قصة زواج سامي يوسف الحقيقية

قصة زواج سامي يوسف الحقيقيه

حبيبتي اسمها مريم.. هي الحب الاول و الاخير بحياتي” بهذا التصريح رد سامي يوسف على عشرات التساؤلات التي تطارده منذ اعلان خبر زواجه. تلك التساؤلات التي حملت بمضمونها نوعا من الفضول و الغيره على نجم اصبح فتى احلام البنات، ليس بالوطن العربي فقط و لكن بالعالم الاسلامي باكمله…

من اول لحظه

على مدار 25 عام، هي عمر سامي يوسف، ظل يحلم بفتاة يعيش معها ” الحب بالله”، حتى قابل “مارجريت” او مريم التي تسرب حبها الى قلبه منذ اللحظه الاولى، ليعلن انه اخيرا و جد حلمه الذي لن يتخلى عنه ابدا.

“مريم هي حبيبتي الاولى و الاخيرة . انني احمد الله عز و جل ان اهداني زوجه صالحه و متدينه ، و اتمنى منه سبحانه و تعالى ان يبارك لي فيها.” كذا وصف سامي حبه لمريم، ذلك الحب الذي يصفه اصدقاء سامي المقربين بانه احسن من قصص قيس و ليلى و روميو و جوليت!

حبيبتي انا

من هي تلك الفتاة التي استطاعت ان تقتحم قلب سامي يوسف بهذه القوه و ان تدفعه الى تغيير مشروع حياته من اجلها. انها ما رجريت تلك الفتاة الالمانيه الجنسية التي اعلنت اسلامها قبل اربعه اعوام فقط، لتبدا مرحلة حديثة من حياتها تبحث خلالها عن معنى الاسلام و تعاليمه بشتى الطرق.

وعلى الرغم من انها كانت ما زالت تدرس علوم اللغات بالمانيا، الا ان اشتياقها لمعرفه الدين الاسلامي عن قرب دفعها للسفر الى انجلترا للدراسه بالكليه الاسلاميه بلندن. هنالك تعرفت على عدد كبير من المسلمين المهاجرين الى انجلترا، و كان بعضهم من الاصدقاء المقربين لسامي يوسف، فقاموا بترشيحها زوجه له.

وعن هذا يقول سامي: “اخبرني بعض اصدقاء بانها بنت متدينه و نصحوني بالزواج منها و افوز بها. و الحمد الله و جدت كل ما قالوه لي اقل بعديد ما هي عليه.”

عش الزوجية

ال Sms و ال Messenger هما الشاهدان على حب سامي و مريم على مدار عام و نص فنظرا لطبيعه عمل سامي و الذي يدفعه للسفر كثير الى الخارج، و ايضا طبيعه دراسه مريم و التي رجعت من اجلها الى المانيا، كان الموبايل و رسائل ” sms”هي و سيله الاتصال الوحيده المتاحه امامهما، و على الرغم من هذا لم ينقطع الاتصال ليلا و لا نهارا.

وفجاه قرر سامي ان يتمم الزواج، حتى قبل تجهيز الشقه التي كان من المقرر ان تكون بانجلترا، الا ان قرار سامي بان يقيم بالقاهره جعله يؤجل فكرة تاسيس عش الزوجية

شهر العسل بالقاهره

الزواج على الكيفية الانجليزيه ، و الزفاف الى حبيبه العمر بعز الظهر رفض سامي اقامه حفل زفاف كبير: “فضلت ان اقيم حفل زفاف غير تقليدي، و كان اروع اختيار هو الاحتفال العائلي و الذي اقتصر على حضور العائلتين بمنزل العائلة بانجلترا.”

وعلى الرغم من ان شهر العسل هو حلم كل بنت ، و لكن مع مريم كان الوضع مختلف، فقد تاجل لاكثر من شهرين بسبب ارتباط سامي بعدد من الحفلات. بعدين سافر سامي الى المانيا لقضاء اسبوع هناك، بعدين حضر مباشره الى القاهره ليحقق حلم مريم بقضاء شهر العسل على ضفاف النيل و خان الخليلي.

ويؤكد سامي انه بانتظار انتهاء مريم من دراستها، لياتي بعدين مباشره الى القاهره للاقامه الدائمه فيها و حتى يستطيع ان يصطحب محبوبته معه بكل الحفلات، يؤكد انه لم يتخذ ذلك القرار الا بعد موافقه مريم عليه و اقتناعها به.

“اللهم احفظ لي مريم” بهذا الدعاء يبتهل سامي الى الله، و يطلب منه ان يصبح “زوجا صالحا لارق انسانه بالوجود و التي ستصبح ام لابني بالقريب باذن الله.”

  • زوجة سامي يوسف
  • سامي يوسف وزوجته
  • صور زوجة سامي يوسف
  • مريم يوسف زوجة سامي يوسف
  • سامي يوسف وزوجته وابنه
  • زوجه سامي يوسف
  • حياة سامي يوسف وزوجته
  • زوجة سامي يوسف الحقيقية
  • قصص مريم اليوسف
  • مريم يوسف سامي يوسف

5٬467 views