قصة الاشقاء الثلاثة الجزء الثاني , عندما تعشق فكل شيء مباح

قصه الاشقاء الثلاثه الجزء الثاني , عندما تعشق فكل شيء مباح

قصة الاشقاء الثلاثة الجزء الثاني , عندما تعشق فكل شيء مباح

 الحلقة 14

حازم اخد تقوى لحجرتهم و جلس ممد على السرير

هد حيلى الله يهد حيله

تقوي:مانت اللى ما استنتش تجيب الاسعاف

حازم:وانا كنت لسة هستناهم لما يجو يتمخترو و هو بيتالم كده

تقوي:ياعينى على الحنية امال عمرى ما شوفتك جيت تزور باباك اللى كان مريض و بيتالم

حازم:الكائن دة انا مش عاوز حد يجيب سيرتة قدامى انتى فاهمه

تقوي:لية يعنى مهما عمل دا اسمة و الدك

حازم:انتى تخرسى  خالص انتى ما تعرفيش حاجه

ماتعرفيش يعنى اية تعيشى و حيدة لا اب و لا ام و هم عايشين على و ش الدنيا و مش سايبينك بس لا دا بيكرهو بعض فيكى يعنى هو يكرهنى عشانها و هى تكرهنى عشانه

وانا ذنبى اية في القصة دى هو انا اللى قلتلهم يخلفونى طالما بيكرهو بعض كدة لية خلفونى عشان يعذبوني

اسكتى اسكتى خلينى ساكت قال اب قال

اللى كان يجى ياخدنى يوم الرؤية عشان يضايقها بس و يرمينى لجدو و يمشي

دا اب دة حتى مستخسر يقعد مع ابنة الساعة دي

حتى ادمعت عينيه

واراد ان يظهر من ذلك الحوار العقيم

تعرفى ترقصي

فنظرت له باستغراب

نعم يالذيذ يارايق ارقص

انا اصلا ما بسمعش اغاني

حازم:اطبلك هاتى الكرسي

تقوى :انا دكتورة و ملتزمة و عاوزنى ارقص

يقترب منها و يمسكها من خصرها

ومالة هم الملتزمين ما لهمش نفس ينبسطو بردو

تقوي:ابعد عنى ياحازم

حازم:هو ياملتزمة مش الملايكة بتفضل تلعنك لو حوزك دعاكى للفراش و رفضتي

تقوي:انت عارف انت اجوزتنى كيف بالتهديد و الخداع

حازم:بس اجوزنا و حصل اللى حصل بينا

تقوى :كانت غلطه

حازم:لا ياتقوى انتى حسيتى بحبى الصادق ليكي

عشان كدة ما قدرتيش تقاومى حبي

انا اول مرة احب ست غير اختى هبه

مافيش في حياتى غيركو

تقوي:ووالدتك

حازم:يووة قلتلك ما تجبيش سيرتهم هى و هو

هم الاسباب =في الى انا فيه

دى عمرها ما كانت ام كانت مدمنة خمر و اما اطلقت  دخلناها مصحة لعلاج الادمان و اتعرفت على ابوهبه

واجوزتة و خلفت هبة و رجعت للخمر و السهر و هو سافر و ساب بنتة و لا نعرف حاجة عنة و هى كمان سابتهالي

كنت 16 سنة و اختى 10 ما هى ادك 24 سنة حاليا زيك

وكانت مريضة و سخنة و بتموت و لا لاقى اب و لا ام

وانا اللى اجرى بيها للدكاترة و اعمل كمادات

وتقوليلى ام و اب انا ما ليش غير اخت و اخين

ويوسف ما يختلفش كتير من ناحية ابوة الا انه كان له ام بتحبة و اجوزت راجل طيب عطف علية بس مظلوم زيى احيانا بشفق عليه

تقوي:زى ما تكون بتكلم عن و احد تانى غير اللى اعرفة كان حنين عليا مع انى مش بنتة و على ابنة سعيد

حازم:عشان كان بيحب و الدتك و حبكو عشانها

تقوي:وهى كمان كانت بتعشقة لدرجة حذروها من مرضة و بردو ما همهاش و اتعدت منة الفيروس و ما تت بنفس المرض

حازم:تصدقى انك.بت فقر

دى مش جوازة دى جنازه

انا رايح ابص على يوسف

…….

حازم:عامل اية ياجو

 

يوسف:شمتان فيا ياحازم

حازم:انا اللى اتخضيت عليك و جريت بيك تقول شمتان و الله انت و اد و سخ و لا يتمر فيك

انا بس هفضل جمبكو عشان انا الكبير حتى لو الفرق بينا 3 سنين بس

لكن هفضل انا الكبير

كان سعيد موجود معهم

سعيد:عيب يايوسف تقول كدة على اخوك دا لولاة ما تعرفش كان حصلك ايه

يوسف:هيحصل اية يعنى اهو كسر و اجبس

سعيد:احيانا التاخير بيسبب ضرر اكبر

حازم :انا ما شى و الف سلامة ياا اخويا

سعيد:ماتزعلش من اخوك ياحازم

حازم:ولا يهمك ياسعيد انا و اخد على الدبش بتاعة المهم انت عامل اية هانت الامتحانات قربت عشان تمسك معانا شركتك

سعيد:ربنا يسهل و انت الخير و البركه

حازم:اما اروح لاختك دى كمان

ودخل و هى تروق الدولاب ليجذبها بسرعة خاطفة و بصوت عالى تقوى و حشتيني

لتضع يدها على صدرها

والله انت مجنون انت رعبتنى كان يمكن اموت في الخضة دى و لا عاوز تقطع خلفي

حازم:سلامتك و سلامة خلفك ياجميل

داانا هموت و اشوف خلفك دة اللى مجنني

تقوى :انت عاوز اية دلوقت مش انا فقر و اسد النفس جايلى لية تاني

حازم:بحبك و احد غاوى فقربقي

يلا يابت بقى ما تبقيش غتتة كفاية الواد يوسف ضربلنا اليوم

تقوى :والله اكيد عملت حاجة و حشة عشان ربنا يبلينى بالمجنون دة اللى جميع شوية بحال

فيجذبها الية و يقبلها و يفعلها

 

 

 

الحلقه15

جاءت هبة باوراق  تمضيها من يوسف

هبه:الاوراق دى عوزاك تمضيها ياجو

والله كنت ناوية اعمل بارتى شماتة للعمال في الشركة كلها و نيجى كلنا نشمت فيك و حبو الفكرة اوى بس تراجعت على احدث لحظه

يوسف:انتى اية اللى دخلك اوضتى يابت انتي

مش قلتلك مش عاوز اشوف خلقتك بشوفك دمى بيفور و بتعفرت و يركبنى 60 عفريت

هبه:معلش خليهم 61 و استحمل بقى اليومين دول

مش عشان افهمك و امضيك

يوسف:انا بفك الخط و بفهم كويس مش محتاجك

وادى الورق للدادة توصلة او اي كلب معدى في الطريق ابعتية معاة المهم ما شوفش خلقتك في اوضتي

هبه:خلاص امضية و همشى انا مستعجلة عليه

وجات تقعد قعدت على رجله

يوسف:اى ياغبية و الله قصداها

 

هبه:لا و الله انا فكرتها السليمة كنت عاوزة اكسرها

يوسف يضربها و يزقها قومى ياتنحة انا مش عارف مستحملة نفسك كيف

هبه:زى ما نت مستحمل نفسك بالظبط يلا خلصنى مش فضيالك

يوسف:هو انتى على زمتى ما تخفى من و شى و اما اخلص هبعتهملك

هبه:خلاص ما تتاخرش عشان هبعتهم فاكس اخلص

يوسف:خلصت روحك يابعيده

هبه:ان شاء الله انت

…………………

.وخلال الليل

استيقظ حازم و تقوى على تاوهات و لكن هذة المرة ليست يوسف بل سعيد فجريو على حجرته

حازم:مالك ياسعيد

تقوي:اية اللى بيوجعك

سعيد:بطنى بتتقطع

تقوي:تكونش زايده

حازم:سيبك منها عكيت اية بره

سعيد:كلت همبورجر

حازم:بس يبقى تسمم يلا نغسلك معدتك في المستشفي

تقوى تنظر له هو مين الدكتور فينا بالظبط

حازم:هو انتى لسة ياحتة امتياز هتفهمى الكلام دة احنا خبرة و حمل سعيد ايضا

وهو خارج و جد يوسف بعكازه

يوسف:اللى جبلك يخليلك

حازم:انتم السابقون ياخويا

ماانا خلفتكو و نسيتكو اصلي

خش خش خليك في حالك ما بناخدش منك غير التريقه

وذهبو بسعيد للمشفى لعمل غسيل المعده

اما يوسف خبط على هبه

بت يازفتة الورق اهو انتى نمتى مش كنتى هتبعتية فاكس

فدخل و جدها ناءمة و هى نومها تقيل

ياحاجة قومى فزي

اطخها بالرصاص و استريح و لا اعمل ايه

يابت فوقى بقى و يهزها

هبه:يوسف اية اللى جابك هنا

 

يوسف:حظى الاسود

كلة نام و اللى راح المستشفى ما لقتش غيرى اجبلك الورق مش كنتى هتبعتية فاكس

 

هبه:مانت قلت ما جيش الاوضة لك و انت اتاخرت و انا طالع عينى في الشعل و سايبينة كلة عليا فنمت ما حستش بنفسي

يوسف:طب خدي

هبه:لطعت امضتك الكريمة اخيرا

سيبة عندك بعتلهم هجيبة بكرة معايا و خلاص لما اتاخرت عليا

يوسف:واية اللى لبساة دة و انتى نايمة فانسة محترمة تلبس كدة امال لما تجوزى هتلبسى ايه

هبه:وانت ما لك ياحشرى ياتنح يارذل

انت اللى دخلت عليا اوضتى و جاى تكلم كمان اما رزالة صحيح

 

يوسف:مانا قعدت اخبط ساعة نومك تقيل زى دمك

جاتك البلا

هبه:امشى يلا امشى يلا

ابو شكلك عيل تنح و رذل

يوسف:والله لولا انى رجلى مكسورة كنت فرجتك شغلك و انا هموت و ارنك علقه

هبه:تبقى بتحلم امشى غور

ربنا يصبرنا على الايام السودة دي

وطلع يوسف و رزع الباب

هبه:عيل رذل حرق دمى  داهية تحرق دمه

وطير النوم من عينى اما اقوم ابعتلهم الفاكس و اخلص

واقلق مناهم هم كمان اشمعنة انا

هو الواد.دة قال مين في المستشفي

فوجدت اصوات بالخارج فطلعت

فى اية كنتو فين

حازم:انتى معانا اصلا صحيتى كيف داانتى عاوزة ضرب نار يصحيكي

هبه:الواد اخوك الرذل صحانى يدينى الاوراق فوقنى فرحت بعتهم فاكس

لكن فايه

تقوي:سعيد طعام حاجة فاسدة فعملنالة غسيل معده

الدكتور حازم اللى شخصلة المرض

هبة :اصلة خبرة ياما حصل معايا فاتعود بقي

اما اروح اكمل نومى عندى شغل بكره

والف سلامة سعيد

حازم:والله شكلى هقطع الاجازة الغبرة دي

معرفش كلكو تكاتفتو على انكو تبوظو الجوازه

هبه:الا انا دورى لسة ما جاش

حازم:امشى يابت خشى نامي

وانت ياسعيد ما ترمرمش و جميع مسلوق اليومين دول

تقوي:لا و الله اروح انا اشوفلى اي شغلانة في و رشة بقى طالما سيادتك و اخدها بالدراع

حازم:يلا يابت امشى انجرى قدامى انا هفيص منكو و انتو حرين

تقوي:انت فعلا و شك اصفر اوي

حازم بيتوة اة اعملى دكتورة عليا بقى دا من الارهاق و قلة النوم

………………

 

 

 

الحلقة 16

انتظم حازم في عملة و يوسف فك الجبس و انتظم بعملة كذلك و اوشكت الامتحانات ان تنتهى لسعيد و ساره

 

وكانت تقوى كعادتها مع جدها تقيس الضغط

لو سمحت ياجدو كنت عاوزة اعرف لية حازم بيكرة و الدة اوى كدة و لية اجوز ما متة طالما بيكرهو بعض اوى كده

الجد:الغلطة غلطتى يابنتى من الاصل و ابوة ضحية زية انا اللى غصبت على طاهر ابنى يجوز ام حازم و كان ما بيحبهاش و لا هى بتحبة بس ابوها كان صاحب شركة منافسة اللى كان ما سكها حازم و ضمها معايا حاليا بس زمان كنا في مشاكل حبينا نزيل الخلافات و نجوز ابنى لبنتة و ما نقفش لبعض و لا نحارب بعض لكن اللى حصل انهم الاتنين كرهو بعض اكتر و طاهر بقى يعاقبنى باهمالة لمراتة اكتر و هى تعاقب ابوها انها ادمنت الخمر و اطلقو و حازم كان لسة كام سنة  وابوها دخلها مصحة تتعالج اتعرفت بواحد و اجوزتة و طلع و حش جدا جدا و سابها و سافر و لا نعرف عنة حاجة و خلفت منة هبة و رجعت لادمانها و سابت جميع شيء و راها و انا اللى جريت و را قواضى الرؤية عشان اجبرة يشوف ابنة لكن كرهة لها ما كانش بيطيق يشوف ابنة عشان بيفكرة بيها و يجبهولى و انا اللى عرفتة جميع حاجة عن اخواته

هو ما كانش عندة ثقة في اي ست و خايف يخلف يحصل لابنة زية بس كنت دايما اكلمة عنك و اهتمامك باخوكى و جميع حاجة عنكو كلكو

هو حبك قبل ما يشوفك بس معرفش اتعرف عليكى كيف و مش عاوز اعرف المهم اجوزتو زى ما كان نفسي

نرجع لطاهر

عشان يعاقبنى اجوز ام يوسف فتاة متوسطة لكن هو كان عند و خلاص و طلقها و هى اجوزت و سافرت مع جوزها و خلفت سارة و ما ت و رجعت من فترة و اتوفت قريب

اما لما ربنا ابتلاة بالمرض و امك.كانت ممرضة في المستشفى و بتراعية و كانت ارملة و معاها انتي

حبها و اجوزها

تقوي:طب شرب الخمر دة جة كيف و هو ازهر و حافظ القران

جده:ماانا قلتلك هو عارف انهم بيكرهوه

حب يعاقبهم بحاجة بيكرهوها فشرب الخمر عشان يضايق ابوة لانة كان كارة المقال دة في امة كنوع من العقاب او ان انا اهو يعرفهم انه موجود.ويضايقهم

وكمان يشرب امة من الكاس اللى شربتهوله

لكن و لا حد حس بيه

فبقى يموت نفسة في الشغل طول النهار و بليل يشرب عشان ما يفكرش و لا يحس باى حاجه

بس الحقيقة ان انا الاسباب =مش ابوه

دخل حازم

لا هو الاسباب =لما هو بيكرها خلف منها لية و هى كمان مسؤلة لما بتكرهة خلفتنى لية و خلفت المسكينة اللى فوق لية اللى كانت مولودة و انا 6 سنين و مسؤل عنها

اياكو تعفوهم من المسؤلية دول لا يستحقو يبقو اب و لا ام

وسابهم و طلع لتجرى و راه

تقوي:ازاى تكلم جدك كده

فيجذبها من يدها

مش قلتلك ما تفتحيش في حاجة  لية ما شية تدورى و رايا

تقوي:زى ما نت عارف عننا جميع كبار و صغار لازم اعرف مخبى عنى ايه

حازم:ليه

وجاء تليفون له

ماجد:انت هتفضل تستهبل كدة كتير الوقت مش في صالحك بعد كدة مش هنقدر نصلح حاجه

حازم:استنى عليا بس شوية مستنى خبر حلو و لما اسمعة هبقى من ايدك دى لايدك دي

ماجد:خلاص انت حر

ويفتح الدولاب لياخذ ملابسة فيجد حبوب ينظر فيها

اية دى حبوب منع الحمل

انتى بتاخدى حبوب عشان تحرمينى من الخلفه

طب لية حرام عليكى ياشيخة داانا مستنى الخبر دة بفارغ الصبر لية عاوز تقطعى نسلى من الدنيا

حرام عليكى  حرام

تقوى :انا فعلا ما كنتش عاوزة اخلف منك عشان غصبتنى على الجواز بس

حازم:بس اية و زفت اية انتى دمرتى حياتى و قضيتى عليا و خرج رزع الباب و لم يعد ثانيه

………………..

تقوي:حازم فين ياهبه

هبه:انتى عملتى فية اية اول مرة اشوف حازم كده

رجع للشرب اكتر من الاول

وقاعد في الفيلا و مش راضى حتى اقعد معاه

 

…………

ماجد:انت بتقتل نفسك كده

حازم:ماحدش له دعوة بيا انا مش عاوز اعيش

سيبونى في حالى بقى مش عاوز حد مش عاوز حد

ورمى التليفون

كانت تقوى و صلت الفيلا لتستمع المحادثة بعدها تستمع لصراخة و تاوهاتة فتجرى بفزع عليه

حازم ما لك فاي

حازم:انتى اية جابك امشى اطلعى بره

ااة ابعدى عني

تقوى بعياط طب فيك اية قولي

هاتى الحبوب دي

 

تقوي:دى مسكنات للكبد

ثم يذهب بغيبوبة و حالة اغماء

فتتصل بسعيد

الحقنى ياسعيد حازم مغمى عليه

 

 

الحلقة 17

جاء سعيد مسرعا و يحاولون افاقته

سعيد:مالك ياحازم

انقلنى على مستشفى ……

واسال على دكتور ما جد

وفعلا اخذاة و اغمى علية مرة اخري

 

سعيد:فين د.ماجد بسرعه

الممرضة :مكتبة اهو

دخل سعيد :انا اخو حازم هو قالى اجيبة هنا

ماجد؛ طب تعالى بسرعه

واخذوة لحجره

ماجد :قلتلة انت بتقتل نفسك ما فيش فايدة فيه

تقوى :فى اية يادكتور انا مش فاهمة حاجة  انا د. تقوى زوجته

ماجد :بالتاكيد انتى عارفة انه كان مدمن خمر و ياما نصحتة يبطل ما فيش فايدة و بالتاكيد عارفة تاثير الخمر على الكبد بيهريه

المهم فجاة من كام شهر لقيتة متحفز جدا جدا انه يبطل و فعلا بطل في زمن قياسي

بس كان فاضل نعالج الكبد المتضرر بزرع كبد و قلتلة الضرر حاليا ابسط نعالجة في اولة بدل الامر ما يستفحل و يدمر و حتى الزرع مش هينفع و احنا يمكن بناخد جزء من كبد انسان و نزرعة فية و الكبد بيجدد الخلايا و بيتاقلم مع الجسم لكن لو حصل تليف له كلة حتى زرع كبد كامل مش هيصلح يمكن تحدث الوفاة قبل الزرع

تقوى تشهق و تضع يدها على فهمها

و ثم يادكتور

ماجد:من فترة اتصلت بية قالى انه منتظر خبر حلو اول ما يسمعة هيجى يعمل اللى انا عاوزه

تقوى ايوة سمعت المكالمة بس ما فهمتش حاجة و لا بيكلم مين

ماجد :بعدين انتكس و رجع للخمر و مش عاوز يعيش زى ما يصبح  كان عندة امل كبير في حاجة و ما ت الامل

تقوى

انا الاسباب =انا اللى موتة كان عندة امل انه يخلف لما شاف الحبوب فكر انى باخدها عشان ما خلفش و زعق و مشى و رجع تانى للخمر

بس انا كنت باخدها بس نسيت يومين فخفت اخدها تانى يصبح فحمل و الجنين يحصلة حاجة فماخدتش و فعلا حصل حمل  انا كنت عاوزة اقولة بس ما ادانيش فرصة و مشى و لما رحتلة كانت حالتة صعبة و اغمى علية زى ما شفته

ياريتة يفوق افرحة بس

 

سعيد:طب و الزرع دة يادكتور

حلى لو ينفع اتبرعله

تقوي:انت ياسعيد

سعيد:دا اخويا ياتقوي

تقوى :لا حللى انا

ماجد:انتى ناسية انك حامل

تقوي:انا نسيت جميع حاجة في الطب المهم يقوم بالسلامة انا مش هسامح نفسى  لو حصلة حاجه

 

ماجد :تعالى معايا سعيد نحللك و هنركبلة اجهزة حاليا  وامرت بدخولة الانعاش لحد ما نلاقى متبرع

تقوي:وانا هتصل بهبة اخته

واتصلت حكتلها على الوضع فجاءت مسرعه

وهى تبكي

هبه:وانا كمان يادكتور حللى انا اختة و ما ليش غيره

ارحوك انقذه

ماجد:والله احنا بنعمل اللى علينا و بنحلل لاى حد الى ان نجد المتبرع المناسب

واخدهم يحللو

وخبو على جدهم لانة مريض

وجاء يوسف يحدث تقوي

انتى عاملة في نفسك كدة لية و قاعدة معاة ليه

مش دة اللى غصبك على الجواز منة و معرفش هددك باية بالظبط

تقوى :اية اللى بتقولة دة  دا جوزى و ابو ابنى و انا مش قليلة الاصل عشان اسيبة في محنة و هو و قف مع جميع و احد قبل كده

مع انه كان بيشرب الا انه اروع و احن انسان شوفتة في الوجود ما كانش بيطيق الهوا عليكو كلكو و لا كان بيستحمل زعلي

مش فاكرلما و قعت و شالك و جرى بيك و لا مع سعيد و لا رعايتة لاختة ياريتك تتعلم من اخوك الكبير و تبقى ربعة حتى و تحس مرة من نفسك انه اخوك اللى لو حصلك حاجة ما يبخلش بحياتة عشانك مش زيك بتتخلى عنة في اصعب و قت له و هو بيموت

وسابتة و دخلت لحازم تحدثة و هو في الغيبوبه

انت قوى و عندك ارادة فولازية ارجوك ما تستسلمش عشانى و عشان ابنك

قوم ياحازم خلى عندك امل في الحياه

قوم عشانى و عشان ابنك هتسيبنى اربية لوحدى مش هسمحلك تسيبنى لوحدي

بدا فتح عينية و هى تقبل يدة لكى يقوم

حازم بتعب :انتى عاوزة منى اية تاني

تقوي:عوزاك تقوم تربى ابنك معايا

حازم:ابنى كيف يعني

تقوي:انت ما ادتنيش فرصة افهمك انا كنت باخدها بس نسيت اخدها يومين فخفت اكون حامل و ما بقتش اخدها و حصل الحمل

مش تخلينى احمل و تسيبهولى و تمشي

حازم:عاوزك تربية كويس

تقوي:لا مش هسمحلك تسيبنى  قوم بقي

حازم:يعنى انا عارف اقوم و ما قمتش انا خلاص

المهم خلى بالك من نفسك و من ابني

 

 

 

الحلقه18

ترك يوسف تقوى بعد ان تحدثا و هو يمر و جد هبة تجلس على كرسى بالطرقة و تبكي

يوسف:هبة انتى بتعيطى انا عمرى ما تخيلت انك تبكى او حاجة تاثر فيكى انتى دايما قويه

عمرى ما شوفتك ضعيفه

هبه:

انا قوية بيه

هو اسباب قوتى انا من غيرة و لا حاجه

هو ابويا و اخويا و امى

لما كنت بتعب ما فيش غيرة بيبقى  جمبي

طول ما هو جمبى بحس بامان  والاطمئنان

انا من غيرة ما ليش حد لا سند و لا ضهر انا ما عرفش ابويا اللى طفش و سابنى هو ابويا و تبكى بحرقه

ليحتضنها ما نخافبش ياهبة احنا كلنا جمبك و ان شاء الله هيخف و يبقى زى الفل

هبه:ازاى بس و احنا كلنا عملنا تحاليل ما حدش متوافق معاة حتى مراتة كانت عاوزة تحلل بس طلعت حامل ما ينفعش

يوسف:ماتقلقيش ربنا هيكرمنا و نلاقى المتبرع

ادعى بس و قولى يارب

هبه:يارب تشفية و تقومة بالسلامة ليا و لمراتة و لابنه

………………

ماجد:الحمد للة لقينا متبرع بس لازم تجهيزات للعملية فترة و علاج و ثم نعملها

تقوى :الحمد لله

يارب تشفية يارب

وذهبت اليه

تقوي:الحمد للة ياحبيبى لقينا متبرع بس لازم علاج فترة و ثم العمليه

 

حازم:انتى بتقولى ايه

تقوي:لقو متبرع و …

حازم:سيبك من دة كلة انتى قلتى حبيبي

تقوى :ياسلام هو دة اللى هامك

 

حازم:هو فاهم من كده

تقوي:يعنى تعبان و فيك اللى فيك و دا اللى يهمك

حازم:بالتاكيد مش اخيرا اعترفتى انى حبيبك

تقوي:اكيد بالتاكيد جوزى و حبيبى و ابو ابنى ربنا يقومك لينا بالسلامة يارب

حازم:صحيح ياتقوى نفسك اقوم من رقدتى دي

تقوى : اخس عليك كيف تقول كدة انا كان نفسى اتبرعلك بس تقوم بالسلامة لولا انى حامل ما نفعش انى اتبرع

حازم: انتى مجنونة مش كفاية انا عاوزة يبقى انا و انتى راقدين

تقوى :المهم انك تقوم بالسلامه

انا ما شفتش و لا هشوف احن منك

دايما يقولو فاقد الشيء لا يعطيه

وانت كسرت القاعدة دي

انت عندك عطاء و حنان للكل ما شوفتش زيه

مع انك عمرك ما شوفت حنان من ابوك و لا امك

وتقبل يدة ربنا يخليك ليا و لابنك يارب

فيقبل يدها و انتى اجمل حاجة حصلت في حياتي

انا بحبك قبل ما اشوفك ياتقوى من كلام جدو عنك و اهتمامك بسعيد و تدينك

كان نفسى في حد زيك تبقى ام لاولادى و هى دى الى هسيب عيالى معاها و انا مطمن عليهم انها هتربيهم كويس و تعوضهم عن غيابى و تبقى اب و ام لهم

تقوي:ماتقولش كدة انت هتربيهم معايا هى فترة هتاخد مثبطات عشان العضو الجديد ما يلاقيش مقاومة و يتاقلم بسرعة و ان شاء الله ما يبقاش فمشاكل

انا ما حستش بالامان و الحنان الا في حضنك انت

انا كنت مش عارفة انا استسلمت لك كيف

بس دلوقت عرفت

حنانك الى حسيت بية و انا في حضنك ما حستش بية قبل كده

ارجوك ما تسبنيش انا عارفة ان ارادتك قوية جدا جدا و اللى عاوزة بتعملة اتحدى المرض و اقهره

عشانى و عشان ابني

مش هقدر اربية من غيرك

فيقبل يدها ادعيلي

 

………………

ف الشركه

هبة :الورق دة عاوز يتمضي

امضية و ابعتة فاكس عشان انا راحة لحازم

يوسف:فى اية ياهبة بتتعاملى معايا كدة ليه

هبه:عاوزنى اتعامل معاك كيف يعني

عن اذنك

فيجرى يغلق الباب

فهمينى هنا فايه

وشك مقلوب و بتتعاملى رسمى اوى كدة ليه

هبه:وانا يعنى كنت بخدك بالحضن و لا ايه

يوسف يرفع شعرة بيديه

وبضيق

فى اية ياهبة مش هكررها

هبه:مش مكسوف من نفسك و اخوك في المستشفى و انا باجى بالعافية و اجرى علية و اخوة سعيد كذا و مراتة قاعدة جمبة و انت ما فكرتش تزورة انت اية يااخى اللى بيجرى في عروقك دا مش دم

يوسف:يعنى انتى بتتكلمى و تردى على نفسك اهو لا حازم هنا و لا انتى زى الاول و سعيد  يادوب بيتدرب و جدو تعبان لما عرف بمرض حازم

والشركة فوق دماغى انا و مهرى بها   امال هنجيب مصاريف المستشفى و العلاج و العملية منين

هبه:لا و الله كتر خيرك و تهم يالمشي

فيجذبها بلاش تتعاملى معايا كده

تنزع يدها منة سيب ايدى و ما تلمسنيش و تتركة و تمشى فيخبط بيدة على المكتب

…………..

كان سعيد يمشى بالطرقة في الشركة و معة ملفات ليخبط في نهى التي تتلفت على المكاتب

نهي:انا اسفة اوى ما خدتش بالي

سعيد :انا اللى اسف كنت باصص في الملف و ما خدتش بالي

انتى شغالة هنا

نهي:لا انا بدور على بابا

سعيد:شغال اية هنا

نهي:مدير الحسابات

سعيد:عم سالم و الله انتى بنته

طب تعالى انا رايحله

سالم:نهى جبتى الملف

نهي: اة اهو

سالم:انتى قابلتى سعيد بية فين

نهي:اتخبط فية و هو اللى و صلنى لك

سالم:متشكر جدا جدا ياسعيد بية اصلى نسيت الملف في المنزل كنت سهران علية و بدل ما رجع قلت لنهى تجبهولي

نهى دى بنتى الوحيدة ما اجوزتش بعد و فاة و الدتها

سعيد:ربنا يخليكو لبعض  واية سعيد بية دى انا زى ابنك

نهي:طب عاوز منى حاجة تانى يابابا

سالم:لا حبيبتى خدى بالك من نفسك

نهي:هاخد تاكس من قدام الشركة للبيت

سعيد :ولية تاكس و انا موجود انا رايح المستشفى لحازم اخويا   يمكن ااوصلك في سكتي

سالم:مش عاوزين نتعبك

سعيد:لا تعب و لا حاجه

 

 

 

الحلقة 19

ف السياره

سعيد:وانتى في كلية اية و سنة كام بقي

نهي:خلصت تانية تجارة و داخلة تالته

سعيد:زميلة يعني

بن الوز عوام بقى طالعة لباباكي

نهي:انا فعلا من حبى لبابا هو قدوتى و نفسى ابقى زية عشان كدة دخلت تجاره

سعيد:وناوية تشتغلى معانا بقى اما تخلصى دراسه

نهي:لو ما فيش عند سيادتك ما نع

سعيد:انا

دا انا اتمني

فتخجل نهي

سعيد:واية سيادتك دى بقي

بصى يانهى انتى زى ما نتى شيفانى انا انسان دغرى لا ليا في اللف و لا الدوران

بصراحة من ساعة ما شوفتك

مش عارف حاسس ان فحاجة بتجذبنى ليكي

مش عارف انا اتسرعت في الكلام و لا انتى كمان حصل معاكى كدة و انا اسف لو اتسرعت انا ما سالتش هل مخطوبة  بس اللى شجعنى ما شوفتش دبلة في ايدك

نهى بلهفه:لا انا مش مخطوبة و لا حاجه

يبتسم سعيد طب الحمد للة يعنى افهم من كدة انى ما تسرعتش

فتنظر لاسفل بخجل

سعيد:طب ردى عليا طا

افهم انا اية من كده

اكلم عم سالم و لا بلاش

نهى :لاا كلمه

سعيد :من عنيا

نهى :تسلم عنيك

سعيد :احنا نلف و نرجعلة بقي

نهي:ههة و تكتم ضحكتها

 

علاء:الو ايوة يا سارة  انا هفضل على نار كدة انا عاوز اخطبك

ساره:الله و انا اعملك اية انت اللى فقر و الدنيا اتلغبطت على حظك

علاء:اة ياجزمة و احدة تقول لجوزها فقر و الله لو قدامى لكنت جبت رقبتك تحت رجلي

يعنى نعمل اية دلوقت انتى خلصتى ثانوية و دخلتى حقوق اهو يعنى جيتى على حجرى و ابقى اخدك المكتب تتدربى معايا

ساره:انا ادرب في مكتبك العوجر ده

علاء:وحياة …… انا مكتبى عوجر ياكلبه

طب ابقى دورى على مكتب يلمك

دا لو و افقت تروحى في حتة اصلا خليكى في بيتكو

ساره:خلاص يالولو بقى انت زعلت

علاء:زعلت

دا انتى بتحدفى دبش من الصبح

دى دبشاية لسة داخلة في عينى اهي

ساره:ههة تعالى و انا انفوخهالك

علاء:والله انا اللى هنفوخك شكلى كده

المهم  انا هكلم اخوكى و اخلص

حتى لو هناجل الخطوبة لما حازم يطلع بالسلامة مش مشكلة بس ابقى كلمتة و ارتحت لانى مضايق انى بكلمك من و راه

ساره:خلاص كلمة و ربنا معاك

ولو احتجت اي مساعدة اجى الزق في ظهرك

احنا سدادين

علاء:يابت نقى الفاظك يخرب بيتك

اية الزق دى بهدلتني

ساره:ههة انت اللى من ابو لمس

بتيجى على السيره

علاء:اقفلى ياسافلة اقوى لك

………….

علاء:كنت عاوزك في موضوع

يوسف:خير

علاء:انا عارف ان الظروف مش مناسبة بس انا عاوز اعرفك بس و لو حتى نستنى بعد خروج حازم

يوسف:فى اية ياعم قلقتني

علاء:لا خير ما تقلقش انا عاوز اخطب سارة اختك

لو حتى نتفق و نقرا فاتحة  والشبكة لما تفوقو من اللى انتو فيه

يوسف:دى بتقولك ياابيه

علاء:لا دا هزار كدة ما انت قدى و ما بتقولكش

يوسف:وتهزر معاك بتاع اية يعنى و انتو تعرفو بعض  قبل كده

علاء:لا ابدا

شوف بقى انا من ساعة ما شوفتها و انا عاوزها و قلت استنى تخلص ثانوية عشان ما نشغلهاش

واهى خلصت بس الظروف اللى حصلت خلتنى ااجل انى افاتحك بس خلاص بقى مش قادر ياصاحبى اكتر من كدة و هى دخلت حقوق و اخاف حد يشغلها

فقلت اقولك و احجزها من اول الخط

يوسف:بس دى لسة اولى صغار اوي

علاء:وانا قلتلك جوزهانى حالا

انا بقولك خطوبة سنتين و اجوزها و تكمل معايا الباقى و اهى خطوبة و هى دخلت حقوق تبقى تحت عينى تتدرب عندى في المكتب و اخد بالى منها اوديها اجيبها و لو عاوز كتب كتاب عشان اما اوصلها ما تقولش حاجة ما فيش مشكله

يوسف :انا مش هلاقى انسب منك لاختى انت صاحبى و زى اخويا و عشرة عمرى و لو انى كنت عاوزها لسعيد عشان زيتنا يبقى في دقيقنا

بس هو اتجاة و هى اتجاة تانى خالص

وهى ما تغلاش عليك ياصاحبي

دا انا اجهزها و اوصلها لحد المنزل

علاء:تسلم يارب دا عشمى فيك

يوسف:عاوزك تاخد بالك منها كويس اوي

دى اغلى حاجة عندي

علاء:اكيد ياصاحبى دى في عنيا

وانت عارف عندى شقتى جاهزة و باقى العفش

يوسف:بس لازم اخد رايها

علاء:هى موافقه

يوسف:ياسلام داانتو مظبطين بقى من و را ظهري

علاء:لا بس كان لازم اسالها قبل ما اكلمك عشان لو رفضت ما تكلمش اصلا

يوسف :خلاص اول اما تخلص الظروف دى تبقى خطوبة و كتب كتاب

 

 

 

 

الحلقة 20

ذهب سعيد الشركة و تحدث مع سالم في مقال نهى الذي رحب كثيرا و لكن سبتاجل المقال لحين رجوع حازم بالسلامة ليذهب معة لخطبتها فهو الكبير

………….

جاء موعد العملية و هبة و سعيد و تقوى و جدهم هنالك مع حازم يشجعونة و يحفزونه

ماجد:يلا ياجماعة و اخذوة للخارج على الترولى ليتقابل بجانب ترولى المتبرع

ليتفاجيء الجميع ب يوسف على ترولى المتبرع

الجميع :يوسف !!!!!

يوسف:اية ياجماعة مستغربين كدة لية هو مش اخويا بردو و اللى بيجرى في عروقنا دم مش حاجة تانية و ينظر لهبة التي تنظر لاسفل بخجل

سعيد :بس كيف

يوسف:عملت التحاليل و طلعت متوافقه

عشان تعرفو ان انا و حازم بس اللى اخوات

العيال دى تعملها DNA

بعد ما تطلع فيحتضنة حازم متشكر اوى يايوسف

يوسف:عيب يلا احنا اخوات  مش لما اتكسرت شيلتنى و ودتنى مع انك كنت  تعبان و بتتالم و ما حدش مننا حاسس بيك

ويوجة كلامة لماجد:ماتحفش و انت بتقطع يعنى حتة صغيره

حازم :مايهمكش ياماجد دوس براحتك  الخير كتير كيلو اتنين

يوسف:لا كدة انا مش لاعب

ولا عشان صحبك يديك حتة كبيره

ماجد:احنا هناخد حازم الاول العمليات نجهزه

وفعلا اخذ ما جد و جرت تقوى و سعيد و جدة و راءه

وانتظرت هبة مع يوسف

هبة بخجل انا اسفة يايوسف على الدبش اللى قلتهولك

يوسف:لا انا و اخد عليكى كدة من امتى ما بتحدفيش طوب

فتخبطة في صدره

بقى انا كده

يوسف:اى كدة تضربينى في قلبى و انا داخل عملية مش عارف هقوم منها و لا لا

هبة :بعد الشر عليك ياحبيبي

وتداركت ما قالت لتبرق و تضع يدها على فمها

ليمسك يدها من على فمها

قلتى ايه

 

هبه:ماقولتش

يوسف:لا قلتى و سامعك بوداني

هبه:لا انت اللى بيتهيالك عشان متوتر و داخل العمليه

يوسف:لا بقى قولتى و سمعتك

هبه:مش قصدك حبيبى لا ما قلتش

يوسف:بت هتشتغلينى و الله قلتي

وانا كمان بحبك بس بدا امتى ده

والكلام السم اللى قلتهولى ده

هبه:قلتة عشان كنت زعلانة منك

وبدا لما حضنتنى اول مرة احس ان حد مهتم بيا غير حازم

ثم تضربة انت هتفضل هنا و الواد مستنيك عشان العمليه

يوسف:الله و انا حد جة زق التورلى دة و قلت لا و لا هنزل ازقة بنفسى اشمعنة حازم زقوه

لو رجعو في كلامهم خلاص و فرو

كبدى جوايا و اروح بيتنا

هبه:ناعم انت هترجع في كلامك و لا ايه

دا انا افتح كرشك بنفسى و اخد كبدك

يوسف :كرشك اية دة لو جايبك من المدبح ما هتقولى كدة و الله

ياسيتى هروح بس يجو  يزوقوني

وفعلا جاءو ياخذوه

يوسف ينظر لهبة خدى بالك من سارة لو حصلى حاجة علاء اتقدملها و انا و افقت جوزوهاله

هبه:ماتقولش كدة هتقوم بالسلامة ان شاء الله

لا الة الا الله

يوسف:محمد رسول الله

ودخل يوسف ايضا

والجميع  فى حالة ترقب و الوقت يمضى بصعوبه

الدقائق كانها سنه

 

………….

علاء:انا كلمت اخوكى و اتفقنا

الخطوبة و كتب الكتاب بعد خروج حازم من المشفي

ساره:ماتفقناش على كدة يالولو

احنا قلنا خطوبة بس انت بتخم

علاء:وهتفرق معاكى اية يعني

ساره:كتب كتاب هتقولى مراتى و مش مراتى و تخنوقنى لكن الخطوبة هتبقى بتتمنالى الرضا ارضي

علاء:لا و الله هتاكلى بالجزمة في الحالتين سواء خطوبة او كتب كتاب

انا ما عنديش دلع ياروح امك

سارة :اية قلة الادب بتاعتك دى يالولو

اية روح امك دى بيئة اوي

علاء:انا كدة لو عجبك

ساره: خلاص عاجبنى ياباى عليك

عصبى و قلبل الادب بس بموت فيك

ساره:يوسف اتاخر اوي

علاء:تلاقية مع حازم في العمليه

ساره:اوك  ماتيجى تودينى عندهم لحسن كلهم راحو و سابوني

علاء:طب البسى  هاجى ازمرلك تنزلى جرى ما تركنيش لهمشى و اسيبك

ساره:حاضر يلا على ما تيجى اكون لبست

 

الحلقة 21

اخذ علاء سارة معة المشفي

ووجدو الجميع فحالة ترقب و لكن سارة لم تجد يوسف

ساره:امال يوسف فين

الجميع ينظر لبعضة البعض

جوة مع حازم

ساره:لية هو بقى دكتور

علاء:يوسف هو المتبرع ياساره

ساره:وازاى ما يقوليش حاجة زى كده

وافرض جرالة حاجة يسيبنى لوحدى انا  ماليش حد غيرة و كيف يعمل كده

وانت كنت عارف ياعلاء و ما تقوليش و تضربة في صدرة كلكو خبيتو عليا اوعى ما تكلمنيش تاني

علاء يحاول احتضانها و تهداتها

حبيبتى هو اللى قالى ما قولكيش الا اما يظهر عشان ما تقلقيش

وانتى لما حبيتى تيجى قلت على ما نيجى يكونو خرجو بالسلامه

وخلال هذا خرجت ممرضة مهرولة و هرج و مرج

تقوى جذبتها فايه

الممرضة :المريض جالة هبوط مفاجيء

وعاوزين د.رامز بسرعه

تقوي:مين فيهم فجريت الممرضة و تركتها

وجاءت مسرعة مع الدكتور رامز

ولكن تقوى جذبتها مرة اخري

مين فيهم بقولك

الممرضة :المتبرع

فانهارت هبة في البكاء

والجد و سعيد و تقوى يدعون له ان يقوم بالسلامه

ووقعت سارة على علاء مغمى عليها الذي حملها

علاء:دكتور بسرعه

وادخلها حجره

واعطاها الدكتور حقنة لافاقتها

وبدات تستفيق و تفتح عينيها

لتجد علاء امامها

ساره:انا عاوزة اخويا عاوزة يوسف ياعلاء

يايوسف يايوسف ما تسبنيس لوحدي

ليحتضنها علاء:اهدى ياسارة هيقوم و يبفى زى الفل ان شاء الله

 

ودلوقتى قومى نستناة بره

ساره:خايفة خايفة اوى ياعلاء انا ما ليش غيره

ماليش حد بعدة هيسبنى لوحدي

لية جميع اللى بحبهم بيسيبوني

علاء:حبيبتى انا عمرى ما سيبك مهما حصل و يوسف هيقوم بالسلامه

ساره:خايفة اوي

علاء :ان شاء الله خير

 

علاء:انا هطلع اطمن و ارجعلك خليكى مرتاحه

وطلع و جد حازم يظهر من العمليات

وتقوى تجرى و راءة تتحايل على الدكتور تدخل معاة العنايه

الدكتور :انتى دكتورة و عارفة مريض الزرع بياخد مثبطات بتقلل مناعتة عشان العضو المزروع يتاقلم بسرعة و ما يلاقيش مقاومة فاقل  فيروس يمكن يهاجمة و يسبب و فاة زى انفلوانزا  مثلا لان ما عندوش مقاومة و مناعتة قليله

فلازم ناخد بالنا و نلبس الكمامه

تقوي:عارفة يادكتور و انا الحمد للة ما عنديش حاجة و هلبس الكمامة و اخد جميع احتيطاتى بس اقعد جمبة بس مش عاوزة غير كده

ماجد:بس ما ترهقهوش

تقوي:حاضر و الله مش هعملة اي حاجة هقعد جمبة ساكتة خالص

ماجد للممرضه:دخليها عندة شويه

………

اما في الخارج و جدو الممرضة تظهرة من العمليات و الكل ملتف حولها

علاء :اية الاخيار

الممرضة :دخل في غيبوبه

هبة :لاا

لا يايوسف مش هسمحلك بعد ما تعلقنى بيك تسبني

لا يايوسف

وجدة و سعيد يدعون له و هبة منهارة و تتحايل على الممرضة تدخل معه

الممرضة :طب هدخلك 5 دقايق بس انتى عارفة الاعتناء ممنوع ما يرضكيش قطع عيشي

هبه:حاضر و الله مش هسببلك مشاكل بس ادخل معاة شويه

ودخلت معة هبة للعنايه

مش هسمحلك تسيبنى يايوسف

انت و عدتنى هتخرج لية تخلف و عدك معايا

انا ما حستش بالاحاسيس دى الا معاك لية بعد ما اتعلق بيك تسيبنى كدة انت قلت بتحبني

ازاى تتخلى عن حبنا

…………

 

وعلاء لا يعلم كيف سيخبر سارة بذلك

ودخل لسارة  التى تنظر له

علاء:اهو خرج ياسيتى بالسلامه

ساره:صحيح ياعلاء بقى كويس

علاء:اة بس دخل الاعتناء و ممنوع حد يخشها يعنى ما لناش لازمة كلنا  حتى الى برة هيمشو ما لهمش لازمه

ساره:لا مش همشى و اسيبه

علاء:و ثم معاكى بقى هتقعدى فين و اللى رايح و اللى جاى يبص عليكي

هروحك و اجيبك بكره

ساره:حاضر

وخرجو كانت هبة فحالة انهيار في حضن جدها

ساره:هو حازم جرالة حاجه

علاء:لا ابدا متاثرة بس عشان اخوها

علاء :انا هروح سارة حد هيجى معايا

الجد :فعلا و قفتنا ما منهاش فايده

يلا ياسعيد و صلنى انا و هبه

ووجة كلامة لهبه

هبة انتى دلوقت معتمدين عليكى في الشركة و انت ياسعيد تساعد معاها و انا هحاول اجى معاكو شوية نمشى الشغل لحد ما يظهرو بالسلامه

فرات هبة سارة فاحتضنتها و هى تبكي

فشاور لها علاء من خلف سارة انها لا تعرف

واخذ علاء سارة ليوصلها

علاء:يلا حبيبتى نامى كويس و بكرة هجيلك

ساره:مش عارفة خايفة علية اوى ياعلاء

مش عاوز عياط بقى و يمسح دموعها

و ثم بقى انا بضعف كدة قدام الدموع دى و كدة هبقى خطر على الامن العام

ساره:ة حاضر

علاء:بصراحة مش و اخد عليكى مستكينة كدة و دى حاجة بها خظورة عليكي

ساره:تصبح على خير ياعلاء

علاء:وانتى من اهلة ياقلب علاء

واما الباقى فجاءو الفيلا ايضا

 

اما تقوى ففى المشفى تارة تتحايل عليهم يدخلوها و تارة ثانية =يظهروها و هكذا

 

 

 

الحلقه22

 

علاء:الو

ايوة حبيبتى صحيتي

ساره:هو انا عرفت انام اصلا و جميع ما اغفل تجينى كوابيس

 

علاء:و ثم ياحبيبتى بقى ما تفكريش في حاجة و حشة و ادعيلة ربنا يقومة بالسلامه

ساره:يارب

علاء:طب جاهزة اجى اخدك

ساره:على ما تيجى اكون جاهزة لان كلهم راحو الشركه

علاء:طب اجهزى و انا مسافة السكة و جايلك انا فاضى انهاردة و قاعد معاكي

سارة :طب كويس عشان ما تسبنيش لوحدي

علاء:عمرى ما اسيبك لوحدك

يلا يابت بقى اخلصي

وفعلا ذهب لها و رنلها لتنزل و ياخذها المشفي

استنى هنا اكلم الممرضة تدخلك تشوفيه

علاء:بصى دى اختة مش قايلينلها انه في غيبوبه

معلش خليها تدخل بس تشوفة و لو سالت قولى اي حاجة انه و اخد مسكنات او اي شيء

وفعلا ادخلها له

ساره:هو لية ما فاقش لحد دلوقت يعنى حازم اللى مريض يفوق و المتبرع لسه

الممرضة :مش متاخد جزء منة بياخد مسكنات تنيمة عشان يتحمل الالم

ساره:ياحبيبى يايوسف

الممرضة :يلا بقى اخرجو عشان ما تاذيش

علاء:يلا ياسارة مش اطمنتى و شوفتيه

يلا بقى هاخدك اغديكى برة انتى ما فطرتيش اصلا

ساره:مش عاوزة ما ليش نفس

علاء يقترب منها لما اقول كلمة تقولى حاضر و بس يلا

ساره:مش قادرة اسيبة ياعلاء

علاء:هنتغدى و نرجع انا ما فطرتش انا كمان

ولا عوزانى اقع من طولي

ساره:بعد.الشر عليك ياحبيبي

ربنا يخليك ليا مش عارفة انت لو مش جمبى كنت عملت ايه

علاء:طب يلا بقى دى ما بقتش مستشفى كده

دى ملتقى العشاق

ساره:هة يلا

وجاءت هبة و جدت تقوي

حازم عامل ايه

تقوي:الحمد للة بيفوق و ينام تانى بس بيدخلونى بصعوبه

هبه:ويوسف

تقوي:ربنا معاة يارب و يقومة بالسلامه

هبه:طب هحاول اتحايل على الممرضة تدخلني

وقعلا دخلتها شوية عنده

هبه:الشركة و حشة اوى من غيرك يايوسف

كل حاجة ما بقاش ليها طعم

عاملة زى انسان الى ما فهوش روح

انت كنت روحى انا ما عرفتش كدة الا متاخر اوي

انا بحبك اوى ما تسبنيش يايوسف

انا ما صدقت لقيتك

انا حياتى قبلك كانت روتينية شغل بس لا ليها طعم و لا لون انت اللى لونتلى حياتى و بقى ليها طعم تانى معاك

 

الممرضة :ياانسة اطلعى بسرعة الدكتور بيمر فجاءت تترك يدة فتعلق صابع منة بها

فالتفتت يوسف

اندهى للدكتور بسرعة يوسف حاسس بيا

وفعلا اتى الدكتور

الدكتور :كشف

مافيش اي مؤشرات غير عاديه

دى حركة عضلات عاديه

هبه:انا بقولك هو حاسس بيا و ادانى اشارة انه موجود معايا

الدكتور:المقال دة بيتكرر كتير و انا مش عاوز اديكو امل لان الحالة و ضعها مفقود فية الامل

لدرجة كنت هقولكو نشيل الاجهزة بدل ما هى تكاليف على الفاضي

هبه:اياك تفكر  تعملها

قسما بالله اشطب اسمك من النقابة لو عملتها و اقول انك قتلتة كويس انى ساكتة عن الاهمال اللى حصل

داخل زى الفل يتبرع يطلع ميت كدة لو حاولت تقربلة هقفلكو المستشفى دي

الدكتور:خلاص براحتك انا بقولك.رايى العلمي

هبه:احتفظ بية لنفسك ما حدش هيقرب من يوسف

وخرجت و تركته

دخلت تقوى لزوجها

حمد الله على السلامة حبيبي

حازم:الله يسلمك بصوت خافت متعب

يوسف عامل ايه

تقوي:هاا يوسف اة كويس

حازم:فى اية ياتقوى انا مش قادر اكلم و انتى ما بتعرفيش تكدبي

تقوي:يوسف جالة هبوط مفاجيء في العمليه

ودخل في غيبوبه

حازم اية و عاوز يقوم انا عاوز اشوف اخويا

تقوى تمسكة و تهدية ما ينفعش انت تظهر من الاعتناء خالص عشان الادوية اللى بتاخدها بتقلل مناعتك و عرضة لاى فيروس يقتلك

حازم:انا لازم اشوفة ياتقوى دا اخويا هو كان بيحاول يساعدنى يحصلة كده

تقوي:امر ربنا ياحازم ما نقدرش نعمل حاجه

هو بين ايادى الله ما فيش في ايدنا غير الدعاء لعل الله يستجيب لنا

حازم :ونعم بالله

بس لو حصلة حاجة مش هقدر استحمل ان انا الاسباب =في اللى حصله

تقوي:ماتقولش كدة ياحازم دا قدر الله و لو على سريرة هيحصلة قضاء ربنا احنا سبب بس و امر ربنا لازم ينفذ

 

 

 

 

الحلقة 23

بعد ما اتغدت سارة مع علاء رجعت

راحت للممرضه

عاوزة اشوف اخويا

يوسف فية اية جميع شوية نايم نايم مش بيصحي

داللى تعبان فاق و السليم لسه

الممرضة :اهدى ياانسة اخوكى في غيبوبة ادعيله

فوقعت سارة من طولها

الممرضة :ياانسة ياانسة الحقونى ياجماعة جاء علاء جرى فقد كان يستفسر من الدكتور عن حالة يوسف

علاء:حصل اية انا سايبها كويسه

الممرضة :قعدت تزعق عشان اخوها ما فاقش فقلتلها انه في غيبوبة و قعت من طولها  خدوها لحجرة مرة ثانية =و حاولو افاقتها

وقامت منهاره

يعنى يوسف كدة خلاص راح مني

مش هيكلمنى تاني

 

علاء:اهدى ياسارة ادعيلة حبيبتى ما فيش غير الدعاء

وظل الحال كذا شهر

علاء:سارة انا كنت متفق مع اخوكى اخطبك و اكتب الكتاب لمايخرج

كدة انا سايبك مع ناس ما فيش صلة بينكو الا انهم اخوات اخوكى حتى جدة مش جدك انتى و البنات كمان ما لهمش صلة بيكي

اية رايك نجوز اجى لجدك و اكلمهم و هيتفهمو الامر انا مضايق و انتى في بيت =مش بيتك

ساره:دا بيت =يوسف ياعلاء و انا مش هجوز الا و هو معايا هو قالى هيوصلنى لبيت جوزى بايده

عطلاء:اللى يريحك انا مش عاوزك تحسى انك ما لكيش حد لو غيرتى رايك قوليلى و انا على اتم استعداد اجوزك من بكره

ساره:معلش علاء خلينى براحتي

علاء:حاضر

……………

الدكتور:ياجماعة انا شايف انكو تعبينة على الفاضى مش شايف اي تحسن  وتكاليف على الفاضي

الجد :انا مش عاوز اخد قرار لوحدي

اية رايك ياحازم

حازم :انا مش عارف اللى شايفينة اعملوة

الجد:وانت ياسعيد

سعيد:مش قادر اخد قرار زى دة ياجدو دا اخويا

الجد :واحنا كدة بنعذبة و بنتعذب جمبه

فخرجت هبة تجرى تبكى و تتحايل على الممرضة تدخلها

ودخلت له

هبة :مش مسمحاك يايوسف على اللى عملتة فيا

كدة هتسيبنى لوحدي

وحتى ما ليش قرار في الموضوع

وهم قررو يشيلو الاجهزة خلاص و حتى ما ليش حق ادخل

وجاء الدكتور ليزيل الاجهزه

مين دخل دى هنا

فهمت ان تمشى و هى ممسكة بيدية لتتركها فتجدة يجذبها اليه

عاوزاهم يموتونى ياحزمه

فضحكت و هى تبكى فنفس ذات الوقت

يوسف حبيبى حمد الله على سلامتك انا كنت متاكدة انك حاسس بيا

وتضربة في صدرة لما انت عايش و حاسس بيا ما بتنطقش لية و تقولى حاجة انا كنت هموت عشانك

يوسف:يعنى انا ما موتش تقومى تموتينى انتى دى ضربة تضربيها لواحد فايق من غيبوبة بعدها انا لو عارف انطق ما كنت نطقت ياغبية و لا ممكن لسانى كان في اجازه

الواد اخوكى عامل ايه

هبه:مين

يوسف:انا مش حمل غباء دلوقت خالص انتى ليكى كام اخ

هبه:اة حازم زى الفل  وقرب يطلع

انا هروح افرحهم بقي

يوسف:استنى ما تسبنيش مع الدكتور قتال القتلة دة ليموتنى بالمخدة و يكتم نفسى طالما ما عرفش يموتنى بالاجهزه

الدكتور:بقى كدة يايوسف

ماشى ياعم هنستحملك عشان طالع من الغيبوبة بس

يوسف:شوفتى بيهددنى كيف

هبه:لا و الله دا كيوت خالص انت بس اللى حساس عشان طالع من الغيبوبه

يوسف :نعم ياروح امك هو مين الى كيوت اطلعو برة انا ناقص حرق دم رجعونى الغيبوبة تاني

هبه:بعد الشر عليك ياحبيبى داانا اموت و راك

يوسف:ايوة كدة اتعدلي

حليكى انتى و خرجية هو

هبه:هة حاضر

ممكن تطمنهم علية يادكتور و ياريت نعرف هيخرج امتي

الدكتور:هو مدينى فرصة حتى اكشف عليه

يوسف:خلاص اكشف و خلصني

الدكتور:شوفتى قلة ادبة و الله لولا انه اخو حازم كنت قتلتة بايدي

يوسف:شوفتى اعتراف صريح اهو سجلتى انا محامى و هبهدلك .

هبه:اهدى يايوسف بيهزر

يوسف:لا هو اللى موتنى في العملية قلتلة ما يحفش قطع حتة كبيره

ماجد:ولا لم نفسك عنى و اخرس خالص لحد لما اكشف و تغور من هنا و ما اشوفش خلقتك

وكشف و وجد اجهزتة الحيوية تمام

ماجد:ممكن يظهر بكرة عشان نراقبة 24 ساعه

يوسف:لية حرامى و لا هسرقكو

ماجد:لا اكيد حصلة حاجة في مخة بسبب الغيبوبة فهمية يا هبة بليز

هبه:ياحبيبى يعنى تحت الملاحظة و اشراف الاطباء عشان لو حاجة حصلتلك يلحقوك

يوسف :مايقول كدة هو اللى غبى ما بيفهمش الواحد

هبه:معلش حبيبى نعمل اية بقى حظنا بيوقعنا في الاغبياء

يوسف:قصدك اية يعنى انك و قعتى في و احد غبي

يعنى انا غبي

هبة :يارب صبرني

يوسف ما لك حبيبى حاسس بايه

يوسف :انا زى الفل يلا نروح عشان نجوز

هبه: تنظر له لا انت اكيد حصل لمخك حاجه

انا راحة اناديهم

وذهبت لهم يوسف فاق ياجماعة انا هكلم ساره

وانتو ادخلولة انا اكتفيت بهذا القدر و مروحه

الجد :فى اية يابنتي

هبه:هتشوفو بنفسكو

واتصلت بسارة التي فرحت و اتصلت بعلاء اللى فرح و ذهب ياخدها يوديها ليوسف

 

 

 

 

الحلقة 24

دخل الجميع ليوسف و كذلك سارة و علاء كانو ربما جاءو

الجد:انت بتعمل اية يايوسف

يوسف :هلبس و ما شي

سعيد:بس الدكاترة   قالو بكره

يوسف :انا اتخنقت و ما شى خلاص

الجد:يابنى هى و كالة من غير بواب دى مستشفى و لازم الدكتور يسمحلك

يوسف:لية هو انا مسجون

حازم:مش مقال مسجون  دا خوف عليك

يوسف:انا خلاص قفلت معايا و ما شى فين البت هبه

حازم:وانت ما لك و ما لها مشيت روحت

يوسف:مشيت من غير اذنى و الله لاوريها

حازم:هو فايه

تقوي:مش عارفه

الجد:طب استنى بس لبكرة و اخرج مع اخوك

يوسف:انا مش هقعد دقائق و احدة هنا

الجد:نادى على الدكتور ياسعيد

وفعلا جابة سعيد

الدكتور :فى اية يابنى جننتنى دى ما كانتش غيبوبة دى  والله عملتلة عملية في الكبد مش المخ

يوسف :انت خدت حتة كبار طمعت عجبك كبدى و الحتة اللى خدتها حلال عليك مسامح بها اديها للمدام تعملك كبدة اسكندراني

الدكتور:والله افتح كرشك و اوريك انى خدت حتة صغيره

يوسف :جايبنلى دكتور من السلخانه

انا ما شى من هنا

الدكتور:خلاص بالسلامه

سعيد:فى اية يادكتور

ماجد :والله ما عرف يابنى من ساعة ما صحى و هو طايح في الكل كدة خدوة من هنا ممكن يهدى شويه

علاء :طب يلا يايوسف اوصلك انت و ساره

 

سعيد :وانا هوصلك ياجدو و لو حازم يطلع اليوم ناخدة هو و تقوى معانا

ماجد :خدوهم انا قرفت منكو كلكو

يوسف:والله انت دكتور مؤرف اصلا

ماجد:امشى يلا من هنا و ما شوفكش تقرب من جمب المستشفى حتى هجيب خبرك

يوسف:مسنشفى زبالة و دكاترة زباله

ماجد :والله انا ساكت عشان خاطرك يا حازم بس لو ما خدتهوش من قدامى هقتله

حازم:طب اهدى احنا هنمشى كلنا خلاص

وفعلا مشى الجميع الى الفيلا

علاء:انا كنت قلتلك على جوازى من ساره

واتفقنا اما تطلع اخطبها و نكتب الكتاب

يوسف:نعم ياخويا هو سلق بيض

علاء:فى اية يايوسف مش دة كان اتفاقنا

يوسف:لما افوق كدة كمان سنة و لا اتنين

علاء:يانهار اسود دااحنا ناويين نجوز بعد السنة و لا السنتين

يوسف:نعم تجوز بعد اية لية لما تخلص دراستها تبقى تجوز

علاء:لا انت مخك ضرب خالص

 

وطلع فوق

بت ياهبة انتى يابت

ففزعت من صوتة و طلعت فاية يايوسف

انت اية خرجك مش قالو بكره

يجذبها من ذراعها لداخل حجرتها و يغلق الباب انتى اية اللى مشاكى بدون اذني

شيفانى طرطور

هبة :مالك يايوسف

 

اية اللى جرالك هستاذن منك لية هو انت جوزي

يوسف:امال مفكراها سايبه

ومش عوزانى اجى لية انهاردة عاوزة تكوشى على الشركة انتى و اخوكي

هبة تضع يدها على جبهته

هبه:انت تعبان يايوسف

طب مش فاكر اي حاجة حصلت بينا

يوسف نعم ياختى لية شربتك حاجة اصفرة و خدتك و را مصنع الكراسي

هبة :اية السفالة و قلة الادب بتاعتك دي

لا بالتاكيد مش قصدى كده

يوسف امال قصدك ايه

ويقترب منها انى بحبك

و بموت فيكي

فتخبطة في صدره

امال بتمثل علينا ياجبان خضيتني

يوسف:يعنى تسبينى و تمشى و مش عوزانى اتنرفز عليكي

هبه:طب اطلع بره

يوسف:نعم ياختي

هبه:الله عيب كدة اية اللى يدخلك عندي

يوسف:بصى بقى احنا نعمل فرحنا مع فرح البت ساره

هبه:وسعيد كمان عاوز يخطب و مستنى حازم يروح معاة اما يظهر

يوسف:خلاص نعمل فرح 3D

ثلاثى الابعاد

هبه:ههة و الله انت مخك ضرب في الغيبوبة دي

فيقترب منها

هبة تبعدة بيدها ها و ثم يلا برة لما نعمل 3Dابقى اقترب

يوسف:ماشى تصبحى على خير

هبة :وانت من اهلة يا مجنون

 

الحلقة 25

جاء حازم و زوجتة الفيلا مع سعيد و جده

دخل حازم و زوجتة لحجرتهم

حازم يقترب منها و يجذبها من خصرها

وحشتينى اوى  اوى اوي

تقوي:ياسلام هو انا سيبتك اصلا في المستشفى ما انا معاك  كل يوم و جميع دقائق و جميع ثانية =هو انا بعدت عنك اصلا

حازم:انتى عارفة اليومين اللى قعدتهم في الفيلا لوحدى من غيرك كنت حاسس انى بموت بالبطيء

اصعب احساس ان الواحد يبقى عارف انه بيموت و مستسلم مش قادر يعمل حاجة و لا له رغبة في الحياه

كنت زعلان منك اوى على اللى عملتيه

تقوى :والله ياحبيبى انت ما ادتنيش فرصة افهمك

 

انا ما كنتش متخيلة انى احب حد زيك

بس معرفش اية اللى جرالى اول اما ببقى في حضنك ما ببقاش عوزاك تسيبنى تاني

اول مرة حد ياخدنى في حضنة و احس الاحساس ده

احساس بالامان و الاطمئنان و الحنان

حازم:نعم ياختى و مين خدك في حضنة قبلي

تخبطة في صدره

انت هتستهبل

على سعيد طبعا

حازم:وانتى هتجيبى سعيد ليا بردو

تقوى :لا بالتاكيد سعيد اخويا و حبيبى لكن انا اللى بخاف علية و بحس انى مسؤلة عنه

لكن معاك احساس تانى بحس انك حبيبى و ان انت اللى مسؤل عنى لما بنام على صدرك برمى همومى كلها عليك

حازم:وانا اقول بتبقى تقيلة لية هه

تقوى :والله انت رخم

حازم:بموت فيكي

 

حازم:ماتيلا بقي

تقوى :يلا اية انت تعبان

حازم:انا زى الفل و لم يمهلها

وبعدها

اخس عليك ياحازم انت لسة تعبان و انا مطلعاك على مسؤليتى و اخد بالى منك تعمل كده

حازم:ماكنتش قادر ابعد عنك اكتر من كده

اخبار الواد احمد ايه

تقوي:احمد مين

حازم :ابني

تقوى :اة كويس بيسلم عليك و بيقولك.خد بالك من نفسك يابابا

على فكرة سعيد  مستنيك عشان تروح.تخطبلة نهي

حازم:وانا جاهز ياسيتي

وانا في ديك الساعة لما اخطب لابنى البكري

اصل سعيد دة بحس انه ابنى الكبير

تقوى :وانا كمان و الله

حازم:قومى ارقصى بقى بمناسبة الفرح ده

تقوي:هة انت ظايط في اي حاجه

دانت طالع من عيا بدل ما تمسك مصحف تقولى ارقصي

حازم:بمناسبة القران  هقولك على و اقعة حصلت معايا

رحنا نعزى و احد صاحبنا و المقريء اتاخر معرفش مسكوة في لجنة و لا اية حكايتة و الناس هتطفش

والكل عارف صوتى حلو في القران صاحبى قالى استرنا الله يسترك و اقرا ربع على ما يجى بن الوارمة دة لاهف الافات و ما جاش

المهم بدات و لعلعت بقى و الناس اعد و انسجمت

تقوي:لية ام كلثوم اعد

حازم :المهم خلصت الربع و عاوز امشى و الناس مش راضية تسيبنى و المقريء جة و مش عاوزين غيري

وانا و اصحابى كان عندنا سهرة بعد العزا المهم عاوزين يخلصو

جولى يقولولى الحق ابوك ما ت

وانا اقولهم دا ميت من 10 سنين

وهم يغمزولى ياد ابوك الاقرع اللى بيجلكو المنزل

وانا مسخسخ الاقرع مش تقولو كده

وخادونى باعجوبة من هناك

تقوي:والله بتستهبلو تسيبو القران عشان سهراتكو

حازم:كان طيش شباب بقى و راح لحاله

المهم ان انت دلوقت جمبى ياجميل

ويقبلها

تقوي:لا بقى انت مش ناوى تجيها البر

انا كدة هرجعك المستشفى تاني

حازم :والله انتى بت تسدى النفس المفتوحه

تقوي:ياسلام اسيبك بمزاجك و تروح مني

خف اليومين دول على ما تخف و اعمل اللى انت عاوزة بعد كده

 

حازم:طب خلصى و ابقى ناديهم كلهم عشان نشوف مقال سعيد و الشغل و جميع المقالات المتاخره

 

تقوى :حاضر هاخد شاور و خد شاور و هقفل الاوضة عشان ما تخدش برد و اجبهملك كلهم

وفعلا نفذت ما قالت و استدعت سعيد و هبة و سارة و يوسف و الجد

وجاء الجميع

حازم :اولا نطمن على الشغل

هبه:الحمد للة ما شى كويس بس تعبنا جدو معانا اليومين دول اوى خفو علية بقي

يوسف:انا نازل  من انهارده

هبه:وانا طبيعى بنزل

سعيد:وانا كمان الحمد للة فهمت الامور ما شية كيف و شغال مع عم سالم كويس

حازم :واى حاجة اعرضوها عليا على ما قدر انزل الشغل

تمام كدة نيجى للزواج

خد معاد من سالم ياسعيد و نروح نخطبلك نهي

سعيد:بس انا عاوز جواز هى قربت تخلص تالتة و تقضى رابعة معايا

حازم :انت داخل حامى اوي

يوسف:وانا عاوز اجوز هبه

حازم :ماشاء الله بقو فرحين مين يزود

يوسف:وسارة و علاء خطوبة و كتب كتاب و اما تخلص تانية تدخل

حازم:وانا مش تشوفولى عروسة كدة الواحد يجدد شبابه

فتخبطة تقوى و الله فيجذبها الية و انا الاقى لك بديل ياقمر تولع جميع الستات اللى في الدنيا انت و بس اللى حبيبي

الجد:احم احم نحن هنا

خلاص ياولاد نروح نخطبلك ياسعيد و نتفق على معاد يناسب الكل و بلغ علاء بية يايوسف و نكون مظبطين الشغل لان يوسف و هبة و سعيد هيبقو في اجازه

حازم:يبقى بعد شهر اكون رجعت الشغل و مسكتة بدالهم  وانتو عارفين انا بيكو كلكو

هبه:بالتاكيد طبعا

تقدر تكلم ياجو

يوسف:وانا اقدر اكح  الحكومة تقتلني

هبه:ايوة كده

سعيد :خلاص هاخد معاد من عم سالم على الخميس الجاى نروحله

حازم:تمام مبرووك ياولاد

وانت يايوسف لو زعلت هبة هنسى انك اخويا و حتة الكبدة دى هرمهالك على الجزمه

فضحك يوسف:لا ما تخافش بس و صيها انت عليا تخف عليا شويه

حازم:ربنا يوفقكو

 

وانتظروا الحلقة الاخيرهشيء, مباح, ,, فكل, قصة, الاشقاء, تعشق, عندما, الجزء, الثاني, الثلاثة- Alt 1

  • قصة غسيل الجارة
  • ﻗﺼﺔ ﺍﻻﺷﻘﺎﺀ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ عندما تعشق فان كل شي مباح
  • قصه مكالمه مع حبيبي نثيره
  • قصه حازم واخواته التلاته
  • قصه الاشقاء الثلاثه
  • قصص نيم،نحازم
  • قصص مثيره اخوات اقرا
  • قصص مثيرة تهاني والبواب
  • روايه الاشقاء التلاته الجزء التاني
  • روايات ممحونة


قصة الاشقاء الثلاثة الجزء الثاني , عندما تعشق فكل شيء مباح