ولد يغازل امه قصه تموت من الضحك

ولد يغازل امة قصة تموت من الضحك

::::::" ——————————————————————————–

فية بيت =يعيش به شاب مع و الدتة التي ما تتجاوز الخمسين من عمرها ،،،،، كان ذلك الشاب دائما مشغول عنها بالجلوس امام الانترنت ….

وكان يعطى الانترنت اغلب و قتة و نادر ما يجلس و سولف مع امة و يتبادل معها السوالف ،، و كانت امة من حسن حظها انها تكتب و تقرا ,,,,,,,,,,,,,,,,,

وفى يوم كان و لدها يجول و يصول فهالمواقع !!!!!!!!!!!!!

اذ دخلت الام عليه و صرخت فو جهة يا و لدى انا ملانه و انت تقعد عند جهازك ذلك و تنسانى !!!

رد ابنها ما زحا : ابشرى يمة راح اشتريلك جهاز مثلة و اشترك لك بالانترنت بعد ،،،، و صدقينى ما بتملين عقبها ،،،،

ردت امة : بس انا ما اعرفلة …. يا و لدى !!!!!!

رد الابن : تعلمي يمة كباقى الامهات ،،، تري يمة انا دايم اشوف بالشات عجز مثلك …

الام غاضبة : و شو شاتة يا تيس اجرب ،،،،، امك شات ؟؟؟؟؟؟؟؟

الابن ضاحكا : لا يمة لا تفهمينى غلط ،، الشات ذا يعني ناس يدخلون و يسولفون و يستانسون ،،،، تبين تعرفينة يمة انشالله اجيبلك جهاز …. ابشرى …

الام : الله يسترنا من ذلك الجهاز … يعني ابتشبب يا و لدى بهذا الجهاز ؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟

الابن : لا و بعد ازيدك من الشعر بيت =به مواقع تجنن تذكرك بايام اول …

الام : اية انا توى شابة ما اذكر ايام اول ما لحقت عليهن ….

الابن : ذلك يمة و انتي ما دخلت على الانترنت بديتى تشببين عاد شلون لو دخلتى عليه

ومرت ،،،

ومرت ،،،،

ومرت الايام و ادخل الابن لوالدتة الشبكه العنكبوتيه ( الانترنت ) و علمها طريقة الدخول الى ( الشات ) و التحدث من خلالة ….

واصبحت و الدتة من المغرومين بال( الشات ) حيث انها لا تفارقة و بالتالي كلفت على ابنها من حيث المبالغ الماليه الطائله مقابل ( الانترنت ) ….

و

و

و

ومع مرور الزمن و لدها يمارس هوايتة المفضله ( الشات ) و هذا بالتعرف على الجنس اللطيف و بينما هو على ذلك الحال بدا بمراسله بنت رمزت لنفسها ب( الرشيقه ) فاخذها على الخاص و بدا معها المراسله فاعجبتة و اعجبها ،،، حتي عشقا بعض من اثناء الكتابة ،،، و كان يتحدث اليها على الخاص يوميا …

والابن احدث شي ما قدر يصبر اكثر قالها عطينى رقمك ،،،، نحدد موعد بينا ….

كتبتلة الرقم …

واذا ،،،

واذا ،،،،

واذا بالفاجعه ،،،،،

صرخ الشاب ذلك رقم بيتنا . و هذه ،،،، و هذه امي ،،، الله يعيني على هذي المصيبه ،،،، ولد يغازل امة ،،،، امه

ما قدر يصبر الابن و ما قدر يحبس حماقتة رد عليها " اقوول يمة تري ما بيننا الا

جدار اطلعيلى " ,,,,,,,

تحياتي