قصة فتاة اماراتية عمرها 12 سنة واقعية

قصة بنت اماراتية عمرها 12 سنة و اقعية

قصة بنت اماراتية عمرها 12 سنة واقعيه)

هى بنت في 12 من عمرها ، يتيمة الاب ، تزوجت امها بعد و فاة و الدها لتتمكن من الانفاق على تعليمها لان معاش الوالد لا يكفى .. و كانت الفتاة باهرة الجمال منذ نعومة اظافرها ، و كان زملاوها في المدرسة يتشاجرون مع بعضهم البعض لاجلها و لينالوا نظرة واحدة منها .

اما بالنسبة لمعاملة زوج الام لها ، فالظاهر انه يعاملها كابنتة فكان يصر على ان يقبل خديها كل صباح قبل ذهابة الى عملة ، و قبل توجهها لفراشها لتنام .. و مرت الايام و السنون و توفيت الام المسكينة و هي توصى زوجها خيرا بابنتها التي اصبحت تبلغ من العمر 14 عاما ، و هي بالصف الثالث الاعدادى .. و مرت اسابيع قليلة على و فاة الام ، و في يوم من الايام استيقظت في الفجر لتجد الكارثة الكبري !!!!

انة زوج امها راقد فوقها و هو مجرد من الملابس و ربما مزق ملابسها و لم يبقي عليها خيط واحد لقد صدمت صدمة كبار .. و لكنها تماسكت و دفعتة من فوقها فوقع على الارض و اصطدم راسة بالجدار فاغمى عليه ، اما هي فاخرجت ملابس من الخزانة و ارتدتها على عجل ، ثم اقتربت منه بحذر لتري ان كان ربما فارق الحياة ام لا

فوجدتة مغمي عليه فقط .. و فجاة استيقظ و عاد لوعية و حاول ضمها و تقبيلها و لكنها ركضت نحو المطبخ و امسكت بسكين و غرزتها في بطنة .. فوقع على الارض في و سط بركة من الدماء ، و لقد صرخ بقوة و لحسن حظة فلقد طلع النهار و استيقظ الناس فسمعوا صراخة .. و لكن الفتاة نجحت في الهرب و ركبت احدي و سائل المواصلات قبل ان يصل احد من الجيران الى الشقة و يراها .

اقتحم الجيران الشقة التي انبعث منها الصوت فوجدوا القتيل ينزف دما فاتصلوا بالاسعاف و الشرطة ، و لكن زوج الام فارق الحياة و لم يستطيع ان يقول من قتلة ، و قامت الشرطة برفع البصمات و عرفوا ان القاتل هو نفس الشخص الذى ينام بالغرفة المقابلة غرفة الفتاة لمكان الجريمة المطبخ اي انها ابنة زوجة القتيل كما افاد الشهود ، و بحثت الشرطة عنها لكن دون جدوى ، فقد ركبت الفتاة سيارة من سيارات الاجرة ، و لقد رات في سائق سيارة الاجرة الرحمة و الرافة ، فقصت عليه قصتها فرق لحالها و اخبرها انه يمكنة ان ياخذها لمسكنة الموجود بمدينة اخرى= لتعيش مع و الدتة و اختة موقتا ، فصدقتة و وافقت لانها ليس امامها خيار احدث .

وعند و صولهما للبيت .. صعدا الى الدور الثالث بالمصعد و دق السائق الباب فلم يفتح احد ، ففتح باب الشقة بالمفتاح ثم دخلا ، فلم تري احدا بالداخل ، فسالتة عن و الدتة و اختة فقال لها قد خرجتا لزيارة احد الاقارب و قال لها انه عائد لعملة الان ، و انه سيكتب لوالدتة و اختة رسالة يخبرهم فيها عنها ، وان يستضيفاها لحين عودتة من عملة على سيارة الاجرة … ثم دخل حجرة النوم و خرج و بيدة و رقتان و قال لها بعد ان كتبت الرسالة لكي تعطيها لوالدتى و اختي ، و جدت رسالة منهما في الداخل تفيد ان خالتي مرضت مرضا مفاجئا و انهما ستقيمان هنالك عندها في العاصمة يومان او اكثر حسب ظروفها !!!!

فقالت الفتاة المسكينة و ما العمل الان فقال لها يمكننى ان ابيت عند احد اصدقائى فلا ما نع عندي ابدا ، فاجابتة بان يوجلوا الحديث حتى لا يتاخر عن عملة فوافق و نزل على الفور اما هي فنامت بعد ان اكلت بعض الشطائر .. و استيقظت بعد رحلة طويلة من الكوابيس و بعد استيقاظها بفترة قصيرة دق الباب فنظرت من العين السحرية .. فلما رات السائق فتحت الباب و كان ربما احضر معه طعاما فاكلا معا .. ثم قالت له انها تخاف من المبيت في البيت لوحدها و في نفس الوقت انه لن يقبل على نفسة ان يبيتا في بيت واحد معا .. فحل هو المشكلة بقوله ان تغلق الباب على نفسها جيدا و ليس هنالك ساعتها ما يدعوا للخوف فوافقتة .. ثم قال لها انه سيعود في ال 9 مساء لاحضار العشاء ثم يذهب لصديق له ليبيت عندة .. بعد نزولة اخذت تشاهد التلفاز لحين عودتة .

مر الوقت سريعا و دق الباب فنظرت من العين السحرية .. و عندما راتة فتحت الباب .. ثم جلسا الى المائدة و تناولا اكل العشاء ثم قام فاحضر زجاجة عصير موجودة في الثلاجة ، وضع منها في كوبين و وضع في احد الكوبين شيئا ثم قدم ذلك الكوب لها و شرب الكوب الاخر .. و بعد ثوان معدودة من انتهائها احست بدوار راحت بعدة في نوم عميق !!!!

وبعد استيقاظها في الصباح تكتشف الكارثة و تكتشف الفتاة المسكينة ما حل بها .. فلقد افاقت فوجدت السائق نائم بجانبها و هما شبة عاريان ، فايقظتة من النوم على عجل تسالة ما الذى حدث فيقوم و يحكى لها القصة كاملة بانه عازب و ليس له احد و لا احد يسكن معه و انه هو من كتب الرسالة التي ادعي انها من و الدتة ، و انه وضع لها المنوم في العصير و بعد ان نامت حملها لغرفة النوم و وضعها على السرير و خرج و اغلق الباب بالمفتاح و اغلق كل الاضواء ، ثم عاد لها من جديد و جردها من ملابسها ثم قام باغتصابها ، و بعد هذه الاعترافات .. و عدها بالزواج القريب وبقيا مدة 10 ايام يعيشان كاى زوجين دون زواج وفي يوم من الايام عاد الزوج السعيد و معه بعض من اصدقائة و ربما عزمهم دون علم زوجتة على سهرة حتى الصباح تقسم عليهم كلا بصحبة الزوجة !عندما رات الزوجة التعيسة ذلك المنظر من النافذة لم تطمئن فدخلت الحمام و حبست نفسها فيه و عند دخول الزوج و اصدقاوة سمعت صوت ضحكهم و كلامهم عن السهرة فتاكدت الزوجة من ظنها ،وعندما بحث زوجها عنها و وجدها في الحمام و طلب منها الخروج رفضت و قالت انها لن تظهر حتى ينصرف ضيوفة وان حاول كسر الباب فستقتل نفسها ففعل ما طلبتة منه بعد تهديد من طرفة لم ياتى بنتيجة و بعد خروجها انهال عليها ضربا فحاولت الدفاع عن نفسها فضربتة بمزهرية زجاجية على راسة فوقع بعد ان نادي باعلى صوتة امسكوا هذه المجرمة فتجمع الجيران و كسروا باب الشقة فحاولت الهروب فلم تستطع لان الجيران منعوها من الخروج و طلبوا الشرطة و الاسعاف و من ثم تم نقل المصاب الى المستشفي لمعالجتة اما هي فقد تم التحقيق معها فقصت القصة منذ بدايتها وفاة و الدتها و حتى اخذوها لقسم الشرطة للتحقيق معها و هي الان في انتظار حكم المحكمة

اسئل الله ان يهدينا و اياكم السراط المستقيم و

  • اغتصاب فتاه عمرها 14 عاما من قبل 12 شاب
  • قصص سكس اماراتيه
  • قصص سكس اماراتية
  • قصص نيك امارتيه
  • قصص سكس البنت اليتيمه
  • قصص سكس بنات ١٢ سنه
  • قصص سكس بنات 14سنه
  • سكس بنت عمر ١٢ في مدرسه
  • قصة البنت الاماراتية سكس
  • قصص محارم امارتيه

10٬903 views