قصة قصيرة عن التسامح تجنن

آخر تحديث في 3 نوفمبر 2019 الأحد 1:19 مساءً بواسطة القصصي الروائي

قصة قصيرة عن التسامح تهبل

القصة بدات عندما كان هنالك صديقان يمشيان بالصحراء ، اثناء الرحله تجادل الصديقان فضرب احدهما الاخر على و جهه

الرجل الذي انضرب على و جهه تالم و لكنه دون ان ينطق بكلمه واحده كتب على الرمال اليوم اعز اصدقائي ضربني على و جهي

استمر الصديقان بمشيهما الى الى ان و جدوا و احه فقرروا ان يستحموا

الرجل الذي انضرب على و جهه علقت قدمه بالرمال المتحركة و بدا بالغرق، و لكن صديقه امسكه و انقذه من الغرق

و بعد ان نجا الصديق من الموت قام و كتب على قطعة من الصخر اليوم اعز اصدقائي انقذ حياتي

الصديق الذي ضرب صديقه و انقده من الموت ساله لماذا بالمره الاولى عندما ضربتك كتبت على الرمال و الان عندما انقذتك كتبت على الصخره

فاجاب صديقه عندما يؤذينا احد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح

يمكن لها ان تمحيها ، و لكن عندما يصنع احد معنا معروفا فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد اي نوع من الرياح ممكن ان يمحيها

تعلموا ان تكتبوا الامكم على الرمال و ان تنحتوا المعروف على الصخر

شفتو ما احلى التسامح من جدمن الحاجات الي تحلي الحياة التسامح

(ومن اعفى و اصلح فاجره على الله)

(والكاضمين الغيض و العافين عن الناس)

  • قصة قصيرة عن التسامح
  • قصص عن التسامح
  • قصه عن التسامح

2٬918 views