طفلة عمرها سنتين تقول لامها ابي اموت لاتفوتكم

آخر تحديث ب3 نوفمبر 2020 الأحد 1:17 مساء بواسطة القصصي الروائي

طفلة عمرها سنتين تقول لامها ابي اموت لاتفوتكم

 

صبيحة يوم الجمعة كالمعتادبدات الاسرة يومها لكن بهذه المرة يوم مختلف لا يعلمون ماذا ينتظرهم فيه من الموحزن

استيقظت الام للصلاه و ايقظت اولادها الكبار للصلاه و بعد اداءصلاة الفجر ذهبت الام كعادتها لتحضير الفطور المتواضع لها و لاطفالها

وعند عوده اولادها الكبار من المسجد طلبت من الكبير ان يذهب لشراء الخبز

والاخر ذهبليكمل نومه مع اخوته الثلاثة الاخرين و لدين و طفلة عمرها سنتين

دخل الابنالاكبر 18 عام للعائلة و بيده الخبز سالته امه عن التاخير قال انه التقى

باحد زملائهوتحدثا قليلا قالت له اذهب ايقظ اخوتك الفطور اصبح جاهز

كانت الام جداحريصة على اطفالها لدرجه شديدة تخاف عليهم من كل شي و اكثر شي تخاف عليه طفلتها

الصغيرة كيف لاتخاف عليها و هي الابنة الوحيدة بعد اربع اولاد و بعد انتظاردام سنين طويلة

بعد الفطور ذهبت الام لشغل المنزل و كل من الاولادالاربعة انشغل بنفسه و فجئه سمعوا اختهم الصغيرة سنتين

تبكي بصوت عاليوتدور بالبيت كا المجنونة من غرفه لغرفه و تقول ابي اموت ابي اموت ابىاموت هذي الكلمة

نزلت على الام كالصاعقة هيا لها انها تحلم ما الذي تسمعهلا مستحيل طفلة بهذا العمر كيف تعرف الموت

وما هو الاسباب =الذي جعلها تقول انهاستموت اجتمع الاولاد منهممن

بكى و منهم من انصدم لا يستطيع ان يتكلم من هولما سمعوا هل هم بحلم

تمالكت الام دموعها احتضنت ابنتها الصغيرة لعلهاتهدى لكن الطفلة لا تريد احد ان يمسكها ان يوقفها ظلت

تردد ابي اموت ابىاموت لا تتوقف عن الصراخ و لا نطق هذي الكلمة بالعكس عندما احد يحاول تهديتها تصرخابي اموت

اتصل الابن الاكبر على و الده و كان و الده يعمل بمنطقة بعيده عنهماخبره ابنه بما حصل تلعثم الاب

قال سوف استاذن و اتى لكم الاناتصلوا على احد يذهب فيها الى المستشفى اسرعوا

الام لم تعد ارجلها ان تحملهاجثت على ركبتيها و دموعها لا تتوقف مثل المطر تحرق خديها تراقب ابنتها ذات

السنتينوهي تدور و تبكي ابي اموت ابي اموت و كلمه موت لا تفارق شفتيهاالصغيرتين

حتى الام لم تستطع ان تتكلم ابنها يخبرها بما قاله ابيه ان تتصلعلى احد لكي يذهب فيها للمستشفى

لكن الام تنظر لبنتهامذهولة خائفة و يدور فيخلدها انها فعلا ستموت لان الطفل لا يعرف الموت و هي تقول

انها ستموت تريد ان تلتقطاخر لحظات لابنتها قبل ان تموت تريد ان تملى عينيها فيها قبل ان تفارقها لمترى

امامها سوى ابنتها لم تسمع سوى صوت ابنتها و هي تردد

ابي اموت و لسان حالها يقول ليتني اقدر ان اموت بدل منك يا طفلتي

ذهب الابن الاكبرعندما فقد الامل من رد امه عليه لطلب احد اعمامه او اخواله و اخوته الباقين كلا فيزاوية يرتجف و يبكي

والطفلة لازلت تدور و تدور و تردد ابىاموت و عند دخولها احد الغرف فجئه توقف صوت بكاء الطفلة فجئه لم تعد تردد

الموت

في هذي اللحظه صوبت عيون الاولاد الثلاثة تجاه الغرفه و قلوبهم تدق منالخوف و من الصمت الذي حل

باختهم الصغيرة ماذا جري لها و هنا كاد قلب الام ان يتوقفابنتي ما تت نعم ما تت لكن

لا تستطيع ان تذهب رباه كيف ما تت و هي الان على اي منظر قبلان تكمل الام افكارها

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

خرجت الطفلة من الغرفه و هي تضحك و تقول لقيت اموت و كانت تحمل ريموت التلفزيون فييدها

كانت تبحث عن الريموت و لكن بلكنة الطفولة تقولله اموت لان الاطفال ياكلون نصف الكلام اذا تكلموا

  • سكس ام تراقبابنتها
  • قصص سكس محارم كويتيه وليبيا

5٬584 views