نبذة عن حياة جحا الحقيقي

نبذه عن حياة جحا الحقيقي

نبذه عن حياة جحا الحقيقي
نبذه عن حياة جحا الحقيقي
نبذه عن حياة جحا الحقيقي

قصص رومانسية, قصص حقيقية, قصص حب, قصص الرعب و الخيال, قصص قصيرة

جحا ….الشخصيه التاريخه المشهوره بالتاكيد الجميع يعرفة , لكن معرفه سطحيه فقط اسم جحا , و نوادره, و طرائفة التي ملات الدنيا
و اليوم ربما جمعت لكم معلومات عن هذي الشخصيه التي يعتبرها البعض شخصيه جريئة , و البعض الاخر يعتبرها شخصيه غبيه .ولهذا اردت فهذا المقال ان اجمع لكم بعض ما كتب عنه فمختلف المراجع
نبذةعن حياتة .
اختلف به الرواه و المؤرخون فمنهم من عرفة بانه :
هو الشيخ نصر الدين الرومي
تركي الاصل.ولد فبلده "سيورى حصار" فالاناضول"تركيا"وتوفى عام(283)هجري فبلدة(اق شهر)ولة بها قبر مشهور.
تلقي علوم الدين في(اق شهر)و(قونية) و ولي القضاء فنواحيها و ربما و لى الخطابةوالتدريس فبلدة(سيورى حصار) و نصب اماما فجامعها.
كان و اعضا و مرشدا . و كان مشهورا بالصلاح و التقوى. و انه كان يعتمد فو عضة و ارشاداتة على النكتةالبريئه و النادره الطريفة.
كان جل اعتمادة فمعاشة على حراثه الارض و احتطابها و العمل بها على الدوام.
و كانت دارة محطا للواردين و الغرباء و جماعة الفلاحين و الفقراء.ت
توفى و له من العمر ما يقارب الستين عاما.

نوادر جحا الكبري طبع
مصر1948
و منهم من عرفة بانه
هو ابو الغصن دجين الفزارى المشهور ب(جحا) الذي عاش نص حياتة فالقرن الاول الهجري
و نصفها الاخر فالقرن الثاني، فعاصر الدوله الاموية
و بقى حيا حتي خلافه المهدي، و قضي اكثر سنوات حياته
التي تزيد على التسعين عاما فالكوفة.
و هو الراى الاصوب .وقد اختلف به الرواه و المؤرخون، فتصورة البعض مجنونا و قال البعض الاخرانة رجل بكامل عقلة و وعية و انه يتحامق و يدعى الغفله ليستطيع عرض ارائة النقديه و السخريه من الحكام بحريه تامة.
و ما ان شاعت حكاياتة و قصصة الطريفه حتي تهافتت عليه الشعوب،
فكل شعب و جميع امه على صله بالدوله الاسلاميه صممت لها (جحا) خاصا بها
بتحوير الاصل العربي بما يتلاءم مع طبيعه تلك الامه و ظروف الحياة الاجتماعيه فيها.
و مع ان الاسماء تختلف و شكل الحكايات قد يختلف ايضا.
و لكن شخصيه (جحا) المغفل الاحمق و حمارة هي هى لم تتغير.
و ربما اقتبست شخصيه جحا و اصبح لكل دوله جحا خاصا فيها ,
و كذا نجد شخصيه (نصر الدين خوجه) فتركيا، و (مله نصر الدين) فايران،
و (غابروفو) جحا بلغاريا المحبوب، و (ارتين) جحا ارمينيا صاحب اللسان السليط،و(ارو) جحا يوغسلافيا المغفل.
و بعوده بسيطة الى التاريخ تكتشف ان جميع هذهالشخصيات فتلك الامم ربما و لدت و اشتهرت فالقرون المتاخرة، و هنالك شكفى و جودها اصلا، فاغلب المؤرخين يعتقدون انها شخصيات اسطوريه لا وجود لها فالواقع،
و ربما اشتهرت حكاياتها فالقرون السته الاخيرة، و قد اشهرها
و اقدمها هو (الخوجه نصر الدين) التركي الذي عاصر تيمورلنك فالقرن الرابع عشر،
كما يتضح هذا من حكاياتة الطريفه مع ذلك الطاغيه المغولي.
و ربما عرف جحا بين معاصرية بالطيبه و التسامح الشديدين، و انه كان بالغ الذكاء، و تنطوى شخصيتة على قدر كبير من السخريه و الفكاهة.
و وسيلتة الى هذا ادعاء الحمق و الجنون، او بالاحري التحامق و التبالة فمواجهتة لصغائر الامور اليومية، استعلاء منه على حياة فانية، و شعورا بعبثيه الصراع الدنيوي، و احساسا بالجانب الماساوى للوجود الانسانى و الموت فو قت معا.
و لذا لا غرو ان يعمر جحا، و ان يعيش ما ئه سنة، كما يقول الجاحظ