققول للقصصرر ..,

ليم و سسط بكاهاا و خوفها حسست بذهوول اول ما شافت الحديقة و النافورة الكبيرة اللى بالحديقة و الكراسسى اللى عليها مضلات و احووااض الورد و المسببح الدائرى الصصغيير .. و كل ش شي حلو و لا كانة بيت باوربا ..

ليم يا سلاام يا حظظك ايش البت ذاا اول مرا اشوف شي كذا بحياتي حتى بالتلفزون عممرى ما شفت كذذا ..

فتحت لها الباب خدامة شكلها فلبنية و اخذت الشنطة حقت المدرسسة ..

والبنت مششت و هي مشغولة بالبلاى بوك ..

وليم كانت تحسسب اللى معاها ذا كتااب و هي مو عارفة اول مرا تششوف كذذا ..

البنت ..: ميما ..

ميما ” الخدامة ” .: نعم

البنت ..: خذيها و تاششر على ليم و و ديها لمكتب مسستر مششااري

وقولى له اني شوى و اجية ..

ميما ..: حاضر .. و راحت ل لييم و مسكتها من كتفها ..

ليم ..: بعددى عنى انتي شنو تبى ابي اطلع ممنن هنناا اهيءء اهييء و ش سويت طلعوونى اهييء اهيءء اهيء ..

البنت اششرت للحرسس و خذوهاا بالققوة و دخلوها للقصصر و انفتح الباب القزااز اللى هو باب مكتب مستر مشاررى …

ورموها عند الباب و بعدها انققفل الباب ..

” ليم ” بعد الشممس و الححر وقت دخلت للغرفة حسسيت بالبرد يخترق جسسممى من كثر برودتها .. ارتجفت و اني اشهق ابي ابكى عششان ارتااح ..,

للممسست السيرامييك الاسسود اللى عليه لمعة كحلية ..

كنت اطالع الاررضض و اني بعبايتى اللى فوق الراسس و نقابي اللى كبرنى و مخلينى كان عممرى 50 سسنة ..

بسس شععرى كاان باين و طااييح من تحت الطرحة ..

كنت قاعدة على رجلي اللى و جعتنى من الممش شي و رااسسى ما عاد يتحممل بينفجر ..

واخيرا انفتح الباب .. و دخلت منه البنت و هي لابسسة شوورت لين نصص الفخذ و بلوزة صفرة كت .. و فاردة شعرها و لابسسة كعب ..: هااى مشارى شوف هاى البنت

صووت توى اسمعة و توى اعرف ان فيه بالغرفة اححد ..: خلها تنزل برقعها ..

البنت نزلت لمستواى ..: لو سمحتى قومى و مسسحى و جهك و فصصخى عباتك و نقابك ..

طالعت فيها بظلم ..: انتي مجننونة .. شنو تبى مننى و دفيتها حيواانة و اطيية .. اهئئ اهييء ابي ارووح بيتي رجععننى للششااررع ..

روانا حسست بالقهر منها ..: اشش لا يسمعك مشارى يا الكللببة ..

ليم ..: منو انتو شتبو مننيى .. و من مشارى بعدد اهييءء .. اهييء

هذي نهااية البارت الاول ..

بنزل بارت على حسسب التشجييع ..

وبنزلة قريب عششان تتعرفو على الشخصصيات اككثثر … تحياتي ..,

♥ ~~ ♥

Akwas nona

  • رواية صرت اعشق دموعي لانها منك
  • رواية صرت أعشق دموعي لإنها منك كامله
  • رواية صرت أعشق دموعي لإنها منك كامله الارشيف
  • صرت اعشق دموعي لانها منك
  • رواية صرت اعشق دموعي لانها منك منتدى تعب قلبي
  • روايه صرت اعشق دموعي لانها بسببك
  • رواية صرت اعشق دموعي لانها منك الارشيف
  • رواية صرت أعشق دموعي ﻷنها منك
  • صرتأعشقدموعيلأنهامنك
  • رواية مشاري وليم

3٬823 views