لا تتهمني بشرفي عرف زماني كيف يربيني كاملة

لا تتهمنى بشرفى عرف زمانى كيف يربينى كاملة

حبيت اكتب لكم رواية يارب تعجبكم اسمها

)لا تتهمنى بشرفى عرف زمنى كيف يربيني( رواية سعوديه/رومنسيه/حزينه/جريئه/شبة و اقعيه

للكاتبه:احزانى تنمحى ببتسامتي

هاذى رواية اكثر ما بها حقيقة و حصلت فيارب تعجبكم

الشخصيات:

ماحقولها بس ببين لكم فالروايه

الجزء الاول

*المقدمه*

لاعاد ياقدر تخدعنى طول عمري بنيت امالى على سراب

احلامي ما عدت ابنيها الا على اوجاع يازمن متي ترفق بى و تنتهى المعاناه لاتقول ابتسمى بعد ابتسامتى ضياع مو كافى كسرت القلب و جمعت به الجروح الى ما يمديها تروح تجيها يازمن بجرح جديد مو كفاية على الظلم و الذل الى بكل يوم يزيد متي بتشرق الشمس على ارضى الى اظلمت من سنين و كانت على و شك الضياع بمكان ما له نهاية ساعدنى ناديتة ساعدنى روحى كانت تدور الامان بس صدقونى كنت انسان بلا روح امشي و انا دوم منسى تعبتنى الجروح و الى كان داخل الروح سببها بكيت و هومو حاس بالهموم داخلها انولدت على دنيا ما لقيت بها غير تعبى و حزنها على الامي و الغير يتمهزي فينى انا عشت مع الظلم و بيبقي معى لنهايتى و مماتى مو هو انولد معاى بيموت و انا بقربة اناجية يتركنى متي يارب ترحمنى صح انني حساسة و بس ابكى بس و ش اسوى ذلك مو ذنبى ذنب غيرى و تحملتة و دوم ببقي المذموم و الموم على غلطة ما عرفتها و لا اقترفتها انسانى يازمن انسانى ذلك وقت و فاتى

><><><><><><><><><><

فى بيت =ابو ابراهيم على العصر

ام ابراهيم:فرح درستي

فرح بطفش:اييه

)فتيات ابغي اقولكم حاجات عن ما ضى فرح فرح عمرها سبعطعش سنة روعة مرة و جهها بيبي فيس و شعرها طويل لين نهاية ظهرها شبة ناعم اسود و عيونها عسلية و جسمها نحيف بس البنت مسكينة طول عمرها تنجرح مرة حبت ولد عمها اسمه عبد الملك و ذلها و حبت ولد خالها عبد الله و طنشها و حبت ولد خالتها مشارى و دووم كان يقرب منها و سولف معها حست انه الامان كانت دوم تتفاخر به كان بس تتكلم عنه بعد ثلاث سنوات حطمها و كسرها و انكرها لانها اكتشفت انه يدخن فسكتت بس قالت بدايتها يدخن ذلك كله و عمرها 14 سنة جميع هذه الهموم عليها فقامت و قالت لازم اعرفة على حقيقتة اعطت صديقتها رغد رقمة فطلع واحد مغازلجى غازل صديقتها انجرحت بذاك الوقت جرح كبير الثالث طلع خاين خاين كم مرة تكررت هذه الكلمة بنفسها حبيبي خانى حبيته ثلاث سنوات خانى كان ليش حظي هكذا ليش انا ياماحبيت بس ذلونى و لا طنشونى بس لما لقيت من يلمنى خانى هو واحد مستخدم ما يستاهلنى و الى خفف عليها وجود خالها الى من الرضاعة اسمه احمد امة و ابوة متوفيين عمره24 هذه احدث سنة له بالجامعة بس احمد كان هو الوحيد الى يعرف جميع شي

عن فرح و دايم يخفف عنها)

فرح:ماما حمودى مو جاى اليوم

ام ابراهيم:اكيد بيجى هو عايش عندنا و ثم عيب عليك نادية خالي و شي ذى حمودي

فرح ببتسامه:عادي ما ما هو عاجبة كيذا

ام ابراهيم:هو من خربة غيرك

فرح:حراام عليك ما ندرى من الى خرب الثاني

دخل خالها احمد

فرح طلعت ركض و هي لابسة برمودا جنز و بلوزة بنفسجية و ضمتة بقوة مشتاقة له

فرح ببتسامه:ليش التاخير؟؟

احمد بمزح:ماتاخرت و لاشى كنت نايم مع خويتى الحديثة خبرك بالشقه

)تعليق(

احمد دوم هكذا تعودو عليه

فرح متعودة عليه:لاا ليش ما جبتها نتعرف عليها؟؟

احمد مبتسم:لا ياماما اخاف تاكلونها هي فلقة قمر انا ياالله بالياالله تركتها عاد انتي مشاء الله ما يحتاج و حش

فرح:بناكلها من زينها اكيد قشرة مثلك_دارت حول نفاسها_ اكيد مو اجمل مني

احمد قرصها مع خدها:هو به اجمل منك

فرح:حمودى طفش بالبيت و انا طفشت من المذاكرة بلييز خلنا نطلع ابي اشترى شوكلت

احمد:هو انا اقدر ارفض اي شي لدلوعتي

احمد مبتسم: اختاة نبى نطلع طيب

ام ابراهيم:طيب بس لاتتاخرون بكري و رها مدرسه

فرح:ياذا المدرسة و رانا و رانا

ام ابراهيم:بسرعة روحى لااغير رايى

دخلت اخت فرح الصغيرة لولو عمرها10

لولو:لوين ابي اروح معكم؟؟

فرح كانت بتتكلم بس سبقتها امها

ام براهيم:بتروح المستشفي عندها موعد

فرح عرفت ان امها بتقنعها فراحت تجيب عبايتها

لولو:عادي ابروح معهم

ام ابراهيم:لا يالولو

لولو بعناد:لا بروح بروح

ام ابراهيم:لا يعني لا

راحت لولو ركض تبكي

فرح رجعت و هي لابسة عبايتها

:رجعت يلا حمودى خلينا نمشي

احمد ناظر ام ابراهيم: تبين شي

ام ابراهيم:ترجعون بالسلامه

فرح:فكونا و الى يعافيكم بنسافر حنا ما يحتاج ما ما_ناظرت احمد_وانت و ش بتجيب يعني

احمد:فكينا يا فريحوة من لسانك تذكرينى بستاذ عندنا بالجامعة ياطول لسانة انا شاك انك بنته

فرح:بسم الله على انا ما نى فتاة غير امي و الى يقول غير هكذا يخسى

احمد:نعم نعم خلاص انطقى هنا من طوالت لسانك

فرح باست يد احمد:لاوش دعي خالوو اقص لسانى عشانك

احمد ناظرها و هو رافع حاجبه

:توك تعقلين بس لاصار به روحة صدق انك مصلحجيه

فرح:حراام حمود انا دوم عاقله

احمد:وااضح يالله مشينا

فرح:باى ما مي

احمد يقلدها:باى ما مي

فرح:حموود لاتقلد

احمد سكر الباب:لا من وين جايبتلى حمود اناحمودي

فرح:خ دوم انت هكذا امش

بس

راح احمد بسيارتة ما رسيدس سودا

وفرح كالعادة تسولف و احمد يضحك على حماسها

فرح:شغل لنا شي بدل ذا الطفش

احمد:لاا

فرح تذكرت:ايية حمودى متي بتشرفنا و تتزوج

احمد:انشاالله قريب من و حدة اسمها نوره

فرح فتحت عيونها على الاخير:نعم نعم و شلون تعرفها_ظربتة على كتفة و غمزت له_تونى ادرى ان حمودى صاير روميو اخس به تطور اخس عرفنى عليها

احمد و بعيونة انكسار:بنت عمتي و انا قبل كم شهر عرفت انها تحبنى و ما حبيت اجرحها لانى حبيت و حدة و جرحتني

فرح انتبهت ان خالها خانقتة العبرة فحبت تغير الموضوع:اها حمودى شف و صلنا

احمد:اية ذلك كارفور

فرح تناظر خالها و رمشت كم مره:اذا خلصنا بتغديني

احمد و هو رافع حجاب:اشوف

اخذت فرح عربية تدور بها و خالها يضحك عليها مو بس شكلها بيبي حتي تصرفاتها يقول بنفسة الله يصبرنى

شافها ملت العربية شوكلت

احمد:شكلك و دك تخسريني

فرح:لاحراام لا اخسرك و لاهم يحزنون

احمد:يلا تاخرنا

فرح و هي تاخذ السنكرز و حلاو جنبة و حاجات فوقة شكلها كانها اول مرة تروح تشترى او تشوف نعمة او حتي شوكلت

احمد ما قدر يسكت ضحك ضحكة عالية و جميع الموجودين لفو عليهم و ضحكو اما فرح فكان و جههااحمر من الفشيله

فرح:طيب اوريك

احمد:مو قصدى بس شكلك اول مرة تروحى السوق

وفرح طول الوقت تتوعد لاحمد

وهو ناقع عليها من الضحك رجعو للمنزل و باقى على الاختبارات اسبوعين من بكره

فرح ناظرت امها و بها خوف و ترجي:ماما يمكن ادخل النت

ام ابراهيم جت تتكلم الا جاها صوت قوي تخاف منه:

لاا لا انتي لسي معاقبة و ما تلمسى اللوب توب

واذا شفتك لامستة كسرت يديك

كان ابوها الى دوم قاسي معها

فرح و العبرة خانقتها:بس

قاطعها ابو ابراهيم:ترادين بعد اسكتى و انثبرى فاهمه

فرح:انا ما راددت

ابو ابراهيم ما سكها من يدها بقوة باقى شوى يرفعها عن الارض:هذا ايش هاا و الله انا الغلطان الى ما عرفت اربي

وقام يضربها بالعقال

دخل احمد و شاف الى يصير

احمد:ياخال تعوذ من ابليس

ابو ابراهيم و عيونة شرار:شلون مو انا قاعد اظرب بنتة الوسخة القذرة الى ما عرفت اربيها و قام يضرب زيادة و فرح تتلوي

فرح تعودت على الضرب و الخناق و الاهم الظلم و الذل

احمد و عيونة عليها ياناس مظلومة انا و اثق بها :ياخال تكفي خلاص البنت بتموت

ابو ابراهيم:بس عشانك

وخر و رقي الدرج و فرح تتلوى

فرح ما ستحملت الذل و قدام خالها رقت ركض لغرفتها و قامت تبكي جميع ذلك عشان ذاك اليوم

لانها تذكرت هذاك الى خرب عليها جميع شي لماجا ابوها و شافها جالسة على الابتوب

ابو ابراهيم:فرح و ش تسوين

فرح ببتسامه:اكلم صديقتي على المسن

ابو ابراهيم:اهاا طيب عطينى الابتوب دقيقه

فرح:تفضل

ابوابراهيم شاف الى مجود بالمستندات كانت حاجات تسم البدن

ابو ابراهيم بهدووء:فرح اي المنتديات تدخلين

فرح:هذا

فتح عليه لقاها رادة على اولاد

ابو ابراهيم شب:فرح

فرح ببراءه:نعم

ابو ابراهيم معصب داخلة بركان:ولك و جة تردين بعد الى سويتية

فرح مستغربه:ايش سويت؟؟

ابو ابراهيم يصارخ:وش على بالك انا حمار ها ياتبن تستغبيني

تردين على رجال و فاتحة لى مواقع تسم البدن

فرح مستغربه:اى مواقع

ابو ابراهيم مسك يدها بقوه:هذا ايش فتح لها مواقع لدرجه غمظه عيونها

ابو ابراهيم:لاا الحين تغمظين يوم خلصت و ناظرتيها ياالى ما تستحين على و جهك

اعطاها كف

فرح تبكي:والله و الله ما لى دخل

ابو ابراهيم:لاتكذبين

فرح و هو ما سك يدها بقوه:طيب ليش مواحد غيري

ابو ابراهيم:مين مثلا ابراهيم الى بس ينزل برامج او عبد العزيز الى ما بحياتة لمسه

ابو ابراهيم اعطاها كف:يمكن ذلك يصحيك

فرح و دموعها مغطيتها:والله ما لى شغل

ابو ابراهيم:لاتحلفى اسم الله مفروض ما ينقال من و حدة مثلك

قطع عليها الذكريات لما اندق الباب

احمد:فرح افتحى الباب يلة يافرح

فرح و صوتها مليان بكا:لاماحفتح

احمد:طيب ابغي اطمن عليك

فرح بحزن:خلاص احمد مو لازم ثلاث سنين مضروبة و محرومة تعودت خلاص

احمد:بس حتي لو ذلك ظلم

فرح:احمد من بيصدقنى خلاص روح ابي انام

احمد راح لانة عارف ليش دخلت غرفتها لانها انظربت قدامي يعني ابوها ذلها قدامه

ذل و ظلم ذلك الى ذقتية يافرح

تنهد متي بينزاح عنك الظلم

مشي و فرح تسمع خطواته

سكتت

تسمع انفاسها و اهاتها

تذكرت لماسامحها ابوها و بعدين و بعدين قتلها

كان يوم جمعة جالسة جنب ابوى كنت سرحانة افكر كيف احل المشكلة مع ذيك البنت

بس لقيت جوالى يرن قدام بابا و اخوانى اخذتة فرح لقتة رقم غريب ردت:الوو

__________:جوال فرح

فرح غريبة صوت ولد و ش يبى :من معاي؟

_________:فهد

فرح:نعم و ش تبى و ش عرفك باسمي

فهد:ابي بس دقيقتين من و قتك

فرح:انا مو فاضيه

اخذ ابوابراهيم الجوال:نعم

فهد:لوسمحت انا ابي فرح

ابو ابراهيم:وتعرفها ياتبن

فهد:كيف لا؟بس بنتك تبى تتخلص منى عشان هكذا عطتك الجوال

ابو ابراهيم بدي يفقد اعصابه:متي شفتها؟؟

فهد ضحك:انا بس شفتها انا حافظ جميع شبر بجسمها و شكلها عيونها و ساع عسلية مرة حلوه

وشعرها اسود

ابو ابراهيم تناقزت الشياطين قدامه:خلااص ياتبن اسكت

وسكر و هو ما يعرف راسة من رجليه

اعطي فرح كف:ياخسيسة كيف تجراتى تخونى الثقه

فرح:بابا ليش تظربني

ابو ابراهيم نزل عقاله:وتسالين بعد موهاذا خويك الى تحاولين

تتخلصين منه

فرح و عيونها دموع:والله ما عرف شي

ابو ابراهيم ضربها:وتكذبين بعد مو انا كشفتك انتي و صخة و مدنسه

فرح و دموعها غاشيتها و تشهق:لاا لاا اتهمنى باى شي الا شرفى انا تربيتك اسوى ك..

قاطعهاابو ابراهيم و هو يضربها:لاا انتي لنتى تربيتي و لاا بنتى لوكنت واحد منهم ما خنتيني

فرح و هي تتلوي و تبكي:لايابابا لاا انا ما خنتك و لا بخونك

ابو ابراهيم داس عليها برجله:لك و جة ترادين لاوكذب يا خسيسة انا ما اتشرف اكون ابوك ياوقحه

بعدكذا طول عمرها تنظرب و تنظلم تذكرت ان جميع ذلك كان من البنت الى تكرها اسمها امل هي الى قالت لفهد جميع شي

ناظرت يمين و شمال تذكرت كيف خالها كان دووم يحميها

قامت من سريرها متي يافرح بينزاح الظلم عنكى متي بتطلع الشمس عليك

غسلت و جهها و ناظرت مكان الضربات:هة تعودت بكري بتجينى غيرها

غيرت ملابسها و فكت شعرها يخبى مكان الضربات

راحت ركض لم خالها شافتة معطيها ظهرها حطت يدها على عيونه

احمد شاف يدها الى حمرا من كثرة الجروح:فية احد ما يعرف هاليد فروحة صح

ابتسمت فرح:صح

احمد بحنيه:كيفك الحين؟؟

فرح:ماكان ضربة كثير _هزت كتوفها و لمعت عيونها_تعودت

احمد:تعالى اجلسى بحضنى ابي العب بشعرك

فرح كانت بتجلس بس تذكرت انه اكيد بيشوف ضربات ابوها

فرح بعناد:لاا لاتزوجت تامر على زوجتك بكيفك؟؟

احمد بحزن كيف اخلى و حدة ما احبهاتجلس بحضنى :بذاك الوقت يحلها حلال يلا الحين اجلسي

فرح:لا لا

احمد مسك يدها تعالي

فرح انفلتت راحت تضحك

بس به شي سكتها شافه اخوها على الابتوب

فرح ما يمدينى اتناسا اتذكر تجمعت بعيونها الدموع

رقت الدرج ركض دخلت غرفتها و سكرت الباب

بدت تبكي

حراام يازمن حرام و ش سويت انا ابوى ابوى مو و اثق بتربيته و ظالمنى ذلك ابوى الى عشت معه كيف غيرة هاا ابوى يتهمنى متي يظلم تتركنى متى

تنهدت و مسحت دموعها تبى تتوضا توضت و صلت لماجت بتسلم دعت

ياحكيم ياغفار

اغفر لى و يسر لى امري

ياعفو يارحيم

اعفو عن ابي و رحمة و اغفر له خطاياة و اسكنة الفردوس

يارحمان

ازح عنى همى و كشف كربتي

وابعد الظلم عنى و جعل القران نور دربى ياغفار يارحمان

خلصت و سلمت نزلت من عينها دمعة يتيمه

ماكانت تدرى ان به احد ثاني بالغرفة سمع الدعاء

لفت شافته

فرح و عيونها مليانة دموع:احمد من متي و انت هنا

احمد بحنيه:تونى داخل

فرح و بدت دموعها تنزل

احمد:لا لا تبكي ما فشى يستاهل دموعك

فرح و بصوتها العبره:بس

احمد بحنان:لابس و لاشي

يلا روحى غسلى و جهك ابي اوديك مكان

فرح ابتسمت من بين دموعها:طيب

وراحت تغسل و تبدل ملابسها

احمد ياحياتي يافرح انظلمتى كثير متي متي تفرحى يا احمد انت اكثر واحد عارف ربما ايش البنت انظلمت كثير و انت ساكت فرح اي قلب عندك تطلبين لبوك الرحمة و المغفرة و هو اسباب عذابك لاى درجة انتي طيبة

فرح نطت قدامة و روعته:رجعت

احمد مرتاع:بسم الله

فرح:لهدرجة اروع

احمد:لابس خوفتيني

فرح ببتسامه:اهاا طيب وين بنروح؟؟

احمد تبتسم تخبى المها :لاى مكان تبينه

فرح ببراءه:جد اي مكان ابيه!!

احمد:ايية لاى مكان

فرح بخبث:طيب ابي اروح للملاهي

احمد استغرب الطلب:لييه؟؟!

فرح بحزن:لان بابا دايم يودى اخوانى و ما ياخذني_ابتسمت_وانا لى ثلاث سنوات ما رحت ملاهي

احمد:تامرين امر انا بنزل و اركب السيارة و انتي البسى عباتك و انزلي

فرح:طيب

نزل احمد تحت و قال لامها انه بياخذها الملاهي

فرح نزلت و راحت لسيارته

وركبت جنبه

فرح:حمودى اي ملاهى بنروح؟

احمد:اختاري

فرح:انا ما عرفهم

احمد:طيب انا بختار على ذوقي

فرح مبتسمه:كيفك

لفت فرح تناظر السيارات

وتنحت ليش ما فينى حيل استحمل ابوى اكيد ما يبيني

اعيش ظالمنى كثير بس مع ذالك بيظل ابوى الى ربانى اسوى الصح مهما سوي بابيحة و احلله ذلك حقة انه يضربنى بعد

الى سمع عنى بس مين كان فاتح هذيك المواقع مين

انتبة احمد انها سرحانة ياحياتي يافرح متي بيتركوك بحالك ما يشوفو و ضعك الحزن و اضح بعيونك يارب اقدر و اساعدك

احمد:فرح

فرح و هي سرحانه:امم

احمد:وصلنا

كانت مدينه الشلال

فرح فتحت عيونها:حلوه

احمد مبتسم:وش رايك بذوقي

فرح مبهوره:يجنن طالع عليك

احمد بمزح:بسم الله على من الجنون

فرح:ياالله انزل بتخلينى بس اتفرج

احمد:لا نزلنا

دخلو و اخذو بطاقات

احمد:اركبى الثعبان

فرح:لاتروع ما حركبها

احمد:يالله بلا بزاره

فرح تناظرها و الدوائر الى فيها

فرح:لا بها شقلبات

احمد و قف فالطابور:اذا ما تبغى اجلسى لحالك طيب

فرح ما عندها جوال تذكرت لما راحت تجيب ذرة و تجمعو الشباب حولها بس جا احمد و وخرهم الحين ما فاحمد رفعت راسها تناظر اللعبة تروع لحالى او اللعبة شرفى او لعبه

لعبة ذلك قرارى رفعت راسها و قشعر جسمها

احمد:هاا اخيرا جيتي

فرح مرتاعه:لاتتركنى

احمد:ههة خوافه

جلسو يسولفون

لين جا دورهم

فرح:لا خلاص ابروح لا ابروح

احمد: لا اركبي

فرح مسكه ذراع احمد:الله يخليك ما بى اركب

الهندي قام يخانق

الهندي:سراة به ناس و ري انته

احمد:اركبى بسرعة الاخو صادق به ناس غيرك بيلعبو

فرح و هي ميتة خوف و ترتجف:طيب

احمد ركب و ركبت جنبه

من بدت اللعبة و فرح تصارخ

لما طلعو

فرح ما حلمت اللعبة تخلص:مابي العبها مرة ثانية =ابد

احمد:هة ايش تقولين صميتى اذنى بصراخك

فرح:اهاا محد قالك تركبنى غصب

راحو لعبو

فرح ناظرت الساعه

:يووة تاخرنا

احمد:ايية خلينا نرجع الحين

فرح:طيب

ركبو السيارة و هم باقى شوى يوصلو رفع جوالة لقي سبع مكالمات لم يتم الرد عليها

احمد فتحهم من ام فرح قال مو لازم يد الحين بيدخلون

وقف السيارة و دخلو

فتحت فرح الباب و طاحت الاغراض من يدها ابوها ابوها

جرها ابوها من شعرها:ياالى ما تستحين طالعة بدون ما تستاذنين وين كنت هاا ردي

فرح و الدموع بعينها:بالملاهي

ابو ابراهيم:كذابة كذابة و قام يضربها:انت ما تتوبين و قام يضربها

دخل احمد بعدة بفتره

تعود انها دايم تنظرب و تنظلم نفس الشى يتكرر قدامه

احمد:خالي تعوذ من ابليس اتركها

ابو ابراهيم:بعد عنها و خر

ويضربها و فرح تبكي و تتلوى

فرح و هي تشهق:يبة يبة خلاص

ابو ابراهيم:الضرب الى اضربة ما يفيدك ياقليلة الادب متي تتعلمين هاا متي ياتبن

فرح بقولها ممكن يرحمنى مع انني ما سويت شي و هي تبكي:يبة سامحنى سامحني

احمد استغرب ليش يافرح ليش انتي ما سويتى شي

ابو ابراهيم و عيونة تتطاير منها الشرار زاد بضربها:وتعترفين ياتبن

وقف ابو ابراهيم ضرب لانة تعب:روحى لغرفتك و اذا شفتك طالعة منها حشيت رجولك حش

فرح و هي تتلوى:مدرستى مدرستي

ابو ابراهيم: ما تروحى مكان و اذا رحتى لها فتتك انسى شي اسمه مدرسة و اذا سمعت طاريها من اي احد لزختك فاهمه

فرح هزت راسها و ركضت و سكرت على نفسها

وبدت تبكي

ليش انا و ش سويت و ش سويت

عشان القي جميع ذلك حافظت على شرفى و ذلك جزائى تعبت تعبت

من نظرات ابوى و ضربة لى و الظلم الذل الى بكل يوم اذوقة

فرح ما حست الا شي بها يرتخى لين عيونها غفت

ايش توقعاتكم بالى صار لفرح ؟؟

بتعيش بعد جميع ذا الذل و الالم؟؟

ايش نهاية المها موتها؟؟