قصه الام الصابرة 2023 قصه الام الصابرة جميلة ومؤثرة 2023

قصة الام الصابرة2023 قصة الام الصابره رائعة و مؤثره 2023

قصة الام الصابره 2023 , قصة الام الصابره رائعة و مؤثره 2023

مرااحب

يسعد مساگم // صباحگم بكل خير و عافيه

اليوم جبت لكم
قصة

assel1/vb/t71756

الصابرة

فاحد الايام اجريت عملية جراحيه لطفل عمرة سنتان و نص ..
و كان هذا اليوم هو يوم الثلاثاء ..
و فيوم الاربعاء كان الطفل فحيوية و عافيه ..
يوم الخميس الساعة 11:15 و لا انسي ذلك الوقت – للصدمه التي و قعت – ..
اذ باحد الممرضات تخبرنى بان قلب و تنفس الطفل ربما توقفا عن العمل !!
فذهبت الى الطفل مسرعا و قمت بعملية تدليك للقلب ..
استمرت 45 دقيقه و طول هذي الفتره لم يكن قلبة يعمل ..
و بعدين كتب الله لهذا القلب ان يعمل فحمدنا الله تعالى.

بعدها ذهبت لاخبر اهلة بحالتة ..
و كما تعلمون كم هو صعب ان تخبر اهل المريض بحالتة اذا كانت سيئه ..
و ذلك من اصعب ما يتعرض له الطبيب و لكنة ضروري ..
فسالت عن و الد الطفل فلم اجدة لكنى و جدت امة ..
فقلت لها ان اسباب توقف قلب و لدك عن العمل هو نتيجة نزيف فالحنجره ..
و لا ندرى ما هو سببة و اتوقع ان دماغة ربما ما ت !
فماذا تتوقعون انها قالت؟
هل صرخت ؟ هل صاحت؟ هل قالت انت السبب؟
لم تقل شيئا من ذلك كله بل قالت الحمد لله بعدها تركتنى و ذهبت.!!

بعد 10 ايام ..
بدا الطفل فالتحرك فحمدنا الله تعالى و استبشرنا خيرا بان حالة الدماغ معقوله ..
بعد 12يوم يتوقف قلبة مره ثانية =بسبب ذلك النزيف ..
فاخذنا فتدليكة مدة 45 دقيقه و لم يتحرك قلبة ..
قلت لامة هذي المره لا امل على ما اعتقد ..
فقالت الحمد لله ..
اللهم ان كان فشفائة خيرا فاشفة يا رب.
و بحمد الله عاد القلب للعمل و لكن تكرر توقف قلب ذلك الطفل بعد هذا 6 مرات ..
الى ان تمكن اخصائى القصبه الهوائيه بامر الله ان يوقف النزيف و يعود قلبة للعمل .

و مرت الان 3 اشهر و نص و الطفل فالانعاش لا يتحرك ..
بعدها ما ان بدا بالحركة و اذا فيه يصاب بخراج و صديد عجيب غريب عظيم فراسة لم اري مثلة !!
فقلنا للام بان و لدك ميت لا محالة ..
فان كان ربما نجا من توقف قلبة المتكرر فلن ينجو من ذلك الخراج ..
فقالت الحمد لله بعدها تركتنى و ذهبت ..
بعد هذا قمنا بتحويل الحالة فورا الى جراحى المخ و الاعصاب ..
و تولوا معالجه الصبى ..
و بعد ثلاثه اسابيع بفضل الله شفى الطفل من ذلك الخراج ..
لكنة لا يتحرك !

و بعد اسبوعين يصاب بتسمم عجيب فالدم ..
و تصل حرارتة الى 41,2 درجه مئويه ..
فقلت للام: ان دماغ ابنك فخطر شديد لا امل فنجاتة ..
فقالت بصبر و يقين الحمد لله ..
اللهم ان كان فشفائة خيرا فاشفة ..
بعد ان اخبرت ام ذلك الطفل بحالة و لدها الذي كان يرقد على السرير رقم 5 ..
ذهبت للمريض على السرير رقم6 لمعاينتة ..
و اذا بام ذلك المريض تبكي و تصيح و تقول يا دكتور يا دكتور !!!
الحقنى يا دكتور حراره الولد 37,6 درجه راح يموت راح يموت !!!
فقلت لها متعجبا : شوفى ام ذلك الطفل الراقد على السرير رقم 5 ..
حراره و لدها 41 درجه و زياده و هي صابره و تحمد الله !!
فقالت ام المريض صاحب السرير رقم 6 عن ام ذلك الطفل ..
(هذه المرأة مو صاحيه و لا و اعية) !!!
فتذكرت حديث المصطفى صلى الله عليه و سلم الرائع العظيم (طوبي للغرباء) ..
مجرد كلمتين ، لكنهما كلمتان تهزان امه

لم اري فحياتي طوال عملى مدة 23 سنه ..
فالمستشفيات كهذه الاخت

assel1/vb/t71756

الا اثنتين فقط.

بعد هذا بفتره توقفت الكلي ..
فقلنا لام الطفل: لا امل هذي المره لن ينجو ..
فقالت بصبر و توكل على الله تعالى الحمد لله و تركتنى ككل مره و ذهبت .

دخلنا الان فالاسبوع الاخير من الشهر الرابع ..
و ربما شفى الولد بحمد الله من التسمم ..
بعدها ما ان دخلنا الشهر الخامس الا و يصاب الطفل بمرض عجيب لم ارة فحياتي ..
التهاب شديد فالغشاء البلورى حول الصدر ..
و ربما شمل عظام الصدر و جميع المناطق حولها ..
مما اضطرنى الى ان افتح صدرة و اضطر ان اجعل القلب مكشوفا ..
بحيث اذا بدلنا الغيارات تري القلب ينبض امامك !!.

عندما و صلت حالت الطفل لهذه المرحلة ..
قلت للام: خلاص ذلك لايمكن علاجة بالمره لا امل لقد تفاقم و ضعة !
فقالت الحمد لله كدابها .. و لم تقل شيئا احدث !

مضي الان علينا سته اشهر و نص و خرج الطفل من الانعاش ..
لا يتكلم لا يري لا يسمع لا يتحرك لا يضحك و صدرة مفتوح ..
و ممكن ان تري قلبة ينبض امامك ..
و الام هي التي تساعد فتبديل الغيارات صابره و محتسبه .!

هل تعلمون ما حدث بعد هذا ؟

و قبل ان اخبركم ..
ما تتوقعون من نجاه طفل مر بكل هذي المخاطر و الالام و الامراض؟؟
و ماذا تتوقعون من هذي الام

assel1/vb/t71756

ان تفعل و و لدها امامها عل شفير القبر !
و لا تملك من امرها الا الدعاء و التضرع لله تعالى !

هل تعلمون ما حدث بعد شهرين و نص ..
للطفل الذي ممكن ان تري قلبة ينبض امامك ؟ !

لقد شفى الصبى تماما برحمه الله عزوجل جزاء لهذه الام الصالحه !!!
و هو الان يسابق امة على رجلية كان شيئا لم يصبة !
و ربما عاد كما كان صحيحا معافي !!

لم تنتة القصة بعد ما ابكانى ليس ذلك ..
ما ابكانى هو القادم :

بعد خروج الطفل من المستشفي بسنه و نص ..
يخبرنى احد الاخوه فقسم العمليات بان رجلا و زوجتة و معهم و لدين يريدون رؤيتك ..
فقلت من هم ؟ فقال بانه لا يعرفهم.

فذهبت لرؤيتهم و اذا بهم و الد و والده الطفل الذي اجريت له العمليات السابقة ..
عمرة الان 5 سنوات كالورده فصحة و عافيه ..
كان لم يكن فيه شيء و معهم كذلك مولود عمرة 4 اشهر.!
فرحبت بهم و سالت الاب ممازحا عن ذلك المولود الجديد الذي تحملة امة ..

هل هو رقم 13 او 14 من الاولاد ؟

فنظر الى بابتسامه عجيبة ( كانة يقول لي: و الله يا دكتور انك مسكين)

بعدها قال لى بعد هذي الابتسامة: ان ذلك هو الولد الثاني ..
و ان الولد الاول الذي اجريت له العمليات السابقة هو اول ولد ياتينا بعد 17 عاما من العقم !!
و بعد ان رزقنا به، اصيب بهذه الامراض التي تعرفها .!

لم اتمالك نفسي و امتلات عيوني بالدموع ..
و سحبت الرجل لا اراديا من يدة بعدها ادخلتة فغرفه عندي ..
و سالتة عن زوجتة !!!
قلت له من هي زوجتك هذي التي تصبر جميع ذلك الصبر على طفلها الذي اتاها بعد 17 عاما من العقم ؟
لا بد ان قلبها ليس بورا بل هو خصب بالايمان بالله تعالى .

هل تعلمون ماذا قال ؟

انصتوا معى يا اخوانى و يا اخواتى ..
و خاصة يا ايها الاخوات الفاضلات ..
فيكفيكن فخرا فهذا الزمان ان تكون هذي المسلمه من بنى جلدتكن. !!

لقد قال :

انا متزوج من هذي المرأة منذ 19 عاما ..
و طول هذي المدة لم تترك قيام الليل الا بعذر شرعى !
و ما شهدت عليها غيبه و لا نميمه و لا كذب !
و اذا خرجت من البيت او رجعت الية تفتح لى الباب ..
و تدعو لى و تستقبلنى و ترحب بى و تقوم باعمالها بكل حب و رعايه و اخلاق و حنان. !

و يكمل الرجل جديدة و يقول ..
يا دكتور لا استطيع بكل هذي الاخلاق و الحنان الذي تعاملنى فيه زوجتي ..
ان افتح عيني بها حياء منها و خجلا ؛..
فقلت له : و مثلها يستحق هذا بالفعل منك !

انتهي كلام الدكتورخالد الجبير حفظة الله .

و اقول :

اخوانى و اخواتى ..
ربما تتعجبون من هذي القصة و من صبر هذي المرأة ..
و لكن اعلموا ان الايمان بالله تعالى حق الايمان ..
و التوكل عليه حق التوكل و العمل الصالح هو ما يثبت المسلم عند الشدائد و المحن ..
و ذلك الصبر هو توفيق من الله تعالى و رحمة.

يقول الله تعالى:

و لنبلونكم بشيء من الخوف و الجوع ..
و نقص من الاموال و الانفس و الثمرات و بشر الصابرين
الذين اذا اصابتهم مصيبه قالوا انا لله و انا الية راجعون
اولئك عليهم صلوات من ربهم و رحمه و اولئك هم المهتدون
سورة البقره

و يقول عليه الصلاة و السلام:
ما يصيب المسلم من نصب و لا و صب و لا هم و لاحزن و لا اذي و لا غم ..
حتي الشوكه يشاكها الا كفر الله فيها خطاياة