نسايم حب قصة قطرية في قمة الروعة

نسايم حب قصة قطرية بقمه الحلوه

الكاتبه تحفه فنيه -

 

الجزء الاول

اليوم طاف على موت امي عفراء الله يرحمها اسبوع . هي صدق كانت مشلوله و لا تتحرك من سريرها بس و الله كانت مسويه للمنزل حس و الاهم انها كانت كل اهلي و بعد موتها حسيت صدق انني تيتمت ممكن انا اكثر و حده حسيت بفراقها و الايام الجايه بيزيد احساسي بذا الشيء بس لازم ما ابين لحد ضعفي او خوفي من المستقبل و خاصة العيال لازم اتم بعيونهم الجبل الي ما يقدر شيء يهزه و الحمد لله . الله قدرني الى ذا الحين انا مسيطر على الوضع . و تقريبا كل شيء رجع مثل ما كان خاصة بعد ما سافر حمد جعلني فداه الامارات حق الكليه العسكريه

و ارجعوا البنات يدومون عفاري بالجامعة و الريم بالمدرسة . مسكينه الريم كان عيد ميلادها من ثلاث ايام و لا احد حتى بارك لها صار لها شهرين و هي تحن تبي تحتفل بالسويت سكستين مثل الاجانب . الاخت و اجد تشوف افلام اجنبية صدق انني كنت معترضه على ذا الشيء و لا احب احتفل بذا الاعياد بس و الله اكسرت خاطري عشان هكذا لازم اجيب لها هديه .

سونيا و هي تطق الباب ما ما ما ما فهده

فهده بعد ما صغرت شاشه الورد الي تكتب بها مذكراتها و روحت تفتح لها الباب قالت: خير يا طير و ش تبين توني طالعه منس

سونيا ما ما شمله بتحت يبي انتي .

فهده من اسمعت ان جمله جات راحت لها ركيض جمله فتاة خال فهده و الوحيده من اهل امها الي بقطر بحكم انها متزوجه قطري عشان هكذا هم كانوا و اجد قراب من بعض

جمله و هي تلم فهده عظم الله اجرس بام جابر

فهده و هي تلم عليها هي بعد اجرانا و جرس . الحمد لله على السلامة . متى رجعتي

جمله و هي تفك فهده و تروح عشان تقعد على الكرسي و يدها بيد فهده تجرها عشان تقعد معها الله يسلمس رجعنا البارح فليل و الله يا فهيده انني ما دريت الا البارح الصبح عن ام جابر و لا كان جيتس و لا خليتس بالحالس بذا الوقت

فهده و هي تاخذ نفس عميق و تحاول انها تخفي دموعها قالت مسموحه جعلني قبلس و لفت تشوف باب غرفه ام جابر الي بابها بو سط الصاله و هي تبكي و قالت المنزل كله لها الله يرحمها كنت اقضي طول اليوم معها ذا الحين احس انني ضايقه و لفت تشوف جمله و كملت ذلك و هي ما طاف عليها الا اسبوع اجل ما دري و ش بسوي بعد شهر؟

جمله و هي تحاول توسي فهده قالت الله يرحمها ترحمي لها الله ريحها من الي كانت به و لا من كان يصدق ان ام جابر القويه الي ما كان حد يقدر عليها تطيح ذا الطيحه و تصبر عليها سبع سنين و يوم شافت فهده ارفعت راسها تشوفها و الدموع تزيد بعينها استلامت بها و قالت اسمحيلي ما كن قصدي اذكرس بشيء . الله يرحمهم كلهم

فهده و هي تمسح دموعها الي ما تسمح لحد يشوفها غير جمله قالت لها ليه من قال لس انني نسيت عشان تذكريني ما با احد ينسى اهله و حتى اذا نسيت الدنيا لازم بتذكرني بهم الى جارت على .

اقطعتها جمله و قالت الله يسامحس ليه تقولين هكذا ان شاء الله ما تنضامين و انا موجوده . و لا انا ما ينشد فيني الظهر

ابتسمت فهده غصب عليها لجمله و قالت جعلني ما ابكيس ما تقصرين بس انتي تدرين بالحال . انا ذا الحين صرت بالحالي مسئوله عن المنزل و العيال هم يتامي و لا لهم حد غيري و عمهم خالد الله خير ما به خير لعياله و امرته عشان يصير به خير لنا غير ما شفناه الا ثلاثه ايام العزاء و عقبها اختفى عند امرته الثانية =.

جمله باستغراب الله يهديس يا فهده صلا انتي الي شله المنزل و كل شيء على ظهرس من سبع سنين و لا ام جابر الله يرحمها لا تروح و لا تجي و ثم ناصر وين راح اشوفس ما جبتي طاريه مع انه ساكن معكم بنفس المنزل صدق بملحق برى الفله بس بنفس المنزل يعني وقت الي تحتاجونه بتلقونه

فهده و هي تكرمش بوجهها قالت الله يخليس عاد الى طريتي الرجاجيل تطرين نويصر ذلك ازين ما به اسمه و خساره به بعد

جمله و هي تهز راسها قالت الله يقطع عدوس ليه تتحاكين عليه هكذا كنه اصغر عيالس ما كانه رجال

فهده و هي تاخذ الدله عشان تقهوي جمله قالت عشان تغير المقال جمله و ش اخبار عرس اخوس

جمله الي افهمت حركت فهده قالت لها و هي تبتسم باستهزاء يا دفع البلاء يا فهده انتي الى ذا الحين شاله عليه بقلبس هو صدق غلط بس بعد خذ جزائه و جابر و ابوه الله يرحمهم ما قصروا به و لا تنسين انه كان بزر يوم سوى هكذا .

اقطعتها فهده و قالت ثمان تعشر سنه ما هب بزر . غير رجال و ش كبره و على العموم انا ما عاد ذا السالفه تهمني و لا هو يهمني و اصلا طول ذا السبع سنين و حنا كلن منا بحالة صدق هو ما قصر مع حمد و لا خواته بشيء يبونه . بس عمرنا ما كان بينا اي حكي غير بالنادر و يصبح شيء عن البزران بعد لان ام شيخه الله يرحمها هي الي تتحاكا معه بكل شيء اماذا الحين دامه مع عيال اخوه صلاح ما نبي منه شيء ثاني لكن انا عمري ما طلبت منه شيء و لا نزلت راسي له بشيء الحمد لله تقاعد ابوي مكفيني . الله لا يحوجني له .

جمله قعدت عند فهده الى ان جات حزت طلعت البزران من المدارس راحت جمله تجيب عيالها من المدرسة و فهده اخذت سونيا و راحت مع الدريول تجيب ريم من المدرسة

ريم اول ما اركبت السيارة .

فهده عليكم السلام اعلومس ام العلوم

ريم الي لفت تشوف فهده علوم الخير تبين الموجز و لا الاخبار

فهده و هي تهز راسها لاذا و لاذا . امزح معس . انتي صدقتي انني بقعد اسمعس

ريم بعد ما اسمعت كلام فهده ابتسمت ابتسامه نصر لانه تحب تطفر فيها . و قالت عفاري متى بتج انا ما اقدر انطر ميته من الجوع

فهده قالت لها بدون ما تلف عليها مدري تقول عندها شغل و بتتاخر تبي تروح المكتبه تجمع مراجع . و تقول انها متفقه مع عمها يمر عليها فهده كان و دها تقول عمت عينه بس هي ما تحب تتكلم على عمهم قدامهم و تخرب صورته عندهم . و قالت لريم بعد ما تذكرت انها تبي تشتري لها هديه ريم اسمعي بما ان اليوم الاربعاء و باكر اجازة و ش رايس نروح انا و انتي و عفاري السوق

ريم ردت بسرعه لا اليوم ما اقدر عمي مواعدني انا و مريوم بيودينا مكان مفاجاه

قالت لها فهده بعبنوته و من بشوره بتروحن

ريم بعند بشور عمي اظن انه رجال المنزل

اسكتت فهده عشان تنهي النقاش. و لفت الصوب الثاني و هي تقول بخاطرها جعله فقيدت الرجاجيل . و اول ما ادخلوا المنزل شافوا سيارة ناصر و اقفه بالاطبيله فهده خافت انه يصبح نسى يجيب عفراء من الجامعة نست انها متهاوشه مع ريم لفت عليها و قالت روحي بسرعه لعمس شوفيه متى بيجيب عفاري لا يصبح نساها

ريم الي كانت تبي تحسن الجو بينها و بين فهده انزلت من السيارة و راحت سيده لملحق عمها الي عايش به من عشر سنين و هو عبارة عن غرفه و حمام و صاله صغار بطرف الحوش و طقت الباب عليه و هي تشوف فهده الي و اقفه على الباب حق الصاله تنطرها .

ناصر الي كان توه داخل و يبدل ثيابه استغرب من الطق على الباب و راح بسرعه عشان يفتح الباب خاف ان حد من اهل المنزل به شيء . اول ما شاف ريم و اقفه على باب الملحق و هي بعباتها و شنطتها بيدها ابتسم لها و قال حي و الله ذا العين و سكت يوم و اجهته ريم و هي ترد له الابتسامه و قالت الله يحيك و يبقيك يا زين شباب قطر كلهم و الله لمها ناصر من كتوفها و هو يقول حياس ادخلي بالبراد عن ذا القوايل . بس ريم امسكت يده و هي تشر باليد الثانية =على فهده و قالت له عمي . خالتي تحاتي عفاري و تقول لا تنسى تجيبها . ناصر رفع عينه يشوف مكان ما اشرت ريم شاف فهده و اقفه قدام باب الصاله و يوم شافته يشوفها ادخلت المنزل بسرعه . نزل عينه على ريم و قال لها قولي لها انا ما انسى شيء عفراء جبتها و قدها بدارها . و كمل يوم شاف الطباخ جايب له الغدا ريمي ادخلي تغدي معي ريم قالت و هي توخر عن طريق الطباخ الي يبي يدخل الصينية ان شاء الله بس بروح اقول لخالتي عن عفاري و ببدل بسرعه و بجي انطرني لا تتغدا قبل لا اجي و قالت بصوت عالي و هي راحيه للفله عندي لك اخبار عجيبة

ريم و هي قاعده مع ناصر تتغدا تدري اليوم ادخلت علينا فتاة خالك احتياط و قعدت تسولف معي و لما ما شافت عمها اهتم بالمقال قالت له تدري عن و يش كنا نسولف نسولف عنك و ابتسمت يوم رفع ناصر راسه و عيونه بها نظره استغرب و قال عني انا ليه و ش كنتوا تقولون عني

ريم هو ما هب سولف سولف هي كانت مستغبيتني و تبي تاخذ مني معومات عنك بس انا لعبت براسها عدل و خليتها تطلع من عندنا و هي تهوجس .

ناصر الي كان يقرص عينه بريم قال ليه هي و ش المعلومات الي كانت تبيها و انتي و ش قلتي لها ريموه بلا كذب . تحاكي و قولي الصدق .

ريم و هي تلوي ثمها يمين و يسار قالت الله يطول بعمرك هي كانت تسال اذا انت تقعد معنى و تراعينا و لا حنا ما نشوفك عاد انا ما رضيت انها تتكلم عليك فقلت لها انك ما انت بمخلي علينا قاصر و انك ما تفارقنا ليل و لا نهار . ابتسم ناصر و قال مشكوره يا فتاة جابر على دفاعس عني و رجع يكمل غداه بس رجع يرفع راسه بسرعه لريم يسمع كلامها الي قالته بعد ما ارتاحت من رد فعل عمها على المقال و قلت لها بعد انك من حبك فينا تسهر معنا الى ان تنام و يانا خاصة بعد ما سافر حمد .

قطعها ناصر بسرعه انام و ياكم وين ريموا ان متى نمت عندكم

ريم ردت بسرعه عشان تهدي عمها اقصد انا اسهر عندك و انام عندك انت فهمت الحكي بالغلط .

شافها ناصر من فوق الى تحت و هز راسه و رجع ياكل ارتاحت ريم ان عمها صدقها و سكر المقال و هي تقول بخاطرها اجل لو تدري و ش قلت لها بعد و ش بتقول ما هب مهم حتى اذا دريت المهم ان رفوع الخايسه ما توصل الي تبيه . و الي قطع عليها افكاره كان صوت ناصر و هو يقول لها قولي لعفاري و لخالتس ان يبرزون عشان العصر بنطلع كلنا

ريم و هي متشككه قالت بس عمي انت تدري ان خالتي ما تطلع معنا اذا انت مودينا مكان

قال ناصر لها بحزم بس انا ما هب مخليها بالبيت بالحالها و هي ما با احد معها اول تقعد مع امي عفراء ذا الحين ما لها قعده بالحالها اما تروحون كلكم و لا تقعدون كلكم .ورفع حاجبه بتحدي لها و كمل انتي اختاري

ريم بعياره خالتي الله يخليس لا تخربين الروحه علينا .

فهده بعبنوته و ليه اخرب الروحه عليكم انتوا فتيات اخوه روحوا معه انا و ش حاجتي اروح معكم انا بقعد بالبيت مثل كل مره تطلعون بها مع عمكم .

ريم بضيق بس ذا الحين غير . ذا الحين ما با حد يقعد معس بالبيت و حنا بنتاخر . و هو يحاتيس

اذا جلستي بالبيت بالحالس و .

اقطعتها فهده و قالت و هي مستنكره يحاتيني لا راعي و اجب و يعرف المعاريف ما بحاجة يحاتيني و لا شيء . انا كبار و لا انني بزر عشان يحاتيني . روحوا انتوا معه لكن انا انسي . و قامت من الصاله عشان تركب الدرج و تروح غرفتها . لفت ريم على اختها عفراء الي و اقفه جنبها بعايتها و هي شوي و تصيح و قالت ذي ما هي بحالة هو يقول يا نروح كلنا و لا ما نروح و هي معيه تروح معه و انا الي تطيح براسي

ابتسمت لها عفراء و فصخت عبايتها و قالت لريم الي تشوفها بحسره و لا تطيح براسس و لا برجلس . انا بقعد مع خالتي و انتي روحي مع عمي و قولي له انني انا عندي ابحاث و اجد بسويها و لا اقدر اروح معكم . و ان خالتي بتقعد معي .

افرحت ريم بقرار عفراء و اجد و قررت هي بعد انها تستانس بذا الطلعه مع مريوم فتاة عمها خالد هي صدق اكبر منها بسنتين بس و اجد متعلقين ببعض و يوم قالت لعمها عن فهده و عفراء عرف ان الاسباب =الحقيقي هو فهده . اكيد هي الي عيت و عفاري فديتها هي الي ضحت عشانها بالطلعه . يلا ملحوقه ان شاء الله بيوم بوديها بالحالها و بخلي ام اللسانين عن خالتها

اول ما و صلوا بيت =خالد دخل ناصر سيارته بالحوش و سوى هرن لمريم فتاة اخوه عشان تطلع لهم بس الي طلع كان حمد ولد خالد الكبير و راح لدريشه ناصر الي نزلها اول ما شاف حمد جايه و قال حمد و هو يحط يده على الباب حق السيارة و يفتحه يا مرحبا. يا مرحبا حي الله ابو حمد . اقلط . اقلط المجلس .

ناصر و المرحب باقي غير ما هب جاي اقعد معك ابي فرقا و جهك . طول اليوم و انا مقابلك

حمد و هو يسوي نفسه زعلان قال افا ليه هكذا يا عمي

ناصر و هو يجر باب السيارة عشان يسكره قال لحمد عمت عينك . جدك انا كل الي بيني و بينك اربع سنين يا الجحش

اضحكت ريم على فشيلت ولد عمها و سكتت يوم قال لها حمد ريموه تلايطي قبل انزلس من السيارة و اكوفنس بذا العقال .

ناصر رد عليه بسرعه كان بابوك الي ما ادري و ينه خير جرب اختك و ين

حمد و هو يبتسم قال بتجي و ثم انت ليه اليوم معصب ما خبر يوم طلعنا من الشركة الظهر فيك شيء مزعلك و ذا على الشيخه ريم ترى انا اضحك معها

ناصر قال و هو يشوف مريم جايه ما فيني شيء المهم انا اليوم ما هب جاي الشركة بعد المغرب انت اذا رحت مر مكتبي بتلقي الفاكس حق البضاعه الي بالجمارك عطه فتحي خله يخلصه لا تنسى . يلا مع السلامة

ناصر و هو يوخر عن السيارة ان شاء الله . الله يحفظكم

اركبت ريم السيارة و طلع ناصر بهم و اشتغلت الحشره على راسه اول ما اجتمعوا الثنتين .

ناصر الي كان موديهم عشان يشتري لكل و حده فيهم لابتوب عشان يفكونه من حشرتهم الي مسوينها له من كم شهر و داهم جرير و خلاهم يختارون الي يبونه .ومثل العاده اخذوا نفس الجهاز ثنتينهم و بعد ما خلصوا و داهم محل كمبيوتر عشان ينزل لهم بالاجهزة البرامج الي يبونها و لا خلصوا الا على الساعة تسع و الاخوات اصروا انه يمر يشتري لهم عشا من الكنتاكي . و هم مخلصين من كنتاكي و رايحين لبيت خالد عشان ينزلون مريم و كانت الساعة عشر تقريبا . رن جوال ناصر و كانت المتصلة هي عفراء .

ناصر بتعب هلا و الله بالغلا عفاري

عفراء بصوت مخنوق عمي

ناصر تخرع من صوت عفراء و خاف . قال لها عفور و ش فيس و ش يعورس

عفراء و هي تحاول تسيطر على نفسها عمي لا تخاف جعلني قبلك ما فيني شيء . بس انتوا بتتاخرون بعد

ناصر قال بحده عفور لا تلعبين باعصابي و ش فيس صوتس تبكين خالتس بها شيء

عفراء من اسمعت عمها يسالها عن خالتها اذا بها شيء قامت تبكي و لا قدرت تمسك نفسها اكثر قالت عمي الله يخليك تعال بسرعه لا تتاخر.

ناصر من سمع عفراء عرف ان فهده اكيد بها شيءغير كيفية عن بيت =خالد لطريق المنزل و قال لها دقيقتين و انا عندكم

ناصر اول ما فتح باب الصاله حقت الفله شاف عفراء قاعده بها تبكي بس اول ما ارفعت عينها و شفت عمها قامت تخب له و هي تقول لناصر الي تم و اقف قدام الباب و هو ما سكه بيده بعد ما لوت عليه عمي

لمها ناصر و هو يقول بحزم فهده و ش بها

ارفعت عفراء راسها لعمها و قالت و عيونها كلها دموع عمي حنا كنا قاعدين نتع شي . ادخلوا علينا فجاه مرت خالك و بنتها هادين رحبنا فيهم و قلطناهم بالمجلس . بس هم كانوا معصبين ما هب عارفه ليه و خالتي يوم شافتهم معصبين قالت لي اطلع من المجلس بعد ما طلعت سمعتهم قاموا يصارخون و صوتهم كان يوصل وين . و عقب اطلعوا و طلعت خالتي تخب رايحه لدارها يوم لحقتها لقيتها قافله دارها ناديتها بس ما ردت على بس كنت اسمعها تبكي . انا خايفه عليها هي الى ذا الحين ما افتحت الباب و لا ترد علي

ناصر الي كان ما هب قادر يفهم الي صار حب انه يستوضح السالفه من عفراء و قال زين انتي ما سمعت هم و ش كانوا يقولون

عفراء لفت براسها تشوف ريم و مريم الي و اقفين و را عمها و رجعت تشوفه اشاره انها ما تقدر تتحاكا قدامهم . ناصر فهم الاشاره و لف بسرعه على البنات و قال لهم و هو يسويلهم طريق ريم اخذي فتاة عمس و روحي شوفي خالتس فوق بسرعه

ريم الي كانت صدق خايفه على خالتها امسكت يد مريم و ربعت للدرج . ناصر اول ما شافهم اختفوا من الدرج لف يشوف عفراء و قال قولي و ش قالوا

عفراء و هي تبلع ريقها قالت عمي اسمحلي بس هو كلام ما ينقال .

ناصر الي بداء يفقد السيطره على اعصابه قال و هو يصر على ضروسه عفور تحاكي و خلصيني

قالت عفراء و هي منحرجه و وجها احمر هم كانوا يقولون لخالتي انها تبي تلعب عليك و تاخذ دراهمك. و انهاا .

ناصر قال بحده بعد ما سمع الكلام الي قالته عفراء انها و يش

دنقت عفراء راسها بالارض و قات انهاا . ام الرجاجيل و سوده وجه و و

قطعها ناصر و قال بس خلاص لا تكملين و لف بسرعه عنها عشان يطلع من الصاله و هو عند الباب لف عليها و قال روحي شوفي خالتس و قعدي معها و قولي لها عمي يقول ان قال له الله ما تباتين مضيومه . و طلع و سكر الباب و راه .

ارجوكم ابي الردود بسرعه و بصراحه اختكم تحفه فنيه

ترى القصة و ايد و ايد و ايد و ايد و ايد روعه لا تفوتكم

تحياتي *الحب المجروح**

  • رواية نسائم حب كامله بدون ردود

4٬337 views